لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: في ضيافة الشاعرة نفيسة التريكي (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: مواطن من جمهورية البرتقال الأحمر (آخر رد :عبد الكريم محمد)       :: دورَة وتـبـريمـَـة (آخر رد :بنعيسى الحاجي)       :: تَبَارِيحُ الوَلَعْ (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: حرية بلا لون / رافت ابو زنيمة (آخر رد :جمال عمران)       :: وزارة ! (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: نحن جيل دلال ،،لن يظلّ فينا أحدٌ حياً ، بعد عشرين عاما (آخر رد :عوض بديوي)       :: الحب في الله :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :عوض بديوي)       :: الغرفة (آخر رد :منية الحسين)       :: شهريـار .. 2 (آخر رد :عوض بديوي)       :: امرأة من كلمات .. (آخر رد :منية الحسين)       :: فاصلة حادة (آخر رد :جمال عمران)       :: موزون نظيرة (آخر رد :خشان خشان)       :: شفاه (آخر رد :سلطانة العلمي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵ خط القصة القصيرة جدا الذي يمر بالإقتصاد الدلالي الموجز وتحميل المضمون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-09-2018, 02:24 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي بلا ذنب...

بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .







  رد مع اقتباس
/
قديم 27-09-2018, 07:36 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

الأستاذة الراقية نوال
ربنا يسامحك.. وجعتى قلبى عالصبح .. لقطة مؤلمة مفتوحة على كل التأويلات والتصورات .. مش عارف هل قصدت هذا الايلام أم انه جاء مصادفة؟؟
هى جريمة .. تبدو مجرد جريمة .. لكنها فى هذا القالب جعلتنا فى مشقة فك اللغز .. من هو ؟ زوج ؟ عشيق ؟ أب ؟ الخ
من هى ؟ ولماذا؟
تساؤلات كثيرة ومشروعة .
ان رأيناها على أى وجه فهى تصلح أن تكون ..
( فى الصباح وجدوا دماءها متسربة من تحت الباب) أخالها أقوى .
أشعر رغم ذلك أن النص ينقصه شئ ما .. أشعره لكنى لا استطيع تحديده أو الإمساك به .
مودتى ياغالية






*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-09-2018, 11:32 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .
من الممكن أنها دهشت عندما رأت
والدها يغرز خنجره في صدرها
أو شقيقها أو زوجها
نص جميل بفكرته ولغته وسرده
لكنه افتقد خلق مفارقة صادمة
ودهشة تخترق أفق المتلقي
رأيي خطأ يحتمل الصواب
ورأي غيري صواب يحتمل الخطأ
كل التقدير أختي نوال







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-09-2018, 11:35 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: بلا ذنب...

مشهدية بخط درامي
اختزلتها ومضة مبدعة

بوركتم وأنتم تضيفون

وكامل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2018, 05:29 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

حكاية من الواقع تتكرر وبصور شتى
فقط القاتل يتغير فيها
والاسباب قليلة وهناك من يبررها
في مجتمعات تتغلب فيها الرداءة والتخلف عل العقول
كل التقدير الاستاذة نوال






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2018, 02:12 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

فارس رمضان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .

ولأنها قصيرة جدا فقد لا تتحمل جملة طويلة جدا كهذه في نهاية النص.
فالقفلة ينبغي أن تكون خاطفة وتحلق بالمتلقي إلي عنان السماء..لا أن يلهث خلفها حتي تطرحه أرضا.
أغفري لي جرأتي أستاذة نوال..
فأنا أثق في قلمك وسعة صدرك..
و ما هي إلا مجرد وجهة نظر
ودي وتقديري لقلمك المبدع






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-09-2018, 12:42 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
الأستاذة الراقية نوال
ربنا يسامحك.. وجعتى قلبى عالصبح .. لقطة مؤلمة مفتوحة على كل التأويلات والتصورات .. مش عارف هل قصدت هذا الايلام أم انه جاء مصادفة؟؟
هى جريمة .. تبدو مجرد جريمة .. لكنها فى هذا القالب جعلتنا فى مشقة فك اللغز .. من هو ؟ زوج ؟ عشيق ؟ أب ؟ الخ
من هى ؟ ولماذا؟
تساؤلات كثيرة ومشروعة .
ان رأيناها على أى وجه فهى تصلح أن تكون ..
( فى الصباح وجدوا دماءها متسربة من تحت الباب) أخالها أقوى .
أشعر رغم ذلك أن النص ينقصه شئ ما .. أشعره لكنى لا استطيع تحديده أو الإمساك به .
مودتى ياغالية
النص كما ترى مفتوح على التأويل
وبداية أو عتبة النص هي سر الومضة
هذا ما أستطيع توضيحه وأترك الباقي للمزيد من التأويل من الزملاء/ الزميلات
ألف شكر وتقدير أ. جمال
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 29-09-2018, 06:06 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
المختار محمد الدرعي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية المختار محمد الدرعي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

المختار محمد الدرعي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها

ذنبها أنها رأته يرتكب جريمة فقتلها هي أيضا
ليطمس معالم جريمته الأولى
لمحة ذكية تكتنز عديد التأويلات
كل الود أخت نوال






قيل لعمر المختار : إيطاليا تملك طائرات أنت لا تملكها.
سألهم : هل تحلق فوق العرش أم تحته ؟
قالوا : تحته
قال : ما دام من فوق العرش معنا فلن يخيفنا شيء تحته
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-09-2018, 09:35 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أمل عبدالرحمن
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية أمل عبدالرحمن

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أمل عبدالرحمن غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

مثلها مثل الوطن الضعيف الذي إلتم عليه شذاذ الأفاق من كل الجهات ..ولم يصدق أن أحد الفاعلين كان من أبنائها ..
الدناءة لاتعرف وطنا ولادينا ولاعرفا ولا أخلاقا ..
مودتي وكل الإحترام والتقدير
أختي الأستاذة الأديبة القديرة
نوال البردويل ..
ومضة من صلب أحداث العالم وما يجري به ..
تحياتي الطيبة ..






" يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ "
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2018, 01:50 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
من الممكن أنها دهشت عندما رأت
والدها يغرز خنجره في صدرها
أو شقيقها أو زوجها
نص جميل بفكرته ولغته وسرده
لكنه افتقد خلق مفارقة صادمة
ودهشة تخترق أفق المتلقي
رأيي خطأ يحتمل الصواب
ورأي غيري صواب يحتمل الخطأ
كل التقدير أختي نوال
أحترم رأيك وأشكرك على تعقيبك
ماذا لو كان للقصة مسار آخر غير ما ذكرتَ !
ولن أوضح أكثر
كل التقدير أ. خالد
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2018, 01:46 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 رباط
0 سم... سمة
0 زاوية حادة
0 صرخة
0 دوار
0 موتى

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

بأي ذنب قتلت.
دوما تكون المرأة الضحية، وتتعدد الأسباب.
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2018, 05:58 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .
قابلته بابتسامة وهو يخبئ شيئاما خلف ظهره...
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها.

...........
شكرا لنبضك الذي أتاح لي التوغل بمخيَلتي في ثنايا النص
لأحصد بمنجل التخمين بعض مشاهد ،،،فالقاتل قريب منها
وماكانت تتوقع منه نهايتها ،وبلاذنب كانت ضحية ...
سلمت يانوال ،،،
ولقلمك الراقي ،أحلى التحايا
والمودة






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-10-2018, 12:29 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
أحترم رأيك وأشكرك على تعقيبك
ماذا لو كان للقصة مسار آخر غير ما ذكرتَ !
ولن أوضح أكثر
كل التقدير أ. خالد
وتحياتي
شكرا لسعة صدرك
النص لا يحتمل الكثير
وجهة نظري تبنت المفارقة والدهشة لا غير
وتبقى مملكتك وأنت صاحبة قرارها
كل التقدير







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-11-2018, 02:36 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
نعيمة زيد
عضوة أكاديمية الفينيق
عضو لجنة تحكيممسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية نعيمة زيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نعيمة زيد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

خاطرة مزعجة تناولت جزءا من حدث مرعب
وأدرك الحاكية الصباح ...
مودتي وتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-12-2018, 09:05 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .
بلا ذنب ذاقت مرارة من أقرب الناس إليها
و بعد الصدمة فالموت أهون لها ..
حتى قاتلها لم يكرم جثتها و تركها دون رحمة
مجتمع معاق دموي






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-12-2018, 11:10 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: بلا ذنب...

شكرا أديبتنا الغالية و الكبيرة على هذا النص و على هذه لفكرة التي أريد لها أن ترى النور لتصور واقعا يقع كثيرا... و بالإمكان إسقاطها على أشياء كثيرة فهي تمثل غدر الحبيب الذي كان أولى به الوفاء و عقابيل الظن الحسن لمن لا يستحقه فالوطن الذي يرتجي الكثير من ابنه الخائن يوجد في هذه القصة و الزوج الذي يظن بوفائه فإذا به خائن يطعن من الخلف و الابن المرتجى منه البر هو في هذه القصة ... و تبدو خيبة الأمل في استغراب المطعونة من طعن طاعنها حين لم تصدق عينيها في وقوع هذا الأذى الجسيم منه.. يمثل العنوان أيضا مفتاحا رئيسيا للقطة التي التقطتها البارعة نوال حيث أنه أشار الى أن من قتلت ليس لها ذنب في ما جرى لها و ليصلك و أنت في ذهانك الذي أوصلتك له القصة صوت عبد الباسط عبد الصمد رحمه الله و هو يتلو ( وإذا الموؤودة سئلت بأي ذنب قتلت) ليت أنه كان لها ذنب.. غير أني أقول دائما يا سيدتي أن الحلقة الأخيرة لكل قصة ليست في هذه الدنيا إن الحلقة الأخيرة السعيدة أو التعيسة تكون يوم القيامة حيث يقتص المظلوم من ظالمه فلا غبن و لا استذمام..
استوفت هذه الأقصوصة جوانب فنية مهمة في فن ال ق ق ج منها العتبة ذات الدلالة الإيحائية و التي وصلت القارئ بما يريد الكاتب أن يقوله كما استوفت الإيجاز الذي كان بالإمكان أن يكون أكثر من ذلك كما اخذت نصيبا من التلغيز الذي لم يكن مكتمل الهيئة فيأتيك إحساس بالمباشرة السردية التي يوصى بالتقليل منها في القصة القصيرة جدا رغم ما حاول العنوان إيصاله من وجه تلغيزي يحفز القارئ على التواصل الذكي و التفاعل الذهني النشط مع النص لكن طريقة السرد أظهرت غير ما أراد الكاتب قوله أو العنوان فضحه أو إخفاءه .
لكن ركيزة الق ق ج الأساسية و التي تسمى بالقفلة فإنها كانت تحتاج الى شغل أكثر من القاصة أ نوال فإن سريان الدم من تحت الباب لا يحقق قفلة مناسبة في قصة تحكي عن شخص تم قتله و سال الدم منه فليس بمستغرب أن يسيل الى خارج الغرفة إن لم يكن لذلك رمزية أرادها القاص لم تتضح لي معالمها .....






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-12-2018, 01:24 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .
ومضة موجعة على مستوى الفعل والسلوك والمفاجأة ،فجملة "لم تصدق"
تعطينا فكرة على المباغثة والاستغراب .لم تصدق أن يقوم بهذا الفعل الشنيع أمامها ..
أعتقد أن هناك شاهدة على جريمة ارتكبت في حق شخص آخر .ومع ذلك يمكن اعتبار
الشاهدة متواطئة مع المذنب ..
حادثة مميتة وقاتلة تندر بتدني الوازع الديني والأخلاقي ..وغياب الضمير .
حادثة مشابهة لحوادث أخرى تقع في العالم بطرق مختلفة ..
ومضة تشير إلى صناعة الإجرام من أنفسنا لأتفه الأسباب دون الرجوع إلى
ثقافة الحوار والمناقشة مع نسيان دلالة "أرض الله واسعة "
جميل ما أبدعت المبدعة المتألقة نوال ..
مودتي وتقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 04-12-2018, 10:56 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .

لا أدري لم أميل لكون التعبير مجازي بامتياز و أبعد ما يكون عن الصورة النمطية المتداولة للخيانة
كأن الكاتبة قصدت رصد اختلاجات المرأة التي تتعرض للخيانة بأسلوب اعتمد خطا زمانيا امتد ممـا
قبل الصدمة " العنوان : بلا ذنب " إلى ما بعدها الخاتمة و ما تحمله من إعلان موتها بتسرب دمائها
تحت باب شقتها
بلا ذنب .. إعلان صريح على براءة الضحية – فليس بالضرورة أن تكون الضحية بريئة –
لكل من قد يخطر له أو تسول له نفسه أن يذهب بتأويل النص ضدها فهنا الحكم باتّ
لا رجعة فيه و القصد هو مواجهة الحقائق بناء على هذا المعطى
فمن المفارقات المنتشرة للأسف في مجتمعاتنا أن يُهدر دم من لا ذنب له بهذا الشكل الفضيع
و يبقى أن نحلل و نناقش الأسباب و المسببات من المسؤول؟ و كيف يحاسب؟ – حول مسألة الحساب الأصل أن يقع إرساء قواعد المحاسبة و الردع بعد التوعية طبعا و لكن أن نقف مكتوفي الأيدي و ننتظر الجزاء في الآخرة أمر يستوجب إعادة النظر فالاستسلام لم يكن يوما راية من رايات الإعتقاد السليم و مواجهة الظلم والجهل واجب و فرض أساسي لإرساء قيم العدالة ... و الأمر ليس محض خيال فالذي يجعلنا نجده عاديا و أكثر من عادي في بلدان المتقدمة يمكن أن يجعلنا نعمل على تكريسه عندنا لو توفرت الإرادة ... و أشياء أخرى -

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها

كم من خنجر يغرس في صدور دون أن يسيل الدماء و لكن يقطع بشفرة الخيانة /أو الظلم بصورة أعمّ
الحادة الحامية شريان الحياة لتذوي قلوب " بلا ذنب ... " !!
قوة صدمتها فيها دلالة على كونها لم تتخيل أن تقف يوما ما مثل هذا الموقف ... لمَ يا ترى ؟
هل لثقتها العمياء في الشخص المقابل ؟
أم لصفاء نيتها ربما فلم يخطر لها أن جزاء الوفاء يمكن أن يكون غدرا و خيانة ؟
أم ..... ؟

في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها


هل أقصى العذابات التي يمكن تخيلها أمام هذا المشهد جريمة قتل و موت ينهى آخر فصول هذه اللا مذنبة ؟
ربما الأقسى أن تعيش كـ أنها " جثة هامدة غارقة بدمائها " دماء لن يتوقف نزفها إلى آخر العمر
فالخيانة تترك ندبات و شروخ صعب إزالتها لأنها تشوه الروح حيث يستحيل أن يدركها مشرط أمهر أطباء التجميل

بالرغم من كل الأحداث التي ورد ذكرها و التفصيل فيها إلا أن رد فعل الآخر – الخائن , المجتمع ,
المسؤول , ... - غائب تماما و في هذا ملمح مؤثر و فيه دلالة قوية على واقع الحال المزري
مثل هذه الحالات في النهاية هي مجرد ملفات توضع على الهامش أو مادة غنية للتأويل و التحكيم و موضوع شيق لتمضية الوقت لا أكثر ...

لأنها بلا ذنب أطلت و قد أكون حدت عمّا أردت الإشارة إليه مبدعتنا الأديبة العزيزة نوال البردويل
اعذري حماستي للبحث في النافذة التي شرّعها نصك مثيرا موضوعا من الموضوعات
الحسّاسة في مجتمعاتنا و يهمّ ركيزة من ركائز البناء الأساسية ألا و هي المرأة / الإنسان عموما
شكرا على هذا النص الذي استفز قلمي المتعثر و جعله يخوض التجربة فيحاول و يتفاعل

محبتي و تقديري
دمتم بأمان الله






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-12-2018, 01:53 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
وجدان خضور
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

وجدان خضور غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .
هي ضحية في مجتمع ذكوري قد اثخنها هذا الخنجر حين منعها من تحقيق حلمها فكان جرحا من اقرب الناس بسبب عادات أو شيء مقدس .. هذه الجريمة بحق الأنثى قد تسربت برغم شواهدها الى باقي المعمورة .. هذا ما استطعت قراءته ارجو ان اكون قاربت للمعنى






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-12-2018, 02:57 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
سهام آل براهمي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية سهام آل براهمي

افتراضي رد: بلا ذنب...

كم وجه وفكرة وعنوان يظهر في هذا المظهر المختصر
؟!
لله درك يا نوال






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2018, 05:33 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: بلا ذنب...

هل هو عنصر التشويق؟.. ترك خيال القارئ يصول ويجول؟






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2018, 01:16 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

افتراضي رد: بلا ذنب...

ومضى واغرز خنجرا في صدرها
النتيحة الطبيعية هي الموت وبما ان الموت ناتج عن طعنه خنجر فنزف الدماء ايضا نتيجة طبيعية






ع العدالة والعفاف عُلوُّ همة
ع العناد عرين من عرف الاله ووحده

[/poem]
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2018, 10:51 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .
مقابل عدم تصديق عينيها لما رأته ، نراه يغرس الخنجر في صدرها لا في ظهرها . وهذا يعني أنه يريدها أن تراه وهو يطعنها . ولا يريد قتلها وهي لا تعلم من قاتلها .
ولكن بما أنها لم ترتكب ذنباً يستحق القتل ، فقد كان خيراً لها لو أنها لم تره وهو يقتلها . فهكذا تتألم بما أدركته من الظلم الواقع عليها من قِبله، وتتألم بمفارقتها الحياة.
نتساءل لماذا قتلها . لعله سوء فهم . فهو يواجهها ويطعنها في صدرها لأنه قادر على ذلك . ولعل الحقد أعطاه تلك القدرة على المواجهة .
ولعلها مجرد جريمة . وهو مجرد مجرم .
تأويلات لا تنتهي للحدث.

بورك يراعك أستاذتي المبدعة نوال البردويل

تحيتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-01-2019, 12:18 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: بلا ذنب...

بلا ذنب...

لم تصدقْ عينيها حين رأتهُ يغرزُ خنجرهُ في صدرها
في الصباح ، وجدوها جثةً هامدةً غارقةً بدمائها التي
تسرب بعضُها من تحت البابِ الخارجيِّ لشقتها .


دائماً لا نرى إلاَّ هذا الشكلّ المُكدّسَ من الخياناتِ في تاريخهِ المُعيب والصامت !
ذروةُ المشهدِ أنه لم يأتِ من عدوٍ بل من صاحبِ الدارِ من أعز الناس وأقربهم لها . تصور أنها هي التي احتضنته كلَّ هذا الزمنِ ودرجَ على مدارجها حتى اشتدَّ عوده فاصابها في مقتلٍ لم يدرِ معه أنه أصاب قلبه المُثقلَ بها .

منْ يقتلُ نفسه فقد قتلَ الناسَ جميعاً ! هل بالموتِ حقّقَ نجاحاً وحضوراً ؟ تصورْ حالَ غلبةٍ يظنّها انتصاراً وهو في حقيقته يقبعُ فوق خيانته العُظمى لها بما لم تتصوره أن يصدرَ عنه في ليلتها التي توزعتْ بين قمرِ الخيانةِ المشعور ومرارة التخلي .

عتبةُ البابِ الخارجية شاهدٌ على صفقةِ العصرِ كما الماءُ الحي الخارج من تحت عرشِ الرحمن ! الفارقُ هنا أنْ الدمَ لم ينفصلْ عنه ماؤه كما حدث في مشهد جسدهِ المُعلّق بل تخثّرَ حتى استحالَ لغةً تعلكها أرواحُ " جوجول " الميتة !

نوال البردويل ، أقفُ إجلالاً لمساحةِ الحرية التي وهبتها لي حتى اعتقتني من موتٍ لم يتصوره عدوي يوماً أنْ فيه نجاتي حيثُ الحريةُ التي اكتملتْ فيها طاعتي .

محبتي أيتها المُشرقة كمثلِ شمسٍ طالعةٍ من صحرائنا الغارقة بدمائها البريئة !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-01-2019, 02:07 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
محمد طرزان العيق
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية محمد طرزان العيق

افتراضي رد: بلا ذنب...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بلا ذنب...

لم تصدق عينيها حين رأته يغرز خنجره في صدرها
في الصباح وجدوها جثة هامدة غارقة بدمائها التي
تسرب بعضها من تحت الباب الخارجي لشقتها .
النَّص مقتضبْ ، صارمٌ ومفجع
وبإعتقادي أنّه قد حقَّقَ غاياتَه في رفع سويَّة الفضول والتساؤل وشهيَّة المشاركة
ربَّما تكون حصيلة ما يُسمّى بجرائم الشرف
أو أنها نتيجة غيرةٍ عمياءَ قاتِلة
أو٠٠٠٠ أو٠٠٠٠
ومهما يكنْ من أمر فهي رسالة تنديد بالجريمة أيَّاً كانَ سببُها
دامَ عطاؤكِ
أعتذرُ عن الإطالة






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط