لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: اقترب (آخر رد :عدنان حماد)       :: على صدر الحزن / رافت ابو زنيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: تفتيش :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: قرصة برد :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: طبـيـبة (آخر رد :خالد الحسين)       :: غزال (آخر رد :خالد الحسين)       :: المارد العربي .. (آخر رد :جمال عمران)       :: * الكنز * (آخر رد :جمال عمران)       :: يـــارا (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: إبتــــلاء (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: سر الحب (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: by G Islam 's contribution in the enlightenment of Europe (آخر رد :غادة قويدر)       :: مستخلص الدراسة للباحث نايف الزهراني ترجمتها للانكليزية أ.غادة قويدر (آخر رد :غادة قويدر)       :: نقد لرسالة الماجستير للباحثة نهى محمد سعد عبد العال (آخر رد :غادة قويدر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2018, 03:02 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي * الكنز *

ءإن أكلت نصف رغيف فقط سينقص عمرك ..؟؟
لا يا أمى...
ء لم ألفت نظرك من قبل إلى هذا الأمر..؟؟
بلى يا أمى..
لماذا أتيت إذن على الرغيف بأكمله ؟ واحسرتاه على ما تفعله بنا ، ليتنى مِتُ قبل أن أضَعَك ، ولد عاق ، أخرق ، نَهِِم ، تأكل مثل دودة ، وتعمل مثل سلحفاة ..!
واستمرت أمى فى توبيخى وسبى وهى ترفع الصحون الفارغة ، وتلم بقايا كسرات الخبز بعد أن تناولنا الغداء أنا وأخوتى..!
عاد أبى بعد منتصف الليل بوقت طويل ، إحتوت أذنى الجدار الملاصق بأكمله ، إبتلعَتْه مثل أفعى الكوبرا ، وصل صوت أمى إلى اذنى جلياً :
ءلن تأكل ؟؟
لا ..
هناك الكثير من الأرز ، والصلصة ، ومزيد من الخبز أيضاً ...
لا ..لا تهتمِ لشأنى..فقد تناولت عشاءً شهياً عند أحد أصدقائى ، وأكلت حتى التخمة ، ههههههه !!
وكنت أعرف أنه لم يتبق لدينا أرز ، ولا صلصة ، ولا خبز ..!
كانت أمى تراهن على رفض أبى أن يتناول العشاء..ولقد وضعت كل مصداقيتها على المَحَك..
فماذا لو إمتثل لرغبتها ووافق على تناول العشاء ؟
ومن ناحية أخرى تمسَكَ أبى برأيه ، ربما إعلاءً لشأنها فى موقف قد يكون مُخز إذا ما إكتمل على نحو غير لائق ..معتمداً على فراسته ، وصدق مشاعره ، فهو يعلم تماماً أنه لا شئ مما قالت صحيحاً ..ولا شئ مما عرضت موجوداً .. فى حين كانت تعلم أمى أنه لم يذق الطعام طوال يومه قط..!
بعد قليل وقت ، عادت أذنى إلى سابق حجمها ، وداعب النوم جفونى..!
............................................
إيه ؟ مالك سرحت بعيداً ؟..
ءأجهز لك العشاء..؟
لا ...هكذا قلت لزوجتى ..وأضفت أننى تناولت عشاءً شهياً مع أحد أصدقائى وأكلت حتى التخمة .. ههههههه..!
إبتسمت زوجتى فى حزن ممزوج بالرضا...بينما قمت إلى الحجرة المجاورة ، دخلت متسللاً فى هدوء ، وجدت ولدى منكمشاً تحت لحاف سميك ، كشفت عن وجهه ، فوجدته مغمض العينين ، قبلت جبينه ، وغادرت الغرفة ، وأنا أشعر بدقات قلبه تكاد أن تخترق أذنى ...و أتخيله اللحظة وهو يبتسم تحت غطائه ، وقد عادت أذنه إلى سابق حجمها ، وأغلقت الطمأنينة عينيه..!!






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-10-2018, 05:57 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد عبد الغفار صيام
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: * الكنز *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
ءإن أكلت نصف رغيف فقط سينقص عمرك ..؟؟
لا يا أمى...
ء لم ألفت نظرك من قبل إلى هذا الأمر..؟؟
بلى يا أمى..
لماذا أتيت إذن على الرغيف بأكمله ؟ واحسرتاه على ما تفعله بنا ، ليتنى مِتُ قبل أن أضَعَك ، ولد عاق ، أخرق ، نَهِِم ، تأكل مثل دودة ، وتعمل مثل سلحفاة ..!
واستمرت أمى فى توبيخى وسبى وهى ترفع الصحون الفارغة ، وتلم بقايا كسرات الخبز بعد أن تناولنا الغداء أنا وأخوتى..!
عاد أبى بعد منتصف الليل بوقت طويل ، إحتوت أذنى الجدار الملاصق بأكمله ، إبتلعَتْه مثل أفعى الكوبرا ، وصل صوت أمى إلى اذنى جلياً :
ءلن تأكل ؟؟
لا ..
هناك الكثير من الأرز ، والصلصة ، ومزيد من الخبز أيضاً ...
لا ..لا تهتمِ لشأنى..فقد تناولت عشاءً شهياً عند أحد أصدقائى ، وأكلت حتى التخمة ، ههههههه !!
وكنت أعرف أنه لم يتبق لدينا أرز ، ولا صلصة ، ولا خبز ..!
كانت أمى تراهن على رفض أبى أن يتناول العشاء..ولقد وضعت كل مصداقيتها على المَحَك..
فماذا لو إمتثل لرغبتها ووافق على تناول العشاء ؟
ومن ناحية أخرى تمسَكَ أبى برأيه ، ربما إعلاءً لشأنها فى موقف قد يكون مُخز إذا ما إكتمل على نحو غير لائق ..معتمداً على فراسته ، وصدق مشاعره ، فهو يعلم تماماً أنه لا شئ مما قالت صحيحاً ..ولا شئ مما عرضت موجوداً .. فى حين كانت تعلم أمى أنه لم يذق الطعام طوال يومه قط..!
بعد قليل وقت ، عادت أذنى إلى سابق حجمها ، وداعب النوم جفونى..!
............................................
إيه ؟ مالك سرحت بعيداً ؟..
ءأجهز لك العشاء..؟
لا ...هكذا قلت لزوجتى ..وأضفت أننى تناولت عشاءً شهياً مع أحد أصدقائى وأكلت حتى التخمة .. ههههههه..!
إبتسمت زوجتى فى حزن ممزوج بالرضا...بينما قمت إلى الحجرة المجاورة ، دخلت متسللاً فى هدوء ، وجدت ولدى منكمشاً تحت لحاف سميك ، كشفت عن وجهه ، فوجدته مغمض العينين ، قبلت جبينه ، وغادرت الغرفة ، وأنا أشعر بدقات قلبه تكاد أن تخترق أذنى ...و أتخيله اللحظة وهو يبتسم تحت غطائه ، وقد عادت أذنه إلى سابق حجمها ، وأغلقت الطمأنينة عينيه..!!
زعيم الغلابة ، تالله إنك بهذا الألق لتؤكد زعامتك !
إن ما أتحفتنا به من أجمل ما قرأت مؤخراً !
كنا نظن الإرث عرضاً ؛ حتى وجدنا القناعة كنز يورث من كابر عن كابر ، إلى خلف عن سلف ، و من شابه أباه فما ظلم !
جمال القص هنا كما أراه : يجسد واقعا لبشر يعيشون بيننا متسترين بالرضا و القناعة ، فلربما قابلناهم فلا نشعر ببطونهم الخاوية بعدما تخدعنا نظرات الرضا و قسمات التسليم المرسومة على وجوههم الوضيئة ، اؤلئك الذين لا يسالون الناس إلحافا !
نفذت يا سيدنا بقصك المميز إلى دواخلهم النقية ، و جست صادقا فيما يدور في عقولهم ، و ما يجيش في صدورهم فكانت صورة مقطعية غاية في الصدق و الوضوح ، هذا الوضوح الذي استدر شجننا ، و استجلب شفقتنا !
قصك هنا سيدنا لامس مشاعرنا و ألقى حجرا في بحيرة أحاسيسنا الراكدة ؛ فزلزلها و زلزلنا ، و أوقفنا على مساحة منسية على خارطة واقعنا الكئيب !
لن أخوض في ثانويات الخطأ الزِّرى ( نسبة إلى أزرار الكتابة ، بعد ما أفهمتنا "الفولة" في تعليق سابق ) فقد طغى الجمال الفني على التقصير الإملائي ..و كلنا مقصر في ذلك بلا شك.
لي قصب السبق أن كنت أول مار ، و ذلك ربما لحسن طالعي !
تقديري لإبداعك.






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2018, 09:35 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * الكنز *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الغفار صيام مشاهدة المشاركة
زعيم الغلابة ، تالله إنك بهذا الألق لتؤكد زعامتك !
إن ما أتحفتنا به من أجمل ما قرأت مؤخراً !
كنا نظن الإرث عرضاً ؛ حتى وجدنا القناعة كنز يورث من كابر عن كابر ، إلى خلف عن سلف ، و من شابه أباه فما ظلم !
جمال القص هنا كما أراه : يجسد واقعا لبشر يعيشون بيننا متسترين بالرضا و القناعة ، فلربما قابلناهم فلا نشعر ببطونهم الخاوية بعدما تخدعنا نظرات الرضا و قسمات التسليم المرسومة على وجوههم الوضيئة ، اؤلئك الذين لا يسالون الناس إلحافا !
نفذت يا سيدنا بقصك المميز إلى دواخلهم النقية ، و جست صادقا فيما يدور في عقولهم ، و ما يجيش في صدورهم فكانت صورة مقطعية غاية في الصدق و الوضوح ، هذا الوضوح الذي استدر شجننا ، و استجلب شفقتنا !
قصك هنا سيدنا لامس مشاعرنا و ألقى حجرا في بحيرة أحاسيسنا الراكدة ؛ فزلزلها و زلزلنا ، و أوقفنا على مساحة منسية على خارطة واقعنا الكئيب !
لن أخوض في ثانويات الخطأ الزِّرى ( نسبة إلى أزرار الكتابة ، بعد ما أفهمتنا "الفولة" في تعليق سابق ) فقد طغى الجمال الفني على التقصير الإملائي ..و كلنا مقصر في ذلك بلا شك.
لي قصب السبق أن كنت أول مار ، و ذلك ربما لحسن طالعي !
تقديري لإبداعك.
أخى محمد
السبق لك . شكرا لكونك اول المارين هنا.
شكرا لك على عميق قراءتك و رائع رؤيتك. . اقتربت جدا جدا من كل أغوار النص .
أتمنى عليك الإشارة إلى الأخطاء الإملائية حتى يتثنى لى تداركها وتصويبها .
مودتى ياصديقي






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2018, 10:28 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: * الكنز *

جميل هذا السبك
تدوير لحياة كاملة جامعة
طفولة تتحدث وسيناريو يتكرر
عاش الطفل ما عاناه والده
جميل أخي جمال غرفك من واقع مر
كل التقدير







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2018, 08:24 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي * مجنونة *

كانت حلية البيت وتاجه ، خفيفة الروح نقية القلب ، حورية تبدو وكأنها حَصَدَت صفات الجمال والحلا جميعاً ، فيما لم تَنَلْ أختها الكبرى النذر القليل مما كانت تتمتع به ...
ولقد كان هذا الفارق فى جمال الروح والجسد سبباً فى توافد الكثيرين لطلب يدها ، بينما لم يتقدم أحدهم لطلب يد أختها ، مما أثار غيرة الأخيرة ، وحنقها ، ومقتها على أختها الصغرى فباتت تكيد لها ، وتتفنن فى سبها وتحقيرها..بينما كانت هى تسامح وتعفو وتلتمس العذر لأختها ، والغريب أنها لم تحمل لها غير الحب والإيثار رغم ما تجده منها !!
ولقد أحست الصبية بأنها باتت قريبة من الزواج ، فكانت تتسمع أحاديث النسوة ، وتلتقط كلامهن عن الزواج والليلة الأولى ، والحميمية والمشاعر والتواصل والتوافق ، والحمل ، والوضع ، والرضاع ، فكانت تختزن فى مخيلتها ما تحسبه مفيداً لها فى رحلتها المنتظرة..وتُغْلِق باب فورة جسدها أمام بعض الأحاديث التى تحرك أحياناً ساكن الأنوثة فيها....هذا بينما إزداد مع مرور الأيام غليل الأخت الكبرى وتأججت نار حقدها ، وهمس لها الشيطان ( أن تخلصِِ منها فهى العقبة أمام زواجك... )..فما كان منها إلا أن سكبت الكيروسين على أختها وهى نائمة .....وأشعلت عود الثقاب..!!
لم تمت الصبية ..لكنها عاشت بعد ذلك شوهاء تتقزز العين من مجرد رؤيتها..
...................
وقفت فى صمت وتشَتُتْ ، وفجأة نزعت عنها جلبابها ، وأسقطت ملابسها 9 وهى تحدق فى المتواجدين واحداً ..واحداً..وتسأل بصوت عال
( من يريد ؟)..( من يشتهى ؟ ) ..( من يفعل ؟ )..
وأخذت تردد نفس الأسئلة وهى تتحرك بين رواد المقهى الكبير ، وبعض المارة الذين وقفوا وقد صعقهم الموقِف ..
حاول البعض ستر عورتها ، والبعض غََضَ البصر عنها ، والبعض إستغفر وحوقل ، وبالرغم من شعرها الأشعث ووجهها الدميم الذى شوهته حادثة حريق ما ، إلا أن بعض نفر تأمل جسدها فى إشتهاء..!!
تَغَلَبَ على ثورتها وهياجها صاحب المقهى وصبيانه ، وإستطاعوا أن يقيدوا حركتها ، ولفوها فى ملاءة كبيرة ، وربطوها بحبل قوى ، وألقوا بها فى جانب من الطوار ........
بعد قليل جاءت سيارة الإسعاف ، ألقوها فى داخلها ، وإنطلقت مسرعة ، يعلو صوت صفارتها المريعة على ضجيج الشارع ...
بعد أيام ، مَرَ موكب جنائزى من أمام المقهى ، فوقف الرواد إجلالاً للموت ، ورفعوا سباباتهم ينطقون الشهادتين ، فيما قال صبى المقهى " أتعرف يامْعَلِم ؟ هذه جنازة (البنت المجنونة ) ...!!






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-11-2018, 05:00 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نعيمة زيد
عضوة أكاديمية الفينيق
عضو لجنة تحكيممسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية نعيمة زيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نعيمة زيد متواجد حالياً


افتراضي رد: * الكنز *

اريد فقط ان افهم احتشاد السرد هنا
اهو إمدادات
اهو مجاورات
أهو تجريب من نوع ما
اهي مفارقات وعلى اي مستوى صديقي

دام جمالك ما تكتب

مودتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-11-2018, 05:59 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * الكنز *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
جميل هذا السبك
تدوير لحياة كاملة جامعة
طفولة تتحدث وسيناريو يتكرر
عاش الطفل ما عاناه والده
جميل أخي جمال غرفك من واقع مر
كل التقدير
مرحبا اخى خالد
مرورك الرائع المشجع يعطينى الكثير من الثقة.
شكرا لك خالد
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-11-2018, 06:09 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * الكنز *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نعيمة زيد مشاهدة المشاركة
اريد فقط ان افهم احتشاد السرد هنا
اهو إمدادات
اهو مجاورات
أهو تجريب من نوع ما
اهي مفارقات وعلى اي مستوى صديقي

دام جمالك ما تكتب

مودتي وتقديري
الأستاذة نعيمة
اشكرك على بهاءالمرور ورائع الفكر.
لا أملك إجابة على تساؤلاتك فى الواقع. لكنى اميل الى تسميتها متشابهات .مواقف حدثت متطابقة رغم اختلاف الزمان وامتداد الشخوص.
وكل ما استطيع قوله انها من شخبطات بدايات الكتابة 2010 . وهى مستوحاة من قصة حقيقية ربما لم استطع كتابتها حينذاك بطريقة جيدة .
معك الحق في استفساراتك الصائبة .
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم اليوم, 02:03 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: * الكنز *

قرأت القصتين
كالعادة تكتب مشاهد وأحداث لا يمكن للقارئ إلا التعاطف
معها كونها من عمق الواقع وتجسيداً لما يحدث في أماكن مهمشة لا
تصل إليها أيدي الحكومات ولو بالقليل من الاهتمام والمساندة
أ. جمال تقديري
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم اليوم, 05:52 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * الكنز *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
قرأت القصتين
كالعادة تكتب مشاهد وأحداث لا يمكن للقارئ إلا التعاطف
معها كونها من عمق الواقع وتجسيداً لما يحدث في أماكن مهمشة لا
تصل إليها أيدي الحكومات ولو بالقليل من الاهتمام والمساندة
أ. جمال تقديري
وتحياتي
الأستاذة الراقية نوال
شكرا لك على اهتمامك الدائم وتشجيعك القيم.
هما قصتان منفصلتان تماما ولكل منهما متصفح. لست أدرى لماذا وجدتهما هنا معا؟
ارجو مساعدتى فى الفصل بينهما.
مودتى






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط