لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: استربتيز (آخر رد :نوال البردويل)       :: العدوان على قاصرين لديهم صعوبة كبيرة لكي يستمعوا إليهم من القارات الخمس (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: على هامش " لعبة القرن " ! (آخر رد :نوال البردويل)       :: الكلب (آخر رد :نوال البردويل)       :: حبيبي (آخر رد :نوال البردويل)       :: الاتحاد الديمقراطي المسيحي cdu نحن بحاجة إلى أدلة قوية (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: ضوء (آخر رد :حنا حزبون)       :: أين الأسود (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: قتلوا مرسي (آخر رد :مباركة بشير أحمد)       :: قول في ورشة المنامة (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: نظرات .. من ثقب ذاتي ... (آخر رد :ياسر سالم)       :: مغفرة الغموض / يحيى موطوال (آخر رد :عزالدين نونسي)       :: عام 2013 تطوع مئات الآلاف للمشاركة في مهمة مأهولة إلى المريخ (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: شوق (آخر رد :عزالدين نونسي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تجليات سردية ⊰

⊱ تجليات سردية ⊰ عوالم مدهشة قد ندخلها من خلال رواية ، متتالية قصصية مسرحية او مقامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-10-2018, 03:03 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رواية صغيرة للأطفال

****1****





ذات صباح، كان الجو باردا، الشمس خجولة وراء الغيوم، السماء مغطاة بلحاف رمادي داكن، استيقظ أحمد من نومه، هرع نحو قطته "فرح" التي تنام في زاوية من المطبخ ليطمئن عليها و يقدم لها كأس الحليب البارد..
و هو بالقرب من سريرها المكون من سلة صغيرة من قصب مغطاة بلحاف قطني غليظ، لم يجدها فبدأ الخوف يتسرب إلى جسده الصغير كما يتسرب الماء إلى جذور الشجرة.
عاد إلى غرفته مهرولا يبكي بصوت خافت و هو يتساءل : هل يعقل أن تخرج في هذا الجو القارس جدا !؟ هل سرقت من منزلنا!؟ هل غضبت مني عندما لم أكلمها البارحة!؟ كثرت الأسئلة في ذهنه لدرجة جن عقله عليها.
تمدد على السرير ثم انكمش تحت الغطاء هروبا من البرد الحاد فجأة، نهض مجددا كمن يقفز من حلم غريب، لَبس معطفه الصوفي الصغير فتح باب المنزل بهدوء حتى لا يسمعه أحد، فإذا بالأرض ناصعة البياض، الرياح تعوي كالذئاب، لا أحد في الخارج، جميعهم يغطون في نوم عميق، نظر بعيدا لا وجود للمنازل، حتى الغابة الصغيرة التي اعتاد النظر إليها في كل صباح اختفت هي الأخرى..!!







  رد مع اقتباس
/
قديم 31-10-2018, 09:34 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

أخى إدريس
بداية جميلة مناسبة جدا للطفل تشعر أنها محببة وخيالية لذا ستكون رائعة.
يسعدنى المتابعة.
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 31-10-2018, 09:48 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

أتابع هذه السردية الممتعة
بالتوفيق أ. إدريس

إن أذنت لي:
إنشاء الله سأكتب
يبدو سهوا اتصل النون بالشين في كلمة إن شاء الله

كل التقدير







  رد مع اقتباس
/
قديم 31-10-2018, 10:47 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أخى إدريس
بداية جميلة مناسبة جدا للطفل تشعر أنها محببة وخيالية لذا ستكون رائعة.
يسعدنى المتابعة.
مودتى
تسعدني متابعتكم أديبنا القدير جمال عمران
امتناني و شكري العميق






  رد مع اقتباس
/
قديم 31-10-2018, 10:48 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
أتابع هذه السردية الممتعة
بالتوفيق أ. إدريس

إن أذنت لي:
إنشاء الله سأكتب
يبدو سهوا اتصل النون بالشين في كلمة إن شاء الله

كل التقدير
شرف لي هذه المتابعة أديبتنا القديرة خديجة قاسم
شكرًا عَلى التنبيه، فعلا كانت سهوا، شكري و عمق امتناني






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-11-2018, 05:35 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال








و هو يمعن النظر بعيدا، شعر ببرد قارس يجتاح رجليه، أقفل الباب ثم قرفص وراءه و الرعشة تحفر في جسده الصغير.
استجمع قوته، نهض مجددا، ارتدى حذاءه الجلدي المزين بفرو الدب الروسي، وضع قبته السوداء ثم خرج و أمله أن يجد قطته المحبوبة؛ فهو يشعر أنه مدين لها بحياته، فهي من أنقذته من ثعبان جائع خبيث دخل ذات صباح صيف ساخن من نافذة الغرفة المفتوحة، فلم يجد أحدا سوى رضيع يلهو برجليه و يديه، فتح فكيه، جهز سمه، و هو بصدد الانقضاض عليه، باغتته قطة غريبة، من ورائه فمزقت جسده فوق السرير الذي تحول من لحاف أبيض إلى خارطة مبعثرة بالدماء.
الأم التي كانت تهيئ الفطور في المطبخ، شعرت بمغص قوي في بطنها، و صداع غريب في رأسها. تركت ما في يديها و هرعت نحو غرفتها، ماسكة بطنها بيدها اليمنى و رأسها بيدها اليسرى، لتبحث عن أي مسكّن في علبة الدواء.
فتحت الباب، لمحت الدماء فصرخت بقوة و هي تتفقد رضيعها الذي ما يزال يحرك أطرافه و يبتسم لها فضمته إلى صدرها بقوة و فزعها المهول يتلاشى شيئا فشيئا كالسحب الداكنة عندما تستسلم لدفء الشمس ..
عندما اطمأنت على قطعة من كبدها، حينها فقط تفقدت مسرح الجريمة جيدا: ثعبان خبيث ميت، قطة لونها يمزج بين البياض و السواد تحرك ذيلها بالقرب من النافذة...
من يومها، و القطة هي الملكة المدللة في البيت، تفعل ما تشاء، الكل يناديها " بفرح".










  رد مع اقتباس
/
قديم 03-11-2018, 06:37 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

جميل انت يا سيدي
وجميل هذا السرد الرائع
دمت وهذا الابداع
دمت بخير وصحة
محبتي






كــــــــــــــــــــــان،،،!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-11-2018, 11:29 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
جميل انت يا سيدي
وجميل هذا السرد الرائع
دمت وهذا الابداع
دمت بخير وصحة
محبتي
شاعرنا البهي شكرًا على هذا الحضور الدافئ
احترامي و تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-11-2018, 11:34 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال





راح أحمد يندفع وسط الثلوج، ينظر يميناً ثم يسارا لعله يجد آثارا لأقدامها، أو أي دليل يوصله إليها فجأة، سقط على فمه، من حسن حظه لم يسقط على غصن غطته الثلوج كاملا إلا رأسه المسنن.
نهض بصعوبة، أزاح الثلوج عن وجهه و ثيابه ثم استأنف مشيه و هو يقول كلاما خافتا غير مفهوم و عيناه تدمعان..
الجو لا يزال قارسا، الشمس لم تستيقظ بعد، لا أحد يمشي في ذلك المكان غير أحمد يتقدم كجندي شجاع، يستلهم شجاعته من حبه الخالص لقطته التي تعلق بها كما يتعلق الرضيع بثدي أمه.
بعد مرور وقت لابأس به، توقف أحمد ليأخذ نفسا، نظر من ورائه ليلقي نظرة على منزلهم فلم يجد شيئا غير البياض ..!!






****2****






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-11-2018, 01:20 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نعيمة زيد
عضوة أكاديمية الفينيق
عضو لجنة تحكيممسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية نعيمة زيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نعيمة زيد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

اهلا صديقي
النصوص الثلاث أهي نص واحد ؟
هناك ربكة في السرد وكأني بالنص يتفكك من وصلة لأخرى
تحياتي لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-11-2018, 11:49 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

طارق المأمون محمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

شكرا استاذ إدريس على هذه القصة الجميلة سأسلك بعض أسئلة سألتني إياها ابنتي الصغيرة و أنا أقرأ لها هذه القصة:
السؤال الأول لماذا كان خائفا على قطته هكذا فعادة القطط الخروج و الحضور ؟
السؤال الثاني أين ذهبت البيوت في الفصل الاول قلت لها وأنا غير مقتنع أن الثلج أخفاها هل يفعل الثلج ذلك نحن لا نرى الثلج الا في الفريز كما تعلم..
السؤال الرابع: الطفل الصغير الذي انقذه القط هل هو نفسه الطفل راوي القصة كما أوحت القصة بذلك بصورة أخرى كم عمر الطفل القاص و كم عمر القطة ؟
السؤال الثالث و الأخير هو نفس سؤال أستاذة نعيمة حيث تتميز كل حلقة بأسلوب سردي جميل لكن يأتيك بعض الإحساس انها ليست قصة واحدة ربما..
القصة بها روح فهي قصة حية تاخذك معاها في تفاصيلها كما ان أسلوب القاص سلس و جميل و هادئ و يناسب الاطفال فقد كتبت بحرفية عالية .. لو وجدت غجابة على هذه الأسئلة
أستاذ إدريس أسئلة بها قليل من الإستفزاز المتعمد لتخرج لنا من ذخيرة علمك الذي نتوق الى التعلم منه بكل صدق فإني اجد لك حاسة نقدية جديرة بان يتعلم منها...
تقبل تحيات أخيك المحب






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-04-2019, 10:22 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نعيمة زيد مشاهدة المشاركة
اهلا صديقي
النصوص الثلاث أهي نص واحد ؟
هناك ربكة في السرد وكأني بالنص يتفكك من وصلة لأخرى
تحياتي لك
القديرة. نعيمة زيد تحياتي
أولا لي شرف هذا الحضور القيم
النص واحد .. عندما يكتمل ستتضح الأمور أكثر
احترامي و تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-04-2019, 10:28 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رواية صغيرة للأطفال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد مشاهدة المشاركة
شكرا استاذ إدريس على هذه القصة الجميلة سأسلك بعض أسئلة سألتني إياها ابنتي الصغيرة و أنا أقرأ لها هذه القصة:
السؤال الأول لماذا كان خائفا على قطته هكذا فعادة القطط الخروج و الحضور ؟
السؤال الثاني أين ذهبت البيوت في الفصل الاول قلت لها وأنا غير مقتنع أن الثلج أخفاها هل يفعل الثلج ذلك نحن لا نرى الثلج الا في الفريز كما تعلم..
السؤال الرابع: الطفل الصغير الذي انقذه القط هل هو نفسه الطفل راوي القصة كما أوحت القصة بذلك بصورة أخرى كم عمر الطفل القاص و كم عمر القطة ؟
السؤال الثالث و الأخير هو نفس سؤال أستاذة نعيمة حيث تتميز كل حلقة بأسلوب سردي جميل لكن يأتيك بعض الإحساس انها ليست قصة واحدة ربما..
القصة بها روح فهي قصة حية تاخذك معاها في تفاصيلها كما ان أسلوب القاص سلس و جميل و هادئ و يناسب الاطفال فقد كتبت بحرفية عالية .. لو وجدت غجابة على هذه الأسئلة
أستاذ إدريس أسئلة بها قليل من الإستفزاز المتعمد لتخرج لنا من ذخيرة علمك الذي نتوق الى التعلم منه بكل صدق فإني اجد لك حاسة نقدية جديرة بان يتعلم منها...
تقبل تحيات أخيك المحب

أخي العزيز طارق المأمون تحياتي
لي شرف هذا الحضور و المتابعة
أسئلتة منطقية و مشروعة .. مع التقدم في الرواية ستتضح الأمور أكثر
حفظكم الله تعالى و حفظ ابنتكم و جعلها الله نورا مستقبلا
احترامي و تقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط