لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: أحببتها (آخر رد :جمال نصير)       :: المسابقة الابداعية الثانية / أكاديمية الفينيق للأدب العربي (آخر رد :جمال نصير)       :: شعراء (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: لي في النساءِ خديجةٌ ! (آخر رد :احمد المعطي)       :: أى سحر (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: قصيدة أنت (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: الزهراء :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: أمتطي صبحي (آخر رد :محمد تمار)       :: ليل طويل (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: سُلُوك/ (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: في رثاء الأخ والصديق الشاعر محمد عصافره (آخر رد :وليد حسين الشرفي)       :: قمر 14 (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: نفَحاتٌ إيمَانيةٌ.. (آخر رد :وليد حسين الشرفي)       :: المهنة: (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: مســـــــاءُ الخيـــــر (آخر رد :عادل عبد القادر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>>بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-12-2018, 04:06 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران غير متواجد حالياً


افتراضي فِجاج الذّاكرة

فِجاج الذّاكرة...

أدقّ على خلوة الذّاكرة بقبضتي
يرتجُّ في ثُغورها صدى ذكرى..
تخومٌ وازدحام قلق .. من مداها البعيد..
صفحاتُ من سجف الظّلام .. رتعت في حقول السّراب..
أجنحتها قيودٌ تكدّست..
طوافها في فضاء الكلام صامت..
رغيفها من جوع .. ثقباً تقعّر
عالقة على جدار صليل
تعاني الظّلم في الالتقاط
تصرخ من زخم الصّور .. كفاك عبثاً وتنقيباً ..
ما زلت أنتظر ثوب العيد وبذرة النّور من حنين..
وقطرة النّدى في جدارك تغفو على بساط الآلام
تنتظر الرّحيق...
سأوصد في فجاجك ضابطاً لعبور رمال النّسيان..
خوفاً من ارتجاج ..
من خطّ الاستواء وصلاحيته
على مشارف الانتهاء..
والقوانين وأنظمة الرّماد ولوحة على رتاج الماضي
ممنوع الاقتراب والتصوير والنّقش على الدّيباج..
مدينة هي:
من الطّين في الاستقبال
من الزجاج في الاسترجاع
يسكنها ال ّلهيب والجراح والخيال..
تحت التعتيم وغيمة الغبار..
في فجّها الغريق بدم الأحلام وبحر الأحزان..
وترهّل أزقّتها المتضادّة في الذاكرة البعيدة المدى..
والحروف تسقط سهواً في فخّ الكلمات المتبعثرة..
انطفأ توهّجها بمفارقة الوريد وخلل النظام..
ففضّلت السّكوت لعقم الحياة أمام العتق من
أشجار الأوهام وتكاسل الرّوح..
أخرجت الشّريط المسجون من صور أشلاءٍ شتّى
قد تناثرت في فجها الملتوي..
نقشته على ورق البردى..
بريشة من حبر الدّم الوردي..
كي لا يمحوه التاريخ المذبوح على لوحة الشهداء..
ولكن من قلب نيرانيها المرهقة ..
سأعقد وضوئي
أمسح غبار العلق ..
أرويه بدموع الخطى بالأمل الأبيض..
أقودها ونبرة الصور الدامية تعاتب عيني..
لالتقاطها من خاصرة الألم..
ومن الوقت الذي لم يأذن لها بالرّقود
لكن سأزفها لانتفاضة جديدة ..
تعيدها الاتزان المطلوب..
كي لا تُطفىء جمال اللوحات المضيئة فيها..
التي أسرجتها قناديل الهدنة..
أهزّها ولحن زفراتي ممحاة لومضة اليأس..
رغم أنّ عنواني فوق إطار المرآة يترنّح في غصة..
لن أدَع حشو الجراح في قرارك يستكين..
سأسجل حلقات على ضفافك
من رحم النور..
وأهجر كل ذكرى
على
مدار الزّمان
بور.....
.
.

جهاد بدران
فلسطينية






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2018, 06:22 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

من زخم الأحداث الأليمة المكتنزة في الذاكرة، نسجت وشاح الأمل الفضي وأسرجت قنديل الهمة والطموح لغد أفضل تلتمع فيه بارقات النصر تتحدى الواقع الصعب المثقل بالآه والأنين
لله درك ودر حرفك الجميل
بوركت غاليتي جهاد ودمت أنيقة الحرف طيبة العطاء
لقلبك الفرح، ولروحك العذبة ترانيم السلام
محبتي وكل تقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2018, 08:01 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

بين ذاكرة وبوح
بين ذكرى وصروح
بين أزمنة خلت وأزمنة تراود الجنوح
بين أمكنة تعرشها الأعناب وحواكير ربت فيها قناديل الهيام
تسكن مدينة الذاكرة وترتسم الأبجديات
قاموس تتحنجل مفرداته فوق الربا وعلى الضفاف والشطأن لترصد زي الفصول الربيعية وتعرية فصول التخريف
تطارد النوارس كي تعود وفي الأحضان دفء نالت منه العرافات تلقيه مع النفثات وفي اغتراب طويل

فكر تجاوز أبعاد الشمس وينقلنا بين حنايا الذاكرة التي تتكدس فيها الكدمات
صلاة في حضن المدينة ونظرة الزاهد في جنح ليل يستنير بقناديل نجومه وقمره البدر

وأنا ما زلت أجفى الحلم الذي يجفى نظرتي وتأملاتي
استجدي الفوارس في طروادة ليسرجوا الأسود ويقتلو الحصن الخاوية
لم تعد سياسة التخريف ذات جدوى
ولم يعد التصفيق في الجوقات العقيمة تطرب أسماع الأشجار الحانية

دكتورة لها من اسمها جهاد الكلمة وعنفوان القصيدة تضيء بيارقها والكواكب الاحد عشر في سجدة تلبي طواعية دلالات القصيد


روعاتك شاعرة فلسطين

جهاد بدران






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2018, 08:08 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

مرور اول لتلقف النص
وحتما لنا عودة
كامل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2018, 08:51 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
لطفي العبيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
تونس

الصورة الرمزية لطفي العبيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

لطفي العبيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

كيف للشمس لا تترك أشعتها في ذاكرة الكون
كيف للريح ان تلوك صمت الفجاج
كيف للموت يقف هناك


نثرية رائعة
و انفعالات مدفوعة للمعركة الفاصلة

تحياتي سيدتي جهاد__
دمت






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2018, 12:12 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

الأستاذة الرائعة جهاد.
من اول حرف إلى آخر حرف هنا . كانت علامات الاهتمام ودقة الإختيار ومعاناة التنقيب والجهد المبذول لإخراج هذه السطور الرائعةبهذا البريق. .
..... .
الدق بالقبضة جاء تعبير قوى يعبر عن الإلحاح وأهمية الأمر ..ثم ترتج لقوةالدق ثغور وأصداء . ذكرى بعيدة . هنا الألم فى أول صوره . ثم نجدنا داخل متسع مما خلف باب الذكرى من تخوم قلق وحمم فى مدى بعيييد حتى ليشعر المتلقي أنه دلف عالما آخرا يبدو اسطوريا او ميتافيزيقيا وراء الطبيعة حيث سجف الظلام وحقول السراب مشهد يبدو كونيا فى كون لا نعرفه هكذا بداية الصورة . .ولا تكتف الكاتبةبهذا المدخل بل تأخذنا إلى ماهو ابعد وأشد وطأة على النفس والروح ..أجنحة قيود ..او قيود اجنحة وهنا نقيض الفطرة فالاجنحة هنا للقيد وليست للطيران ومثلها كلام صامت متناقضات تعبر عن شئ من اللامعقول لكنه محسوس ..صمت الكلام وكلام الصمت فى عالم تنضم فيه الصور السابقة الى الصور اللاحقة ليكتمل المشهد الأليم المؤلم من رغيف الجوع إلى ثقب متقعر إلى العالقة على جدار صليل وياله من تعبير ..تعانى الظلم وتصرخ صرخة استغاثة وأمل ..كفاك عبثا وتنقيبا .. انا فى انتظار ثوب العيد .....
ثم تأبى الكاتبة الا ان يستمر موكب الألم. . فتلك بذرة من نور لن يغرسها أحد. .حتى قطرة الندى تغفو على بساط الألم فلا وسيلة لرى البذرة ..ثم ياتى رد فعل مضاد وعنيف غلق الباب أمام عبور الرمال خوفا من غرائب ارتجاج خط الاستواء والحقيقة ..والذى يبدو معوجا تحت وطأة قوانين زائفةبائدة ..ولافتات تحذير ونذير ..ثم مدينة من طين ولهيب وجراحات وخيالات وتعتيم وغبار ..جو من الجنون واللامعقولية الأشياء والخيبةوالنكران والصد والبعاد والغموض ينقلنا الى فج غريق بدم الأحلام وبحر الحزن وهى صور تعبر عن اليأس والموت والبدد ...
تسقط الحروف فى فخ وكأن هناك إعدادمسبق لكل شئ ضد اى شئ ..الحروف تنطفئ وتخرج هاربة من مجرى الدم وعقم الحياة واشجار الوهم وتمضى الكاتبة تعمق وترسخ صور ذلك العالم خلف الباب الذى دقته بقبضتها لتجد وراءه مايشبه أساطير الفزع .
صور مبعثرة تناثرت وتاريخ مذبوح عساه يحفظ اللقطة ..وصور ولقطات مذبوحة ومهيضة وتاريخ عله يكتب حرفا ..ويحفظ صورة ..ولكن ..ولكن هنا تأتى بجديد او هكذا يتعشم القارئ ..او هكذا هو المتوقع ..لكن نجدها تأتى ببعض آمال وأمنيات ووعود وأحلام من امل ونور وشعاع لكنها مقارنة برحلة ماوراء الباب من أهوال ومقارنة بما قعد على قلب المتلقى من هموم ويأس وكدر . . جاءت الأمانى فى القفلة وكأنها سراب هباء ...
يالروعتك سيدتى . وسامحك الله على هذه الجرعة التى أسقيتنا من الألم.
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2018, 12:14 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عبد الكريم محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبد الكريم محمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

شفاء القلب الذي اثقلته المواضيع واربكته الهموم راح يفتش عن المواويل التي تنام في بطن الذاكرة

في النص يتكامل الوجع والفرح والذاكرة تلمسه بالروح وتقرأه باليد

ان الاخت جهاد عكست شمس الكلام وزاوجت الالم والامل على رف القلب

كل الاحترام والتقدير لهذا الابداع الذي يمنح الانسان مزيدا من الحريه ومزيدا من التفكير المعمق باتجاه قضايا

شعبه والتحديات الصعيه

ودي وتقديري واحترامي






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2018, 05:39 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

ربما لا اجيد شرح وكتابه ما اقرأه في روعة نصوصكم
لكنني اثق بضائقتي التي لا تذهب بي الا نحو ما هو جميل
جميل هذا البوح الانيق الراقي
دمتم بخير وصحه ان شاء الله
احترامي وتقديري






كان
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2018, 08:34 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
من زخم الأحداث الأليمة المكتنزة في الذاكرة، نسجت وشاح الأمل الفضي وأسرجت قنديل الهمة والطموح لغد أفضل تلتمع فيه بارقات النصر تتحدى الواقع الصعب المثقل بالآه والأنين
لله درك ودر حرفك الجميل
بوركت غاليتي جهاد ودمت أنيقة الحرف طيبة العطاء
لقلبك الفرح، ولروحك العذبة ترانيم السلام
محبتي وكل تقديري
وبوركت ايتها الشامخة بردودك وحرفك وقلمك البارع..
يا لحسن حظي في هذا المكان والذاكرة تبحث عن سرير مخضب بالحناء
كي تهزه أنامل القلم في حضورك الملائكي..
بتّ أعشق الغرس في ميدان الفينيق كي يزهر الحرف في حضورك المتناغم مع ألحان الوجود..
الرائعة الراقية بحسها وقلمها وروعة أنفاسها الخديجة الطيبة النقية
أغبط نفسي وأنت تقدمين من ضوء حضورك لمعة التواجد
الشاعرة الراقية والأستاذة الرائعة أخيتي الغالية
أ.خديجة قاسم
هنيئا لموكب قلمي حين يتوقف لحظة احترام وانحناءة تقدير وأنت تشرقين في دربه ضياء الحنين
شكراً ولا تفيك حق حضورك الآسر
جزاك ربي ورعاك ودمت عطرة القلم نقية الحرف
وفقك الله ورعاك






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-12-2018, 01:08 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

أخرجت الشّريط المسجون من صور أشلاءٍ شتّى
قد تناثرت في فجها الملتوي..
نقشته على ورق البردى..
بريشة من حبر الدّم الوردي..
كي لا يمحوه التاريخ المذبوح على لوحة الشهداء..
ولكن من قلب نيرانيها المرهقة ..
سأعقد وضوئي
أمسح غبار العلق ..

ما يحدث لبلادنا من اجتياحات واحتلال ووعربدة العدو يحتم علينا
التطلع دائماً لبزوغ فجر تتحقق فيه أمانينا ينسينا ما تكوم في
ذواكرنا من ذكريات أليمة فرضها واقع ظالم بصمودنا ومواجهتنا ومقاومتنا للمحتل
نص متقن بفكرته وصوره ولغته القوية وانزياحاته
كالعادة مبدعة متألقة أديبتنا الغالية جهاد
كل التقدير ومودتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 30-12-2018, 09:39 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
شهناز حامد
عضو أكاديميّة الفينيق
السعودية

الصورة الرمزية شهناز حامد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


شهناز حامد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

لقد حملت من الصور اجملها
ومن الكلام ابلغه
وقلتي قصيدة رائعة
امنياتي لك بالتوفيق
ومزيد من الابداع دائما
محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-12-2018, 02:37 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قباجة مشاهدة المشاركة
بين ذاكرة وبوح
بين ذكرى وصروح
بين أزمنة خلت وأزمنة تراود الجنوح
بين أمكنة تعرشها الأعناب وحواكير ربت فيها قناديل الهيام
تسكن مدينة الذاكرة وترتسم الأبجديات
قاموس تتحنجل مفرداته فوق الربا وعلى الضفاف والشطأن لترصد زي الفصول الربيعية وتعرية فصول التخريف
تطارد النوارس كي تعود وفي الأحضان دفء نالت منه العرافات تلقيه مع النفثات وفي اغتراب طويل

فكر تجاوز أبعاد الشمس وينقلنا بين حنايا الذاكرة التي تتكدس فيها الكدمات
صلاة في حضن المدينة ونظرة الزاهد في جنح ليل يستنير بقناديل نجومه وقمره البدر

وأنا ما زلت أجفى الحلم الذي يجفى نظرتي وتأملاتي
استجدي الفوارس في طروادة ليسرجوا الأسود ويقتلو الحصن الخاوية
لم تعد سياسة التخريف ذات جدوى
ولم يعد التصفيق في الجوقات العقيمة تطرب أسماع الأشجار الحانية

دكتورة لها من اسمها جهاد الكلمة وعنفوان القصيدة تضيء بيارقها والكواكب الاحد عشر في سجدة تلبي طواعية دلالات القصيد


روعاتك شاعرة فلسطين

جهاد بدران
الروعة في حضور ثري يقاسم الكلمات نفحاتها ..وتهتز عرشها من تكوين جمالي ملحق للذاكرة ..
حضور هيأ المبنى علامة فارقة..
واندست الحروف بين خلايا السطور..
وفأثرى أرض الذاكرة بكنوز الكلمات حتى طابت روحها وهطل مطرها في ثوب العيد..
والذاكرة ترسّخ أبعاد الوطن وتستجمع الصور الملونة في كل قطر عربي..
في فجاجها العميق..لتطرحها منظومة مدروسة وفق ما تلتقطه من وحي الشرق المرهق..
نص يلد نصاً تتباهى به عيون الأدب..
وهو يرسم ألوان التوليب بقلم راقي وبديع كقلمكم أستاذنا الراقي
أ.محمود قباجة
أهلا بغرسكم النفيس وقلمكم الباسق..
وما ينساب منه من حروف كان تتويجاً للنص وذخرا لا تنقطع أبعاده وجماليته..
دمتم ودام عبق الحرف يرسم كل جمال
وضوء قلمكم ينير عتمات الحروف
كل التحايا والتقدير والاحترام والمتنان لهذا الحضور الوارف الوارق
والشكر الجزيل لما نثرتم من رقعة جمالية بهية من قلمكم الرشيق
وفقكم الله لنوره ورضاه
وأسعدكم سعادة لا تجف ولا تبور






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-12-2018, 03:39 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
جوتيار تمر
فريق العمل
يحمل أوسمةالأكاديميّة للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
العراق

الصورة الرمزية جوتيار تمر

افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

نص برسم بوحي مسهب ... جاءت التفاصيل راسمة لمسار الرؤية والنص معاً حتى شعرنا ونحن نقرأه بشعرية تريد ان تتحرر من ثقل الاسهاب والتفاصيل .... الرؤية متخمة قيمة ...


أقودها ونبرة الصور الدامية تعاتب عيني /// عيناي
كفاك عبثا وتنقيب//// وتنقيبا‏

لك المحبة والتقدير
جوتيار






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-12-2018, 06:26 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

ولكن من قلب نيرانيها المرهقة ..
سأعقد وضوئي
أمسح غبار العلق ..
أرويه بدموع الخطى بالأمل الأبيض..
أقودها ونبرة الصور الدامية تعاتب عيني..
لالتقاطها من خاصرة الألم..
ومن الوقت الذي لم يأذن لها بالرّقود
لكن سأزفها لانتفاضة جديدة ..
تعيدها الاتزان المطلوب..
كي لا تُطفىء جمال اللوحات المضيئة فيها..
التي أسرجتها قناديل الهدنة..
أهزّها ولحن زفراتي ممحاة لومضة اليأس..
رغم أنّ عنواني فوق إطار المرآة يترنّح في غصة..
لن أدَع حشو الجراح في قرارك يستكين..
سأسجل حلقات على ضفافك
من رحم النور..
وأهجر كل ذكرى
على
مدار الزّمان
بور.....




الله الله
رغم الذاكرة المشحونة بالألم
رغم كل الحزن الــ يسكن الروح والذات
انطلق شعاع نور
بث ضوء الأمل وسط عتمة اليأس وزحام الأوجاع
ليعكس صمود نفس أبيّة مفعمة بالخير والحياة والإصرار.
ما اجملها من لوحة نثرية عميقة المضمون
سامية الإحساس والبوح.
بوركتِ والمداد شاعرتنا العزيزة الغالية جهاد
ودام هذا العبق الفريد
تحية تليق
وكل عام وانتِ بخير
محبتي واكثر ياغالية








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 31-12-2018, 06:58 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
علي الاحمد الخزاعلة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

شاعرةٌ وكاتبةٌ نذرت نفسها للوطنِ وقضيتهُ , وهي تعيش ماضيه وحاضره بمرارةٍ .
وتستشرفُ مستقبله ببصيرةٍ نقيةٍ لم يكدر صفوها أجندةً مشبوهةً تستهدف وعي شباب الوطن....
وتدرك بفطنتها أنّه لا بدَّ من التغيير .
وآلت على نفسها إلا أنْ تقف في طليعة جيلها ...كُلٌ بما يملك من أسبابِ القوة , لإحداث نقلةٍ نوعيةٍ في تسخيرِ كلِ طاقاتهم لتحقيق الهدف المنشود , لاستعادة الإنسان والوطن .
أخذتْ ماجِدَتنا تبحث في مكامن نفسها عن أسباب القوةِ الّتي تملكها , لتعظيمها وتسخيرها للدفاع عن قدسيةِ المدينةِ الّتي بُنيت من جَبْلِ ترابها بدمِ وأرواح الشهداء على مرِ الزمن .
أي طينٍ هذا وأي ترابٍ الذي يُجبلُ بدمِ الشهداء ؟
وأي أرواحٍ مغروسةٍ في تربتهِ الخصبةِ كزيتون بلادي أيها الوطن العزيز !
لا وألف لا ... لن تذهب تضحياتهم هدراً وسدى .
أدركت شاعرتنا بفطنتها وفكرها النير أنَّ سلاحها الفكر بما حباها الله من العلمِ وبما حازت من ناصيةِ البيانِ بقلمها العصي على الكسرِ والانكسار .
فكان لابدَّ من التعريجِ على الماضي لاستخلاص العبر مما مضى , ولكشف الغطاء عن الأسبابِ والمسببات لما آل إليه الحاضر بكلِّ أحزانه لوطنٍ ينشد الفرح ... فرح العيد إذا عزَّ الفرح ... وللوقوف على قاعدةٍ صلبةٍ في الانطلاقِ نحو المستقبل مستقبل التحرير بإذن الله .
لا على سبيل الفزعة .... ولكن بالتخطيط السليم والعمل الدؤوب وإعمال الفكر... فلكل عصرٍ أدواته .
وأخذتْ تدقُّ بقبضتها العارية حصون الذكريات كنايةً عن استعمالِ القوةِ كُلٌّ بما يتمكن ويستطيع .
ولِتُنقب عن أسباب القوة والضعف في مسيرةِ من سبقوا جيلها ... جيل التغيير الذي تؤمن به .
لتميط الغطاء عما أُحيك ويحاك من مؤامراتٍ في ظلامِ الليلِ استهدفت وما زالت تستهدف مكامن القوة في إنسانِ هذا الوطن الجريح , والذي ينزف دماً ليحتفظ بالعزةِ ليومٍ آتٍ لا محالة بوعد رب العزة والجلالة بالنصر, ونرجو أن يكون ذلك قريباً .
عمل الطغاة ما في وسعهم من تشريدٍ وتجويعٍ وبذرٍ للخلاف بين مكوناته وتفريغٍ للأرض . واستهدفوا حتى الشجر والحجر , حتى وصل الحال الآن إلى أخطر مراحله .....
لزرع اليأس وتغييب الوعي وتقديم الطالح على الصالح , وزرع العملاء في كُلِّ زاويةٍ وركنٍ , وتشويه النضال ومراميه , ونزع الثقة من نفوس الجيل .
ويظنون انهم باتوا قادرين على ذلك بعد أنْ طال الأمد على اغتصابهم للوطن .
لتنبري كوكبةٌ من شبابه نذروا أنفسهم بالدفاعِ عن طمسِ هويته الذي يتكالب الاعلام عليها من كُلِّ حدبٍ وصوبٍ لتغييبِ الفكر والفهم .
وإنّها لمهمة صعبة عندما يتكاتف الغريب والقريب على نفسِ الهدف .
وهنيئا لهذا الوطن الذي ينهض بهمةِ شبابهِ , وما يحيط بهم من أبناءِ الأمةِ , بانتفاضتهم من تحتِ رماد احتراقهم في كُلِّ مرةٍ كطائرِ العنقاء ....
ليعودوا أشدُ عزماً وقوةً ومضاءً وتصميماً وإصراراً على استعادةِ أمجاد خير أمةٍ أُخرجت للناس .
هنيئاً لنا جميعاً بفرسانِ التغييرِ الذين أدركوا أنَّ للقلمِ قوةً , إذا أُحسِنَ استخدامها تفوق قوة الرصاص إذا انهمر .
وهنيئاً للوطنِ بِماجِدَتهِ التي اتخذتْ لها من اسمها نصيب .
تحيةً للجهادِ بدران .... الَّتي تسطر مع إخوانٍ وأخواتٍ لها ملاحم بطوليةٍ بأروع ما في الوعي من معانٍ.... لجلاء معالم السير على هدى الهدف المنشود , ولاستعادة ما اختطف من عزة وكبرياء المواطن والوطن .
وإنَّ الأمل كبيرٌ , والأيام حبلى لمن يطول به الأمدُ , ليرى بوادر ما يصنعه أبطالٌ اتخذوا من الحجرِ والسكينِ والعلمِ والفكرِ والقلمِ سلاحاً , ينافحون فيه عن ترابِ الوطن .
كم مرةٍ تعمدت مدينة السلام بدم المجاهدين على مر التاريخ ؟! لطرد الغزاة والطامعين . والوعد الوعد والبشارة منكِ بالتحرير ...
سلمتِ شاعرةَ وأديبةَ فلسطين.
وَسَلِمَ المدادُ والقلمُ الطاهرُ العفيف .






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-01-2019, 12:57 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
مرور اول لتلقف النص
وحتما لنا عودة
كامل الود
وهو مرور يترك خلفه بصمة مكانية في عنق النص تتميز بالتقدير والاحترام والتبجيل لقلم نعتز ونفخر به..
عميد الدار وصاحب البيت الأدبي الفينيقي
أ.زياد السعودي
أهلاً بكم فينيقياً لحروفي التي ما زالت تنمو بذورها بين قامات أدبية كبيرة
وهي في كامل جاهزيتها لانتظار عودتكم الميمونة لتوقيع النص حتى يكتمل بياضه..
شكراً لشمس حرفكم وحضوركم الثري
بانتظار عودة قلمكم المائز
وفقكم الله ورعاكم لحبه ورضاه






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-01-2019, 01:11 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لطفي العبيدي مشاهدة المشاركة
كيف للشمس لا تترك أشعتها في ذاكرة الكون
كيف للريح ان تلوك صمت الفجاج
كيف للموت يقف هنا


نثرية رائعة
و انفعالات مدفوعة للمعركة الفاصلة

تحياتي سيدتي جهاد__
دمت
الروعة في حضور قلم عميق الدلالات عظيم الرؤيا في شذرات الكون في فجاج الحرف في تسابيح الكلام..في نسيج الخيال..
أستاذنا الراقي الأديب البارع قلمه الناطق حسه في ملكوت الأدب
أ.لطفي العبيدي
تشرفت كل معاجم لغتي في توقيع قلمكم النفيس على جبين كلمات نصي المتواضع..
كلماتك هذه :
// كيف للشمس لا تترك أشعتها في ذاكرة الكون
كيف للريح ان تلوك صمت الفجاج
كيف للموت يقف هناك//
فتحت نوافذ كثيرة للخيال أن يسطر لوحات ضوء على مشارف الأدب وتمنح القلم أزاهير الكلام على صفحات الفجر الصادق..
منحتم الفكر أبعاداً جديدة من لدن توقيع تكلل بالبهاء
أهلاً بكم أستاذنا الكبير وبقلمكم المزهر
لكم كل التقدير والاحترام والتبجيل لغرس بذور الشمس دفئاً بين السطور..
ودمتم بكل الخير والسعادة
وفقكم الله لنوره ورضاه






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-01-2019, 11:03 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
عادل ابراهيم حجاج
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية عادل ابراهيم حجاج

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عادل ابراهيم حجاج غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

كيف لا اعود مرتين
كعيدان خضراء الحرف
مزهرة شاعرتنا
وضاءة القصيد






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-01-2019, 12:27 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
حرية عبد السلام
عضو أكاديميّة الفينيق
تجمل وسام الأكاديمية للابداع الادبي
رابطة الفينيق
المغرب العربي الكبير
المغرب

الصورة الرمزية حرية عبد السلام

افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

من العنوان نصب اِتساع زمن الذاكرة رداءه ليطول في غابة الزمن
الذي يخفي رحلة ثقيلة تتقلب بين اِرتجاج واِهتزاز وبين سكون وصدى
تشظى في عولم اللاحدود
هذه الذاكرة لا تشفى من حزن جعلتها الكاتبة في قبضتها
حيث رسمت وجها للوطن من فحم وبقايا طوابق حزن ونشرت على
سطح الجسد وجوهاً محمومة وأصابع تعيسة ملطخة بحبر اسود..
ومن سنين عجاف صورت المعانات المريرة والحرمان القاسي والتعذيب الوحشي حد الصراخ
ورغم هذا وذاك وما يحمله الماضي من غليان وفوضى ودمار وصراعات طائفية مميتة
وما مرت من أحداث كان الأمل في النهوض من جديد وبصمود وعزيمة عبور الأزمة
وغسل دروب الفواجع بماء الإستمرارية ونزع عباءة الظلم والظلام وإنهاء العزاء بغية التغيير للأحسن
وتحقيق ما يطمح إليه كل وطني حر شريف
الغالية جهاد لحرفك رائحة الشموخ ولإسمك نصيب /دام لك البهاء






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2019, 01:24 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
الأستاذة الرائعة جهاد.
من اول حرف إلى آخر حرف هنا . كانت علامات الاهتمام ودقة الإختيار ومعاناة التنقيب والجهد المبذول لإخراج هذه السطور الرائعةبهذا البريق. .
..... .
الدق بالقبضة جاء تعبير قوى يعبر عن الإلحاح وأهمية الأمر ..ثم ترتج لقوةالدق ثغور وأصداء . ذكرى بعيدة . هنا الألم فى أول صوره . ثم نجدنا داخل متسع مما خلف باب الذكرى من تخوم قلق وحمم فى مدى بعيييد حتى ليشعر المتلقي أنه دلف عالما آخرا يبدو اسطوريا او ميتافيزيقيا وراء الطبيعة حيث سجف الظلام وحقول السراب مشهد يبدو كونيا فى كون لا نعرفه هكذا بداية الصورة . .ولا تكتف الكاتبةبهذا المدخل بل تأخذنا إلى ماهو ابعد وأشد وطأة على النفس والروح ..أجنحة قيود ..او قيود اجنحة وهنا نقيض الفطرة فالاجنحة هنا للقيد وليست للطيران ومثلها كلام صامت متناقضات تعبر عن شئ من اللامعقول لكنه محسوس ..صمت الكلام وكلام الصمت فى عالم تنضم فيه الصور السابقة الى الصور اللاحقة ليكتمل المشهد الأليم المؤلم من رغيف الجوع إلى ثقب متقعر إلى العالقة على جدار صليل وياله من تعبير ..تعانى الظلم وتصرخ صرخة استغاثة وأمل ..كفاك عبثا وتنقيبا .. انا فى انتظار ثوب العيد .....
ثم تأبى الكاتبة الا ان يستمر موكب الألم. . فتلك بذرة من نور لن يغرسها أحد. .حتى قطرة الندى تغفو على بساط الألم فلا وسيلة لرى البذرة ..ثم ياتى رد فعل مضاد وعنيف غلق الباب أمام عبور الرمال خوفا من غرائب ارتجاج خط الاستواء والحقيقة ..والذى يبدو معوجا تحت وطأة قوانين زائفةبائدة ..ولافتات تحذير ونذير ..ثم مدينة من طين ولهيب وجراحات وخيالات وتعتيم وغبار ..جو من الجنون واللامعقولية الأشياء والخيبةوالنكران والصد والبعاد والغموض ينقلنا الى فج غريق بدم الأحلام وبحر الحزن وهى صور تعبر عن اليأس والموت والبدد ...
تسقط الحروف فى فخ وكأن هناك إعدادمسبق لكل شئ ضد اى شئ ..الحروف تنطفئ وتخرج هاربة من مجرى الدم وعقم الحياة واشجار الوهم وتمضى الكاتبة تعمق وترسخ صور ذلك العالم خلف الباب الذى دقته بقبضتها لتجد وراءه مايشبه أساطير الفزع .
صور مبعثرة تناثرت وتاريخ مذبوح عساه يحفظ اللقطة ..وصور ولقطات مذبوحة ومهيضة وتاريخ عله يكتب حرفا ..ويحفظ صورة ..ولكن ..ولكن هنا تأتى بجديد او هكذا يتعشم القارئ ..او هكذا هو المتوقع ..لكن نجدها تأتى ببعض آمال وأمنيات ووعود وأحلام من امل ونور وشعاع لكنها مقارنة برحلة ماوراء الباب من أهوال ومقارنة بما قعد على قلب المتلقى من هموم ويأس وكدر . . جاءت الأمانى فى القفلة وكأنها سراب هباء ...
يالروعتك سيدتى . وسامحك الله على هذه الجرعة التى أسقيتنا من الألم..
مودتى
الله الله الله
يا لروعة وسحر هذا التحليل الذي فاضت منه كل سنابل الجمال..وكل ما حمل من فيوض الروعة والسحر..
قرأته مراراً ولم أكتفي من عذوبة الغوص بين السطور..
المذهل هنا في قلم الشاعر الراقي البارع
أ.جمال عمران
هو تلك الرؤيا التي اقتنصها بين خبايا الحرف..وكأنه الذي كتب أبعاد الحرف وما يحمله من مشاعر..
استطاع الراقي جمال عمران أن يخرج فكري وبعض أبعاده بقوة ذكائه وعلمه وفطنته كي أكون في محل التعجب والذهول..عدا على القدرة في طيّ الحروف ودفاتر الكلمات رفق ما يتمتع به من السبر بين أعماق النص..
وهذه قدرة ليست هيّنة وليست عادية..بل هو بهذه الطريقة وأسلوب التنقيب والبحث بين أسرار الحرف قد تقمص مشاعري حين دلفت نحو الكتابة لهذا النص..وهو بذلك يكون قد عايش النص بكل نقطة وفاصلة والتهم معهم كل أنواع التغيرات الشعورية واللا شعورية وبرهن على عمقها نن خلال صقلها في قالب تحليل متقن أثار معه الدهشة وحقق ناصية الحرف لها البريق..
كانت هذه القراءة برداً وسلاماً على قلمي إذ وجد من يخرج ما يفكر بأجزاء كثيرة منه..ويعيد الأمل في تجديد كتابة أخرى تثير عصب الأقلام وتستوطن ذائقة القراء..
ما أسعدني في هذه القراءة من هذا الشاعر البارع المتمكن المحترف الأستاذ جمال..هو ما التقطه من أفكار كثيرة واستخرجها على الملأ وكأنه هو صانعها..
هذه قمة السعادة حين نجد من يعبر عن نفوسنا ودواخلها بحروف أُشبعت بالذوق الرفيع والفكر المستنير والقلم الرصين..
ويبقى في فجاج الذاكرة ما لم يقال بعد..
فهنيئا للنص أن حاز على شرفة إبداعية فاخرة القلم بارعة في تأويل الحرف من فوهة قلمنا الرشيق الأديب الراقي أ.جمال عمران..
التقطت من آخر قراءتك هذه العبارة:

//وسامحك الله على هذه الجرعة التى أسقيتنا من الألم.//

حين قرأتها في البداية ضحكت جدااا
لكن حين أعدت القراءة ثانية وثالثة ورابعة حزنت جدااا
حزنت..لأنك عرفت حجم الألم الذي يرتبط به قلمي بحجم المعاناة التي يحملها كل فلسطيني مغترب ومشرد..وما يتنفسه قلمي من حجم معاناة هذه الأمة من جميع جهاتها الاربع وتمزق أواصرها من تكالب الغرب وأذنابهم العرب..فكيف نفرح وأطفال سوريا واليمن والعراق وما يجري في مصر والدول العربية جميعها من ضياع..همّ هذه الأمة على أكتافنا ثقيل وعبء وجعه لا ينفك عن القلوب..فكيف للفرح سبيل والتشرد والجوع يلازم أبناء أمتنا...

أما لماذا ضحكت..لأنني استطعت أن أحمّلك تلك المشاعر دون أن تدري..وأن تعيشها بكل حذافيرها بتلقائية متناهية..استطاعت أن تستولي على فكرك وحسك..

أستاذنا الراقي الإديب الشاعر
أ.جمال عمران
صراحة لا أحمل من الشكر قيد أنملة كي تكفيك حق براعتك في هذه القراءة الفاخرة..إلا ما تعلمته من نبي الهدى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم بقوله:
جزاكم الله خيراً
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
وفتح عليكم فتح العارفين والعلماء وفهم سليمان
ورزقكم كل العلم والنور والخير الكثير






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2019, 06:37 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الكريم محمد مشاهدة المشاركة
شفاء القلب الذي اثقلته المواضيع واربكته الهموم راح يفتش عن المواويل التي تنام في بطن الذاكرة

في النص يتكامل الوجع والفرح والذاكرة تلمسه بالروح وتقرأه باليد

ان الاخت جهاد عكست شمس الكلام وزاوجت الالم والامل على رف القلب

كل الاحترام والتقدير لهذا الابداع الذي يمنح الانسان مزيدا من الحريه ومزيدا من التفكير المعمق باتجاه قضايا

شعبه والتحديات الصعيه

ودي وتقديري واحترامي
الأوجاع التي تمضغها الأوطان هي التي تجبل الحرف أنفاس الألم..ومع كل ذلك الوجع يكون كالنخيل أمام زخات العواصف صبراً..ويعيد للإرادة شعلتها في فتح أبواب الأمل..
الأستاذ الراقي المبدع الأديب الفذ
أ.عبد الكريم محمد
أهلاً بكم وبتقديركم للحرف الذي تنسجه ريشة الألم ..
كل التحايا والتقدير والامتنان لغرسكم بساتين فرح في أروقة الحرف..
دمتم ودام عطر قلمكم يتألق في كل مكان
هطولكم زاد النص بهاء وندى
وفقكم الله لنوره ورضاه وأسعدكم سعادة لا تجف ولا تبلى






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2019, 06:43 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جهاد بدران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فِجاج الذّاكرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
ربما لا اجيد شرح وكتابه ما اقرأه في روعة نصوصكم
لكنني اثق بضائقتي التي لا تذهب بي الا نحو ما هو جميل
جميل هذا البوح الانيق الراقي
دمتم بخير وصحه ان شاء الله
احترامي وتقديري
الأديب الراقي والمتألق حرفه
أ.رأفت أبو زنيمة
يسعدني ويشرفني هذه المتابعة التي تنم عن حبكم للأدب في أين كان..
وهذه المتابعة إنما أضيفها لقاموس التشجيع ..
تشريفكم هو جسر تواصل بين الكاتب والمتلقي لإكمال مسيرته تحت عناية قلمكم ومن منبع حرصكم الرشيد...
أسعدني جدا غرسكم نخيل المسرة والفرح بين السطور وحضوركم الباذخ..
سنابل شكر لشرف مروركم وقراءتكم البهية التي سبرت الحروف بالنور...
بوركتم ووارف الأناقة لحرفكم المضيء
وفقكم الله لنوره ورضاه ورعاكم






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط