لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رفعت الراية البيضاء لتعلن أنها في حالة نفسية صعبة وفي حاجة إلى من يقف جانبها (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: ابو عكر وزوجته زعرورة بالحج........................؟! (آخر رد :جمال عمران)       :: الغرفة (آخر رد :حنا حزبون)       :: ايران بالمجازر الجماعية بالعراق تحاول تفريس العراق والحاقه بايران (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: رباعية الأمل (آخر رد :جمال عمران)       :: فاتني أنْ أكونَ ملاكاً ! (آخر رد :حنا حزبون)       :: * ساعة الصفر * (آخر رد :جمال عمران)       :: توقفْ عن أنْ تقولَ : أُحبُّكِ (آخر رد :حنا حزبون)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: ادانة الاعتداء على الاقصى من قِبل العدو الصهيوني (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: يتعين على ترودو دفع غرامة صغيرة تصل إلى 500 دولار كندي (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: من نخيلنا ..............!!!!!!!!!!!!!!!!! (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: * خليك قاعد * (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: ضرورة استخدام تنوع بيولوجي بطريقة مستدامة لمواجهة تحديات تغير مناخي متزايد (آخر رد :نجيب بنشريفة)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2019, 05:48 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي قراءة سريعة في قصيدة اللوحة والعنكبوت للشاعر خالد صبر سالم / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد صبر سالم مشاهدة المشاركة
اللوْحةُ والعنكبوت


جُـثـَثُ الألـْوان ِوالـفـنِّ الـقـتـيــــلْ
******* فـوقَ لـَوْح ٍ ناتئ ِ الوَهْــم ِ نَـحيـلْ
وجـنـــــازاتُ خـيـــــــالٍ ورُؤى
******* شــَيَّعتـْهــا شــَـهْقة ُ الليلِ الطويلْ
سَــــقـَط َالبُؤسُ علـى أرْجائِهــــــا
******* واسْــتباحتـْهــا ظـنونُ المسـتحيلْ
فإذا الأرضُ شــقـوقٌ عطِـشَــــــتْ
******* مثلَ أفواهِ الـرجــاءِ المُسْـــــتـقيـلْ
وإذا الـزيـتــونُ أضـْحـى غـصْـنُـهُ
******* كعَصـا تـَهوي على جسْـــــم ٍنحيلْ
أينَ منهــــا مَنظــرٌ مُعْشـَــوشِـــبٌ
******* كـانَ فـيــــهِ النهـْرُ مِرآة َ نخيلْ ؟!
وســـــماءٌ أرْسَــلـَتْ أنجمَهــــــا؟!
******* فاسْـــتحَمَّتْ في مِياهِ السَــلسَــبيلْ
وأراجيـحُ سَـــمَتْ أعْيـادُهــــــا؟!
******* ولـقـدْ مـالـَتْ بهـــــا حَـيـْثُ تـميـلْ
لوْحــَـة َالروح : أجيبي: مَنْ تـُرى
******* قـَتـَلَ الألـوانَ والـفـنَّ الـجميـلْ ؟!
فـأحـالَ الـنهــرَ فـيـــــــهِ بَـلـْقـَعـــا ً
******* لا زهـورٌ فيـــــهِ ، لا ظـلٌ ظـلـيـلْ
***
لـَوْحـَــة َالـروحِ : لِمَ الـنخـْــلُ بَـدا
******* ســــاقطا ً فوقَ الثرى مثلَ قتيلْ ؟
وجـذوع ٌ صُـــرِعَـتْ مَـرْمَـيّــــــة ً
******* كـتـوابـيـتَ اُحـيـطـَـتْ بعـويــلْ؟
***
لـوْحـة َالـروحِ : لِمَ الفـنُّ يموتْ؟!
******* ولمـاذا كـفـّـَنـتـْـهُ الـعـنـكـبــوتْ ؟!
ولِمَ العـصـــفـورُ مَصـلـوبٌ علــى
******* أضلعِ القــيدِ وأوهام ِالســــكوتْ؟!
ولِمَ الـعَــوْرة ُ والـقـبْـحُ بهــــــــــا
******* رَفضَتْ أنْ تكـْتسي حتـّى بتوتْ؟!
***
لوحتي الفضلى: أما مِنْ ريشــــــةٍ
******* تفرُشُ الحُسْنَ على الوجهِ الكئيبِ؟
فـأرى الألــْوانَ زُفـّـتْ كـُلـُّهـــــــــا
******* كعـروســــــاتٍ إلـى حفـْل ٍعجـيـب
وأرى الـغـابــة َ ، مـا مِـنْ بُومـــةٍ
******* صَـوتُهــا يُخـْرسُ عَزْفَ العندليبِ
وأرى النهْـرَ ضَــحوكـــــا ًمَوجُـــهُ
******* يُرسِلُ الخِصْبَ إلى الوادي الجَديبِ
وشِـــــباكــا ًغـَمرَتْ صــيّادَهـــــــا
******* أمَـلا ً غـنـّـاهُ فــي لـَحْـن ٍ طــروب
وصَـبـيّــــــا ً ، حَـرّرَتْ طـيّـــــارة ٌ
******* نفسَها مِنْ خيطهِ الواهي الشحوبِ
وزَهَــتْ ألـوانـُهــــــــــا عـاليــــــة ً
******* ثـُمَّ ضاعَـتْ بيـنَ ألوان ِ الـمَغـيـبِ
وأراجيـحَ ، احْملـينـي فـوقـَهـــــــا
******* فأنــا طـفـْـلٌ وانْ لاحَ مَشـــــيـبـي
وارْســـميـنـي و فـراشــــاتٍ ، أنـا
******* خلـْفـَهــا أعـدو ، ولا عـينَ رقيــبِ
وغصــونــــا ً بالـنـدى مُخـضـَلـَّــةً
******* تـَنشـــُــرُ الظِلَّ وأنـْفـاسَ الطيـوبِ
أوْ على الرمْلِ اتـْركيني راســِــــما ً
******* مِنْ ظنونِ الشـوق ِوجْهـا ً لحبيبي
***
لوْحتي الفـُضلى: أما مِنْ ريشـــــة ٍ
******* ترْسُــــمُ الغابـةَ أشــْـــجارَ قلـوبِ؟
اسْـــــــــــتـَبَـدَّ الـقـُبْحُ بالـفـنِّ وقــدْ
******* عُلـِّقـَتْ ريشـــَــــتـُهُ فـوقَ صَــليبِ
***
إنـّما ــ مَهْـلا ًــ إذا مـا ريشـــــــــة ٌ
******* رَسَــــــمَتْ لوحــة َ فـنٍّ لا يـمــوتْ
فلـْتؤطـّرْهــــــا بنبْـضِ الـقـلـبِ مِنْ
******* هَـــجْمَـةٍ حــاقــِـــدةٍ مـِنْ جَـبـَروتْ
ولـْتصُنـْهـــــا ، ربّمــا يَخـْنـُقـُهـــــا
******* بخيـوطٍ منــْهُ قـُبْـحُ الـعـنكبــــــوتْ

يصيغ الأستاذ الشاعر الكبير خالد صبر سالم في هذه القصيدة تجربة الصراع الإنساني الحضاري الخالد بين الجمال والقبح .
قطبان يتجاذبان تجربة الوجدان الإنساني في وجوده وخصوصية هذا الوجود .
ليس ثمة بين المخلوقات كائن آخر يتفاعل بفطرته مع معطيات الجمال كما يفعل الإنسان . وبالمقابل ، ليس ثمة من يتأزم ويتأثر بمعطيات القبح كمضاد معنوي للجمال ، مثله أيضاً. ولذا فإن هذه القصيدة تجعل من معاناة التجربة الجمالية ومن وجهة نظر الإنسان الفنان خلاصة لكل أشكال الصراع بين الخير والشر بين العدل والظلم بين الزيف والحقيقة؛ فكل ذلك لا يعدو أن يكون في جوهره ومعناه العميق نوعاً واحداً من الصراع الخالد الذي يدور بين الجمال القبح، ويلخصه عنوان القصيدة الذكي ( اللوحة والعنكبوت ) الذي تمثل فيه اللوحة معطيات الجمال ، ويمثل فيه العنكبوت تأثير القبح في محاولته تشويه الجمال وطمسه. غير أن الشاعر الكبير خالد صبر سالم يبدأ تصوير الصراع بانتصار القبح الذي خلَف وراءه جثث الألون وجنازات الخيال
جُـثـَثُ الألـْوان ِوالـفـنِّ الـقـتـيــــلْ
******* فـوقَ لـَوْح ٍ ناتئ ِ الوَهْــم ِ نَـحيـلْ
وجـنـــــازاتُ خـيـــــــالٍ ورُؤى
******* شــَيَّعتـْهــا شــَـهْقة ُ الليلِ الطويلْ

وآثار دمار الجمال (الفن القتيل ) لن تورث إلا البؤس والعطش وسقوط رمز السلام ( غصن الزيتون ).
سَــــقـَط َالبُؤسُ علـى أرْجائِهــــــا
******* واسْــتباحتـْهــا ظـنونُ المسـتحيلْ
فإذا الأرضُ شــقـوقٌ عطِـشَــــــتْ
******* مثلَ أفواهِ الـرجــاءِ المُسْـــــتـقيـلْ
وإذا الـزيـتــونُ أضـْحـى غـصْـنُـهُ
******* كعَصـا تـَهوي على جسْـــــم ٍنحيلْ

ويبدو مرأى هذه الآثار أشد إيلاماً للروح مع مقارنته بما سيكون عليه الحال لو أن الجمال هو الذي انتصر واستمر واحتل العالم
أينَ منهــــا مَنظــرٌ مُعْشـَــوشِـــبٌ
******* كـانَ فـيــــهِ النهـْرُ مِرآة َ نخيلْ ؟!
وســـــماءٌ أرْسَــلـَتْ أنجمَهــــــا؟!
******* فاسْـــتحَمَّتْ في مِياهِ السَــلسَــبيلْ
وأراجيـحُ سَـــمَتْ أعْيـادُهــــــا؟!
******* ولـقـدْ مـالـَتْ بهـــــا حَـيـْثُ تـميـلْ

صور شعرية فنية صاغها الشاعر بتكثيف لغوي خبير لفتت انتباهي بقوة أولاها في البيت
أينَ منهــــا مَنظــرٌ مُعْشـَــوشِـــبٌ
******* كـانَ فـيــــهِ النهـْرُ مِرآة َ نخيلْ ؟!

لأن في التركيب المكوَّن من ثلاث كلمات ( النهر مرآة النخيل ) بلاغة وبيان يستحقان الإعجاب . فهنا جاءت دلالة مفردة ( مرآة ) في مكانها الدقيق المناسب لتختصر أبعاد الصورة وتمثلها تمثيلاً حسيَا بصرياً ،يعبر عن خاصية الانعكاس الضوئي الذي يشترك به سطح الماء في النهر مع المرآة العاكسة المصقولة . وعلى الرغم من تداول الصورة وكونها ليست جديدة ، إلا أن البلاغة اللغوية باستخدام الإضافة لصنع التشبيه البليغ في هذا النوع من البيان كان رائعاً.
لوْحــَـة َالروح : أجيبي: مَنْ تـُرى
******* قـَتـَلَ الألـوانَ والـفـنَّ الـجميـلْ ؟!
فـأحـالَ الـنهــرَ فـيـــــــهِ بَـلـْقـَعـــا ً
******* لا زهـورٌ فيـــــهِ ، لا ظـلٌ ظـلـيـلْ

هذا السؤال الموجَّه للوحة كان في حقيقته موجهاً بأسلوب غير مباشر للمتلقي، ليكون تمهيداً لجذب اهتمامه إلى مصدر الشر، الذي قتل الفن ودمَّر اللوحة وهو القبح .
وتتوالى الأسئلة وللغرض ذاته ، مع تطوير السياق المعنوي الذي يصل في النهاية إلى إقناع القارئ بأنه القبح فقط هو منبع كل شر .
لـوْحـة َالـروحِ : لِمَ الفـنُّ يموتْ؟!
******* ولمـاذا كـفـّـَنـتـْـهُ الـعـنـكـبــوتْ ؟!
ولِمَ العـصـــفـورُ مَصـلـوبٌ علــى
******* أضلعِ القــيدِ وأوهام ِالســــكوتْ؟!
ولِمَ الـعَــوْرة ُ والـقـبْـحُ بهــــــــــا
******* رَفضَتْ أنْ تكـْتسي حتـّى بتوتْ؟!

في البيت الأخير أعلاه يربط الشاعر ما بين كشف العورة التي رفضت أن تكتسي حتى بورق التوت، وهو أضعف الإيمان، إن جاز التعبير وبين القبح .
وربما يقودنا هذا إلى تحليل الرؤيا الفلسفية للشاعر، والتي يرى من خلالها أن معالم القبح تتمثل بالمجاهرة بالسوء .
فشتان بين السوء الذي يرتكبه الإنسان عفوياً أو بدون قصد ، والسوء الذي يروِّج له ويُنادى به . كلاهما عورة ، ولكن العورة المُجاهِرة هي التي تمثل الخطر المحدق بضياع القيم الجمالية ( الأخلاقية ) ضياعاً لا رجعة منه ولا خلاص.
وكما هو متوقع فإن الشاعر بوصفه مناصراً قوياً للجمال فإن دعوته لإحياء الجمال لن تتوقف . وهكذا يرسل الشاعر قلمه ليصور سلاسل مترابطة من الصور والانطباعات الجمالية الماثلة في ذهن كل إنسان، تحضر في كامل روعتها وتألقها ولو على شكل ذاكرة تنسجها الأسئلة الملحة المتوالية، لتعيد رسم العالم كما ينبغي له أن يكون

***
لوحتي الفضلى: أما مِنْ ريشــــــةٍ
******* تفرُشُ الحُسْنَ على الوجهِ الكئيبِ؟
فـأرى الألــْوانَ زُفـّـتْ كـُلـُّهـــــــــا
******* كعـروســــــاتٍ إلـى حفـْل ٍعجـيـب
وأرى الـغـابــة َ ، مـا مِـنْ بُومـــةٍ
******* صَـوتُهــا يُخـْرسُ عَزْفَ العندليبِ
وأرى النهْـرَ ضَــحوكـــــا ًمَوجُـــهُ
******* يُرسِلُ الخِصْبَ إلى الوادي الجَديبِ
وشِـــــباكــا ًغـَمرَتْ صــيّادَهـــــــا
******* أمَـلا ً غـنـّـاهُ فــي لـَحْـن ٍ طــروب
وصَـبـيّــــــا ً ، حَـرّرَتْ طـيّـــــارة ٌ
******* نفسَها مِنْ خيطهِ الواهي الشحوبِ
وزَهَــتْ ألـوانـُهــــــــــا عـاليــــــة ً
******* ثـُمَّ ضاعَـتْ بيـنَ ألوان ِ الـمَغـيـبِ
وأراجيـحَ ، احْملـينـي فـوقـَهـــــــا
******* فأنــا طـفـْـلٌ وانْ لاحَ مَشـــــيـبـي
وارْســـميـنـي و فـراشــــاتٍ ، أنـا
******* خلـْفـَهــا أعـدو ، ولا عـينَ رقيــبِ
وغصــونــــا ً بالـنـدى مُخـضـَلـَّــةً
******* تـَنشـــُــرُ الظِلَّ وأنـْفـاسَ الطيـوبِ
أوْ على الرمْلِ اتـْركيني راســِــــما ً
******* مِنْ ظنونِ الشـوق ِوجْهـا ً لحبيبي

ويختم الشاعر تساؤلاته بإعادة القارئ إلى حقيقة الواقع الذي لم تفارقه حقيقة استبداد القبح واستشهاد الفن منبع الجمال الإنساني وتعليقه فوق صليب كضحية لذنوب البشر في اعتناقهم القبح سلوكاً وعقيدة.

لوْحتي الفـُضلى: أما مِنْ ريشـــــة ٍ
******* ترْسُــــمُ الغابـةَ أشــْـــجارَ قلـوبِ؟
اسْـــــــــــتـَبَـدَّ الـقـُبْحُ بالـفـنِّ وقــدْ
******* عُلـِّقـَتْ ريشـــَــــتـُهُ فـوقَ صَــليبِ

وتبقى النصيحة الأخيرة التي يصر الشاعر على تقديمها للإنسان في ختام القصيدة كي لا يخرج القارئ خائب الشعور من عدم انتصار الجمال.
فالنصيحة: أن يصون كل فنان لوحته ويؤطرها بنبض قلبه حرصاً عليه من عنكبوت حاقد يخطط لتغليفها وطمسها بخيوطه القبيحة التي تشوه الجمال انتصاراً للقبح.

إنـّما ــ مَهْـلا ًــ إذا مـا ريشـــــــــة ٌ
******* رَسَــــــمَتْ لوحــة َ فـنٍّ لا يـمــوتْ
فلـْتؤطـّرْهــــــا بنبْـضِ الـقـلـبِ مِنْ
******* هَـــجْمَـةٍ حــاقــِـــدةٍ مـِنْ جَـبـَروتْ
ولـْتصُنـْهـــــا ، ربّمــا يَخـْنـُقـُهـــــا
******* بخيـوطٍ منــْهُ قـُبْـحُ الـعـنكبــــــوتْ


قصيدة من أرقى ما قرأت في موضوعها أجاد الشاعر الكبير المبدع خالد صبر سالم كعادته بناءها الفني المتسلسل منطقيا ، كما أحسن وتألق في تصوير المعاني تصويراً حسيا جماليا حمل رؤيته الفلسفية بشفافية وصفاء .



ثناء حاج صالح






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-04-2019, 01:58 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قراءة سريعة في قصيدة اللوحة والعنكبوت للشاعر خالد صبر سالم / ثناء حاج صالح

قراءة مضيئة غاصت في أعماق النص لاستخراج ما أخفى من نفائس
وحقيقة النص يستحق التقدير
فتحية لكِ ناقدتنا أ. ثناء وللمحتفى به أ. خالد
كل التقدير لكما







  رد مع اقتباس
/
قديم 14-04-2019, 09:30 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: قراءة سريعة في قصيدة اللوحة والعنكبوت للشاعر خالد صبر سالم / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
قراءة مضيئة غاصت في أعماق النص لاستخراج ما أخفى من نفائس
وحقيقة النص يستحق التقدير
فتحية لكِ ناقدتنا أ. ثناء وللمحتفى به أ. خالد
كل التقدير لكما
أشكر لك حضورك الكريم أستاذتي الأديبة المتألقة نوال البردويل
لك أجمل التحايا وكل التقدير
ودمتِ بخير حال
محبتي






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط