لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: استجابة العالم ومجتمع الصحة لمخاطر وتحديات الصحة البيئية حتى عام 2030 (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: مساهمة كل من تلوث الهواء الداخلي والخارجي مع بعضها البعض (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: ثلاثة قرارات بشأن التغطية الصحية الشاملة (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: متلازمة الشرق الأوسط MERS-CoV (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: تائيّة الإلبِيري (آخر رد :جمال عمران)       :: فوضى البداهة / يحيى موطوال (آخر رد :عوض بديوي)       :: فلسفة الكيمياء (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: ضجر الرحيل (آخر رد :سليمة مليزي)       :: عندما تذبل الظلال (آخر رد :أحمد العربي)       :: عازف منفرد على وتر مقطوع (آخر رد :احمد المعطي)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: المعروف أيضًا باسم إبليس (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أعمارنا ليلية المذاق ! (آخر رد :د. نديم حسين)       :: من داخل الحلم : (آخر رد :عبير هلال)       :: *تعال لنمشي حفاة معاً* (آخر رد :عبير هلال)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-05-2019, 05:46 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي الوعودأحلام والواقع سراب ..

الوعودأحلام والواقع سراب ..

وقعت تلك الثريا الثمينة من علو السقف.وكأنها تقول لها كفى. وهي تقطع المسافات ذهابا وإيابا بين أركان المنزل.تتعربش بعقارب الساعة وهي ترمقها .تسابق الزمن على خُطى عجلى ,تُحصي دورة الوقت لساعات المساء, كما وعودوا بالعودة والفرارمن أيد البطش.إلى بلدالأحلام كما يروق لهم تسميتها.


تقلب فنجان القهوة فوق تلك الطاولة. لم يحرك ساكنا منذ رحيلهم بعد آخر زيارة قاموا بها.. زيارة أيام السلم كانت هدفها الاستطلاع واكىتشاف بلدان أخرى. ضحكاتهم مازالت تجلل في تلك الزواياالتي اجتاحها فراغ المكان,


اقترب المساء يتبختر على تلك الشرفات, بحمرة ترتسم على صفحات الأفق . بعد إن ازدادت النبضات تعاليا
طرق الوقت صمت السكون, تهرول إلى الميناء على جناحي حنين, وسط الزحام تتفرس الوجوه وهي تموج مضطربة ضائعة. أين هم ..؟جميع الركاب أراهم.. سائلة أحد الموظفين......

الموظف: ربما هؤلاء الركاب لست من تنتظرين..؟لابد هنا ك مركب آخر لم يوفق أصحابه في الوصول
فقد ورد نبأ الآن بأن إحدى الطائرات هاجمت مجموعة من المهاجرين .وهم في طريقهم لأحد المراكب المغادرة,ولم ينجو منهم أحد .تعاقبت الأحداث سِراعا أمام عينين سكنها الغياب الأبدى, دون أن تمهل أصحابها تلويحة وداع....

مادت بها الأرض حين توارت تفاصيل اللقاء في حضرة الموت, لم يعد في المدى سوى تلك الرياح وكأنها تعوى.لتعزف ترنيمة الوداع, على وتر أجاد تقاسيم الوحشة ,تصفع تلك الذكريات وهي ترتسم في مخيلة المرايا محاولة بعثرتها في جنون العاصفة.

إطلالة حزن بذكرى شاردة توشحتها. يتلاشى عمرليقتص من زمن طويل أجمل أيامه يرحل ليحل غياب أوقظ إيقاع الفراغ.خرت ساجدة هامسة في قلب الأرض..







  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط