لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: سقوط (آخر رد :فارس رمضان)       :: همسة (آخر رد :فارس رمضان)       :: شهريـار .. 2 (آخر رد :فارس رمضان)       :: الناتو (آخر رد :احمد المعطي)       :: تخلصنا من الأعباء (آخر رد :خشان خشان)       :: * هنا الفينيق * (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: شَرْعُ المَوَدَّةِ "مهداة لذوي الحاجات الخاصة في اليوم العالمي لهم" (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: التواضع ، التعاون ، المعروف (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: نحن جيل دلال ،،لن يظلّ فينا أحدٌ حياً ، بعد عشرين عاما (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: يا غزّة .............!! (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: احـتـراق ! (آخر رد :منجية مرابط)       :: وجدتُ نفسي أمةً فمشيت ! (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: نجمة النجمات (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: *وَيْحَ عُمْري كاد يفنى* (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: يا حاديَ الأحزان،،، (آخر رد :الزهراء صعيدي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰

⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰ >>>> للشعر العمودي >> نرجو ذكر البحر في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-06-2019, 08:29 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عواد الشقاقي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية عواد الشقاقي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عواد الشقاقي غير متواجد حالياً


افتراضي مماتٌ مَنالُها

مماتٌ مَنالُها

تنظّرَ أحلاماً لهيبٌ فِعالُها

يمرُّ بهِ منها الحبيبُ خيالُها



وفي كلِّ ليلٍ حالُهُ الجمرُ حالُها

يشبُّ إلى البوحِ المُلحِّ اشتعالُها



وحينَ اللقاءِ الحُلمِ والقلبُ لاهفٌ

يمانِعُها أنْ لا تجُنَّ خَبالُها



يقولُ لها : ذا قلبُ قلبِكِ والمُنى

فما لكِ في لُقياهُ ، وردٌ وبالُها ؟



يُبصِّرُها أنَّ الحبيبَ بقربِها

على الحُلمِ حتى ضلَّ فيهِ ضلالُها



ومرَّتْ على الحبِّ الجريحِ نوائِبٌ

من البُعدِ لا يرجو الزوالَ زوالُها



ودارتْ عليهِ بالشقاءِ دوائرٌ

من الشوقِ في لُقيا مَماتٌ مَنالُها



وأضناهُما طولُ التنظُّرِ حالُهُ

وأشقاهما طول التردُّدِ حالُها



********



هيَ الوردُ في دنياهُ سعدٌ قِطافُهُ

هيَ السُهدُ في عينيهِ سكبٌ خِصالُها



تسيلُ على خدّيهِ في كلِّ دمعةٍ

سحابةَ شوقٍ ليسَ ماءً زُلالُها



ويرشِفُها كي لا يشتَّ رحيقُها

فليس لهُ منها سِواهُ وِصالُها



إليها طوى الأيامَ يرتادُ حُلمَهُ

حسيراً وقد أعياهُ صبّاً عِقالُها



كأمواجِ بحرٍ أحرقَ الماءَ قلبُهُ

تشاويقُهُ فيها لهيبٌ فِعالُها



ويخشى بأنْ تنبثَّ منهُ كُلَيمةٌ

فيَلقى بها ما لا يُطيقُ جَلالُها



على شاطىء الأحلامِ يجلسُ ليلَهُ

ويذرِفُ شكواهُ ابتهالٌ مَقالُها



يقولُ لهُ : عينُ الحبيبِ بهجعةٍ

وعينايَ من طولِ السُّهادِ هُزالُها



تنظَّرتُها عُمري وعُمريَ بعضُهُ

على البعضِ لُقياها ، حياةٌ نوالُها



ألا تنثني للحُبِّ ياشاطىء المُنى

وترحم شكوايَ ( الحبيبُ ) ابتهالُها



فترتدُّ في همسِ الخريرِ شكاتُهُ

عِتاباً : أتشكوها وأنتَ مُحالُها ؟



وتمضي بهِ الأيامُ يرقُبُ حُلمَهُ

ويرقُبُهُ فيهِ ، بكاءً ، سؤالُها

الطويل






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-06-2019, 09:41 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبد الحق بنسالم
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبد الحق بنسالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عواد الشقاقي مشاهدة المشاركة
مماتٌ مَنالُها

تنظّرَ أحلاماً لهيبٌ فِعالُها

يمرُّ بهِ منها الحبيبُ خيالُها



وفي كلِّ ليلٍ حالُهُ الجمرُ حالُها

يشبُّ إلى البوحِ المُلحِّ اشتعالُها



وحينَ اللقاءِ الحُلمِ والقلبُ لاهفٌ

يمانِعُها أنْ لا تجُنَّ خَبالُها



يقولُ لها : ذا قلبُ قلبِكِ والمُنى

فما لكِ في لُقياهُ ، وردٌ وبالُها ؟



يُبصِّرُها أنَّ الحبيبَ بقربِها

على الحُلمِ حتى ضلَّ فيهِ ضلالُها



ومرَّتْ على الحبِّ الجريحِ نوائِبٌ

من البُعدِ لا يرجو الزوالَ زوالُها



ودارتْ عليهِ بالشقاءِ دوائرٌ

من الشوقِ في لُقيا مَماتٌ مَنالُها



وأضناهُما طولُ التنظُّرِ حالُهُ

وأشقاهما طول التردُّدِ حالُها



********



هيَ الوردُ في دنياهُ سعدٌ قِطافُهُ

هيَ السُهدُ في عينيهِ سكبٌ خِصالُها



تسيلُ على خدّيهِ في كلِّ دمعةٍ

سحابةَ شوقٍ ليسَ ماءً زُلالُها



ويرشِفُها كي لا يشتَّ رحيقُها

فليس لهُ منها سِواهُ وِصالُها



إليها طوى الأيامَ يرتادُ حُلمَهُ

حسيراً وقد أعياهُ صبّاً عِقالُها



كأمواجِ بحرٍ أحرقَ الماءَ قلبُهُ

تشاويقُهُ فيها لهيبٌ فِعالُها



ويخشى بأنْ تنبثَّ منهُ كُلَيمةٌ

فيَلقى بها ما لا يُطيقُ جَلالُها



على شاطىء الأحلامِ يجلسُ ليلَهُ

ويذرِفُ شكواهُ ابتهالٌ مَقالُها



يقولُ لهُ : عينُ الحبيبِ بهجعةٍ

وعينايَ من طولِ السُّهادِ هُزالُها



تنظَّرتُها عُمري وعُمريَ بعضُهُ

على البعضِ لُقياها ، حياةٌ نوالُها



ألا تنثني للحُبِّ ياشاطىء المُنى

وترحم شكوايَ ( الحبيبُ ) ابتهالُها



فترتدُّ في همسِ الخريرِ شكاتُهُ

عِتاباً : أتشكوها وأنتَ مُحالُها ؟



وتمضي بهِ الأيامُ يرقُبُ حُلمَهُ

ويرقُبُهُ فيهِ ، بكاءً ، سؤالُها

الطويل
ما أجمل البوح حين يعانقه الصدق و الشعور المرهف
سعيد أن أكون أول المارين و المستمتعين بهذا الشلال من الألق الباذخ
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-06-2019, 02:15 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
وليد حسين الشرفي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
اليمن

الصورة الرمزية وليد حسين الشرفي

افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

حلقنا معك في عوالم دهشة وجمال لا نهاية لهما
لله درك من شاعر مبدع ورائع
مودتي






أنثاي دومًا من حروف
و حبيبتي دومًا قصيدة
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-06-2019, 01:02 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
غلام الله بن صالح
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

غلام الله بن صالح متواجد حالياً


افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

حرف جميل وشعر رائع
دمت بألق الحرف وبهائه
مودتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-06-2019, 12:44 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

النص جاء مليئا بالصور المدهشة وبالمعاني الجميلة التي ترسم حالة
حس وشعور يملأ صدر الشاعر

تسيلُ على خدّيهِ في كلِّ دمعةٍ
سحابةَ شوقٍ ليسَ ماءً زُلالُها

ويرشِفُها كي لا يشتَّ رحيقُها
فليس لهُ منها سِواهُ وِصالُها

وليست الصورة الحيدة التي استوقفتني لكنني هنا وجدت عمقا تصويريا مدهشا
شكرا لك ايها الشاعر الكبير
وباقات فرح لقلبك






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-06-2019, 12:36 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

على الطّويل أتيت بالجميل شاعرنا الرّائع
بارك الله فيك وفي قلمك..

تثبيت

خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 09-06-2019, 02:56 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

امتعت واثريت الذائقة
بورك تفنينكم
وميمون طويلكم

كامل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-06-2019, 03:31 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عواد الشقاقي مشاهدة المشاركة
مماتٌ مَنالُها

تنظّرَ أحلاماً لهيبٌ فِعالُها

يمرُّ بهِ منها الحبيبُ خيالُها



وفي كلِّ ليلٍ حالُهُ الجمرُ حالُها

يشبُّ إلى البوحِ المُلحِّ اشتعالُها



وحينَ اللقاءِ الحُلمِ والقلبُ لاهفٌ

يمانِعُها أنْ لا تجُنَّ خَبالُها



يقولُ لها : ذا قلبُ قلبِكِ والمُنى

فما لكِ في لُقياهُ ، وردٌ وبالُها ؟



يُبصِّرُها أنَّ الحبيبَ بقربِها

على الحُلمِ حتى ضلَّ فيهِ ضلالُها



ومرَّتْ على الحبِّ الجريحِ نوائِبٌ

من البُعدِ لا يرجو الزوالَ زوالُها



ودارتْ عليهِ بالشقاءِ دوائرٌ

من الشوقِ في لُقيا مَماتٌ مَنالُها



وأضناهُما طولُ التنظُّرِ حالُهُ

وأشقاهما طول التردُّدِ حالُها



********



هيَ الوردُ في دنياهُ سعدٌ قِطافُهُ

هيَ السُهدُ في عينيهِ سكبٌ خِصالُها



تسيلُ على خدّيهِ في كلِّ دمعةٍ

سحابةَ شوقٍ ليسَ ماءً زُلالُها



ويرشِفُها كي لا يشتَّ رحيقُها

فليس لهُ منها سِواهُ وِصالُها



إليها طوى الأيامَ يرتادُ حُلمَهُ

حسيراً وقد أعياهُ صبّاً عِقالُها



كأمواجِ بحرٍ أحرقَ الماءَ قلبُهُ

تشاويقُهُ فيها لهيبٌ فِعالُها



ويخشى بأنْ تنبثَّ منهُ كُلَيمةٌ

فيَلقى بها ما لا يُطيقُ جَلالُها



على شاطىء الأحلامِ يجلسُ ليلَهُ

ويذرِفُ شكواهُ ابتهالٌ مَقالُها



يقولُ لهُ : عينُ الحبيبِ بهجعةٍ

وعينايَ من طولِ السُّهادِ هُزالُها



تنظَّرتُها عُمري وعُمريَ بعضُهُ

على البعضِ لُقياها ، حياةٌ نوالُها



ألا تنثني للحُبِّ ياشاطىء المُنى

وترحم شكوايَ ( الحبيبُ ) ابتهالُها



فترتدُّ في همسِ الخريرِ شكاتُهُ

عِتاباً : أتشكوها وأنتَ مُحالُها ؟



وتمضي بهِ الأيامُ يرقُبُ حُلمَهُ

ويرقُبُهُ فيهِ ، بكاءً ، سؤالُها

الطويل

الله
قصيد يثير دهشة كل من يغوص في اعماقه
ويحلّق بعذوبة البوح ورقّة المعنى بين أروقة السماء.
نص يستوقف
يجبرنا على الإبحار فيه والانتشاء من عطره الباريسي الأنيق.
عشناه بمشاعرنا
في مشاهد متحركة
بكل تفاصيله الجميلة.
بوركت والمداد شاعرنا القدير
ودام هذا القلم الباذخ بالجمال
تحية تليق
وكل عام وانت بخير
ودّي ووردي








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 10-06-2019, 12:10 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

حرف عميق وقصيدة مبهرة
رائعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى
دام التألق والإبداع
تحياتي أ. عواد
وتقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 10-06-2019, 01:37 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

جميل ما أبدعت شاعرنا عواد..
دام ألقك..
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-06-2019, 05:46 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
صلاح ريان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية صلاح ريان

افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

تنظّرَ أحلاماً لهيبٌ فِعالُها

يمرُّ بهِ منها الحبيبُ خيالُها



وفي كلِّ ليلٍ حالُهُ الجمرُ حالُها

يشبُّ إلى البوحِ المُلحِّ اشتعالُها



وحينَ اللقاءِ الحُلمِ والقلبُ لاهفٌ

يمانِعُها أنْ لا تجُنَّ خَبالُها

::::::::
النص جميل وعميق ومتقن النظم والإثاره
لكني حاولت فهم التراكيب فلم أُفلح
كررت المحاوله كثيرا دون جدوى
فمثلا في البيت الأول حاولت أن افهم تقدير الكلام هل هو ( فعالها لهيبٌ تنظّرَ أحلاماً ؟)
أم ( لهيبٌ تنظر أحلاماً ) أم ماذا ؟
كذلك في الابيات الثاني والثالث
وهناك تراكيب اخرى كثيره في ابيات اخرى
لا أدعي وجود خطأ في التراكيب لكني لم أفهم قصد الشاعر
ولم أقف على قصده ومعناه
لك تحيتي والود






احرص على صون القلوب من الأذى = فوصالها بعد التنافر يعسُرُ
إن القلوب إذا تنافر ودها = مثل الزجاجة كسرها لا يجبرُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 11-06-2019, 12:40 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

تسيلُ على خدّيهِ في كلِّ دمعةٍ

سحابةَ شوقٍ ليسَ ماءً زُلالُها



ويرشِفُها كي لا يشتَّ رحيقُها

فليس لهُ منها سِواهُ وِصالُها



إليها طوى الأيامَ يرتادُ حُلمَهُ

حسيراً وقد أعياهُ صبّاً عِقالُها
...
الله الله
ما كمّ الروح فيها !
عذب أنينها و راقٍ حنينها
شكوى المحب نادت بوصلها
أروع ما قرأت و تفتح النفس باختيار البحر
دمت إبداعًا شاعرنا الراقي






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2019, 04:11 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ناظم الصرخي
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم الصرخي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ناظم الصرخي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مماتٌ مَنالُها

جمالية القصيدة لم تشفع في اقتلاع أشواك الحزن التي نبتت في القلوب
آهات وجدانية دفينة موجعة
أبعد الله عنك الآهات وحقق لك الأمنيات أخي العزيز
شكرًا لهذه المعزوفة على الطويل الثرية بالمشاعر الرهيفة التي أثملت حواسنا
تقديري وأعطر التحايا






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط