لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: شغل السماء (آخر رد :ناظم العربي)       :: حينَ لا ينفع النّدم ... ! (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: في وجه قراصنة الثورة أسئلة تجوع (آخر رد :ناظم العربي)       :: صرخة العبور .. (آخر رد :ناظم العربي)       :: ليس بالخبز وحده.... (آخر رد :ناظم العربي)       :: خداع الموت (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب (آخر رد :حنا حزبون)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: الزمان بنا صال وجال !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! (آخر رد :نوال البردويل)       :: مُــــــــخ الكــــــلام (آخر رد :نوال البردويل)       :: عبث العاشقين (آخر رد :عبدالسلام حسين المحمدي)       :: كورونا ..والشعر/ مباركة بشير أحمد (آخر رد :محمد تمار)       :: وقال لي (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: حكايات بارقة لـــ زهراء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: :: [ بحبك يا يُمّه ] :: (آخر رد :لبنى علي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 الصالون الأدبي ⋘

🌿 الصالون الأدبي ⋘ حوارات ..وجلسات .. سؤال ؟ وإجابة ..على جناح الود ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-2019, 01:34 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي مُراودة غريبة

سلام الله
مُراودة غريبة

وحين مَوْت
حين موت ،عندما يداهِمُ الإشراقة الانطفاءُ الأخيرُ ، يراوِدني جُوعٌ غريب يمْتد في أوصالي وضلوعي الهزيمة ، يَمْتح مني دمعة الوداع
فـ أختبىء في دموع الآخرين الذين تكتظ بهم الذات والمساحة والذاكرة وما تبقى من استفزاز وجع
أختبىء خوفا من نظرات العتاب وتساؤلهم المشروع والشرعي
فكيف يستطيع القلب الطعام والشرب لحظة وفاة ونهاية عزيز؟؟
حين حدث هذا مع والدي الحبيب رحمه الله وطلبت من ابنة خالي ـ رحمه الله ـ أن تُمدني بقليل من حليب وخبز
نظرت إليّ شزرا ـ مازلت اتلمظ تلك النظرة من عينين قاسيتين ثم قالت: حماقيتي ..؟؟ هل جُننت ِ ؟تريدين طعاما؟
رديت عليها بنفس النظرة وبنبرة أقسى من عينيها وأمرتها أن تاتيني بالطعام وهي الأكبر مني سنا / هي المرة الأولى التي أرفع فيها صوتي على ابنة خالي العزيزة نعيمة
جاءت ب كأسة الحليب على استحياء ودفعتني إلى ركن مظلم ومُنزو وبعيد عن أعين العائلة
لم أكتف بهذا بل عدت إليها أطلب المزيد لكنها هربت مني
ثم
استمرت هذه الحالة على الاقتصاص مني فـ كلما داهمني وجع أحسست بجوع كبير يستحيل وصفه بمجرد فصوص ملساء
إنه الوجع اللذيذ الذي يغير حروفه فيغدو جوعا / وأغدو فتاتا
لعبة نمارسها هو وأنا مراودة جميلة
هو ينسيني تلك الحرقة في لحظتها وأنا العاشقة المتمردة أتلمظها كل آنٍ وأينٍ
هو يناسبه تغيير المعطف ما بين جيم وواو بردا وسلاما على قلبه
وأنا ألتحف نفس المعطف جمرة كاوية
لكن لا أحد استطاع فهمنا أو فهم هذه الشهوة المراودة ـ بكسر الواوـ هي شهْوة ُ لقاءٍ ما بيننا كلما متح الوقت نهاية ورشحها بداية جديدة ..

زهراء اللحظة وعلى المباشر






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2019, 04:44 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: مُراودة غريبة



لله درّ فاطمة كيف أوجبت لحزنها ما يجب ، وكيف استعانت على أداء طقوسه ببعض لقيمات يقمن صلبها.

موجعة هذي الكتابة يا فاطمة.

أذهب الله عنك بأس الفراق وحزنه ، وربط على قلبك وجبر خاطرك وأرضاك ، آمين.






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2019, 05:05 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: مُراودة غريبة



نصيحة عارف يا فاطمة :

لا تحتفي بالحزن ولا تكرمي وفادته أكثر ممّا ينبغي ، فالحزن ضيف ثقيل ولا يستحي.


قولي : (أمّن يجيب المضطّر إذا دعاه ويكشف السوء)*

وقولي يا ربّ.






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2019, 07:45 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مُراودة غريبة

أبعد الله الحزن عن قلبك صديقتي الغالية فاطمة
لحظة الحزن خانقة تُذهل المرء عن نفسه وتجعله يلوذ بأية قشة وإن لم تنج من الغرق
وما أجمل أن نكون محلّقين حتى بأحزاننا ، رافعين أكفّ الدعاء، هنالك يغدو الملاذ أكبر وأعظم من القشة الخائبة
سيمتلئ القلب رضا وسكينة وسيحلّ فيه البرد والسلام
قلبي معك ودعائي لك
أراح الله قلبك بكل خير وأسعدك
محبتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2019, 07:51 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
منية الحسين
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية منية الحسين

افتراضي رد: مُراودة غريبة

هو الجوع النفسي يافاطمتي
للحنان والعطف والدفء وووو
جوع يغزونا طويلا بل إلى مالانهاية
لكن مع هذا الشعور يشرق الأمل، الأمل في الله
لاتقطعيه أبدآ، دعيه يشرق في قلبك وفي روحك ليملأهما بالنور
فالذي أخذ لديه الكثير من العطايا، لديه الصبر والقوة والسكينة
..
كوني بخير صديقتي الجميلة وانفثي، اكتبي...
انفضي رماد الأحزان






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2019, 05:59 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مُراودة غريبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر أبو سويلم الحرزني مشاهدة المشاركة


نصيحة عارف يا فاطمة :

لا تحتفي بالحزن ولا تكرمي وفادته أكثر ممّا ينبغي ، فالحزن ضيف ثقيل ولا يستحي.


قولي : (أمّن يجيب المضطّر إذا دعاه ويكشف السوء)*

وقولي يا ربّ.
بارك الله فيك يا الياسر الطيب
ونعم بالله
فالكتابة نعمة كبيرة تخرج ما في الداخل وتمنح تلك الجزئية المتناهية في الصغر من الراحة
وأردد معك وأنا ممتنة وشاكرة لك حضورك الرائع والدافىء بالانسانية الجميلة ، أردد معك أستاذنا الياسر:
(أمّن يجيب المضطّر إذا دعاه ويكشف السوء)*
ياااارب






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2019, 06:00 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مُراودة غريبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
أبعد الله الحزن عن قلبك صديقتي الغالية فاطمة
لحظة الحزن خانقة تُذهل المرء عن نفسه وتجعله يلوذ بأية قشة وإن لم تنج من الغرق
وما أجمل أن نكون محلّقين حتى بأحزاننا ، رافعين أكفّ الدعاء، هنالك يغدو الملاذ أكبر وأعظم من القشة الخائبة
سيمتلئ القلب رضا وسكينة وسيحلّ فيه البرد والسلام
قلبي معك ودعائي لك
أراح الله قلبك بكل خير وأسعدك
محبتي
الله يحفظك وينجيك من كل سوء خديجة اختي الغالية
ممتنة جدا لتعاطفك النبيل معي
اللهم الطف في مقاديرك يارب وخفف عنا الأوجاع
شكرا صديقتي الطيبة






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2019, 06:02 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مُراودة غريبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منية الحسين مشاهدة المشاركة
هو الجوع النفسي يافاطمتي
للحنان والعطف والدفء وووو
جوع يغزونا طويلا بل إلى مالانهاية
لكن مع هذا الشعور يشرق الأمل، الأمل في الله
لاتقطعيه أبدآ، دعيه يشرق في قلبك وفي روحك ليملأهما بالنور
فالذي أخذ لديه الكثير من العطايا، لديه الصبر والقوة والسكينة
..
كوني بخير صديقتي الجميلة وانفثي، اكتبي...
انفضي رماد الأحزان
بارك الله فيك الغالية منية
لا مرد لقضاء الله ونعم بالله
هي بعض من لحظات ضعف تعترينا ويقتنصها القلم
أشكرك من القلب






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2019, 06:05 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
لبنى علي
عضوة أكاديميّة الفينيق
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تحمل ميداليات التميز
تحمل درع الفينيق 2103
فلسطين
افتراضي رد: مُراودة غريبة

في حزنكِ جميلة
في ثورتكِ جميلة
في عتابكِ جميلة

دمتِ وكل الخير أيتها الزهراء الجميلة ..








وبِعِطْرِ الوَرْدْ .. تعطَّرَتْ أوتاري

ونَضَحَتْ بالشَّهْدْ .. والنَّسيمُ ساري

لبنى
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-12-2019, 10:05 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مُراودة غريبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبنى علي مشاهدة المشاركة
في حزنكِ جميلة
في ثورتكِ جميلة
في عتابكِ جميلة

دمتِ وكل الخير أيتها الزهراء الجميلة ..
وأنت الأجمل حضورا يا البنفسجية الرقيقة
شكرا من القلب






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-01-2020, 04:19 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: مُراودة غريبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
سلام الله
مُراودة غريبة

وحين مَوْت
حين موت ،عندما يداهِمُ الإشراقة الانطفاءُ الأخيرُ ، يراوِدني جُوعٌ غريب يمْتد في أوصالي وضلوعي الهزيمة ، يَمْتح مني دمعة الوداع
فـ أختبىء في دموع الآخرين الذين تكتظ بهم الذات والمساحة والذاكرة وما تبقى من استفزاز وجع
أختبىء خوفا من نظرات العتاب وتساؤلهم المشروع والشرعي
فكيف يستطيع القلب الطعام والشرب لحظة وفاة ونهاية عزيز؟؟
حين حدث هذا مع والدي الحبيب رحمه الله وطلبت من ابنة خالي ـ رحمه الله ـ أن تُمدني بقليل من حليب وخبز
نظرت إليّ شزرا ـ مازلت اتلمظ تلك النظرة من عينين قاسيتين ثم قالت: حماقيتي ..؟؟ هل جُننت ِ ؟تريدين طعاما؟
رديت عليها بنفس النظرة وبنبرة أقسى من عينيها وأمرتها أن تاتيني بالطعام وهي الأكبر مني سنا / هي المرة الأولى التي أرفع فيها صوتي على ابنة خالي العزيزة نعيمة
جاءت ب كأسة الحليب على استحياء ودفعتني إلى ركن مظلم ومُنزو وبعيد عن أعين العائلة
لم أكتف بهذا بل عدت إليها أطلب المزيد لكنها هربت مني
ثم
استمرت هذه الحالة على الاقتصاص مني فـ كلما داهمني وجع أحسست بجوع كبير يستحيل وصفه بمجرد فصوص ملساء
إنه الوجع اللذيذ الذي يغير حروفه فيغدو جوعا / وأغدو فتاتا
لعبة نمارسها هو وأنا مراودة جميلة
هو ينسيني تلك الحرقة في لحظتها وأنا العاشقة المتمردة أتلمظها كل آنٍ وأينٍ
هو يناسبه تغيير المعطف ما بين جيم وواو بردا وسلاما على قلبه
وأنا ألتحف نفس المعطف جمرة كاوية
لكن لا أحد استطاع فهمنا أو فهم هذه الشهوة المراودة ـ بكسر الواوـ هي شهْوة ُ لقاءٍ ما بيننا كلما متح الوقت نهاية ورشحها بداية جديدة ..

زهراء اللحظة وعلى المباشر
يا الله! ما الذي قرأته للتو هنا ؟
أي عذاب نفسي يمكن أن يتحول إلى مثل هذا الجوع الغريزي الذي يتصل بالروح المطعونة بحزنها !
إنني على الرغم من استغرابي لهذه الحالة النفسية الفريدة إلا أنني أشعر بالكم الهائل من التوتر الذي يمثل رد فعل التحدي أو التقبل والاستسلام في آن ٍ واحد . هناك من التناقض والمجابهة والاحتراق العميق في ما تسمينه (مراودة) وهو ما يعني قوتك وصلابتك المستمدة من خوفك من الاستسلام للخوف وخوفك من الانكسار أمام الحزن ، إنه الصراع الذي يعني التمزق بعينه.
ولا أعرف كيف يمكن للكلمات أن تواسيك وأنت على هذا المستوى من حدة الرهافة وقسوتها .إلا أنني أثني على كلام الأستاذ الفاضل ياسر أبو سولم الحرزني وأضيف أن ليس ثمة أنسب وأعظم تأثيرا من قراءة القرآن في مثل هذه الحالات ..
ثم إنني أعتذر عن قراءتي المتأخرة لهذا الموضوع الذي كان ينبغي قراءته في لحظته كما كُتِبَ في لحظته الحاسمة ...فعفوا منك أيتها الأديبة الراقية المرهفة .
تقبلي تعازيَّ القلبية الحارة لك ولعائلتك الكريمة
دمتِ بخير وسلام
محبتي وتحيتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-01-2020, 10:58 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مُراودة غريبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
يا الله! ما الذي قرأته للتو هنا ؟
أي عذاب نفسي يمكن أن يتحول إلى مثل هذا الجوع الغريزي الذي يتصل بالروح المطعونة بحزنها !
إنني على الرغم من استغرابي لهذه الحالة النفسية الفريدة إلا أنني أشعر بالكم الهائل من التوتر الذي يمثل رد فعل التحدي أو التقبل والاستسلام في آن ٍ واحد . هناك من التناقض والمجابهة والاحتراق العميق في ما تسمينه (مراودة) وهو ما يعني قوتك وصلابتك المستمدة من خوفك من الاستسلام للخوف وخوفك من الانكسار أمام الحزن ، إنه الصراع الذي يعني التمزق بعينه.
ولا أعرف كيف يمكن للكلمات أن تواسيك وأنت على هذا المستوى من حدة الرهافة وقسوتها .إلا أنني أثني على كلام الأستاذ الفاضل ياسر أبو سولم الحرزني وأضيف أن ليس ثمة أنسب وأعظم تأثيرا من قراءة القرآن في مثل هذه الحالات ..
ثم إنني أعتذر عن قراءتي المتأخرة لهذا الموضوع الذي كان ينبغي قراءته في لحظته كما كُتِبَ في لحظته الحاسمة ...فعفوا منك أيتها الأديبة الراقية المرهفة .
تقبلي تعازيَّ القلبية الحارة لك ولعائلتك الكريمة
دمتِ بخير وسلام
محبتي وتحيتي
الشاعرة الرائعة الثناء
صباحك شهد أختي
كانت هناك دمعة متحجرة في قلب الجوع هبطت الآن وأنا أقرأ مداخلتك وأزاحت بعضا من حزن
جزاك الله خيرا وشكر الله سعيك وحفظك وعائلتك الكريمة من كل سوء
لا تعتذري أختي لكل ظروفه ممتنة جدا لهذا الحضور الرائع
الله يحفظك شاعرتنا
رحم الله اختي الحبيبة وكل موتانا يارب






زهراء العلوية الفيلالية
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط