لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: وجع المنافي (آخر رد :هشام عبد الرحمن)       :: فاجعة الخراب / يحيى موطوال (آخر رد :عبير محمد)       :: متوحد بك (آخر رد :عبير محمد)       :: * ملامسة * (آخر رد :عبير محمد)       :: همسات المطر (آخر رد :عبير محمد)       :: مِحرابُ الأفكار (آخر رد :عبير محمد)       :: شطائر .. ولكن ..! (آخر رد :لبنى علي)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :عبير محمد)       :: ندى الحرف (آخر رد :عبير محمد)       :: عيون الصب (آخر رد :عبير محمد)       :: (من حمى المتنبي إلى حمى كورونا). (آخر رد :عبير محمد)       :: في غمار المعركة (آخر رد :عبير محمد)       :: هلاك العالمين (آخر رد :عبير محمد)       :: ما نوّنت باءهم (آخر رد :رائد حسين عيد)       :: آه ياقارتى السمراء (آخر رد :جمال عمران)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰

⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰ >>>> للشعر العمودي >> نرجو ذكر البحر في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-2020, 09:27 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي فقد



كتب الأخ الأديب الخلوق عماد تريسي رحمه الله ذات يوم بعد وفاة زوجته خاطرة تقطر شجنا بعنوان " فقد " تعليقا على الصّورة الشّهيرة للطّائر الذي يبكي رفيقه فأحسست بألمه الشّديد حين قرأتها فنظمت قصيدة رثاء لزوجته واستأذنته في نشرها فأذن لي رحمه الله وأرفق إذنه بهاته الرّسالة التي أنشرها لأوّل مرّة ..

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أخي الحبيب المكرم الأستاذ محمد ,
أسعد الله أيامك و أوقاتكَ كلها بالفرح العميم و بالسرور الدئم إن شاء الله .

أخي الغالي ,
أشكر الله ابتداءً على أن وفقني للتعرف على أخٍ طيبٍ كريمٍ كأنتَ , ثم أشكركَ بكل جوارحي على ما أوليتَ النص من رعايتكَ و نقي مشاعركَ فانبلجتْ هذه القصيدة التي جاءتْ كاملة - و لا أبلغ بوصفي لها بالكمال - لأنّها اشتملتْ على ما لا يعلمه - بعد ربي - سواي . و الآن سأسر لكَ بأمر هذه الخاطرة و قد تملكتني الدهشة من ذكائكَ و حصافة ذائقتكَ الأدبية و فراسة شخصك الكريم ؛ فالنص - يا أخي الحبيب - ليس جديداً , و لم أنشره رثاءً لزوجتي الراحلة رحمها الله , و هذا ما تلحظه بأنَّ ليس ثمة شيء في حواشي النص تفيد بذلك . لكنَّ النص كتبتُه منذ ستة أعوام - أي قبل وفاة زوجتي بأربعة أعوام , و كان سبب كتابته عبارة عن مشاركة في مسابقة للخواطر في أحد المنتديات , و كان المطلوب أن نحاكي صورً ما بالحرف و ما تشي به أبعاد هذه الصورة , و كانت الصورة هي هذه الصورة الموجودة على هذا الرابط : http://garodah.jeeran.com/asfor.gif و التي ستجدها عبارة عن عصفورين أحدهما ميت و رفيقه يصرخ ألماً و فقداً , و حين بدأت بكتابة النص كانت زوجتي رحمها الله بجانبي , و كانت حينها و حتى تاريخ وفاتها تعاني من مشكلة قلبية شديدة لا حيلة طبية لعلاجها , و لذلك كنتُ أستشعر فقدها في كل حين , فبدأت كتابة النص الخاص بالمسابقة و المستوحى من الصورة من خلال تخيلي لحالي إن فقدتُ زوجتي التي كانت تملأ حياتي أنساً و إنسانيةً لا مثيل لها , ناهيك عن أنَّها كانت ملكة القلب الوحيدة . و عليه يا أخي محمد , لكَ أن تتصور كيف آل النص - الآن - إلى حقيقة ترسم أحاسيسي حول الفقد , و لي أن أسبِّح الله الذي وهبكَ هذه الميزة النادرة في استشعار مكامن الوجع في النص , ثم أسبِّحه كيف قدَّر تماهي قصيدتكَ مع تفاصيل أسباب نصي و أنتَ لا تعلم تفاصيله إلّا الآن من خلال هذه الرسالة !! فسبحان الله !

أخي المكرم محمد ,
أعتذر عن الإطالة , لكنَّ المناسبة ألزمتْني بذلك .
الأمر لكَ أيها الكريم في نشر القصيدة , و أستأذنكَ بالاحتفاظ بها عندي , أو إعادة نشرها - مع التأكيد - بأن أذكر اسمك الكريم كمبدعها .

تقبَّل كل تقديري و احترامي و خالص شكري

أخوك المحب / عماد تريسي


مودتي


القصيدة

فقد

تَأبَّطنِي ليلٌ من الحُزنِ مُسودُّ
وَأمسَى جَليسَيَّ التفَكُّرُ وَالسُّهدُ
وَأفزَعَنِي صَمتٌ رَهِيبٌ كَأنَّهُ
عَواصِفُ هَوجَاءٌ يُجفِّلُها الرَّعدُ
تَوَحَّدتُ بَعدَ الأنسِ يَا لَمُصِيبتِي
وقَد كُنتُ صَدَّاحًا برُفقَتِها أشدُو
علَى ميدَ أَبكِي العُمرَ والعُمرَ كُلَّهُ
وَكَيفَ سَأنسَاهَا وَلِي خُلِقَت مَيدُ
كَتَوأَمِ رُوحٍ فِي فَضَاءٍ مُمَرَّدٍ
قَضَينَا رَبِيعَ العُمرِ وَانفَرَطَ العِقدُ
أَلَا لَيتَ شِعرِي كَيفَ حَالُكِ بَعدَمَا
هَجَرتِ بَسَاتِينِي وَدَثَّرَكِ اللَّحدُ
لَقَد كُنتِ لِي يَا ميدُ أَمسِي وَحَاضِرِي
وَمُستَقبَلِي وَالدِّفءَ إِن مَسَّنِي بَردُ
وَكُنتِ وَأَيمُ اللهِ خَيرَ حَلِيلةٍ
تَلُمِّين شَعثِي فِي رَوَاحي وَإِذ أَغدُو
فَلَم أَدرِ مَعنَى القَبلِ قَبلَكِ يَا مَيدُ
وَلا أنَا دارٍ مَيدُ بعدَكِ ما البَعدُ
لَقَد أَنكَرَتنِي الدَّارُ يَا مَيدُ بَعدمَا
رَحَلتِ وَجَافَانِي لِجَفوَتِكِ السَّعدُ
فَلَيتَ الذِي آذَاكِ كَانَ أَصَابَنِي
وَلَكِن إِذَا حُمَّ القَضَاءُ فَلَا رَدُّ
سَقَتنِي المَنَايَا كَأسَ بَينٍ مَرِيرَةً
وَمَا كُنتُ أَدرِي قَبلَ فَقدِكِ مَا الفَقدُ
وَلَكِنَّنِي رَاضٍ بِقِسمَةِ خَالِقِي
فَسُبحَانَهُ فِي مَا قَضَى وَلَهُ الحَمدُ
سَقَاكِ إِلَهِي مِن سَحَائِبِ عَفوِهِ
وَأُسكِنتِ حَيثُ الكَوثَرُ العَذبُ والخُلدُ














إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 01-01-2020, 10:26 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

تَأبَّطنِي ليلٌ من الحُزنِ مُسودُّ
وَأمسَى جَليسَيَّ التفَكُّرُ وَالسُّهدُ
وَأفزَعَنِي صَمتٌ رَهِيبٌ كَأنَّهُ
عَواصِفُ هَوجَاءٌ يُجفِّلُها الرَّعدُ
تَوَحَّدتُ بَعدَ الأنسِ يَا لَمُصِيبتِي
وقَد كُنتُ صَدَّاحًا برُفقَتِها أشدُو
....
صح لسانك و دمت للبيان عنوانا
مشاعر نبيلة انهالت بعد تأثر حرف و يالها من قصيد تنطق بلسان من أصابه فقد حبيب
توحد و ظلمة
كرب و دمع جف من عظم البلاء
أبدعت شاعرنا القدير دمت إبداعًا و أدام الله لك أحبابك بخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-01-2020, 10:57 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حسين محسن الياس
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية حسين محسن الياس

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

حسين محسن الياس غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

الاخ العزيز
محمد
لا أدري ما أقول في هذا النص الرثائي
هل أقول .. أجدت النظم
هل أقول .. أنه يقطر ألما وحزنا
في كل الأحوال
نصك أسرني
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-01-2020, 11:55 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

افتراضي رد: فقد

وما اجمل العاطفة حين تخرج صادقة مليئة بالحس الانساني
نص جميل برغم موضوعه وما حمل من الم
باركك الله على هذه المشاعر التي اخرجت منك هذه المعاني
شكرا كبيرة






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-01-2020, 12:08 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

ما شاء الله
كم رائع أن تكتب مشاعر من حولك بكل
هذا الصدق والإحساس المرهف
جميل كالعادة ومتميز
تحياتي أ. محمد
وتقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 02-01-2020, 08:40 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
صبري الصبري
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية صبري الصبري

افتراضي رد: فقد

دالية مفعمة الحزن والرثاء
مشاركة وجدانية عميقة الشعور
بارك الله فيكم
تحياتي لكم
وتقديري ومحبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-01-2020, 06:53 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة


كتب الأخ الأديب الخلوق عماد تريسي رحمه الله ذات يوم بعد وفاة زوجته خاطرة تقطر شجنا بعنوان " فقد " تعليقا على الصّورة الشّهيرة للطّائر الذي يبكي رفيقه فأحسست بألمه الشّديد حين قرأتها فنظمت قصيدة رثاء لزوجته واستأذنته في نشرها فأذن لي رحمه الله وأرفق إذنه بهاته الرّسالة التي أنشرها لأوّل مرّة ..

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أخي الحبيب المكرم الأستاذ محمد ,
أسعد الله أيامك و أوقاتكَ كلها بالفرح العميم و بالسرور الدئم إن شاء الله .

أخي الغالي ,
أشكر الله ابتداءً على أن وفقني للتعرف على أخٍ طيبٍ كريمٍ كأنتَ , ثم أشكركَ بكل جوارحي على ما أوليتَ النص من رعايتكَ و نقي مشاعركَ فانبلجتْ هذه القصيدة التي جاءتْ كاملة - و لا أبلغ بوصفي لها بالكمال - لأنّها اشتملتْ على ما لا يعلمه - بعد ربي - سواي . و الآن سأسر لكَ بأمر هذه الخاطرة و قد تملكتني الدهشة من ذكائكَ و حصافة ذائقتكَ الأدبية و فراسة شخصك الكريم ؛ فالنص - يا أخي الحبيب - ليس جديداً , و لم أنشره رثاءً لزوجتي الراحلة رحمها الله , و هذا ما تلحظه بأنَّ ليس ثمة شيء في حواشي النص تفيد بذلك . لكنَّ النص كتبتُه منذ ستة أعوام - أي قبل وفاة زوجتي بأربعة أعوام , و كان سبب كتابته عبارة عن مشاركة في مسابقة للخواطر في أحد المنتديات , و كان المطلوب أن نحاكي صورً ما بالحرف و ما تشي به أبعاد هذه الصورة , و كانت الصورة هي هذه الصورة الموجودة على هذا الرابط : http://garodah.jeeran.com/asfor.gif و التي ستجدها عبارة عن عصفورين أحدهما ميت و رفيقه يصرخ ألماً و فقداً , و حين بدأت بكتابة النص كانت زوجتي رحمها الله بجانبي , و كانت حينها و حتى تاريخ وفاتها تعاني من مشكلة قلبية شديدة لا حيلة طبية لعلاجها , و لذلك كنتُ أستشعر فقدها في كل حين , فبدأت كتابة النص الخاص بالمسابقة و المستوحى من الصورة من خلال تخيلي لحالي إن فقدتُ زوجتي التي كانت تملأ حياتي أنساً و إنسانيةً لا مثيل لها , ناهيك عن أنَّها كانت ملكة القلب الوحيدة . و عليه يا أخي محمد , لكَ أن تتصور كيف آل النص - الآن - إلى حقيقة ترسم أحاسيسي حول الفقد , و لي أن أسبِّح الله الذي وهبكَ هذه الميزة النادرة في استشعار مكامن الوجع في النص , ثم أسبِّحه كيف قدَّر تماهي قصيدتكَ مع تفاصيل أسباب نصي و أنتَ لا تعلم تفاصيله إلّا الآن من خلال هذه الرسالة !! فسبحان الله !

أخي المكرم محمد ,
أعتذر عن الإطالة , لكنَّ المناسبة ألزمتْني بذلك .
الأمر لكَ أيها الكريم في نشر القصيدة , و أستأذنكَ بالاحتفاظ بها عندي , أو إعادة نشرها - مع التأكيد - بأن أذكر اسمك الكريم كمبدعها .

تقبَّل كل تقديري و احترامي و خالص شكري

أخوك المحب / عماد تريسي


مودتي


القصيدة

فقد

تَأبَّطنِي ليلٌ من الحُزنِ مُسودُّ
وَأمسَى جَليسَيَّ التفَكُّرُ وَالسُّهدُ
وَأفزَعَنِي صَمتٌ رَهِيبٌ كَأنَّهُ
عَواصِفُ هَوجَاءٌ يُجفِّلُها الرَّعدُ
تَوَحَّدتُ بَعدَ الأنسِ يَا لَمُصِيبتِي
وقَد كُنتُ صَدَّاحًا برُفقَتِها أشدُو
علَى ميدَ أَبكِي العُمرَ والعُمرَ كُلَّهُ
وَكَيفَ سَأنسَاهَا وَلِي خُلِقَت مَيدُ
كَتَوأَمِ رُوحٍ فِي فَضَاءٍ مُمَرَّدٍ
قَضَينَا رَبِيعَ العُمرِ وَانفَرَطَ العِقدُ
أَلَا لَيتَ شِعرِي كَيفَ حَالُكِ بَعدَمَا
هَجَرتِ بَسَاتِينِي وَدَثَّرَكِ اللَّحدُ
لَقَد كُنتِ لِي يَا ميدُ أَمسِي وَحَاضِرِي
وَمُستَقبَلِي وَالدِّفءَ إِن مَسَّنِي بَردُ
وَكُنتِ وَأَيمُ اللهِ خَيرَ حَلِيلةٍ
تَلُمِّين شَعثِي فِي رَوَاحي وَإِذ أَغدُو
فَلَم أَدرِ مَعنَى القَبلِ قَبلَكِ يَا مَيدُ
وَلا أنَا دارٍ مَيدُ بعدَكِ ما البَعدُ
لَقَد أَنكَرَتنِي الدَّارُ يَا مَيدُ بَعدمَا
رَحَلتِ وَجَافَانِي لِجَفوَتِكِ السَّعدُ
فَلَيتَ الذِي آذَاكِ كَانَ أَصَابَنِي
وَلَكِن إِذَا حُمَّ القَضَاءُ فَلَا رَدُّ
سَقَتنِي المَنَايَا كَأسَ بَينٍ مَرِيرَةٍ
وَمَا كُنتُ أَدرِي قَبلَ فَقدِكِ مَا الفَقدُ
وَلَكِنَّنِي رَاضٍ بِقِسمَةِ خَالِقِي
فَسُبحَانَهُ فِي مَا قَضَى وَلَهُ الحَمدُ
سَقَاكِ إِلَهِي مِن سَحَائِبِ عَفوِهِ
وَأُسكِنتِ حَيثُ الكَوثَرُ العَذبُ والخُلدُ








السلام عليكم
الأستاذ الفاضل الشاعر المبدع محمد تمار
قراءتي لنص رسالة الأديب المرحوم عماد التريسي ثم قراءتي لنص قصيدتكم الرثائية الشجية التي فاضت بمشاعر إنسانية وجدانية شفيفة شديدة الرهافة وعميقة النظر ، كل ذلك أَثَّر فيَّ بعمق ووضع أمامي النص كوثيقة على الأدب الخالد الذي يتصل مباشرة مع الوظيفة الأولى للأدب الراقي ، حيث يتواصل البشر تواصلاً وجدانياً روحياً مطلقاً ويتاح لهم تبادل الأحاسيس والمشاعر في تجربة المعاناة الإنسانية الخالدة في الموت.
علَى ميدَ أَبكِي العُمرَ والعُمرَ كُلَّهُ
وَكَيفَ سَأنسَاهَا وَلِي خُلِقَت مَيدُ
كَتَوأَمِ رُوحٍ فِي فَضَاءٍ مُمَرَّدٍ
قَضَينَا رَبِيعَ العُمرِ وَانفَرَطَ العِقدُ
أَلَا لَيتَ شِعرِي كَيفَ حَالُكِ بَعدَمَا
هَجَرتِ بَسَاتِينِي وَدَثَّرَكِ اللَّحدُ
لَقَد كُنتِ لِي يَا ميدُ أَمسِي وَحَاضِرِي
وَمُستَقبَلِي وَالدِّفءَ إِن مَسَّنِي بَردُ
وَكُنتِ وَأَيمُ اللهِ خَيرَ حَلِيلةٍ
تَلُمِّين شَعثِي فِي رَوَاحي وَإِذ أَغدُو
فَلَم أَدرِ مَعنَى القَبلِ قَبلَكِ يَا مَيدُ
وَلا أنَا دارٍ مَيدُ بعدَكِ ما البَعدُ
لقد كان لتكرار اسم (ميد)- رحمها الله- في هذه الأبيات وقعٌ مؤثرٌ في السمع والذائقة ليس فقط بسبب إيقاع اللفظة المنسجم مع وزن القافية ورويها الدال . وإنما أيضاً لأن تكرار النداء لصاحبة الاسم والإلحاح فيه يعكس عمق التعاطف والانفعال ومدى الحاجة إلى حضور صاحبة الاسم التي اختطفها الغياب .
بناء لغوي متين وسبك متقن في الأسلوب الذي اعتدناه من الجزالة والتماسك وحسن انتقاء الألفاظ عند الشاعر .
رحم الله الفقيدين وغفر لهما
وجزاكم الله خيراً وأحسن إليكم
والقصيدة تستحق التثبيت لجمالها وما تضمنته من إبداع راقٍ ولسمو غرضها ونبله
تحيتي واحترامي






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-01-2020, 09:13 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الشاعر عبدالهادي القادود
فريق العمل
يحمل وسام الاكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية الشاعر عبدالهادي القادود

افتراضي رد: فقد

أصدق اللحظات تلك التي نكتب فيها عن الحزن أو الحب

فكيف حين نكتب عن الشعورين معًا وتجلدنا الذكريات أمام قصور اللغة

لكنها طبيعة النفس الشاعرة حين تنزف على أرصفة الوفاء

وتبكي بلغة أنيقة راقية تؤكد على حجم الفقد

وأي فقدٍ يا عماد .. وأي مواساة يا محمد

يا لها من لحظات تلك التي نرجُّ فيها مجامع الذات

فنقف عاجزين أمام الشعور الكبير أملا في وصف بعض ما يجيش في الفؤاد

لحظات صعبة وعصيبة تمر بالمبدع أثناء حشد المفردات التي تلليق بهذا الحزن والشجن

ومهام نفسية وشعورية صعبة يقطعها في نسج علاقات بيانية قادرة على احتواء الحنين والأنين معًا

يطلق من خلالها الأديب شياطين الشعر إن جاز التعبير لطرق كل المعاجم

بل سبر أغوار الغيب بحثًا عن تراكيب ترقى لمستوى النحيب

وتحمل ما تململ في روح الشاعر العاشق والعاشق الشاعر من مشاهد وجدانية

فتحت الباب أمام طيور الحروف كي تحلق عاليًا في مجرات من جنون الجمال

وما تقتضيه القصيدة من أبجديات قادرة على التناسل بجينات شعرية جديدة

في إطار الجو النفسي والوجداني للنص

دون الخروج عن خروج الخَيال وما يتركه الخيّالُ في حضرة الأنثى الفريدة

بلغةٍ يتعانق فيها البهاء مع ما تخفي الضياء من ظلال في إطار حوار رشيق

أرخى شاعرنا عنانه فسال نبيذا لذيذا من الذكريات المعتقة

رفيق الإبداع

محمد تمار

إنه مصير الشاعر على أرصفة الصبر

دمت ودام البهاء بخير

ورحم الله المبدع عماد تريسي وشريكة عمره






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-01-2020, 09:37 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: فقد

ابداع راق جاش بفيض من مشاعر صادقة تحمل الوجع.
مودتى






*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-01-2020, 01:18 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

رحم الله صديقك وزوجته
ولله درّ حرفك ومشاعره التي تلامس الوجدان وتحرّك الأحاسيس بنبضها الصادق
بوركت أ.محمد تمار ودمت طيب العطاء

إن أذنت لي:
سَقَتنِي المَنَايَا كَأسَ بَينٍ مَرِيرَةٍ
أليست (مريرة) نعتا لكأس؟

كل التقدير







  رد مع اقتباس
/
قديم 03-01-2020, 11:41 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبد الحق بنسالم
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبد الحق بنسالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

الشاعر الرقيق و المبدع الرائع:محمد تمار
قصيدة جميلة جدا يقف القلب وقفة تأمل و إجلال أمام رونق أحرفها و بلاغة نسجها و روعة صورها
دمت للإبداع رائدا
سلمت و سلم مدادك






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-01-2020, 04:24 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

احمد المعطي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

بالصّمتِ أصغي عندما يحضرُ الفقْدٌُ
.......................وَللصَّمْتِ أصْداءٌ يُترجِمُها الرَّعدُ
وفي الحرفِ نبْضٌ يَستفزُّ تَجلُّدي
.....................وَبي منْ جليد القهْرِ ما نالَهُ صَّهْدُ
يُحلِّقُ في الوجدانِ طائِرهُ بلا
...................جناحٍ بطعم الصدْقِ يحلو له الرَّصْدُ
لـ"ميد" دار الخلدِ نسألُ ربَّنا
......................فسبحانَ من تمضي إلى بابِه ميدُ






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-01-2020, 05:35 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي مشاهدة المشاركة
تَأبَّطنِي ليلٌ من الحُزنِ مُسودُّ
وَأمسَى جَليسَيَّ التفَكُّرُ وَالسُّهدُ
وَأفزَعَنِي صَمتٌ رَهِيبٌ كَأنَّهُ
عَواصِفُ هَوجَاءٌ يُجفِّلُها الرَّعدُ
تَوَحَّدتُ بَعدَ الأنسِ يَا لَمُصِيبتِي
وقَد كُنتُ صَدَّاحًا برُفقَتِها أشدُو
....
صح لسانك و دمت للبيان عنوانا
مشاعر نبيلة انهالت بعد تأثر حرف و يالها من قصيد تنطق بلسان من أصابه فقد حبيب
توحد و ظلمة
كرب و دمع جف من عظم البلاء
أبدعت شاعرنا القدير دمت إبداعًا و أدام الله لك أحبابك بخير
حيّاك الله وبيّاك يا زهراء
ألف شكر لك على كرم مرورك وتعليقك الجميل..
لقد كان رحمه الله نعم الرّجل الخلوق وما قمت به هو أقلّ الواجب..

خالص مودّتي






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 08-01-2020, 07:20 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين محسن الياس مشاهدة المشاركة
الاخ العزيز
محمد
لا أدري ما أقول في هذا النص الرثائي
هل أقول .. أجدت النظم
هل أقول .. أنه يقطر ألما وحزنا
في كل الأحوال
نصك أسرني
تقديري
جزاك الله كلّ خير أخي العزسز حسين
لقد قلت الكثير ..
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 08-01-2020, 07:22 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان مشاهدة المشاركة
وما اجمل العاطفة حين تخرج صادقة مليئة بالحس الانساني
نص جميل برغم موضوعه وما حمل من الم
باركك الله على هذه المشاعر التي اخرجت منك هذه المعاني
شكرا كبيرة
وما أجمل مرورك أخي محمد فأنت من أهل الصّدق والوفاء
بوركت ودام حضورك
مودّتي






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 08-01-2020, 07:23 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
ما شاء الله
كم رائع أن تكتب مشاعر من حولك بكل
هذا الصدق والإحساس المرهف
جميل كالعادة ومتميز
تحياتي أ. محمد
وتقديري
شكر الله لك مرورك العطر وثناءك الجميل أديبتنا المبدعة نوال
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 10-01-2020, 11:25 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ابراهيم محمود الرفاعي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الامارات

الصورة الرمزية ابراهيم محمود الرفاعي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مسرور الخاطر
0 حمزة
0 الهلامي
0 امتياز
0 *"الشام"*
0 فريدة

ابراهيم محمود الرفاعي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

أستاذ محمد
كما عودتنا
سلمت يمناك ولا فض فوك






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2020, 06:53 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبري الصبري مشاهدة المشاركة
دالية مفعمة الحزن والرثاء
مشاركة وجدانية عميقة الشعور
بارك الله فيكم
تحياتي لكم
وتقديري ومحبتي
وفيك بارك الله أخي العزيز صبري
شكرا تليق..






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2020, 06:54 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الأستاذ الفاضل الشاعر المبدع محمد تمار
قراءتي لنص رسالة الأديب المرحوم عماد التريسي ثم قراءتي لنص قصيدتكم الرثائية الشجية التي فاضت بمشاعر إنسانية وجدانية شفيفة شديدة الرهافة وعميقة النظر ، كل ذلك أَثَّر فيَّ بعمق ووضع أمامي النص كوثيقة على الأدب الخالد الذي يتصل مباشرة مع الوظيفة الأولى للأدب الراقي ، حيث يتواصل البشر تواصلاً وجدانياً روحياً مطلقاً ويتاح لهم تبادل الأحاسيس والمشاعر في تجربة المعاناة الإنسانية الخالدة في الموت.
علَى ميدَ أَبكِي العُمرَ والعُمرَ كُلَّهُ
وَكَيفَ سَأنسَاهَا وَلِي خُلِقَت مَيدُ
كَتَوأَمِ رُوحٍ فِي فَضَاءٍ مُمَرَّدٍ
قَضَينَا رَبِيعَ العُمرِ وَانفَرَطَ العِقدُ
أَلَا لَيتَ شِعرِي كَيفَ حَالُكِ بَعدَمَا
هَجَرتِ بَسَاتِينِي وَدَثَّرَكِ اللَّحدُ
لَقَد كُنتِ لِي يَا ميدُ أَمسِي وَحَاضِرِي
وَمُستَقبَلِي وَالدِّفءَ إِن مَسَّنِي بَردُ
وَكُنتِ وَأَيمُ اللهِ خَيرَ حَلِيلةٍ
تَلُمِّين شَعثِي فِي رَوَاحي وَإِذ أَغدُو
فَلَم أَدرِ مَعنَى القَبلِ قَبلَكِ يَا مَيدُ
وَلا أنَا دارٍ مَيدُ بعدَكِ ما البَعدُ
لقد كان لتكرار اسم (ميد)- رحمها الله- في هذه الأبيات وقعٌ مؤثرٌ في السمع والذائقة ليس فقط بسبب إيقاع اللفظة المنسجم مع وزن القافية ورويها الدال . وإنما أيضاً لأن تكرار النداء لصاحبة الاسم والإلحاح فيه يعكس عمق التعاطف والانفعال ومدى الحاجة إلى حضور صاحبة الاسم التي اختطفها الغياب .
بناء لغوي متين وسبك متقن في الأسلوب الذي اعتدناه من الجزالة والتماسك وحسن انتقاء الألفاظ عند الشاعر .
رحم الله الفقيدين وغفر لهما
وجزاكم الله خيراً وأحسن إليكم
والقصيدة تستحق التثبيت لجمالها وما تضمنته من إبداع راقٍ ولسمو غرضها ونبله
تحيتي واحترامي

أحسن الله إليك شاعرتنا وناقدتنا القديرة
شرف النصّ ببصمتكم وتعليقكم ..
ثبّتك الله على الإيمان..


خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2020, 06:57 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر عبدالهادي القادود مشاهدة المشاركة
أصدق اللحظات تلك التي نكتب فيها عن الحزن أو الحب

فكيف حين نكتب عن الشعورين معًا وتجلدنا الذكريات أمام قصور اللغة

لكنها طبيعة النفس الشاعرة حين تنزف على أرصفة الوفاء

وتبكي بلغة أنيقة راقية تؤكد على حجم الفقد

وأي فقدٍ يا عماد .. وأي مواساة يا محمد

يا لها من لحظات تلك التي نرجُّ فيها مجامع الذات

فنقف عاجزين أمام الشعور الكبير أملا في وصف بعض ما يجيش في الفؤاد

لحظات صعبة وعصيبة تمر بالمبدع أثناء حشد المفردات التي تلليق بهذا الحزن والشجن

ومهام نفسية وشعورية صعبة يقطعها في نسج علاقات بيانية قادرة على احتواء الحنين والأنين معًا

يطلق من خلالها الأديب شياطين الشعر إن جاز التعبير لطرق كل المعاجم

بل سبر أغوار الغيب بحثًا عن تراكيب ترقى لمستوى النحيب

وتحمل ما تململ في روح الشاعر العاشق والعاشق الشاعر من مشاهد وجدانية

فتحت الباب أمام طيور الحروف كي تحلق عاليًا في مجرات من جنون الجمال

وما تقتضيه القصيدة من أبجديات قادرة على التناسل بجينات شعرية جديدة

في إطار الجو النفسي والوجداني للنص

دون الخروج عن خروج الخَيال وما يتركه الخيّالُ في حضرة الأنثى الفريدة

بلغةٍ يتعانق فيها البهاء مع ما تخفي الضياء من ظلال في إطار حوار رشيق

أرخى شاعرنا عنانه فسال نبيذا لذيذا من الذكريات المعتقة

رفيق الإبداع

محمد تمار

إنه مصير الشاعر على أرصفة الصبر

دمت ودام البهاء بخير

ورحم الله المبدع عماد تريسي وشريكة عمره
شرف النصّ وصاحبه بتعليقكم أديبنا وشاعرنا الكبير
لقد كان رحمه الله نعم الرّجل والصّديق والأديب
أسأل الله تعالى أن يكرم نزله..

خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2020, 06:58 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
ابداع راق جاش بفيض من مشاعر صادقة تحمل الوجع.
مودتى
ألأف شكر أخي الفاضل جمال
هذا من حسن ذوقكم وجميل أدبكم حفظك الله ورعاك
مودّتي






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2020, 07:00 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
رحم الله صديقك وزوجته
ولله درّ حرفك ومشاعره التي تلامس الوجدان وتحرّك الأحاسيس بنبضها الصادق
بوركت أ.محمد تمار ودمت طيب العطاء

إن أذنت لي:
سَقَتنِي المَنَايَا كَأسَ بَينٍ مَرِيرَةٍ
أليست (مريرة) نعتا لكأس؟

كل التقدير

جزاك الله خيرا أشتاذتنا وشاعرتنا الكبيرة خديجة
هو ذاك مريرة صفة لكأس بوركت وبورك في علمك..
تمّ التّعديل شكرا لك..
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2020, 07:14 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: فقد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة


كتب الأخ الأديب الخلوق عماد تريسي رحمه الله ذات يوم بعد وفاة زوجته خاطرة تقطر شجنا بعنوان " فقد " تعليقا على الصّورة الشّهيرة للطّائر الذي يبكي رفيقه فأحسست بألمه الشّديد حين قرأتها فنظمت قصيدة رثاء لزوجته واستأذنته في نشرها فأذن لي رحمه الله وأرفق إذنه بهاته الرّسالة التي أنشرها لأوّل مرّة ..

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أخي الحبيب المكرم الأستاذ محمد ,
أسعد الله أيامك و أوقاتكَ كلها بالفرح العميم و بالسرور الدئم إن شاء الله .

أخي الغالي ,
أشكر الله ابتداءً على أن وفقني للتعرف على أخٍ طيبٍ كريمٍ كأنتَ , ثم أشكركَ بكل جوارحي على ما أوليتَ النص من رعايتكَ و نقي مشاعركَ فانبلجتْ هذه القصيدة التي جاءتْ كاملة - و لا أبلغ بوصفي لها بالكمال - لأنّها اشتملتْ على ما لا يعلمه - بعد ربي - سواي . و الآن سأسر لكَ بأمر هذه الخاطرة و قد تملكتني الدهشة من ذكائكَ و حصافة ذائقتكَ الأدبية و فراسة شخصك الكريم ؛ فالنص - يا أخي الحبيب - ليس جديداً , و لم أنشره رثاءً لزوجتي الراحلة رحمها الله , و هذا ما تلحظه بأنَّ ليس ثمة شيء في حواشي النص تفيد بذلك . لكنَّ النص كتبتُه منذ ستة أعوام - أي قبل وفاة زوجتي بأربعة أعوام , و كان سبب كتابته عبارة عن مشاركة في مسابقة للخواطر في أحد المنتديات , و كان المطلوب أن نحاكي صورً ما بالحرف و ما تشي به أبعاد هذه الصورة , و كانت الصورة هي هذه الصورة الموجودة على هذا الرابط : http://garodah.jeeran.com/asfor.gif و التي ستجدها عبارة عن عصفورين أحدهما ميت و رفيقه يصرخ ألماً و فقداً , و حين بدأت بكتابة النص كانت زوجتي رحمها الله بجانبي , و كانت حينها و حتى تاريخ وفاتها تعاني من مشكلة قلبية شديدة لا حيلة طبية لعلاجها , و لذلك كنتُ أستشعر فقدها في كل حين , فبدأت كتابة النص الخاص بالمسابقة و المستوحى من الصورة من خلال تخيلي لحالي إن فقدتُ زوجتي التي كانت تملأ حياتي أنساً و إنسانيةً لا مثيل لها , ناهيك عن أنَّها كانت ملكة القلب الوحيدة . و عليه يا أخي محمد , لكَ أن تتصور كيف آل النص - الآن - إلى حقيقة ترسم أحاسيسي حول الفقد , و لي أن أسبِّح الله الذي وهبكَ هذه الميزة النادرة في استشعار مكامن الوجع في النص , ثم أسبِّحه كيف قدَّر تماهي قصيدتكَ مع تفاصيل أسباب نصي و أنتَ لا تعلم تفاصيله إلّا الآن من خلال هذه الرسالة !! فسبحان الله !

أخي المكرم محمد ,
أعتذر عن الإطالة , لكنَّ المناسبة ألزمتْني بذلك .
الأمر لكَ أيها الكريم في نشر القصيدة , و أستأذنكَ بالاحتفاظ بها عندي , أو إعادة نشرها - مع التأكيد - بأن أذكر اسمك الكريم كمبدعها .

تقبَّل كل تقديري و احترامي و خالص شكري

أخوك المحب / عماد تريسي


مودتي


القصيدة

فقد

تَأبَّطنِي ليلٌ من الحُزنِ مُسودُّ
وَأمسَى جَليسَيَّ التفَكُّرُ وَالسُّهدُ
وَأفزَعَنِي صَمتٌ رَهِيبٌ كَأنَّهُ
عَواصِفُ هَوجَاءٌ يُجفِّلُها الرَّعدُ
تَوَحَّدتُ بَعدَ الأنسِ يَا لَمُصِيبتِي
وقَد كُنتُ صَدَّاحًا برُفقَتِها أشدُو
علَى ميدَ أَبكِي العُمرَ والعُمرَ كُلَّهُ
وَكَيفَ سَأنسَاهَا وَلِي خُلِقَت مَيدُ
كَتَوأَمِ رُوحٍ فِي فَضَاءٍ مُمَرَّدٍ
قَضَينَا رَبِيعَ العُمرِ وَانفَرَطَ العِقدُ
أَلَا لَيتَ شِعرِي كَيفَ حَالُكِ بَعدَمَا
هَجَرتِ بَسَاتِينِي وَدَثَّرَكِ اللَّحدُ
لَقَد كُنتِ لِي يَا ميدُ أَمسِي وَحَاضِرِي
وَمُستَقبَلِي وَالدِّفءَ إِن مَسَّنِي بَردُ
وَكُنتِ وَأَيمُ اللهِ خَيرَ حَلِيلةٍ
تَلُمِّين شَعثِي فِي رَوَاحي وَإِذ أَغدُو
فَلَم أَدرِ مَعنَى القَبلِ قَبلَكِ يَا مَيدُ
وَلا أنَا دارٍ مَيدُ بعدَكِ ما البَعدُ
لَقَد أَنكَرَتنِي الدَّارُ يَا مَيدُ بَعدمَا
رَحَلتِ وَجَافَانِي لِجَفوَتِكِ السَّعدُ
فَلَيتَ الذِي آذَاكِ كَانَ أَصَابَنِي
وَلَكِن إِذَا حُمَّ القَضَاءُ فَلَا رَدُّ
سَقَتنِي المَنَايَا كَأسَ بَينٍ مَرِيرَةً
وَمَا كُنتُ أَدرِي قَبلَ فَقدِكِ مَا الفَقدُ
وَلَكِنَّنِي رَاضٍ بِقِسمَةِ خَالِقِي
فَسُبحَانَهُ فِي مَا قَضَى وَلَهُ الحَمدُ
سَقَاكِ إِلَهِي مِن سَحَائِبِ عَفوِهِ
وَأُسكِنتِ حَيثُ الكَوثَرُ العَذبُ والخُلدُ










بكل صدق وشفافية أوجعتني
بدءا من رسالة الأديب الخلوق عماد التريسي رحمه الله و زوجته
واسكنهما فسيح الجنان
حتى اخر حرف بقصيدكم الفاره.
عشت في عمق هذه اللوحة المؤثرة بكل مشاعري ووجداني
قصيدة عكست نبل مشاعرك وسمو انسانك شاعرنا القدير محمد تمار
دام حرفك الذهبي يغزل لوحات شعرية فارهة
ودمت برقي وسمو النبض والحضور
تحية تليق
وكل الود والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2020, 01:09 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: فقد

غيداقة البديع
شاعرية السبك
خريدة يقتفيها الذهن
من لدن شاعر
تطاوعه اللغة
فيرسل أدواته فيها
ومتمكنا يهدينا الخرائد موجعها وبلسمها

للفينيق التريسي الرحمة والرضوان

وبورك التمار
وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2020, 05:50 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: فقد

فَلَيتَ الذِي آذَاكِ كَانَ أَصَابَنِي
وَلَكِن إِذَا حُمَّ القَضَاءُ فَلَا رَدُّ
سَقَتنِي المَنَايَا كَأسَ بَينٍ مَرِيرَةً
وَمَا كُنتُ أَدرِي قَبلَ فَقدِكِ مَا الفَقدُ
وَلَكِنَّنِي رَاضٍ بِقِسمَةِ خَالِقِي
فَسُبحَانَهُ فِي مَا قَضَى وَلَهُ الحَمدُ
سَقَاكِ إِلَهِي مِن سَحَائِبِ عَفوِهِ
وَأُسكِنتِ حَيثُ الكَوثَرُ العَذبُ والخُلدُ

شعر وشاعرية ،ونهر عذب من الرقة والجمال
رغم مااكتنف بين السطور من ألم ...
شكرا شاعرنا الفاضل
ولقلمك الجميل أسمى التحايا
والتقدير






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط