لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ما اجهلني,,,, (آخر رد :نوال البردويل)       :: تَرجلَ الاشتياق....... (آخر رد :نوال البردويل)       :: هكذا أنت (آخر رد :علي عبود المناع)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: في غمار المعركة (آخر رد :احمد المعطي)       :: الرحمن والشيطان (آخر رد :ياسر أبو سويلم الحرزني)       :: هلاك العالمين (آخر رد :نوري الوائلي)       :: * ملامسة * (آخر رد :ناظم العربي)       :: اعتصموا (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: رباعيات كورونية :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: رؤى_الورود (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: شطائر .. ولكن ..! (آخر رد :جمال عمران)       :: هذيان من ذاكرة أيلول - دمعة أخيرة. (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: فراشة (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: حالم (آخر رد :محمد خالد بديوي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-01-2020, 05:05 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح


كمْ أنتَ وحدكَ!





كمْ أنتَ وحدكَ! لا تصدقْ ماترى
فإذا سألتَ البحرَ ماءً أنكرا

إنْ لمْ تكنْ بالحبِّ زيراً ماجناً
جعلوكَ صُعلوكاً، فكنْ كالشّنفرى

هذي البلادُ حزينةٌ مقهورةٌ،
أوَما رأيتَ الريحَ تمشي القهقرى؟

صرخَ القتيلُ بها حزيناً غاضباً
فعَلامَ نزْجُرُهُ ليُنْكِرَ ماجرى!

كم أنتَ وحدكَ! والسَّماءُ ثقيلةٌ،
وعليكَ دفعُ الموتِ، كي يتأخَّرا!

يتَقاسمُ الأحياءُ قهرَكَ كلَّما
أعلنتَ أنَّكَ لنْ تعيشَ لتُقهَرا

كم أنتَ وحدكَ! والوُجوهُ كثيرةٌ،
لكنَّ وجهَ الحبِّ أصبحَ مُنكَرا

وطنٌ بأرصفةٍ، بلا طرقٍ، فكن
ماشئتَ، مهما كنتَ، لن يتغيَّرا


كامل



أي تصوُّر للوطن خلفته أشلاء الحروب وآثار القتل في رؤيا الشاعر ؟
إن الخيبة والإحباط الناجمين عن فشل الثورات العربية ينعكس عميقاً في عاطفة الشاعر ورؤيته الشعرية الخاصة التي يرسم بها معالم الوطن الحالية كما يقرأ بها مستقبله المنظور.
في هذه القصيدة التي يخوض فيها الشاعر المبدع الأستاذ رائد عيد تجربة الامتلاء بوحشة الاغتراب النفسي للإنسان المهزوم الذي خلفته الحرب خلفها نقرأ مع تكرار عبارة (كم أنت وحدك !) التي احتلت مقام عنوان القصيدة كما احتلت الجو النفسي العام فيها شيئاً عن تلك المجابهات المتعددة التي تعتصر الإنسان وتفصمه عن معنى حضوره بكامل وحدته / اغترابه في الوطن .فكيف وهو في الوطن؟؟
كمْ أنتَ وحدكَ! لا تصدقْ ماترى
فإذا سألتَ البحرَ ماءً أنكرا

كم أنت وحدك ! يبتدئ المطلع بتركيب لغوي ذي صيغة تعجبية يتعجب فيها الشاعر من مقدار أوكمية الوحدة التي يعاني منها المخاطَب ، وعلى الرغم من أن الوحدة لا يمكن أن تقاس بكم لأنها إما أن تكون أو لا تكون ، فإن التعجب يأتي في موقعه ليحقق إثارة ذهنية يتهيَّأ بها القارئ لسلسلة من مثيرات الدهشة تبدأ بالمطلع وتنتهي بآخر بيت في القصيدة .
كم أنت وحدك ! لكن من المقصود بـ( أنت ) ؟ من المحتمل أن الشاعر قد قام بتوجيه هذا الخطاب لنفسه . وستكون القصيدة كلها نوعاً من الحوار الذاتي ( المونولوج ) يحاول فيه الشاعر أن يستجمع قوته كي يتمكن من امتلاك قراره الشخصي كرد فعل على ما يحدث . أو لعله يخاطب شخصا افتراضيا ليتمكن من خلال هذا الخطاب بثَّ ما يكنُّه في نفسه من أفكار ارتدادية عن واقع ستتضح معالمه المتطرفة عبر أبيات القصيدة .
يكمل الشاعر صدر المطلع بالنهي عن تصديق ما يمكن رؤيته "لا تصدق ما ترى " فلمَ ؟ الجواب : في العجز : لأن ما تراه ليس حقيقيا، بل هو ظاهر مفتعل تختبئ وراءه الحقيقة ، والمثال هنا كناية عن الكذب أو المراوغة أو الجحود "فإذا سألتَ البحرَ ماءً أنكرا " ..هل يمكن تصديق إنكار البحر للماء ؟ لا يمكن . إذن عليك أن لا تصدق ما يقال لك . وثق دائما بأن الحقيقة هي الشيء الذي لا يرغب الآخرون بإظهاره .
إنْ لمْ تكنْ بالحبِّ زيراً ماجناً
جعلوكَ صُعلوكاً، فكنْ كالشّنفرى

ذلك لأن المجون قد أصبح في زماننا سببا لاعتلاء المراتب والمناصب ، فإن نأيتَ بنفسك عنهم واجتنبت الخضوع لمعاييرهم . صنفوك صعلوكا مهملا مستضعفا مهمشاً من قبلهم ..فإذا أصبحت صعلوكا فكن كالشنفرى قائداً للصعاليك متمردا تغير على القبيلة التي استعبدتك وأهانتك.
من الواضح هنا أن الشاعر يقتبس قصة الشنفرى والصعاليك ليوظفها من زاوية كونه شاعراً ، فقوله في الصدر "إنْ لمْ تكنْ بالحبِّ زيراً ماجناً" يتعلق بأسلوب الشاعر الماجن زير النساء الذي أصبح مقدَما على سواه وفق معايير بعض القائمين على تقييم الشعراء. لذا فإن رد فعل الشاعر الصعلوك سيتحول إلى حركة ثورية تتمرد على تلك المعايير .

هذي البلادُ حزينةٌ مقهورةٌ،
أوَما رأيتَ الريحَ تمشي القهقرى؟

صرخَ القتيلُ بها حزيناً غاضباً
فعَلامَ نزْجُرُهُ ليُنْكِرَ ماجرى!

إن حزن هذه البلاد وقهرها أصبح أمراً ثابتاً ومعروفا، وفي هذه البيئة لا يمكن للمرء أن يسير قدما ً، فتيار الرياح الذي عهدناه مندفعاً دائماً إلى الأمام أصبح في هذه البلاد يتقهقر ويتجه إلى الخلف . إن حركة الحياة إذن تمضي في التراجع ..لأن الأمور كلها تسير في عكس طريقها الصحيح. ولذلك فإن القتيل الذي كنا لا نأمل منه أن يصرخ أو ينفجر غضبا بعد قتله أصبح من الممكن تحت تأثير تغيير طبائع الأشياء وما يحدث من ضغط الفوضى العارمة أن يصرخ من حدة ألمه معبراً عن حزنه وغضبه ، فإذا فعل ذلك فدعه يصرخ ولا تزجره ليكف عن الصراخ أو لينكر ما حدث وما شهده بنفسه كقتيل .


كم أنتَ وحدكَ! والسَّماءُ ثقيلةٌ،
وعليكَ دفعُ الموتِ، كي يتأخَّرا!

ثم كم أنت وحدك! إنك وحيد جداً إلى درجة إن مقارنة حجم وحدتك بحجم ثقل السماء يجعلنا نتوقع أنك لن تكون قادرا على تحمل ثقل هذه السماء. فكيف إذا كان عليك فوق ذلك أن تدفع عنك الموت المحدق الذي يلاحقك لعله يتأخر عن موعد الوصول إليك !
في هذا البيت كما في البيتين السابقين يميل الشاعر إلى تشكيل صور شعرية أقرب إلى الرسم التجريدي منها إلى التوصيف المألوف ، فالأفكار الفلسفية التي تكمن في معنى مشي الريح القهقرى أو صراخ القتيل والأمر بعدم زجره كونه يمتلك الحق في الصراخ لشدة ما يلقاه في بيئة القتل في البلاد الثابت حزنها وقهرها. ثم ضعف قدرة الفرد على تحمل ثقل السماء ودفع الموت عنه لتأخيره ..كل هذه الأفكار تبدو ذات صلة عميقة وخفية مع عذاب نفسي أو عبء لا يطاق أشبه بما جاء في الأساطير القديمة التي كُلِف فيها الإنسان حمل ما هو فوق طاقته...

يتَقاسمُ الأحياءُ قهرَكَ كلَّما
أعلنتَ أنَّكَ لنْ تعيشَ لتُقهَرا

إذن فالقهر يزيد ويفيض عن قدرتك إلى درجة أن الأحياء تتقاسمه معك في كل مرة تعلن فيها ثورتك على أن تعيش ذلك القهر .
هل يعني هذا أن رفضك للقهر في كل مرة يُعاقب بمزيد من القهر ؟ أم يعني أنك تفشل في الواقع في تحقيق ما أعلنت عنه في الكلام المعلن ؟

كم أنتَ وحدكَ! والوُجوهُ كثيرةٌ،
لكنَّ وجهَ الحبِّ أصبحَ مُنكَرا

كم أنت وحدك ! إلى درجة أنك تبقى وحدك على الرغم من أنك محاط بالكثير من الوجوه من حولك ..! إن هذه الوجود الكثيرة لم تخدش وحدتك ولم تخترقها ، لكن الشيء الوحيد الذي حدث بتأثير كثرة الوجوه هو أنك أصبحت غير قادر على تمييز وجه الحب من بينها ، فوجه الحب أصبح منكرا لأنه قد تم تشويهه بطريقة ما بحيث أنه لا يمكن التعرف عليه ..

وطنٌ بأرصفةٍ، بلا طرقٍ، فكن
ماشئتَ، مهما كنتَ، لن يتغيَّرا


وطن بأرصفة يقف عليها الواقفون ينتظرون أو يسيرون ، غير أنها أرصفة بلا طرق لذا فإن حركة المرور فيها معدومة ، والأرصفة تسمح بقليل من الحركة البطيئة كما تسمح بالانتظار . لكنها لا تسمح باختراق المسافات الطويلة كما هو الحال عند سلوك الطرق حال وجودها ، لذا فكن ماشئت مع الاكتفاء بالأرصفة دون الطرق ..ومهما كنت فإن الوطن سيبقى على حالته الراهنة ولن يتغير مهما حاولت.

ثناء حاج صالح






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2020, 11:26 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

الله عليك شاعرتنا الثناء
كم جميل أن تنصت الريشة الشاعرة للشعر ، فتقوله من زاوية عين ثاقبة ، تعلن عن مرايا المعنى فتشع الصورة كاملة
قلتُ دوما الحروف "" فصوص ملساء ""دون ماء القراءة والنقد مادة جامدة دون ماء الكتابة
فالعلاقة ما بينهما جدلية لابد ان تكون حتى تصح عمادة الدفتين : دفة الإبداع : كتابة / قراءة .

شكرا لك جزيل الشكر الشاعرة الرائعة الثناء وتحية للمحتفى به الرائد الرائد الشاعر الشاعر






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2020, 11:39 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

يااربي عييت بهذا النت مرتين كتبت التعليق و يقطع .. سأحاول ثالثا
كم أنتَ وحدكَ! والسَّماءُ ثقيلةٌ،
وعليكَ دفعُ الموتِ، كي يتأخَّرا!
ثم كم أنت وحدك! إنك وحيد جداً إلى درجة إن مقارنة حجم وحدتك بحجم ثقل السماء يجعلنا نتوقع أنك لن تكون قادرا على تحمل ثقل هذه السماء. فكيف إذا كان عليك فوق ذلك أن تدفع عنك الموت المحدق الذي يلاحقك لعله يتأخر عن موعد الوصول إليك !
...
كفى بهذا البيت معين دمع معين ألم ثقل حزن كحمل السماء
ما أروع تصوير المشاهد في القصيدة
شرب ألم الوطن فأترعه و فاض إبداعا خالدا في واقع كلام الأحياء صمت و دموع و القتلى يصرخون ألا استيقظ النائمون ..
شكرا لهذه القراءة الرائعة أستاذة ثناء و للرائع الأستاذ رائد لهذا النص المترع بالجمال






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2020, 11:48 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي مشاهدة المشاركة
يااربي عييت بهذا النت مرتين كتبت التعليق و يقطع .. سأحاول ثالثا
كم أنتَ وحدكَ! والسَّماءُ ثقيلةٌ،
وعليكَ دفعُ الموتِ، كي يتأخَّرا!
ثم كم أنت وحدك! إنك وحيد جداً إلى درجة إن مقارنة حجم وحدتك بحجم ثقل السماء يجعلنا نتوقع أنك لن تكون قادرا على تحمل ثقل هذه السماء. فكيف إذا كان عليك فوق ذلك أن تدفع عنك الموت المحدق الذي يلاحقك لعله يتأخر عن موعد الوصول إليك !
...
كفى بهذا البيت معين دمع معين ألم ثقل حزن كحمل السماء
ما أروع تصوير المشاهد في القصيدة
شرب ألم الوطن فأترعه و فاض إبداعا خالدا في واقع كلام الأحياء صمت و دموع و القتلى يصرخون ألا استيقظ النائمون ..
شكرا لهذه القراءة الرائعة أستاذة ثناء و للرائع الأستاذ رائد لهذا النص المترع بالجمال
أختي الزهراء الرائعة
ولتسامحني الشاعرة الثناء على مداخلتي هنا
فقط فيما يخص قطع النت
اكتبي تعليقك على ملف ولا تكتبي مباشرة فشخصيا عانيت حيت أكتب على المباشر وكم من مداخلة لي ذهبت مع الريح والحقيقة حين تكتبين التعليق اول مرة ليس كما تعدينه فالفكرة تضيع أحيانا وهذا يتعِب
محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2020, 11:53 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
أختي الزهراء الرائعة
ولتسامحني الشاعرة الثناء على مداخلتي هنا
فقط فيما يخص قطع النت
اكتبي تعليقك على ملف ولا تكتبي مباشرة فشخصيا عانيت حيت أكتب على المباشر وكم من مداخلة لي ذهبت مع الريح والحقيقة حين تكتبين التعليق اول مرة ليس كما تعدينه فالفكرة تضيع أحيانا وهذا يتعِب
محبتي
صح والله أنسى أن أنسخ المداخلة قبل الإرسال فتضيع
و فعلا ما كتبته في أول تعليق كان مما أحسسته مباشر و أما الثالث فقد بااات و جدا يعني فتر
خاصة و أننا منذ تقريبا سنة لا تعمل البرامج إلا بتشغيل مفتاح النت






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2020, 03:22 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

الراقية ست ثناء
لم تترك لنا شيئا لنقوله.
دام ابداعك الرائع.
مودتى






*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-01-2020, 07:14 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
الله عليك شاعرتنا الثناء
كم جميل أن تنصت الريشة الشاعرة للشعر ، فتقوله من زاوية عين ثاقبة ، تعلن عن مرايا المعنى فتشع الصورة كاملة
قلتُ دوما الحروف "" فصوص ملساء ""دون ماء القراءة والنقد مادة جامدة دون ماء الكتابة
فالعلاقة ما بينهما جدلية لابد ان تكون حتى تصح عمادة الدفتين : دفة الإبداع : كتابة / قراءة .

شكرا لك جزيل الشكر الشاعرة الرائعة الثناء وتحية للمحتفى به الرائد الرائد الشاعر الشاعر
بل الشكر كله وفوقه مثله لمرورك الثمين الذي تشرفت به القراءة وسعدت أستاذتي الأديبة الرائعة فاطمة الزهراء العلوي.
سعيدة بحضورك وقراءتك وتعقيبك الثري جدا

تحيتي لك ومحبتي واحترامي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2020, 07:47 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح




ونحن قاب قمرين من صبحكما على وشك زلفى الشعر ، وعلى أهبة محجّة بياض القصيدة نسترق السمع ونقبض سكّراً من أثر النجوى ، ونعود من رحاب بياضكما وملئ أصواتنا قمحاً وقوافي.


بوركت شاعرتنا المبدعة ثناء حاج صالح ، وبوركت هذه القراءة المضيئة
ومرحى لشاعرنا الرائع رائد عيد ، ومرحى لقصيدته الرائعة والمختلفة.


قصيدة رائعة تستحق الإحتفاء والضوء ، أحببتها وصّفقت لها كثيراً حين قرأتها ، وما زلت أعود لقراءتها ، وأحببتها أكثر بعد قراءة شاعرتنا المبدعة.

تحيّاتي واحترامي.






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-01-2020, 12:14 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي مشاهدة المشاركة
يااربي عييت بهذا النت مرتين كتبت التعليق و يقطع .. سأحاول ثالثا
كم أنتَ وحدكَ! والسَّماءُ ثقيلةٌ،
وعليكَ دفعُ الموتِ، كي يتأخَّرا!
ثم كم أنت وحدك! إنك وحيد جداً إلى درجة إن مقارنة حجم وحدتك بحجم ثقل السماء يجعلنا نتوقع أنك لن تكون قادرا على تحمل ثقل هذه السماء. فكيف إذا كان عليك فوق ذلك أن تدفع عنك الموت المحدق الذي يلاحقك لعله يتأخر عن موعد الوصول إليك !
...
كفى بهذا البيت معين دمع معين ألم ثقل حزن كحمل السماء
ما أروع تصوير المشاهد في القصيدة
شرب ألم الوطن فأترعه و فاض إبداعا خالدا في واقع كلام الأحياء صمت و دموع و القتلى يصرخون ألا استيقظ النائمون ..
شكرا لهذه القراءة الرائعة أستاذة ثناء و للرائع الأستاذ رائد لهذا النص المترع بالجمال
أختي الغالية وشاعرتي الرائعة الزهراء الصعيدي
دعيني أعتذر لك نيابة عن النت الضعيفة لأنها ارهقتك في الكتابة المتكررة دون أن تصلك .
ثم إنني أشكر لك إطلالتك التي تسعدني دائما وأجد فيها على الدوام ما يثير تفاؤلي وسروري.
بارك الله فيك وأسعدك
ولك محبتي وأنقى التحايا






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2020, 10:55 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

رائد حسين عيد متواجد حالياً


افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة

كمْ أنتَ وحدكَ!





كمْ أنتَ وحدكَ! لا تصدقْ ماترى
فإذا سألتَ البحرَ ماءً أنكرا

إنْ لمْ تكنْ بالحبِّ زيراً ماجناً
جعلوكَ صُعلوكاً، فكنْ كالشّنفرى

هذي البلادُ حزينةٌ مقهورةٌ،
أوَما رأيتَ الريحَ تمشي القهقرى؟

صرخَ القتيلُ بها حزيناً غاضباً
فعَلامَ نزْجُرُهُ ليُنْكِرَ ماجرى!

كم أنتَ وحدكَ! والسَّماءُ ثقيلةٌ،
وعليكَ دفعُ الموتِ، كي يتأخَّرا!

يتَقاسمُ الأحياءُ قهرَكَ كلَّما
أعلنتَ أنَّكَ لنْ تعيشَ لتُقهَرا

كم أنتَ وحدكَ! والوُجوهُ كثيرةٌ،
لكنَّ وجهَ الحبِّ أصبحَ مُنكَرا

وطنٌ بأرصفةٍ، بلا طرقٍ، فكن
ماشئتَ، مهما كنتَ، لن يتغيَّرا


كامل



أي تصوُّر للوطن خلفته أشلاء الحروب وآثار القتل في رؤيا الشاعر ؟
إن الخيبة والإحباط الناجمين عن فشل الثورات العربية ينعكس عميقاً في عاطفة الشاعر ورؤيته الشعرية الخاصة التي يرسم بها معالم الوطن الحالية كما يقرأ بها مستقبله المنظور.
في هذه القصيدة التي يخوض فيها الشاعر المبدع الأستاذ رائد عيد تجربة الامتلاء بوحشة الاغتراب النفسي للإنسان المهزوم الذي خلفته الحرب خلفها نقرأ مع تكرار عبارة (كم أنت وحدك !) التي احتلت مقام عنوان القصيدة كما احتلت الجو النفسي العام فيها شيئاً عن تلك المجابهات المتعددة التي تعتصر الإنسان وتفصمه عن معنى حضوره بكامل وحدته / اغترابه في الوطن .فكيف وهو في الوطن؟؟
كمْ أنتَ وحدكَ! لا تصدقْ ماترى
فإذا سألتَ البحرَ ماءً أنكرا

كم أنت وحدك ! يبتدئ المطلع بتركيب لغوي ذي صيغة تعجبية يتعجب فيها الشاعر من مقدار أوكمية الوحدة التي يعاني منها المخاطَب ، وعلى الرغم من أن الوحدة لا يمكن أن تقاس بكم لأنها إما أن تكون أو لا تكون ، فإن التعجب يأتي في موقعه ليحقق إثارة ذهنية يتهيَّأ بها القارئ لسلسلة من مثيرات الدهشة تبدأ بالمطلع وتنتهي بآخر بيت في القصيدة .
كم أنت وحدك ! لكن من المقصود بـ( أنت ) ؟ من المحتمل أن الشاعر قد قام بتوجيه هذا الخطاب لنفسه . وستكون القصيدة كلها نوعاً من الحوار الذاتي ( المونولوج ) يحاول فيه الشاعر أن يستجمع قوته كي يتمكن من امتلاك قراره الشخصي كرد فعل على ما يحدث . أو لعله يخاطب شخصا افتراضيا ليتمكن من خلال هذا الخطاب بثَّ ما يكنُّه في نفسه من أفكار ارتدادية عن واقع ستتضح معالمه المتطرفة عبر أبيات القصيدة .
يكمل الشاعر صدر المطلع بالنهي عن تصديق ما يمكن رؤيته "لا تصدق ما ترى " فلمَ ؟ الجواب : في العجز : لأن ما تراه ليس حقيقيا، بل هو ظاهر مفتعل تختبئ وراءه الحقيقة ، والمثال هنا كناية عن الكذب أو المراوغة أو الجحود "فإذا سألتَ البحرَ ماءً أنكرا " ..هل يمكن تصديق إنكار البحر للماء ؟ لا يمكن . إذن عليك أن لا تصدق ما يقال لك . وثق دائما بأن الحقيقة هي الشيء الذي لا يرغب الآخرون بإظهاره .
إنْ لمْ تكنْ بالحبِّ زيراً ماجناً
جعلوكَ صُعلوكاً، فكنْ كالشّنفرى

ذلك لأن المجون قد أصبح في زماننا سببا لاعتلاء المراتب والمناصب ، فإن نأيتَ بنفسك عنهم واجتنبت الخضوع لمعاييرهم . صنفوك صعلوكا مهملا مستضعفا مهمشاً من قبلهم ..فإذا أصبحت صعلوكا فكن كالشنفرى قائداً للصعاليك متمردا تغير على القبيلة التي استعبدتك وأهانتك.
من الواضح هنا أن الشاعر يقتبس قصة الشنفرى والصعاليك ليوظفها من زاوية كونه شاعراً ، فقوله في الصدر "إنْ لمْ تكنْ بالحبِّ زيراً ماجناً" يتعلق بأسلوب الشاعر الماجن زير النساء الذي أصبح مقدَما على سواه وفق معايير بعض القائمين على تقييم الشعراء. لذا فإن رد فعل الشاعر الصعلوك سيتحول إلى حركة ثورية تتمرد على تلك المعايير .

هذي البلادُ حزينةٌ مقهورةٌ،
أوَما رأيتَ الريحَ تمشي القهقرى؟

صرخَ القتيلُ بها حزيناً غاضباً
فعَلامَ نزْجُرُهُ ليُنْكِرَ ماجرى!

إن حزن هذه البلاد وقهرها أصبح أمراً ثابتاً ومعروفا، وفي هذه البيئة لا يمكن للمرء أن يسير قدما ً، فتيار الرياح الذي عهدناه مندفعاً دائماً إلى الأمام أصبح في هذه البلاد يتقهقر ويتجه إلى الخلف . إن حركة الحياة إذن تمضي في التراجع ..لأن الأمور كلها تسير في عكس طريقها الصحيح. ولذلك فإن القتيل الذي كنا لا نأمل منه أن يصرخ أو ينفجر غضبا بعد قتله أصبح من الممكن تحت تأثير تغيير طبائع الأشياء وما يحدث من ضغط الفوضى العارمة أن يصرخ من حدة ألمه معبراً عن حزنه وغضبه ، فإذا فعل ذلك فدعه يصرخ ولا تزجره ليكف عن الصراخ أو لينكر ما حدث وما شهده بنفسه كقتيل .


كم أنتَ وحدكَ! والسَّماءُ ثقيلةٌ،
وعليكَ دفعُ الموتِ، كي يتأخَّرا!

ثم كم أنت وحدك! إنك وحيد جداً إلى درجة إن مقارنة حجم وحدتك بحجم ثقل السماء يجعلنا نتوقع أنك لن تكون قادرا على تحمل ثقل هذه السماء. فكيف إذا كان عليك فوق ذلك أن تدفع عنك الموت المحدق الذي يلاحقك لعله يتأخر عن موعد الوصول إليك !
في هذا البيت كما في البيتين السابقين يميل الشاعر إلى تشكيل صور شعرية أقرب إلى الرسم التجريدي منها إلى التوصيف المألوف ، فالأفكار الفلسفية التي تكمن في معنى مشي الريح القهقرى أو صراخ القتيل والأمر بعدم زجره كونه يمتلك الحق في الصراخ لشدة ما يلقاه في بيئة القتل في البلاد الثابت حزنها وقهرها. ثم ضعف قدرة الفرد على تحمل ثقل السماء ودفع الموت عنه لتأخيره ..كل هذه الأفكار تبدو ذات صلة عميقة وخفية مع عذاب نفسي أو عبء لا يطاق أشبه بما جاء في الأساطير القديمة التي كُلِف فيها الإنسان حمل ما هو فوق طاقته...

يتَقاسمُ الأحياءُ قهرَكَ كلَّما
أعلنتَ أنَّكَ لنْ تعيشَ لتُقهَرا

إذن فالقهر يزيد ويفيض عن قدرتك إلى درجة أن الأحياء تتقاسمه معك في كل مرة تعلن فيها ثورتك على أن تعيش ذلك القهر .
هل يعني هذا أن رفضك للقهر في كل مرة يُعاقب بمزيد من القهر ؟ أم يعني أنك تفشل في الواقع في تحقيق ما أعلنت عنه في الكلام المعلن ؟

كم أنتَ وحدكَ! والوُجوهُ كثيرةٌ،
لكنَّ وجهَ الحبِّ أصبحَ مُنكَرا

كم أنت وحدك ! إلى درجة أنك تبقى وحدك على الرغم من أنك محاط بالكثير من الوجوه من حولك ..! إن هذه الوجود الكثيرة لم تخدش وحدتك ولم تخترقها ، لكن الشيء الوحيد الذي حدث بتأثير كثرة الوجوه هو أنك أصبحت غير قادر على تمييز وجه الحب من بينها ، فوجه الحب أصبح منكرا لأنه قد تم تشويهه بطريقة ما بحيث أنه لا يمكن التعرف عليه ..

وطنٌ بأرصفةٍ، بلا طرقٍ، فكن
ماشئتَ، مهما كنتَ، لن يتغيَّرا


وطن بأرصفة يقف عليها الواقفون ينتظرون أو يسيرون ، غير أنها أرصفة بلا طرق لذا فإن حركة المرور فيها معدومة ، والأرصفة تسمح بقليل من الحركة البطيئة كما تسمح بالانتظار . لكنها لا تسمح باختراق المسافات الطويلة كما هو الحال عند سلوك الطرق حال وجودها ، لذا فكن ماشئت مع الاكتفاء بالأرصفة دون الطرق ..ومهما كنت فإن الوطن سيبقى على حالته الراهنة ولن يتغير مهما حاولت.

ثناء حاج صالح
عندما تتعانق الموهبة مع الثقافة والخبرة والمسؤوليه يصبح الإبداع حالة متفردة

كم أما سعيد وفخور أستاذة ثناء بهذه اللفتة الكريمة من قلم بحجم قلمك المبدع

مهمة الشاعر أستاذتي تتوقف عند نقل إحساسه بكل صدق وشفافية في هذا العالم المليء بالمتناقضات وخصوصا في بيئتنا الحاضرة الداعية للوقوف مطولا على الأحداث الجسام التي تحيط بنا.

وهنا تبدأ مهمة القراءة في بلورة إحساس هذا الكائن المشبع بالحزن والقلق.

فكان لقلمك المبدع أثره البالغ في نقل الهواجس بكل شفافية ووضوح ولامست البعد الإنساني بكل حرفية ومسؤولية.

فشكرا جزيلا على هذا الإبداع المتجدد.

تحية وكثير من المودة والتقدير.






كذبوا عليك!
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2020, 11:06 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

رائد حسين عيد متواجد حالياً


افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي مشاهدة المشاركة
يااربي عييت بهذا النت مرتين كتبت التعليق و يقطع .. سأحاول ثالثا
كم أنتَ وحدكَ! والسَّماءُ ثقيلةٌ،
وعليكَ دفعُ الموتِ، كي يتأخَّرا!
ثم كم أنت وحدك! إنك وحيد جداً إلى درجة إن مقارنة حجم وحدتك بحجم ثقل السماء يجعلنا نتوقع أنك لن تكون قادرا على تحمل ثقل هذه السماء. فكيف إذا كان عليك فوق ذلك أن تدفع عنك الموت المحدق الذي يلاحقك لعله يتأخر عن موعد الوصول إليك !
...
كفى بهذا البيت معين دمع معين ألم ثقل حزن كحمل السماء
ما أروع تصوير المشاهد في القصيدة
شرب ألم الوطن فأترعه و فاض إبداعا خالدا في واقع كلام الأحياء صمت و دموع و القتلى يصرخون ألا استيقظ النائمون ..
شكرا لهذه القراءة الرائعة أستاذة ثناء و للرائع الأستاذ رائد لهذا النص المترع بالجمال


من بعض ماعندك أستاذة زهراء

الحزن في هذه البلاد خبز المتعبين الحالمين بغد أفضل لأبنائنا

كم يسعدني ويشرفني مواكبة أقلامكم المبدعة

فتحية ترقى لتليق بذوقك الرفيع






كذبوا عليك!
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2020, 11:13 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

رائد حسين عيد متواجد حالياً


افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
أختي الزهراء الرائعة
ولتسامحني الشاعرة الثناء على مداخلتي هنا
فقط فيما يخص قطع النت
اكتبي تعليقك على ملف ولا تكتبي مباشرة فشخصيا عانيت حيت أكتب على المباشر وكم من مداخلة لي ذهبت مع الريح والحقيقة حين تكتبين التعليق اول مرة ليس كما تعدينه فالفكرة تضيع أحيانا وهذا يتعِب
محبتي

عدم استقرار النت مشكلة مربكة ومتعبة حقا وأنا شخصيا أعاني منها فالمتصفح غير مستقر وأحتاج لعدة محاولات لإدراج تعقيب أو رد وهذا ما يسغرق مني وقتا للتفاعل.
شكرا أستاذتي الزهراء على هذه الفكرة التي غابت عني وساعدتني في تجاوز هذه المشكلة نسبيا.
تحية وكثير من المودة والتقدير لتفاعلك الأنيق واهتمامك البالغ.






كذبوا عليك!
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2020, 11:19 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

رائد حسين عيد متواجد حالياً


افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
الله عليك شاعرتنا الثناء
كم جميل أن تنصت الريشة الشاعرة للشعر ، فتقوله من زاوية عين ثاقبة ، تعلن عن مرايا المعنى فتشع الصورة كاملة
قلتُ دوما الحروف "" فصوص ملساء ""دون ماء القراءة والنقد مادة جامدة دون ماء الكتابة
فالعلاقة ما بينهما جدلية لابد ان تكون حتى تصح عمادة الدفتين : دفة الإبداع : كتابة / قراءة .

شكرا لك جزيل الشكر الشاعرة الرائعة الثناء وتحية للمحتفى به الرائد الرائد الشاعر الشاعر

أعتذر عن هذا التجاوز غير المقصود أستاذة زهراء

وأشكر لك هذا الحضور الأنيق الذي أعتز به من قلم بحجم قلمك المبدع

كم أنا سعيد وفخور بمواكبة أقلامكم الرائدة أستاذتي

فتحية ترقى لتليق بذوقك الرفيع.






كذبوا عليك!
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2020, 11:22 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

رائد حسين عيد متواجد حالياً


افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
الراقية ست ثناء
لم تترك لنا شيئا لنقوله.
دام ابداعك الرائع.
مودتى


من بعض ماعندك أستاذ جمال

كم أنا سعيد وفخور بمواكبتي لقلم بحجم قلمك المبدع

فتحية ترقى لتليق بذوقك الرفيع






كذبوا عليك!
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2020, 11:26 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

رائد حسين عيد متواجد حالياً


افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر أبو سويلم الحرزني مشاهدة المشاركة



ونحن قاب قمرين من صبحكما على وشك زلفى الشعر ، وعلى أهبة محجّة بياض القصيدة نسترق السمع ونقبض سكّراً من أثر النجوى ، ونعود من رحاب بياضكما وملئ أصواتنا قمحاً وقوافي.


بوركت شاعرتنا المبدعة ثناء حاج صالح ، وبوركت هذه القراءة المضيئة
ومرحى لشاعرنا الرائع رائد عيد ، ومرحى لقصيدته الرائعة والمختلفة.


قصيدة رائعة تستحق الإحتفاء والضوء ، أحببتها وصّفقت لها كثيراً حين قرأتها ، وما زلت أعود لقراءتها ، وأحببتها أكثر بعد قراءة شاعرتنا المبدعة.

تحيّاتي واحترامي.
من بعض ماعندك أستاذ ياسر

كم أنا سعيد وفخور بمواكبتي لقلم بحجم قلمك المبدع

فتحية ترقى لتليق بذوقك الرفيع

مع جزيل الشكر والتقدير على كريم الحفاوة التي أعتز بها

مودتي وتقديري






كذبوا عليك!
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-02-2020, 12:40 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
الراقية ست ثناء
لم تترك لنا شيئا لنقوله.
دام ابداعك الرائع.
مودتى
زعيم الغلابة الراقي والرائع أستاذنا الأديب جمال عمران
لحضوركم الكريم كل الشكر وكل التقدير
دمت بخير وعافية
مودتي وتحيتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-02-2020, 12:50 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: استقراء قصيدة (كم أنت وحدك!) للشاعر رائد عيد / ثناء حاج صالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر أبو سويلم الحرزني مشاهدة المشاركة



ونحن قاب قمرين من صبحكما على وشك زلفى الشعر ، وعلى أهبة محجّة بياض القصيدة نسترق السمع ونقبض سكّراً من أثر النجوى ، ونعود من رحاب بياضكما وملئ أصواتنا قمحاً وقوافي.


بوركت شاعرتنا المبدعة ثناء حاج صالح ، وبوركت هذه القراءة المضيئة
ومرحى لشاعرنا الرائع رائد عيد ، ومرحى لقصيدته الرائعة والمختلفة.


قصيدة رائعة تستحق الإحتفاء والضوء ، أحببتها وصّفقت لها كثيراً حين قرأتها ، وما زلت أعود لقراءتها ، وأحببتها أكثر بعد قراءة شاعرتنا المبدعة.

تحيّاتي واحترامي.
تحتفي هذه القراءة بقصيدتها الرائعة التي يعود الفضل فيها لشاعرها الكبير الأستاذ رائد عيد . كما تحتفي بزوارها وقرائها المبدعين والمتميزين في القراءة والتذوق .
وبحضور الأستاذ الأديب ياسر أبو سويلم الحرزني المبدع جدا في تعليقاته كما هو مبدع جدا في نصوصه الأدبية تتشرف القراءة وتسعد .
جزيل الشكر والامتنان لإطلالتكم وكلماتكم السخية أخي وأستاذي الكريم ياسر
تحياتي وكل الاحترام






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط