لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: في المعتقل (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: انحراف ( عبدالرشيد ) (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: ومضة شاعرية وليست شعرية ،، (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: طائر فوق قبية / ومضة شعرية (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: قُــزحْ ،،، / زياد السعودي (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: ابتعد... (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: الغريــد..عبدالرشيد غربال (آخر رد :عبد الإله اغتامي)       :: نسمات عطرة (آخر رد :عبد الإله اغتامي)       :: إذا قال الحمار (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: خوف الموجة (آخر رد :حبيب النايف)       :: الياسمين... (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: سارقة (آخر رد :راما غازي)       :: قراءة محمد خالد بديوي ل / نص مرآة/ ـ زهراء العلوي (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: كلنا صرنا سواء ! (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: حصني المنيع (آخر رد :عبدالرشيد غربال)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-02-2020, 05:25 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منجية مرابط
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية منجية مرابط

افتراضي قراءة لنص - احتراق - من الناقد / موسى مليح

- منجية مرابط -
احتراق
رآها تحترق ..
التقط دموعه..
و مضى !

* قراءة لنص احتراق من الأديب والناقد / موسى مليح *

تكثيف بارع
من مظاهر التكثيف في هذا النص :
1/ التكثيف اللغوي: يتكون النص من خمس كلمات ثنائية. جل الكلمات أفعال مرتبطة بضمائر متصلة أو مستترة إضافة إلى اسم مضاف نكرة احتاج إلى التعريف فقام الضمير المتصل الهاء بتعريفه على خلفية الإضافة مع ملاحظة تركيبية أن واو العطف لا قيمة له داخل النص فكأنه فضلة لغوية.
نستنتج : عدد الكلمات خمسة / عدد الضمائر خمسة. وهذا يؤهل النص كميا للدخول في مسابقة جينيز لأقصر نص قصصي .
2/ التكثيف الأسلوبي :في النص حقل واحد لدلالة كل الكلمات على الحركة : الرؤية تستدعي حركة + الإحتراق حركة + الالتقاط حركة + الدمع حركة +الانصراف حركة .
نستنتج: عدد الحركات خمسة وكلها تتجه إلى الخارج. كما أن المبدعة تخلصت من الأوصاف والنعوت التي تخل بعنصر التكثيف كقيمة جمالية للقصة القصيرة جدا.
3/ التكثيف النفسي :نوع العلاقة النفسية : ذكر غير محدد موضوعه أنثى غير محددة . الرموز النفسية في النص : تحترق ، الدموع ،الرد السلبي : الانصراف .
نستنتج العوامل النفسية في النص تعمل على تكريس الانفصام بين الذات والآخر بطريقة مسرحية تشبه مسرح العبث ذو البعد الفلسفي الوجودي .وتمزق المتواضع عليه في علم النفس الفرويدي ، وهو تدخل الأنا الأعلى لتوجيه الأنا ، فالهو وجه الأنا في النص ولملم مؤشر الأنا الأعلى عندما التقط الشاهد : الدموع ، الدال على موقف يناقض فعل الانصراف.
4/ التكثيف البنيوي :من مظاهره علامات الترقيم أو الوقف: في النص ثلاث علامات للترقيم ثلاث نقط للحذف ، فاصلة ، علامة تعجب .يلاحظ توظيف المبدع لنقطتين بدل ثلاثة وقد يكون لذلك دلالة خاصة عند المبدع ، الفاصلة تفتقد إلى المقام المناسب ولعل المبدعة بحثت عن فاصلة منقوطة فلم تجدها على لوحة المفاتيح ، فالفاصلة المنقوطة هي الأنسب ،لأنها ستخلق علاقة جديدة بين جملة التقط ... وجملة مضى ، وبذلك سيستغني عن واو العطف أما علامة التعجب فتقوم بإسقاط الواقعي على المتخيل فالتعجب صادر من ذات المبدعة نجية وهي تعبر عن موقف أو توجه القارئ نحو الموقف الذي تؤمن به ، وهو ما وجد صداه لدى كل المعقبين على هذا النص.
نسجل غياب التكثيف الاجتماعي و التكثيف المعرفي و ...
يحضر وعي بأدبية - ق ق ج - و ذوق رفيع وحس مرهف
انحناءة اعجاب وتقدير.






أتعبتني العصافير المنهمرة من عيني ..
كلّما حلمت بالقمح،تقتسم حلمي بمناقيرها وتغني ..
الحلم وليمة الفقراء !
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط