لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: يا رب فرج كربنا (آخر رد :محمد برهومي)       :: بين غربة واغتراب (آخر رد :عبير محمد)       :: نحن وحوش (آخر رد :عبير محمد)       :: أبحتُ فيك عنّي (آخر رد :عبير محمد)       :: الأنوثة الرَّيحانيَّة .. (آخر رد :عبير محمد)       :: * الأدباء فى نعيم * (آخر رد :جمال عمران)       :: بساط من شعلة شمس (آخر رد :عبير محمد)       :: أيوب صبرا !... (آخر رد :محمد برهومي)       :: يا هذا العمر ... (آخر رد :عبير محمد)       :: كورونا (آخر رد :عبير محمد)       :: زائرة الليل (آخر رد :عبير محمد)       :: اعتصموا (آخر رد :عبير محمد)       :: كورونا ..... (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: المحتال والكيد (آخر رد :عمر ابوحية)       :: (من حمى المتنبي إلى حمى كورونا). (آخر رد :صبري الصبري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵ خط القصة القصيرة جدا الذي يمر بالإقتصاد الدلالي الموجز وتحميل المضمون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-2020, 01:48 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منجية مرابط
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية منجية مرابط

افتراضي آدم وحواء

آدم وحواء
ثمّ استيقظا من نومهما..
وقد بلغا من الكبر عتيّا،
يبحثان بين سهول الأرض وهضابها عن ذرّيتهما..
يئسا فقعدا قرب الوادي يصنعان أطفالاً من طين،
وبقيا ينتظران يد الله، فنُفخ في الصّور !






أتعبتني العصافير المنهمرة من عيني ..
كلّما حلمت بالقمح،تقتسم حلمي بمناقيرها وتغني ..
الحلم وليمة الفقراء !
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-02-2020, 02:53 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: آدم وحواء

بدت تقريرية عن فكرة... وبدت كشرح لقصص من القرآن. خصوصا مايوحى به العنوان..ثم فى بث الحياة فى الطين...هذا إذا لم يكن للومضة رمزية لم أنتبه اليها.
ارجو ان يتسع صدركم لرأيى الشخصى.
مودتى ست منجية






*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-02-2020, 03:00 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: آدم وحواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منجية مرابط مشاهدة المشاركة
آدم وحواء
ثمّ استيقظا من نومهما..
وقد بلغا من الكبر عتيّا،
يبحثان بين سهول الأرض وهضابها عن ذرّيتهما..
يئسا فقعدا قرب الوادي يصنعان أطفالاً من طين،
وبقيا ينتظران يد الله، فنُفخ في الصّور !
النص في ظاهره يأس كبير
وفي باطنه أمل أكبر من اليأس
لم ييئسا من رحمة الله بانتظارهما
النفخ في الجسد وأظن ما عنته
ال منجية هو قضية الاستخفلاف في الأرض
ربما جانبني الصواب والله أعلم
نص متين وأغبطك على هذا الفكر الراقي
شكرا لك أختي منجية على نص يشحذ
جميع حواف العقل
تقديري أخيتي







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-02-2020, 11:19 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: آدم وحواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منجية مرابط مشاهدة المشاركة
آدم وحواء
ثمّ استيقظا من نومهما..
وقد بلغا من الكبر عتيّا،
يبحثان بين سهول الأرض وهضابها عن ذرّيتهما..
يئسا فقعدا قرب الوادي يصنعان أطفالاً من طين،
وبقيا ينتظران يد الله، فنُفخ في الصّور !
النفخ في الصور لا يحدث إلا يوم القيامة
نص عميق يحتاج لعدة قراءات لفهم مغزاه
لي عودة إن شاء الله
تحياتي منجيتنا الغالية







  رد مع اقتباس
/
قديم 09-02-2020, 07:15 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: آدم وحواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منجية مرابط مشاهدة المشاركة
آدم وحواء
ثمّ استيقظا من نومهما..
وقد بلغا من الكبر عتيّا،
يبحثان بين سهول الأرض وهضابها عن ذرّيتهما..
يئسا فقعدا قرب الوادي يصنعان أطفالاً من طين،
وبقيا ينتظران يد الله، فنُفخ في الصّور !


عمق الومضة وبراعة نسجها جعلها مفتوحة على
كل أبواب التأويل ..قفلة مدهشة ورائعة وتفتح باب
الأسئلة هل هو (صور يوم القيامة) أم صور قيامتهما
فقد قيل من مات (قامت قيامته) ....ثم استيقظا من نومهما
وقد بلغا من الكبرعتيا ... لم يناما كل هذه الفترة ، لكن الغفلة
وغدم الاهتمام بما كان عليهما ان يفعلاه فات أوانه.


{{يبحثان بين سهول الأرض وهضابها عن ذرّيتهما..
يئسا فقعدا قرب الوادي يصنعان أطفالاً من طين،
وبقيا ينتظران يد الله، فنُفخ في الصّور !}}


لا أدري لماذا شعرت بعدم قدرتهما على الانجاب وقد زاد
اهتمامهما بالأمر بعد ان استيقظا من غفلتهما ..أو ان الخرف
أصابهما ..

{{وبقيا ينتظران يد الله، فنُفخ في الصّور }}


تحتمل انتظارهما
لرحمة الله فقد أدركا أن أطفال الطين مجرد (ملهاة) ويريدان الخلاص
من وحدتهما.!!



الأديبة القديرة منجية مرابط

ومضة استحقت الواجهة ..كم كانت عميقة وممتعة
قوية في لغتها ..قوية البناء والتصوير

بوركتم وبورك نبض قلبكم النقي
احترامي وتقديري






قبل هذا ...
ما كنت

أمـيـز
لأنك كنت تملأ هذا
الفراغ؛ صار للفراغ

حيـــز.!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-02-2020, 03:01 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
افتراضي رد: آدم وحواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منجية مرابط مشاهدة المشاركة
آدم وحواء
ثمّ استيقظا من نومهما..
وقد بلغا من الكبر عتيّا،
يبحثان بين سهول الأرض وهضابها عن ذرّيتهما..
يئسا فقعدا قرب الوادي يصنعان أطفالاً من طين،
وبقيا ينتظران يد الله، فنُفخ في الصّور !

نص حاولت مغادرته ,لكن لم أفلح و بقي عالقا في ذهني , استفزني , أربكني
لم أستسغ الحواجز التي كانت تحول بيني و بين الولوج لمعابر الأمل فيه ,
قرات أكثر من مرة و كان يعيد و يكرّر علي النطق بنفس الحكم ... لا أمل
لكن ,
لا , الباب الذي خلته موصدا هو الذي شرّع مصراعيه و بعث بشعاع الأمل الذي
كان محتجبا عني في أكثر من قراءة ..
"آدم و حواء" في العنوان كان الداء و الدواء,
ففي انحسار الصورة الذهنية عند القارئ في ثنائية الجنس البشري بين ذكور و إناث
و طغيانها على استحضار وحدة الوجود الإنساني تكمن العقدة ..
يعني كأني بمبدعتنا هنا تحيلنا على أصل المعاناة التي تعيشها البشرية جمعاء
و تحديدا منطقتنا العربية , التقسيم على أساس الجنس وضعنا أمام مرآة واقعنا
المرير الذي تعاني فيه المرأة و الرجل و إن كان بتفاوت , فالخلل في العلاقات
يعود على الجميع بالخسارة و الوبال ..
آدم و حواء ثنائية تحفظ النسل ,لكن مظاهر الحياة الحقيقية يضمنها توحيد تعريفهما
بـ "إنسان " بكل بساطة , تحت هذا المسمّى ستعمر الأرض و تزدهر الحياة ,
و هذا ما جاءت به الديانات السماوية و ما تنتهي إليه كل محاولة صادقة و أمينة
لاستنباط العدل الإلهي بشكل منطقي بعيدا عن الممارسات الخاطئة و المجحفة من قبل البعض ..

لنصوصك وقع خاص عندي , فيها رسائل جمّة
بالغة العمق و التأثير يسعدني البحث فيها و معاودة البحث
فالأمر ممتع بالنسبة لي .. كانت محاولة مني للإمساك بطرف خيط
الأمل الذي لا نستغني عنه , تقبلي محاولتي المتواضعة فالنص حمّال
أوجه و يفتح المجال لعدة تأويلات .. نفخر بك مبدعتنا الغالية منجية مرابط
يشرفني أن تظلنا معا سماء وطننا الجميل ..

محبتي لك و خالص التقدير
دمت و دام نسجك الراقي ..






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط