لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: (( إلى مجرمة )) (آخر رد :أحمد صفوت الديب)       :: أقمار عينيك (آخر رد :آمال القاسم)       :: حديث الشموع (آخر رد :لينا عمرو)       :: الشهيد المعلق (آخر رد :عمر الهباش)       :: انحدار... (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: اكذا السهامُ لفقدهِ تلقانيْ (آخر رد :أحمد صفوت الديب)       :: أعيديها (آخر رد :أحمد صفوت الديب)       :: خطيبة للبيع الجزء 2 والأخير (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: من نور الإسلام (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: في ثنايا الكلام / عايده بدر (آخر رد :راما غازي)       :: خطيبة للبيع ..1 (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: إعراب.. (آخر رد :حنان عبد الله)       :: رقصـة القصـور (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: عتاب الغريبة (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: على سبيل الــ " لـــــــــو " /رافت ابو زنيمة (آخر رد :الحمصي مصطفى)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-02-2020, 10:17 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي مجالسة فاطمة الزهراء العلوي لنص غيوم الحزن / جهاد بدران

مجالسة نص / غيوم الحزن
الناص / جهاد بدران
المجالسة: فاطمة الزهراء العلوي
النص:

همومُ الكون في صدري تنامُ
........................وجمرُ البعدِ في قلبي ضرامُ
ألا يا عمرُ قد هاجت جراحٌ
.......................وماجت فوق أحلامي السّهامُ
فلا ودّ ولا أطلالُ خِلٍّ
.........................على جرحٍ يصيحُ فلا يُلامُ
لهيب الناّر يكوي لي ضلوعي
.........................وهل يُرجى لمحزونٍ فطامُ
أنينٌ حطّم الدّنيا بقلبي
.......................وصدري بات يسكنهُ الحطامُ
فلا دمعٌ ولا صمتٌ يداوي
...........................إذا ما الدّاءُ جلّلهُ الرّكامُ
وقدسٌ في حنايا القلب تذوي
........................فما اهتزّت لشكواها الأنامُ
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
وأقصى الجرح قنديلٌ حزينٌ
......................وظُلم الأرض يجلوهُ الحسامُ
سيوفُ المجد يُكسرها جبانٌ
....................وصوت النّصلِ يُخرسهُ الّلئامُ
فيا أرضي التي بوركتِ طُهراً
......................إليكِ الرّوح يحملها الكرامُ
سِراجٌ أنتِ تُشعلهُ دماءٌ
.....................ومنك النّورُ يشكوهُ الظٌلامُ
نُسورُ القُدسِ قد أضحت بغاثاً
........................وخيّمَ في روابيها اليمامُ



المجالسة:
قرأت النص / القصيدة مرتين والثالثة شدتني الصورة نزولا مستديما:


غيوم الحزن
العتبة ـ غيوم الحزن ـ حبلى بالأنين ومسلتزماته ، ليس فقط على مستوى الجواني الذي تعبر عنه بعمق وبامتياز ياء المتكلم لكن وبطريقة ضمينة تدخل في ياء النسب التي تؤثث للصورة
وهذه الياء تدير رُحى الفعل ورحى الصورة وتنقل الجواني إلى البراني نقلا شفافا
نقرأ:
وميض الناّر يكوي لي ضلوعي
لي / أنا /، المتجرد في زحام هذا الوجع / الحزن / الغيمة الثقيلة الحبلى وكل حبلى تنتهي بالانجاب
والإنجاب هنا رمز التكرار وفي التكرار يتعمق هذا الوجع
لكن هذا الضمير المنفرد بالوجع العامر بالوجع سيلج من / سم الخياط/ إلى ضمير جمع يلملمه : سيدي الوطن في قضية إنسانية عالمية تأريخية نهبت / القدس / فلسطين
يقول الشاعر عبد الله راجع في نفس التيمة/ ويتداخل حزن المغرب والمشرق على خط اتحاد ، وعلى خط سواء، حين يكون الأمر يخص القضية فلسطين يقول:
أنا الباقي.. أمتص من الشرفات مواجع أهلي
وأمد على حارات القدس غصوني


هي نفسها الياء الوحيدة كظل روح تمد هذه المواجع في رحمها وتسيله نزيفا / ثورة / نضالا
و""يصبح الشاعر في غمرة الوجْد الشعري فدائيا "" نجيب العوفي

هذا الوجد يتوحد واللافطام ، إنه لا يفطم
القضية : قضية القدس لن تفطم ولن يكون هناك درب نهاية إلا بحضور نهائي لبدايتنا الحقيقة هناك
فلا استراحة من هذا النضال
فالحزن نضال
نقرأ:

هـمـومُ الـكـون فــي صـــدري تـنــامُ
وجـمــرُ الـبـعـدِ فـــي قـلـبـي ضــــرامُ


الحزن يكبر يولد كبيرا ويبقى كبيرا حين يتعلق الأمر بـ :السيدة الأرض / القضية
هنا يلعب الحزن على حبلي تقارب ما بين الجواني / الصدر / المكنون : الحامل للهموم / الحضن / حيث تنام الهموم والهموم بجمعها تنفلت من قبضة الانفرادية
وتوظيف الهموم جمعا كان توظيفا ذكيا فـ القضية في الاصل هي قضية نحن وليس أنا
و البراني :
فـ
لعبة الحزن تعلب ـ أيضا ـ على نوتة ضمير المفرد كسطح أبيض / فتخرج موسيقاه ضمير جمْع متصل منفصل
متصل بـ نون الجماعة ومنفصل من حيث التقسيم الجغرافي ومن حيث التقسيم الشتاتي ـ إن صحت الكلمة ـ
فالشتات العربي أثث لضمير الجمع
كلنا مسئولون عما يحدث

الثورة الفلسطينية من حيث الكتابة جمعت الشتات ووحدت الفصائل ولكنها لم تأخذ تاشيرة الجغرافيا / كمادة وكفتح للاتحاد العربي والسبب : الحدود الوهمية التي تاسست لهذا الانفصال عقب فشل سياسي وتارخي
فنحن كعرب على "" قارعة اليتم ""من سبعينيات القرن الماضي إلى حد الساعة..
وااليوم تجذر الشتات ما بيننا كـ عرب كأقصى ما يكون
الحزن يضخم الذات بالانكفاء
الحزن يولد طاقات سلبية تدخل الانسان في "" شرود وعي"" ، وتتقمصه الانفلاتات فينكفىء على ذاته
ولكن هنا مع الشاعر يتحرر الحزن من غيومه ، فتسيل وتبدا العلاقة العضوية ما بين النزيف والذات
علاقة عضوية لان لحظة المخاض كثيرا ما تنفلت من الذات لكن هنا تتمفصل في الذات توحدا
نقرأ:
أنــــيــــنٌ حــــطّــــم الــدّنـــيـــا بــقــلــبـــي
وصــدري بـــات يسـكـنـهُ الـحـطـامُ

الافعال التي تصاحب الياء تحدث ضجة
فالحطام صوت وليس ككل صوت هو ارتطام وكل ارتطام دوي وكل دوي انفجار وانكسار
هو ارتطام بالأرض التي سلبت
رائع هذا التوظيف يحط القارىء أمام المشهد الحي ،فيغدو منفعلا به وفاعلا في هذه الحركية الانفجارية التي كانت جوانية في الاصل
تحدثنا قبيل قليل ،عن الاتصال / الانفصال ما بين ضمير المفرد والجمع من جهة / وياء المتكلم والنسب من جهة أخرى وهنا تتاتى بوضوح
عادة الدمعة تغسل الحنايا
ولكنها في حالات مستعصية تفشل
كما في رائعة المطر للسياب
في الوقت الذي يعني المطر الماء المانح للحياة / يغدو المطر مانحا للموت
هنا قد لا يكون موت الدمعة وهي غير قادرة على احتواء الوجع ، كما في موت مطر السياب ولكنها تقارب المعنى في هذا الفشل
نقرأ:

فـــــلا دمـــــعٌ ولا صـــمـــتٌ يــــــداوي
إذا مـــــــا الـــــــدّاءُ جــلّــلـــهُ الـــرّكــــامُ


الركام ؟؟ هذا الركام كرنولوجيته عبر وشيجة الصمت والصمت تجاه القضية مآساة أرخت للسجل العربي المغبون تأريخا سوداويا من حيث الدفاع عن الحق
الصمت وصمةة عار على جبيننا كـ عرب
وما يحدث من تحركات محتشمة سياسيا ، تنفيها تحركات ثورية نضالية فدائية: الكتابة / القلم/
نقرأ:
وقــدسٌ فــي حنـايـا الـقـلـب تـــذوي
فــمـــا اهــتـــزّت لـشـكـواهــا الأنــــــامُ


تبدأ توليفة القصيدة من الدخول إلى عمق الضميرين المتحدين المركبين المتداخلين عبر / أنا و / نحن / وعبر وشيجة السيدة الارض: القضية
الصورة الشعرية في القصيدة ، جملة حبلى بالتاريخ وبالندبة التاريخية على جبين الصمت بسبب الركام وبسبب التغييب: / فما اهتزت لشكواها الأنام/: فالكل نيام والكل مسئول والكل قدام التاريخ سيجالس القضية

هذه الغيوم الراحلات الهاطلات حربا وأذية على أصحاب الحق والكاشفات للخيبة العربية / هذه الغيوم حبلى بالجريمة
والحرب على فلسطين هي " حرب جريمة " إنسانية
هذه الجريمة في عرف القانون الدولي لا بند لها سوى قبة ومجالسة من تحت طاولة
لان الجميع يجمع على أن هناك لفلسطين ندوب واعتداءات وحق ولكن دون إدانة العدو
والملف في هذه القضية الحق ملف مسكوت عنه قانونيا
وهذه جريمة أخرى في حق فلسطين
نقرأ:

سـيــوفُ الـمـجـد يُـكـسـرهـا جــبــانٌ
وصــوت النّـصـلِ يُخـرسـهُ الّـلـئـامُ


وتهدأ الروح عند مجالسة خاطر السيدة الارض وترنو على شعاع الامل القادم من نسور لا تعرف الزيف
وتتعير ياء الوجع إلى الخطاب الواثق من غد أجمل :

فيـا أرضــي الـتـي بـوركـتِ طُـهـراً
إلـــيـــكِ الــــــرّوح يـحـمـلـهــا الـــكـــرامُ

سِـــــــراجٌ أنــــــــتِ تُــشــعــلــهُ دمــــــــاءٌ
ومــنـــك الــنّـــورُ يــشــكــوهُ الـــظٌـــلامُ

نُـسـورُ الـقُـدسِ قـصّـت جانحـيـهـا
وخـــيٌــــمَ فــــــــي روابــيـــهـــا الــيـــمـــامُ


في القضايا الوطنية يأخذ صوت الشعر جملة الخطاب المباشر ويتكىء على هذا الاسلوب المباشر لشحذ الهمم
ولكن هناك الصورة عميقة وتتقصى الشعر في أعمق لحظاته ليتوحد والانشطار العربي ، فيكون ـ بذلك ـ البديل والمخرج
"للخروج من أية أزمة ، لابد من الدخول فيها""
فـ هل دخلنا ـ نحن ـ فعلا في أزمة القدس / فلسطين؟؟

تحيتي القلبية شاعرتنا الرائعة جهاد / شاعرة القضية والارض والوطن والانسان وتقبلي حضوري






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2020, 12:35 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مجالسة فاطمة الزهراء العلوي لنص غيوم الحزن / جهاد بدران

بوارف الضوء الذي تسلطون
تمنحون الكلام انطلاقا
شكرا لكليكما
وود






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2020, 12:35 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مجالسة فاطمة الزهراء العلوي لنص غيوم الحزن / جهاد بدران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
بوارف الضوء الذي تسلطون
تمنحون الكلام انطلاقا
شكرا لكليكما
وود
وشكرا لكم على الحضور والتشجيع
ممتنة جدا






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-02-2020, 09:19 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: مجالسة فاطمة الزهراء العلوي لنص غيوم الحزن / جهاد بدران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
مجالسة نص / غيوم الحزن
الناص / جهاد بدران
المجالسة: فاطمة الزهراء العلوي
النص:

همومُ الكون في صدري تنامُ
........................وجمرُ البعدِ في قلبي ضرامُ
ألا يا عمرُ قد هاجت جراحٌ
.......................وماجت فوق أحلامي السّهامُ
فلا ودّ ولا أطلالُ خِلٍّ
.........................على جرحٍ يصيحُ فلا يُلامُ
لهيب الناّر يكوي لي ضلوعي
.........................وهل يُرجى لمحزونٍ فطامُ
أنينٌ حطّم الدّنيا بقلبي
.......................وصدري بات يسكنهُ الحطامُ
فلا دمعٌ ولا صمتٌ يداوي
...........................إذا ما الدّاءُ جلّلهُ الرّكامُ
وقدسٌ في حنايا القلب تذوي
........................فما اهتزّت لشكواها الأنامُ
غيومُ الحزن يا أرضي تمادت
...........................فلا أمنٌ يُطلُّ ولا سلامُ
وأقصى الجرح قنديلٌ حزينٌ
......................وظُلم الأرض يجلوهُ الحسامُ
سيوفُ المجد يُكسرها جبانٌ
....................وصوت النّصلِ يُخرسهُ الّلئامُ
فيا أرضي التي بوركتِ طُهراً
......................إليكِ الرّوح يحملها الكرامُ
سِراجٌ أنتِ تُشعلهُ دماءٌ
.....................ومنك النّورُ يشكوهُ الظٌلامُ
نُسورُ القُدسِ قد أضحت بغاثاً
........................وخيّمَ في روابيها اليمامُ



المجالسة:
قرأت النص / القصيدة مرتين والثالثة شدتني الصورة نزولا مستديما:


غيوم الحزن
العتبة ـ غيوم الحزن ـ حبلى بالأنين ومسلتزماته ، ليس فقط على مستوى الجواني الذي تعبر عنه بعمق وبامتياز ياء المتكلم لكن وبطريقة ضمينة تدخل في ياء النسب التي تؤثث للصورة
وهذه الياء تدير رُحى الفعل ورحى الصورة وتنقل الجواني إلى البراني نقلا شفافا
نقرأ:
وميض الناّر يكوي لي ضلوعي
لي / أنا /، المتجرد في زحام هذا الوجع / الحزن / الغيمة الثقيلة الحبلى وكل حبلى تنتهي بالانجاب
والإنجاب هنا رمز التكرار وفي التكرار يتعمق هذا الوجع
لكن هذا الضمير المنفرد بالوجع العامر بالوجع سيلج من / سم الخياط/ إلى ضمير جمع يلملمه : سيدي الوطن في قضية إنسانية عالمية تأريخية نهبت / القدس / فلسطين
يقول الشاعر عبد الله راجع في نفس التيمة/ ويتداخل حزن المغرب والمشرق على خط اتحاد ، وعلى خط سواء، حين يكون الأمر يخص القضية فلسطين يقول:
أنا الباقي.. أمتص من الشرفات مواجع أهلي
وأمد على حارات القدس غصوني


هي نفسها الياء الوحيدة كظل روح تمد هذه المواجع في رحمها وتسيله نزيفا / ثورة / نضالا
و""يصبح الشاعر في غمرة الوجْد الشعري فدائيا "" نجيب العوفي

هذا الوجد يتوحد واللافطام ، إنه لا يفطم
القضية : قضية القدس لن تفطم ولن يكون هناك درب نهاية إلا بحضور نهائي لبدايتنا الحقيقة هناك
فلا استراحة من هذا النضال
فالحزن نضال
نقرأ:

هـمـومُ الـكـون فــي صـــدري تـنــامُ
وجـمــرُ الـبـعـدِ فـــي قـلـبـي ضــــرامُ


الحزن يكبر يولد كبيرا ويبقى كبيرا حين يتعلق الأمر بـ :السيدة الأرض / القضية
هنا يلعب الحزن على حبلي تقارب ما بين الجواني / الصدر / المكنون : الحامل للهموم / الحضن / حيث تنام الهموم والهموم بجمعها تنفلت من قبضة الانفرادية
وتوظيف الهموم جمعا كان توظيفا ذكيا فـ القضية في الاصل هي قضية نحن وليس أنا
و البراني :
فـ
لعبة الحزن تعلب ـ أيضا ـ على نوتة ضمير المفرد كسطح أبيض / فتخرج موسيقاه ضمير جمْع متصل منفصل
متصل بـ نون الجماعة ومنفصل من حيث التقسيم الجغرافي ومن حيث التقسيم الشتاتي ـ إن صحت الكلمة ـ
فالشتات العربي أثث لضمير الجمع
كلنا مسئولون عما يحدث

الثورة الفلسطينية من حيث الكتابة جمعت الشتات ووحدت الفصائل ولكنها لم تأخذ تاشيرة الجغرافيا / كمادة وكفتح للاتحاد العربي والسبب : الحدود الوهمية التي تاسست لهذا الانفصال عقب فشل سياسي وتارخي
فنحن كعرب على "" قارعة اليتم ""من سبعينيات القرن الماضي إلى حد الساعة..
وااليوم تجذر الشتات ما بيننا كـ عرب كأقصى ما يكون
الحزن يضخم الذات بالانكفاء
الحزن يولد طاقات سلبية تدخل الانسان في "" شرود وعي"" ، وتتقمصه الانفلاتات فينكفىء على ذاته
ولكن هنا مع الشاعر يتحرر الحزن من غيومه ، فتسيل وتبدا العلاقة العضوية ما بين النزيف والذات
علاقة عضوية لان لحظة المخاض كثيرا ما تنفلت من الذات لكن هنا تتمفصل في الذات توحدا
نقرأ:
أنــــيــــنٌ حــــطّــــم الــدّنـــيـــا بــقــلــبـــي
وصــدري بـــات يسـكـنـهُ الـحـطـامُ

الافعال التي تصاحب الياء تحدث ضجة
فالحطام صوت وليس ككل صوت هو ارتطام وكل ارتطام دوي وكل دوي انفجار وانكسار
هو ارتطام بالأرض التي سلبت
رائع هذا التوظيف يحط القارىء أمام المشهد الحي ،فيغدو منفعلا به وفاعلا في هذه الحركية الانفجارية التي كانت جوانية في الاصل
تحدثنا قبيل قليل ،عن الاتصال / الانفصال ما بين ضمير المفرد والجمع من جهة / وياء المتكلم والنسب من جهة أخرى وهنا تتاتى بوضوح
عادة الدمعة تغسل الحنايا
ولكنها في حالات مستعصية تفشل
كما في رائعة المطر للسياب
في الوقت الذي يعني المطر الماء المانح للحياة / يغدو المطر مانحا للموت
هنا قد لا يكون موت الدمعة وهي غير قادرة على احتواء الوجع ، كما في موت مطر السياب ولكنها تقارب المعنى في هذا الفشل
نقرأ:

فـــــلا دمـــــعٌ ولا صـــمـــتٌ يــــــداوي
إذا مـــــــا الـــــــدّاءُ جــلّــلـــهُ الـــرّكــــامُ


الركام ؟؟ هذا الركام كرنولوجيته عبر وشيجة الصمت والصمت تجاه القضية مآساة أرخت للسجل العربي المغبون تأريخا سوداويا من حيث الدفاع عن الحق
الصمت وصمةة عار على جبيننا كـ عرب
وما يحدث من تحركات محتشمة سياسيا ، تنفيها تحركات ثورية نضالية فدائية: الكتابة / القلم/
نقرأ:
وقــدسٌ فــي حنـايـا الـقـلـب تـــذوي
فــمـــا اهــتـــزّت لـشـكـواهــا الأنــــــامُ


تبدأ توليفة القصيدة من الدخول إلى عمق الضميرين المتحدين المركبين المتداخلين عبر / أنا و / نحن / وعبر وشيجة السيدة الارض: القضية
الصورة الشعرية في القصيدة ، جملة حبلى بالتاريخ وبالندبة التاريخية على جبين الصمت بسبب الركام وبسبب التغييب: / فما اهتزت لشكواها الأنام/: فالكل نيام والكل مسئول والكل قدام التاريخ سيجالس القضية

هذه الغيوم الراحلات الهاطلات حربا وأذية على أصحاب الحق والكاشفات للخيبة العربية / هذه الغيوم حبلى بالجريمة
والحرب على فلسطين هي " حرب جريمة " إنسانية
هذه الجريمة في عرف القانون الدولي لا بند لها سوى قبة ومجالسة من تحت طاولة
لان الجميع يجمع على أن هناك لفلسطين ندوب واعتداءات وحق ولكن دون إدانة العدو
والملف في هذه القضية الحق ملف مسكوت عنه قانونيا
وهذه جريمة أخرى في حق فلسطين
نقرأ:

سـيــوفُ الـمـجـد يُـكـسـرهـا جــبــانٌ
وصــوت النّـصـلِ يُخـرسـهُ الّـلـئـامُ


وتهدأ الروح عند مجالسة خاطر السيدة الارض وترنو على شعاع الامل القادم من نسور لا تعرف الزيف
وتتعير ياء الوجع إلى الخطاب الواثق من غد أجمل :

فيـا أرضــي الـتـي بـوركـتِ طُـهـراً
إلـــيـــكِ الــــــرّوح يـحـمـلـهــا الـــكـــرامُ

سِـــــــراجٌ أنــــــــتِ تُــشــعــلــهُ دمــــــــاءٌ
ومــنـــك الــنّـــورُ يــشــكــوهُ الـــظٌـــلامُ

نُـسـورُ الـقُـدسِ قـصّـت جانحـيـهـا
وخـــيٌــــمَ فــــــــي روابــيـــهـــا الــيـــمـــامُ


في القضايا الوطنية يأخذ صوت الشعر جملة الخطاب المباشر ويتكىء على هذا الاسلوب المباشر لشحذ الهمم
ولكن هناك الصورة عميقة وتتقصى الشعر في أعمق لحظاته ليتوحد والانشطار العربي ، فيكون ـ بذلك ـ البديل والمخرج
"للخروج من أية أزمة ، لابد من الدخول فيها""
فـ هل دخلنا ـ نحن ـ فعلا في أزمة القدس / فلسطين؟؟

تحيتي القلبية شاعرتنا الرائعة جهاد / شاعرة القضية والارض والوطن والانسان وتقبلي حضوري
يا لهذه المفاجأة العظيمة والهدية التي لم أتوقعها أبداً، يا للروعة والجمال وانشراح الصدر وتفتح شرايين القلب وأنا أغوص بين ضلوع وقوة هذه القراءة المزهرة، من جمال ما سكبته الزهراء على صدر القصيدة.

ماذا أقول في حضرة الزهراء ذات الضوء المتجدد في زمن غابت عنه القراءات النقدية البارعة، كم أفتخر بحضرة وجلال قلمها البارع بحروفها وتواجدها بين أضلع الكلمات.
كيف أعبر عن مدى سعادتي وهذه الشموع توقد على ضفاف القصيدة وبين صفحاتها بإتقان وغوص بين جذور النص الذي اتقد جمالاً بحضور الزهراء التي لا تمسك نصاً إلا ودلالات الوعي والفكر ترفع من هامته .

الشاعرة الفذة الرائعة الغالية
أ.فاطمة الزهراء العلوي..
لا تعرفين مدى سعادتي حين رأيت توقيعك المضيء يشع نورا بين حروف النص من قراءتك العميقة وتشريحك النفيس للنص..
حضور يفتخر به ويزيد من كمال النص ويرفع هامته ..
يسعدني مصافحتك الثرية وتفصيلات نقدك العميقة والتي ولّدت لدي تأملاً جديداً بين زوايا القصيدة، وأثْرت ذائقتي بفكرك النيّر واتساع علمك وقدرتك في تذويب عناصر النص تحت مجهر علمك وقدرتك المتمكنة من استخراج جماليات ودلالات تشير لقوة ملاحظاتك وما تملكين من أدوات النقد البارعة..
فقد جادت نفسك حروفاً ترسم على وجه القصيدة من قواعد القراءة أجملها وتعلق تاج الحضور على رأسها..

فكم يطيب لهذا المكان أن تمر حروفك بين أوردته ليزداد ثراء وإشراقة ويحيي رميم سكونه وحركاته..
كم يستأنس الحرف ويتجلى بنقائه حين هطول تعقيباتك التي تلامس المعنى العميق وتجود بثمرة الأفكار وتخرج درر القراءة والتحليل... تحليل ينم عن وعي لتجاويف الحرف وعمق أبعاده.. وهذا ليس غريباً على الزهراء وحملها ريشة قلمها كرسالة سامية راقية لتكون تاجاً يفتخر به..
بورك بهذا الحضور الدائم والراقي وبمدادك الذي ينثر أجود الكلمات وأبهى الألفاظ وهو يقدم نبذة جديدة وبأسلوب ماهر تشريح متقن لمفاصل القصيدة.
أشكرك شكراً يرفع من قدرك ويزيد من أجرك..
جزاك الله كل الخير ووفقك لحبه ورضاه
وأنعم عليك بالسعادة والهناء وزادك من العلم والنور والخير الكثير..
سعادتي بك لا حدود لها
وقراءتك الفخمة شامة على حرفي...
.
.
.
تقبلي غاليتي الزهراء اعتذاري الشديد على تأخري في الرد وقد سبق كل أنفاسي وكل حرف سطّره نبضي..






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط