لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: نهاية رحلة : (آخر رد :ليلان حسين)       :: نوافذ التأويل (آخر رد :سوسن شهيب)       :: يا أخت أندلس (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: احتضار ..( عبدالرشيد ) (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: بداية الحياة (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: زخرفة ! (آخر رد :لبنى علي)       :: * الرجل الذى تزوج بعد دراسة وتفكير عميقين * (آخر رد :جمال عمران)       :: مسلولة الدّرب (آخر رد :محمد تمار)       :: حينما تتداعى الأكلة.. (آخر رد :ضحى بشلم)       :: خليلي..!( عبدالرشيد ) (آخر رد :ضحى بشلم)       :: نامي على الآه (آخر رد :ضحى بشلم)       :: حمولة زائدة (آخر رد :لبنى علي)       :: رباعيّات الأسَى (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: { سـواد x سـواد } (آخر رد :باسل بزراوي)       :: أيسمعُ الأحياءُ ميْتا ؟! / زياد السعودي (آخر رد :محمد خالد النبالي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-02-2020, 01:24 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي *حاضنة*

أتت أمها ليلاً، جثت تحت قدميها باكية ، ضمتها الأخيرة فى عتاب وحنو ، إختلطت دموعهما ..
من خلال دموعها قالت الأم ،: لارحم الله أباك ، لولا إنصرافه عنا ماكان هذا حالنا، وماكان أغناك عن حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير ..!!







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-02-2020, 11:59 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: *حاضنة*

غياب الأب ليس بالشيء السهل ولا الهين
جعل البنت وأمها في حاجة ماسة لتوفير قوتهم
يدفعون ثمنه غربة ومعاناة بلا حدود
نص من الواقع...يحدث
تقديري أ. جمال
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 29-02-2020, 08:31 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
غياب الأب ليس بالشيء السهل ولا الهين
جعل البنت وأمها في حاجة ماسة لتوفير قوتهم
يدفعون ثمنه غربة ومعاناة بلا حدود
نص من الواقع...يحدث
تقديري أ. جمال
وتحياتي
مرحبا ست نوال 🌷
شكرا على تواجدك الكريم ومتابعتك.الدائمة..
أعانك الله وجعل فى ميزان حسناتك هذا النشاط الدائم فى كل الأقسام.
شكرا على انك قطعت شوطا طويلا فيما يخص تفسير الومضة..فلننتظر قراءات أخرى..
مودتى







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-02-2020, 07:00 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: *حاضنة*

كشف العنوان مصيرا بائسا
لعائلة شردها خذلان الاب
في مجتمعات تاقي بكل أحمالها على الرجال
حكاية تؤشر تخلفا صادعا
لكم كل التقدير أديبنا






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-02-2020, 09:12 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم العربي مشاهدة المشاركة
كشف العنوان مصيرا بائسا
لعائلة شردها خذلان الاب
في مجتمعات تاقي بكل أحمالها على الرجال
حكاية تؤشر تخلفا صادعا
لكم كل التقدير أديبنا
مرحبا 🌷اخى ناظم
قراءة تفتح للنص آفاقا جديدة..
دام مرورك الكريم
مودتى







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-03-2020, 08:27 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عايده بدر
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الثاني
مسابقة قصيدة النثر 2014
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية عايده بدر

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أتت أمها ليلاً، جثت تحت قدميها باكية ، ضمتها الأخيرة فى عتاب وحنو ، إختلطت دموعهما ..
من خلال دموعها قالت الأم ،: لارحم الله أباك ، لولا إنصرافه عنا ماكان هذا حالنا، وماكان أغناك عن حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير ..!!

(أتت أمها ليلاً، جثت تحت قدميها باكية ، ضمتها الأخيرة فى عتاب وحنو ، إختلطت دموعهما )
يبدأ النص بوصف الحالة لأم باكية تجثو تحت قدمي ابنتها والبكاء يحمل مرار العتاب على فعل قامت به الابنة لم ترضى عنه الأم .. واختلاط البكاء بين بكاء الام المعاتب وبكاء الابنة النادمة .


(من خلال دموعها قالت الأم ،: لارحم الله أباك ، لولا إنصرافه عنا ماكان هذا حالنا، )

وحتى تكتمل لنا صورة هذه الأسرة فقد تخلى الأب عن دوره ومسؤوليته تجاه أسرته (زوجته وابنته).. أنانية الأب وانصرافه عنهما حولت حياتهما إلى جحيم

(..وماكان أغناك عن حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير)
إن هذا التصرف غير المسؤول من جهة الأب وتخليه عن دوره.. دفع بابنته نحو البحث عن مصدر يعيناهما على قسوة الحياة ومتطلباتها ولو كان حاضراً لحمل هو المسؤولية وأغنى ابنته عن القيام بما لم تتصوره الأم

(حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير)
إذاً ما الشيء الذي قامت الابنة بفعله فجعل أمها تبدو بهذا الأألم والوجع؟! وعبارتها هذه تفتح أبواب التأويل فهل حملت الابنة شيئاً غير قانوني .. أو قامت بتمرير شيئاً مخالفاً كان من الممكن أن يتسبب في كارثة لها؟!

علينا أن نتذكر بضعة أشياء هنا أولها أن النص لم يذكر المكان الذي أتت إليه الأم لتحاور ابنتها.. وأنها أتت ليلاً حتى لا يشاهدها أحد وأن الابنة ربما لا تستطيع الحركة لأن الأم هي من حضرت إليها وجثت عند قدميها وهذا يؤكد عدم إمكانية أن تتحرك الابنة وأن الأم حضرت إليها خلسة أو تحت ستار الليل بعيدا عن العيون

إن ما فعلته الابنة إنها حملت ما ليس منها (تحتضنه) لغيرها مقابل المال.. إذا ربطنا العنوان(حاضنة) بالفعل الذي قامت به الابنة(تحتضنه) لوصلنا إلى أنها قامت ببيع رحمها ليحتضن طفل ليس منها (رحم بديل) مقابل المال ومن هنا كان استنكار الأم الشديد .

التعبير بكلمة (دنانير) ربما قصد بها عملة محددة من المال قد تشير إلى قيمة مالية عالية جدا تصرف للابنة الحاضنة .. وكان يمكن التعبير بعبارة(حفنة من المال) لو كان مقصد السارد هو المال بصفة عامة.

لعل (من خلال دموعها قالت الأم) اعتقد أنها فائضة عن حاجة التكثيف هنا.. وحذفها لن يؤثر على وعينا بحديث الأم لابنتها.. خاصة وقد سبق ذكر الدموع قبلها مباشرة.. كذلك علامات التعجب في نهاية السطر الأخير.. فالتعجب قائم بدون الحاجة لعلامته

تختتم القصة بهذه القفلة المتوهجة والمحيرة التي تجعلنا ندور حولها بحثاً عن فك شيفرتها
ربما تكون قراءتي ابتعدت عن مقصدك مبدعنا القدير جمال عمران
لكن القراءة في نصوصك متعة حقيقية أشكرك على إتاحتها لنا
تقديري الكبير لحرفك القدير ومودتي لروحك الراقية
عايده






"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "
صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت
http://aydy0badr.blogspot.com/
،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-03-2020, 09:37 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايده بدر مشاهدة المشاركة

(أتت أمها ليلاً، جثت تحت قدميها باكية ، ضمتها الأخيرة فى عتاب وحنو ، إختلطت دموعهما )
يبدأ النص بوصف الحالة لأم باكية تجثو تحت قدمي ابنتها والبكاء يحمل مرار العتاب على فعل قامت به الابنة لم ترضى عنه الأم .. واختلاط البكاء بين بكاء الام المعاتب وبكاء الابنة النادمة .


(من خلال دموعها قالت الأم ،: لارحم الله أباك ، لولا إنصرافه عنا ماكان هذا حالنا، )

وحتى تكتمل لنا صورة هذه الأسرة فقد تخلى الأب عن دوره ومسؤوليته تجاه أسرته (زوجته وابنته).. أنانية الأب وانصرافه عنهما حولت حياتهما إلى جحيم

(..وماكان أغناك عن حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير)
إن هذا التصرف غير المسؤول من جهة الأب وتخليه عن دوره.. دفع بابنته نحو البحث عن مصدر يعيناهما على قسوة الحياة ومتطلباتها ولو كان حاضراً لحمل هو المسؤولية وأغنى ابنته عن القيام بما لم تتصوره الأم

(حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير)
إذاً ما الشيء الذي قامت الابنة بفعله فجعل أمها تبدو بهذا الأألم والوجع؟! وعبارتها هذه تفتح أبواب التأويل فهل حملت الابنة شيئاً غير قانوني .. أو قامت بتمرير شيئاً مخالفاً كان من الممكن أن يتسبب في كارثة لها؟!

علينا أن نتذكر بضعة أشياء هنا أولها أن النص لم يذكر المكان الذي أتت إليه الأم لتحاور ابنتها.. وأنها أتت ليلاً حتى لا يشاهدها أحد وأن الابنة ربما لا تستطيع الحركة لأن الأم هي من حضرت إليها وجثت عند قدميها وهذا يؤكد عدم إمكانية أن تتحرك الابنة وأن الأم حضرت إليها خلسة أو تحت ستار الليل بعيدا عن العيون

إن ما فعلته الابنة إنها حملت ما ليس منها (تحتضنه) لغيرها مقابل المال.. إذا ربطنا العنوان(حاضنة) بالفعل الذي قامت به الابنة(تحتضنه) لوصلنا إلى أنها قامت ببيع رحمها ليحتضن طفل ليس منها (رحم بديل) مقابل المال ومن هنا كان استنكار الأم الشديد .

التعبير بكلمة (دنانير) ربما قصد بها عملة محددة من المال قد تشير إلى قيمة مالية عالية جدا تصرف للابنة الحاضنة .. وكان يمكن التعبير بعبارة(حفنة من المال) لو كان مقصد السارد هو المال بصفة عامة.

لعل (من خلال دموعها قالت الأم) اعتقد أنها فائضة عن حاجة التكثيف هنا.. وحذفها لن يؤثر على وعينا بحديث الأم لابنتها.. خاصة وقد سبق ذكر الدموع قبلها مباشرة.. كذلك علامات التعجب في نهاية السطر الأخير.. فالتعجب قائم بدون الحاجة لعلامته

تختتم القصة بهذه القفلة المتوهجة والمحيرة التي تجعلنا ندور حولها بحثاً عن فك شيفرتها
ربما تكون قراءتي ابتعدت عن مقصدك مبدعنا القدير جمال عمران
لكن القراءة في نصوصك متعة حقيقية أشكرك على إتاحتها لنا
تقديري الكبير لحرفك القدير ومودتي لروحك الراقية
عايده
الست عايدة 🌷
برافو..برافوووووو.
أصبت كبد الحقيقة..وكأنك أنت من كتب النص.نعم هو ماتفضلت به من توضيح للفظة حاضنة واحتضان..
لكن فى السياق..الابنة التى جاءت وجثت وبكت..وليست الأم..
مودتى







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-03-2020, 02:30 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أتت أمها ليلاً، جثت تحت قدميها باكية ، ضمتها الأخيرة فى عتاب وحنو ، إختلطت دموعهما ..
من خلال دموعها قالت الأم ،: لارحم الله أباك ، لولا إنصرافه عنا ماكان هذا حالنا، وماكان أغناك عن حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير ..!!
هذا رجل تخلى عن جميع مسؤولياته
وحتما عندما يهرب عنهم سينال العائلة
دمار شامل وجحيم كبير ولا ينجو من
فعل الأخطاء إلا من رحم ربي لسوء الحال
نص من قلب الواقع
بوركت أخي جمال
وأشيد بقراءة الأخت عايده بدر
كل الاحترام






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-03-2020, 02:32 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايده بدر مشاهدة المشاركة

(أتت أمها ليلاً، جثت تحت قدميها باكية ، ضمتها الأخيرة فى عتاب وحنو ، إختلطت دموعهما )
يبدأ النص بوصف الحالة لأم باكية تجثو تحت قدمي ابنتها والبكاء يحمل مرار العتاب على فعل قامت به الابنة لم ترضى عنه الأم .. واختلاط البكاء بين بكاء الام المعاتب وبكاء الابنة النادمة .


(من خلال دموعها قالت الأم ،: لارحم الله أباك ، لولا إنصرافه عنا ماكان هذا حالنا، )

وحتى تكتمل لنا صورة هذه الأسرة فقد تخلى الأب عن دوره ومسؤوليته تجاه أسرته (زوجته وابنته).. أنانية الأب وانصرافه عنهما حولت حياتهما إلى جحيم

(..وماكان أغناك عن حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير)
إن هذا التصرف غير المسؤول من جهة الأب وتخليه عن دوره.. دفع بابنته نحو البحث عن مصدر يعيناهما على قسوة الحياة ومتطلباتها ولو كان حاضراً لحمل هو المسؤولية وأغنى ابنته عن القيام بما لم تتصوره الأم

(حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير)
إذاً ما الشيء الذي قامت الابنة بفعله فجعل أمها تبدو بهذا الأألم والوجع؟! وعبارتها هذه تفتح أبواب التأويل فهل حملت الابنة شيئاً غير قانوني .. أو قامت بتمرير شيئاً مخالفاً كان من الممكن أن يتسبب في كارثة لها؟!

علينا أن نتذكر بضعة أشياء هنا أولها أن النص لم يذكر المكان الذي أتت إليه الأم لتحاور ابنتها.. وأنها أتت ليلاً حتى لا يشاهدها أحد وأن الابنة ربما لا تستطيع الحركة لأن الأم هي من حضرت إليها وجثت عند قدميها وهذا يؤكد عدم إمكانية أن تتحرك الابنة وأن الأم حضرت إليها خلسة أو تحت ستار الليل بعيدا عن العيون

إن ما فعلته الابنة إنها حملت ما ليس منها (تحتضنه) لغيرها مقابل المال.. إذا ربطنا العنوان(حاضنة) بالفعل الذي قامت به الابنة(تحتضنه) لوصلنا إلى أنها قامت ببيع رحمها ليحتضن طفل ليس منها (رحم بديل) مقابل المال ومن هنا كان استنكار الأم الشديد .

التعبير بكلمة (دنانير) ربما قصد بها عملة محددة من المال قد تشير إلى قيمة مالية عالية جدا تصرف للابنة الحاضنة .. وكان يمكن التعبير بعبارة(حفنة من المال) لو كان مقصد السارد هو المال بصفة عامة.

لعل (من خلال دموعها قالت الأم) اعتقد أنها فائضة عن حاجة التكثيف هنا.. وحذفها لن يؤثر على وعينا بحديث الأم لابنتها.. خاصة وقد سبق ذكر الدموع قبلها مباشرة.. كذلك علامات التعجب في نهاية السطر الأخير.. فالتعجب قائم بدون الحاجة لعلامته

تختتم القصة بهذه القفلة المتوهجة والمحيرة التي تجعلنا ندور حولها بحثاً عن فك شيفرتها
ربما تكون قراءتي ابتعدت عن مقصدك مبدعنا القدير جمال عمران
لكن القراءة في نصوصك متعة حقيقية أشكرك على إتاحتها لنا
تقديري الكبير لحرفك القدير ومودتي لروحك الراقية
عايده
قراءة واعية وتشريح أنيق
لمفاصل النص أشكركم عليه
كل الود






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-03-2020, 10:25 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
هذا رجل تخلى عن جميع مسؤولياته
وحتما عندما يهرب عنهم سينال العائلة
دمار شامل وجحيم كبير ولا ينجو من
فعل الأخطاء إلا من رحم ربي لسوء الحال
نص من قلب الواقع
بوركت أخي جمال
وأشيد بقراءة الأخت عايده بدر
كل الاحترام
شكرا 🌹خالد على قراءتك واضافتك..لاحرمت تواجدك وتشجيعك..والشكر موصول للست عايدة.
مودتى







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-03-2020, 10:27 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
قراءة واعية وتشريح أنيق
لمفاصل النص أشكركم عليه
كل الود
بوركت ياخالد وبورك مرورك ومصداقية رؤاك.
مودتى 🌷







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-03-2020, 09:42 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: *حاضنة*

فكرة و تناول رائعين لأمر حسّاس للغاية .. لن أزيد على هذه القراءات الجميلة والمعمّقة
و لكن أقول أن هذا التوجه الذي يزداد انتشارا كل يوم وضع أسمى معاني الوجود على المحكّ ,
و أقصد بذلك معنى الأمومة ..

دمتم مبدعنا الفاضل استاذ جمال و دام بديع نسجكم الراقي ..






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-03-2020, 01:46 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الزهراء صعيدي متواجد حالياً


افتراضي رد: *حاضنة*

تبكيان خيبةً و تلعنان ظروفا
هو حال المرأة التي تركت لتنهشها مخالب الفقر
فلم تجد سبيلا ينقذها من الذئاب
للأسف تخلى كثير من الآباء عن أدوارهن و منهم من باع فلذة كبده بحفنة مال يصرفها بأيام قليلة






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-03-2020, 07:23 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

Talking رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
فكرة و تناول رائعين لأمر حسّاس للغاية .. لن أزيد على هذه القراءات الجميلة والمعمّقة
و لكن أقول أن هذا التوجه الذي يزداد انتشارا كل يوم وضع أسمى معاني الوجود على المحكّ ,
و أقصد بذلك معنى الأمومة ..

دمتم مبدعنا الفاضل استاذ جمال و دام بديع نسجكم الراقي ..
مرحبا 🌷ايمان المشاغبة
شكرا على قراءتك وتواجدك الكريم.
نعم هو ماتفضلت به ياست ايمان.وهذا اثراء لومضتى المتواضعه..ويظل النص ملكا للقارئ وفوق طاولة التشريح.
مودتى







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2020, 12:08 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أتت أمها ليلاً، جثت تحت قدميها باكية ، ضمتها الأخيرة فى عتاب وحنو ، إختلطت دموعهما ..
من خلال دموعها قالت الأم ،: لارحم الله أباك ، لولا إنصرافه عنا ماكان هذا حالنا، وماكان أغناك عن حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير ..!!


حاضنة تحتضن ما ليس (منك) لتحتضنيه (لغيرك) لقاء حفنة دنانير.
أخذت نفسا عميقا .. وأنا أعجز عن القول...لا يمكننا انكار الواقع
الذي نعيشه ..


ووجدت قراءات عميقة قالت كل شئ وخصوصا قراءة الفاضلة الأديبة
عايده بدر فقد نبشت تفاصيل التفاصيل ..



أديبنا المكرم جمال عمران

التقاطاتك حساسة لكنا ليست خفية..لكننا لا نبصر ما تبصره ببصيرتك
وعينك السحرية المدهشة..


بوركتم وبوركت روحكم المحلقة
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-03-2020, 09:11 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
مروان الكيلاني
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية مروان الكيلاني

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 حقيقة راقدة
0 قُرص

مروان الكيلاني غير متواجد حالياً


افتراضي رد: *حاضنة*

التقاطة من كبد الواقع
أبدعها الاستاذ جمال
و شرحتها د.عايدة بدر بمنتهى الجمال
احترامي







(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-04-2020, 03:19 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
حنان عبد الله
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية حنان عبد الله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تطابق
0 مغبّة
0 الضائع
0 نشوة جارحة
0 وخز
0 احتراف

حنان عبد الله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: *حاضنة*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أتت أمها ليلاً، جثت تحت قدميها باكية ، ضمتها الأخيرة فى عتاب وحنو ، إختلطت دموعهما ..
من خلال دموعها قالت الأم ،: لارحم الله أباك ، لولا إنصرافه عنا ماكان هذا حالنا، وماكان أغناك عن حمل ماليس منك لتحتضنيه لغيرك لقاء حفنة دنانير ..!!
هي حاضنة لابن لن تربيه ولن تتمتع برؤيته يكبر أمامها ،
لم تكن ملزمة بقبول شَيء كهذا
حتى في ظل غياب الأب كانت تستطيع عمل اي شيء آخر يغنيها عن هذا ،
الا ان يكون المبلغ مغري ومغري جدا .!
هذا يقع كثيرا في البلدان المتقدمة وتنجر عنه الكثير من المشاكل ،كتراجع الأم الحاضنة عن التفريط في ما وضع في رحمها حين تبدأ تحس بنبضه وحركاته ،
تحياتي والعافية استاذ جمال






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط