لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: هجاء العابرين (آخر رد :محمد تمار)       :: كشفُ العارفين (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: مسابقة قصيدة النثر / تحت ظل النبض (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: في غابة الدنيا (آخر رد :زياد السعودي)       :: آلهة التعجرف/ الشاعر باسل التاجر (آخر رد :زياد السعودي)       :: تيه (آخر رد :حنا حزبون)       :: البحث عن ظبية شاردة (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: تهنئة (آخر رد :قصي المحمود)       :: وأنا السّجين وأنا السّجان (آخر رد :قصي المحمود)       :: تَبَارِيحُ الوَلَعْ (آخر رد :عمر الهباش)       :: ذكرى (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: أدب الزّينة (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: زخرفة ! (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: انتقــام.. (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: حلم قديم (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-03-2020, 08:20 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي قراءة جهاد بدران لومضة (دعاية) ناظم العربي

دعاية
-------
في مهرجان خطابي
تحدث عن الفساد الذي يجب أن يُستأصل....
فاجأهم باستقالته
تاركا ألف قدمٍ هناك!


العنوان /دعاية/ وهذا يأخذنا لعملية نشر الكلام، الذي يكون إما قولاً شفوياً، وإما تكون الدعاية ورقياً أو قراءة ومشاهدة عن طريق أجهزة التواصل الاجتماعية..

الدعاية هنا نفترضها، أنها دعاية انتخابية، يدعو صاحب المنصب شعبه لترشيحه لهذه المهمة، ليكون خادما لهم تحت كنف المسؤولية والأمانة لإصلاح ما استطاع من أمورهم، وتلبية لرغباتهم، ونشر الوعي لرفع مستوى ثقافتهم بالأساليب التي يمكنها التخلص من بؤرة الفساد الموجودة في مجتمعاتنا المختلفة الأجناس..

فالدعاية الانتخابية، تبقى وهْم ونظرية غير قابلة للحكم عليها والتحقق من صحتها، إلا بعد أن يتم فيها العمل بجدية وصدق وفاعلية وتكون مجسّدة على أرض الواقع، وهذا لن يحدث إلا بعد فوز المرشح الذي عرض نفسه وقدراته أمام جمهوره ومجتمعه..
العنوان هنا هو المحطة الأولى للنص، وهو الجسر الذي يوصل النص للمحتوى والمعنى الذكي الذي يستخرجه الكاتب من قنديل ذهنه كي يقدمه للمتلقي عبر البحث والتنقيب وربطه بكامل النص، وهنا سنرى عملية الربط التي تمت ما بين العنوان والنص إن كانت تٰحقق المبنى الواعي والمتكامل بناء وشكلاً ثم ما يحمل النص في جعبته بما يتوافق مع العنوان..
نبدأ من أول النص بما يقوله الكاتب:

/في مهرجان خطابي/

بما أنه مهرجان انتخابي، فقد اتضحت صورة الدعاية الخطابية الشفوية أمام حضور جماهيري كبير، والدليل على حجمه بقول الكاتب /مهرجان/ لأن المهرجان يكون متسع للحضور أكثر من مجرد دعوة لحضور برنامج انتخابي عادي أو مصغر. وهذا يدعو لحضور أكبر عدد ممكن للمرشح حتى يتم انتخابه للمركز الأول، وحتى يكون هذا العدد شاهداً على برنامجه الانتخابي الذي يريد تحقيقه مستقبلاً. في مثل هذه المهرجانات الانتخابية، يحضر الغث والسمين من فئات المجتمع، منهم المخلصون الذين يبحثون عن مرشح يغير لهم الواقع للأفضل، ومنهم مستمعون وجنود السياسة التي تخضغ للحكام وأتباعهم وأذنابهم، وهؤلاء واجبهم رصد تحركات المرشحين ومراقبتهم بدقة، لأصحاب المراكز السياسية الحساسة في الدولة. وهؤلاء لهم دور كبير في الدعاية، يقيلون من هو حجر عثرة إمامهم، أو يسندون الذي يقربهم لأطماعهم ومناصبهم وسياستهم البغيضة..

/تحدث عن الفساد الذي يجب أن يُستأصل..../

هذه الجملة هي محرك وبؤرة الحدث والتي كانت المركز الرئيسي في القصة.
التحدث عن الفساد واستئصاله، هو قضية وظاهرة اجتماعية منغرزة بأنيابها الحادة في مجتمعاتنا العربية، والمقلقة التي تهدم بناء الإنسان والثقافة والحضارة، وتعكس تاريخاً مهمشاً وعشوائيا فاسداً، لم يخضع لأسس ومناهج حضارية بنائية يقوم على أساس متين من الرعاية والدراسة أو أساس يقوم على حرية التعبير وإبداء الرأي بكامل الحرية .
وبما أن مجتمعاتنا العربية والإسلامية تخضع للسيطرة والحكم من سلطات غربية وعقول هدامة تعمل لمصالحها ومناصبها تحت رعاية أجنبية غربية صهيونية، فيكون الإصلاح فيها عقيماً يُخربون سبله ودروبه ويكسرون كل خطوة نحوه بل يقلعون جذور أي قنديل يمكن أن يضيء أملا وحياة في بلادنا المجروحة، ويعيقون كل مواطن الجمال والتقدم والتطور، بالرغم من أنّ الشعوب في صحوة وقد عبرت عن صوتها ومتطلباتها بالثورات المتجددة المتحررة من قيود الساسة الطغاة، والتي يكممون أفواهها كي تبقى ترزخ تحت أنيابهم.

وبما أن المرشح يتحدث عن الفساد واستئصاله، يعني أن هذا اقتراف فظيع وذنب عظيم بالنسبة لهؤلاء الكبار الذين يتحركون كالدمى بين أنياب الغرب الفاسدين، خوفاً من تحرك الشعوب العربية التي تحمل الطاقات العظيمة في تحويل البلاد لكيان قوي لن تستطيع السيطرة عليه الدول العظمى، لأن الشعوب تشتاق وتتوق للأمن والأمان والعدالة والحق بعد سنوات الحرمان الطويلة التي تذوقتها، بسبب حكامهم الأموات الأصنام الذين لا يتحركون في بلادهم إلا بعد التوقيع على طلب مسبق من الطغاة.
وإذا تم استئصال الفساد، يعني انتهى دور هؤلاء الفاسدين وقضي عليهم بحذف أدوارهم من البلاد، وتنتهي صلاحياتهم بانتهاء أذرع الفساد الذين يمثلونها..

هذه مشكلات قادة البلاد وحكامها إلا من رحم ربي، الذين لا يقومون على نهضة الأمة وإيقاظها من السبات وشفائها من الضعف والمرض، لأنهم غير أكفاء ويحملون جرثومة الفساد التي تتناقل عبرهم في كل البلاد العربية..
أما وأن يتحدث أحد المرشحين عن الفساد حتى ولو نظرياً، هذا يعتبر بالنسبة لهم جريمة لا يغتفر عليها، حتى ولو كان الخطاب كذباً ورياء، لأنهم يريدون من العقول أن تبقى مخدرة في سبات وفي صناديق معلبة لا تتجدد ولا تتفاعل للصالح العام.
لكن الكاتب يفاجئنا باستقالة المرشح، بقوله:

/فاجأهم باستقالته
تاركا ألف قدمٍ هناك!/

هذه الاستقالة عملية متوقعة عندما يدركنا الكاتب برأيه من خلفية هذه القصة، والذي أرادنا أن نطلع على خلفيات حرية الرأي وأبعاد التعبير وما ينتج عنه في ظل أزمة حقيقية يعيشها المواطن العربي داخل بلاده، وهذه الأزمة ليست حكرا على مكان، بل تمت العدوى في كل أرجاء هذه الأمة، فالكلمة الحق ترهب عدو الله، وترهب كل فاسد، وتعرقل مسارات التطور والإنجاز، في الحفاظ على ماء وجه التاريخ العظيم لها من زمن بداية الدعوة إلى الله.

القضية اللاذعة في هذه القصة، هو حرية التعبير وتكميم الأفواه..
فالكلمة الحرة الصادقة اليوم في حكم هؤلاء الطغاة، يعني الإعدام أو السجن لقائلها، وهذا بحد ذاته جاء من قمة ضعف الحكام وزعزعة حكمهم وقلة نجاحهم، وإلا لما الخوف من قوة الحق، يخافون من النجاح والتقدم، وممن يفوقهم قدرة في تحريك الشعوب نحو العدالة، فلو أنهم يملكون الحق والعدالة لما كان ذلك محل رعب لهم أو خوف..
لكن وإن أقالوه من ترشيحه للمنصب، فهو قد ترك خلفه ألف قدم تكمل عنه مسيرة الحق لإعادة الحياة في البلاد.
لو أنهم قتّلوا أو صلبوا أو كمّموا الأفواه، فلن تنقطع سبل الحق ولن تموت الحرية والله موجود وهو الحق العدل..
لن يستطيعوا إخماد الأصوات، ولن يستطيعوا تغيير العقول النيرة بعلم الله، ولن يقتلوا ولن يطعنوا العقول الحرة المفكرة، ولن يطعنوا ما في الصدور من أفواه ما زالت في رحم الكلام..
هذه البلاد تحتاج منا التضحية، إن كان بالأصوات الحرة، أو ما ينتج عن قول الحق من دماء، ستبقى أمة العرب والإسلام ولّادة تنجب كل عهد أحرارا، يعيدون للأرض الاتزان..

الأديب الكبير البارع الماهر في اصطياد إلوان القضايا الاجتماعية والمصيرية التي تحاكي واقعنا المرير
أ.ناظم العربي
لقد أتحفتنا بقصة قصيرة جداً، تحمل في رحمها ولادات جديدة لواقع مأزوم، يتخبط ويصارع أنياب الظلام وعقول العتمة..
بارع في اصطياد الواقع المؤلم، وماهر في تجسيده عبر ريشة قلمكم المحترف..
بورك بكم وحروفكم الوضاءة..
حفظكم الله ورعاكم
.
.
.
.
جهاد بدران
فلسطينية







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-03-2020, 08:28 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: قراءة جهاد بدران لومضة (دعاية) ناظم العربي

حتماً.. عندما يكون النص بين يدى (ناقد أسطى) فنحن ازاء وجبة دسمة من القراءة والتعمق والاحتواء.. واخراج (لب) النص واخضاعه لعملية (قلب مفتوح) تطلعنا على ماوراء القراءة والمشاهدة والتصور..
وهكذا روعة وألق الراقية جهاد بدران.
مودتى 🌷







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-03-2020, 12:35 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: قراءة جهاد بدران لومضة (دعاية) ناظم العربي

قراءة عميقة وتفكيك لمفاصل النص
وهذه هي عادة الأخت جهاد في سبر
أغوار النصوص لا تغيب عنها شاردة
ولا واردة في تشريحها للنصوص
فكل الشكر لها على هذا الجهد الرائع
والشكر موصول للأخ جمال لإدراجه
القراءة هنا
تقديري لكما






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط