لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: نزوة... (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: مَنْ يخَطِّئُنِي (آخر رد :زياد السعودي)       :: باريس الشّرق ..!! (آخر رد :عادل حسام الدين)       :: عربية من.... (آخر رد :عادل حسام الدين)       :: للجزائر الحُرَّةِ (آخر رد :عادل حسام الدين)       :: مرايا (آخر رد :عدنان حماد)       :: رسائلُ عشقٍ لن تصلَ إليها/ إليه.., (آخر رد :منار القيسي)       :: شوق ( عبدالرشيد ) (آخر رد :عدنان حماد)       :: أقــول وداعـاً (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: في وصْفِها (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: صياح ..! (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: تيه (آخر رد :عدنان حماد)       :: افْعَلْ ..! (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: تمرد ( قصة قصيرة ) (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: إِذا ما بَكَتْ بَيْروتُ- شعر: محمود مرعي (آخر رد :عدنان حماد)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2020, 11:21 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي * ذكريات *

: وأيضا كنا نصلى خمس صلوات فى اليوم والليله.
: ...
نعم كنا نقيم صلاة الجنازة على الأموات.
: ...
: لا يابنى فقد كانت معظم المحال تغلق أثناء صلاة الجمعة..ثم توقف الرجل عن الكلام إذ رأى زوجته وقدعادت قادمة من السوق وهى ترفل فى زى أبيض، فنظر اليها وعلى شفتيه ابتسامة حزينة وأضاف وهو يتنهد: وقد أدت والدتك فريضة الحج منذ سنوات بعيدة.
: لكن ياأبى مدرس الفصل قال لنا غير أقوالك هذه.
اعتدل الرجل فى جلسته وحك ذقنه وهو يسأل: وماذا قال لكم المدرس؟!






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-06-2020, 07:45 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: * ذكريات *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
: وأيضا كنا نصلى خمس صلوات فى اليوم والليله.
: ...
نعم كنا نقيم صلاة الجنازة على الأموات.
: ...
: لا يابنى فقد كانت معظم المحال تغلق أثناء صلاة الجمعة.
جاءت الأم قادمة من السوق وهى ترفل فى زى أبيض، فيما نظر اليها زوجها وعلى شفتيه ابتسامة حزينة وأضاف وهو يتنهد: وقد أدت والدتك فريضة الحج منذ سنوات بعيدة.
: لكن ياأبى مدرس الفصل قال لنا غير أقوالك هذه.!
اعتدل الرجل فى جلسته وحك ذقنه وهو يسأل: وماذا قال لكم المدرس؟!


ـــ كنا نصلي خمس صلوات في اليوم والليلة ...
ــ نعم كنا نقيم صلاة الجنازة على الأموات.
ــ لا يا بني فقد كانت معظم المحال تغلق أثناء صلاة الجمعة.


من روائع زعيم الغلابة ..نص جميل تركت فيه بعض المساحات
ليملأها المتلقي كل حسب ثقافته ..و..ذكرياته .. حذف أعطى بعدا
آخر للنص ..فقد اعتمدت الحذف ولم تنسى الإيحاء من خلال كلام
الرجل (الأب) ...



{{ جاءت الأم قادمة من السوق وهى ترفل فى زى أبيض، فيما نظر
اليها زوجها وعلى شفتيه ابتسامة حزينة وأضاف وهو يتنهد: وقد
أدت والدتك فريضة الحج منذ سنوات بعيدة.}}


شعرت هنا بأن (الأم) ليست على قيد الحياة ( ميتة) والرجل ومن خلال
سرد ذكرياته رأى بعين بصيرته (زوجته) تذكر مشهدا مشابها وإن كان
يحكي لإبنه عن الصلاة ..صلاة الجمعة ..صلاة الجنازة.. بينما الابن
يرد على والده بأن أستاذ المدرسة قال كلاما مغايرا لكلام والده ..وقد
جاءت نقطة الاحتجاج عند قول الرجل :

{{وأضاف وهو يتنهد: وقد أدت والدتك فريضة الحج منذ سنوات بعيدة.}}

وكما نعلم فإن أستاذ الفصل لن يحكي عن (الأم) التي أدت فريضة الحج، لكن
الابن وكأنه لم يتوقف إلا ليقول لوالده بما يخص الصلوات وعادات الناس في
تأدية واجباتها الدينية والاجتماعية ...إذن الابن لم يسمع آخر ما قاله والده أو
أنه سمعه وتجاوزه بسبب تناقض كلام الأستاذ مع كلام والده حول ما كان في الماضي
هنا أظن أن الأب انتبه على أنه شطح بعيدا فتراءت له صورة زوجته (المتوفاة)
عائدة من السوق ...هنا انتبه وسأل ابنه : وماذا قال لكم الأستاذ.!!


ذكرى كانت تجر أخرى ..وسلسة الذكريات طويلة جدا وكلما انقطعت عند حلقة ما
عادت لتلحم وحدها وكأنها لم تنقطع .!!


الشاعر والقاص جمال عمران

فكرة رائدة وأسلوب رائع من أساليب القص الذي يترك ندبة في الذات
اتقنت التصوير والتركيب ..وكنت بارعا في عرض المشهد بقليل من
الكلمات ..كنت موفقا بالحذف وإحالته على القارئ ورائعا في عرض
طريقة السرد للنص عموما وسرد الرجل لذكرياته التي تشابكت قبل
النهاية وضربة الختام أو القفلة المدهشة .

وركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري






قبل هذا ما كنت أميز..

لأنك كنت تملأ هذا الفراغ


صار للفراغ حــيــــز ..!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-06-2020, 11:27 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
لبنى علي
عضوة أكاديميّة الفينيق
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تحمل ميداليات التميز
تحمل درع الفينيق 2013
فلسطين
افتراضي رد: * ذكريات *

ذكريات
وواقع
وانقلاب معايير
وتأملات ..

دمتَ راقي الفكر أيها النبيل جمال ..








وبِعِطْرِ الوَرْدْ .. تعطَّرَتْ أوتاري

ونَضَحَتْ بالشَّهْدْ .. والنَّسيمُ ساري

لبنى
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-06-2020, 04:50 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * ذكريات *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة

ـــ كنا نصلي خمس صلوات في اليوم والليلة ...
ــ نعم كنا نقيم صلاة الجنازة على الأموات.
ــ لا يا بني فقد كانت معظم المحال تغلق أثناء صلاة الجمعة.


من روائع زعيم الغلابة ..نص جميل تركت فيه بعض المساحات
ليملأها المتلقي كل حسب ثقافته ..و..ذكرياته .. حذف أعطى بعدا
آخر للنص ..فقد اعتمدت الحذف ولم تنسى الإيحاء من خلال كلام
الرجل (الأب) ...



{{ جاءت الأم قادمة من السوق وهى ترفل فى زى أبيض، فيما نظر
اليها زوجها وعلى شفتيه ابتسامة حزينة وأضاف وهو يتنهد: وقد
أدت والدتك فريضة الحج منذ سنوات بعيدة.}}


شعرت هنا بأن (الأم) ليست على قيد الحياة ( ميتة) والرجل ومن خلال
سرد ذكرياته رأى بعين بصيرته (زوجته) تذكر مشهدا مشابها وإن كان
يحكي لإبنه عن الصلاة ..صلاة الجمعة ..صلاة الجنازة.. بينما الابن
يرد على والده بأن أستاذ المدرسة قال كلاما مغايرا لكلام والده ..وقد
جاءت نقطة الاحتجاج عند قول الرجل :

{{وأضاف وهو يتنهد: وقد أدت والدتك فريضة الحج منذ سنوات بعيدة.}}

وكما نعلم فإن أستاذ الفصل لن يحكي عن (الأم) التي أدت فريضة الحج، لكن
الابن وكأنه لم يتوقف إلا ليقول لوالده بما يخص الصلوات وعادات الناس في
تأدية واجباتها الدينية والاجتماعية ...إذن الابن لم يسمع آخر ما قاله والده أو
أنه سمعه وتجاوزه بسبب تناقض كلام الأستاذ مع كلام والده حول ما كان في الماضي
هنا أظن أن الأب انتبه على أنه شطح بعيدا فتراءت له صورة زوجته (المتوفاة)
عائدة من السوق ...هنا انتبه وسأل ابنه : وماذا قال لكم الأستاذ.!!


ذكرى كانت تجر أخرى ..وسلسة الذكريات طويلة جدا وكلما انقطعت عند حلقة ما
عادت لتلحم وحدها وكأنها لم تنقطع .!!


الشاعر والقاص جمال عمران

فكرة رائدة وأسلوب رائع من أساليب القص الذي يترك ندبة في الذات
اتقنت التصوير والتركيب ..وكنت بارعا في عرض المشهد بقليل من
الكلمات ..كنت موفقا بالحذف وإحالته على القارئ ورائعا في عرض
طريقة السرد للنص عموما وسرد الرجل لذكرياته التي تشابكت قبل
النهاية وضربة الختام أو القفلة المدهشة .

وركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري
مرحبا🌹اخى محمدبك بديوى
كان الرجل يتحدث الى ابنه عن ذكريات..
هنا التساؤل المشروع..وهل أصبح مايقوله الرجل مجرد ذكريات؟من؟متى؟كيف؟لماذا؟
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-06-2020, 03:57 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: * ذكريات *

فكرة جميلة للنص حيث استخدم القطع (الأكشن) سي جمال
جعل النص يخضع لتأويلات القاريء ، مكانها القصة القصيرة جدا لكثافتها وعامل التأويل والدهشة والمفارقة وجميعها من مقومات القصة القصيرة جدا
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-06-2020, 12:11 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: * ذكريات *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
: وأيضا كنا نصلى خمس صلوات فى اليوم والليله.
: ...
نعم كنا نقيم صلاة الجنازة على الأموات.
: ...
: لا يابنى فقد كانت معظم المحال تغلق أثناء صلاة الجمعة..ثم توقف الرجل عن الكلام إذ رأى زوجته وقدعادت قادمة من السوق وهى ترفل فى زى أبيض، فنظر اليها وعلى شفتيه ابتسامة حزينة وأضاف وهو يتنهد: وقد أدت والدتك فريضة الحج منذ سنوات بعيدة.
: لكن ياأبى مدرس الفصل قال لنا غير أقوالك هذه.
اعتدل الرجل فى جلسته وحك ذقنه وهو يسأل: وماذا قال لكم المدرس؟!
السلام عليكم
لم أستطع فك شيفرة هذا النص ولم أفهمه ولا توجد فيه قفلة
القصة القصيرة تحتاج ضربة ختام هي ليست كما القصرة القصيرة جدا التي تخلق المفاجاة في القفلة وتترك متخيل القراءة ينبش ويبحث
القصة القصيرة تحتاج لبنة الختم
لكن لم اجد القصة القصيرة هنا
هنا ورقة ذكرى وتداعيات ذكرى رفلت في ثوب خاطري هذا ما استطعت فكه وفهمه
بكل صدق أستاذ جمال






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-06-2020, 03:50 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * ذكريات *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
فكرة جميلة للنص حيث استخدم القطع (الأكشن) سي جمال
جعل النص يخضع لتأويلات القاريء ، مكانها القصة القصيرة جدا لكثافتها وعامل التأويل والدهشة والمفارقة وجميعها من مقومات القصة القصيرة جدا
تحياتي
مرحبا🌹اخى قصى
شكرا على قراءتكم المثرية ومروركم الكربم.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-06-2020, 03:52 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * ذكريات *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
لم أستطع فك شيفرة هذا النص ولم أفهمه ولا توجد فيه قفلة
القصة القصيرة تحتاج ضربة ختام هي ليست كما القصرة القصيرة جدا التي تخلق المفاجاة في القفلة وتترك متخيل القراءة ينبش ويبحث
القصة القصيرة تحتاج لبنة الختم
لكن لم اجد القصة القصيرة هنا
هنا ورقة ذكرى وتداعيات ذكرى رفلت في ثوب خاطري هذا ما استطعت فكه وفهمه
بكل صدق أستاذ جمال
مرحبا🌹ست فاطمة
أعيد قراءتها مرات على ضوء ماتفضلتم به.
ولسوف أخضعها لبعض تعديل لتقرب أكثر من المقصود.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-06-2020, 05:21 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * ذكريات *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبنى علي مشاهدة المشاركة
ذكريات
وواقع
وانقلاب معايير
وتأملات ..

دمتَ راقي الفكر أيها النبيل جمال ..
مرحبا🌹🌹ست لبنى
عذرا اذ تخطيت ردك الجميل.
دائما لكرم وجودك لون الأثير وطعم نور الشمس.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-06-2020, 05:36 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجه عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: * ذكريات *

جميل التنوع في النصوص
هي ذكريات أكانت ماض والأن هل انفلبت الأمور
أقوال محيرة ربما هو بداية حديث لم يكتمل
أمام إبداع الكبار تصمت الحروف
القاص المبدع /جمال عمران
بوركتم






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-06-2020, 06:24 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: * ذكريات *

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله مشاهدة المشاركة
جميل التنوع في النصوص
هي ذكريات أكانت ماض والأن هل انفلبت الأمور
أقوال محيرة ربما هو بداية حديث لم يكتمل
أمام إبداع الكبار تصمت الحروف
القاص المبدع /جمال عمران
بوركتم
مرحبا🌹🌹ست خديجة
زار البهاء متصفحى المتواضع ونضحت القصة بعطر قلمكم.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط