لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: وقال لي (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: أيها الغائب عن عيني (آخر رد :جمال عمران)       :: ويعود الحلم (آخر رد :جمال عمران)       :: وباء الغَضب (آخر رد :يوسف قبلان سلامة)       :: قراءة الراقية أ. فاطِمة أحمد / لنص بكاء الورد // أحمد علي (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: *بعض أهل التفانين * (آخر رد :نبيل النصر)       :: فكي حمامك واتركيه محلقا (آخر رد :نبيل النصر)       :: رمضان جئت مبجلا تتلالى:: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :نبيل النصر)       :: تَطُلُّ عَلَيَّ (آخر رد :نبيل النصر)       :: سخونة (آخر رد :نبيل النصر)       :: بكاء الورد .. // أحمد علي (آخر رد :أحمد علي)       :: الحب (آخر رد :نبيل النصر)       :: باقة من قصيدة طويلة (آخر رد :نبيل النصر)       :: حداد (آخر رد :أحمد العربي)       :: عين الزمان (آخر رد :نبيل النصر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-08-2020, 09:48 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي مسرحية وطن

مسرحية وطن

يافطات مشدودة ملتصقة بالجدران تحمل ألوانا ورسوما وخطوطا والأعلام تذيل الحواف والأطراف.
ألوان عديدة والكلمات بالخط العريض والمائل تجذب النظرات وعنوان اللهفة يستميل القلوب.
مسرحية عنوانها وطن والأبطال اسطوريون مقتبسة أفعالهم من كليلة ودمنة، على رؤوسهم تيجان الملوك ويطوقهم الأساور والعقود. الكمبارس يقوم بدور البطل المقيد في الزاوية، يحملون الرايات وبأيديهم السياط المزركشة بألوان من الجمال. أبو الهول تحت خشبة المسرح يستنفر جماجم العظماء فتغريه زقزقات عصفور الفسيسو الذي يتقافز من غصن لغصن، وينفش ريشاته كلما اقتربت منه أنثى الياسمين يجذبها بخفض الجناح وهمهمات موسيقاه المتصاعدة.
يبدأ عرض المسرحية في حل المساء والسادة المشاهدين يغشاهم النعاس من طول الانتظار في قاعة العرض المظلمة. التقى ميزة لكل أجناس الحضور، يتكلمون همسا ويتبادلون أطراف الحديث بالإشارات.
تتسارع أحداث المسرحية والأبطال يشقون عن صدورهم القمصان ويخلعون الربطات التي لا تناسب الأذواق، يتبخترون في مشيتهم ويجلسون واضعين رجلا على رجل.
عضلات مفتولة وقصات غريبة للشعر تخفي معالم الحقيقة لذاك البطل الذي يترجل عن ذروة حصانه، يهيم بالبطلة التي تحمل باقة الورد بيدها، تبتسم وتتزاحم النظرات إليها.

تتوالى أحداث المسرحية ويأتي من بين الجمهور صوت يصرخ .
متى ينتهي عرض المشهد؟
لقد أرهقت أطياف الصدى أسماع الممثلين والمنتظرين.
يصرخ ويتعالى الصراخ والضجيج وتكثر اللائمات بين الأبطال والكمبرس.
ما زالت الغشاوة لا تنجلي عن عيون المشاهدين، فهم في حيرة
هل من يفصح عن مصدر الصوت؟
هل من يذكر الحقيقة؟
هل من يضع نقاط الحرف ليتضح نطق الكلمات المبعثرة؟
يقرع جرس الانتهاء لبدء مشهد جديد وتغيير الديكورات في قاعة العرض.
تبدأ الموسيقى التشويقية ويتهيأ الحضور لبداية قد تكون مشوقة اكثر
تبدأ الستائر بالحركة يمينا ويسارا وتفتح واجهة العرض ليظهر ذاك الطفل الذي يبول على خشبة المسرح
ويبدأ بالصراخ
أين الساسة؟؟
أين بائعو الضمير؟؟
أين المخادعون؟؟؟
أين الأبطال المستترة أفعالهم وممنوع من الصرف ضميرهم؟
لم نقرأ عن البطولات شيئا ونياشينهم تملأ المجالس والمكاتب والمكتبات، نقرأ ما يستفز الذائقة ويقتل الاحساس.
يصفق الجمهور والهتاف يعلو
وحدة وحدة وطنية
ووحدة وحدة وطنية
صراخ وهتاف وتضارب الأصوات في قاعة العرض
وتبدأ الأصوات النشاز بالهتاف لسادتهم ليطفئوا الأنوار بالكاسات والأحذية ومفرقعات الدخان.
تطفأ الأنوار في القاعة وتغلق الستائر ليستعد الجميع لمشهد جديد.






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-08-2020, 10:15 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: مسرحية وطن

مرحبا 🌹اخى محمود
قصة ممسرحة وممنتجة لتلقى الضوء على واقع مزدحم بالتناقضات واختلاف القيم والقامات فى صور، متسارعة بلغت ذروة نقدها للمواقف مع اسدال الستار.
مودتي








المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-08-2020, 08:02 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
مرحبا 🌹اخى محمود
قصة ممسرحة وممنتجة لتلقى الضوء على واقع مزدحم بالتناقضات واختلاف القيم والقامات فى صور، متسارعة بلغت ذروة نقدها للمواقف مع اسدال الستار.
مودتي
قراءة للجمال شاعر الغلابا
تلقي الظلال وتكشف الستار عن المعاني والنور
تلك هي الحقيقة
وهذا هو المقصود
اضافة ثرية أضاءت الدلالات وزادت للمعنى من الاسم جمالا

تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-09-2020, 02:52 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

ا هناك ينتظرون
هناك!!
على حافة القدر ينتظرون
يرسمون بأيديهم خطوطا متعرجة لذات شوكة ودار
أيها العابرون من أمام نافذتي أين السلام؟؟
أين الانتصار في باحة العظماء؟؟
قالوا أشعارهم في ذات وطن
قتلوه
صلبوا أحلام أطفاله الوردية
قطعوا الجوريات عن الأغصان الشوكية
بأي أفعالهم يأتمرون وتلهم الأقلام سنابله الذهبية؟؟
قصيدة عطشى تقترب من زمان يدثره زمهرير ريح البنفسج العاتية
مفتون يا قرار نفسي المتين
يسكنك السداد وتباريح الفتون

أيتها الأفعال وصفوك بالشريرة وأنت ما زلت في خدرك على الوسيد ممددة
يجترك الهوى وسنان الليث طاغية
بأي كتاب أفتي نفسي؟؟
أنتظر على دروب الرحيل وكنه الليل للأقمار دليل






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-09-2020, 09:18 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

وتستمر مٱسي الوطن
نكتبها قصائد باكية
ومضات وجع مدهشة
نسطر الألم كما لو كان دما نازفا
ابن فلسطين كتب المسرحية
وعيوننا ترنو رغم الأسى بغد
بلا أقدام غاصب






لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-09-2020, 10:59 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
لبنى علي
عضوة أكاديميّة الفينيق
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تحمل ميداليات التميز
تحمل درع الفينيق 2013
فلسطين
افتراضي رد: مسرحية وطن

وتبقى الأقمار تناغي بوصلة مدى اللامدى
لعلها تُبصر الطريق !
دمتَ راقي النبض أيها النبيل محمود وخير الخير ..








وبِعِطْرِ الوَرْدْ .. تعطَّرَتْ أوتاري

ونَضَحَتْ بالشَّهْدْ .. والنَّسيمُ ساري

لبنى
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-09-2020, 02:59 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قباجة مشاهدة المشاركة
مسرحية وطن

يافطات مشدودة ملتصقة بالجدران تحمل ألوانا ورسوما وخطوطا والأعلام تذيل الحواف والأطراف.
ألوان عديدة والكلمات بالخط العريض والمائل تجذب النظرات وعنوان اللهفة يستميل القلوب.
مسرحية عنوانها وطن والأبطال اسطوريون مقتبسة أفعالهم من كليلة ودمنة، على رؤوسهم تيجان الملوك ويطوقهم الأساور والعقود. الكمبارس يقوم بدور البطل المقيد في الزاوية، يحملون الرايات وبأيديهم السياط المزركشة بألوان من الجمال. أبو الهول تحت خشبة المسرح يستنفر جماجم العظماء فتغريه زقزقات عصفور الفسيسو الذي يتقافز من غصن لغصن، وينفش ريشاته كلما اقتربت منه أنثى الياسمين يجذبها بخفض الجناح وهمهمات موسيقاه المتصاعدة.
يبدأ عرض المسرحية في حل المساء والسادة المشاهدين يغشاهم النعاس من طول الانتظار في قاعة العرض المظلمة. التقى ميزة لكل أجناس الحضور، يتكلمون همسا ويتبادلون أطراف الحديث بالإشارات.
تتسارع أحداث المسرحية والأبطال يشقون عن صدورهم القمصان ويخلعون الربطات التي لا تناسب الأذواق، يتبخترون في مشيتهم ويجلسون واضعين رجلا على رجل.
عضلات مفتولة وقصات غريبة للشعر تخفي معالم الحقيقة لذاك البطل الذي يترجل عن ذروة حصانه، يهيم بالبطلة التي تحمل باقة الورد بيدها، تبتسم وتتزاحم النظرات إليها.

تتوالى أحداث المسرحية ويأتي من بين الجمهور صوت يصرخ .
متى ينتهي عرض المشهد؟
لقد أرهقت أطياف الصدى أسماع الممثلين والمنتظرين.
يصرخ ويتعالى الصراخ والضجيج وتكثر اللائمات بين الأبطال والكمبرس.
ما زالت الغشاوة لا تنجلي عن عيون المشاهدين، فهم في حيرة
هل من يفصح عن مصدر الصوت؟
هل من يذكر الحقيقة؟
هل من يضع نقاط الحرف ليتضح نطق الكلمات المبعثرة؟
يقرع جرس الانتهاء لبدء مشهد جديد وتغيير الديكورات في قاعة العرض.
تبدأ الموسيقى التشويقية ويتهيأ الحضور لبداية قد تكون مشوقة اكثر
تبدأ الستائر بالحركة يمينا ويسارا وتفتح واجهة العرض ليظهر ذاك الطفل الذي يبول على خشبة المسرح
ويبدأ بالصراخ
أين الساسة؟؟
أين بائعو الضمير؟؟
أين المخادعون؟؟؟
أين الأبطال المستترة أفعالهم وممنوع من الصرف ضميرهم؟
لم نقرأ عن البطولات شيئا ونياشينهم تملأ المجالس والمكاتب والمكتبات، نقرأ ما يستفز الذائقة ويقتل الاحساس.
يصفق الجمهور والهتاف يعلو
وحدة وحدة وطنية
ووحدة وحدة وطنية
صراخ وهتاف وتضارب الأصوات في قاعة العرض
وتبدأ الأصوات النشاز بالهتاف لسادتهم ليطفئوا الأنوار بالكاسات والأحذية ومفرقعات الدخان.
تطفأ الأنوار في القاعة وتغلق الستائر ليستعد الجميع لمشهد جديد.


{{تبدأ الستائر بالحركة يمينا ويسارا وتفتح واجهة العرض ليظهر ذاك الطفل الذي يبول على خشبة المسرح
ويبدأ بالصراخ
نص ممسرح جميل بديع وماتع ورشيق..


المشهدالأول سلط الضوء أبطال المسرحية ؛ عنوان المسرحية (وطن الأوطان)


{{مسرحية عنوانها وطن والأبطال اسطوريون مقتبسة أفعالهم من كليلة ودمنة، على رؤوسهم تيجان الملوك ويطوقهم الأساور والعقود}}


صخب وضجيج في القاعة لايفهم لمَ يرتفغ ..لم هذه الفوضى


((تتسارع أحداث المسرحية والأبطال يشقون عن صدورهم القمصان ويخلعون الربطات التي لا تناسب الأذواق، يتبخترون في مشيتهم ويجلسون واضعين رجلا على رجل.
عضلات مفتولة وقصات غريبة للشعر تخفي معالم الحقيقة لذاك البطل الذي يترجل عن ذروة حصانه، يهيم بالبطلة التي تحمل باقة الورد بيدها، تبتسم وتتزاحم النظرات إليها))



{{تبدأ الموسيقى التشويقية ويتهيأ الحضور لبداية قد تكون مشوقة اكثر
تبدأ الستائر بالحركة يمينا ويسارا وتفتح واجهة العرض ليظهر ذاك الطفل
الذي يبول على خشبة }}
والحقيقة هذا مشهد صادم لا يمكن توقعه ..ثم ما كان بعده :

وحدة وحدة وطنية
ووحدة وحدة وطنية
صراخ وهتاف وتضارب الأصوات في قاعة العرض
وتبدأ الأصوات النشاز بالهتاف لسادتهم ليطفئوا الأنوار بالكاسات والأحذية ومفرقعات الدخان.
تطفأ الأنوار في القاعة وتغلق الستائر ليستعد الجميع لمشهد جديد.


المشاهد كثيرة في هذه النص الذي اعتمد على ازدحام المتناقضات ، وأحداث غريبة
ما معنى ان يقف الطفل هلى المرسح ليبول .؟ لا شك أنها فقرة من المسرحية والطفل
يعي دوره . مسرحة وطن كان اسمها (وطن الأوطان) وهنا ينتبه القارئ ويحاول فهم
مسرحيته ..(وطن الأوطان) الذي ظهر خلال أحداث النص..أما كعنوان فهو مسرحية
وطن..وهناك فرق كبير بين من ينادي بمسرحية و طن الأوطان ..الثاني يتحدث بشكل
خاص عن وطن معين تلتف من حوله ما سماه الناص (مسرحية وطن) ووهي مجموعة
أوطان هو منها وهي منه ومع مرور المشهد الأول الصاخب نقلنا الناص إلى مشهد عجيب
صاخب (طفل يبو في المسرح. وكأن ما يفعله الطفل ردا على أين الساسة؟؟
أين بائعو الضمير؟؟
أين المخادعون؟؟؟
أين الأبطال المستترة أفعالهم وممنوع من الصرف ضميرهم؟
لم نقرأ عن البطولات شيئا ونياشينهم تملأ المجالس والمكاتب والمكتبات، نقرأ ما يستفز الذائقة ويقتل الاحساس.


لو أراد الناص لوضع ألف سؤال وسؤال، لكن أحيانا يكتفي بالقليل والجوهري. هذا
بإلاضافة إلى إعتماده على جعل الحقيقة المتناقضة مع واقع المسرح المرئي ..وعلى
مشاهد أخرى تستعد للعرض.



شاعرنا القدير محمود قباجة

نص ماتع جدا لغته قوية نص رائع مبنى ومعنى ونقل الواقع
بخبرة كاتب كبير وكلبر.

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري






قبل هذا ما كنت أميز..

لأنك كنت تملأ هذا الفراغ


صار للفراغ حــيــــز ..!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-09-2020, 11:00 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم العربي مشاهدة المشاركة
وتستمر مٱسي الوطن
نكتبها قصائد باكية
ومضات وجع مدهشة
نسطر الألم كما لو كان دما نازفا
ابن فلسطين كتب المسرحية
وعيوننا ترنو رغم الأسى بغد
بلا أقدام غاصب
واقع مرير تجتره أمتنا من مشرقها الى مغربها
نتوق لمستقبل واعد للأجيال بعيدا عن الذل والمهانة

اشكرك شاعرنا على التعقيب






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-09-2020, 11:03 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبنى علي مشاهدة المشاركة
وتبقى الأقمار تناغي بوصلة مدى اللامدى
لعلها تُبصر الطريق !
دمتَ راقي النبض أيها النبيل محمود وخير الخير ..
وتبقى الخوانس تنجب لنا أبطالا
الزمن دوار
ولا بد للحق أن ينتصر

اشكرك على الاضاءة






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-09-2020, 11:13 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة
{{تبدأ الستائر بالحركة يمينا ويسارا وتفتح واجهة العرض ليظهر ذاك الطفل الذي يبول على خشبة المسرح
ويبدأ بالصراخ
نص ممسرح جميل بديع وماتع ورشيق..


المشهدالأول سلط الضوء أبطال المسرحية ؛ عنوان المسرحية (وطن الأوطان)


{{مسرحية عنوانها وطن والأبطال اسطوريون مقتبسة أفعالهم من كليلة ودمنة، على رؤوسهم تيجان الملوك ويطوقهم الأساور والعقود}}


صخب وضجيج في القاعة لايفهم لمَ يرتفغ ..لم هذه الفوضى


((تتسارع أحداث المسرحية والأبطال يشقون عن صدورهم القمصان ويخلعون الربطات التي لا تناسب الأذواق، يتبخترون في مشيتهم ويجلسون واضعين رجلا على رجل.
عضلات مفتولة وقصات غريبة للشعر تخفي معالم الحقيقة لذاك البطل الذي يترجل عن ذروة حصانه، يهيم بالبطلة التي تحمل باقة الورد بيدها، تبتسم وتتزاحم النظرات إليها))



{{تبدأ الموسيقى التشويقية ويتهيأ الحضور لبداية قد تكون مشوقة اكثر
تبدأ الستائر بالحركة يمينا ويسارا وتفتح واجهة العرض ليظهر ذاك الطفل
الذي يبول على خشبة }}
والحقيقة هذا مشهد صادم لا يمكن توقعه ..ثم ما كان بعده :

وحدة وحدة وطنية
ووحدة وحدة وطنية
صراخ وهتاف وتضارب الأصوات في قاعة العرض
وتبدأ الأصوات النشاز بالهتاف لسادتهم ليطفئوا الأنوار بالكاسات والأحذية ومفرقعات الدخان.
تطفأ الأنوار في القاعة وتغلق الستائر ليستعد الجميع لمشهد جديد.


المشاهد كثيرة في هذه النص الذي اعتمد على ازدحام المتناقضات ، وأحداث غريبة
ما معنى ان يقف الطفل هلى المرسح ليبول .؟ لا شك أنها فقرة من المسرحية والطفل
يعي دوره . مسرحة وطن كان اسمها (وطن الأوطان) وهنا ينتبه القارئ ويحاول فهم
مسرحيته ..(وطن الأوطان) الذي ظهر خلال أحداث النص..أما كعنوان فهو مسرحية
وطن..وهناك فرق كبير بين من ينادي بمسرحية و طن الأوطان ..الثاني يتحدث بشكل
خاص عن وطن معين تلتف من حوله ما سماه الناص (مسرحية وطن) ووهي مجموعة
أوطان هو منها وهي منه ومع مرور المشهد الأول الصاخب نقلنا الناص إلى مشهد عجيب
صاخب (طفل يبو في المسرح. وكأن ما يفعله الطفل ردا على أين الساسة؟؟
أين بائعو الضمير؟؟
أين المخادعون؟؟؟
أين الأبطال المستترة أفعالهم وممنوع من الصرف ضميرهم؟
لم نقرأ عن البطولات شيئا ونياشينهم تملأ المجالس والمكاتب والمكتبات، نقرأ ما يستفز الذائقة ويقتل الاحساس.


لو أراد الناص لوضع ألف سؤال وسؤال، لكن أحيانا يكتفي بالقليل والجوهري. هذا
بإلاضافة إلى إعتماده على جعل الحقيقة المتناقضة مع واقع المسرح المرئي ..وعلى
مشاهد أخرى تستعد للعرض.



شاعرنا القدير محمود قباجة

نص ماتع جدا لغته قوية نص رائع مبنى ومعنى ونقل الواقع
بخبرة كاتب كبير وكلبر.

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري
بداية جميع اطياف الشكر لا تفيك على قراءتك وتحليلك العذب الفرات الذي تناول الفواصل والعبارات ليكشف ما يخطر في البال

بغض النظر عن جواز التسمية مسرحية او مشهدية للوطن أو مسمى اخر
فجميعنا في قالب وطن غالي على الجميع ويمتد في عروقنا من جميع اقطاره

ثانيا لكل نص في الغالب مؤثر وحدث يشحذ الذاكرة والفكر
وكان لهذا النص المؤثر الذي يستفز الاقلام خاصة عندما يقف سياسي فلسطيني ويمثل دور البطولة ويعتبر نفسه المعصوم عن الزلل رغم سيئاته وأنه من اسباب خيبة قضيتنا وتراجعنا عالميا
ويتبعة مجموعة مصفقين او الكمبرس

حقيقةهي محاولة رسم مشهد يرصد ما حل بنا من تمثيل ومساخر فلسطينية







اكرر شكري للاديب الشاعر والناقد البديوي






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-10-2020, 11:39 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

ونعود الى وطن من غربة واغتراب






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-10-2020, 02:49 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
هيثم العمري
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية هيثم العمري

افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قباجة مشاهدة المشاركة
مسرحية وطن

يافطات مشدودة ملتصقة بالجدران تحمل ألوانا ورسوما وخطوطا والأعلام تذيل الحواف والأطراف.
ألوان عديدة والكلمات بالخط العريض والمائل تجذب النظرات وعنوان اللهفة يستميل القلوب.
مسرحية عنوانها وطن والأبطال اسطوريون مقتبسة أفعالهم من كليلة ودمنة، على رؤوسهم تيجان الملوك ويطوقهم الأساور والعقود. الكمبارس يقوم بدور البطل المقيد في الزاوية، يحملون الرايات وبأيديهم السياط المزركشة بألوان من الجمال. أبو الهول تحت خشبة المسرح يستنفر جماجم العظماء فتغريه زقزقات عصفور الفسيسو الذي يتقافز من غصن لغصن، وينفش ريشاته كلما اقتربت منه أنثى الياسمين يجذبها بخفض الجناح وهمهمات موسيقاه المتصاعدة.
يبدأ عرض المسرحية في حل المساء والسادة المشاهدين يغشاهم النعاس من طول الانتظار في قاعة العرض المظلمة. التقى ميزة لكل أجناس الحضور، يتكلمون همسا ويتبادلون أطراف الحديث بالإشارات.
تتسارع أحداث المسرحية والأبطال يشقون عن صدورهم القمصان ويخلعون الربطات التي لا تناسب الأذواق، يتبخترون في مشيتهم ويجلسون واضعين رجلا على رجل.
عضلات مفتولة وقصات غريبة للشعر تخفي معالم الحقيقة لذاك البطل الذي يترجل عن ذروة حصانه، يهيم بالبطلة التي تحمل باقة الورد بيدها، تبتسم وتتزاحم النظرات إليها.

تتوالى أحداث المسرحية ويأتي من بين الجمهور صوت يصرخ .
متى ينتهي عرض المشهد؟
لقد أرهقت أطياف الصدى أسماع الممثلين والمنتظرين.
يصرخ ويتعالى الصراخ والضجيج وتكثر اللائمات بين الأبطال والكمبرس.
ما زالت الغشاوة لا تنجلي عن عيون المشاهدين، فهم في حيرة
هل من يفصح عن مصدر الصوت؟
هل من يذكر الحقيقة؟
هل من يضع نقاط الحرف ليتضح نطق الكلمات المبعثرة؟
يقرع جرس الانتهاء لبدء مشهد جديد وتغيير الديكورات في قاعة العرض.
تبدأ الموسيقى التشويقية ويتهيأ الحضور لبداية قد تكون مشوقة اكثر
تبدأ الستائر بالحركة يمينا ويسارا وتفتح واجهة العرض ليظهر ذاك الطفل الذي يبول على خشبة المسرح
ويبدأ بالصراخ
أين الساسة؟؟
أين بائعو الضمير؟؟
أين المخادعون؟؟؟
أين الأبطال المستترة أفعالهم وممنوع من الصرف ضميرهم؟
لم نقرأ عن البطولات شيئا ونياشينهم تملأ المجالس والمكاتب والمكتبات، نقرأ ما يستفز الذائقة ويقتل الاحساس.
يصفق الجمهور والهتاف يعلو
وحدة وحدة وطنية
ووحدة وحدة وطنية
صراخ وهتاف وتضارب الأصوات في قاعة العرض
وتبدأ الأصوات النشاز بالهتاف لسادتهم ليطفئوا الأنوار بالكاسات والأحذية ومفرقعات الدخان.
تطفأ الأنوار في القاعة وتغلق الستائر ليستعد الجميع لمشهد جديد.
اخي محمود قباجة هذا المشهد في هذه المسرحية سرمدي
تحاياي






alomari25@yahoo.dk
حسابي علي السكايب alomai25

انظرْ لنفسك في المرآة عنْ كثبٍ = قبل التّحدّث عنْ زيْدٍ من الناسِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2020, 11:52 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: مسرحية وطن

الحياة مسرحية كبيرة تجمع المتناقضات والهتاف أنواع منها هتاف صادق ، وهتاف ممنهج ، هتاف لا يصل ، هتاف مدفوع ، هتاف المرغمين ، هتاف المقهورين ، هتاف المرائين ،
ومن خلف الكواليس يقف المفسدون وأعوانهم وفي يدهم معاول تهدم كل المسرح ...

تحياتي لك أ . محمود قباجة






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-12-2020, 06:27 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

مسرحية وطن ..

العنوان لوحده قصة تلخص المهزلة التي نعيشها..,
و تعمق فكرة الابتعاد كليا عن حقيقة أن الوطن في النهاية هو نحن

نص نجح بنسبة كبيرة في رصد الفوضى التي اخترقت أدق تفاصيل الحياة
من البوابة الرئيسية .. الوطن
العرض مستمرّ.. و التذاكر مازالت تباع رغم رداءة الآداء و إسفافه

شكرا على هذه الإضاءة المميزة و العميقة أ.محمود قباجة

تحياتي لك و كل الاحترام و التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2021, 11:41 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم العمري مشاهدة المشاركة
اخي محمود قباجة هذا المشهد في هذه المسرحية سرمدي
تحاياي
الأديب العمري
صاحب الذوق الرفيع
اشكرك على اثرائك بروعة الحضور






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2021, 11:43 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد على مشاهدة المشاركة
الحياة مسرحية كبيرة تجمع المتناقضات والهتاف أنواع منها هتاف صادق ، وهتاف ممنهج ، هتاف لا يصل ، هتاف مدفوع ، هتاف المرغمين ، هتاف المقهورين ، هتاف المرائين ،
ومن خلف الكواليس يقف المفسدون وأعوانهم وفي يدهم معاول تهدم كل المسرح ...

تحياتي لك أ . محمود قباجة
الله الله
ما اجمل اضافتك
هتافون
ومن هم وراء الكواليس

والوطن والمواطن ضحية

تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2021, 11:47 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
مسرحية وطن ..

العنوان لوحده قصة تلخص المهزلة التي نعيشها..,
و تعمق فكرة الابتعاد كليا عن حقيقة أن الوطن في النهاية هو نحن

نص نجح بنسبة كبيرة في رصد الفوضى التي اخترقت أدق تفاصيل الحياة
من البوابة الرئيسية .. الوطن
العرض مستمرّ.. و التذاكر مازالت تباع رغم رداءة الآداء و إسفافه

شكرا على هذه الإضاءة المميزة و العميقة أ.محمود قباجة

تحياتي لك و كل الاحترام و التقدير
مساء الابداع والروعة استاذتنا القديرة

ما اجمل قراءتك وما اجمل اضافتك
اثريت جدا واضأت فوانيس المعاني لتزداد وضوحا


تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2021, 12:35 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مسرحية وطن

اين نهرب
من عجل سمين تمادت خطاه
ومن ذات ظلمة تئد خيوط الشمس السابحة في مدى الضياء






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:59 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط