لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: دفءُ الوجدُ (آخر رد :عمر الهباش)       :: نعوش (آخر رد :عبدالرحيم لمساقي)       :: حنين (آخر رد :عبدالرحيم لمساقي)       :: أن تكون صديقي... (آخر رد :عبدالرحيم لمساقي)       :: شجرة البلوط (آخر رد :عبدالرحيم لمساقي)       :: قال:وطني مخالبي!! (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: هلاوس سردية // أحمد علي (آخر رد :جمال عمران)       :: في فضاء الحلم (آخر رد :احمد المعطي)       :: بكاء الورد .. // أحمد علي (آخر رد :أحمد علي)       :: رمضان جئت مبجلا تتلالى:: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: أمواج (آخر رد :عبدالله اليزيدي)       :: تــرتــرة (آخر رد :عبدالله اليزيدي)       :: كلمات من النّخاع (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: أنتَ الحرّ.. ونحن السجناء! (آخر رد :نوال البردويل)       :: بــــــــــــلا عُنْوَان . /متجدد (آخر رد :محمد داود العونه)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-02-2021, 10:08 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو أكاديمية الفينيق
"شَجَرَةُ الدُّرْ"
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

/
.




هذا المساء يأتيني مرتبكا،
كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!
بـصبر الغياب، و حكمة الليل ألقاه..
أنا الغائبة فيك حتى اكتمال نصاب الحزن،
بعضي يراودني عنك و عني،
فـأغمض عين الغضب عليّ مني!
قلبي عصفورٌ ، يعشق المقامرة تحت وابل القلق!
و كأن حبك أتاني،
لـيفتح للحزن إليّ سبيلا!

هذا المساء،
أنا و قهوتي المرة، و بعض الحزن الدفين..
على طاولة المناوشات..في محاكمة الحلم العنيد!
نطرح مسألة العشق ، كاملة التفاصيل،
و قلبي ينتظر قرار الريح!
هل يغمض الوقت عينه عن قلبي و أحزاني!!

ألف امرأةٍ تسكنني..
و أنا لا أشبه أيّا منهن!!
ما زلت عاجزةً عن التفسير:
كيف لهذا الحب أن يحرقني،
يحولني رماد فكرة..ثم في لحظةٍ نورانية..ينفخ في قلبي،
فأكون روحا لا أشبه سواي..

القصيدة اليوم مغامرة..و مقامرة،
فأهلا يا حزن!
أي التحيات تليق بك..؟
إن الحزن إذا نزل بداري دوما أكرمه،
هكذا علمني حبك!
أفتح النوافذ دون مواربة،
أفسح الطريق لزائري..هذا الذي يجيد احتلال الأماكن!

لأنك يا حب أخرجتني من سكينة الفراغ،
إلى ضوضاء الماء، و الضياء..
قررت اعتكاف الروح،
معتصمةً بجبال الصمت..
ففي ضوضاء الحنين،
و عربدة الأشواق..تشرق فلسفةٌ أخرى،
لا تستمد أصولها من عينيك..بل من عمق الأحزان!

ألم أخبرك أني في الحزن أجمل!!
و القصيدة تلبس الحزن شالا..
أدللها..كي ترضى،
رغم ارتباك الوقت!
حيث يولد في عينيك طفل يقيني،
ثم على أطراف غيابك..تحلق غربان أفكاري!

لا تلم صمتي..
فأنا امرأةٌ من وقت..
لا يعنيني إن فقدت الذاكرة،
فالوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة!
و أنا امرأةٌ من ورد..
تدميني أشواكي و لا تحميني!
صرت امرأة من جنون!
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة..حيث الذكرى موتٌ يتناسل..و أوجاع!
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها..عند الرحيل!









هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2021, 10:29 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

مرحبا الاستاذة أحلام.
بوح راق وشفيف،، ورحلة داخل وجدان يحمل الكثير عن مكنون مشاعر وأحاسبس حواء.. أعجبتنى المفردات والصور،، خاصة الذهاب بلا عودة وحرق المراكب.
أعدك بعودة لتناول مطول.
مودتي








المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2021, 10:37 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

مصافحة أولى لحكمة الحزن ..!
ومرور أول للتهنئة بالقصيدة الجديدة ،
التي انضمت وبجدارة لأورع ما كتبت الأديبة المبدعة / أ. أحلام المصري

لي عودة بحول الله وقوته

تقديري وتحياتي ..






سهم مصري ..



عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-02-2021, 08:55 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

/
.




هذا المساء يأتيني مرتبكا،
كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!
بـصبر الغياب، و حكمة الليل ألقاه..
أنا الغائبة فيك حتى اكتمال نصاب الحزن،
بعضي يراودني عنك و عني،
فـأغمض عين الغضب عليّ مني!
قلبي عصفورٌ ، يعشق المقامرة تحت وابل القلق!
و كأن حبك أتاني،
لـيفتح للحزن إليّ سبيلا!

هذا المساء،
أنا و قهوتي المرة، و بعض الحزن الدفين..
على طاولة المناوشات..في محاكمة الحلم العنيد!
نطرح مسألة العشق ، كاملة التفاصيل،
و قلبي ينتظر قرار الريح!
هل يغمض الوقت عينه عن قلبي و أحزاني!!

ألف امرأةٍ تسكنني..
و أنا لا أشبه أيّا منهن!!
ما زلت عاجزةً عن التفسير:
كيف لهذا الحب أن يحرقني،
يحولني رماد فكرة..ثم في لحظةٍ نورانية..ينفخ في قلبي،
فأكون روحا لا أشبه سواي..

القصيدة اليوم مغامرة..و مقامرة،
فأهلا يا حزن!
أي التحيات تليق بك..؟
إن الحزن إذا نزل بداري دوما أكرمه،
هكذا علمني حبك!
أفتح النوافذ دون مواربة،
أفسح الطريق لزائري..هذا الذي يجيد احتلال الأماكن!

لأنك يا حب أخرجتني من سكينة الفراغ،
إلى ضوضاء الماء، و الضياء..
قررت اعتكاف الروح،
معتصمةً بجبال الصمت..
ففي ضوضاء الحنين،
و عربدة الأشواق..تشرق فلسفةٌ أخرى،
لا تستمد أصولها من عينيك..بل من عمق الأحزان!

ألم أخبرك أني في الحزن أجمل!!
و القصيدة تلبس الحزن شالا..
أدللها..كي ترضى،
رغم ارتباك الوقت!
حيث يولد في عينيك طفل يقيني،
ثم على أطراف غيابك..تحلق غربان أفكاري!

لا تلم صمتي..
فأنا امرأةٌ من وقت..
لا يعنيني إن فقدت الذاكرة،
فالوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة!
و أنا امرأةٌ من ورد..
تدميني أشواكي و لا تحميني!
صرت امرأة من جنون!
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة..حيث الذكرى موتٌ يتناسل..و أوجاع!
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها..عند الرحيل!

وما أزكى الصباح الذي حمل من بوحات نبضك
هذا الدفق العامر نبضه بالنور
وقرأ من مشاعر الروح أعلى همسات الذات
لا تتوقف الحروف طالما شلال النبض يجري
إلى عمق النهر يحمل خصوبة نبضه
أحلام الحبيبة
ومن "حكمة الحزن" يخرج الجمال في عمق الحرف
ومن حكمته تتفتح أوراق الروح فنقرأها بكل صفاء

؛
؛
إلى روحك الغالية محبتي باقة نور
وإلى حرفك المتألق شموس الصباح

وفي سماء النثرية يعلق الحرف بجوار الشمس
محبتي الدائمة وكل تقديري
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 20-02-2021, 08:56 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

تثبيت في سماء النثرية
مع فائق المحبة والتقدير
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 20-02-2021, 01:39 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدنان حماد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

قصيدة غامرت وقامرت فاستحقت مكانتها اللائقة في عالم الشعر الجميل وفازت بالتمييز
كل النص جميل ورائع وهذا ليس بجديد على الاديبة احلام
ادهشتني القفلة وحسن التخلص كما حسن الاستهلال
تقديري واحترامي








إن الأفاعي وإن لانت ملامسها عند التقلب في أنيابها العطب
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-02-2021, 03:49 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
فائزة بالمركز الثالث
مسابقة القصة القصيرة2018
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

هذا المساء،
أنا و قهوتي المرة، و بعض الحزن الدفين..
على طاولة المناوشات..في محاكمة الحلم العنيد!
نطرح مسألة العشق ، كاملة التفاصيل،
و قلبي ينتظر قرار الريح!
هل يغمض الوقت عينه عن قلبي و أحزاني!!


من أجمل ما قرأت لكِ من تراتيل الحزن وأعمقها تأثيرا على النفس
هل سيكون قرار الريح عادلا ومنصفا لصاحبة الحق في الحياة
والفرح الذي انتظرته بفارغ الصبر!
نص يستحق القراءة ويليق به التقدير
تحياتي أحلام الغالية
كل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-02-2021, 02:55 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو أكاديمية الفينيق
"شَجَرَةُ الدُّرْ"
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
مرحبا الاستاذة أحلام.
بوح راق وشفيف،، ورحلة داخل وجدان يحمل الكثير عن مكنون مشاعر وأحاسبس حواء.. أعجبتنى المفردات والصور،، خاصة الذهاب بلا عودة وحرق المراكب.
أعدك بعودة لتناول مطول.
مودتي
القدير أ/ جمال عمران
مرحبا بك في رحاب حرفي.. و أهلا و سهلا بك دوما
أسعدني أنها نلت إعجابك..
و ما قلت في حق حرفي..
شكرا جزيلا لك أيها الكريم
.
.
و في انتظار عودتكم إن شاء الله

تقبل تقديري و امتناني









هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-02-2021, 12:55 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

توليفة جميلة ومنسابة وراقية
ولغة تمهد للقراءة بالاستراحة واللذة الأدبية / من عتبة النص حتى ختمته
وإن بعض الحزن فرح
تقديري الكبير أحلام الغالية






زهرة الفينيق الزهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-02-2021, 12:58 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
يحيى موطوال
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
المغرب

الصورة الرمزية يحيى موطوال

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

/
.




هذا المساء يأتيني مرتبكا،
كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!
بـصبر الغياب، و حكمة الليل ألقاه..
أنا الغائبة فيك حتى اكتمال نصاب الحزن،
بعضي يراودني عنك و عني،
فـأغمض عين الغضب عليّ مني!
قلبي عصفورٌ ، يعشق المقامرة تحت وابل القلق!
و كأن حبك أتاني،
لـيفتح للحزن إليّ سبيلا!

هذا المساء،
أنا و قهوتي المرة، و بعض الحزن الدفين..
على طاولة المناوشات..في محاكمة الحلم العنيد!
نطرح مسألة العشق ، كاملة التفاصيل،
و قلبي ينتظر قرار الريح!
هل يغمض الوقت عينه عن قلبي و أحزاني!!

ألف امرأةٍ تسكنني..
و أنا لا أشبه أيّا منهن!!
ما زلت عاجزةً عن التفسير:
كيف لهذا الحب أن يحرقني،
يحولني رماد فكرة..ثم في لحظةٍ نورانية..ينفخ في قلبي،
فأكون روحا لا أشبه سواي..

القصيدة اليوم مغامرة..و مقامرة،
فأهلا يا حزن!
أي التحيات تليق بك..؟
إن الحزن إذا نزل بداري دوما أكرمه،
هكذا علمني حبك!
أفتح النوافذ دون مواربة،
أفسح الطريق لزائري..هذا الذي يجيد احتلال الأماكن!

لأنك يا حب أخرجتني من سكينة الفراغ،
إلى ضوضاء الماء، و الضياء..
قررت اعتكاف الروح،
معتصمةً بجبال الصمت..
ففي ضوضاء الحنين،
و عربدة الأشواق..تشرق فلسفةٌ أخرى،
لا تستمد أصولها من عينيك..بل من عمق الأحزان!

ألم أخبرك أني في الحزن أجمل!!
و القصيدة تلبس الحزن شالا..
أدللها..كي ترضى،
رغم ارتباك الوقت!
حيث يولد في عينيك طفل يقيني،
ثم على أطراف غيابك..تحلق غربان أفكاري!

لا تلم صمتي..
فأنا امرأةٌ من وقت..
لا يعنيني إن فقدت الذاكرة،
فالوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة!
و أنا امرأةٌ من ورد..
تدميني أشواكي و لا تحميني!
صرت امرأة من جنون!
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة..حيث الذكرى موتٌ يتناسل..و أوجاع!
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها..عند الرحيل!
قلق شجي يصارع جنون الوقت وارتباك الحزن في وجع الرحيل ..
السعادة لقلبك الطيب شاعرتنا المجيدة استاذة احلام المصري .
رغم شجنها الأليم ،تبقى مدهشة وبهية الإيحاء ..
كل التقدير والاحترام لك سيدتي الفاضلة ..بوركت وبورك القك البهي ..دمت






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-02-2021, 03:50 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،


لغة ثرية عميقة ودلالات حققت درجة الانبهار والتميز بصورها الشعرية
وجميل أن نخلق أيجابية من عمق السلبية , ونتساءل هل حقا هناك لحظات حزن يكون فيها جميلاً
نعم أحيانا نستلذ بالحزن .
شاعرة تحاكي الصمت والروح وهدوء الليل وعصف السنون وتغريد العصافير , والليل وأسراره ومشارح النفس والتراب الناشف وحرق الأعشاب الناشبة وحقائق الحياة وسلوكيات الفرد مجتمعة بما فيها الجنون حياة فيها الفرح والحزن والنكران , هي الحياة صخب واصطبار,
ورغم ذلك نمضي ونعيش حالات الحب المؤلمة أو البحث عن الأفضل ويستمر العزف على وتر بلا عازف , معزوفة تناجي دواخلنا بعمق لتتحرك مشاعرنا في كل الاتجاهات .
وللكلمات دوماً طريق هدى وبيان بصوت شاعرة تجيد العزف على كل الألات الموسيقية تقول الوجع بلغة متفردة وبقايا قطع الزجاج تجتاح القلب وتزق الكثير لكنها تبقي أيضا بعضاً من الجمال والهدوء في النفس .
وفي الليل نجد غصة وعصف السنون , كل هذه الأمور تُحدث بدواخلنا بركان من المشاعر الممزوجة بالفرح والحزن والعذاب والألم اللذيذ .
هي هزات النفس تجيء لتتحرك مشاعرنا في كل الاتجاهات المفزعة , هي عثرات تشتبك معنا كل يوم ويهتز لها غصن في شجرة الحب لكننا نستمر ونمضي ولا نتوقف فكيف للقلب ان يتوقف عن الحب وإن حدث يكون ميتا .
وختمت بقفلة تليق بالنص وبشاعرة تجيد كتابة البلور ,
تحياتي وتقديري للشاعرة أحلام وقد أجدت التعبير
النبالي






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-02-2021, 05:20 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عادل ابراهيم حجاج
عضو المجلس الاستشاري
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية عادل ابراهيم حجاج

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

قافلة من وجد عميق ,,,
اثراء جميل للركن من صاحبة الحرف الراقي شاعرتنا أحلام المصري






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-02-2021, 02:53 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عدنان الفضلي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية عدنان الفضلي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 نعوش
0 صحوة
0 مؤخرة القرد الطيب
0 الجنتل
0 شراسة
0 نهر

عدنان الفضلي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،


هذا المساء ..
كنت أقرأ لك سحراً حلالاً
حيث المتن والهامش يشدّاني الى النشوة


لا عدمتك






مازلت أنتظرني عندي
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-02-2021, 03:31 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو أكاديمية الفينيق
"شَجَرَةُ الدُّرْ"
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد على مشاهدة المشاركة
مصافحة أولى لحكمة الحزن ..!
ومرور أول للتهنئة بالقصيدة الجديدة ،
التي انضمت وبجدارة لأورع ما كتبت الأديبة المبدعة / أ. أحلام المصري

لي عودة بحول الله وقوته

تقديري وتحياتي ..
مرحبا بهذا المرور الكريم و المشجع..
كل الشكر و الامتنان لك الأديب القدير أ/ أحمد علي
و في انتظار عودتكم إن شاء الله

كل التقدير و الاحترام









هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-02-2021, 06:11 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

حكمة الحزن..!


مقدمة من وحي النص :



على حافة هاوية وفي آخر شبر يفصل بين الحياة والموت
بين اليأس والأمل
قد يمنع انزلاق الروح صوت هاتف ينبع من الأنا

يقول : اغتنم فرصة تأمل الحزن ..!
انظر لنصف الكوب المملوء ..!
تلقف الحكمة من رحم المعاناة ..!
قد يقف هذا التأمل حائلا بين تحليق أخير حر نحو هاوية سحيقة ..
وبين أجنحة أمل قد تفرد في آخر لحظة لتجعل لذلك التحليق قانونا آخر غير مميت..
العنوان في حد ذاته
يحتاج وريقات بحجم مقال
تصوف في الحب ،
وفلسفة للحزن ..!
وكيف يفرض تلك الفلسفة على الذات
فتقتنع معظم الجوارح بها ..
تربط الكاتبة الحزن بالحب
ربما تقول أنهما توأمان ولدا معا

الحزن عندما يولد في القلب
ينمو ويترعرع في الوجدان
يتسلل إلى أغصان الروح في هدوء
وينتشر في أزقة الخلايا
ليلتصق بروتينه بالخلايا
ويبدأ استنساخ نفسه
كما فيروس عنيد ..
بينما تعلن الأنا الحرب عليه
ترسل جيوش من كرات الدم البيضاء
في محاولة لكبح جماحه ..
وعندما لا تنجح في دحره بشكل نهائي
تضطر لعقد صفقة وهدنة تعايش معه ..
ليفرض في أحد شروطه عليها،
أن يتم تبني حكمته .. !
لينمو مع توأمه ( الحب ) جنبا إلى جنب
كلما تعمق الحب تشعب الحزن ..
فيتعلم الإنسان الصبر والتأمل والحكمة

فهو ملازم للإنسان منذ أول شهقة في حياته
عندما يصرخ خوفا من استقباله واستقبال
الدنيا بكل ما فيها من كدح ومعاناة ..

العتبة : حكمة الحزن
عنوان فلسفي ينشر روائح فواحة
تجذب القارئ إلى النص سريعا لجو النص ..
العاطفة : سيطرت على الكاتبة عاطفة التأمل ومناجاة الذات
والتوغل في عمق العلاقة بين الحزن والعشق ..
وحدة الموضوع : التزمت الكاتبة بوحدة الموضوع حتى آخر فقرة .
لغة النص : جاءت لغة النص شاعرية وأدبية راقية
تميزت بصور بلاغية مبتكرة ، استعارات وتشبيهات ممتعة ..
قسمت الكاتبة القصيدة فيها ، بينها وبين الحزن وبين من تحب ..
في حوار فرضت فيه شخصيتها وقدرتها على التكيف مع كل الموجات العاتية ،
لتعلن أنها اكتسبت الخبرة الكافية
مع طول حربها العنيفة معه . .
فقد طورت ذاكرتها وجيوشها لمواجهة ذلك الحزن المقيم ..
وكأني بها لا تصارع الحزن فقط بل مسبب الحزن
ربما هو صراع دراماتيكي بين أربع قوى
الحب ، الحزن ، الذات ، الحبيب
في قفلة القصيدة تقول الكاتبة :
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة ..
حيث الذكرى موت يتناسل .. وأوجاع
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها .. عند الرحيل

الإدراك مفردة تعبر عن نتائج لا تأتى بسهولة
بل بعد عناء وبحث ومواجهات كثيرة ودامية. .
لتعلن الكاتبة كبرياء كبيرا وتهديدا قويا ، فهي عندما ترحل
تحرق كل طرق العودة ، دون أدنى ذرة ندم تذكر..!




جولة في تعبيرات ،وجدانيات ، فلسفة ومعاني النص :


ضربة البداية الرائعة كما عودتنا الكاتبة في مستهل قصائدها بشكل عام
والتي تضمنت استعارات مكنية وصور بلاغية غاية الإبداع والابتكار ..
لترغم القاريء على الغوص نحو أعماق النص ..
تقول الشاعرة :

هذا المساء يأتيني مرتبكا،
كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!
بـصبر الغياب، و حكمة الليل ألقاه..


(هذا المساء يأتيني مرتبكا،)
والاستعارة المكنية حيث شبهت المساء بإنسان يجيء في ارتباك
وعبرت عن :
أنه بقدوم المساء تنطلق أعاصير الشجن فهو يجتر ذاكرة الوجع عندما يرخي سدول ثوبه المظلم
على الأرض ويخيم على الأرواح بظلمته ..
فيستدعي الحزن من مقره البعيد ليطفو من جديد فوق سطح بحر الروح والوجدان .
فالحزن مرتبط بسواد الليل ، فهو مثله في اللون ،
حتى أن التعبير في الحياة عن الحزن يرتبط بارتداء اللون الأسود ..
التشبيه في ( كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!)


تشبيه الغسق بإنسان يرقص ومع من ؟ مع الرياح وتحت وطأتها وسطوتها
وهنا ترسم الكاتبة صورة حية تستحضرها للقاريء ليشاهد لحظة هجوم الليل وهو
يتقدم جارا خلفه جيوش العتمة وما تحمله من هواجس تطارد الإنسان ..

لا شك بداية انسلاخ الليل من النهار يكون مدعاة لاستحضار شريط الذاكرة
الذي قد يتوقف عند نقطة معينة فيها يكررها مرارا وتكرار ..
ويجلب معها حزن عميق ..!
تعبر الكاتبة في هذه الفقرة عن معاناة ولوعة الغياب ،
فـ بغياب من نحب نغيب نحن أيضا في شجوننا وأتراحنا حتى اشعار آخر
حتى اكتمال فيض الحزن ، وحتى قدوم الفرح متعلقا بثوب من نهوى ..
هنا يتجلى صراع محتدم بين أربع قوى هي :
الحبيب ، مشاعر منقسمة لقسمين تعيشها البطلة قسم معها وقسم ضدها ،
الحزن ، والقلق .
والصورة البلاغية في :
(فـأغمض عين الغضب عليّ مني!)
حيث تشبيه الغضب بإنسان ومن ثم السيطرة على عيون غضبه
في قوة سيطرة على الحالة بشكل مذهل ..
لتعلن الكاتبة أن سبب فتح الطريق للحزن
كان الحب ..
في فلسفة عميقة دللت على أن افتقاد من نحب
يستحضر كل صور الحزن والألم ..
فنحن نغيب في غيابهم نفسه وقد نشرد بعيدا حيث هم ..


تقول الشاعرة :


أنا الغائبة فيك حتى اكتمال نصاب الحزن،
بعضي يراودني عنك و عني،
فـأغمض عين الغضب عليّ مني!
قلبي عصفورٌ ، يعشق المقامرة تحت وابل القلق!
و كأن حبك أتاني،
لـيفتح للحزن إليّ سبيلا!


ثم الدخول في لجة صراع محتدم بالجلوس على طاولة الحوار والمناقشات
بين البطلة وبين السيد الحزن العميق ، الحلم ، والعشق ..
بينما يقف القلب في انتظار نتائج الاجتماع وما قد تجلبه الريح
من وجع أو فرح ، أو حالة تعادل قد تشبع جوع الروح والجوارح ..
فقط يراقب ويترقب ما سيؤول له الصراع الحاد ..


تقول الشاعرة :


هذا المساء،
أنا و قهوتي المرة، و بعض الحزن الدفين..
على طاولة المناوشات ..في محاكمة الحلم العنيد!
نطرح مسألة العشق ، كاملة التفاصيل،
و قلبي ينتظر قرار الريح!
هل يغمض الوقت عينه عن قلبي و أحزاني!!


الحب يصنع المعجزات ..!


تسكن البطلة ألف فكرة وألف قرار يجول بخاطرها ،
وهي لا ترى أنها تشبه تلك الخواطر وسيول الأفكار في أي شيء..!
وتتلبسها ألف سيدة كل منهن مختلفة عن الأخريات وتحاول فرض وجهة نظرها
على الأنا الأعلى في عمق ذات البطلة ..
ثم تعترف أن هذا الحب قادر على حرقها ..
وتحويلها لمجرد ذرات رماد تذروه الرياح أينما تشاء .؟
وكذلك إعادة تشكيل روحها وقلبها
في صورة روح استثنائية لا تشبهها روح ..
تأمل روعة الصورة البلاغية في
( ألف امرأةٍ تسكنني..)
والمجاز البديع ، الذي يدل على ملكة الشعر القوية لدى الكاتبة ..
وعبر عن وجدان حائر يقف ليشاهد ويبحث ليقرر ماذا هو فاعل ..
حيال ما يضطرم في خوالجه وعمقه الثائر كما البراكين ..
ومن ثم هذه الفقرة تدخلنا في عمق الفلسفة ولجة الصراع في النص

تقول الكاتبة :




ألف امرأةٍ تسكنني..
و أنا لا أشبه أيّا منهن!!
ما زلت عاجزةً عن التفسير:
كيف لهذا الحب أن يحرقني،
يحولني رماد فكرة .. ثم في لحظةٍ نورانية . .ينفخ في قلبي،
فأكون روحا لا أشبه سواي..



تستمر المعاناة ..!


تعترف أن محاولة الخوض في غمار القصيدة
يعد بمثابة مغامرة خطرة ومقامرة ليست مضمونة النتائج
فلربما عمقت من جراحاتها ، وقامت بتغذية وحش الحزن المرابط في عمق الوجدان ..
وتقر أيضا بأن الحب هو من علمها كيف تسمح للحزن بغزو كل الخلايا ..
هنا وصلت الكاتبة لذروة الصراع ، وثورة الوجدان ..
التشبيه البليغ للحزن بأنه ضيف مرحب به أضاف مزيدا من الألم على جو النص ..
استمرارا لبث موجات السخرية المؤلمة وتوريط القارئ ليجاري هذه الحالة ..

تقول الكاتبة :




القصيدة اليوم مغامرة .. و مقامرة،
فأهلا يا حزن!
أي التحيات تليق بك..؟
إن الحزن إذا نزل بداري دوما أكرمه،
هكذا علمني حبك!
أفتح النوافذ دون مواربة،
أفسح الطريق لزائري ..هذا الذي يجيد احتلال الأماكن!



الاستعارة البليغة هنا كانت رائعة :

معتصمة بجبال الصمت
تجلت فيها قوة شخصية البطلة وصبرها الكبير .

مناجاة وحوار مع الحب في تشبيه ضمني له بأنه إنسان يرى ويسمع ويحاور
معاناة وحنين وطغيان الأشواق ، ومن وراء كل هذه المشاعر
تبرز شخصية البطلة في تحويل الجميع إلى فلسفة أخرى مغايرة ،
تحلت بموضوعية ومنطقية إلى حد ما ،
تتحكم هي فيها بشكل كبير إلى حد ما ،
لا تستمد الوهج والزخم من نور عينيه ، بل من الابحار
في بحور الحزن العميقة وفلسفته الأشد عمقا ..

تقول الكاتبة :



لأنك يا حب أخرجتني من سكينة الفراغ،
إلى ضوضاء الماء، و الضياء..
قررت اعتكاف الروح،
معتصمةً بجبال الصمت..
ففي ضوضاء الحنين،
و عربدة الأشواق .. تشرق فلسفةٌ أخرى،
لا تستمد أصولها من عينيك .. بل من عمق الأحزان!



وتعود لمناجاة الحبيب - قد يكون هو والحزن وجهان لعملة واحدة -
لتقول أنها في ثوب الحزن أجمل ،
وما أصعبها من معادلة ..!
وربما هي ساخرة أكثر منها عبارة مباشرة ..
أطرافها متناقضة ..

وما أجمله من تعبير حين تقول :

حيث يولد في عينيك طفل يقيني
حيث التصوير الجميل لعيني من تحب أنها تلد طفل الثقة واليقين دائما
ثم تعترف أن وقع تأثير الغياب يثير قلقها الشديد وحيرتها المستمرة
جمل متضادة فيما بينها أبرزت المعنى المراد بشكل رائع ومؤلم ..
وتصوير القصيدة على أنها لا تكون جميلة ولائقة إلا لو ارتدت ثوب الحزن
وتلحفت بشاله دوما .. اكمالا لنفس النبرة التهكمية الموحية بمرارة الموقف ..
والتمهيد للقفلة بشكل سلس ،

تقول الكاتبة :




ألم أخبرك أني في الحزن أجمل!!
و القصيدة تلبس الحزن شالا..
أدللها ..كي ترضى،
رغم ارتباك الوقت!
حيث يولد في عينيك طفل يقيني،
ثم على أطراف غيابك ..تحلق غربان أفكاري!



قوة شخصية أم كبرياء وعناد .؟






تشبه نفسها بأنها امرأة صنعت من فاكهة الوقت ،
وفقدان الذاكرة لديها ما هو إلا مرحلة انتقالية ،
لأن الوقت يلد لها كل يوم ذاكرة جديدة تحمل نفس الصفات الوراثية
والتعبير البلاغي الوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة
استعارة مكنية مبتكرة ،
عبرت عن سيطرة كاملة على تلك المساحة وتلك الحالة ..


تقول الكاتبة :




لا تلم صمتي..
فأنا امرأةٌ من وقت..
لا يعنيني إن فقدت الذاكرة،
فالوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة!

القفلة :



حقيقة علمية :


الأشواك في الورد هي لحماية الوردة من غارات الحشرات المتطفلة
وحماية رقة أوراقها ورحيقها وبذورها ..
استخدام ممتاز عبر عن الشكل الذي ترى البطلة فيه نفسها
وأيضا استمرارا في تصدير للمعاناة ، قامت بنزع صفة ووظيفة الأشواك
لتشترك الأخيرة في حملة إيلام البطلة ،
وكأن كل شيء حولها يشترك في معاناتها ..!
الإدراك كانت مفردة موفقة جدا
فهو لا يجيء إلا بعد تجربة واختبار وبحث مضن ..
وعبرت الفقرة عن قدرة احتمال كبيرة ومعايشة من البطلة لشتى أنواع الحزن وغيوم الغياب .
كما لم تنس أن تعلن وبكل قوة أنها إذا ما قررت الرحيل
فإنها تحرق كل سفنها على الشاطئ فلا تعدل عن قرارها ، بل تصر عليه وبقوة مهما كانت
النتائج ..
كل الفقرة مجازات وتشبيهات رائعة من لدن كاتبة حاذقة
تمتلك جعبة أدبية وبلاغية ولغة قوية تستحق الاعجاب والاشادة ..

امرأة من ورد .. تشبيه ومجاز رائع
تدميني أشواكي ولا تحميني .. استعارة مكنية بديعة ..
صرت امرأة من جنون .. تصوير بليغ ..
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة .. تعبير عن قوة اليقين والثقة بالنفس
حيث الذكرى موت يتناسل وأوجاع .. استعارة مكنية
عبرت عن القدرة على استنساخ كل الذكريات في أي وقت تشاء البطلة
..

قفلة مذهلة تقول فيها الكاتبة :



و أنا امرأةٌ من ورد..
تدميني أشواكي و لا تحميني!
صرت امرأة من جنون!
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة ..حيث الذكرى موتٌ يتناسل ..و أوجاع!
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها ..عند الرحيل !






مجرد قراءة لا تلزم بشيء

شكرا لك الأديبة المبدعة أ. / أحلام المصري
على هذه القصيدة الرائعة
تحياتي واحترامي لك













سهم مصري ..



عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-02-2021, 08:40 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عبير محمد
رئيس المجلس الاستشاري
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

ألم أخبرك أني في الحزن أجمل!!
و القصيدة تلبس الحزن شالا..
أدللها..كي ترضى،
رغم ارتباك الوقت!
حيث يولد في عينيك طفل يقيني،
ثم على أطراف غيابك..تحلق غربان أفكاري!


الله
النص كله عبارة عن لوحة فنية مكتملة البهاء
اخذنا الحرف في رحلة جميلة مع المعنى
فلامسنا كم المشاعر الــ تسكنه
وتتوجه بأكاليل من ورد ناصعة الجمال والنقاء.
دام بوحك المعتق بعطر العود
ومساؤك مسك غاليتي وعزيزتي احلام
محبتي واكثر








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-02-2021, 08:43 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
عبير محمد
رئيس المجلس الاستشاري
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد على مشاهدة المشاركة
حكمة الحزن..!


مقدمة من وحي النص :



على حافة هاوية وفي آخر شبر يفصل بين الحياة والموت
بين اليأس والأمل
قد يمنع انزلاق الروح صوت هاتف ينبع من الأنا

يقول : اغتنم فرصة تأمل الحزن ..!
انظر لنصف الكوب المملوء ..!
تلقف الحكمة من رحم المعاناة ..!
قد يقف هذا التأمل حائلا بين تحليق أخير حر نحو هاوية سحيقة ..
وبين أجنحة أمل قد تفرد في آخر لحظة لتجعل لذلك التحليق قانونا آخر غير مميت..
العنوان في حد ذاته
يحتاج وريقات بحجم مقال
تصوف في الحب ،
وفلسفة للحزن ..!
وكيف يفرض تلك الفلسفة على الذات
فتقتنع معظم الجوارح بها ..
تربط الكاتبة الحزن بالحب
ربما تقول أنهما تؤامان ولدا معا

الحزن عندما يولد في القلب
ينمو ويترعرع في الوجدان
يتسلل إلى أغصان الروح في هدوء
وينتشر في أزقة الخلايا
ليلتصق بروتينه بالخلايا
ويبدأ استنساخ نفسه
كما فيروس عنيد ..
بينما تعلن الأنا الحرب عليه
ترسل جيوش من كرات الدم البيضاء
في محاولة لكبح جماحه ..
وعندما لا تنجح في دحره بشكل نهائي
تضطر لعقد صفقة وهدنة تعايش معه ..
ليفرض في أحد شروطه عليها،
أن يتم تبني حكمته .. !
لينمو مع تؤامه ( الحب ) جنبا إلى جنب
كلما تعمق الحب تشعب الحزن ..
فيتعلم الإنسان الصبر والتأمل والحكمة

فهو ملازم للإنسان منذ أول شهقة في حياته
عندما يصرخ خوفا من استقباله واستقبال
الدنيا بكل ما فيها من كدح ومعاناة ..

العتبة : حكمة الحزن
عنوان فلسفي ينشر روائح فواحة
تجذب القارئ إلى النص سريعا لجو النص ..
العاطفة : سيطرت على الكاتبة عاطفة التأمل ومناجاة الذات
والتوغل في عمق العلاقة بين الحزن والعشق ..
وحدة الموضوع : التزمت الكاتبة بوحدة الموضوع حتى آخر فقرة .
لغة النص : جاءت لغة النص شاعرية وأدبية راقية
تميزت بصور بلاغية مبتكرة ، استعارات وتشبيهات ممتعة ..
قسمت الكاتبة القصيدة فيها ، بينها وبين الحزن وبين من تحب ..
في حوار فرضت فيه شخصيتها وقدرتها على التكيف مع كل الموجات العاتية ،
لتعلن أنها اكتسبت الخبرة الكافية
مع طول حربها العنيفة معه . .
فقد طورت ذاكرتها وجيوشها لمواجهة ذلك الحزن المقيم ..
وكأني بها لا تصارع الحزن فقط بل مسبب الحزن
ربما هو صراع دراماتيكي بين أربع قوى
الحب ، الحزن ، الذات ، الحبيب
في قفلة القصيدة تقول الكاتبة :
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة ..
حيث الذكرى موت يتناسل .. وأوجاع
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها .. عند الرحيل

الإدراك مفردة تعبر عن نتائج لا تأتى بسهولة
بل بعد عناء وبحث ومواجهات كثيرة ودامية. .
لتعلن الكاتبة كبرياء كبيرا وتهديدا قويا ، فهي عندما ترحل
تحرق كل طرق العودة ، دون أدنى ذرة ندم تذكر..!




جولة في تعبيرات ،وجدانيات فلسفة ومعاني النص :


ضربة البداية الرائعة كما عودتنا الكاتبة في مستهل قصائدها بشكل عام
والتي تضمنت استعارات مكنية وصور بلاغية غاية الإبداع والابتكار ..
لترغم القاريء على الغوص نحو أعماق النص ..
تقول الشاعرة :

هذا المساء يأتيني مرتبكا،
كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!
بـصبر الغياب، و حكمة الليل ألقاه..


(هذا المساء يأتيني مرتبكا،)
والاستعارة المكنية حيث شبهت المساء بإنسان يجيء في ارتباك
وعبرت عن :
أنه بقدوم المساء تنطلق أعاصير الشجن فهو يجتر ذاكرة الوجع عندما يرخي سدول ثوبه المظلم
على الأرض ويخيم على الأرواح بظلمته ..
فيستدعي الحزن من مقره البعيد ليطفو من جديد فوق سطح بحر الروح والوجدان .
فالحزن مرتبط بسواد الليل ، فهو مثله في اللون ،
حتى أن التعبير في الحياة عن الحزن يرتبط بارتداء اللون الأسود ..
التشبيه في ( كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!)


تشبيه الغسق بإنسان يرقص ومع من ؟ مع الرياح وتحت وطأتها وسطوتها
وهنا ترسم الكاتبة صورة حية تستحضرها للقاريء ليشاهد لحظة هجوم الليل وهو
يتقدم جارا خلفه جيوش العتمة وما تحمله من هواجس تطارد الإنسان ..

لا شك بداية انسلاخ الليل من النهار يكون مدعاة لاستحضار شريط الذاكرة
الذي قد يتوقف عند نقطة معينة فيها يكررها مرارا وتكرار ..
ويجلب معها حزن عميق ..!
تعبر الكاتبة في هذه الفقرة عن معاناة ولوعة الغياب ،
فـ بغياب من نحب نغيب نحن أيضا في شجوننا وأتراحنا حتى اشعار آخر
حتى اكتمال فيض الحزن ، وحتى قدوم الفرح متعلقا بثوب من نهوى ..
هنا يتجلى صراع محتدم بين أربع قوى هي :
الحبيب ، مشاعر منقسمة لقسمين تعيشها البطلة قسم معها وقسم ضدها ،
الحزن ، والقلق .
والصورة البلاغية في :
(فـأغمض عين الغضب عليّ مني!)
حيث تشبيه الغضب بإنسان ومن ثم السيطرة على عيون غضبه
في قوة سيطرة على الحالة بشكل مذهل ..
لتعلن الكاتبة أن سبب فتح الطريق للحزن
كان الحب ..
في فلسفة عميقة دللت على أن افتقاد من نحب
يستحضر كل صور الحزن والألم ..
فنحن نغيب في غيابهم نفسه وقد نشرد بعيدا حيث هم ..


تقول الشاعرة :


أنا الغائبة فيك حتى اكتمال نصاب الحزن،
بعضي يراودني عنك و عني،
فـأغمض عين الغضب عليّ مني!
قلبي عصفورٌ ، يعشق المقامرة تحت وابل القلق!
و كأن حبك أتاني،
لـيفتح للحزن إليّ سبيلا!


ثم الدخول في لجة صراع محتدم بالجلوس على طاولة الحوار والمناقشات
بين البطلة وبين السيد الحزن العميق ، الحلم ، والعشق ..
بينما يقف القلب في انتظار نتائج الاجتماع وما قد تجلبه الريح
من وجع أو فرح ، أو حالة تعادل قد تشبع جوع الروح والجوارح ..
فقط يراقب ويترقب ما سيؤول له الصراع الحاد ..


تقول الشاعرة :


هذا المساء،
أنا و قهوتي المرة، و بعض الحزن الدفين..
على طاولة المناوشات ..في محاكمة الحلم العنيد!
نطرح مسألة العشق ، كاملة التفاصيل،
و قلبي ينتظر قرار الريح!
هل يغمض الوقت عينه عن قلبي و أحزاني!!


الحب يصنع المعجزات ..!


تسكن البطلة ألف فكرة وألف قرار يجول بخاطرها ،
وهي لا ترى أنها تشبه تلك الخواطر وسيول الأفكار في أي شيء..!
وتتلبسها ألف سيدة كل منهن مختلفة عن الأخريات وتحاول فرض وجهة نظرها
على الأنا الأعلى في عمق ذات البطلة ..
ثم تعترف أن هذا الحب قادر على حرقها ..
وتحويلها لمجرد ذرات رماد تذروه الرياح أينما تشاء .؟
وكذلك إعادة تشكيل روحها وقلبها
في صورة روح استثنائية لا تشبهها روح ..
تأمل روعة الصورة البلاغية في
( ألف امرأةٍ تسكنني..)
والمجاز البديع ، الذي يدل على ملكة الشعر القوية لدى الكاتبة ..
وعبر عن وجدان حائر يقف ليشاهد ويبحث ليقرر ماذا هو فاعل ..
حيال ما يضطرم في خوالجه وعمقه الثائر كما البراكين ..
ومن ثم هذه الفقرة تدخلنا في عمق الفلسفة ولجة الصراع في النص

تقول الكاتبة :




ألف امرأةٍ تسكنني..
و أنا لا أشبه أيّا منهن!!
ما زلت عاجزةً عن التفسير:
كيف لهذا الحب أن يحرقني،
يحولني رماد فكرة .. ثم في لحظةٍ نورانية . .ينفخ في قلبي،
فأكون روحا لا أشبه سواي..



تستمر المعاناة ..!


تعترف أن محاولة الخوض في غمار القصيدة
يعد بمثابة مغامرة خطرة ومقامرة ليست مضمونة النتائج
فلربما عمقت من جراحاتها ، وقامت بتغذية وحش الحزن المرابط في عمق الوجدان ..
وتقر أيضا بأن الحب هو من علمها كيف تسمح للحزن بغزو كل الخلايا ..
هنا وصلت الكاتبة لذروة الصراع ، وثورة الوجدان ..
التشبيه البليغ للحزن بأنه ضيف مرحب به أضاف مزيدا من الألم على جو النص ..
استمرارا لبث موجات السخرية المؤلمة وتوريط القارئ ليجاري هذه الحالة ..

تقول الكاتبة :




القصيدة اليوم مغامرة .. و مقامرة،
فأهلا يا حزن!
أي التحيات تليق بك..؟
إن الحزن إذا نزل بداري دوما أكرمه،
هكذا علمني حبك!
أفتح النوافذ دون مواربة،
أفسح الطريق لزائري ..هذا الذي يجيد احتلال الأماكن!



الاستعارة البليغة هنا كانت رائعة :

معتصمة بجبال الصمت
تجلت فيها قوة شخصية البطلة وصبرها الكبير .

مناجاة وحوار مع الحب في تشبيه ضمني له بأنه إنسان يرى ويسمع ويحاور
معاناة وحنين وطغيان الأشواق ، ومن وراء كل هذه المشاعر
تبرز شخصية البطلة في تحويل الجميع إلى فلسفة أخرى مغايرة ،
تحلت بموضوعية ومنطقية إلى حد ما ،
تتحكم هي فيها بشكل كبير إلى حد ما ،
لا تستمد الوهج والزخم من نور عينيه ، بل من الابحار
في بحور الحزن العميقة وفلسفته الأشد عمقا ..

تقول الكاتبة :



لأنك يا حب أخرجتني من سكينة الفراغ،
إلى ضوضاء الماء، و الضياء..
قررت اعتكاف الروح،
معتصمةً بجبال الصمت..
ففي ضوضاء الحنين،
و عربدة الأشواق .. تشرق فلسفةٌ أخرى،
لا تستمد أصولها من عينيك .. بل من عمق الأحزان!



وتعود لمناجاة الحبيب - قد يكون هو والحزن وجهان لعملة واحدة -
لتقول أنها في ثوب الحزن أجمل ،
وما أصعبها من معادلة ..!
وربما هي ساخرة أكثر منها عبارة مباشرة ..
أطرافها متناقضة ..

وما أجمله من تعبير حين تقول :

حيث يولد في عينيك طفل يقني
حيث التصوير الجميل لعيني من تحب أنها تلد طفل الثقة واليقين دائما
ثم تعترف أن وقع تأثير الغياب يثير قلقها الشديد وحيرتها المستمرة
جمل متضادة فيما بينها أبرزت المعنى المراد بشكل رائع ومؤلم ..
وتصوير القصيدة على أنها لا تكون جميلة ولائقة إلا لو ارتدت ثوب الحزن
وتلحفت بشاله دوما .. اكمالا لنفس النبرة التهكمية الموحية بمرارة الموقف ..
والتمهيد للقفلة بشكل سلس ،

تقول الكاتبة :




ألم أخبرك أني في الحزن أجمل!!
و القصيدة تلبس الحزن شالا..
أدللها ..كي ترضى،
رغم ارتباك الوقت!
حيث يولد في عينيك طفل يقيني،
ثم على أطراف غيابك ..تحلق غربان أفكاري!



قوة شخصية أم كبرياء وعناد .؟






تشبه نفسها بأنها امرأة صنعت من فاكهة الوقت ،
وفقدان الذاكرة لديها ما هو إلا مرحلة انتقالية ،
لأن الوقت يلد لها كل يوم ذاكرة جديدة تحمل نفس الصفات الوراثية
والتعبير البلاغي الوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة
استعارة مكنية مبتكرة ،
عبرت عن سيطرة كاملة على تلك المساحة وتلك الحالة ..


تقول الكاتبة :




لا تلم صمتي..
فأنا امرأةٌ من وقت..
لا يعنيني إن فقدت الذاكرة،
فالوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة!

القفلة :



حقيقة علمية :


الأشواك في الورد هي لحماية الوردة من غارات الحشرات المتطفلة
وحماية رقة أوراقها ورحيقها وبذورها ..
استخدام ممتاز عبر عن الشكل الذي ترى البطلة فيه نفسها
وأيضا استمرارا في تصدير للمعاناة ، قامت بنزع صفة ووظيفة الأشواك
لتشترك الأخيرة في حملة إيلام البطلة ،
وكأن كل شيء حولها يشترك في معاناتها ..!
الإدراك كانت مفردة موفقة جدا
فهو لا يجيء إلا بعد تجربة واختبار وبحث مضن ..
وعبرت الفقرة عن قدرة احتمال كبيرة ومعايشة من البطلة لشتى أنواع الحزن وغيوم الغياب .
كما لم تنس أن تعلن وبكل قوة أنها إذا ما قررت الرحيل
فإنها تحرق كل سفنها على الشاطئ فلا تعدل عن قرارها ، بل تصر عليه وبقوة مهما كانت
النتائج ..
كل الفقرة مجازات وتشبيهات رائعة من لدن كاتبة حاذقة
تمتلك جعبة أدبية وبلاغية ولغة قوية تستحق الاعجاب والاشادة ..

امرأة من ورد .. تشبيه ومجاز رائع
تدميني أشواكي ولا تحميني .. استعارة مكنية بديعة ..
صرت امرأة من جنون .. تصوير بليغ ..
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة .. تعبير عن قوة اليقين والثقة بالنفس
حيث الذكرى موت يتناسل وأوجاع .. استعارة مكنية
عبرت عن القدرة على استنساخ كل الذكريات في أي وقت تشاء البطلة
..

قفلة مذهلة تقول فيها الكاتبة :



و أنا امرأةٌ من ورد..
تدميني أشواكي و لا تحميني!
صرت امرأة من جنون!
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة ..حيث الذكرى موتٌ يتناسل ..و أوجاع!
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها ..عند الرحيل !






مجرد قراءة لا تلزم بشيء

شكرا لك الأديبة المبدعة أ. / أحلام المصري
على هذه القصيدة الرائعة
تحياتي واحترامي لك








بعد اذن العزيزة احلام
وددت ان اثني على هذه القراءة الجميلة من شاعرنا المبدع احمد علي
كم راقتني القراءة
وراقني هذا الإبحار الذي جعلنا نعيش بكل مشاعرنا في عمق المعنى.
نص يستحق هذا الاحتفاء.
تحية تليق
وكل الود والورد








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-02-2021, 12:50 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

/
.




هذا المساء يأتيني مرتبكا،
كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!
بـصبر الغياب، و حكمة الليل ألقاه..
أنا الغائبة فيك حتى اكتمال نصاب الحزن،
بعضي يراودني عنك و عني،
فـأغمض عين الغضب عليّ مني!
قلبي عصفورٌ ، يعشق المقامرة تحت وابل القلق!
و كأن حبك أتاني،
لـيفتح للحزن إليّ سبيلا!

هذا المساء،
أنا و قهوتي المرة، و بعض الحزن الدفين..
على طاولة المناوشات..في محاكمة الحلم العنيد!
نطرح مسألة العشق ، كاملة التفاصيل،
و قلبي ينتظر قرار الريح!
هل يغمض الوقت عينه عن قلبي و أحزاني!!

ألف امرأةٍ تسكنني..
و أنا لا أشبه أيّا منهن!!
ما زلت عاجزةً عن التفسير:
كيف لهذا الحب أن يحرقني،
يحولني رماد فكرة..ثم في لحظةٍ نورانية..ينفخ في قلبي،
فأكون روحا لا أشبه سواي..

القصيدة اليوم مغامرة..و مقامرة،
فأهلا يا حزن!
أي التحيات تليق بك..؟
إن الحزن إذا نزل بداري دوما أكرمه،
هكذا علمني حبك!
أفتح النوافذ دون مواربة،
أفسح الطريق لزائري..هذا الذي يجيد احتلال الأماكن!

لأنك يا حب أخرجتني من سكينة الفراغ،
إلى ضوضاء الماء، و الضياء..
قررت اعتكاف الروح،
معتصمةً بجبال الصمت..
ففي ضوضاء الحنين،
و عربدة الأشواق..تشرق فلسفةٌ أخرى،
لا تستمد أصولها من عينيك..بل من عمق الأحزان!

ألم أخبرك أني في الحزن أجمل!!
و القصيدة تلبس الحزن شالا..
أدللها..كي ترضى،
رغم ارتباك الوقت!
حيث يولد في عينيك طفل يقيني،
ثم على أطراف غيابك..تحلق غربان أفكاري!

لا تلم صمتي..
فأنا امرأةٌ من وقت..
لا يعنيني إن فقدت الذاكرة،
فالوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة!
و أنا امرأةٌ من ورد..
تدميني أشواكي و لا تحميني!
صرت امرأة من جنون!
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة..حيث الذكرى موتٌ يتناسل..و أوجاع!
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها..عند الرحيل!

نص بدأ عند مساء عليل وريح تضرب روح أنثى جريحة عند غياب كي تنشطر لألف إمرأة تصارع كل واحدة الأخرى
وكأنني في حلبة مفتوحة على كل المواجع
الحب فيها بالميزان
واللغة تعتلي عرش الاحساس
لننتشي بسحر الصور
الأستاذة أحلام
نص جميل وراق
والقراءة هنا الأجمل
محبتي التي تدرين






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-02-2021, 10:14 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
خالد عمر
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية خالد عمر

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

الاديبة أحلام المصري الرائعة
نص أحدث نقلة نوعية في أسلوب كتابتك قال أشياء
الألق بجمالية المشاعر ٍ
تحياتي لك






يـا أيـهـا الـلـيـل الـمـوغـل فـي أسـراب أخـيـلـتـي..
إقـرأ مـا تـيـسـر مـن آيـات الـتـيـه فـي بـراق دمـي الأخـيـر
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2021, 01:43 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو أكاديمية الفينيق
"شَجَرَةُ الدُّرْ"
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة

وما أزكى الصباح الذي حمل من بوحات نبضك
هذا الدفق العامر نبضه بالنور
وقرأ من مشاعر الروح أعلى همسات الذات
لا تتوقف الحروف طالما شلال النبض يجري
إلى عمق النهر يحمل خصوبة نبضه
أحلام الحبيبة
ومن "حكمة الحزن" يخرج الجمال في عمق الحرف
ومن حكمته تتفتح أوراق الروح فنقرأها بكل صفاء

؛
؛
إلى روحك الغالية محبتي باقة نور
وإلى حرفك المتألق شموس الصباح

وفي سماء النثرية يعلق الحرف بجوار الشمس
محبتي الدائمة وكل تقديري
عايده
مرحى بالغالية عايدة..
لا يكتمل بهاء الحرف إلا بمرورك..
.
تفرح الروح بك دوما و بهذه القراءة التي تنصف الحروف
و المعاني كذلك
شكرا لك غاليتي عايدة
دمتِ و دام بهاء قلبك و نور حضورك









هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2021, 01:44 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو أكاديمية الفينيق
"شَجَرَةُ الدُّرْ"
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة
تثبيت في سماء النثرية
مع فائق المحبة والتقدير
عايده
سلمتِ و سلم نبضك غاليتي
محبتي و كل الامتنان
لروحك ورود محبتي دوما عايدة الرائعة









هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2021, 09:41 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

لا تلم صمتي..
فأنا امرأةٌ من وقت..
لا يعنيني إن فقدت الذاكرة،
فالوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة!
و أنا امرأةٌ من ورد..
تدميني أشواكي و لا تحميني!
صرت امرأة من جنون!
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة..حيث الذكرى موتٌ يتناسل..و أوجاع!
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها..عند الرحيل!
.....
نص رائع بما أوفى من عهود الحب والحزن الذي يرتديه
وكان ولادة روح لا تشبه أحد
روح الجمال والإبداع
وأجمل ما في النص قفلته أحسنت النسج والتصوير






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2021, 12:23 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

تتصاعد دهشة التراكيب
من الاستهلال مرورا بالمتن وصولا للقفلة
انفلات الكلام حصد فريد المعنى
انفتاح المعنى حصد شاعرية التكوين

نص عالي الكعب
طاب مداد الاحلام
وكامل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-03-2021, 01:19 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو أكاديمية الفينيق
"شَجَرَةُ الدُّرْ"
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
قصيدة غامرت وقامرت فاستحقت مكانتها اللائقة في عالم الشعر الجميل وفازت بالتمييز
كل النص جميل ورائع وهذا ليس بجديد على الاديبة احلام
ادهشتني القفلة وحسن التخلص كما حسن الاستهلال
تقديري واحترامي
الشاعر القدير أ/ عدنان حماد
كل الامتنان و الاحترام على كرم حضورك
و جميل تعليقك
أسعدني أنها نالت استحسانكم

شكرا و تقبل امتناني









هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-03-2021, 07:36 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: ،،حكمة الحزن..//أحلام المصري،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد على مشاهدة المشاركة
حكمة الحزن..!


مقدمة من وحي النص :



على حافة هاوية وفي آخر شبر يفصل بين الحياة والموت
بين اليأس والأمل
قد يمنع انزلاق الروح صوت هاتف ينبع من الأنا

يقول : اغتنم فرصة تأمل الحزن ..!
انظر لنصف الكوب المملوء ..!
تلقف الحكمة من رحم المعاناة ..!
قد يقف هذا التأمل حائلا بين تحليق أخير حر نحو هاوية سحيقة ..
وبين أجنحة أمل قد تفرد في آخر لحظة لتجعل لذلك التحليق قانونا آخر غير مميت..
العنوان في حد ذاته
يحتاج وريقات بحجم مقال
تصوف في الحب ،
وفلسفة للحزن ..!
وكيف يفرض تلك الفلسفة على الذات
فتقتنع معظم الجوارح بها ..
تربط الكاتبة الحزن بالحب
ربما تقول أنهما توأمان ولدا معا

الحزن عندما يولد في القلب
ينمو ويترعرع في الوجدان
يتسلل إلى أغصان الروح في هدوء
وينتشر في أزقة الخلايا
ليلتصق بروتينه بالخلايا
ويبدأ استنساخ نفسه
كما فيروس عنيد ..
بينما تعلن الأنا الحرب عليه
ترسل جيوش من كرات الدم البيضاء
في محاولة لكبح جماحه ..
وعندما لا تنجح في دحره بشكل نهائي
تضطر لعقد صفقة وهدنة تعايش معه ..
ليفرض في أحد شروطه عليها،
أن يتم تبني حكمته .. !
لينمو مع توأمه ( الحب ) جنبا إلى جنب
كلما تعمق الحب تشعب الحزن ..
فيتعلم الإنسان الصبر والتأمل والحكمة

فهو ملازم للإنسان منذ أول شهقة في حياته
عندما يصرخ خوفا من استقباله واستقبال
الدنيا بكل ما فيها من كدح ومعاناة ..

العتبة : حكمة الحزن
عنوان فلسفي ينشر روائح فواحة
تجذب القارئ إلى النص سريعا لجو النص ..
العاطفة : سيطرت على الكاتبة عاطفة التأمل ومناجاة الذات
والتوغل في عمق العلاقة بين الحزن والعشق ..
وحدة الموضوع : التزمت الكاتبة بوحدة الموضوع حتى آخر فقرة .
لغة النص : جاءت لغة النص شاعرية وأدبية راقية
تميزت بصور بلاغية مبتكرة ، استعارات وتشبيهات ممتعة ..
قسمت الكاتبة القصيدة فيها ، بينها وبين الحزن وبين من تحب ..
في حوار فرضت فيه شخصيتها وقدرتها على التكيف مع كل الموجات العاتية ،
لتعلن أنها اكتسبت الخبرة الكافية
مع طول حربها العنيفة معه . .
فقد طورت ذاكرتها وجيوشها لمواجهة ذلك الحزن المقيم ..
وكأني بها لا تصارع الحزن فقط بل مسبب الحزن
ربما هو صراع دراماتيكي بين أربع قوى
الحب ، الحزن ، الذات ، الحبيب
في قفلة القصيدة تقول الكاتبة :
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة ..
حيث الذكرى موت يتناسل .. وأوجاع
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها .. عند الرحيل

الإدراك مفردة تعبر عن نتائج لا تأتى بسهولة
بل بعد عناء وبحث ومواجهات كثيرة ودامية. .
لتعلن الكاتبة كبرياء كبيرا وتهديدا قويا ، فهي عندما ترحل
تحرق كل طرق العودة ، دون أدنى ذرة ندم تذكر..!




جولة في تعبيرات ،وجدانيات ، فلسفة ومعاني النص :


ضربة البداية الرائعة كما عودتنا الكاتبة في مستهل قصائدها بشكل عام
والتي تضمنت استعارات مكنية وصور بلاغية غاية الإبداع والابتكار ..
لترغم القاريء على الغوص نحو أعماق النص ..
تقول الشاعرة :

هذا المساء يأتيني مرتبكا،
كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!
بـصبر الغياب، و حكمة الليل ألقاه..


(هذا المساء يأتيني مرتبكا،)
والاستعارة المكنية حيث شبهت المساء بإنسان يجيء في ارتباك
وعبرت عن :
أنه بقدوم المساء تنطلق أعاصير الشجن فهو يجتر ذاكرة الوجع عندما يرخي سدول ثوبه المظلم
على الأرض ويخيم على الأرواح بظلمته ..
فيستدعي الحزن من مقره البعيد ليطفو من جديد فوق سطح بحر الروح والوجدان .
فالحزن مرتبط بسواد الليل ، فهو مثله في اللون ،
حتى أن التعبير في الحياة عن الحزن يرتبط بارتداء اللون الأسود ..
التشبيه في ( كـخيوط الغسق الراقص تحت وطأة الرياح!)


تشبيه الغسق بإنسان يرقص ومع من ؟ مع الرياح وتحت وطأتها وسطوتها
وهنا ترسم الكاتبة صورة حية تستحضرها للقاريء ليشاهد لحظة هجوم الليل وهو
يتقدم جارا خلفه جيوش العتمة وما تحمله من هواجس تطارد الإنسان ..

لا شك بداية انسلاخ الليل من النهار يكون مدعاة لاستحضار شريط الذاكرة
الذي قد يتوقف عند نقطة معينة فيها يكررها مرارا وتكرار ..
ويجلب معها حزن عميق ..!
تعبر الكاتبة في هذه الفقرة عن معاناة ولوعة الغياب ،
فـ بغياب من نحب نغيب نحن أيضا في شجوننا وأتراحنا حتى اشعار آخر
حتى اكتمال فيض الحزن ، وحتى قدوم الفرح متعلقا بثوب من نهوى ..
هنا يتجلى صراع محتدم بين أربع قوى هي :
الحبيب ، مشاعر منقسمة لقسمين تعيشها البطلة قسم معها وقسم ضدها ،
الحزن ، والقلق .
والصورة البلاغية في :
(فـأغمض عين الغضب عليّ مني!)
حيث تشبيه الغضب بإنسان ومن ثم السيطرة على عيون غضبه
في قوة سيطرة على الحالة بشكل مذهل ..
لتعلن الكاتبة أن سبب فتح الطريق للحزن
كان الحب ..
في فلسفة عميقة دللت على أن افتقاد من نحب
يستحضر كل صور الحزن والألم ..
فنحن نغيب في غيابهم نفسه وقد نشرد بعيدا حيث هم ..


تقول الشاعرة :


أنا الغائبة فيك حتى اكتمال نصاب الحزن،
بعضي يراودني عنك و عني،
فـأغمض عين الغضب عليّ مني!
قلبي عصفورٌ ، يعشق المقامرة تحت وابل القلق!
و كأن حبك أتاني،
لـيفتح للحزن إليّ سبيلا!


ثم الدخول في لجة صراع محتدم بالجلوس على طاولة الحوار والمناقشات
بين البطلة وبين السيد الحزن العميق ، الحلم ، والعشق ..
بينما يقف القلب في انتظار نتائج الاجتماع وما قد تجلبه الريح
من وجع أو فرح ، أو حالة تعادل قد تشبع جوع الروح والجوارح ..
فقط يراقب ويترقب ما سيؤول له الصراع الحاد ..


تقول الشاعرة :


هذا المساء،
أنا و قهوتي المرة، و بعض الحزن الدفين..
على طاولة المناوشات ..في محاكمة الحلم العنيد!
نطرح مسألة العشق ، كاملة التفاصيل،
و قلبي ينتظر قرار الريح!
هل يغمض الوقت عينه عن قلبي و أحزاني!!


الحب يصنع المعجزات ..!


تسكن البطلة ألف فكرة وألف قرار يجول بخاطرها ،
وهي لا ترى أنها تشبه تلك الخواطر وسيول الأفكار في أي شيء..!
وتتلبسها ألف سيدة كل منهن مختلفة عن الأخريات وتحاول فرض وجهة نظرها
على الأنا الأعلى في عمق ذات البطلة ..
ثم تعترف أن هذا الحب قادر على حرقها ..
وتحويلها لمجرد ذرات رماد تذروه الرياح أينما تشاء .؟
وكذلك إعادة تشكيل روحها وقلبها
في صورة روح استثنائية لا تشبهها روح ..
تأمل روعة الصورة البلاغية في
( ألف امرأةٍ تسكنني..)
والمجاز البديع ، الذي يدل على ملكة الشعر القوية لدى الكاتبة ..
وعبر عن وجدان حائر يقف ليشاهد ويبحث ليقرر ماذا هو فاعل ..
حيال ما يضطرم في خوالجه وعمقه الثائر كما البراكين ..
ومن ثم هذه الفقرة تدخلنا في عمق الفلسفة ولجة الصراع في النص

تقول الكاتبة :




ألف امرأةٍ تسكنني..
و أنا لا أشبه أيّا منهن!!
ما زلت عاجزةً عن التفسير:
كيف لهذا الحب أن يحرقني،
يحولني رماد فكرة .. ثم في لحظةٍ نورانية . .ينفخ في قلبي،
فأكون روحا لا أشبه سواي..



تستمر المعاناة ..!


تعترف أن محاولة الخوض في غمار القصيدة
يعد بمثابة مغامرة خطرة ومقامرة ليست مضمونة النتائج
فلربما عمقت من جراحاتها ، وقامت بتغذية وحش الحزن المرابط في عمق الوجدان ..
وتقر أيضا بأن الحب هو من علمها كيف تسمح للحزن بغزو كل الخلايا ..
هنا وصلت الكاتبة لذروة الصراع ، وثورة الوجدان ..
التشبيه البليغ للحزن بأنه ضيف مرحب به أضاف مزيدا من الألم على جو النص ..
استمرارا لبث موجات السخرية المؤلمة وتوريط القارئ ليجاري هذه الحالة ..

تقول الكاتبة :




القصيدة اليوم مغامرة .. و مقامرة،
فأهلا يا حزن!
أي التحيات تليق بك..؟
إن الحزن إذا نزل بداري دوما أكرمه،
هكذا علمني حبك!
أفتح النوافذ دون مواربة،
أفسح الطريق لزائري ..هذا الذي يجيد احتلال الأماكن!



الاستعارة البليغة هنا كانت رائعة :

معتصمة بجبال الصمت
تجلت فيها قوة شخصية البطلة وصبرها الكبير .

مناجاة وحوار مع الحب في تشبيه ضمني له بأنه إنسان يرى ويسمع ويحاور
معاناة وحنين وطغيان الأشواق ، ومن وراء كل هذه المشاعر
تبرز شخصية البطلة في تحويل الجميع إلى فلسفة أخرى مغايرة ،
تحلت بموضوعية ومنطقية إلى حد ما ،
تتحكم هي فيها بشكل كبير إلى حد ما ،
لا تستمد الوهج والزخم من نور عينيه ، بل من الابحار
في بحور الحزن العميقة وفلسفته الأشد عمقا ..

تقول الكاتبة :



لأنك يا حب أخرجتني من سكينة الفراغ،
إلى ضوضاء الماء، و الضياء..
قررت اعتكاف الروح،
معتصمةً بجبال الصمت..
ففي ضوضاء الحنين،
و عربدة الأشواق .. تشرق فلسفةٌ أخرى،
لا تستمد أصولها من عينيك .. بل من عمق الأحزان!



وتعود لمناجاة الحبيب - قد يكون هو والحزن وجهان لعملة واحدة -
لتقول أنها في ثوب الحزن أجمل ،
وما أصعبها من معادلة ..!
وربما هي ساخرة أكثر منها عبارة مباشرة ..
أطرافها متناقضة ..

وما أجمله من تعبير حين تقول :

حيث يولد في عينيك طفل يقيني
حيث التصوير الجميل لعيني من تحب أنها تلد طفل الثقة واليقين دائما
ثم تعترف أن وقع تأثير الغياب يثير قلقها الشديد وحيرتها المستمرة
جمل متضادة فيما بينها أبرزت المعنى المراد بشكل رائع ومؤلم ..
وتصوير القصيدة على أنها لا تكون جميلة ولائقة إلا لو ارتدت ثوب الحزن
وتلحفت بشاله دوما .. اكمالا لنفس النبرة التهكمية الموحية بمرارة الموقف ..
والتمهيد للقفلة بشكل سلس ،

تقول الكاتبة :




ألم أخبرك أني في الحزن أجمل!!
و القصيدة تلبس الحزن شالا..
أدللها ..كي ترضى،
رغم ارتباك الوقت!
حيث يولد في عينيك طفل يقيني،
ثم على أطراف غيابك ..تحلق غربان أفكاري!



قوة شخصية أم كبرياء وعناد .؟






تشبه نفسها بأنها امرأة صنعت من فاكهة الوقت ،
وفقدان الذاكرة لديها ما هو إلا مرحلة انتقالية ،
لأن الوقت يلد لها كل يوم ذاكرة جديدة تحمل نفس الصفات الوراثية
والتعبير البلاغي الوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة
استعارة مكنية مبتكرة ،
عبرت عن سيطرة كاملة على تلك المساحة وتلك الحالة ..


تقول الكاتبة :




لا تلم صمتي..
فأنا امرأةٌ من وقت..
لا يعنيني إن فقدت الذاكرة،
فالوقت يلد في كل يوم ذاكرة جديدة!

القفلة :



حقيقة علمية :


الأشواك في الورد هي لحماية الوردة من غارات الحشرات المتطفلة
وحماية رقة أوراقها ورحيقها وبذورها ..
استخدام ممتاز عبر عن الشكل الذي ترى البطلة فيه نفسها
وأيضا استمرارا في تصدير للمعاناة ، قامت بنزع صفة ووظيفة الأشواك
لتشترك الأخيرة في حملة إيلام البطلة ،
وكأن كل شيء حولها يشترك في معاناتها ..!
الإدراك كانت مفردة موفقة جدا
فهو لا يجيء إلا بعد تجربة واختبار وبحث مضن ..
وعبرت الفقرة عن قدرة احتمال كبيرة ومعايشة من البطلة لشتى أنواع الحزن وغيوم الغياب .
كما لم تنس أن تعلن وبكل قوة أنها إذا ما قررت الرحيل
فإنها تحرق كل سفنها على الشاطئ فلا تعدل عن قرارها ، بل تصر عليه وبقوة مهما كانت
النتائج ..
كل الفقرة مجازات وتشبيهات رائعة من لدن كاتبة حاذقة
تمتلك جعبة أدبية وبلاغية ولغة قوية تستحق الاعجاب والاشادة ..

امرأة من ورد .. تشبيه ومجاز رائع
تدميني أشواكي ولا تحميني .. استعارة مكنية بديعة ..
صرت امرأة من جنون .. تصوير بليغ ..
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة .. تعبير عن قوة اليقين والثقة بالنفس
حيث الذكرى موت يتناسل وأوجاع .. استعارة مكنية
عبرت عن القدرة على استنساخ كل الذكريات في أي وقت تشاء البطلة
..

قفلة مذهلة تقول فيها الكاتبة :



و أنا امرأةٌ من ورد..
تدميني أشواكي و لا تحميني!
صرت امرأة من جنون!
أدرك كيف أعيش بلا ذاكرة ..حيث الذكرى موتٌ يتناسل ..و أوجاع!
امرأة تحرق جميع المراكب خلفها ..عند الرحيل !






مجرد قراءة لا تلزم بشيء

شكرا لك الأديبة المبدعة أ. / أحلام المصري
على هذه القصيدة الرائعة
تحياتي واحترامي لك







صديقي استاذ أحمد ابدعت ومنحت النص حقه
تحية لكما انت وشاعرتنا أحلام
كل الود والمحبة






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط