لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: حين أشبه الذبول (آخر رد :منية الحسين)       :: لوحة .. ! (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: امرأة من كلمات .. (آخر رد :منية الحسين)       :: الأميرة اليافاوية..نورميندا (آخر رد :ناظم العربي)       :: سفـــر في كتاب القميـــص الحــــــزين (آخر رد :عبد الرحيم عيا)       :: عيناك (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: الحدّاد (آخر رد :ناظم العربي)       :: ...قد تنصف الأغنية براءة الدمى من طيش أصابعي (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: هنا.. محطة القطار ... (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: جدارية غراب .... ... و سوأة المتاعين (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: توارد (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: دهشة !.. (آخر رد :ناظم العربي)       :: صندوق (آخر رد :ناظم العربي)       :: معها … ق ق ج / عايده بدر (آخر رد :ناظم العربي)       :: كلام للإيجار .. (آخر رد :د.عايده بدر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-10-2021, 02:18 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


Thumbs up صديقي اللّدود..

صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 02:35 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالرشيد غربال
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل ألقاب فينيق الاعوام 2013/2020
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: صديقي اللّدود..

روعة والله ...
أقصوصة غاية في التكثيف بحدث وقوى فاعلة وفضاء زمكاني وعقدة وحل ...
مع رؤية مصاحبة وحوار ...
وبلغة أدبية جمالية..
ها أنموذج للومضة الحكائية ...
السرد أدب
والأدب من أولى وظائفه الإمتاع لا الإقناع
عدت بي وأنا أقرأ ، إلى زمن البراءة ...أي نوستالجيا هنا!!!






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 04:54 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرشيد غربال مشاهدة المشاركة
روعة والله ...
أقصوصة غاية في التكثيف بحدث وقوى فاعلة وفضاء زمكاني وعقدة وحل ...
مع رؤية مصاحبة وحوار ...
وبلغة أدبية جمالية..
ها أنموذج للومضة الحكائية ...
السرد أدب
والأدب من أولى وظائفه الإمتاع لا الإقناع
عدت بي وأنا أقرأ ، إلى زمن البراءة ...أي نوستالجيا هنا!!!
إنّ حصول هذه الأقصوصة على إجازتك ومدحك أكبر بكثير ممّا كنت أرجوه
فلقد قمت بنشرها خائفا أترقّب على حين غفلة من أخويّ المشرفين
لأنّي هاو للقصص ولست من أهل هذا الفنّ فحمدا لله على ذلك
وجزاك الله عنّي خيرا أخي الحبيب
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 05:07 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
حكاية ذكرتني بايام الشباب والمدرسة
تاثرت بها
والحنين الى لتلك الايام
وكما يقول شوقي
الا حبذا صحبة المكتب واحبب بايامه احبب
رائع وكثير ايها الاديب الكبير
تثبيت مستحق
أن يحظى هذا النصّ بثناء قامتين كبيرتين لهو شرف كبير يبعث على الفخر والاعتزاز
فشكر الله لأخي عدنان وثبّت قلبه على الإيمان ..
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 05:34 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .
السلام عليكم ، أستاذنا وشاعرنا القدير محمد تمار ..
ذكرتني ضربة البداية بما قاله أهل قريش ، حينما جحدوا نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، منكرين على بني هاشم هذا الفضل ..
عندما كان نظام التعليم بالعقاب والثواب ،
كنت حينما أضرب لأي سبب ، لا أستطيع إخبار والدي
بما حدث لأنه حينما كان يذهب للمدرسة ويقابل
معلمي ، كان يقول له اضربه أكثر أريده أن يعود
مكسور اليد ليتعلم جيدا ، رغم أني والحمد لله كنت من المتفوقين
في دراستي وكان سبب الضرب الوحيد هو
درجة أو درجتين لم يكتمل بهما حصولي على الدرجة النهائية
في الاختبار الشهري ..
مؤخرا لم يعد للمعلم سلطة استخدام العصا
أو حتى الجزرة ، فـ ساء مستوى التعليم وتدنى مستوى
الطالب ، ...
والمحصلة باتت معلومة للجميع ..
يبدو أن هذا البطل وصديقه لهما نفس نمط التفكير
ونفس مستوى الذكاء وطريقة الإجابة ،
هذا ما فهمته من وجهة نظري ..
قصة في غاية الروعة وتحمل بعدا اجتماعيا
وأخلاقيا ..
وشكرا لشاعرنا العدنان
لتثبيت النص
تقبل مروري المتواضع
مع تحياتي واحترامي ..






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 06:22 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي
السلام عليكم ، أستاذنا وشاعرنا القدير محمد تمار ..
ذكرتني ضربة البداية بما قاله أهل قريش ، حينما جحدوا نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، منكرين على بني هاشم هذا الفضل ..
عندما كان نظام التعليم بالعقاب والثواب ،
كنت حينما أضرب لأي سبب ، لا أستطيع إخبار والدي
بما حدث لأنه حينما كان يذهب للمدرسة ويقابل
معلمي ، كان يقول له اضربه أكثر أريده أن يعود
مكسور اليد ليتعلم جيدا ، رغم أني والحمد لله كنت من المتفوقين
في دراستي وكان سبب الضرب الوحيد هو
درجة أو درجتين لم يكتمل بهما حصولي على الدرجة النهائية
في الاختبار الشهري ..
مؤخرا لم يعد للمعلم سلطة استخدام العصا
أو حتى الجزرة ، فـ ساء مستوى التعليم وتدنى مستوى
الطالب ، ...
والمحصلة باتت معلومة للجميع ..
يبدو أن هذا البطل وصديقه لهما نفس نمط التفكير
ونفس مستوى الذكاء وطريقة الإجابة ،
هذا ما فهمته من وجهة نظري ..
قصة في غاية الروعة وتحمل بعدا اجتماعيا
وأخلاقيا ..
وشكرا لشاعرنا العدنان
لتثبيت النص
تقبل مروري المتواضع
مع تحياتي واحترامي .

أشكرك أخي أحمد على هذه المداخلة الطيّبة التي سلّطت الضوء فيها على أهمّ مشاكل عصرنا
التي أحسبها السّبب الرّئيس في تخلّف أمّتنا وبقائها في ذيل ترتيب الأمم . مع الأسف لم يعد للمعلّم
قيمة لا في تنظير أنظمتنا ولا في نظر شعوبنا وبذاك نزل مستوى التّعليم إلى الحضيض ولم يعد له طعم كما في السّابق ..
رغم وجهة نظرك المحترمة حول بطلي القصّة أدعوك إلى مزيد من التأمّل في القفلة فمثلك لا يخفى عليه
ما تضمّنته ..
سعيد وممتنّ لكرم مرورك أخي
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 06:43 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .
التنافس مطلوب،
ومحمود..
ونحن كطلبة،
كان أساتذتنا الكرام يدعمون في أنفسنا حب المنافسة،
ويجعلونها وسيلة لنبذل قصارى جهودنا..
،،
نص جميل ولغة بليغة،
وأسلوب سردي فائق

الشاعر القدير أ/ محمد تمار

تقبل مروري واحترامي






أنا امرأةٌ لا تفسرُها الأشياء!
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 09:34 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .
قرأت النص مرة أخرى بشكل أعمق ، محاولا سبر أغوار القفلة
التي بدت لي مراوغة إلى حد ما ،
وقبل الخوض في غمار تلك القفلة ، أقول تمكن الكاتب من الحفاظ على قوة تيار التشويق ورغم طول النص النسبي ، مقارنة مع نصوص السيدة القصيرة جدا ،
وحفظ النص أيضا من الترهل فكل كلمة تقريبا لا يمكن الاستغناء عنها وقدمت خدماتها للفكرة بكل كفاءة ،
حسنا ..!
أعود إلى القفلة التي حيرتني كـ قاريء ،،،
في المداخلة التالية بحول الله وقوته ..
وهي مجرد اجتهاد لا أكثر ..
شكرا جزيلا شاعرنا القدير أ محمد تمار






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 11:10 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ابراهيم شحدة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُهُ على اللّحَاقِ بي ، سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي .
وأَخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ المتأخرين ، مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات طبعا .. حتى لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
ضاق صبرُهُ بالانتظار ، فانتصبَ من مقعده قائما موتورا ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ : هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين



هذه القصةاعتبرها من اجمل وانضج ما قرأت هنا في الاكاديمية .. حكائيا أقصد ، وهي درس في تحويل العادي واليومي ، الى حكاية قابلة لان تقرا وان تروى ... وقد اعدت نحتها متخففا مما حسبته زائدا عن حاجة المشهد مضيقا الاطار بما يخدم الفكرة .. الفكرة التي ما أن استبدت بصاحبه حتى انسته اسمه ورسمه و السبيل .. فجاءت القفلة رائعة تؤكد ذلك .. لقد نسي اسمه فعلا فكتب عوضا عن اسمه اسم منافسه ههه ..
كل ما ارجوه استاذنا محمد ، ان ترضى عني فتقبل صنيعتي .
شكرا لك .. على المتعة التي منحتنا






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2021, 11:48 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
قرأت النص مرة أخرى بشكل أعمق ، محاولا سبر أغوار القفلة
التي بدت لي مراوغة إلى حد ما ،
وقبل الخوض في غمار تلك القفلة ، أقول تمكن الكاتب من الحفاظ على قوة تيار التشويق ورغم طول النص النسبي ، مقارنة مع نصوص السيدة القصيرة جدا ،
وحفظ النص أيضا من الترهل فكل كلمة تقريبا لا يمكن الاستغناء عنها وقدمت خدماتها للفكرة بكل كفاءة ،
حسنا ..!
أعود إلى القفلة التي حيرتني كـ قاريء ،،،
في المداخلة التالية بحول الله وقوته ..
وهي مجرد اجتهاد لا أكثر ..
شكرا جزيلا شاعرنا القدير أ محمد تمار
عودة للقفلة
البطل كتب اسمه ، وأيضا صديقه نسي وكتب نفس الاسم
استنادا على ما ترك من مفتاح ( لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..)
ولعلي أخطأت ، ربما كسبت شرف المحاولة ههه
شكرا جزيلا شاعرنا القدير ..
تقديري واحترامي






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2021, 01:05 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبير محمد
مستشارة مجلس الإدارة
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .

الله على جمال القصة وعمقها واسلوبك البارع في توصيل الفكرة
من بين سطورك الذهبيّة
راقتني كثيرا
وجسّدت القفلة المضمون والمغزى بكل براعة وتألق.
دائما لقلمك رقيّه وعمقه وجماله في كل الأركان شاعرنا السامق محمد تمار
بوركت والمداد
وهذا القلم الذهبي الماتع
تحية تليق
وكل الود والورد








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2021, 05:58 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
التنافس مطلوب،
ومحمود..
ونحن كطلبة،
كان أساتذتنا الكرام يدعمون في أنفسنا حب المنافسة،
ويجعلونها وسيلة لنبذل قصارى جهودنا..
،،
نص جميل ولغة بليغة،
وأسلوب سردي فائق

الشاعر القدير أ/ محمد تمار

تقبل مروري واحترامي
واأسفى على تلك الأيّام الجميلة
أشكرك أختي الفاضلة أحلام على هذا المرور الطيّب
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2021, 06:03 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
قرأت النص مرة أخرى بشكل أعمق ، محاولا سبر أغوار القفلة
التي بدت لي مراوغة إلى حد ما ،
وقبل الخوض في غمار تلك القفلة ، أقول تمكن الكاتب من الحفاظ على قوة تيار التشويق ورغم طول النص النسبي ، مقارنة مع نصوص السيدة القصيرة جدا ،
وحفظ النص أيضا من الترهل فكل كلمة تقريبا لا يمكن الاستغناء عنها وقدمت خدماتها للفكرة بكل كفاءة ،
حسنا ..!
أعود إلى القفلة التي حيرتني كـ قاريء ،،،
في المداخلة التالية بحول الله وقوته ..
وهي مجرد اجتهاد لا أكثر ..
شكرا جزيلا شاعرنا القدير أ محمد تمار
أحسن الله إليك أخي أحمد
سعدت بقراءتك وشهادتك في النصّ
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2021, 06:07 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُهُ على اللّحَاقِ بي ، سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي .
وأَخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ المتأخرين ، مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات طبعا .. حتى لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
ضاق صبرُهُ بالانتظار ، فانتصبَ من مقعده قائما موتورا ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ : هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين



هذه القصةاعتبرها من اجمل وانضج ما قرأت هنا في الاكاديمية .. حكائيا أقصد ، وهي درس في تحويل العادي واليومي ، الى حكاية قابلة لان تقرا وان تروى ... وقد اعدت نحتها متخففا مما حسبته زائدا عن حاجة المشهد مضيقا الاطار بما يخدم الفكرة .. الفكرة التي ما أن استبدت بصاحبه حتى انسته اسمه ورسمه و السبيل .. فجاءت القفلة رائعة تؤكد ذلك .. لقد نسي اسمه فعلا فكتب عوضا عن اسمه اسم منافسه ههه ..
كل ما ارجوه استاذنا محمد ، ان ترضى عني فتقبل صنيعتي .
شكرا لك .. على المتعة التي منحتنا
بارك الله فيك أخي ابراهيم وجزاك عنّي خيرا
سعدت برأيك وشهادتك ورؤيتك لما يجب أن يكون عليه النصّ
تقبّل خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2021, 06:10 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
عودة للقفلة
البطل كتب اسمه ، وأيضا صديقه نسي وكتب نفس الاسم
استنادا على ما ترك من مفتاح ( لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..)
ولعلي أخطأت ، ربما كسبت شرف المحاولة ههه
شكرا جزيلا شاعرنا القدير ..
تقديري واحترامي
لا عليك أخي أحمد
كنت على يقين بأنّك لو تمعّنت جيّدا لحللت لغز القفلة
لأنّ مفتاحها كان بيدك .. أمّا أنا فكسبت شرف طلّاتك عليّ
فتقبّل خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2021, 06:15 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
الله على جمال القصة وعمقها واسلوبك البارع في توصيل الفكرة
من بين سطورك الذهبيّة
راقتني كثيرا
وجسّدت القفلة المضمون والمغزى بكل براعة وتألق.
دائما لقلمك رقيّه وعمقه وجماله في كل الأركان شاعرنا السامق محمد تمار
بوركت والمداد
وهذا القلم الذهبي الماتع
تحية تليق
وكل الود والورد
ولا يكتمل أيّ جمال إلّا بمرور عبيرنا الفاضلة
شكرا تليق بك على تحفيزك وتشجيعك وإثرائك
خالص مودّتي






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2021, 08:33 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
فوزي بيترو
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية فوزي بيترو

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

فوزي بيترو غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

يبدو أن للنص بعدا " سيكولوجيا " . قد يكون هناك انفصاما في شخصية بطل القصة .
وما الصديق اللدود " المنافس " سوى حالة توهم واختلاق لشخصية افتراضية .
وقد يكون سلوك المدرس صلة بالرهاب المدرسي الذي يتعرض له التلميذ .

كاتب النص هنا أجاد تصوير المشهد كما رأيته
ربما لا يتفق معي ،لكن تعدد الرؤى في القص القصير جدا من الأمور المرغوبة والمطلوبة .

تحياتي أخي محمد تمار
فوزي بيترو






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2021, 02:53 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

طارق المأمون محمد متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .
و لأني أحب ثمار ألج بما كتب الى الفينيق بعد طول غياب شغلت فيه بمآلات السياسة في بلادي...
لا ريب أنه نص رائع أريض قلمي بالسياحة فيه فأخالني قد نسيت الكتابة الأدبية و لن أجد غيره من يتحمل خطأي و يغفر لي زلتي بين أساطين الأدب و كبرائه إن حدثت ...
النص ذو فكرة غاصت في متاهات النفس الانسانية و استخرجت منها تلك الشعرة التي تفصل بين التنافس و التحاسد فالاول يسمو بصاحبه و الثاني يهلكه كما أشار هذا النص ... وكم كنت أمقت التنافس لما أراه يفعل في نفوس المتنافسين من غيرة و أثرة و تباغض يظل مع الايام ... و من عجب أن التنافس لا يتحابب أصحابه الا حينما يكون في مرضاة الله فقد خبرت المتنافسين في هذا المضمار يحب بعضهم بعضا دون غيرها من مضامير التنافس.
فكرة النص جميلة و أسلوبه جميل أعيب عليه الإسهاب مما حوله من قصة قصيرة جدا أو "قصيصة" الي قصة قصيرة و أرى أنه بالامكان تكثيف النص و اختزاله.
أرى الفقرة الأولى كلها الى دقت لحظة الحسم بالامكان الاستغناء عنها مع الإبقاء على مفتاح القصة المهم كنا كفرسي رهان.. و ما أجمل هذه العبارة المنتقاة من السيرة الشريفة بعناية فقد أشعت في نفسي وجعلتني أرى ما يمكن أن تفعله الغيرة بإصحابها و التنافس الذي يمكن أن يلقي بصاحبه الى النار و العياذ بالله...
الناص وضع القارئ أمامه وهو يكتب و أرى أنه تملقه بهذا الإسهاب فأخذ يشرح له ما يريد قوله بهذه القصة و لم يتركه يكتشف مراده بنفسه بل ساقه اليه سوقا وقفل عليه مواضع الانفتاح التي بإمكانها نقل ذهن القارئ الى رؤى و خيالات لربما تذهل الكاتب نفسه من سعتها و مقدرتها على استكشاف غياهب لما تدر بذهنه.
و لذلك فإني أرى أن هذا يضعف النص.
ضحكت من عدم استكناهي لجمال القفلة و كنت سأسأل سؤالا غبيا وهو إن كانت الورقتان لشخص واحد فأين ورقة الشخص الثاني لولا أن تداركتني العناية الإلاهية فسترتني حيث قمت بقراءة مرور أدبائنا الكرام و وجدت حل الإلغاز في أين هي ورقة بطل قصتنا فحمدت الله على الستر و ها أناذا أفضح ما ستره الله لأعلم غيري عدم الاستعجال و الحكم قبل التمعن و التدقيق.
لست ممن يصحح وراء شيخه فهذا من عدم المروءة و لكنه استمطار لغيثه و استدرار لعلمه ولي فيها مآرب أخرى... سلام على محمد ثمار في الصالحين.






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2021, 02:12 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فوزي بيترو مشاهدة المشاركة
يبدو أن للنص بعدا " سيكولوجيا " . قد يكون هناك انفصاما في شخصية بطل القصة .
وما الصديق اللدود " المنافس " سوى حالة توهم واختلاق لشخصية افتراضية .
وقد يكون سلوك المدرس صلة بالرهاب المدرسي الذي يتعرض له التلميذ .

كاتب النص هنا أجاد تصوير المشهد كما رأيته
ربما لا يتفق معي ،لكن تعدد الرؤى في القص القصير جدا من الأمور المرغوبة والمطلوبة .

تحياتي أخي محمد تمار
فوزي بيترو
كما قلت أخي فوزي
تعدّد الرّؤى في القصّ القصير شيء مرغوب
وهذه رؤية من زاوية أخرى تضيف للنصّ بعدا آخر
بوركت أخي الفاضل
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2021, 03:45 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد مشاهدة المشاركة
و لأني أحب ثمار ألج بما كتب الى الفينيق بعد طول غياب شغلت فيه بمآلات السياسة في بلادي...
لا ريب أنه نص رائع أريض قلمي بالسياحة فيه فأخالني قد نسيت الكتابة الأدبية و لن أجد غيره من يتحمل خطأي و يغفر لي زلتي بين أساطين الأدب و كبرائه إن حدثت ...
النص ذو فكرة غاصت في متاهات النفس الانسانية و استخرجت منها تلك الشعرة التي تفصل بين التنافس و التحاسد فالاول يسمو بصاحبه و الثاني يهلكه كما أشار هذا النص ... وكم كنت أمقت التنافس لما أراه يفعل في نفوس المتنافسين من غيرة و أثرة و تباغض يظل مع الايام ... و من عجب أن التنافس لا يتحابب أصحابه الا حينما يكون في مرضاة الله فقد خبرت المتنافسين في هذا المضمار يحب بعضهم بعضا دون غيرها من مضامير التنافس.
فكرة النص جميلة و أسلوبه جميل أعيب عليه الإسهاب مما حوله من قصة قصيرة جدا أو "قصيصة" الي قصة قصيرة و أرى أنه بالامكان تكثيف النص و اختزاله.
أرى الفقرة الأولى كلها الى دقت لحظة الحسم بالامكان الاستغناء عنها مع الإبقاء على مفتاح القصة المهم كنا كفرسي رهان.. و ما أجمل هذه العبارة المنتقاة من السيرة الشريفة بعناية فقد أشعت في نفسي وجعلتني أرى ما يمكن أن تفعله الغيرة بإصحابها و التنافس الذي يمكن أن يلقي بصاحبه الى النار و العياذ بالله...
الناص وضع القارئ أمامه وهو يكتب و أرى أنه تملقه بهذا الإسهاب فأخذ يشرح له ما يريد قوله بهذه القصة و لم يتركه يكتشف مراده بنفسه بل ساقه اليه سوقا وقفل عليه مواضع الانفتاح التي بإمكانها نقل ذهن القارئ الى رؤى و خيالات لربما تذهل الكاتب نفسه من سعتها و مقدرتها على استكشاف غياهب لما تدر بذهنه.
و لذلك فإني أرى أن هذا يضعف النص.
ضحكت من عدم استكناهي لجمال القفلة و كنت سأسأل سؤالا غبيا وهو إن كانت الورقتان لشخص واحد فأين ورقة الشخص الثاني لولا أن تداركتني العناية الإلاهية فسترتني حيث قمت بقراءة مرور أدبائنا الكرام و وجدت حل الإلغاز في أين هي ورقة بطل قصتنا فحمدت الله على الستر و ها أناذا أفضح ما ستره الله لأعلم غيري عدم الاستعجال و الحكم قبل التمعن و التدقيق.
لست ممن يصحح وراء شيخه فهذا من عدم المروءة و لكنه استمطار لغيثه و استدرار لعلمه ولي فيها مآرب أخرى... سلام على محمد ثمار في الصالحين.


أيّها الحبيب الذي أحبّه في الله وأجلّه
سعيد جدّا بطلّتك وثنائك على بضاعة أخيك المزجاة..
ولا أخال مثلك ينسى الكتابة الأدبيّة أو يقصّر في تغليف هديّة نصحه بشكل
يغري النّفوس على تقبّلها والعمل بها..
ولأنّ الحكم على الإسهاب في النصّ لم يحظ بإجماع أساتذتنا فمنهم من رأى أنّه غاية في التّكثيف وأنّ كلّ كلمة تقريبا لا يمكن الاستغناء عنها وقدّمت خدماتها للفكرة ..
دعني أسألك السّؤال الآتي منطلقا من القاعدة الذهبيّة التي أشاد بها أستاذي الغرّيد " الأدب من أولى وظائفه الإمتاع لا الإقناع "
هل من الواجب إيجاز القصّة القصيرة لتكون ناجحة وإن كان ذلك على حسب الإمتاع ؟
الذي أفهمه من الإسهاب هو أن يتضمّن حديث المتكلّم تّوَسُّعًا وَتّطْوِيلًا زائدين عن الحاجة ..
وبالعودة إلى النصّ فإنّك بقولك " أرى الفقرة الأولى كلها الى دقت لحظة الحسم بالامكان الاستغناء عنها مع الإبقاء على مفتاح القصة المهم كنا كفرسي رهان " تكون قد حذفت مفتاح القفلة وفي هذه الحالة يصبح حلّ القفلة تخمينا لا يستند إلى دليل ..
وأجد هنا أنّ اقتراح أخينا ابراهيم كان أكثر إقناعا حين اقتصر في الاختزال على ما بدا له زائدا عن حاجة النصّ دون المساس بأركانه ..
إنّ الفقرة التي اتّفقتما على ضرورة اختزالها لزيادتها عن الحاجة والمتمثّلة في قولي " كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة " ..
أحسب من وجهة نظري أنّها ضروريّة للنصّ لأسباب منها /
1 ـ عبارة " كنا كفرسي رهان " تعني أنّ هناك مضمار سباق فكان ضروريّا تبيان طبيعة هذا المضمار .
2 ـ عبارة " لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة " بيّنت لدود صديقي وشدّة منافسته وأسهمت في تشويق القارئ أكثر .
3 ـ هب أنّ النصّ ثنّى بعد قولي " كنّا كفرسي رهان " بعبارة " أخيرا دقّت لحظة الحسم " ألا يتساءل القارئ حينها وأين أوّلا حتّى نصل إلى أخيرا ..
ثمّ ماذا عن مضمار السّباق كيف وصلنا إلى خطّ النهاية دون أيّ دورة ؟
ألست معي في أنّ عبارة " كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير " خدمت النصّ في تبيان طبيعة المضمار من جهة ومهّدت لعبارة " أخيرا دقّت لحظة الحسم " من جهة أخرى ..
لا أنكر بأنّي في كلّ كتاباتي أجتهد لأشرح للقارئ ما عنيته بأسلوب شائق وممتع ما أسعفتني في ذلك ثقافتي الزّهيدة فلست من أنصار الغموض الذي يرهق ذهن المتلقّي..
ثمّ لعلّ قراءة أخي فوزي تنصفني في هذا الشّأن فها هو قد حذا حذوا جديدا في تفسير النصّ لم يخطر لي على بال..
أخي الحبيب طارق /
إسهابي هنا في الدّفاع عن النصّ لا يعني تهرّبي من النّقد البتّة
فقد اعترفت في أعلى الصّفحة بأنّني هاو للقصّة ولست من أهل حرفتها لذا قد يكون خطأ ما قلته هنا أكثر من صوابه ، بل هو من باب مكاشفة المريض للطّبيب على حالته ليسهل عليه علاجه.
وإنّه لمن دواعي سعادتي أن تقلّم أظافر أخطائي وترشدني إلى تحسين إنشائي ..
أحسن الله إليك وجزاك عنّي كلّ خير..






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2021, 04:00 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .

مرحى مرحى
وتحيّة لهذا السرد الرائع ولصاحبه

وكم طال انتظار القراءة لنصّ حقيقيّ يطربها ، ويلبّي حاجتها للشعور بالدهشة


إن أذن أخي وأستاذي الفاضل لقراءتي المتوضعة ببعض الإقتراحات
وأرجو المعذرة إن جانبها الصواب
:
"لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة" : لولا تفّوقي عليه بنص نقطة
"دَقّت لحظةُ الحَسم" : حانت لحظة الحسم
"بدأ الأستاذ كعادته" : "كعادته" زائدة عن حاجة النصّ ، كما أنّها ليست فعلاً يوميّاً أعتاد الأستاذ على القيام به
"لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ" : لتحمّل انتظار ثوان تختصر مضمار سباق


بوركت وبوركت الكتابة أستاذنا المبدع محمّد تمار
وتحيّة كبيرة لهذا النصّ الرائع


محبّتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2021, 04:09 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
عبدالرشيد غربال
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل ألقاب فينيق الاعوام 2013/2020
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: صديقي اللّدود..

يسجل التاريخ أن أحلى سباقات ألعاب القوى سباق 1500 متر..
ويعلم العالم أن هذه المسافة مغاربية بامتياز من سعيد اعويطة إلى مرسلي إلى الكروج
ثم لا يخفى أن روعة مثل هذا السباق حين يتواجد بطلان بالمؤهلات نفسها
وكثيرا ما حسم النصر بالعودة إلى( الفوتو فينيش)
ويكون التاج حينها ل( خروج الرأس )
تالله إنه اقتباس من ( حقل الرياضة ) ما اعتمده الأدب العربي قبل اليوم..

وأسجل -بفخر- هذا السبق التماري.. هههههه






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2021, 08:22 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مجلس إدارة
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
صديقي اللّدود

كُنّا كفرسَي رِهَان..
حِرصُ صَديقِي على اللّحَاقِ بي سبّبَ له هوسًا كادَ أن يُنسيَه نفسَه ..
لن أنسَى أبدًا ذلكَ اليومَ الذِي انفجَر فيهِ القسمُ ضاحِكا حينَ نادَى عليَّ الأستاذُ فأجابَهُ حَاضر سيّدِي ..
كادَ حلمُه أن يتحقّقَ في امتحَان ما قَبل الفَصلِ الأخِير لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة..
أخيرًا دَقّت لحظةُ الحَسم ..
بدأ الأستاذُ كعادته في عَرض نتَائِجِ الفَصلِ الأَخير بِالمراكز الأخِيرة مع سَيل منَ الشّتائِم والتّوبيخَات..
خفقَت قلوبُ الجَميع واشرأبَّت أعناقُهم حينَ لم يبقَ في يدِه سوَى ورَقتينَا..
لم يتّسِع صبرُ صديقِي لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ سَنَةٍ بطولِها
فانتصبَ قائمًا ينتظرُ بشغفٍ شديدٍ مديحًا طالمَا تمَنّاه ..
لكنَّ الأستاذَ التفتَ إليَّ وقالَ :
هل يمكنُ أن تفسّرَ لي سببَ إجابتكَ في ورقتَين مُختلفتَين .
أهلا بأخي محمد
نص جميل وأنيق ورشيق
وهو قصة قصيرة جدا بامتياز
الفكرة جميلة والسرد لذيذ والقفلة مشرعة الأبواب
ما كنت أحب شرح النصوص كي لا يذهب جمال الفكرة
أشيد هنا بقصة قصيرة جدا مكتملة الأركان
كل الود والتقدير






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2021, 11:09 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
عبدالرشيد غربال
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل ألقاب فينيق الاعوام 2013/2020
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: صديقي اللّدود..

أخمن أن القفلة نسخة مكررة بثوب مغاير من الفقرتين
الأوليين:
حرص الصديق على اللحاق بالسارد سبب له هوسا أنساه نفسه
ومن تجليات هذا الهوس سرعة استجابته لاستعراض المعلم لأسماء التلاميذ ب( حاضر ) مجرد ذكر اسم السارد
وبلغ الهوس أوجه حين نسي اسمه نهائيا وسجل في ورقته اسم السارد في السباق الحاسم






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-10-2021, 03:54 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: صديقي اللّدود..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر أبو سويلم الحرزني مشاهدة المشاركة



مرحى مرحى
وتحيّة لهذا السرد الرائع ولصاحبه

وكم طال انتظار القراءة لنصّ حقيقيّ يطربها ، ويلبّي حاجتها للشعور بالدهشة


إن أذن أخي وأستاذي الفاضل لقراءتي المتوضعة ببعض الإقتراحات
وأرجو المعذرة إن جانبها الصواب
:
"لولا خروجُ رأسِي بنصفِ نُقطة" : لولا تفّوقي عليه بنص نقطة
"دَقّت لحظةُ الحَسم" : حانت لحظة الحسم
"بدأ الأستاذ كعادته" : "كعادته" زائدة عن حاجة النصّ ، كما أنّها ليست فعلاً يوميّاً أعتاد الأستاذ على القيام به
"لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ" : لتحمّل انتظار ثوان تختصر مضمار سباق


بوركت وبوركت الكتابة أستاذنا المبدع محمّد تمار
وتحيّة كبيرة لهذا النصّ الرائع


محبّتي

مرحبا بأخي ياسر
شاكر لثنائك وإطرائك الجميل
أمّا عن الملاحظات فلا بأس من حانت بدل دقّت
أو النّظر في عبارة " لتحَمّل قُعودِ ثوانٍ التقمَت مِضمَارَ سِبَاقِ "
بما يجعلها أكثر إيجازا وأبلغ تعبيرا ..
لكن بخصوص " كعادته " فأنا تعمّدتها لأنّي كفرد
من أسرة التّربية والتّعليم عايشت مثل هذه التصرّفات المحبطة
من بعض الأساتذة وهي عادة لأنّها تتكرّر
بهذا الشّكل 6 مرّات على الأقلّ بعدد فروض وامتحانات السّنة الدّراسية ..
كما أنّي انتقيت عبارة " خروج رأسي بنصف نقطة " لأنأى
عن التّعابير المستعملة من جهة ولينسجم كلامي مع مصطلحات مضمار السّباق من جهة أخرى .
شكرا تليق بأخي ياسر
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط