لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رد عهدي (آخر رد :أحلام المصري)       :: سَيْفُ الجَوَى (آخر رد :أحلام المصري)       :: الهجوم على النصوص بحجة القراءة وابداء الرأي (آخر رد :جمال عمران عمران)       :: عزلة ../ زهراء / (آخر رد :جمال عمران عمران)       :: أهادن أشواقا...( عبدالرشيد ) (آخر رد :محمد عبد الحفيظ القصاب)       :: حيرة (آخر رد :منتصر عبد الله)       :: .. زّفرّة مُهمّلة .. (آخر رد :منتصر عبد الله)       :: بــــــــــــلا عُنْوَان . /متجدد (آخر رد :محمد داود العونه)       :: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،، (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: ،، هــــي // أحلام المصري ،، (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: وصول متزحلقة ، متسلقة (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: ينتصر الحب .. (آخر رد :حكمت البيداري)       :: دموع على الرمال (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: امتداد (آخر رد :علي عبود المناع)       :: "الكاوْتشوكِ" / زياد السعودي (آخر رد :عبدالرشيد غربال)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-11-2021, 08:24 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي زراعة الحب

زراعة الحب

فم السمكة والست المستحية .. وكل الورد في قواويره المستحدثة ، من علب النيدو الصدئة وسمنة الغزال .. تضحك الان بعمق ، على النعنع الغارق في حوضه كيف ينشغ ، ويجاهد في رفع اوراقه الخابصة بالوحل والإهمال . ومن قعر ضميره الأخضر سَيَسُبُّ سلامة السَّهيان ، ويلعنه بتجرد .. لعنة أبدية فواحة .
الساعة الان الرابعة عصرا ، ستعتذر ام كلثوم لسميعتها الثقات الطيبين ،عن قول : كان زمان .. بعد أن رق الحبيب فجأة واشتعلت سيرة الحب ، بمن حولها من الكائنات الرقيقة.
- الولد ده شكله غبي يا سوسن ، ومبيفهمش .. أعمل له إيه أنا دي الوءت ؟ ..
- غنيهاله تاني والنبي ، و"حياتي عندك" لتغنيهاله .. عشان خاطري بس بشويش / غنيهاله شوي شوي .
إنها الساعة السابعة مساء .. كانت الست قد خرجت من حفلتها مسرعة .. وفي يدها قطعة طويلة من برببش المَيْ، وبعد مطاردة مرهقة في زقاق ابو طلعت الصانوري استطاعت ان تحشره أخيرا ، في الزاوية الضيقة ..
- انت ايش بدك مني يا مَرَهْ ..؟
- بس انت اهدا شوية و روق دمك ! انت خايف ليه .. ؟ ده انا شفت بعيني محدش قال لي ، ثم اقتربت منه بعينيها الجاحظتين ، وهمست في أذنه القريبة : بتسلم عليك سوسن الهبلة وبتؤلك : مش حتسيبك للزمن .. وانك انت اللي شاغل البال يا سلامة .. ماشي ؟ .. ثم رجعت كالصدى من حيث خرجت.. كأن شيئا لم يكن .
بعد حين قصير ، اعترف النعنع المعذب أخيرا انه قد سامح سلامة الغلبان على فعلته ، مشهدا على ذلك اخوته العطاش من البقدونس والجرجير ، في حياضها الناشفة .
تقول المرآة : لقد كانت المرة الاولى التي يشلح فيها سلامة ملابسه امامي دون خجل .ادار ظهره لي ، وراح يفتش عن اثر البربببش المنحوت بِغِلٍ على جلده الأسمر السميك .. و أنها كانت المرة الاولى والاخيرة ، التي كلمته بها عارية ايضا : بتستاهل يا سلامة .. ما دام تحب بتنكر ليه .

* البربيش : الخرطوم
أبو طلعت الصانوري : صاحب دكان الأنوار في الرصيفة .
الرصيفة : مدينة اردنية تقع على جبلين رئيسين / شمالي وجنوبي .
مَرَهْ / إمرأة
فم السمكة : ثِم السمكة وهي زهرة جميلة تشبه فم السمكة
الست المستحية : زهرة كذلك
قواوير : جمع قوارة .. اللي بنزرع فيها كل النبتات الحلوة .
المي : الماء .

* سلامة الآن يعتبر من طويلي العمر ، لكن قلبه ما يزال أخضر ، يعشق الحياة .. و ينصت بانتياه شديد ، الى كل ما تقوله الست شيرين عبد الوهاب ، حماقي ،و عمرو دياب ..






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-11-2021, 02:37 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: زراعة الحب



بعد التحية..
قرأت هذه القصة أكثر من مرة، أعجبني جدا ً وليس مجاملة أسلوب الصياغة وتكتيك الحبكة..وكم استمتعت وانا اطوف معك هنا..
سأكتب انعكاس ما قرأت وفهمت هنا، على شكل حكاية..

(وابعد البربيش يا صديقي إبراهيم) هههه



سلامة عاشق زراعة الورود بما توفر له من علب حليب الأطفال النيدو الصدئة وعلب السمنة الغزال، ذاك العاشق الذي كان يهتم بوروده دوما ويعشب حولها لتكون دوما زاهية المنظر ومرتاحة..
كان يجلس في الظل عصرا يستمع دوما ً بإصغاء منقطع النظير لصوت الست وهي تغني سيرة الحب..قبل أن يخرج لمشاهدة حبيبته سوسن وهي عائدة من العمل برفقة صديقتها مرفت، كان في كل مرة يقول في نفسه: اليوم سأعترف لسوسن كم أحبها سانده عليها بكل ما أتيت من قوة / سووووسن أنا أحبك يا سوسن، والي يصير يصير!
وما أن يلمح سوسن وصديقتها عند بداية الطريق، كان يتجه إليهما وما أن ينظر في عيونها العسليتين يبدأ قلبه بالخفقان بشدة لدرجة انه لا يستطيع البوح..
كانت سوسن تنتظر اليوم الذي يعترف لها بحبه..
ومرّ العمر..
ظل سلامة يحب زراعة الورود لكن الحياة تشغله عنها دوما، تعذره كل تلك الزهور فهي تعرف قلب سلامة وكم هو طيب.. كسوسن..
لكن الحياة ما استطاعت أن تسلبه نبض قلبه العاشق فما زال سلامة يعود من حين لآخر لمعانقة نفسه هناك في زقاق ابو طلعت الصناوري.. ما زال كلما سمح له الوقت ان يستمع للست ويتذكر.. كما شرين عبد الوهاب كما عمرو ذياب..
وما زال سلامة ينظر للمرآة كأول مرة قائلا لها : آآخ يا سلامة ما أجملك كنت وما زلت.. آآخ يا سوسن يا حبيبتي، هو بيني وبينك لازم اعترفت يا سلامة، لازم اعترفت!
.
.


سأنتظر دخول الزملاء وقد أعود.. بقراءة ثانية..
شكرا، شكرا أ. إبراهيم دوما حرفك مختلف..
محبتي وتقديري شاعرنا







كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 26-11-2021, 01:05 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة


بعد التحية..
قرأت هذه القصة أكثر من مرة، أعجبني جدا ً وليس مجاملة أسلوب الصياغة وتكتيك الحبكة..وكم استمتعت وانا اطوف معك هنا..
سأكتب انعكاس ما قرأت وفهمت هنا، على شكل حكاية..

(وابعد البربيش يا صديقي إبراهيم) هههه



سلامة عاشق زراعة الورود بما توفر له من علب حليب الأطفال النيدو الصدئة وعلب السمنة الغزال، ذاك العاشق الذي كان يهتم بوروده دوما ويعشب حولها لتكون دوما زاهية المنظر ومرتاحة..
كان يجلس في الظل عصرا يستمع دوما ً بإصغاء منقطع النظير لصوت الست وهي تغني سيرة الحب..قبل أن يخرج لمشاهدة حبيبته سوسن وهي عائدة من العمل برفقة صديقتها مرفت، كان في كل مرة يقول في نفسه: اليوم سأعترف لسوسن كم أحبها سانده عليها بكل ما أتيت من قوة / سووووسن أنا أحبك يا سوسن، والي يصير يصير!
وما أن يلمح سوسن وصديقتها عند بداية الطريق، كان يتجه إليهما وما أن ينظر في عيونها العسليتين يبدأ قلبه بالخفقان بشدة لدرجة انه لا يستطيع البوح..
كانت سوسن تنتظر اليوم الذي يعترف لها بحبه..
ومرّ العمر..
ظل سلامة يحب زراعة الورود لكن الحياة تشغله عنها دوما، تعذره كل تلك الزهور فهي تعرف قلب سلامة وكم هو طيب.. كسوسن..
لكن الحياة ما استطاعت أن تسلبه نبض قلبه العاشق فما زال سلامة يعود من حين لآخر لمعانقة نفسه هناك في زقاق ابو طلعت الصناوري.. ما زال كلما سمح له الوقت ان يستمع للست ويتذكر.. كما شرين عبد الوهاب كما عمرو ذياب..
وما زال سلامة ينظر للمرآة كأول مرة قائلا لها : آآخ يا سلامة ما أجملك كنت وما زلت.. آآخ يا سوسن يا حبيبتي، هو بيني وبينك لازم اعترفت يا سلامة، لازم اعترفت!
.
.


سأنتظر دخول الزملاء وقد أعود.. بقراءة ثانية..
شكرا، شكرا أ. إبراهيم دوما حرفك مختلف..
محبتي وتقديري شاعرنا

مرحبا بالقراءة الموسعة .. مرحبا بمحمد الجميل .
الست ام كلثوم هي التي كلمت سوسن الهبلة المُحِبَّة ... وهي التي طاردت سلامه العبيط في الزقاق الضيق .. وهي ايضا التي لسوعته ضربا بالبربيش البلاستيكي الاخضر ههه
... الحب كله لك / اما أغدا القاك .. فهذه من عندي زيادة






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-11-2021, 10:20 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
زراعة الحب

فم السمكة والست المستحية .. وكل الورد في قواويره المستحدثة ، من علب النيدو الصدئة وسمنة الغزال .. تضحك الان بعمق ، على النعنع الغارق في حوضه كيف ينشغ ، ويجاهد في رفع اوراقه الخابصة بالوحل والإهمال . ومن قعر ضميره الأخضر سَيَسُبُّ سلامة السَّهيان ، ويلعنه بتجرد .. لعنة أبدية فواحة .
الساعة الان الرابعة عصرا ، ستعتذر ام كلثوم لسميعتها الثقات الطيبين ،عن قول : كان زمان .. بعد أن رق الحبيب فجأة واشتعلت سيرة الحب ، بمن حولها من الكائنات الرقيقة.
- الولد ده شكله غبي يا سوسن ، ومبيفهمش .. أعمل له إيه أنا دي الوءت ؟ ..
- غنيهاله تاني والنبي ، و"حياتي عندك" لتغنيهاله .. عشان خاطري بس بشويش / غنيهاله شوي شوي .
إنها الساعة السابعة مساء .. كانت الست قد خرجت من حفلتها مسرعة .. وفي يدها قطعة طويلة من برببش المَيْ، وبعد مطاردة مرهقة في زقاق ابو طلعت الصانوري استطاعت ان تحشره أخيرا ، في الزاوية الضيقة ..
- انت ايش بدك مني يا مَرَهْ ..؟
- بس انت اهدا شوية و روق دمك ! انت خايف ليه .. ؟ ده انا شفت بعيني محدش قال لي ، ثم اقتربت منه بعينيها الجاحظتين ، وهمست في أذنه القريبة : بتسلم عليك سوسن الهبلة وبتؤلك : مش حتسيبك للزمن .. وانك انت اللي شاغل البال يا سلامة .. ماشي ؟ .. ثم رجعت كالصدى من حيث خرجت.. كأن شيئا لم يكن .
بعد حين قصير ، اعترف النعنع المعذب أخيرا انه قد سامح سلامة الغلبان على فعلته ، مشهدا على ذلك اخوته العطاش من البقدونس والجرجير ، في حياضها الناشفة .
تقول المرآة : لقد كانت المرة الاولى التي يشلح فيها سلامة ملابسه امامي دون خجل .ادار ظهره لي ، وراح يفتش عن اثر البربببش المنحوت بِغِلٍ على جلده الأسمر السميك .. و أنها كانت المرة الاولى والاخيرة ، التي كلمته بها عارية ايضا : بتستاهل يا سلامة .. ما دام تحب بتنكر ليه .

* البربيش : الخرطوم
أبو طلعت الصانوري : صاحب دكان الأنوار في الرصيفة .
الرصيفة : مدينة اردنية تقع على جبلين رئيسين / شمالي وجنوبي .
مَرَهْ / إمرأة
فم السمكة : ثِم السمكة وهي زهرة جميلة تشبه فم السمكة
الست المستحية : زهرة كذلك
قواوير : جمع قوارة .. اللي بنزرع فيها كل النبتات الحلوة .
المي : الماء .

* سلامة الآن يعتبر من طويلي العمر ، لكن قلبه ما يزال أخضر ، يعشق الحياة .. و ينصت بانتياه شديد ، الى كل ما تقوله الست شيرين عبد الوهاب ، حماقي ،و عمرو دياب ..
بعد عدة قراءات لهذا النص (الغريب)....
أعترف أني في كل مرة أفهم شيئا مختلفا،
فمثلا بعد أول قراءة ظننتُ أنه نص رمزي، كتب بشكل رمزي، وأريد به معانٍ أبعد..
ثم بعد القراءة الثانية،
رأيته نصا حكائيا فيه قصة قد تكون جذورها تمت للواقع مع تدوير ما لبعض الأحداث،
ثم بعد القراءة الثالثة والرابعة،
ظننت أنه نص هزلي، أراد به الأستاذ إبراهيم وضع القارئ أمام سؤال هام جدا:
هل هذا النص (أدب)..؟!
ثم، سريعا قرأت لمرة أخرى، لا أذكر ترتيبها..فرأيت أن النص خلق كل هذا الارتباك في وجداني كقارئ، لأنه اعتمد على أسلوب خاص جدا في الكتابة،
وقلت في بداية مداخلتي (النص الغريب)
وهنا التفسير،
فالنص غريب _في نظري_ وليس يعني أنه بالفعل غريب_ لأنه مكتوب بالمزج بين اللغة العربية الفصحى واللهجة العامية المصرية،ولكن لا بأس، فبعض الحداثيين من كتاب القصة المصرين الشباب يفعلون هذا حاليا،وأعلم أن وجهة نظرك أ/ إبراهيم هي أن العامية/ المحكية قد تكون أكثر قدرة على توصيل الأفكار والمعاني، وأقدر وجهة نظرك كثيرا، وإن اختلفت معها..

النص اعتمد في بناء أحداثه على استخدام أسماء بعض الأغاني المصرية الشائعة، والأكثر أنه استحضر شخصية (الست) كأحد الأشخاص الفاعلين في القصة هنا،
وهذه براعة أحسدك عليها..
،
السؤال الذي خرجت به في يدي من النص:
هل عرف سلامة بالفعل لماذا تم جلده؟
أمن أجل إهماله في رعاية النعنع ورفاقه، أم من أجل إهماله لنبتة الحب في قوارة (سوسن)..؟!
.
الأديب أ/ إبراهيم شحدة،
أتمنى ألا تكون مداخلتي هذه قد أزعجت هدوء النص، رغم أنه نص غير هادئ..
وأن تتقبل مروري وقراءتي
.
.
هكذا نصوص تربك قارئها وتفتح بوابات الخيال مع رسم ابتسامة على وجه التفكير

شكرا كبيرة







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-12-2021, 01:12 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
مرحبا بالقراءة الموسعة .. مرحبا بمحمد الجميل .
الست ام كلثوم هي التي كلمت سوسن الهبلة المُحِبَّة ... وهي التي طاردت سلامه العبيط في الزقاق الضيق .. وهي ايضا التي لسوعته ضربا بالبربيش البلاستيكي الاخضر ههه
... الحب كله لك / اما أغدا القاك .. فهذه من عندي زيادة
شكرا يا صديقي على التوضيح.. كل الحق على الست.. الله يسامحها ويغفر الها ولسوسن وسلامة.. ههه
طبعا سنلتقي طلما أن الشمس ما زالت تشرق في قلوبنا ..
محبتي وتقديري






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 06-12-2021, 04:42 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: زراعة الحب

و لكن ماذا حصل بعد ذلك؟ هل اعترف سلامة لسوسن ؟
استثنائي هالسلامة الورد و الاعشاب و أم كلثوم.. و ربما هناك
من الكائنات الحية الكثير تحمل همّ اعترافه بالحب لسوسن
نص بروح استثنائية مع كل هذه العناصر المختلفة لصياغة الحبكة.. نص يجبرنا على النظر الأشياء بشكل مختلف..

تحياتي و تقديري
دمتم بخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-12-2021, 08:16 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فوزي بيترو
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية فوزي بيترو

افتراضي رد: زراعة الحب

أشم رائحة أنسنة تعبر خياشيم القصة
أنسنة أزهار وورود ونعناع وريحان .
أنسنة تكاد تقول للمتلقي .. خذوني !
ولا ننسى أنسنة أخرى بمذاق عذب تحلّق بنا مع أغاني الزمن الجميل .
كل هذا الجمال نجده هنا في قوارير طويل العمر سلامة .
السرد القصصي هنا خجول إلى حد ما ، والسبب قد يكون في عدم سقاية النص
وربما هناك حماسة نحو نبتة ما وإحجام عن أخرى ، فيقع العم سلامة في متاهة
يصعب الخروج منها .
اللهجة المحكية حاضرة بقوة وكادت أن تقفز فوق الفصحى
أنها جميلة فعلا وفي مكانها أيضا .
النص يا سي إبراهيم مربك وحداثي . قلبي مع المتلقي وربنا يعينه .
تحياتي واحترامي
فوزي بيترو






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-12-2021, 10:10 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
بعد عدة قراءات لهذا النص (الغريب)....
أعترف أني في كل مرة أفهم شيئا مختلفا،
فمثلا بعد أول قراءة ظننتُ أنه نص رمزي، كتب بشكل رمزي، وأريد به معانٍ أبعد..
ثم بعد القراءة الثانية،
رأيته نصا حكائيا فيه قصة قد تكون جذورها تمت للواقع مع تدوير ما لبعض الأحداث،
ثم بعد القراءة الثالثة والرابعة،
ظننت أنه نص هزلي، أراد به الأستاذ إبراهيم وضع القارئ أمام سؤال هام جدا:
هل هذا النص (أدب)..؟!
ثم، سريعا قرأت لمرة أخرى، لا أذكر ترتيبها..فرأيت أن النص خلق كل هذا الارتباك في وجداني كقارئ، لأنه اعتمد على أسلوب خاص جدا في الكتابة،
وقلت في بداية مداخلتي (النص الغريب)
وهنا التفسير،
فالنص غريب _في نظري_ وليس يعني أنه بالفعل غريب_ لأنه مكتوب بالمزج بين اللغة العربية الفصحى واللهجة العامية المصرية،ولكن لا بأس، فبعض الحداثيين من كتاب القصة المصرين الشباب يفعلون هذا حاليا،وأعلم أن وجهة نظرك أ/ إبراهيم هي أن العامية/ المحكية قد تكون أكثر قدرة على توصيل الأفكار والمعاني، وأقدر وجهة نظرك كثيرا، وإن اختلفت معها..

النص اعتمد في بناء أحداثه على استخدام أسماء بعض الأغاني المصرية الشائعة، والأكثر أنه استحضر شخصية (الست) كأحد الأشخاص الفاعلين في القصة هنا،
وهذه براعة أحسدك عليها..
،
السؤال الذي خرجت به في يدي من النص:
هل عرف سلامة بالفعل لماذا تم جلده؟
أمن أجل إهماله في رعاية النعنع ورفاقه، أم من أجل إهماله لنبتة الحب في قوارة (سوسن)..؟!
.
الأديب أ/ إبراهيم شحدة،
أتمنى ألا تكون مداخلتي هذه قد أزعجت هدوء النص، رغم أنه نص غير هادئ..
وأن تتقبل مروري وقراءتي
.
.
هكذا نصوص تربك قارئها وتفتح بوابات الخيال مع رسم ابتسامة على وجه التفكير

شكرا كبيرة

يبدو أن هذا الرد لم يرق لمستوى النص...
لم أفعلها من قبل،
وأنتظر تعليقا على رد لي،
لكن النص أثارني وحيرني فكتبت ما كتبت،
فهل كان ردي مزعجا حدّ إهماله!
،،،
،،
،
هذه مزحة أ/ أبراهيم،
وكذلك استدعاء لك لإحياء النص واستكمال مناقشته..

كل التقدير








،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2021, 01:07 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
بعد عدة قراءات لهذا النص (الغريب)....
أعترف أني في كل مرة أفهم شيئا مختلفا،
فمثلا بعد أول قراءة ظننتُ أنه نص رمزي، كتب بشكل رمزي، وأريد به معانٍ أبعد..
ثم بعد القراءة الثانية،
رأيته نصا حكائيا فيه قصة قد تكون جذورها تمت للواقع مع تدوير ما لبعض الأحداث،
ثم بعد القراءة الثالثة والرابعة،
ظننت أنه نص هزلي، أراد به الأستاذ إبراهيم وضع القارئ أمام سؤال هام جدا:
هل هذا النص (أدب)..؟!
ثم، سريعا قرأت لمرة أخرى، لا أذكر ترتيبها..فرأيت أن النص خلق كل هذا الارتباك في وجداني كقارئ، لأنه اعتمد على أسلوب خاص جدا في الكتابة،
وقلت في بداية مداخلتي (النص الغريب)
وهنا التفسير،
فالنص غريب _في نظري_ وليس يعني أنه بالفعل غريب_ لأنه مكتوب بالمزج بين اللغة العربية الفصحى واللهجة العامية المصرية،ولكن لا بأس، فبعض الحداثيين من كتاب القصة المصرين الشباب يفعلون هذا حاليا،وأعلم أن وجهة نظرك أ/ إبراهيم هي أن العامية/ المحكية قد تكون أكثر قدرة على توصيل الأفكار والمعاني، وأقدر وجهة نظرك كثيرا، وإن اختلفت معها..

النص اعتمد في بناء أحداثه على استخدام أسماء بعض الأغاني المصرية الشائعة، والأكثر أنه استحضر شخصية (الست) كأحد الأشخاص الفاعلين في القصة هنا،
وهذه براعة أحسدك عليها..
،
السؤال الذي خرجت به في يدي من النص:
هل عرف سلامة بالفعل لماذا تم جلده؟
أمن أجل إهماله في رعاية النعنع ورفاقه، أم من أجل إهماله لنبتة الحب في قوارة (سوسن)..؟!
.
الأديب أ/ إبراهيم شحدة،
أتمنى ألا تكون مداخلتي هذه قد أزعجت هدوء النص، رغم أنه نص غير هادئ..
وأن تتقبل مروري وقراءتي
.
.
هكذا نصوص تربك قارئها وتفتح بوابات الخيال مع رسم ابتسامة على وجه التفكير

شكرا كبيرة
يبدو أن هذا الرد لم يرق لمستوى النص...
لم أفعلها من قبل،
وأنتظر تعليقا على رد لي،
لكن النص أثارني وحيرني فكتبت ما كتبت،
فهل كان ردي مزعجا حدّ إهماله!
،،،
،،
،
هذه مزحة أ/ أبراهيم،
وكذلك استدعاء لك لإحياء النص واستكمال مناقشته..

كل التقدير ..
***


صباحاتك خير وسعادة ستي أحلام ..
كيف لا أرد على من يكرمني بقراءته النابهة ووقته الثمين / كيف ؟ .. ولكنني انشغلت في الفترة السابقة .. وها انني اعود راجيا متك العطف والمسامحة .. ؟ ..
هل هذا النص أدب ؟ .. طبعا هذا نص ادبي وإذا كنت تنكرين ذلك ..أتمنى من حضرتك توضيح السبب في الانكار ؟ ..

الام هي من لسوعت سلامة بالبربيش لعدم تركيزه في القيام بمهامه البيتية .. فهو حساس حالم و كسول ، يسرح حين يسرح ، بعيني حمار ساعة ظهرية، في عالمه الموازي البعيد المغازل .
انتبهت الام فجاة لما حدث .. ، فهرب سلامة مباشرة الى زقاق البيت المغلق .. هرب وهو يعلم انه لا مفر منها الا اليها .. لكنه كان يبتغي إطالة أمد الهروب الى ابعد نقطة تكون عندها الام قدتعبت ربما .. وبرد غيظها قليلا هههه .

ملاحظة مهمة .. سلامة وسوسن / شخصيتان مراهقتنان لم يجتمعا في كادر واحد ابدا .. وكل ما دار في النص كان يدور فقط في رأسيهما الغليظين .
عندي سؤال مباشر / هل امتعك النص ؟ ارجو ان تكون اجابتك بنعم او لا ..وان احببت الشرح بعدها اكون لك من الشاكرين ..
شكرا شكرا لك .






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2021, 01:10 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: زراعة الحب

المشاركة / ايمان سالم

ولكن ماذا حصل بعد ذلك؟ هل اعترف سلامة لسوسن ؟
استثنائي هالسلامة و الورد و الاعشاب و أم كلثوم.. و ربما هناك
من الكائنات الحية الكثير تحمل همّ اعترافه بالحب لسوسن
نص بروح استثنائية مع كل هذه العناصر المختلفة لصياغة الحبكة.. نص يجبرنا على النظر إلى الأشياء بشكل مختلف..

تحياتي و تقديري
دمتم بخير
***
اهلا بستنا ايمان ..
ولكن سلامة لم يكن يحب سوسن ..
سوسن هي الميتة في حبه ..
عندي سؤال مباشر / هل اعجبك النص ؟
محبتي لك وتقديري الكبير






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2021, 10:06 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
و لكن ماذا حصل بعد ذلك؟ هل اعترف سلامة لسوسن ؟
استثنائي هالسلامة الورد و الاعشاب و أم كلثوم.. و ربما هناك
من الكائنات الحية الكثير تحمل همّ اعترافه بالحب لسوسن
نص بروح استثنائية مع كل هذه العناصر المختلفة لصياغة الحبكة.. نص يجبرنا على النظر الأشياء بشكل مختلف..

تحياتي و تقديري
دمتم بخير
المشاركة / ايمان سالم

ولكن ماذا حصل بعد ذلك؟ هل اعترف سلامة لسوسن ؟
استثنائي هالسلامة و الورد و الاعشاب و أم كلثوم.. و ربما هناك
من الكائنات الحية الكثير تحمل همّ اعترافه بالحب لسوسن
نص بروح استثنائية مع كل هذه العناصر المختلفة لصياغة الحبكة.. نص يجبرنا على النظر إلى الأشياء بشكل مختلف..

تحياتي و تقديري
دمتم بخير
***
اهلا بستنا ايمان الجميلة ..
ولكن سلامة لم يكن يحب سوسن ..
سوسن هي الميتة في حبه ..
عندي سؤال مباشر / هل اعجبك النص ؟
محبتي لك وتقديري الكبير






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-12-2021, 12:47 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
يبدو أن هذا الرد لم يرق لمستوى النص...
لم أفعلها من قبل،
وأنتظر تعليقا على رد لي،
لكن النص أثارني وحيرني فكتبت ما كتبت،
فهل كان ردي مزعجا حدّ إهماله!
،،،
،،
،
هذه مزحة أ/ أبراهيم،
وكذلك استدعاء لك لإحياء النص واستكمال مناقشته..

كل التقدير ..
***


صباحاتك خير وسعادة ستي أحلام ..
كيف لا أرد على من يكرمني بقراءته النابهة ووقته الثمين / كيف ؟ .. ولكنني انشغلت في الفترة السابقة .. وها انني اعود راجيا متك العطف والمسامحة .. ؟ ..
هل هذا النص أدب ؟ .. طبعا هذا نص ادبي وإذا كنت تنكرين ذلك ..أتمنى من حضرتك توضيح السبب في الانكار ؟ ..

الام هي من لسوعت سلامة بالبربيش لعدم تركيزه في القيام بمهامه البيتية .. فهو حساس حالم و كسول ، يسرح حين يسرح ، بعيني حمار ساعة ظهرية، في عالمه الموازي البعيد المغازل .
انتبهت الام فجاة لما حدث .. ، فهرب سلامة مباشرة الى زقاق البيت المغلق .. هرب وهو يعلم انه لا مفر منها الا اليها .. لكنه كان يبتغي إطالة أمد الهروب الى ابعد نقطة تكون عندها الام قدتعبت ربما .. وبرد غيظها قليلا هههه .

ملاحظة مهمة .. سلامة وسوسن / شخصيتان مراهقتنان لم يجتمعا في كادر واحد ابدا .. وكل ما دار في النص كان يدور فقط في رأسيهما الغليظين .
عندي سؤال مباشر / هل امتعك النص ؟ ارجو ان تكون اجابتك بنعم او لا ..وان احببت الشرح بعدها اكون لك من الشاكرين ..
شكرا شكرا لك .
مرحبا بك أ/ إبراهيم،
،
شكرا لهذه الاستجابة الطيبة،
ودمت كريما..
،
لم أنكر أن النص أدبي، ولن أفعل..
فالنص أدبي، وكان سؤالي في سياق حواري مع أناي أثناء قراءاتي المتكررة..
،
إجابة السؤال:
نعم، أمتعني النص،
وإلا ما حضرت، وأما الشرح فسيكون بعد أن أسألك سؤالا هاما،
أنتظر ردك عليه:
من أين خرجت الأم!
بمعنى،
في أي جزء من القصة احتفظت بها، ثم أزحت عنها الستار في ردك عليّ هنا!
،
كنت أحس بها في مكان ما في النص، لم أستطع إدراكه، لكنك فاجأتني بها هنا..
،
في انتظار إجابتك، ولي عودة

تقديري لهذا الأدب







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 11-12-2021, 02:04 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فوزي بيترو مشاهدة المشاركة
أشم رائحة أنسنة تعبر خياشيم القصة
أنسنة أزهار وورود ونعناع وريحان .
أنسنة تكاد تقول للمتلقي .. خذوني !
ولا ننسى أنسنة أخرى بمذاق عذب تحلّق بنا مع أغاني الزمن الجميل .
كل هذا الجمال نجده هنا في قوارير طويل العمر سلامة .
السرد القصصي هنا خجول إلى حد ما ، والسبب قد يكون في عدم سقاية النص
وربما هناك حماسة نحو نبتة ما وإحجام عن أخرى ، فيقع العم سلامة في متاهة
يصعب الخروج منها .
اللهجة المحكية حاضرة بقوة وكادت أن تقفز فوق الفصحى
أنها جميلة فعلا وفي مكانها أيضا .
النص يا سي إبراهيم مربك وحداثي . قلبي مع المتلقي وربنا يعينه .
تحياتي واحترامي
فوزي بيترو
اهلا ومرحبا باستاذي القدير بيترو ..
النَّصَّ بنيته وفقا للمقطعية السينمائية .. التي تمنح سهولة الحركة والانتقال بالحدث بطريقة القفز متخففا من وطأة السرد ..
.. اسعدني رايك جدا ، كما ملاحظاتك الثمينة .. شكرا شكرا لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-12-2021, 11:12 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: زراعة الحب

أسعد الله مساءك اديبنا المبدع ا.ابراهيم
جواب مباشر على سؤالك المماثل ، أعجبني النص
الذي أنتج حالة التخيل و التأمل الخاصة بقراءتي
المتواضعة، و إن حادت عن المعنى الذي في قلب الكاتب

تحياتي و كل المحبة و التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 04:33 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
مرحبا بك أ/ إبراهيم،
،
شكرا لهذه الاستجابة الطيبة،
ودمت كريما..
،
لم أنكر أن النص أدبي، ولن أفعل..
فالنص أدبي، وكان سؤالي في سياق حواري مع أناي أثناء قراءاتي المتكررة..
،
إجابة السؤال:
نعم، أمتعني النص،
وإلا ما حضرت، وأما الشرح فسيكون بعد أن أسألك سؤالا هاما،
أنتظر ردك عليه:
من أين خرجت الأم!
بمعنى،
في أي جزء من القصة احتفظت بها، ثم أزحت عنها الستار في ردك عليّ هنا!
،
كنت أحس بها في مكان ما في النص، لم أستطع إدراكه، لكنك فاجأتني بها هنا..
،
في انتظار إجابتك، ولي عودة

تقديري لهذا الأدب
هذا السؤال ستحصلين على اجابته لو تجرات فحللت الكاتب نفسيا هههه ... شكرا على اسئلتك النبيهة استاذة احلام ..






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 04:40 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
هذا السؤال ستحصلين على اجابته لو تجرات فحللت الكاتب نفسيا هههه ... شكرا على اسئلتك النبيهة استاذة احلام ..
مرحبا أ/ إبراهيم

كنت قد نسيت هذا الرد،
ولكن أشكرك جزيلا على اهتمامك به،
وردك عليه..
،
لم أفهم معنى (لو تجرأت وحللت الكاتب نفسيا)
أو بشكل آخر،
أقول:

حين القراءة (قراءتي) أتعامل مع النص وليس الكاتب، بوجه عام
،
مرة أخرى أشكر ردك واهتمامك







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 05:18 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
مرحبا أ/ إبراهيم

كنت قد نسيت هذا الرد،
ولكن أشكرك جزيلا على اهتمامك به،
وردك عليه..
،
لم أفهم معنى (لو تجرأت وحللت الكاتب نفسيا)
أو بشكل آخر،
أقول:

حين القراءة (قراءتي) أتعامل مع النص وليس الكاتب، بوجه عام
،
مرة أخرى أشكر ردك واهتمامك
كانت اشارة الى غياب المذهب النفسي في تحليل النصوص الادبية والفن عموما .. لاسباب ترجع في معظمها لاعتبارات اجتماعية و .... لا عليك ستنا احلام فلست وحدك المقصودة فانا وانت نحن .. لا نجرؤ .. لا احد يجرؤ .. وكما اسلفت : الاكتفاء بقراءة النص اهم و الاكيد الاكيد انه احشم ههههه ... تقديري لك دائما






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 05:29 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
كانت اشارة الى غياب المذهب النفسي في تحليل النصوص الادبية والفن عموما .. لاسباب ترجع في معظمها لاعتبارات اجتماعية و .... لا عليك ستنا احلام فلست وحدك تلمقصودة فانا وانت نحن .. لا نجرؤ .. لا احد يجرؤ .. وكما اسلفت : الاكتفاء بقراءة النص اهم و الاكيد الاكيد انه احشم ههههه ... تقديري لك دائما
مرحبا أ/ إبراهيم

أعترف بقصور استيعابي لفكرتك، عند ردي السابق،
ورغم عدم تغيير اتجاهي حتى الآن، وهو قراءة النص للنص..
.
إلا أن حديثك جعل سؤالا آخر يطفو، يهمني شخصيا لو تكرمت بالإجابة، وهو:

كيف سيتمكن القارئ، أي قارئ من تحليل النص نفسيا في غياب (بيوجرافي) عن الكاتب وسيرته؟؟
فأنا أفهم اعتماد هذا المذهب في تحليل نصوص لأشخاص / أدباء وشعراء مشهورين بناء على سيرهم التي نعرف،
فمثلا..
لا يمكنني تقديم قراءة شاملة أو مجتزأة لكتاب (الأيام) مثلا دون اعتماد المذهب النفسي.
وكذلك مثلا قصيدة (بلقيس) للكبير نزار قباني، والأمثلة كثيرة ولا تنتهي، لأن هؤلاء توفرت عنهم المادة التي تسمح،
لكن بالنسبة لنا (أعضاء المنتديات) كيف يستقيم اعتماد المذهب النفسي في تشريح النصوص أو لنقل قراءتها وأغلبنا لا يعرف الآخر؟
وتبقى التجربة الوجدانية التي أنتجت النص حبيسة الكاتب ووقت الكتابة؟؟

اعذر حضوري المطول هذا،
فقط أردت أن نناقش هذه النقطة للاستيضاح،
وحتى لا نتهم أنفسنا بما ليس فينا




كل التقدير







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 06:49 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
كانت اشارة الى غياب المذهب النفسي في تحليل النصوص الادبية والفن عموما .. لاسباب ترجع في معظمها لاعتبارات اجتماعية و .... لا عليك ستنا احلام فلست وحدك المقصودة فانا وانت نحن .. لا نجرؤ .. لا احد يجرؤ .. وكما اسلفت : الاكتفاء بقراءة النص اهم و الاكيد الاكيد انه احشم ههههه ... تقديري لك دائما
هل يمكنني القول مثلا أن الكاتب استدعى حادثا ما من ذاكرته في فترة الصبا، وبنى عليه الأحداث!
.
ما الغريب هنا، فهذا قائم في العملية الأدبية ومفترض،
لكن كيف سأعرفه ما لم يُشِر الكاتب إليه على وجه التحديد..؟
بمعنى أنه يظل احتمالا أو فرضية ولكن ليس حتمية..
لأن الكاتب/ أي كاتب يمكنه اختلاق حدثا ما في مخيلته واستحضاره بشكل كبير.. والكتابة عنه بأسلوب يوهم قارئه أنه يتناول أشياءه الخاصة جدا، وتجاربه المعاشة سابقا أو حاليا..
.
.
تشغلني الفكرة، وأحاول أن أصل فيها إلى تناسبية معينة لأستوضحها بشكل كامل

شكرا لك







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط