لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: .. زّفرّة مُهمّلة .. (آخر رد :أحلام المصري)       :: رد عهدي (آخر رد :أحلام المصري)       :: سَيْفُ الجَوَى (آخر رد :أحلام المصري)       :: الهجوم على النصوص بحجة القراءة وابداء الرأي (آخر رد :جمال عمران عمران)       :: عزلة ../ زهراء / (آخر رد :جمال عمران عمران)       :: أهادن أشواقا...( عبدالرشيد ) (آخر رد :محمد عبد الحفيظ القصاب)       :: حيرة (آخر رد :منتصر عبد الله)       :: بــــــــــــلا عُنْوَان . /متجدد (آخر رد :محمد داود العونه)       :: ،، بين المبدع أ/ طارق المأمون محمد ونص (قالت النجمة عني) ،، (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: ،، هــــي // أحلام المصري ،، (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: وصول متزحلقة ، متسلقة (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: ينتصر الحب .. (آخر رد :حكمت البيداري)       :: دموع على الرمال (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: امتداد (آخر رد :علي عبود المناع)       :: "الكاوْتشوكِ" / زياد السعودي (آخر رد :عبدالرشيد غربال)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ بيادر فينيقية ☼

☼ بيادر فينيقية ☼ دراسات ..تحليل نقد ..حوارات ..جلسات .. سؤال و إجابة ..على جناح الود

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-2021, 10:29 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي ،، قراءة القدير أ/ الفرحان بوعزة في نص " فاستفاقت! " ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
فاستفاقت...
..

استيقظت من نوم طويل
نظرت في مرآتها... أبهرها الأبيض
فتحت خزانة ملابسها... كان الأسود يسيطر
و حين نظرت إلى السماء... كانت فارغة من كل شيء
.
.
.
يمكن اعتبار الفاء في كلمة / فاستفاقت / هنا فجائية ، فالاستيقاظ جاء دفعة واحدة ومفاجئا، قد يكون مصدره الخوف من حدث أو أحداث متراكمة في الذاكرة، الشيء الذي أقلق راحة البطلة، ولما استفاقت عادت إلى طبيعتها من غشية لحقتها ..وأعتقد أن أحلاما خدشت نومها، فالنوم الطويل محفز لتشكيل أحلام أغلبها قد تكون مزعجة ومعبرة عن رغبات دفينة في الذاكرة ، فكم من أشياء نتمناها في الواقع ولا نحصل عليها فتظهر على شكل نوع من المشابهة، لكننا نحصل عليها في الأحلام بسهولة .
نظرت في مرآتها.../ دوافع كثيرة حفزت البطلة أن تنظر في المرآة بمجرد استيقاظها ، دوافع يصعب الكشف عنها ، ومع ذلك نتلمس بعض الجزيئات الصغيرة التي تنير مسار القراءة ، فهل رأت اللون الأبيض في منامها؟ وبقي عالقا في ذهنها، لقد افتتنت البطلة بالأبيض الذي يدل على الصفاء والنقاء ، والبهاء والسعادة المرحة الخالية من كل حزن وهم وكرب ..بطلة تتوق إلى هذا النوع من الحياة الهادئة التي عملت الأحلام على تشكيلها من حيث نصاعة الحياة وخلوها من ما هو ضار للإنسان ،فشتان بين ما يرى في الأحلام ، وما يرى في الواقع ، فرق بين بياض الأحلام وصفائها ،وبين سواد الواقع الذي نتلبس به ، فسواد الأيام هو الغالب في حياتنا اليومية ،ولعل كثرة الملابس السوداء ما هو إلا تعبير عن نفسية البطلة التي تميل إلى السواد وكأن حياتها خالية من الصدق والوفاء والصراحة والسلوك الحسن ..
بطلة وقعت في انتكاسة بعدما عاشت في ترقب أمل مغر للوثوق بالحياة ، وصفاء يمكن أن يقضي تماما على كل ما ينغص الحياة ،لكنها وقعت بين أمل محدود ،وصفاء مشوب بالفشل والخداع. انتقال سريع إلى واقع لم يؤمن للبطلة الاستمرار في حياة واضحة ،لذلك نظرت إلى السماء تتوسل وتتمنى أن تتدخل السماء لإصلاح ما أفسده الوقع .
و حين نظرت إلى السماء... كانت فارغة من كل شيء/ لما نظرت إلى الملابس السوداء أقلقها لونها فارتبكت وبقيت مشدودة إلى هذا اللون الحزين ،أصابتها غشية قصيرة ،فنظرت إلى السماء عسى أن تجد ما يفرج عن كربتها ،ويسعد أيامها . فالسماء لم تكن فارغة، والواقع لم يكن فارغا، ولكن البطلة تخيلت أنها حياتها فارغة من كل شيء ،تخيل بني على وقع الصدمة.وحيرة في الاختيار، وميلها إلى البياض بدل السواد الذي اعتادت عليه. ربما أدركت على التو أن حياتها فارغة من كل قيم جميلة ،وأن نفسها وذاتها تميلان إلى سواد الرؤية والأفق والمستقبل البعيد ، والشك المريب .. مما يعطينا فكرة عن صعوبة الاندماج في ما هو ديني وأخلاقي واجتماعي ، إنها تعيش لنفسها وذاتها دون انفتاح كبير على واقع الآخرين .
نص جميل جدير بالتأمل والقراءة ، اختزل محطات من فكر الإنسان وتوجهاته وتخيلاته، ورغباته الدفينة ، نص يشخص اصطدام الإنسان بواقع قد لا يرضيه ، لذلك يبحث قسرا عن ما يرضيه في الأحلام أثناء النوم ..
هكذا قرأت هذا النص الجميل الذي يتميز بإبداع جاد وهادف .. قراءتي هي شغب للكلمة الأدبية .. وهي ذاتية انطباعية مع ثرثرة .. جميل ما أبدعت أختي الأديبة أحلام المصري .. مودتي وتقديري








،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-11-2021, 09:08 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، قراءة القدير أ/ الفرحان بوعزة في نص " فاستفاقت! " ،،

كل الشكر والتقدير لكم القدير بوعزة على هذا الحضور المختلف، كما هي عادتكم مع النصوص،
فهذه دراسة أكاديمية، يستند عليها، ويركن إليها كمثال لراغبي الدراسة والفائدة..

شكرا لك على ما بذلت من جهد ووقت ومنحت حرفي من اهتمام


كل الاحترام







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-11-2021, 10:11 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: ،، قراءة القدير أ/ الفرحان بوعزة في نص " فاستفاقت! " ،،



وهكذا تتألق القراءات النيرة في حضرة الحرف المبدع
والنص المتألق للأحلام الحبيبة
في نبضه وأصدائه الذهنية والروحية
أتاح المساحة الواعية لقراءة مبدعنا القدير أ.بوعزة
استمتعت هنا مرتين بالحرف المبدع والقراءة الواعية
ولكما قديراي المبدعان الحبيبة أحلام والقدير أ.الفرحان بوعزة
كل التحية والتقدير والاعتزاز
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 06-12-2021, 11:08 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، قراءة القدير أ/ الفرحان بوعزة في نص " فاستفاقت! " ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة


وهكذا تتألق القراءات النيرة في حضرة الحرف المبدع
والنص المتألق للأحلام الحبيبة
في نبضه وأصدائه الذهنية والروحية
أتاح المساحة الواعية لقراءة مبدعنا القدير أ.بوعزة
استمتعت هنا مرتين بالحرف المبدع والقراءة الواعية
ولكما قديراي المبدعان الحبيبة أحلام والقدير أ.الفرحان بوعزة
كل التحية والتقدير والاعتزاز
عايده
ولك أنتِ غاليتي عايده كل التقدير
والمحبة
على هذا الحضور الفاره،
وحقا غاليتي عايده،
لقراءة القدير أ/ الفرحان بوعزة نكهةٌ أخرى، تفتح نوافذ بعيدة على سماوات التأويل

شكرا لك عايده الحبيبة
وباقات ضوء تكلل خطى روحك







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط