لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: عيوني هناك (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: معارضة لبيد بن ربيعة العامري... (آخر رد :عبد الغني ماضي)       :: حين تجوع السمكات الملونة من ساقها (آخر رد :منتصر عبد الله)       :: بيت صغير (آخر رد :د.عايده بدر)       :: سكيزوفرنيا..//فاتي الزروالي (آخر رد :د.عايده بدر)       :: لا تجيبوا سيرة ،،، / زياد السعودي (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: ضياع (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: الغائب (آخر رد :أحمد علي)       :: إمامة {الحزمة الأولى} (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: كم محتالةٌ أنتِ (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: على بحر الجن (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ماذا بك أيها الليل؟ (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ،، إلا قليلا.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :فاتي الزروالي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-2021, 09:05 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي أرزاق

أرزاق
قصة قصيرة جداً

كلما رأت طفلاً، حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2021, 09:23 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
أرزاق
قصة قصيرة جداً

كلما رأت طفلاً، حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.
مرحبا أ/ عدي

هنا ومض حكائي خاطف..
لكنه كثير المعنى، والتفاصيل
.
العنوان:

أرزاق
لافت جدا، ويحيل القارئ إلى التفكير في مسائل قدرية، ويدخل بالقارئ إلى المتن، ليستكشف المعنى المحتمل ربطا بالعنوان..

(كلما رأت طفلا، حولت نظرها إلى مجوهراتها)
جملة استطرادية..
فيها تكرار للحدث بشقيه،
(كلما... كلما...)

اللغة تحيلنا هنا إلى وجعٍ مستمر، لا يهدأ..
فالحركة في الجملة مستمرة وإن كان فعلاها في زمن الماضي، وهذا بسبب التركيب اللغوي الذي استخدمه الكاتب..
(وبكت في صمت)
فعلٌ آخر يتكرر، بتكرار الفعلين السابقين.
اللغة هنا تحتفي بالوجع، وتسلط عليه الضوء..

ثلاثة أفعال متلازمة:

رأت طفلا،
نظرت إلى مجوهراتها،
بكت في صمت.

رؤية الأطفال بهجةٌ للأرواح، لكننا هنا أمام مشهدية مخالفة للتوقعات وهنا (مفارقة)،
وتأتي الخاتمة:
بكت في صمت.
البكاء دليل حزن غالبا، خاصة إذا كان صامتا..
....
الخلاصة:
امرأةٌ ثرية، لا أطفال لديها، تبكي حزنا..
موقفٌ مؤلمٌ كثيرا.
........
أتساءل على هامش القراءة:

هل هذه المرأة عانس مثلا، فاتها قطار الزواج والإنجاب لانشغالها بالعمل والنجاح فيه وجني المال والذهب؟؟
ربما..

هل هذه المرأة شابة، ارتضت الارتباط بشيخٍ اشترط عليها عدم الإنجاب، معوضا إياها ببعض أو كثير مجوهرات؟
ربما أيضا..

الخلاصة..

أن الأطفال بهجة الأرواح ولا شيء يعوضهم،
ولكن ماذا إذا كانت هذه المرأة عاقر لا تنجب!

هنا ثلاثة أسئلة:
في السؤالين الأول والثاني كانت (أرزاق) اختيارا على عتبة تفكير سيئ..
وفي السؤال الثالث هي (أرزاق) قدرها الخالق العظيم لحكمةٍ لا يعلمها إلا هو.
.
.

ويبقى النص مشحونا بالعاطفة، رغم كل تفسيراتي السابقة



الأديب الأستاذ عدي بلال..

هذا النص جذبني بعنوانه ثم بمتنه لسبب ما، فكانت قراءتي هذه وحواري مع النص..
فاعذر هذا الحضور لو أنه أربك النص


احترامي وكل الامتنان







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2021, 09:31 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل لقب عنقاء العام 2020
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

افتراضي رد: أرزاق

مقارنة لا يستقيم فيها الميزان
سترجح كفة الأمومة ويتلاشى بريق المجوهرات مهما كان ساطعا

ومضة إنسانية جميلة
بوركت أ.عدي ودام العطاء
تقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2021, 11:06 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مؤسس لأكاديمية الفينيق
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: أرزاق

هذا نص يحتاج لوقفات طويلة
نص رغم محدودية كلماته إلا
أن كل حرف فيه يصرخ
نص قال الكثير بقليل كلمات
ربما أعود مرارا لهذا الوجع
كل الود أخي عدي






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2021, 11:07 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مؤسس لأكاديمية الفينيق
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: أرزاق

يثبت النص لجمال فكرته

تثبيت






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 12:16 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
أرزاق
قصة قصيرة جداً

كلما رأت طفلاً، حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.
سلام الله
لقطة هادفة وتحمل معاناة امرأة عقيم
ولله في خلقه شئون ولحكمة ربانية يمنح لهذي خصوبة ، ويمنح لأخرى عقما وكل بتدبير رباني حكيم
صحيح حاسة الأمومة والرغبة فيها نقتسمها جميعا نحن النساء و تتحرك فينا لا إراديا / وطبيعيا أيضا ولكن كل شيء يأتينا من الخالق فهو لصالحنا
إلا أنه
بكل صدق لم أقرأ هنا قصة قصيرة جدا
ليس لأن النص محدود المساحة في اقتصاديته ، فالاقتصادية في كثير من نصوص تُلْغى ، حين يكون النص في مجموعة خصائصه التقنية والمؤسساتية لللسرد ـ إن صحت المفردة ـ حتى أنه اليوم يشتغل على ما يسمى بالمقطع
فياتي النص بكامل فكرته وعتبته وقفلته من خلال مقطع كامل / كأن يُقتطع من نفس سردي طويل وتفرد له مساحة مستقلة فيغدو قصة قصيرة جدا
حسنا عَود على بدء:
نحن عاطفيون جدا
وقد تؤثر علينا صورة هذه المرأة وشخصيا تعاطفت معها
لكن تقنيا وفنيا نلغي العاطفة لنقول
النص عبارة عن لقطة اخذت بعدسة / مراقب / لهذي السيدة / منح اللقطة تأشيرة وصفية لحالة نفسية
ورغم حضور السيد الفعل فإن اللقطة لم تحقق سردية ولا درامتيكية حدث ولا حضور قفلة
فالبكاء تحصيل حاصل لامرأة في مثل حالها
فالنص عبارة عن وصف خاطري لامرأة حزينة
كان بالإمكان الاشتغال أكثر / على تحريك هذه الزوايا في اللقطة لمساحة سردية تحقق ميلاد قصة قصيرة جدا


هذه مقاربتي الخاصة ومن زاوية رؤيتي وبكل صدق


أستاذ عدي تقديري






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 11:27 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
أرزاق
قصة قصيرة جداً

كلما رأت طفلاً، حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.

نص صيغ بذكاء وحنكة كبيرين ،
رغم تكثيفه الشديد إلا أنه احتفظ بحبكة ، صراع ،وسردية ..
العتبة استخدمت على وجهين ،،،
بحيث يمكن وضعها كخاتمة للنص ( في أخره ) مع استمرار عملها كعنوان رئيسي لمفردة متداولة
وشائعة كثيرا ، تدعو للتفكر والتأمل وتتضمن الفكرة الرئيسية للنص ..
أما حمولة النص ( المحتوى ) ،
فقد وضع الكاتب فيه أكثر من وجه تأويل فمثلا :
حرم الله البطلة من الأطفال رغم تنعمها في الأموال والمجوهرات .
وهي رغم ذلك ليست سعيدة على ما يبدو ..
ربما يدعونا النص لبحث أوجه الرزق ، مال ، جمال ، بنون ، صحة ، سعادة ، محبة ، وو إلخ ..

المقصود بـ : فقد وضع الكاتب فيه أكثر من وجه تأويل ( سيناريوهات ) :
امرأة بيعت لعجوز ثري لم تستطع الانجاب .
امرأة اختارت الثراء وفقدت نعمة الأطفال .
أمراة قدر الله لها ألا ترزق بالطفل .

............

وإذا كان النص الذي بين أيدينا قصة ، وهو كذلك ،
فـ طبقا لمقومات القصة وإن تناهت في الصغر والاختزال ، فهي تحوي صراعا وعقدة
فالبطلة هنا كلما رأت طفلا ، حولت نظرها لمجوهراتها أي عقدت المقارنة بين نعمة الولد ، ونعمة المال
أو كأنها تحاول أن تستعيض بالمال عن الولد ، ولكن المحصلة كانت ( بكت في صمت )
لماذا ؟
ربما لإدراكها خسران رهانها على المال مقابل الولد ،
أو ندما على قرار ما اتخذته ..
أو حسرة على نعمة لم ترزق بها بتقدير الله ، وليس لها دخل فيها ..
إذن تعدد أوجه التأويل متوفرة جدا ..
والحكمة : أن كل شيء في هذه الحياة أرزاق
منا من يرزق بالمال والولد ، ومنا من يحرم من أحدهما
وكل شيء عند الله بمقدار وله فيه حكمة قد لا نعلمها ..
...........
المفارقة في النص : موجودة حيث تخلخل القاريء باستخدام ( كلما رأت طفلا ، ) و حولت نظرها
كلها في سياق واحد ، ثم النتيجة الصادمة في ( بكت في صمت ) والتي حققت المفارقة ..
لتعود للواجه العتبة من جديد ( أرزاق )
ولسان حال الكاتب يقول في البداية أرزاق وفي النهاية أرزاق ..
..........

عتبة مناسبة موظفة بشكل جيد ولعبت دورا في تطوير الفكرة وفي الخاتمة أيضا .
سردية متوفرة .
حبكة وعقدة .
تكثيف .

تحققت مقومات الققج في النص بامتياز .


شكرا لك الأديب الأخ عدي بلال ..
تقديري واحترامي










سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 11:41 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة

نص صيغ بذكاء وحنكة كبيرين ،
رغم تكثيفه الشديد إلا أنه احتفظ بحبكة ، صراع ،وسردية ..
العتبة استخدمت على وجهين ،،،
بحيث يمكن وضعها كخاتمة للنص ( في أخره ) مع استمرار عملها كعنوان رئيسي لمفردة متداولة
وشائعة كثيرا ، تدعو للتفكر والتأمل وتتضمن الفكرة الرئيسية للنص ..
أما حمولة النص ( المحتوى ) ،
فقد وضع الكاتب فيه أكثر من وجه تأويل فمثلا :
حرم الله البطلة من الأطفال رغم تنعمها في الأموال والمجوهرات .
وهي رغم ذلك ليست سعيدة على ما يبدو ..
ربما يدعونا النص لبحث أوجه الرزق ، مال ، جمال ، بنون ، صحة ، سعادة ، محبة ، وو إلخ ..

المقصود بـ : فقد وضع الكاتب فيه أكثر من وجه تأويل ( سيناريوهات ) :
امرأة بيعت لعجوز ثري لم تستطع الانجاب .
امرأة اختارت الثراء وفقدت نعمة الأطفال .
أمراة قدر الله لها ألا ترزق بالطفل .

............

وإذا كان النص الذي بين أيدينا قصة ، وهو كذلك ،
فـ طبقا لمقومات القصة وإن تناهت في الصغر والاختزال ، فهي تحوي صراعا وعقدة
فالبطلة هنا كلما رأت طفلا ، حولت نظرها لمجوهراتها أي عقدت المقارنة بين نعمة الولد ، ونعمة المال
أو كأنها تحاول أن تستعيض بالمال عن الولد ، ولكن المحصلة كانت ( بكت في صمت )
لماذا ؟
ربما لإدراكها خسران رهانها على المال مقابل الولد ،
أو ندما على قرار ما اتخذته ..
أو حسرة على نعمة لم ترزق بها بتقدير الله ، وليس لها دخل فيها ..
إذن تعدد أوجه التأويل متوفرة جدا ..
والحكمة : أن كل شيء في هذه الحياة أرزاق
منا من يرزق بالمال والولد ، ومنا من يحرم من أحدهما
وكل شيء عند الله بمقدار وله فيه حكمة قد لا نعلمها ..
...........
المفارقة في النص : موجودة حيث خللت القاريء باستخدام ( كلما رأت طفلا ، ) و حولت نظرها
كلها في سياق واحد ، ثم النتيجة الصادمة في ( بكت في صمت ) والتي حققت المفارقة ..
لتعود للواجه العتبة من جديد ( أرزاق )
ولسان حال الكاتب يقول في البداية أرزاق وفي النهاية أرزاق ..
..........

عتبة مناسبة موظفة بشكل جيد ولعبت دورا في تطوير الفكرة وفي الخاتمة أيضا .
سردية متوفرة .
حبكة وعقدة .
تكثيف .

تحققت مقومات الققج في النص بامتياز .


شكرا لك الأديب الأخ عدي بلال ..
تقديري واحترامي




سلام الله
سامحني أستاذ عدي
حتى نخلق فضاء للحوار وبكل احترام
أحمد انت تتناقض مع كتبت
أنت تدرك بان مسالة العقم مسالة ربانية لا دخل لا لمال ولا لجاه فيها
لكنك تعود لتقول بأن الكاتب فتح التاويل على عدة صور ثم تقف هنا
امرأة اختارت الثراء وفقدت نعمة الأطفال .

كيف لامرأة ان تختار الثراء وتفقد / ولاحظ الفعل تفقد
هنا الفعل غير مؤثث للفكرة
فليس معناه اختيارها للمال هو الذي جعلها تفقد نعمة الأطفال
الفكرة غير مستقيمة هنا ولا تقوم

وأعتذر منك لا توجد قصة بل توجد صورة وصفية وفقط
حتى ولو شتتنا هذه الصورة
لا توجد حبكة درامية فكيف نتحدث عن ق ق ج ؟؟
أين هي السردية؟؟


وطبعا أردت فتح حوار يخرج عن المكيانيكة الآلية التي تطبع مشاركاتنا
فلا حوار يوجد ولا تأثيث له
والنصوص باردة والقراءات والمشاركات باردة تنفر
وأستسمحك على حضوري ومحاورتي لك
و إن رغبت في ألا تكون فرجاء أخبرني لاطلب من السيد العميد حذفها






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 11:52 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
سلام الله
سامحني أستاذ عدي
حتى نخلق فضاء للحوار وبكل احترام
أحمد انت تتناقض مع كتبت
أنت تدرك بان مسالة العقم مسالة ربانية لا دخل لا لمال ولا لجاه فيها
لكنك تعود لتقول بان الكاتب فتح التاويل على عدة صور ثم تقف هنا
امرأة اختارت الثراء وفقدت نعمة الأطفال .

كيف لامرأة ان تختار الثراء وتفقد / ولاحظ الفعل تفقد
هنا الفعل غير مؤثث للفكرة
فليس معناه اختيارها للمال هو الذي جعلها تفقد نعمة الأطفال
الفكرة غير مستقيمة هنا ولا تقوم

وأعتذر منك لا توجد قصة بل توجد صورة وصفية وفقط
حتى ولو شتتنا هذه الصورة
لا توجد حبكة درامية فكيف نتحدث عن ق ق ج ؟؟
وطبعا أردت فتح حوار يخرج عن المكيانيكة الآلية التي تطبع مشاركاتنا
فلا حوار يوجد ولا تأثيث له
والنصوص باردة والقراءات والمشاركات باردة تنفر
وأستسمحك على حضوري ومحاورتي لك و إن رغبت في الا تكون فرجاء اخبرني لاطلب من السيد العميد حذفها

من بعد إذن أخي عدي بلال

مرحبا فاطمة
مرحب بكل ما تطرحينه للنقاش
نقطة نقطة أرد على مداخلتك القيمة ..

أنت تدرك بان مسالة العقم مسالة ربانية لا دخل لا لمال ولا لجاه


من قال لك أخت فاطمة أن النص يتحدث عن العقم ؟؟؟
ما دليلك ؟
أليس من الوراد أيضا أنها اختارت أو اقتيدت لتتزوج من عجوز غير قادر على الإنجاب ؟؟


..................


كيف لامرأة ان تختار الثراء وتفقد / ولاحظ الفعل تفقد
هنا الفعل غير مؤثث للفكرة




ألا يحتمل التأويل في النص أن يكون فقدها لنعمة الطفل عن اختيارها لعجوز مثلا لا يستطيع الانجاب ؟؟

وبذلك تكون هي من اختارت العجوز الثري مقابل نعمة الانجاب !
.......................



وأعتذر منك لا توجد قصة بل توجد صورة وصفية وفقط



رايك محل تقدير وأحترمه ، ولكن أقول
توجد قصة وفيها عقدة وحبكة وهذا رأي طبعا ..



........................


لا توجد حبكة درامية فكيف نتحدث عن ق ق ج ؟؟



حسنا ..!
إليك الحبكة الدرامية :

حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.



تكمن الحبكة هنا في عقدها ( البطلة ) المقارنة بين المال متمثلا في المجوهرات ، وبين نعمة الطفل ، ثم البكاء في صمت
ألا توجد هنا حبكة أختنا فاطمة ؟؟

مستمتع بالحوار كيف ارفض حضورك الثري
أرجو المعذرة من الأخ الأديب عدي بلال ..

تقديري






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 12:18 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة

من بعد إذن أخي عدي بلال

مرحبا فاطمة
مرحب بكل ما تطرحينه للنقاش
نقطة نقطة أرد على مداخلتك القيمة ..

أنت تدرك بان مسالة العقم مسالة ربانية لا دخل لا لمال ولا لجاه


من قال لك أخت فاطمة أن النص يتحدث عن العقم ؟؟؟
ما دليلك ؟
أليس من الوراد أيضا أنها اختارت أو اقتيدت لتتزوج من عجوز غير قادر على الإنجاب ؟؟


..................


كيف لامرأة ان تختار الثراء وتفقد / ولاحظ الفعل تفقد
هنا الفعل غير مؤثث للفكرة




ألا يحتمل التأويل في النص أن يكون فقدها لنعمة الطفل عن اختيارها لعجوز مثلا لا يستطيع الانجاب ؟؟

وبذلك تكون هي من اختارت العجوز الثري مقابل نعمة الانجاب !
.......................



وأعتذر منك لا توجد قصة بل توجد صورة وصفية وفقط



رايك محل تقدير وأحترمه ، ولكن أقول
توجد قصة وفيها عقدة وحبكة وهذا رأي طبعا ..



........................


لا توجد حبكة درامية فكيف نتحدث عن ق ق ج ؟؟



حسنا ..!
إليك الحبكة الدرامية :

حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.



تكمن الحبكة هنا في عقدها ( البطلة ) المقارنة بين المال متمثلا في المجوهرات ، وبين نعمة الطفل ، ثم البكاء في صمت
ألا توجد هنا حبكة أختنا فاطمة ؟؟

مستمتع بالحوار كيف ارفض حضورك الثري
أرجو المعذرة من الأخ الأديب عدي بلال ..

تقديري
حسنا

شكرا على تقبلك حضوري بأريحية وكنت متأكدة منها
وسأناقشك نقطة نقطة
تقول
ألا يحتمل التأويل في النص أن يكون فقدها لنعمة الطفل عن اختيارها لعجوز مثلا لا يستطيع الانجاب ؟؟

وبذلك تكون هي من اختارت العجوز الثري مقابل نعمة الانجاب !


هو احتمال إذا
وكل احتمال قابل للطعن
فمن قال لك بأن العقم نتيجة رجل عجوز؟؟
ومن قال لك بأنها هي التي اختارت؟؟
وقد تكون امراة ايضا ولود لكن أبناءها تركوها / تزوجوا مثلا
حتى نلغي العقم مثار السؤال
إذا هو احتمال

تقول
توجد قصة وفيها عقدة وحبكة وهذا رأي طبعا ..
ثم تردف مفسرا:
حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.
مع احترامي لرؤيتك
لا توجد حبكة في رفع عينها ومجوهراتها وبكائها
هنا وصف مباشر وحسي لسيدة لا تملك أطفالا..؟؟
الحبكة الدرامية تتمثل في تناسق بناء الوحدات التي تؤسس البناء القصصي
وفي غياب ديناميكية الحبكة والسردية ، نكون في حضرة الوصف
الفعل لا يؤسس لسردية الق قج حتى ولو وجد إن لم يشتغل تعاضدا مع باقي خصائص البناء
ولا القفلة وحدها تستطيع
أستطيع القول مثلا
يفترش العراء / ينظر الى علامة اشهارية لبناية فارهة قيد التأسيس/ يدفن رأسه في معطفه المهترىء وينام؟


هل هذه قصة أم وصف لرجل sdf/ بلا مأوى؟

وشكرا مرة أخرى على تقبلك حواري أحمد
فما أجمل أن نختلف في الرؤى كي نؤسس لبناء مستقيم

وتحية موصولة لسيد النص الأستاذ عدي






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 12:50 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
حسنا

شكرا على تقبلك حضوري بأريحية وكنت متأكدة منها
وسأناقشك نقطة نقطة
تقول
ألا يحتمل التأويل في النص أن يكون فقدها لنعمة الطفل عن اختيارها لعجوز مثلا لا يستطيع الانجاب ؟؟

وبذلك تكون هي من اختارت العجوز الثري مقابل نعمة الانجاب !


هو احتمال إذا
وكل احتمال قابل للطعن
فمن قال لك بأن العقم نتيجة رجل عجوز؟؟
ومن قال لك بأنها هي التي اختارت؟؟
وقد تكون امراة ايضا ولود لكن أبناءها تركوها / تزوجوا مثلا
حتى نلغي العقم مثار السؤال
إذا هو احتمال

تقول
توجد قصة وفيها عقدة وحبكة وهذا رأي طبعا ..
ثم تردف مفسرا:
حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.
مع احترامي لرؤيتك
لا توجد حبكة في رفع عينها ومجوهراتها وبكائها
هنا وصف مباشر وحسي لسيدة لا تملك أطفالا..؟؟
الحبكة الدرامية تتمثل في تناسق بناء الوحدات التي تؤسس البناء القصصي
وفي غياب ديناميكية الحبكة والسردية ، نكون في حضرة الوصف
الفعل لا يؤسس لسردية الق قج حتى ولو وجد إن لم يشتغل تعاضدا مع باقي خصائص البناء
ولا القفلة وحدها تستطيع
أستطيع القول مثلا
يفترش العراء / ينظر الى علامة اشهارية لبناية فارهة قيد التأسيس/ يدفن رأسه في معطفه المهترىء وينام؟


هل هذه قصة أم وصف لرجل sdf/ بلا مأوى؟

وشكرا مرة أخرى على تقبلك حواري أحمد
فما أجمل أن نختلف في الرؤى كي نؤسس لبناء مستقيم

وتحية موصولة لسيد النص الأستاذ عدي


مرحبا الزهراء ،
وتحية للراقي عدي بلال

سأرد نقطة نقطة أيضا :


هو احتمال إذا
وكل احتمال قابل للطعن




بالطبع وهذا ما قلته في مداخلتي الأولى أن القصة تحتمل عدة تأويلات ..
....................


فمن قال لك بأن العقم نتيجة رجل عجوز؟؟
ومن قال لك بأنها هي التي اختارت؟؟


أنا لم أقل هذا، قلت حرفيا هي احتمالات تأويل وسيناريوهات ..
وقد يكون الرجل العجوز عقيم مسبقا .

.................................


وقد تكون امراة ايضا ولود لكن أبناءها تركوها / تزوجوا مثلا


نعم ، قد يكون ، هذا ايضا احتمال كما قلت ..

............................

حتى نلغي العقم مثار السؤال
إذا هو احتمال


نعم ، وجب تحييد العقم الذي قمت بوضعه كمفهوم ..
هو أيضا مجرد احتمال ..
..............................



لا توجد حبكة في رفع عينها ومجوهراتها وبكائها
هنا وصف مباشر وحسي لسيدة لا تملك أطفالا..؟؟


لولا أني أعرف فاطمة وأعلم حجم اطلاعها على مفهوم الحبكة والعقدة في القصص ،
لقلت لنعود لمفهوم الحبكة ( Plot )
لنتعرف عليه من جديد ..
مازلت أصر على توفر عنصر الحبكة والعقدة في النص مع احترامي الشديد لرأيك ..
مرة أخرى النص مكثف بشكل كبير طبقا لمقومات القصيرة جدا
كيف يمكن اضافة تفاصيل كثيرة توضح بناء الحبكة ؟؟ اللهم إلا استخدام المفردات القليلة والعبارات
في الإشارة لها وترك المتلقي استنباطها .
وهي موجودة هنا ( حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت)

الفعل المؤثث للحدث موجود ، فاطمة
حولت ، بكت ، رأت ....


...............


فترش العراء / ينظر الى علامة اشهارية لبناية فارهة قيد التأسيس/ يدفن رأسه في معطفه المهترىء وينام؟


ما قدمته أخت فاطمة هنا يختلف كليا عما ورد في النص ومحتواه ..
من وجهة نظري طبعا ..


................







سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 12:57 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة


مرحبا الزهراء ،
وتحية للراقي عدي بلال

سأرد نقطة نقطة أيضا :


هو احتمال إذا
وكل احتمال قابل للطعن




بالطبع وهذا ما قلته في مداخلتي الأولى أن القصة تحتمل عدة تأويلات ..
....................


فمن قال لك بأن العقم نتيجة رجل عجوز؟؟
ومن قال لك بأنها هي التي اختارت؟؟


أنا لم أقل هذا، قلت حرفيا هي احتمالات تأويل وسيناريوهات ..
وقد يكون الرجل العجوز عقيم مسبقا .

.................................


وقد تكون امراة ايضا ولود لكن أبناءها تركوها / تزوجوا مثلا


نعم ، قد يكون ، هذا ايضا احتمال كما قلت ..

............................

حتى نلغي العقم مثار السؤال
إذا هو احتمال


نعم ، وجب تحييد العقم الذي قمت بوضعه كمفهوم ..
هو أيضا مجرد احتمال ..
..............................



لا توجد حبكة في رفع عينها ومجوهراتها وبكائها
هنا وصف مباشر وحسي لسيدة لا تملك أطفالا..؟؟


لولا أني أعرف فاطمة وأعلم حجم اطلاعها على مفهوم الحبكة والعقدة في القصص ،
لقلت لنعود لمفهوم الحبكة ( plot )
لنتعرف عليه من جديد ..
مازلت أصر على توفر عنصر الحبكة والعقدة في النص مع احترامي الشديد لرأيك ..
مرة أخرى النص مكثف بشكل كبير طبقا لمقومات القصيرة جدا
كيف يمكن اضافة تفاصيل كثيرة توضح بناء الحبكة ؟؟ اللهم إلا استخدام المفردات القليلة والعبارات
في الإشارة لها وترك المتلقي استنباطها .
وهي موجودة هنا ( حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت)

الفعل المؤثث للحدث موجود ، فاطمة
حولت ، بكت ، رأت ....


...............


فترش العراء / ينظر الى علامة اشهارية لبناية فارهة قيد التأسيس/ يدفن رأسه في معطفه المهترىء وينام؟


ما قدمته أخت فاطمة هنا يختلف كليا عما ورد في النص ومحتواه ..
من وجهة نظري طبعا ..


................


أختلف معك تماما وأعرف بان كل واحد منا سيدافع عن رأيه طبعا مؤسسا رؤيته على آليات علمية ومعرفية واحترم وجهة نظرك
لكن ما قدمته مثالا هو نفسه مثال النص الأصل
رجل بلا مأوى يتحسر/ وجع / دمعة مختبئة / الرجل اكثر قوة في تضليل دمعته
امراة بلا أطفال تتحسر/ وجع / دمعة طافرة / المراة ينبوع دموع وطبيعية دمعة
ظروف؟؟ جعلت كلا منهما على حافة الخواء


تحيتي احمد

كل التقدير






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 01:00 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
أختلف معك تماما وأعرف بان كل واحد منا سيدافع عن رأيه طبعا مؤسسا رؤيته على آليات علمية ومعرفية واحترم وجهة نظرك
لكن ما قدمته مثالا هو نفسه مثال النص الأصل
رجل بلا مأوى يتحسر/ وجع / دمعة مختبئة / الرجل اكثر قوة في تضليل دمعته
امراة بلا أطفال تتحسر/ وجع / دمعة طافرة م المراة ينبوع دموع وطبيعية دمعة
ظروف؟؟ جعلت كلا منهما على حافة الخواء


تحيتي احمد

كل التقدير


كل التقدير فاطمة
وصباحك وردي
بالطبع كل شخص يدافع عن وجهة نظره باستخدام أدواته ،
ويبقى الاحترام والتقدير
والحكم للقاريء والمارين ..
احترامي






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 01:14 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: أرزاق

مرحبا بالجميع هنا من الاخوة الكرام الطيبين.. اتابع هذا الحوار الراقي والجميل وصولا الى حكم فني قد يجيزها كقصة قصيرة جدا او لا يجيزها ...
عندي سؤال للاستاذ احمد وللاستاذة فاطمة يتعلق بالحبكة كمفهوم ادبي وعلاقتها بالسرد ... ما المقصود بالسرد اولا .. وبالحبكة التي تليه ؟ ... وشكرا لكما اولا واخرا .






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 01:21 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة


كل التقدير فاطمة
وصباحك وردي
بالطبع كل شخص يدافع عن وجهة نظره باستخدام أدواته ،
ويبقى الاحترام والتقدير
والحكم للقاريء والمارين ..
احترامي
أكيد صديقي احمد
رؤيتنا يجب ان ندافع عنها طبعا بمستلزمات فنية وأدواتيه
وعلينا ان ننصت للرأي الآخر
و
دون احترام لا يوجد حوار ولا يمكن أن يوجد
كل التقدير لسماحتك وحضورك المؤدب والراقي






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 01:41 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عدنان حماد
عضو مؤسس
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
أرزاق
قصة قصيرة جداً

كلما رأت طفلاً، حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.
نكثيف واختزال جديران بالاحتفاء
في سطر واحد وباقتصاد في الكلام قالت الومضة رواية
احييك اخي عدي
بوركت وبورك الفكر والقلم










هذا الذي المثل العليا على فمه
وعند كل امتحان يبصق المثلا

  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 02:11 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مؤسس لأكاديمية الفينيق
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: أرزاق

حوار هادئ ورزين
بهكذا حوارات تحصد الفائدة
وتذهب لصالح النص
هذا هو الفينيق الذي كان ونريد
شكرا لكل من أدلى بدلوه واستثمر
إمكانياته لصالح النص
كل الود والتقدير






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 02:29 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبدالرحيم التدلاوي متواجد حالياً


افتراضي رد: أرزاق

تابعت النقاش الدائر حول النص. وجدته حوارا مثمرا.
طيب، قراءة الأخت العزيزة أحلام سارت باتجاه استخراج دلالات النص، وفي حين، سارت قراءة الأخت الكريمة فاطمة باتجاه التجنيس.
وبدوري لم أجد حكاية، بل وجدت حركة قامت بها شخصية النص صنعت مقابلة أفضت إلى بكاء، وهي حركة مستمرة في الزمان، بدليل: كلما.
ولكل وجهة نظره.
والتحية لصاحب النص ولكل المتدخلين.
**
إضافة ليست للنص:
راودتني كتابة قصة عن امرأة تقف قرب علامة المرور وهي تحمل طفلا أو طفلة وتسحذ به/ها، تقبل سيارة فاخرة تقودها امرأة، فتتجه صوبها تطلب مساعدة، في تلك اللحظة، تتخيل السائقة نفسها بحي شعبي تشحذ طفلا/ة، تستيقظ على نفير السيارات، فتضع بين يدي الشحاذة رجاء وتنطلق بسرعة دموع سائلة.






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 05:08 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
أرزاق
قصة قصيرة جداً

كلما رأت طفلاً، حوّلت نظرها إلى مجوهراتها، وبكت في صمت.
هنا الومضة مميزة بكل المعايير
فهي وأن كانت مختزلة
شملت مضمون فيلم طويل حزين
وكان أن قارنت الأطفال بالجواهر
وهم كذلك فعلا
بوركت وبورك القلم
تقديري وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 06:11 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم التدلاوي مشاهدة المشاركة
تابعت النقاش الدائر حول النص. وجدته حوارا مثمرا.
طيب، قراءة الأخت العزيزة أحلام سارت باتجاه استخراج دلالات النص، وفي حين، سارت قراءة الأخت الكريمة فاطمة باتجاه التجنيس.
وبدوري لم أجد حكاية، بل وجدت حركة قامت بها شخصية النص صنعت مقابلة أفضت إلى بكاء، وهي حركة مستمرة في الزمان، بدليل: كلما.
ولكل وجهة نظره.
والتحية لصاحب النص ولكل المتدخلين.
**
إضافة ليست للنص:
راودتني كتابة قصة عن امرأة تقف قرب علامة المرور وهي تحمل طفلا أو طفلة وتسحذ به/ها، تقبل سيارة فاخرة تقودها امرأة، فتتجه صوبها تطلب مساعدة، في تلك اللحظة، تتخيل السائقة نفسها بحي شعبي تشحذ طفلا/ة، تستيقظ على نفير السيارات، فتضع بين يدي الشحاذة رجاء وتنطلق بسرعة دموع سائلة.
بارك الله فيك الأخ السي عبد الرحيم
نعم فككت النص من خلال تجنيسه وهو ليس ب ق قج
وأنت سيدي واحد من رواد هذه القصيرة جدا
السطر كما تفضلت هي حركة وصفية بحضور سيدي الفعل
شكرا وما أجمل حضورك هنا
وتحية لكل الحاضرين






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 06:31 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
حوار هادئ ورزين
بهكذا حوارات تحصد الفائدة
وتذهب لصالح النص
هذا هو الفينيق الذي كان ونريد
شكرا لكل من أدلى بدلوه واستثمر
إمكانياته لصالح النص
كل الود والتقدير
بارك الله فيك الأستاذ خالد
وأرجو من حضرتك كمستشار لهذا الركن
وأرجو من السيد العميد
وأرجو من السيد المدير عدنان
أن يبقى هذا الحوار هنا لقد كنا محترمين سواء مع النص أو مع الناص
فرجاء
اتركوا هذا الحوار
الحوار صحي بشهادة السيد المستشار وبحضور جميع الإخوة والأخوات وقد كان هنا السيد المدير واكيد السيد العميد كان وشاف
فرجاء خلونا نحيي الحوارات ونحيي الفصوص
تنقل المشاركات التي تخرج عن الأدب ولياقة التحليل والمشاركات التي تسيء لصاحب النص وتسيء للمداخلات
هنا صحة حوار كل أدلى برأيه باحترام وإضافة معلومة
فكل جاء بمعلومة ما وهذا في صالح النص
فرجاء منك السيد المستشار
وشكرا للجميع






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 07:44 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبدالرحيم التدلاوي متواجد حالياً


افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك الأخ السي عبد الرحيم
نعم فككت النص من خلال تجنيسه وهو ليس ب ق قج
وأنت سيدي واحد من رواد هذه القصيرة جدا
السطر كما تفضلت هي حركة وصفية بحضور سيدي الفعل
شكرا وما أجمل حضورك هنا
وتحية لكل الحاضرين
لا شكر على تقدير وان غاب بيننا التفاعل اختي فاطمة.
دوما تتحفينني بتدخلاتك القيمة والخلافية.
وحضورك اجمل.
تقديري.






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 09:26 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مؤسس لأكاديمية الفينيق
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: أرزاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك الأستاذ خالد
وأرجو من حضرتك كمستشار لهذا الركن
وأرجو من السيد العميد
وأرجو من السيد المدير عدنان
أن يبقى هذا الحوار هنا لقد كنا محترمين سواء مع النص أو مع الناص
فرجاء
اتركوا هذا الحوار
الحوار صحي بشهادة السيد المستشار وبحضور جميع الإخوة والأخوات وقد كان هنا السيد المدير واكيد السيد العميد كان وشاف
فرجاء خلونا نحيي الحوارات ونحيي الفصوص
تنقل المشاركات التي تخرج عن الأدب ولياقة التحليل والمشاركات التي تسيء لصاحب النص وتسيء للمداخلات
هنا صحة حوار كل أدلى برأيه باحترام وإضافة معلومة
فكل جاء بمعلومة ما وهذا في صالح النص
فرجاء منك السيد المستشار
وشكرا للجميع
حياكم الله أستاذة فاطمة
الحوار صحي ومثر جدا
ما يزال يحصد الفائدة للنص
ولم نلمس أي تجاوز لا سمح الله
هكذا هو الفينيق وهذا ما يريده الجميع
نتابع معكم هذا الحوار الجميل الأنيق الذي
حتما سيصب في صالح النص وسيحصد فائدة للجميع
تحياتي لك ولكل المشاركين






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2021, 09:59 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
عدنان حماد
عضو مؤسس
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

افتراضي رد: أرزاق

نقترب اكثر
بعيدا عن العقم لنفكر في امر اخر
طفل
بكاء
ثم المجوهرات او العقد الذي يتدلى من جيدها
المجوهرات والطفل يستحضران الذاكرة
ذهبنا لكل الاحتمالات
وبقي احتمال
كانت في عمر الزهور
تزوجت مرغة بسبب الفقر والعوز لثري في عمر جدها
ورثت منه هذا السلسال الذي يذكرها بطفولتها المذبوحة
هل هذا غريب عن مجتمعاتنا العربية طبعا لا
فهل يعني انها تبكي طفولتها ؟
المعنى الحقيقي في بطن اخي عدي
اذا افضل نص هو ما يخلق مثل هذا الجدل الصحي
اثنى على راي اخي خالد ابو طماعة (النص باق هنا)
وابارك لاخي عدي نصه الذي اعتبره نص ناجح جدا










هذا الذي المثل العليا على فمه
وعند كل امتحان يبصق المثلا

  رد مع اقتباس
/
قديم 21-12-2021, 12:01 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: أرزاق

نعم صحيح يا العدنان
هذا نص ناجح حتى وهو في نظري وحسب رؤيتي ومقاربتي ليس ب ق قج
ناجح من حيث أنه ليس مهادنا
وأجمل النصوص تلك التي توتر القراءة
توترها إيجابيا من حيث طرح السؤال
قد يكون هناك نص ناجح مكتمل الآلية والبناء ولكنه بارد لا يستدعي قراءة ولا حوارا
لكن مثل هذه الكتابة هي كتابة ساخنة قوية غير مهادنة ومراوغة من حيث فكرتها وقد تكون في كل انماط الكتابة
ولندع البناء التجنيسي للمادة جانبا ، ونركز على الفكرة
نعم صحيح في بقاع الأرض كلها
هناك طمع يقابله ثمن / والثمن / متعة ولذة وخصوصا حين يتعلق الأمر بالمرأة والرجل وما بينهما مال
في كثير من مواقف حدث هذا ولكثير من أناس مشهورين
والمجتمع العربي لا يخلو من هذه الظاهرة
إلا انه
لا يمكن ان نربط المال بالطمع دائما
فقد يكون إرثا ما
هناك ثلاث وقفات
مال / ثراء/
امرأة / وحيدة / حزن /
وأطفال

والعقم نضعه ما بين قوسين تحفظا
فاليوم تكنلوجيا لم تعد تطرح مسألة العقم بحدة
فهناك طرائق كثيرة للحصول على أطفال
انابيب
تخصيب لرحم آخر
صحيح في مجتمعنا الاسلامي ينحصر عند تربية من غير الدم ويمنع التبني
ولكن هناك تقدم علمي رهيب وهي لست / مخصوصة / كما نقول بالمغربي
يعني صاحبة ثراء فلم لم تقدم على خطوة علمية ما؟؟
ثم
يمكن أن نطرح سؤال السن؟؟ ربما فاتت سنة الخصوبة ؟..

على كل
رغم كل هذه الإضمامة من الأسئلة التي طرحتها الفكرة / إلا أنها لم تستطع أن تتوفق كـ ق قج / رأي خاص قد فسرته سابقا تقنيا /
وأشكر المبدع احمد علي الذي فتح شهية الحوار بتقبله للحوار ولمحاورة مداخلته
والشكر موصول للمستشار السيد خالد ولصاحب النص مبدعنا الخلوق عدي ولأستاذي السي عبد الرحيم
ولسائر أبناء الفينيق وبناته

تقديري






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط