لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: أنا الارهاب (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: في يوم عرفات (آخر رد :ميرفت بربر)       :: ،،أنا و الصور...و الحروف،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: أنت َيا أنت َ (آخر رد :أحمد علي)       :: من يغفر لي ..!؟ // أحمد علي (آخر رد :أحمد علي)       :: أجمل ما فيها ... أصعب ما فيها ... (آخر رد :أحمد علي)       :: فصول البكاء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: حول قصيدة النثر (آخر رد :أحلام المصري)       :: يا لْغادي..//فاتي الزروالي (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، بينَ بحرِ الأملِ وسماءِ الحُلم ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،حديث الصــــــــــــمت //أحلام المصري،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: العـــزف على أوتــار الــذات (آخر رد :أحلام المصري)       :: حروفهــا (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، رسالةٌ إلى البحر.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-01-2022, 06:27 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي كالأصابع..//فاتي الزروالي

كالأصابع..//فاتي الزروالي

دخلت مسرعة على أمها وهي تحمل الكتب التي حصلت عليها كجائزة لتفوقها،فوجدت أمها تلطم وجهها باكية والجيران حولهاوهي تردد:"ياليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح فقط هو"

ذات ذكرى...مكناس 23/1/2022






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-01-2022, 08:32 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مجلس أمناء
أمين سر المجلس الاستشاري
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كالأصابع..//فاتي الزروالي

أسرعت تدخل على أمها وهي تحمل الكتب التي حصلت عليها كجائزة لتفوقها،فجدت أمها تلطم وجهها باكية والجيران حولهاوهي تردد:"ياليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح فقط هو"

ذات ذكرى...مكناس 23/1/2022
الأم تمنت نجاح الإبن ولم تفرح لتفوق ابنتها
تخلف ما بعده تخلف والظلم يكون أحيانا دين عند الأهل
إستثقلت أسرعت كجملة استهلال للنص
دخلت مسرعة على أمها
دخلت على أمها مسرعة وهي الخ
والأمر لك أختي فاتي وما قلته مجرد وجهة نظر لا غير
كل الود والتقدير






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-01-2022, 08:45 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كالأصابع..//فاتي الزروالي

أسرعت تدخل على أمها وهي تحمل الكتب التي حصلت عليها كجائزة لتفوقها،فجدت أمها تلطم وجهها باكية والجيران حولهاوهي تردد:"ياليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح فقط هو"

ذات ذكرى...مكناس 23/1/2022
العنوان:
(كالأصابع..)

جميلٌ هذا الاختيار، الذي يبدو للوهلة الأولى غريبا،
ولكن بعد الوصول لفكرة النص،
يكون العنوان مناسبا جدا

فتصرف الأم هنا دليل على أن الأبناء عندها (ليسوا كبعضهم البعض) كما هو حال أصابع اليد

رأيت تصرف الأم قاسيا جدا،
ولا أعرف هل نظلمها هنا، أم أن سلوكها هو ما ظلمها وظلم الفتاة وطعن فرحتها النقية..



...

فاتي الرائعة،
تحملين في قلبك إنسانا مختلفا، تتمنين لو تنشرين روحك على الكون

دائما تفتحين الباب على أوجاعٍ منسية
وتبقى بعض الموروثات المجتمعية محل تعجب..
لكني أظن أن مثيلات هذه الأم انقرضن في عصرنا الحالي
أو ربما هكذا أتمنى


فاتي الغالية،

نص مؤلم، وانتبهت إلى ما ذيلت به النص

(ذات ذكرى)

سلمت روحك أيتها النقية

مبدعة أنت بكل ما تجود به روحك


تقبلي محبتي وتقديري







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-01-2022, 08:47 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
د.عايده بدر
عضو المجلس الاستشاري
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كالأصابع..//فاتي الزروالي

أسرعت تدخل على أمها وهي تحمل الكتب التي حصلت عليها كجائزة لتفوقها،فجدت أمها تلطم وجهها باكية والجيران حولهاوهي تردد:"ياليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح فقط هو"

ذات ذكرى...مكناس 23/1/2022

ما أوجع صدمة التلقي التي أحبطت بها
كم كانت سعيدة وفخورة بنفسها وظنت ن هذا سيكون شأن الأم
وربما كان التركيز على رد فعل الأم لأنها الأقرب للأبناء لاسيما البنات
ولأنها في النهاية امرأة مثلها فكان الفخر يجب ن يكون مضاعفاً
لكن العجيب هو حزن الأم وغضبها وجهرها بذلك في وجه ابنتها
سيظل هذا الموقف عالقاً بذهن الابنة ما حيت
بعض المجتمعات والأسر ماتزال تعين فارقاً بين الابناء من الجنسين
بل ومن نفس الجنس فيفرقون بينهم والمفترض أنهم "كالأصابع"
كما أشار العنوان الرائع لهذه الومضة البارعة المتقنة
شكلاً ومضموناً وأسلوباً وبناءً
الومضة هنا أشارت إلى زمنين متداخلين
سرعة الابنة في إيصال الخبر إلى الأم
وسرعة انتقال الخبر إلى الأم ما يعني أنها علمت قبل اخبار الابنة لها
وأعتقد أن هذا يشير إلى إخفاق الابن في تحقيق التفوق
فكانت الأم في حالة صدمة تأججت فيما بعد بعلمها بتفوق الابنة
ولعل هذا ما جعل سرعة رد الفعل لديها وتسارع وتيرة الحدث أعلى
فكأنها كانت تردد هذه العبارة في داخلها لكن بصوت مرتفع
لم تنتبه أن الابنة سمعت هذه العبارة وأنها ستظل داخلها تتذكرها بوجع
الذكرى هنا مؤلمة وتظل محفورة في النفس رغم مرور االسنوات
ومع شديد الأسف فإننا مانزال في وقتنا الحالي وتعاني المجتمعات الشرقية
من هذه الأفكار التي ترسخت في أذهان الكثيرين منا
فاتي الحبيبة الغالية
تقبلي محبتي الدائمة وكل تقديري واعتزازي بحرفك الرائع
عايده









روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2022, 02:46 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

مجتمع ظالم ينسى مقولة ( من جد وجد )
ومضة عميقة وجميلة وفيها العبرة
تقديري للاخت فاتي








لأن الخيل قد قلت تزيّت=حمير الحي بالسرج الأنيق
إذا ظهر الحمار بزي خيلٍ= تكشف أمره عند النهيق
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2022, 03:44 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
رئيس مجلس أمناء أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
نائب رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

صعقة ستبقى في وجه البنت
وهذا التفريق بين الذكر ربما سائد نوعا ما في المجتمعات والتي تعاني من الجهل
والأصل أن الام هي الأقرب للبنت وهنا صعقة مضاعفة
فالبنت مشروع للأمومة
اراك أبدعت بصياغتك اخت فاتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2022, 03:52 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كالأصابع..//فاتي الزروالي

أسرعت تدخل على أمها وهي تحمل الكتب التي حصلت عليها كجائزة لتفوقها،فجدت أمها تلطم وجهها باكية والجيران حولهاوهي تردد:"ياليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح فقط هو"

ذات ذكرى...مكناس 23/1/2022
ومضة جميلة وأنيقة وعميقة
تلامس الواقع بحرية الحقيقة
التي قالت الكثير..
دمتم وهذا الإبداع الأنيق
دمتم بخير وعافية إن شاء الله
احترامي وتقديري أ.فاتي






أنا لا أكرهُ أحدًا ولا أحبّ أحدًا ..لكني احترم الجميع
كــــــــــــــــــــــان،،،!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2022, 04:22 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
الأم تمنت نجاح الإبن ولم تفرح لتفوق ابنتها
تخلف ما بعده تخلف والظلم يكون أحيانا دين عند الأهل
إستثقلت أسرعت كجملة استهلال للنص
دخلت مسرعة على أمها
دخلت على أمها مسرعة وهي الخ
والأمر لك أختي فاتي وما قلته مجرد وجهة نظر لا غير
كل الود والتقدير
مجتمع ذكوري مئة بالمئة
مهما تقدمت الأمم فتبقى الموروثات الشعبية والتاريخية عالقة بكثير من أساليب التربية
مهما قال لسان الحال" كالأصابع أنتم"
كأسنان المشط أنتم
مهما رددنا هذه الشعارات
هناك بعض الممارسات التي تهز كيان الأطفال
ولو ببساطتها
لعل الأم لها أسبابها التي قد تشفع لها مافعلت
فهي نفسها عاشت وعايشت نفس التفرقة
والتي بدت لها عادية

الأستاذ الكبير خالد يوسف
مرور بحجم السماء
رفع الحرف إلى أسقف من أنجم
فشكرا لكم ولكرم مذاخلتكم
فقد تقبلتها وصححت ما أشرتم له
تقديري وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2022, 04:36 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
العنوان:
(كالأصابع..)

جميلٌ هذا الاختيار، الذي يبدو للوهلة الأولى غريبا،
ولكن بعد الوصول لفكرة النص،
يكون العنوان مناسبا جدا

فتصرف الأم هنا دليل على أن الأبناء عندها (ليسوا كبعضهم البعض) كما هو حال أصابع اليد

رأيت تصرف الأم قاسيا جدا،
ولا أعرف هل نظلمها هنا، أم أن سلوكها هو ما ظلمها وظلم الفتاة وطعن فرحتها النقية..



...

فاتي الرائعة،
تحملين في قلبك إنسانا مختلفا، تتمنين لو تنشرين روحك على الكون

دائما تفتحين الباب على أوجاعٍ منسية
وتبقى بعض الموروثات المجتمعية محل تعجب..
لكني أظن أن مثيلات هذه الأم انقرضن في عصرنا الحالي
أو ربما هكذا أتمنى


فاتي الغالية،

نص مؤلم، وانتبهت إلى ما ذيلت به النص

(ذات ذكرى)

سلمت روحك أيتها النقية

مبدعة أنت بكل ما تجود به روحك


تقبلي محبتي وتقديري
هي فعلا (ذات ذكرى)
حفرت بالقلب جرحا
خلقت مني طفلة متمردة منذ الصغر
وطبعا متفوقة
لعلها جعلت بالروح نفحة من كبرياء لكوني أنثى
فصرت مع مرور الزمن محاربة لكل أشكار التميز
لكن وللأسف الشديد
فكثير من الأمهات تحملن مثل هذه الموروثات وبعصرنا الحالي
بتصرفات قد لايدركن خلفياتها
وأظن أن الأم هنا هي نفسها عاشت نفس الألم
لكنها للأسف لا تدرك أبعاده
للجهل ...للأمية...للفقر...
عدة عوامل جعلت الأصابع تفترق عن بعضها
وأسنان المشط تتباعد لتصير طريقا متسعا

صغيرتي الرائعة أحلام
تقرئينني ككتاب مفتوح بقلبك الصافي
فشكرا لك ولمرورك الذي دوما يجعل الجرح يلتئم
والفرح يسكن القلب والجوانح
فمحبتي وأكثر يا الغالية






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2022, 05:23 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كالأصابع..//فاتي الزروالي

دخلت مسرعة على أمها وهي تحمل الكتب التي حصلت عليها كجائزة لتفوقها،فوجدت أمها تلطم وجهها باكية والجيران حولهاوهي تردد:"ياليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح فقط هو"

ذات ذكرى...مكناس 23/1/2022
حالة بائسة جدا ومؤلمة
ربما كانت تعول على الابن التخرج سريعا للإنفاق على الأسرة الفقيرة ...
لقطة مميزة ا فاتي الزوالي
مرور سريع
تحياتي وتقديري
وشتائل ورد لروحك






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2022, 05:44 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
أمل الزعبي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية أمل الزعبي

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

حتى الأصابع ليست مثل بعضها ، فالإبهام مثلا يؤدي من الوظائف ما تعجز عنه الأصابع الأخرى لكن يجب أن تعمل معا وحدة واحدة لتكتمل الحركة المطلوبة .
من هنا جاءت فكرة التكامل بين الأبناء ذكورا وإناثا لاداء أدوارهم في الأسرة والمجتمع .

ماذنب الطفلة المتفوقة أن تسقط ضحية الخذلان والتفرقة من أغلى الناس لديها ؟
لتصير لديها عقدة تستقر في قاع روحها مدى الحياة .
هذه الصفعة المباغتة لطفلة ستحولها الى إنسان يعاني ستعكس أثرها في سيرتها الذاتية .
تلك الأم هي ضحية أبضا لا ألومها ، ربما هي أرملة او مطلقة تعد ابنها ليكون رجل البيت وعمدته لذا كان هو الأجدر بالشهادة او التفوق .اليست مجتمعاتنا الشرقية يتكرر فيها مصطلح رجل البيت ؟
اذا هي ضحية موروثات المجتمع ، ما حاجتها لأبنة متفوقة ستتزوج وتغادرها يوما ما .

المبدعة المتألقة فاتي
ومضتك غاية في الإتقان عميقة تحفر في المعنى وتوجعنا ..

دمت نابضة بالجمال







" الله نور السموات والأرض "
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2022, 07:56 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عبير محمد
رئيس المجلس الاستشاري
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

مااقسى هذه الام
التي خذلت ابنتها وعكّرت فرحتها بالجائزة
للأسف لازلنا نعاني كمجتمع شرقي من عقليات عقيمة
وقرارات صادمة وردات فعل لايصدقها عقل.!!!
ومضة مؤلمة تعكس ملامح واقعنا المرير
صاغها نبضك بكل عمق وجمال العزيزة الغالية فاتي
مااجملك وما اجمل قلمك الذهبي الــ ينسج الفكرة ويجسدها ببراعة وتألق.
بوركتِ والمداد
ولروحك الملائكية كل الحب








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-01-2022, 12:28 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

شاعرتنا الرائعة / فاتي الزروالي
ما زلت واقفا عند القفلة أتأملها..
لي عودة..
كل التقدير والاحترام شاعرتنا






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 02-02-2022, 11:34 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة

ما أوجع صدمة التلقي التي أحبطت بها
كم كانت سعيدة وفخورة بنفسها وظنت ن هذا سيكون شأن الأم
وربما كان التركيز على رد فعل الأم لأنها الأقرب للأبناء لاسيما البنات
ولأنها في النهاية امرأة مثلها فكان الفخر يجب ن يكون مضاعفاً
لكن العجيب هو حزن الأم وغضبها وجهرها بذلك في وجه ابنتها
سيظل هذا الموقف عالقاً بذهن الابنة ما حيت
بعض المجتمعات والأسر ماتزال تعين فارقاً بين الابناء من الجنسين
بل ومن نفس الجنس فيفرقون بينهم والمفترض أنهم "كالأصابع"
كما أشار العنوان الرائع لهذه الومضة البارعة المتقنة
شكلاً ومضموناً وأسلوباً وبناءً
الومضة هنا أشارت إلى زمنين متداخلين
سرعة الابنة في إيصال الخبر إلى الأم
وسرعة انتقال الخبر إلى الأم ما يعني أنها علمت قبل اخبار الابنة لها
وأعتقد أن هذا يشير إلى إخفاق الابن في تحقيق التفوق
فكانت الأم في حالة صدمة تأججت فيما بعد بعلمها بتفوق الابنة
ولعل هذا ما جعل سرعة رد الفعل لديها وتسارع وتيرة الحدث أعلى
فكأنها كانت تردد هذه العبارة في داخلها لكن بصوت مرتفع
لم تنتبه أن الابنة سمعت هذه العبارة وأنها ستظل داخلها تتذكرها بوجع
الذكرى هنا مؤلمة وتظل محفورة في النفس رغم مرور االسنوات
ومع شديد الأسف فإننا مانزال في وقتنا الحالي وتعاني المجتمعات الشرقية
من هذه الأفكار التي ترسخت في أذهان الكثيرين منا
فاتي الحبيبة الغالية
تقبلي محبتي الدائمة وكل تقديري واعتزازي بحرفك الرائع
عايده

مرور أترقبه دائما وأبدا بفارغ الصبر
لأنك شاعرتي الجميلة د عايدة
بروحك الرقيقة تستشفين ما تحمله الروح بين جنباتها
وتستنبطين ما يوجد من ايحاءات لغوية متولدة وملازمة لمضمون النص
وحتى وكأني خلال الرد
أعاود قراءة ذاتي لأتحقق من شفافيتها
وما هذه الشفافية سوى ما تعكسه روحك الرقيقة من جمال بين السطور

الشاعرة د عايدة
حقا الموضوع المطروح يطرح اشكالية يعاني منها حتى الدول المتقدمة
والتمييز العنصري حاضر وبقوة في المجتمعات
أكانت ذات أصل عرقي أو ديني أوجنسي....
ولعل هذا التمييز له علاقة بالجهل وعدم اعطاء المرأة حقوقها
مم يجعل أكثر من يمارس التميز الأنثى ضد أنثى مثلها

غاليتي شكرا لكرم المرور
ومحبتي التي ترقى لسماء روحك الفسيحة
باقات ورد جورية تليق بك






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-02-2022, 06:47 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي متواجد حالياً


افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كالأصابع..//فاتي الزروالي

دخلت مسرعة على أمها وهي تحمل الكتب التي حصلت عليها كجائزة لتفوقها،فوجدت أمها تلطم وجهها باكية والجيران حولهاوهي تردد:"ياليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح فقط هو"

ذات ذكرى...مكناس 23/1/2022

تفوقت في ماذ؟ أفي التفاهة ؟ ما الشيء الذي تمنته لو نجح بدلها الأم؟ أهو الشرف مثلا؟ لو كانت افتراضاتنا صحيحة لحق للأم كما للأم أن تحزن على اختلال الميزان في وزن القيم والنجاحات






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-02-2022, 11:34 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
مجتمع ظالم ينسى مقولة ( من جد وجد )
ومضة عميقة وجميلة وفيها العبرة
تقديري للاخت فاتي
الشاعر الكبير عدنان

ومرور بجمال الكون
فعلا هو المجتمع من يتحمل المسؤولية الكاملة
في زمن لم يكن هناك وسائل تواصل
ولا وعي كاف حتى تلعب الأم دورا قياديا كما الآن
كانت المرأة تربي أبناءها كما يجب اعتمادا على قيم توارثتها عبر الأجيال
لتصبح قواعدا ثابتة لاتحيد
شكرا لك مديرنا القدير
وباقات ورد تليق بروحك البهية
ودي واحترامي






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-02-2022, 11:39 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد النبالي مشاهدة المشاركة
صعقة ستبقى في وجه البنت
وهذا التفريق بين الذكر ربما سائد نوعا ما في المجتمعات والتي تعاني من الجهل
والأصل أن الام هي الأقرب للبنت وهنا صعقة مضاعفة
فالبنت مشروع للأمومة
اراك أبدعت بصياغتك اخت فاتي
الشاعر محمد خالد النبالي

طبعا هي صعقة غير متوقعة
تصدم العقل قبل القلب
لربما فكرة أن الأم أقرب للبنت فكرة خاطئة
فالبنت سر أبيها
ولعلها كانت أمنية صادقة كي تنقد الأخ الراسب من تهكمات من حوله
فهي الأخت الصغرى التي تتفوق عليه
لعل هذا جعل شرخا يحدث بين الأصابع
حتى تُصبح الأصابع مشتتة

أستاذنا القدير
شكرا لقراءتكم البناءة
وشكرا لتفضلكم بالمرور بين سطوري
تقديري وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-02-2022, 12:05 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كالأصابع..//فاتي الزروالي

دخلت مسرعة على أمها وهي تحمل الكتب التي حصلت عليها كجائزة لتفوقها،فوجدت أمها تلطم وجهها باكية والجيران حولهاوهي تردد:"ياليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح فقط هو"

ذات ذكرى...مكناس 23/1/2022
سلام الله
لست أدري هل مررت من هنا وعلى هذا النص أم لا.؟؟
على كل لدي بعض الأسئلة ولكن لابأس سأواريها في هذا التعليق المختصر جدا
قصة تروي تقاليد مازالت لحد الآن تسري في مجتمعاتنا المتأخرة بقرون ضوئية
فالذكر له الواجهة وأما الأنثى فلا يهم لأنها إلى دار زوجها أنسب شريطة ألا تتجاوز الثلاثين فقد تصبح بائرة وتكون المصيبة
أما
نجاح الإبن مخول لكثير من أشياء ..
هذا في عقلية متأخرة للاسف مع احترامي للآباء والأمهات
فهم ""من يرسم الخطوط التي يمشي على الأبناء "" وإذا كانت هذه الخطوط غير مستقيمة فالنتائج بينة وواضحة / وباينة من السما /
ويعود زمن الوأد بطريقة عصرية ب/ الشلاغم والطربوش / عبّر عنه هذا النصيص

همسة

حصلت عليها؟؟ ربما تحصلت عليها

كل الحب للفاتي
وثم في القلب رعشة للريان
يارب






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-02-2022, 11:56 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

القديرة فاتي
أحببت أن أثبت تعقيبي على هذه الجميلة هنا، فسمحت لنفسي بنقله من بيادر فينيقة إلى هنا ..


النص يسلط الضوء على قضية التمييز بين الولد والبنت.
العنوان .. كالأصابع
وأول ما يخطر ببالي ( أصابع ايديك مش زي بعضها ) باللهجة المصرية

تعني نظرة المجتمع، والمكون من الأسر كما قال أخي الحمصي، هي تلك النظرة التي قد يدعي البعض بأنه غير مؤمن بها، لكنه .. يؤمن.

اخترتِ أختي فاتي شخصيتكِ ( البنت ) التي ستبدأ الحدث، بفعل حركة ( دخلت ) وهيئة ( مسرعة )

( دخلت مسرعة على أمها، وهي تحمل الكتب، التي حصلت عليها؛ لتفوقها. )
سألت نفسي هل التصريح عن هوية الجائزة كان ضرورياً ..؟
فوجدتني أقول بأنه ( نعم ) لأن الإيحاء قد وقع في عقل القارىء عن شخصية هذه البنت / حب العلم
رأيت أيضاَ بأن نظرة الأم للتفوق وضمنياً ( الكتب ) لا تعني لها شيئاً / رسالة جملة " تحمل الكتب ".
ورأيت بأن ( هي ) يمكن الاستغناء عنها أختي فاتي.
( فوجدت أمها تلطم وجهها باكيةً، والجيران حولها وهي تردد .. )
المفارقة في فرحة البنت ولطم وبكاء الام، تلتها الصدمة المدهشة ..
يا ليتكِ رسبتِ أنتِ ونجح هو )

قبل أن أنسى، تأخير الضمير هو لآخر نفس كان موفقاً جداً .
رأيتها ( ليتكِ رسبتِ، ونجح هو )

نص اجتماعي هادف ورائع
كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-02-2022, 04:02 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

مبدعتنا الغالية فاتي أعود لـ كالاصابع
لاعترف انني لم أركز على مسالة الذكرى بشكل واضح الا بعد تدخلاتك في البيادر
هذه الخصوصية جعلتني ألمس عن قرب كم شعوب منطقتنا متشابهون.. و أدق التافاصيل
حتى أن ما ورد هنا لفظا في رد فعل الام هو امر اعتيادي و متكرر فوق ما تتخيلي و ان لم تنطق به الام في امثلة اخرى,
الأمر حساس و قد يسبب مشاعر سلبية يتم تجاوزها بشكل متفاوت كل حسب تفكيره و طباعه..

الام بالنهاية بشر يجتهد و يمكن ان يخطئ أو يصيب, أما الأمومة كقيمة و هبة
وضعها الله في الأنثى ليست محل نقاش..

أحييك مجددا على هذا النص الرائع,
بكل ما اثاره من بحث و نقاش ..

دمت مبدعة راقية متالقة
دمت بألف و صحة وعافية






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-02-2022, 06:14 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
نفيسة التريكي
عضو مجلس الأمناء
عنقاء العام 2008
عضوة تجمع أدباء الرسالة
عضوة لجنة تحكيم مسابقة شعر الرسالة
عضو ة لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية نفيسة التريكي

افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اهلا بالجميع
تثيرفاتي هنا ببلاغة شديدة قضية اجتماعية شائكة في مجتمعاتنا منذ الموؤودة حتى اليوم وهو التفريق بين الفتاة والفتى وهذا الظاهرة موجودة ومنتشرة في مجتمعاتنا وهي من عيوب المجتمع وعلله فكل الإحصائيات تقول إن نسبة اللتمدرس والنجاح لدى الفتيات فاقت ما هي عليه لدى الفتيان لجدية الفتاة في الدراسة ورغبتها في الانعتاق بالعلم والمعرفة والعمل وتحقيق مكانة اجتماعية تكتسبتها بعرقها إلا ان بعض الرؤى المتخلفة ترى انّ الفتى هو الاولى بالنجاح والعمل بحكم انه سيصبح رب العائلة والمسؤول عنها اما الفتاة فمصيرها البيت وشؤونه ومع الاسف اعرف من العائلات الريفية من كان ابنها شديد الغباء وابنتها شديذة الذكاء فاخرجت البنت من الدراسة كي لا تتفوق على أخيها وقد اشرت لذلك في قصتي المنشورة في الفينيق وفي كتاب ألا وهي "صائغ الصدفات "وهذا الغبن استوحيته من الواقع ..واقعنا يحتاج إلى ثورات فكرية وتربوية وثقافية ...واقعنا يحتاج إلى زلزال وعي






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-02-2022, 04:20 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
ومضة جميلة وأنيقة وعميقة
تلامس الواقع بحرية الحقيقة
التي قالت الكثير..
دمتم وهذا الإبداع الأنيق
دمتم بخير وعافية إن شاء الله
احترامي وتقديري أ.فاتي
الشاعر القدير رأفت

ومرورجميل يضيء الواقع المسطر بالومضة القصصية
فشكرا لك ولحضورك الراقي
دمت بصحة وعافية
وكل الود سيدي






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-02-2022, 04:25 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: كالأصابع..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
حالة بائسة جدا ومؤلمة
ربما كانت تعول على الابن التخرج سريعا للإنفاق على الأسرة الفقيرة ...
لقطة مميزة ا فاتي الزوالي
مرور سريع
تحياتي وتقديري
وشتائل ورد لروحك
الشاعر الرقيق أحمد علي

الأسر العربية عموما
دائما ماتركز على الجانب المادي في تربية الأبناء
والغريب أن بعض الأسر
تفكر بالانجاب لارغبة في الأولاد بحد ذاتهم
لكن طمعا في يد عاملة مجانية
خصوصا بالمناطق الفلاحية
وضع غريب ومفزع بعالم بات يطالب بالمساواة على كل الأصعدة

شاعرنا
شكرا لك ولهذا المرور
وتقديري لروحك النبيلة
وباقات ورد تليق






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط