لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: عيوني هناك (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: معارضة لبيد بن ربيعة العامري... (آخر رد :عبد الغني ماضي)       :: حين تجوع السمكات الملونة من ساقها (آخر رد :منتصر عبد الله)       :: بيت صغير (آخر رد :د.عايده بدر)       :: سكيزوفرنيا..//فاتي الزروالي (آخر رد :د.عايده بدر)       :: لا تجيبوا سيرة ،،، / زياد السعودي (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: ضياع (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: الغائب (آخر رد :أحمد علي)       :: إمامة {الحزمة الأولى} (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: كم محتالةٌ أنتِ (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: على بحر الجن (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ماذا بك أيها الليل؟ (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ،، إلا قليلا.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :فاتي الزروالي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-02-2022, 02:29 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي وعسى ..!

وعسى ..!
ق.ق.ج

منعتهُ رؤيتها؛ فتصبّر بخيالهِ ورسم وجهها..
ومع كل رسالةٍ منها، يزيد خطاً ويمسح آخراً ..
حتى إذا ما بدت من جانب الدور، ذات عطفٍ منها ..

عاد إلى مرسمهِ، وقبَّلَ صورتها.!








فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2022, 02:46 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عروبة شنكان
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: وعسى ..!

متمكن من أدوات القصة وبارع في فن الاختزال
تحية في كل دور احتفظت به في مرسمك
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2022, 08:34 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: وعسى ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
وعسى ..!
ق.ق.ج

منعتهُ رؤيتها؛ فتصبّر بخيالهِ ورسم وجهها..
ومع كل رسالةٍ منها، يزيد خطاً ويمسح آخراً ..
حتى إذا ما بدت من جانب الدور، ذات عطفٍ منها ..

عاد إلى مرسمهِ، وقبَّلَ صورتها.!


لعل وعسى
تلك الصورة التي رسمها بخياله
تكون مطابقة للواقع
ومادام عاد لمرسمه
ولم يدهب متلهفا لعناقها
عندما بدت من جانب الدور
فالغالب أن الجانب الذي بدا له لم يرقه
أطن أن كان من الأفضل المواجهة
لا الاحتماء بخياله والعيش بين براثن الافتراض

الأستاذ القدير عدي
دائما تروق لي قراءة قصصك القصيرة جدا
اما تحمل من آليات راقية
واختزال بارع
والقصة هنا حيكت بجمال
ورقة لتظهر الفرق الشاسع مابين المتوقع والواقع
والأغلب الواقع أمر
شكرا لروحك وباقات ورد تليق






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2022, 09:08 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: وعسى ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
وعسى ..!
ق.ق.ج

منعتهُ رؤيتها؛ فتصبّر بخيالهِ ورسم وجهها..
ومع كل رسالةٍ منها، يزيد خطاً ويمسح آخراً ..
حتى إذا ما بدت من جانب الدور، ذات عطفٍ منها ..

عاد إلى مرسمهِ، وقبَّلَ صورتها.!


حضور لألقاء التحية على أستاذنا عدي
ولي عودة لاحقا
وأثني على قراءة فاتي الغالية فيها شيء مما لاح في عمقي حين قرأت أول مرة النص

تقديري بلا ضفاف






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2022, 11:18 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة الخاطرة 2020
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وعسى ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
وعسى ..!
ق.ق.ج

منعتهُ رؤيتها؛ فتصبّر بخيالهِ ورسم وجهها..
ومع كل رسالةٍ منها، يزيد خطاً ويمسح آخراً ..
حتى إذا ما بدت من جانب الدور، ذات عطفٍ منها ..

عاد إلى مرسمهِ، وقبَّلَ صورتها.!


....
رائع وجميلة لغة القص هذه
والأجمل هو الصبر الذي منح قوة للتخيل
والجديد المبهر في كل رسالة أن يرسم خطا آخر للأمل ..
رائع يا أستاذ ..كل الود والاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2022, 11:27 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وعسى ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
وعسى ..!
ق.ق.ج

منعتهُ رؤيتها؛ فتصبّر بخيالهِ ورسم وجهها..
ومع كل رسالةٍ منها، يزيد خطاً ويمسح آخراً ..
حتى إذا ما بدت من جانب الدور، ذات عطفٍ منها ..

عاد إلى مرسمهِ، وقبَّلَ صورتها.!



سلام الله أخي و أديبنا المبدع عدي

مشهد بالنسبة لي توقف في نقطة أثارت لدي تساؤلا
هل " رسم وجهها " ؟ أم " بدأ برسم وجهها "؟
الذي دفعني لهذا السؤال جملة مفصلية و هي " مع كل رسالة, يزيد خطا و يمسح خطا "
فهو بذلك لن يصل إلى شيء و لن ترسم الصورة و ستبقى اللوحة خالية
و في النهاية الذي قبله هي صورتها التي في خياله,

و حتى لو أراد فهل يستطيع أن يرسمها؟ ففي ظل الإطار الذي اخترته للنص
اللوحة ستكون خطرا عليها لو تم اكتشافها, و رسائلها التي تلقاها البطل
قد تكون مجرد نظرات و اشارات لا أكثر .. ربما

هذه فرضية أولى و هناك فرضية أخرى لمحتها من خلال العنوان
" و عسى .." في حال إذا كانت بقية الجملة هي الآية الكريمة " و عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم "
فهنا ينقلب المشهد, برمته و يتحول لحالة تعكس التصادم بين الواقع و الخيال..

و لكن أميل الى أن النص أراد أن يقول شيئا أعمق فالشكل لم يكن يوما المقياس الوحيد و الأهم للجمال,

تحياتي أديبنا الفاضل عدي بلال
نصوصك مميزة دائما و تتحلى ببصمة خاصة
حاولت فك رموز هذه اللوحة الجميلة و لا أدري الى اي مدى وفقت

دمت مبدعا راقيا
دمت بامان الله و حفظه






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2022, 06:13 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو موقوف

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: وعسى ..!

منعتهُ رؤيتها؛ فتصبّر بخيالهِ ورسم وجهها..
ومع كل رسالةٍ منها، يزيد خطاً ويمسح آخراً ..
،ذات عطفٍ منها ..بدت من جانب الدور

فعاد إلى مرسمهِ، وقبَّلَ صورتها.!

/////


منعتهُ رؤيتها؛ فتصبّر بخيالهِ ورسم وجهها..
ومع كل رسالةٍ منها، يزيد خطاً ويمسح آخراً ..
حتى إذا ما بدت من جانب الدور،
عاد إلى مرسمهِ..
وقبَّلَ صورتها.!


بعد التحية الطيبة..
قرأتها واعجبتني وجدا، مما جعلني أخربش واهذي..
شكرا أستاذنا الجميل عدى بلال على ما خطته ريشتك..
أرجو أن لا أكون افسدت اللوحة..
كل التقدير والاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2022, 04:06 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الحمصي مصطفى
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الحمصي مصطفى

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الحمصي مصطفى غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وعسى ..!

صبر كارهاً بادئ ذي بدء، لكنّه امتهن الصّبر واعتاده؛ فبات متروّياً حكيماً في ما يتّخذ من قرارات ..
{وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم} صدق الله العظيم ..
في اللحظات التي يكون القلب فيها طاغياً قد نتسرّع في الحكم أو القرار، لذلك نحن بحاجة إلى وقفة مع أنفسنا؛ نستطيع من خلالها انتقاء ما يناسبنا وما يريحنا ..
قرأتُها كذلك، وأرجو أن أكون قد اقتربت من المعنى ..
قبل وبعد، كلّ التحايا للأستاذ الجميل عدي






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-02-2022, 02:31 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: وعسى ..!

السلام عليكم
يهيمن الحلم بطريقة رائعة في الكتابة الاقتصادية ولكل طريقته الجميلة في سبك القصة ولكل ظرفيته الخاص وحدثه الخاص
منذ قليل كنت في قصة الأستاذ عبد الرحيم / سلسبيل /

وحين جالستها
تذكرت مقولة لامبرتو إيكو المفكر الفيلسوف الإيطالي وسانسخها هنا وهي فيما معناه :
""الأشياء التي ندركها بالعقل ونراها بالعين لا نستطيع أن نبدع فيها
بينما الأشياء التي لا نراها ونتخيلها نبدع فيها ""

فالأشياء اللامادية كصورة تنفلت من تحديد وهوية / تخلق لنا فضاء ومساحة دون نهاية لتمثيلها ولمحاولة تجسيمها
فالعقل يمشي بمنطقية رائعة وسبحانك يا الله
لكي يواصل علاقته مع الأشياء جميع الأشياء ، يحتاج إلى رؤيتها
وهذا ما عكف علهي الفنان في القصة لكي يقارب رعشات قلبه وصورة هذه المتحدث عنها بطلة القلب والشخص المركزي المحرك للحدث
وتحيلنا القصة على ذاك الشاعر الذي عشق امرأة حين سميع إحدى النساء تتحدث عن جمالها
فالأذن ـ كما قال بشار بن برد ـ تعشق قبل العين أحيانا
يقول في هذا الصدد :

قالوا بمن لا ترى تهذي فقلت لهم /
الأذن كالعين توفي القلب ما كانا /

فالإحساس ذلك الاحساس بالحب يحدث في جزء من ثانية / ذرة من ثانية . وهذا الجزء المتناهي في الصغر يخلخل الكيان بأكمله يحدث انقلابا في القلب : شغافا وهياما
ونعود لصاحبنا في القصة
الممنوع مرغوب
منعته رؤيتها
ولكن في نفس الوقت تراسله
أهو دلال المرأة ؟؟ ربما
أم هو شيء أكبر منها يمنعها لقاءه؟؟ أهي وسائل الاتصال اللامرئية الافتراضية التي جمعت بينهما ؟؟
فالمراسلة هنا توحي بعدة فرضيات
ثم
يراها عن بعد / الرؤية هنا بالقوة وليست بالفعل كون الطرف الثاني غائب عن الحضور التلقائي
وهو حضور جسدته الفرضة والمصادفة
وتنزل الصورة على الفنان / الصورة الحقيقية / من علٍ
ترجم الصورة المتخيلة مرسمه
وهنا حبكة النص وعقدته/ الصدمة
تلك الصدمة تعيد الفنان إلى لوحته فيقبلها / كناية عن رضاه عما رسمه
ودفن خسارته في الرؤية
وتلك القلبة لا تنتهي هنا إنها تقول لنا أشياء فلسفية ونفسية عميقة ترتبط ببني آدم
فالإنسان لا يتقبل الخسران
وقد خسرت لوحة الشاعر حين كانت المواجهة ، لذاك حنا عليها الشاعر فهي التي يريدها / هي / تلك التي اللوحة المشتهاة عن منع حين لاح في الأفق كان عكس ما تمناه


يقول المتنبي في حكمة جميلة :

ماكلُّ ما يتمنّى المرءُ يدركُهُ..
تجري الرّياحُ بما لا تشتهي السَّفنُ.




البناء

العنوان فيه لبس جميل وأقصد باللبس مراوغة
فهو ينفتح على النص ولكنه ينغلق على متخيل القراءة
الــــــ عسى هنا
عسى أن يلتقيها
عسى أن تكون الصدمة خيرا
عل وعسى يراها
كثيرة هي محاولة تخمين القراءة
ومن هنا كان العنوان ناجحا

القفلة
أيضا استقلت بمساحتها واحدثت هزة جميلة سقط على إثرها كل تخمينات القراءة
واحدثت المفارقة

البناء
اقتصادية جميلة وق ق ج مكنت القراءة من اتساع تخمين واتساع رؤية
في البداية خمنت ماذا لو اسْتُغنيَ عن السطر الثاني
لكن وجدت فيه قوة توافق مع ما حدث/ حين عدت لقراءة ثانية


تحيتي الأستاذ عدي

وتقبل مقاربتي لهذا النص الجميل






[SIZE="6"][COLOR="Red"] الزهراء الفيلالية[/COLOR][/SIZE]
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-02-2022, 03:37 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: وعسى ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
وعسى ..!
ق.ق.ج

منعتهُ رؤيتها؛ فتصبّر بخيالهِ ورسم وجهها..
ومع كل رسالةٍ منها، يزيد خطاً ويمسح آخراً ..
حتى إذا ما بدت من جانب الدور، ذات عطفٍ منها ..

عاد إلى مرسمهِ، وقبَّلَ صورتها.!


مرحبا أ/ عدي
ربما هي العلاقة الأثيرية التي لا يتم فيها اللقاء المباشر
إلا بعد وقت طويل، وربما لا يتم
أقول (ربما) فهي مجرد قراءة
وكذلك يمكن إسقاطها على الأحلام والأمنيات
حيث نغيب عمرا نرسم فيه صور الأشياء كما نتمناها، ولا نرضى إلا بما رسمنا،
لكن الواقع غالبا لا يشبه الأمنيات
والأحلام متفردة في عالمها، ليست على مقاس الحاجات دوما
،
،
العنوان عبر عن وجوب رضاه بما هو فيه، فلو كرهه ربما يكون هو الخير، ولو أحب الحلم الذي لا يراه ربما كان هو الشر له..
هكذا تخبرنا الآية الكريمة
وكذلك الخاتمة،
بيّنت لنا صدمة البطل بعد اللقاء،
ما جعله يعود إلى مرسمه ليقبل الصورة التي صنعتها يداه
وهنا مفارقة تبين لنا عدم توافقه مع الصورة الحقيقية، أو لنقل عدم توافق رغبته وأمنيته..


،
النص يتوغل في مسألة اجتماعية مهمة، وكذلك المسألة النفسية
،
شكرا لك أ/ عدي
أسعدني المرور بهذا الفكر الراقي

احترامي







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط