لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: طنين (آخر رد :أحلام المصري)       :: دهشة (آخر رد :أحلام المصري)       :: يانع أيها التعب (آخر رد :جوتيار تمر)       :: نساء دلمون (آخر رد :جوتيار تمر)       :: ( أنت الملكة) كلمات الشاعر: مهتدي مصطفى غالب (آخر رد :مهتدي مصطفى غالب)       :: شهوّة الأصابع !.. (آخر رد :منتصر عبد الله)       :: من ثنايا القلب (آخر رد :عدنان عبد النبي البلداوي)       :: ...قد تنصف الأغنية براءة الدمى من طيش أصابعي (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: تناديك القلوب (آخر رد :محمد العبدالله)       :: اللوزة النخرة (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: موازين (آخر رد :منير مسعودي)       :: هلمّي فثمّة شيل وحطّ (آخر رد :احمد المعطي)       :: أبق قوياً (آخر رد :صبا خليل)       :: سهرة سمر (آخر رد :هادي زاهر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-03-2022, 07:59 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت
فأمَتها الفراشات والنحلات وما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ
وجبة للصقيع.






أنا لا أكرهُ أحدًا ولا أحبّ أحدًا ..لكني احترم الجميع
كــــــــــــــــــــــان،،،!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-03-2022, 08:49 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت
فأمَتها الفراشات والنحلات وما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ
وجبة الصقيع.

هل تلام الفراشات و النحلات لانًهنّ صدّقن
زهور ما قبل الأوان..
ربما كنّ يعتقدن بأن كل شيء يمكن تزييفه إلا الزهور..

نص مختلف و المعنى عميق
لوجع غائر اثاره النص في نفسي

شكرا على هذه الرائعة
شاعرنا و أخي المبدع رأفت

تحياتي و كل الاحترام و التقدير
دمت بألف خير و صحة و سلام






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-03-2022, 12:27 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت
فأمَتها الفراشات والنحلات وما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ
وجبة الصقيع.
كذبت الزهرة
وصدقتها الفراشات والنحلات
ليكن لقمة سائغة بقلب الصقيع

الأستاذ الراقي رأفت

هنا النص يعبر عن حال كل من يتسرع بالخطو قبل أوانه
ليكون الفشل حليفه
فنحن بعالم خلقه الله في ستة أيام وجعل لنهار حيز ولليل حيز
فلايمكن أن نستبق الفجر قبل أوانه
ولا الليل قبل حلوله

أستاذ رأفت
شكرا لنصك العميق
والذي كان روح الشعر بين صفوفه
يرتقي بنا نحو الأعلى
تقديري وباقات ورد تليق






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-03-2022, 12:33 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت
فأمَتها الفراشات والنحلات وما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ
وجبة الصقيع.
الفكرة جميلة،
واللغة رقيقة وراقية
فقط أ/ رأفت، أرى أن الخاتمة تحتاج إلى بعض الاشتغال..
فوجود الفعل الماضي في (عزمت، وفعلت، فأمتها) لا يتناسب مع (وما عرفن بأنهن سيصبحن....)

أعتقد أن الأنسب استخدام الفعل (فأصبحن وجبة الصقيع.)
كنتيجة طبيعية وتكامل لسياق الحدث...
،
رغم أني كذلك، ولتسمح لي.. أتوقف أمام (عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل الربيع)
أتساءل عن المعنى خلف الكلام..؟
بمعنى أن الشجرة لا تستطيع فعل هذا،
ولو أن المقصود مجازيا شيى أخر.. أجدني أحار قليلا، فما عسى هذا الشيء (الشجرة) أن يكون؟

أهي الفكرة مثلا ؟
تقرر الظهور بسرعة قبل اكتمالها فتصبح مجرد (أي كلام) لا يغني ولا يسمن من جوع!
أجد العنوان يؤازرني هنا..
لا أدري،
ما زلت أقف أمام التأويل، محاولة قطف لوزة معنى..

شكرا لك أ/ رأفت

تقبل تقديري واحترامي







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-03-2022, 12:27 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

نص جميل وفكرة طيبة
طلب بلوغ الشيء قبل ٱوانه خسارة
واستنادا لقراءة الاخت أحلام ولزيادة حلاوة النص
كتبته لنفسي هكذا....
أزهرت شجرة اللوز قبل حلول الربيع
فأمتها الفراشات والنحلات...
فأصبحن وجبة الصقيع.






لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-03-2022, 06:20 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أمل الزعبي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية أمل الزعبي

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت
فأمَتها الفراشات والنحلات وما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ
وجبة للصقيع.

ترجمة أدبية جميلة للمقولة الدارجة " كل شيء في وقته حلو " ...

الأديب القدير رأفت
أسعدني المرور بحرفك
تحياتي وتقديري







" الله نور السموات والأرض "
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-03-2022, 07:12 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
جمال عمران
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت
فأمَتها الفراشات والنحلات وما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ
وجبة للصقيع.
مرحبا أبو الكباتن
قرأته نصا رمزيا.
الشجرة وكأنها أعدت فخاً.. والفراشات والنحلات وكأنهن وقعن فيه.
وماالشجرة وماالفراشات والنحلات الا رموز استخدمها الناص للتعبير.
هكذا هى رؤيتى شخصية قد تكون خاطئة.
مودتى






تحيا الأخطاء عارية من أي حصانة، حتى لو غطتها كل نصوص الكون المقدسة.
(غاندى)
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-03-2022, 06:24 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عادل ابو ارتيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الاردن

الصورة الرمزية عادل ابو ارتيمة

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت
فأمَتها الفراشات والنحلات وما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ
وجبة للصقيع.
مسكينات هن الفراشات
ومخادعة هي شجر اللوز
فالربيع لم يأتي بعد وقتلهن الصقيع

صديقي
وافر محبتي وكثير ودي






وطنٌ يباع ويشترى
ونصيح فليحيا الوطن
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-03-2022, 06:52 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اتخذت الشجرة قرارا أحمقا
بان تزهر في غير أوانها
فدفعت الثمن
واشركت غيرها بتبعيات الحماقة


هكذا قالت لي عصفورة فرّت من المشهد

طاب المداد يا كابتن
وود






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-03-2022, 07:14 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة

هل تلام الفراشات و النحلات لانًهنّ صدّقن
زهور ما قبل الأوان..
ربما كنّ يعتقدن بأن كل شيء يمكن تزييفه إلا الزهور..

نص مختلف و المعنى عميق
لوجع غائر اثاره النص في نفسي

شكرا على هذه الرائعة
شاعرنا و أخي المبدع رأفت

تحياتي و كل الاحترام و التقدير
دمت بألف خير و صحة و سلام

...........
لا لوم هنا على أحد سوى شجرة اللوز..
حتى الصقيع لا لوم عليه..
أختي الفاضلة إيمان
أهلاً بك وحياك الله
اعتذر بنيابة عن النص إذا تسبب
في نبش الجراح..
كان الله في العون
واشكركم على هذا الحضور الراقي
دمتم بخير وعافية إن شاء الله
احترامي وتقديري






أنا لا أكرهُ أحدًا ولا أحبّ أحدًا ..لكني احترم الجميع
كــــــــــــــــــــــان،،،!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-03-2022, 07:22 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كذبت الزهرة
وصدقتها الفراشات والنحلات
ليكن لقمة سائغة بقلب الصقيع

الأستاذ الراقي رأفت

هنا النص يعبر عن حال كل من يتسرع بالخطو قبل أوانه
ليكون الفشل حليفه
فنحن بعالم خلقه الله في ستة أيام وجعل لنهار حيز ولليل حيز
فلايمكن أن نستبق الفجر قبل أوانه
ولا الليل قبل حلوله

أستاذ رأفت
شكرا لنصك العميق
والذي كان روح الشعر بين صفوفه
يرتقي بنا نحو الأعلى
تقديري وباقات ورد تليق


........
تحليل عميق يدل على أكتمل
بقعة الإدراك الشامل للأشياء..
أستاذتي الفاضلة فاتي
أهلاً بك وحياك الله
أشكركم على هذا الحضور المميز
دمتم بخير وعافية إن شاء الله
احترامي وتقديري






أنا لا أكرهُ أحدًا ولا أحبّ أحدًا ..لكني احترم الجميع
كــــــــــــــــــــــان،،،!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-03-2022, 07:33 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
الفكرة جميلة،
واللغة رقيقة وراقية
فقط أ/ رأفت، أرى أن الخاتمة تحتاج إلى بعض الاشتغال..
فوجود الفعل الماضي في (عزمت، وفعلت، فأمتها) لا يتناسب مع (وما عرفن بأنهن سيصبحن....)

أعتقد أن الأنسب استخدام الفعل (فأصبحن وجبة الصقيع.)
كنتيجة طبيعية وتكامل لسياق الحدث...
،
رغم أني كذلك، ولتسمح لي.. أتوقف أمام (عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل الربيع)
أتساءل عن المعنى خلف الكلام..؟
بمعنى أن الشجرة لا تستطيع فعل هذا،
ولو أن المقصود مجازيا شيى أخر.. أجدني أحار قليلا، فما عسى هذا الشيء (الشجرة) أن يكون؟

أهي الفكرة مثلا ؟
تقرر الظهور بسرعة قبل اكتمالها فتصبح مجرد (أي كلام) لا يغني ولا يسمن من جوع!
أجد العنوان يؤازرني هنا..
لا أدري،
ما زلت أقف أمام التأويل، محاولة قطف لوزة معنى..

شكرا لك أ/ رأفت

تقبل تقديري واحترامي

........
حضور جميل
ونظرة عميقة تأخذ الومضة
نحو قمة الجمال..
وقراءة تعطي الومضة
وسام تزينه جواهر الفكرة..
أستاذتي الفاضلة أحلام
أهلاً بك وحياك الله
أشكركم على هذا الحضور الرائع
دمتم بخير وعافية إن شاء الله
احترامي وتقديري






أنا لا أكرهُ أحدًا ولا أحبّ أحدًا ..لكني احترم الجميع
كــــــــــــــــــــــان،،،!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-03-2022, 08:34 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
د.عايده بدر
عضو المجلس الاستشاري
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رافت ابو زنيمة مشاهدة المشاركة
عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت
فأمَتها الفراشات والنحلات وما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ
وجبة للصقيع.


مرحبًا مبدعنا القدير أ.رأفت أبو زنيمة
وحرفك القيم بما فيه من اسقاطات رمزية متميزة

"ضياع من رحم حماقة"
بداية العنوان طويل على أن يكون عنوان ومضة سردية
أيضًا العنوان هنا واصف مفسر ليس للومضة بل لوجهة نظر الناص
كأن الناص اتخذ موقفًا مسبقًا من الومضة فوصف الفعل بالحماقة
ووصف النتيجة يالضياع

الومضة قائمة على ثلاثة مفاصل:
فعل ......... ويقابله رد فعل ...... ويترتب عليه نتيجة
"عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت" ........... هذا هو الفعل
"فأمَتها الفراشات والنحلات" ............. وهذا رد الفعل
"ما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ وجبة للصقيع" ........... نتيجة منطقية لرد الفعل
نعود للعنوان لأنه منغمس بالمشاركة في الومضة
"ضياع من رحم حماقة"
الضياع هو وصف للنتيجة "ما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ وجبة للصقيع"
الحماقة هنا هل يصف بها الناص : الفعل "عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت" .
أم يصف بها ردة الفعل "فأمَتها الفراشات والنحلات"
ولأنه ربط بين الحماقة والرحم فأميل إلى أن هذا الوصف
كان مخصصًا باتجاه الفعل الذي قامت به "شجرة اللوز" باعتبار الشجرة مرتبطة بالأرض التي هي رحم النبات
والحمق الذي يأتي منها لا يصبها هي فقط بل يصيب المرتبطين بها
ربما لذلك كان اندفاع الناص في شجب فعل الشجرة من خلال هذا الوصف في العنوان

نأتي للعبارة الأولى / الفعل :
"عزمت شجرة اللوز أن تزهر قبل موعد الربيع...وفعلت"
قررت شجرة اللوز تغيير الموعد الطبيعي الذي تزهر فيه
عزمت على ذلك يعني أنها بيتت النية ورتبت الظروف بحيث تساندها في قرارها
"وفعلت" العطف بحرف "و" تدل على المشاركة وليس التعاقب والترتيب
ما يعني أن العزم على الفعل لم يكن سابقًا بوقت طويل لتنفيذ الفعل
فهل لم تفكر جيدًا في النتائج المترتبة على ما عزمت عليه ونفذته؟
هي قررت وعزمت ولا نعلم دوافعها لهذا العزم الذي يغاير منطق الطبيعة في ترتيب المواسم
لربما أتعبها الصقيع ! لريما أوجعتها تتالي هجمات البرودة عليها فاستعجلت الربيع!
كأنها هنا كانت متحفزة ضد الوقت الذي لا يأبه لها ! ولا ينتبه لمواجعها
فهل يمكن أن نصف فعلتها بالحمق ؟
أوأن نجعل منها متهمًا بالتسرع الأحمق والتسبب في ضياع الآخرين !

"فأمَتها الفراشات والنحلات"
العطف هنا بحرف "فــ" فله حساب آخر حيث يفيد ليس فقط الترتيب والتعقيب
لكنه يفيد السرعة في فعل الشيء بحيث لم يكن هناك فارق زمني كبير
بين فعل الشجرة وردة فعل الفراشات والنحلات اللآتي أسرعن باتجاه الشجرة
ولم يفكرن في التوقف أمام الوقت الذي لا يطابق ترتيب المواسم
فهل يمكن وصف ردة فعلهن بالحمق ؟!

"ما عرفنَ بأنهنّ سيصبحنَ وجبة للصقيع"
هذه هي النتيجة المنطقية لردة فعل غير محسوبة
لم يعرفن نتيجة اقبالهن على الشجرة التي أزهرت بغير موعدها
تفاجأن بأن الصقيع قد حاصرهن فوق زهور اللوز
انت يد الصقيع أسرع من أن تترك لهن فرصة التفكير
لكن أي تفكير بعد أن نفذن الفعل وكان يجب أن يكون قبل أن يتجهن للشجرة
ونعود لذات السؤال: هل يمكن وصف ردة فعلهن بالحمق ؟!

السؤال مطروح أمام القارئ ليقوم هو بالمشاركة في اختيار من ينطبق عليه
هذا الوصف الذي أثبته العنوان "ضياع من رحم حماقة"
بالطبع الومضة قائمة على الترميز الشفيف
الذي لا يوغل في معانٍ بعيدة عن إدراك القراء
وبنفس الوقت نجحت في أن تحرك مياه الفكر في أذهانهم
هل نصف بالحمق الأفعال أم ردات الأفعال أم النتائج المترتبة عليهم
حرف متألق وامض بالنور مبنى ومعنى
وأرجو ألا أكون قد شطحت بعيدًا عن اتجاه ومضتك المتقنة

مبدعنا القدير
تقبل تقديري الدائم ومودتي واحترامي
عايده









روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2022, 04:28 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
رافت ابو زنيمة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
الأردن

الصورة الرمزية رافت ابو زنيمة

افتراضي رد: ضياعٌ من رحمِ حماقة/رأفت ابو زنيمة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم العربي مشاهدة المشاركة
نص جميل وفكرة طيبة
طلب بلوغ الشيء قبل ٱوانه خسارة
واستنادا لقراءة الاخت أحلام ولزيادة حلاوة النص
كتبته لنفسي هكذا....
أزهرت شجرة اللوز قبل حلول الربيع
فأمتها الفراشات والنحلات...
فأصبحن وجبة الصقيع.

...........
أستاذي الجميل الرائع ناظم
أهلا بك وحياك الله
أشكرك على هذا الحضور الراقي
والقراءة الرائعة والكتابة الجميلة
دمت بخير وعافية إن شاء الله
دم جميلًا كما أنت دائمًا
احترامي وتقديري






أنا لا أكرهُ أحدًا ولا أحبّ أحدًا ..لكني احترم الجميع
كــــــــــــــــــــــان،،،!!
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط