لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: حين أشبه الذبول (آخر رد :منية الحسين)       :: لوحة .. ! (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: امرأة من كلمات .. (آخر رد :منية الحسين)       :: الأميرة اليافاوية..نورميندا (آخر رد :ناظم العربي)       :: سفـــر في كتاب القميـــص الحــــــزين (آخر رد :عبد الرحيم عيا)       :: عيناك (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: الحدّاد (آخر رد :ناظم العربي)       :: ...قد تنصف الأغنية براءة الدمى من طيش أصابعي (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: هنا.. محطة القطار ... (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: جدارية غراب .... ... و سوأة المتاعين (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: توارد (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: دهشة !.. (آخر رد :ناظم العربي)       :: صندوق (آخر رد :ناظم العربي)       :: معها … ق ق ج / عايده بدر (آخر رد :ناظم العربي)       :: كلام للإيجار .. (آخر رد :د.عايده بدر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-07-2022, 02:09 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي ايحاء

ايحاء
وهو يجلس في الحديقة التي تتوسط مجمعهم السكني، جلس إلى جانبه شخص وهو يتمتم: ماذا افعل لها؟ وكل يوم أنا على هذا الحال، كان يكرر جملته كالببغاء، همس له: أقتلها، غادره على عجل، عاد لشقته وتفكيره مع هذا المعتوه، وهو يحاول فتح باب شقته شاهد الدماء تسيل من تحتها






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2022, 11:03 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
ليبيا

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

فاطِمة أحمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ايحاء

ما تفعله اليوم يأتيك غدا
أو أقرب من ذلك
ولسنا بصدد الأسباب والتفصيلات كعلاقة الرجل بالمرأة
لكن توقفت عند عجل فكيف وصل الرجل قبله؟

لقطة من الحياة قد تحدث بشكل أو آخر
وربما!
كان عليه ألا يرمي نصائحه الثقيلة جزافا! أو أنه لم ينتبه لأقدار آخرها الدماء

كل التقدير وكل عام وأنت بخير أ. قصي






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2022, 12:38 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
ايحاء
وهو يجلس في الحديقة التي تتوسط مجمعهم السكني، جلس إلى جانبه شخص وهو يتمتم: ماذا افعل لها؟ وكل يوم أنا على هذا الحال، كان يكرر جملته كالببغاء، همس له: أقتلها، غادره على عجل، عاد لشقته وتفكيره مع هذا المعتوه، وهو يحاول فتح باب شقته شاهد الدماء تسيل من تحتها
مرور للتحية،
حجز مقعد هنا..
فهذا نص (عرقلني) أثناء القراءة
يحتاج هدوء وتأن
لي عودة....


عيدكم مبارك أ/ قصي






أنا امرأةٌ لا تفسرُها الأشياء!
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2022, 02:30 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ابراهيم شحدة متواجد حالياً


افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
ايحاء
وهو يجلس في الحديقة التي تتوسط مجمعهم السكني، جلس إلى جانبه شخص وهو يتمتم: ماذا افعل لها؟ وكل يوم أنا على هذا الحال، كان يكرر جملته كالببغاء، همس له: أقتلها، غادره على عجل، عاد لشقته وتفكيره مع هذا المعتوه، وهو يحاول فتح باب شقته شاهد الدماء تسيل من تحتها
يتحدث النص عن المشاكل المستحكمة وغير المنتهية بين الازواح .. يخرج الزوج بعد مشكلة كبيرة .. يجلس مع نفسه محاكما زوجته / سبب تعاسته العميقة .. يحدث نفسه حانقا محتارا ماذا يفعل بها ..لياتي صوت جليسه مشيرا عليه بقتلها ... فيذهب من فوره ليجد دماء تسيل من تحت باب الشقة .. لقد انتحرت المعذبة المسكينة اذن .. انتحرت محفزة القراءة على اعادة قراءة المشهد ومحاكمته من زاوية اخرى جديدة / لا تصدق كل من يشكو لك همه .. فليس بالضرورة ان يكون مكلوما او مظلوما ...
كل عام وانت بخير اخي قصي ..
محبتي لك واحترامي الكبير






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2022, 04:22 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
ايحاء
وهو يجلس في الحديقة التي تتوسط مجمعهم السكني، جلس إلى جانبه شخص وهو يتمتم: ماذا افعل لها؟ وكل يوم أنا على هذا الحال، كان يكرر جملته كالببغاء، همس له: أقتلها، غادره على عجل، عاد لشقته وتفكيره مع هذا المعتوه، وهو يحاول فتح باب شقته شاهد الدماء تسيل من تحتها
شممت في النص رائحة الخيانة ودخانها المتصاعد في رأس الخائن ،،، حتى تصدعت له كل أعصابه ، فأشار عليه المخدوع أن يقتلها ، فقتلها.
والنتيجة هي نهاية خائنة وخائن ..

هكذا قرأتها الأخ قصي
العنوان أربك القراءة ( ايحاء )
هل قتلها بالإيحاء ، أم أنها جريمة أخرى غير التي أشار إليه بقتلها؟
أم هي ماتت منتحرة بذات الإيحاء..
على كل القصة جميلة محبوكة قابلة للتأويل.
شكرا لك
في انتظار ما قد تجود به عقول الزملاء من تأويلات وقراءات ..






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2022, 10:54 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطِمة أحمد مشاهدة المشاركة
ما تفعله اليوم يأتيك غدا
أو أقرب من ذلك
ولسنا بصدد الأسباب والتفصيلات كعلاقة الرجل بالمرأة
لكن توقفت عند عجل فكيف وصل الرجل قبله؟

لقطة من الحياة قد تحدث بشكل أو آخر
وربما!
كان عليه ألا يرمي نصائحه الثقيلة جزافا! أو أنه لم ينتبه لأقدار آخرها الدماء

كل التقدير وكل عام وأنت بخير أ. قصي
اهلا أستاذة فاطمة، لكم جزيل شكري لمداخلتكم القيمة، هو غادره على عجل بعد أن سمع الحل! بعد أن غادره هذا الثرثار ولم نذكر الفترة لضرورات التكثيف، عاد لشقته وهو الذي أوحى بالحل للثرثار وشاهد ما شاهد!
شفترة النص هذه
لكم تحياتي وتقديري وامتناني







  رد مع اقتباس
/
قديم 11-07-2022, 01:42 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
مرور للتحية،
حجز مقعد هنا..
فهذا نص (عرقلني) أثناء القراءة
يحتاج هدوء وتأن
لي عودة....


عيدكم مبارك أ/ قصي
وعيدكم مبارك أ\ أحلام
يسعدني ويشرفني عودتكم فهي عودة الشهد والنسيم
تحياتي لكم وامتناني






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-07-2022, 03:06 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
ايحاء
وهو يجلس في الحديقة التي تتوسط مجمعهم السكني، جلس إلى جانبه شخص وهو يتمتم: ماذا افعل لها؟ وكل يوم أنا على هذا الحال، كان يكرر جملته كالببغاء، همس له: أقتلها، غادره على عجل، عاد لشقته وتفكيره مع هذا المعتوه، وهو يحاول فتح باب شقته شاهد الدماء تسيل من تحتها
ايحاء
كلام أو حركة ذاتية تفي بإلهام لفعل ما
وهنا أراه ليس ايحاء
لأن الفعل قد تم
والزوجة مقتولة فعلا
وجلوس المجرم هناك
وبترديده لتلك الجملة
ماهو إلا دليل على جرمه وعدم احساسه بالذنب
ففي قمة خطيئته ...يحملها المسؤولية
ولعل ذاك الذي همس له بالقتل
فماهي سوى نفسه الأمارة بالسوء
التي أوحت له ما أوحت

الشاعر الرقي
والأستاذ قصي المحمود
نحن هنا بصدد حالة اجتماعية
لطالما تتكرر تفاصيلها بالعالم العربي
خصوصا حين يكون الجاني مريضا نفسيا
والمجنى عليها تذهب ضحية اهمال مجتمع ...أسرى ...أفراد
تقديري لروحكم سيدي
كل الود
وكل عام وأنت بسعادة






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-07-2022, 01:15 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
ايحاء
وهو يجلس في الحديقة التي تتوسط مجمعهم السكني، جلس إلى جانبه شخص وهو يتمتم: ماذا افعل لها؟ وكل يوم أنا على هذا الحال، كان يكرر جملته كالببغاء، همس له: أقتلها، غادره على عجل، عاد لشقته وتفكيره مع هذا المعتوه، وهو يحاول فتح باب شقته شاهد الدماء تسيل من تحتها
مرحبا أ/ قصي

وعدت بالعودة، وها أنا عدت لأقرأ هذا النص الذي أوقفني كثيرا
ربما يسير النص في دربه مستقيما نحو فكرته بلا مراوغات، ولكن قراءتي تريد أن تتحرى بعض احتمالات التأويل الممكنة..
فأول ما استوقفني العنوان (إيحاء)
هو عنوان يشي بمسألة نفسية..
ثم بعض تفاصيل النص..
حديقة في مجتمع سكني بمعنى أنهم ربما من طبقة راقية.. يسكنون في حي راق..

لفت انتباهي كذلك تنكير لفظ (شخص)، التي هي في حد ذاتها مفيدة للتعميم، وجملة الحال (وهو يتمتم)..
من (هو) في هذه الجملة:
هل هو نفسه الجالس (يتمتم)، أم أن الشخص الملتحق به هو من كان يتمتم..!
للحق، هي ليست مربكة كثيرا ومسألة الفصل وتحديد صاحب التمتمة ليست بالأمر الصعب.. ولكنها ثرثرة القراءة على ضفاف النص..
التساؤل:
ماذا أفعل لها..؟
من هي؟
أهي زوجته، ابنته، أمه!!
أم شيء آخر غير عاقل..!
سنرى..

وأنا كل يوم على هذه الحال..
إذا الأمر بالنسبة له أزمة متكررة، ومشكلة لم يجد لها علاجا حتى اليوم..

همس له: اقتلها!
هذه الهمسة الابليسية تنفي كونها أم أو ابنة
وربما تحصر التأويل في كونها زوجة أو رفيقة..
مل تواجدها أو بؤسها، مشاكلها أو حتى مرضها..
فربما هي صاحبة مرض عضال لا شفاء منه، أو مريضة نفسية.. وربما هي تمارس نوعا من الخيانة، علم به ولم يواجهها.. حتى ذاك اليوم..

الهمسة (اقتلها) لا يمكن أن تأتي من شخص غريب.. وهنا أعود لتنكير لفظ (شخص) وضرورته أو صحته..
فهذا لا بد أن يكون إما جارا مطلعا على المشكلة، أو صديقا مقربا منه، كان على موعد معه ليناقش المسألة من أجل إيجاد حل لها، لذا كانت الهمسة جاهزة.. تحمل الحل السريع، بدون جدال..
وهنا تفسير جملة:
غادره على عجل..
فلقد حصل على الحل الذي كان ينتظره، وذهب للتنفيذ..
السؤال:
لماذا وصفه بالمعتوه!
هل يرفض الحل؟
أم هل يظن أنه تأخر بالرأي والمشورة..!

(وهو يحاول فتح باب شقته)
الفعل يحاول يعني أن فتح الباب لم يكن سهلا، وهذا في حد ذاته غير مقبول مجردا، ولكن تقبله القراءة إذا ما كان يعني أنه كان مرتبكا فلم يفتح الباب بالسهولة المعتادة..
كذلك..
ربما كان الباب مغلقا من الداخل!
وينتهي النص عند جملة (شاهد الدماء تسيل من تحتها)
ما يعني أن عملية القتل تمت منذ وقت قليل..
فهل انتحرت!
لأنها كانت تعلم بنواياه فاستبقته هي!


هذا ما أخبرتني به الكتابة، على اتساع بقعة التأويل..
ولكن عند ربط العنوان بالسياق، أتعطل قليلا..
فالمشهدية التي تسير الأحداث وفقا لها.. تجعل القتل سابقا على الإيحاء!
إلا إذا كان في المسألة بعض التلاعب النفسي، بمعنى أن أحد الأطراف تلاعب بالآخر فنفذ العملية بدلا منه..
أو أن السياق قائم أصلا على خلط الأدوار بين الرجل وذاك الشخص وصاحبة الدماء!

ماذا لو أن الرجل مريض نفسي، يعاني من الفصام!
ماذا لو أنه لا وجود لذاك الشخص الذي جلس بجواره!
وأنه قد نفذ الجريمة قبل خروجه إلى الحديقة، ثم عاد وهو لا يعلم أنه فعلها.. ففاجأته الدماء؟

ماذا لو أن الزوجة نفسها هي المصابة بهذا المرض النفسي وكان يبحث مخلصا عن مساعدتها، وحين همس له إبليس الحديقة انصرف مسرعا، فإذا بها قد فعلت بإيحاء من شيطان نفسها الذي استغل ضعفها وانهيار مقاومتها..!

هذا حديثي مع النص..
وعن نفسي أعتبر ما أربكني حول النص وهو العنوان (إيحاء)، هو نفسه ما يدعم النص كنقطة قوة، يتكئ عليها، حيث تتسع احتمالات التأويل
رغم الدوران حول نفس المركز وهو (الحالة النفسية) التي يكرس لها العنوان بشدة
.

استمتعت بهذا النص، ومحاورته.. حيث أدى مهمته جيدا في خلخلة القراءة،
والضغط عليها لتتفتح نوافذ التأويل المتاحة

شكرا لك أ/ قصي
أتمنى ألا يكون حضوري مزعجا

كل الاحترام






أنا امرأةٌ لا تفسرُها الأشياء!
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-07-2022, 12:32 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
يتحدث النص عن المشاكل المستحكمة وغير المنتهية بين الازواح .. يخرج الزوج بعد مشكلة كبيرة .. يجلس مع نفسه محاكما زوجته / سبب تعاسته العميقة .. يحدث نفسه حانقا محتارا ماذا يفعل بها ..لياتي صوت جليسه مشيرا عليه بقتلها ... فيذهب من فوره ليجد دماء تسيل من تحت باب الشقة .. لقد انتحرت المعذبة المسكينة اذن .. انتحرت محفزة القراءة على اعادة قراءة المشهد ومحاكمته من زاوية اخرى جديدة / لا تصدق كل من يشكو لك همه .. فليس بالضرورة ان يكون مكلوما او مظلوما ...
كل عام وانت بخير اخي قصي ..
محبتي لك واحترامي الكبير
وكل عام وأنتم بخير أخي الفاضل الأستاذ ابراهيم
تأويل جميل للنص وهذا هو ميزة هذا الجنس الأدبي الرائع
المتعدد التأويل، فقد يكون في ذهن الكاتب فكرة واحدة لكن يضعها بين
يدي الأدباء والأقراء يجد أنها نوافذ مشرعة لعدة تأويلات
جزيل شكري وامتناني وتقديري مع محبتي التي لا تبور






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-07-2022, 12:38 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
شممت في النص رائحة الخيانة ودخانها المتصاعد في رأس الخائن ،،، حتى تصدعت له كل أعصابه ، فأشار عليه المخدوع أن يقتلها ، فقتلها.
والنتيجة هي نهاية خائنة وخائن ..

هكذا قرأتها الأخ قصي
العنوان أربك القراءة ( ايحاء )
هل قتلها بالإيحاء ، أم أنها جريمة أخرى غير التي أشار إليه بقتلها؟
أم هي ماتت منتحرة بذات الإيحاء..
على كل القصة جميلة محبوكة قابلة للتأويل.
شكرا لك
في انتظار ما قد تجود به عقول الزملاء من تأويلات وقراءات ..
رائحة في محلها أخي أحمد
قراءة صحيحة لفكرتي حينما كتبت النص ويبقى للقراء تأويلهم
وكما قلت هذه ميزة هذا الجنس الأدبي الرائع وهو قابل للتأويل
شكرا لكم لانك فتحت مغاليق النص التي كانت في ذهني
شكرا لكم
تحياتي ومحبتي وفائق تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-07-2022, 02:48 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ايحاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
بعد التحية الطيبة

مرحبا بشاعرنا الجميل / قصي المحمود

لماذا كان يجلس في الحديقة المحاذية لشقته؟ هل هروبا من الواقع المؤلم الذي يعيشه يوميا؟! هل هو زوج محكوم.. مثلا ام انه زوجته مظلومة معه؟!

هل هي مريضة بمرض لا شفاء منه.. وتصارع المرض مما يجعله يحاول أن يخلصها من الألم؟

(ماذا أفعل لها؟) ، لماذا لم يكتب الكاتب ماذا أفعل بها؟
هل الحكاية تتحدث عن الأزواج؟

ما زلت أتامل الحكاية.. واتابع المداخلات من الزملاء الأكارم..
ولي عودة إن شاء الله..

.
. عيدكم مبارك يا صديقي..
أهلا باديبنا وشاعرنا الأنيق
ولكم التحية باحسن منها
سعيد بمروركم الكريم
كل الود والتقدير






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط