لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: مختف (آخر رد :مبروك السالمي)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: الأمام الذي لا يجهر بالحق (آخر رد :فارس محمد)       :: هل تساكني شطري؟؟؟ (آخر رد :زياد السعودي)       :: قالوا وثقت (آخر رد :زياد السعودي)       :: نفسي تشلني (آخر رد :زياد السعودي)       :: من يوميات فلسطيني الهوية (آخر رد :زياد السعودي)       :: كَمْ كَاهِنٍ زُرْت (آخر رد :زياد السعودي)       :: هسهسةُ خاطر (آخر رد :جهاد بدران)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: صديقة قلم (آخر رد :محمود قباجة)       :: انشطار (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: واعدلاه...واعدلاه...واعدلاه... (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: خربشات عن أوطان (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: النافذة / عايده بدر / القصة الفائزة بالمركز الأول لشهر اكتوبر 2018 (آخر رد :نفيسة التريكي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ بيادر فينيقية ☼

☼ بيادر فينيقية ☼ دراسات ..تحليل نقد ..حوارات ..جلسات .. سؤال و إجابة ..على جناح الود

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-07-2022, 07:34 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أمل الزعبي
عضو فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية أمل الزعبي

افتراضي ليو تولستوي والمرأة في روايته آنا كارنينا ...

أنهيت قراءة رواية آنا كارنينا للأديب الروسي الكبير ليو تولستوي... في يومين فقط التهمتها بشوق وشغف ..
سأسجل انطباعي عن الكاتب والمرأة هنا.
نجح تولستوي بوصف سلوكيات البطلة آنا وأخفق في تفسير دوافعها ،كلما عجز عن سبر أغوار بطلته عزا ذلك الى تقلب مزاجها .
ونجح نجاحا فذا في شرح نفسية البطلين ، الزوج المغدور والعشيق الوسيم ،لأن الكاتب رجلا لم يصعب عليه سبر أغوار البطلين واطلاع القاريء على دواخلهما العميقة وتفسير سلوكياتهما خلال أحداث الرواية .
لا أتوقع أن ينجح الرجل سواء كان روائيا أو شاعرا أن يبرز للقاريء في كتابته عن المراة وجوانبها الغامضة . قد يتهيأ له أنه فهمها وبامكان لغته ان تترجم ما يعتمل في عالمها الداخلي ، لكن تولستوي أخفق وفشل في انصاف آنا كإمرأة ، انحاز انحيازا تاما لجنسه
أبرر له ذلك لأنه من المستحيل على رجل مهما كان كاتبا فذا مخضرما أن يتقمص شخصية إمرأة ويجسدها صورة واضحة كما هي في ظاهرها وباطنها .
أما خاتمة الرواية فكانت هي الفشل الذريع لليو ، لو أنه تأنى أو استعان ببعض النساء من حوله قبل أن يقرر مصير البطلة الصادم .
أنا كقارئة أستنكر وأرفض تلك النهاية .

أتحمس كثيرا لإعادة صياغة الرواية كمعارضة للكاتب العبقري تولستوي ، فقط لأنصف آنا وأرسم لها نهاية تستحقها كأم لا كعاشقة.

نصيحتي لمن سيقبل على قراءة أعمال تولستوي .. اجعل هذه الرواية آخر ما تقرأه لهذا الكاتب فهي لا تمثل براعته الأدبية الحقة .









" الله نور السموات والأرض "
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-07-2022, 01:21 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ليو تولستوي والمرأة في روايته آنا كارنينا ...

مرحبا أمل الغالية

جميلة جدا هذه المراجعة النقدية من وجهة نظرك
لهذه الرواية، ولكاتبها المبدع نوليستوي

قرأت هذه الرواية منذ سنوات بعيدة
وعندي نسختان منها.. بالعربية
والحق يا صديقتي أنني كلما عدت لقراءتها أصاب بالحزن
وها أنت اليوم في مراجعتك الراقية الواعية تقفين على السبب

نعم، أتفق معك في كون الكاتب حكم من وجهة نظر متحيزة ضد المرأة أو ناقمة عليها، أو حتى على الأقل غير ملمة بتفاعلاتها الوجدانية المختلفة، بل وغير مهتمة بفعل هذا..

قد أجد له العذر، ارتباطا أو إسقاطا على الحقبة الزمنية التي عاشها وأوجد فيها روايته، وكذلك ربما كان في الأصل قد كتب الرواية لانتقاد امرأة بعينها آنذاك.. فهذا أيضا من دوافع الكتابة أحيانا..

أتوق لما نوهت عنه بكتابة بإعادة صياغة الرواية لرأب صدع ما في نفس آنا، ربما ما تزال حتى اليوم تصرخ بسببه وتئن


شكرا لك الرائعة أمل

أسعدني قراءة هذه المراجعة الرائعة

محبتي






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-07-2022, 03:10 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أمل الزعبي
عضو فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية أمل الزعبي

افتراضي رد: ليو تولستوي والمرأة في روايته آنا كارنينا ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
مرحبا أمل الغالية

جميلة جدا هذه المراجعة النقدية من وجهة نظرك
لهذه الرواية، ولكاتبها المبدع نوليستوي

قرأت هذه الرواية منذ سنوات بعيدة
وعندي نسختان منها.. بالعربية
والحق يا صديقتي أنني كلما عدت لقراءتها أصاب بالحزن
وها أنت اليوم في مراجعتك الراقية الواعية تقفين على السبب

نعم، أتفق معك في كون الكاتب حكم من وجهة نظر متحيزة ضد المرأة أو ناقمة عليها، أو حتى على الأقل غير ملمة بتفاعلاتها الوجدانية المختلفة، بل وغير مهتمة بفعل هذا..

قد أجد له العذر، ارتباطا أو إسقاطا على الحقبة الزمنية التي عاشها وأوجد فيها روايته، وكذلك ربما كان في الأصل قد كتب الرواية لانتقاد امرأة بعينها آنذاك.. فهذا أيضا من دوافع الكتابة أحيانا..

أتوق لما نوهت عنه بكتابة بإعادة صياغة الرواية لرأب صدع ما في نفس آنا، ربما ما تزال حتى اليوم تصرخ بسببه وتئن


شكرا لك الرائعة أمل

أسعدني قراءة هذه المراجعة الرائعة

محبتي
مساء العطر والمحبة غاليتي أحلام
أهلا بك ، سعيدة جدا بمداخلتك وادلاء رأيك المهم في ما طرحت .
قد يأتي أحدهم ويتساءل متعجبا كيف أجرؤ على تقييم رواية لروائي عظيم ك تولستوي أحد أعمدة الادب الروسي .
أجيب على فرض ان ذلك التساؤل قد طرح ،
أنا طرحت رأيي بأسلوبه فيما يخص البطلة المرأة .لم يتعنى لمحاولة شرح نفسيتها المتقلبة وأثر البيئة التي تعيش فيها ، لم ينقل للقاريء الصورة كاملة واضحة ، كانت صورة مغبشة ترك للقاريء نفسه أن يفهم ما يريد ،
آنا هي ضحية الكاتب المثقف الواعي المدرك قبل أن تكون ضحية نفسها وبيئتها .
إن قصور الكاتب عن ادراك مدى عظمة وقوة عاطفة الأمومة عند المرأة عامة وعند آنا خاصة دفعه لاختيار نهاية لها صدمت القاريء وأحزنته ، وربما أراد الكاتب أن يحزن القاريء ويتعاطف مع آنا من خلال اسقاط ما شاهده يوما من انتحار احدى النساء تحت عجلات القطار فأحزنه ذلك المشهد وأقلقه كثيرا .فقرر أن تنال آنا ذلك المصير المأساوي .
تمنيت لو أن الكاتب صارح آنا وحاورها وخيرها بين الانتحار وبين العودة لاحتضان طفليها كأم تنضح عاطفتها بحبهما .
إن حب الأم لطفلها أعظم وأرسخ وأقوى من أي حب آخر . قد تضعف هذه المشاعر في لحظة طغيان الهوى العابر لكن كفتها هي الأرجح دوما .
شكرا للكاتب العبقري تولستوي الذي أثار هذه العاصفة من الاحتمالات والافكار والرغبة في معرفة آنا الحقيقية بعين قارئها لا بعين كاتبها .


قد أكون بالغت وأخطأت لكن هذه هي انطباعاتي كقارئة تعيش أحداث الرواية وتتقمص دور البطلة في كل رواية أقرؤها.

الأديبة الراقية أحلام
أجدد التعبير عن سعادتي بحضورك النير
واضاءتك المثمرة .
قوافل نرجس لقلبك الجميل
دمت بكل الحب









" الله نور السموات والأرض "
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط