لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: لوحة .. ! (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: امرأة من كلمات .. (آخر رد :منية الحسين)       :: الأميرة اليافاوية..نورميندا (آخر رد :ناظم العربي)       :: سفـــر في كتاب القميـــص الحــــــزين (آخر رد :عبد الرحيم عيا)       :: عيناك (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: الحدّاد (آخر رد :ناظم العربي)       :: ...قد تنصف الأغنية براءة الدمى من طيش أصابعي (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: هنا.. محطة القطار ... (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: جدارية غراب .... ... و سوأة المتاعين (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: توارد (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: دهشة !.. (آخر رد :ناظم العربي)       :: صندوق (آخر رد :ناظم العربي)       :: معها … ق ق ج / عايده بدر (آخر رد :ناظم العربي)       :: كلام للإيجار .. (آخر رد :د.عايده بدر)       :: يوسف … رسائل إليك تتجدد (آخر رد :د.عايده بدر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 عَمّــــــــون ⋘

🌿 عَمّــــــــون ⋘ مكتبة الفينيق ...... لآل فينيق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-2022, 02:16 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي ،، مسرح العرائس // فتحية نقاب ،،

،، مسرح العرائس // فتحية نقاب ،،


(الليلة الكبيرة)
،
،
https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%...8%B1%D8%A9-pdf






أنا امرأةٌ لا تفسرُها الأشياء!
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-08-2022, 02:17 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، مسرح العرائس // فتحية نقاب ،،

مسرح العرائس (الليلة الكبيرة) هو نص مسرحي موجه للأطفال والناشئة، تدور قصته في أم الدنيا مصر بين أحضان الحارات الشعبية في القاهرة وعطرها الأصيل.
تبدأ القصة بحب أسينات للعرائس كغيرها من الأطفال، لكن حبها لم يكن حبا عاديا لأنه محشو بأفكار تغزو عقلها الصغير وتوهمها أن العرائس بشر مثلنا، ولسبب ما لا شيء يقنعها بغير ذلك، ولكن قدوم المولد النبوي جعلها تسمع من ألسنة الكبار والصغار في الحارة عن الليلة الكبيرة، فقادها فضولها لتسأل وتحاول أن تفهم ما الليلة الكبيرة؟ فكانت هذه الأوبيريت الخالدة إجابة لها عن كل ما كانت تجهله عن العرائس.






أنا امرأةٌ لا تفسرُها الأشياء!
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط