لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: هدية (آخر رد :مبروك السالمي)       :: مختف (آخر رد :مبروك السالمي)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: الأمام الذي لا يجهر بالحق (آخر رد :فارس محمد)       :: هل تساكني شطري؟؟؟ (آخر رد :زياد السعودي)       :: قالوا وثقت (آخر رد :زياد السعودي)       :: نفسي تشلني (آخر رد :زياد السعودي)       :: من يوميات فلسطيني الهوية (آخر رد :زياد السعودي)       :: كَمْ كَاهِنٍ زُرْت (آخر رد :زياد السعودي)       :: هسهسةُ خاطر (آخر رد :جهاد بدران)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: صديقة قلم (آخر رد :محمود قباجة)       :: انشطار (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: واعدلاه...واعدلاه...واعدلاه... (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: خربشات عن أوطان (آخر رد :نفيسة التريكي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-09-2022, 01:47 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي فيلم عاطفي

فيلم عاطفي
قصة قصيرة جداً

عند انتهاء الفيلم العاطفي، وقبل أن يغمض عينيه بثوان.. رأى على الجدار ظل البطلة.
بعد دقائق خمس، رآها تجلس بجواره على الأريكة، ظل يردد اسمها..
شعر بأنفاسها على وجههِ..
وبخصلات شعرها على خده..

وبملكين يسألانه .. من ربك؟


قالت الزوجة: لم أقصد قتله.. كانت مجرد ( فازة).






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-09-2022, 10:28 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
فيلم عاطفي
قصة قصيرة جداً

عند انتهاء الفيلم العاطفي، وقبل أن يغمض عينيه بثوان.. رأى على الجدار ظل البطلة.
بعد دقائق خمس، رآها تجلس بجواره على الأريكة، ظل يردد اسمها..
شعر بأنفاسها على وجههِ..
وبخصلات شعرها على خده..

وبملكين يسألانه .. من ربك؟


قالت الزوجة: لم أقصد قتله.. كانت مجرد ( فازة).
اكثر من حكاية تضمنتها هذه الحكاية

كان يحلم،
غضبت زوجته..
قتلته
في التحقيق قالت:
كانت مجرد فازة
ولم تعترف:
كان مجرد حلم...

وربما ليس كل ما سبق سوى ملخص لفيلم عاطفي

مرحبا بعودتك الأديب أ/ عدي بلال

تقبل مروري وتقديري






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-09-2022, 10:50 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
اكثر من حكاية تضمنتها هذه الحكاية

كان يحلم،
غضبت زوجته..
قتلته
في التحقيق قالت:
كانت مجرد فازة
ولم تعترف:
كان مجرد حلم...

وربما ليس كل ما سبق سوى ملخص لفيلم عاطفي

مرحبا بعودتك الأديب أ/ عدي بلال

تقبل مروري وتقديري


أ. احلام المصري

حياكِ الله ، وشكراً على الترحيب ..
( فازة ) بمعنى ( مزهرية ) ..

لا حرمنا الله من تواجدكِ

كل التحية







فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-09-2022, 11:58 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أمل الزعبي
عضو فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية أمل الزعبي

افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
فيلم عاطفي
قصة قصيرة جداً

عند انتهاء الفيلم العاطفي، وقبل أن يغمض عينيه بثوان.. رأى على الجدار ظل البطلة.
بعد دقائق خمس، رآها تجلس بجواره على الأريكة، ظل يردد اسمها..
شعر بأنفاسها على وجههِ..
وبخصلات شعرها على خده..

وبملكين يسألانه .. من ربك؟


قالت الزوجة: لم أقصد قتله.. كانت مجرد ( فازة).


سرد جميل يعكس حالة مجتمعية أسرية
أنصحه ألا يتابع الأفلام العاطفية حفاظا على حياته ...

الأديب المبدع عدي بلال
أصدق الومض ما لامس مسرح الحياة وواقعها كرائعتك هذه ..
تحياتي وتقديري
دمت بكل الود









" الله نور السموات والأرض "
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-09-2022, 01:40 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ورد العفاف
0 فسخ
0 إختلاف
0 للبيع
0 خُنثى
0 تخاذل

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فيلم عاطفي

إنذار مبكر
حتى لايهوي أحد في مظنة السوء ومصير مظلم
تحية لأخي العزيز بلال






لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-09-2022, 01:09 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
فيلم عاطفي
قصة قصيرة جداً

عند انتهاء الفيلم العاطفي، وقبل أن يغمض عينيه بثوان.. رأى على الجدار ظل البطلة.
بعد دقائق خمس، رآها تجلس بجواره على الأريكة، ظل يردد اسمها..
شعر بأنفاسها على وجههِ..
وبخصلات شعرها على خده..

وبملكين يسألانه .. من ربك؟


قالت الزوجة: لم أقصد قتله.. كانت مجرد ( فازة).



مبدعنا القدير الراقي
ا. عدي بلال
مرخباً بعودتك الراقية
وبعودة حرفك القيم

"فيلم عاطفي" انقلب إلى "فيلم أكشن وجريمة"
الرائع هنا هذا التداخل في الاحداث
التدوير والتمويه في إخراج المشهد مع تصاعدية متواترة تأخذ بلب القارئ
بين الحقيقة والخيال مقدار شعرة رفيعة وبوابة إن فتحناها
سنجد أنفسنا جزء من الخيال الذي تحول إلى حقيقة

بدأ المشهد بحقيقة وهي متابعته للفيلم العاطفي
ومن الواضح اندماجه الشديد في أحداث الفيلم وإعجابه به
حتى انه ظل يعيش الحدث بعد انتهاء الفيلم
ورأى البطلة تتجسد أمامه وجانبه تكمل معه المشهد


لا ننسى هنا إشارة الكاتب "قبل أن يغمض عينيه بثوان"
هذه الإغماضة التي تلاعب بها الكاتب لأنها أوحت في البداية
أنها إغماضة النوم وما حدث بينه وبين البطلة سيكون حلماً

لكن الجملة بعدها " وبملكين يسألانه : من ربك؟ "
هذا يعني أن تلك الإغماضة لم تكن نوماً ولا حلماً
ولكنها إغماضة الرحلة الأخيرة

هناك فراغ تركه الكاتب وانتقالة فجائية للزوجة
وكما يبدو أنها موضع التحقيق القضائي واتهامها بقتله
وتدلي باعترافات مفادها أنها ليست القاتلة
لماذا هي مقتنعة أنها ليست القاتلة ؟ وتقول أنها مجرد فازة
ما يوحي أنها ضربته بتلك الفازة


سأكتب رؤيتي كما تخيلت المشهد :

ما حدث أنه كان يشاهد الفيلم العاطفي بكل انهماك في الاحداث
لدرجة لم يفصل معها الحقيقة عن الخيال وبعد انتهاء الفيلم
ظل واقعاً تحت تأثيره حتى تخيل ظل البطلة على الجدار وهو هو الخيال
أما الحقيقة فإن الظل الذي حضر على الجدار لم يكن سوى زوجته
التي ربما أحبت أن تفاجئه وجلست جانبه
وبما أنه واقع تحت تأثير مشاهد الفيلم العاطفي
بدأ يؤدي جزء من هذا المشهد وبدأت زوجته تجاريه ظناً منها أنه يغازلها
فخصلات الشعر على وجهه كانت لزوجته في الحقيقة لكنه كان يتخيلها للبطلة في خياله
بدأت أزمة النص حين نادى باسم بطلة الفيلم وهنا كانت أزمة صديقنا بطل النص
لأنه في خياله كان يستكمل الفيلم مع البطلة لذلك ناداها باسمها
بينما كان في الحقيقة يستكمل الفيلم مع زوجته الجالسة بجانبه على الاريكة
وكانت تنتظر منه أن ينادي عليها باسمها هي
وحين جاء النداء باسم امراة اخرى لم تنتبه الزوجة انها بطلة الفيلم
لأنها أساساً جاءت بعد انتهاء الفيلم ولم يخطر ببالها أن المشهد العاطفي
الذي فاجأها به زوجها لم يكن الا استكمالا للفيلم المنتهي
حين سمعت الزوجة اسم امراة اخرى على لسان زوجها في مشهد عاطفي
لم تتمالك نفسها ومدت يدها نحو المنضدة جوار الاريكة وتناولت فازة كانت تزينها
وهوت بها على رأسه لتخرجه من اندماجه الغريب بالنسبة لها
ويفيق من هلوسته باسم امراة اخرى وانها لم تكن تقصد قتله بكل تأكيد
لذلك من الطبيعي أنها أثناء التحقيق تخبرهم أنها مجرد فازة ولم تقصد قتله

مبدعنا القدير الراقي
ا. عدي بلال
اسمح لي بتحيتك على هذا النص البارع
سواء كانت رؤيتي فيه صائبة كما تخيلت المشهد أو لا
فإن بناء النص وتكنيك الكتابة بارعين
تقبل تقديري الدائم ومودتي
وعذراً إذا هناك هفوات كتابية لأني أكتب من الموبايل
تقديري واحترامي
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2022, 12:13 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مجلس إدارة
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
فيلم عاطفي
قصة قصيرة جداً

عند انتهاء الفيلم العاطفي، وقبل أن يغمض عينيه بثوان.. رأى على الجدار ظل البطلة.
بعد دقائق خمس، رآها تجلس بجواره على الأريكة، ظل يردد اسمها..
شعر بأنفاسها على وجههِ..
وبخصلات شعرها على خده..

وبملكين يسألانه .. من ربك؟


قالت الزوجة: لم أقصد قتله.. كانت مجرد ( فازة).
كانت النهاية بمزهرية
يستحق ما جرى له وليكن عبرة لغيره
هذا رأيي الشخصي بإدانته وماكان عليه
أن يعيش دور البطل في وجودها
نص يحث العقل على التأمل في جمال البناء
أهلا بك أخي عدي بعد غياب
أنرت ونورت الفينيق
كل الود والتقدير

كونوا معنا

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=80324






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2022, 09:53 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل الزعبي مشاهدة المشاركة
سرد جميل يعكس حالة مجتمعية أسرية
أنصحه ألا يتابع الأفلام العاطفية حفاظا على حياته ...

الأديب المبدع عدي بلال
أصدق الومض ما لامس مسرح الحياة وواقعها كرائعتك هذه ..
تحياتي وتقديري
دمت بكل الود

أ. أمل الزعبي

كذلك سأفعل وأنصح بني قومي ههه
عزاؤنا فيه بأنها كانت ( فازة ) وليست ساطوراً وأكياس سوداء

سرني تفاعلكِ مع النصيص
لا حرمكِ الله البهاء

كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2022, 09:54 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم العربي مشاهدة المشاركة
إنذار مبكر
حتى لايهوي أحد في مظنة السوء ومصير مظلم
تحية لأخي العزيز بلال


أ. ناظم العربي

أفلام الأكشن جيدة، وعواقبها لن تتجاوز كابوس انفجار طائرة ههه

شكراً لتفاعلك مع النصيص أخي

لك من الود وافره
كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2022, 09:56 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة

مبدعنا القدير الراقي
ا. عدي بلال
مرخباً بعودتك الراقية
وبعودة حرفك القيم

"فيلم عاطفي" انقلب إلى "فيلم أكشن وجريمة"
الرائع هنا هذا التداخل في الاحداث
التدوير والتمويه في إخراج المشهد مع تصاعدية متواترة تأخذ بلب القارئ
بين الحقيقة والخيال مقدار شعرة رفيعة وبوابة إن فتحناها
سنجد أنفسنا جزء من الخيال الذي تحول إلى حقيقة

بدأ المشهد بحقيقة وهي متابعته للفيلم العاطفي
ومن الواضح اندماجه الشديد في أحداث الفيلم وإعجابه به
حتى انه ظل يعيش الحدث بعد انتهاء الفيلم
ورأى البطلة تتجسد أمامه وجانبه تكمل معه المشهد


لا ننسى هنا إشارة الكاتب "قبل أن يغمض عينيه بثوان"
هذه الإغماضة التي تلاعب بها الكاتب لأنها أوحت في البداية
أنها إغماضة النوم وما حدث بينه وبين البطلة سيكون حلماً

لكن الجملة بعدها " وبملكين يسألانه : من ربك؟ "
هذا يعني أن تلك الإغماضة لم تكن نوماً ولا حلماً
ولكنها إغماضة الرحلة الأخيرة

هناك فراغ تركه الكاتب وانتقالة فجائية للزوجة
وكما يبدو أنها موضع التحقيق القضائي واتهامها بقتله
وتدلي باعترافات مفادها أنها ليست القاتلة
لماذا هي مقتنعة أنها ليست القاتلة ؟ وتقول أنها مجرد فازة
ما يوحي أنها ضربته بتلك الفازة

سأكتب رؤيتي كما تخيلت المشهد :
ما حدث أنه كان يشاهد الفيلم العاطفي بكل انهماك في الاحداث
لدرجة لم يفصل معها الحقيقة عن الخيال وبعد انتهاء الفيلم
ظل واقعاً تحت تأثيره حتى تخيل ظل البطلة على الجدار وهو هو الخيال
أما الحقيقة فإن الظل الذي حضر على الجدار لم يكن سوى زوجته
التي ربما أحبت أن تفاجئه وجلست جانبه
وبما أنه واقع تحت تأثير مشاهد الفيلم العاطفي
بدأ يؤدي جزء من هذا المشهد وبدأت زوجته تجاريه ظناً منها أنه يغازلها
فخصلات الشعر على وجهه كانت لزوجته في الحقيقة لكنه كان يتخيلها للبطلة في خياله
بدأت أزمة النص حين نادى باسم بطلة الفيلم وهنا كانت أزمة صديقنا بطل النص
لأنه في خياله كان يستكمل الفيلم مع البطلة لذلك ناداها باسمها
بينما كان في الحقيقة يستكمل الفيلم مع زوجته الجالسة بجانبه على الاريكة
وكانت تنتظر منه أن ينادي عليها باسمها هي
وحين جاء النداء باسم امراة اخرى لم تنتبه الزوجة انها بطلة الفيلم
لأنها أساساً جاءت بعد انتهاء الفيلم ولم يخطر ببالها أن المشهد العاطفي
الذي فاجأها به زوجها لم يكن الا استكمالا للفيلم المنتهي
حين سمعت الزوجة اسم امراة اخرى على لسان زوجها في مشهد عاطفي
لم تتمالك نفسها ومدت يدها نحو المنضدة جوار الاريكة وتناولت فازة كانت تزينها
وهوت بها على رأسه لتخرجه من اندماجه الغريب بالنسبة لها
ويفيق من هلوسته باسم امراة اخرى وانها لم تكن تقصد قتله بكل تأكيد
لذلك من الطبيعي أنها أثناء التحقيق تخبرهم أنها مجرد فازة ولم تقصد قتله

مبدعنا القدير الراقي
ا. عدي بلال
اسمح لي بتحيتك على هذا النص البارع
سواء كانت رؤيتي فيه صائبة كما تخيلت المشهد أو لا
فإن بناء النص وتكنيك الكتابة بارعين
تقبل تقديري الدائم ومودتي
وعذراً إذا هناك هفوات كتابية لأني أكتب من الموبايل
تقديري واحترامي
عايده



أ. عايدة بدر

أبدأ بتحيتكِ والسلام عليكِ
أوحشني تحليلك للنصوص والله

كانت رؤيتكِ بعدسة متفحصة، كشفت أدق التفاصيل ، وتحديداً ( قبل أن يغفو بثوان )
بالفعل .. هي لم تكن معه قبل لحظات من انتهاء الفيلم العاطفي في التلفاز.

لو أن اسم البطلة وافق اسم زوجته .. ربما لنجا صاحبنا ههه

أحببت أن أمسك بيد القارىء ليرى مشهداً رومانسياً، بتفصيل متسلسل بسيط ، ثم ألقي بجملة ( وبملكين ... ) كنقطة توقف فجآئية / البناء..
وأتمنى أن أكون قد وفقت.

ممتنٌ لكِ كرمكِ وهذه القراءة الرائعة وليست غريبة عنكِ ... وأشهد

كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2022, 09:57 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
كانت النهاية بمزهرية
يستحق ما جرى له وليكن عبرة لغيره
هذا رأيي الشخصي بإدانته وماكان عليه
أن يعيش دور البطل في وجودها
نص يحث العقل على التأمل في جمال البناء
أهلا بك أخي عدي بعد غياب
أنرت ونورت الفينيق
كل الود والتقدير

كونوا معنا

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=80324



أ. خالد يوسف

ممتنٌ لك جميل الترحاب، والمعذرة على الغياب المتكرر .. رغماً عني

بين الصحوة والغفوة يصبح العقل مشوشاً ههه ، وأصبح شهيد البطلة ربما


ممتنٌ لتواجدك وتعقيبك الجميل
وأتشرف بالمشاركة في المسابقة

كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-10-2022, 04:48 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة
فيلم عاطفي
قصة قصيرة جداً

عند انتهاء الفيلم العاطفي، وقبل أن يغمض عينيه بثوان.. رأى على الجدار ظل البطلة.
بعد دقائق خمس، رآها تجلس بجواره على الأريكة، ظل يردد اسمها..
شعر بأنفاسها على وجههِ..
وبخصلات شعرها على خده..

وبملكين يسألانه .. من ربك؟


قالت الزوجة: لم أقصد قتله.. كانت مجرد ( فازة).
فيلم عاطفي
بنهاية مأساوية
تكشف عن مدى ماتعانيه العلاقات الانسانية بالدول العربية
من تشقق وانهيارات
بفعل التيارات الخارجية والموروثات الثقافية
والانعكاسات الدينية والاجتماعية
عوامل تفاعلت لترسم نهاية حزينة
كتبت قصة طويلة من الآفاة

الأستاذ القدير عدي
نص رائع رسم بسلاسة قصة من الواقع
وفضح ما تخفيه الصورة العاطفية من مآسي
تقديري وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-10-2022, 10:24 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فيلم عاطفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
فيلم عاطفي
بنهاية مأساوية
تكشف عن مدى ماتعانيه العلاقات الانسانية بالدول العربية
من تشقق وانهيارات
بفعل التيارات الخارجية والموروثات الثقافية
والانعكاسات الدينية والاجتماعية
عوامل تفاعلت لترسم نهاية حزينة
كتبت قصة طويلة من الآفاة

الأستاذ القدير عدي
نص رائع رسم بسلاسة قصة من الواقع
وفضح ما تخفيه الصورة العاطفية من مآسي
تقديري وكل الود

أ. فاتي الزروالي

بدايةً أنا سعيد لرؤية اسمكِ في متصفحي
فمثل قراءات الأستاذة فاتي لا غنى عنها في أي متصفح لي.

أحببت رؤيتكِ للنصيص من هذه الزاوية، ولم تخطر ببالي حقيقةً، لكن القراءة لها زوايا ورؤيا مختلفة، كرؤيتكِ قديرتنا.

ممتنٌ لتواجدكِ وكلماتكِ الطيبة
كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط