لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ياغزة .. (آخر رد :راحيل الأيسر)       :: يا سيد الاوقات .., (آخر رد :احمد المعطي)       :: تماه (آخر رد :مبروك السالمي)       :: ،، بيان عاجل // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: سَلامٌ لـ(غزة) أرض السلامِ::شعر::صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: إجراءات فريق العمل (آخر رد :أحلام المصري)       :: امنحني بضعَ دقائق! (آخر رد :حنا أنطون)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: رُبَّما ، لأنَّها أوهام (آخر رد :حنا أنطون)       :: إِخْوَة اَلدَّمِ! (آخر رد :محمد داود العونه)       :: بــــــــــــلا عُنْوَان / على مدار النبض 💓 (آخر رد :محمد داود العونه)       :: ليس حلما .. (آخر رد :محمد داود العونه)       :: رِيمْ!.. 🇵🇸✌️ (آخر رد :محمد داود العونه)       :: سأصحو غدا... (آخر رد :محمد داود العونه)       :: حب أزلي (آخر رد :محمد داود العونه)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-07-2023, 01:22 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي دفء مفقود

دفء مفقود
1
ما أن شعرت أن الحياة تدب بي وبدأ قلبي بالنبض حيث تعودت العيش في الظلمة والتغذية والتنفس من حبل مدود لصرتي وفي بحيرة ماء تغلفني، لا أدري كم لبثت حتى شعرت أني أخرج على حين غرة، قطع الحبل، ينهكني الجوع في الساعات الأولى، شعرت بعدها ما يدخل فمي، ليست عندي حاسة الشم سوى من حضن منه يتسرب الدفء لجسدي، وليست عندي حاسة الذوق سوى ما دخل فمي من حلمة ودون دراية رحت ألثمها بعد ساعات من خروجي للفضاء الواسع، لم أتعود على النور، فقد كنت أعيش في ظلام دامس وفي وسط مياه دافئة، شعرت بالضوء حولي لكني لا أستطيع أن أفتح عيني، وإن فتحتهما لا أرى شيئا، شعرت بالاطمئنان لأن ذات الرائحة وأنا في الرحم ما زالت أشمها وأنا خارجه للفضاء الواسع،
مضت فترة بدأت أشعر بسطوع الضوء من حولي وبدأت أرى بتشوش الأشياء من حولي، الصورة الأولى التي طبعت في ذاكرتي هو وجه من منحني الدفء في الرحم وخارجه ومن يشبع جوعي.
2
فجأة وجدت نفسي في مكان آخر، فقدت الدفء وأصبح دفئا باردا، أعيش برودة دائمة، الرائحة التي تعودت عليها في الرحم وخارجه فقدتها، ذائقتي غادرتني، لست أدري ما السبب حينها، بدأت أشعر بالوحشة وتنتابني نوب بكاء حادة حينما أفتقد تلك الرائحة، لم أشعر بذلك اللحم المتكور الذي يدخل فمي ومنه يخرج ذلك السائل الذي له طعم ومذاق خاص قد فقدته، ما يدخل فمي شيئا غريب، شيء غريب ليس له رائحة ولا أشعر بطعمه، كبرت قليلا وبدأت أتلمس الأشياء حولي، عرفت لأول مرة أني أسمي باسم، الجميع هنا يحاول إرضائي فوالدتي لا تفارقني أما والدي فقد أصبحت شغله الشاغل وشقيقاتي لا يدعاني ألامس الأرض، كنت الولد الوحيد بعد أربعة بنات، بعد ولادتي اختفت المشكل بين والدي ووالدتي كما عرفت فقد كان والدي قد هدد والدتي بالانفصال إن لم تنجب له ولدا، والدتي كانت في غاية السعادة لأن بولادتي استقرت الأسرة واحاطها والدي برعاية كاملة، امتلأت غرفتي بلعب الأطفال والدمى، كنت قليل البسمة شحيح اللعب، حين أدخلني والدي روضة راقية مستوحاة من المدارس الألمانية، ومن شدة الخوف عليَّ كانت والدتي هي من توصلني للروضة وتعود لتأخذني عصرا بعد أن رفضت تسجيلي في حافلة المدرسة التي تقل الطلاب من وإلى بيوتهم.
ذات مساء خرجت مع والدتي وشقيقتي الكبرى إلى أحد (المولات) الكبيرة في بغداد تحضيرا لعيد الفطر، أخذتني شقيقتي إلى قسم لعب الأطفال بينما ذهبت والدتي للتسوق، بجانبي جاءت فتاة مع والدتها، شقيقتي راحت تساعدني في ركوب الأرجوحة بينما راحت والدة الفتاة تحاول مساعدة ركوب أبنتها الأرجوحة إلى التي بجانبي، نظرت إليها ولا أدري ما الذي جذبني إليها، لقد شممت رائحة تسكن ذاكرتي شبيه لها، رأيت والدتها تحملق في وجهي بذهول غريب أخافني، اقتربت مني ومسدت على شعري
- ما أسمك صغيري
نظرت لشقيقتي ثم نظرت إليها وقلت بصوت خافت
- بسام
الرائحة التي في ذاكرتي ملأت الأجواء حولي ما أن اقتربت المرأة مني، التفتت المرأة لشقيقتي وهو تقول لها
- يا للصدفة، تشبهين أبنتي، سبحان الله!!
ثم عاودت الحديث معها
- هل أستطيع التسوق وتعتنين بابنتي ريثما أعود ما دمت هنا مع شقيقك الجميل
ثم أكملت حديثها مع شقيقتي
- لن اتأخر عليك
لم تمانع شقيقتي فهي تعلم أن والدتنا تتمتع بالتسوق وستتأخر بالمجيء
3
هرعت المرأة إلى رجل الشرطة، فجأة تجمهر الناس والشرطة حولي، شقيقتي تبكي، من بعيد شاهدت والدتي تسرع نحوي، احتضنتني والدتي وهي تصرخ
- لقد أخفتم الطفل، ما الذي يجري هنا
بهدوء أجابها رجل الشرطة
- سيدتي هناك شكوى من هذه السيدة أن الطفل ولدها
لم أكن أفهم ما الذي يجري، ذهبنا لمركز الشرطة القريب، والدتي اصابتها أصابتها نوبة بكاء حادة وهي تصرخ
- كاذبة، مدعية، لا يصدقها أحد
والمرأة بذات الحرقة تبكي وهي تصرخ
- إنه ولدي، أبدلوه يوم الولادة، أعلم أني ولدت ذكرا لكني وجدت طفلة أنثى بجانبي بعد غفوتي في المستشفى
3
بعد ظهور تحليل الحمض النووي تبين صدق المرأة التي هي والدتي الحقيقية، شعرنا بالراحة أنا وكلتا والداتي، تنازلت والدتي عن شكواها، عادت لنا ضحكتنا ورحت أستمتع بالدفء الذي فقدته رغم أني لم أعد إلى أمي الحقيقية لكني صرت أتنقل مع أختي البديلة لي بينهما وبموافقتهما بعد أن رق قلب والدتي التي ولدتني لوالدتي التي سرقتني!!






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-07-2023, 04:26 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد داود العونه
فريق العمل
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دفء مفقود

بعد التحية الطيبة..
دخول للقراءة ولي عودة..
.
. كل التقدير والاحترام شاعرنا البديع









أحبّك..
كطفلٍ ساعة المطر!
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-07-2023, 03:28 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دفء مفقود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
بعد التحية الطيبة..
دخول للقراءة ولي عودة..
.
. كل التقدير والاحترام شاعرنا البديع
تحية طيبة أديبنا المبدع وجزيل شكري لكم لمروركم الأولي الكريم






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-07-2023, 02:58 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحلام المصري
الإدارة العليا
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: دفء مفقود

دخول للتحية،
وإعادة النص للضوء من أجل تلق أكبر وتفاعل

،
ما زلت أقرأ....


كل التقدير






اللهم صبرا جميلا..
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-07-2023, 12:45 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دفء مفقود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
دخول للتحية،
وإعادة النص للضوء من أجل تلق أكبر وتفاعل

،
ما زلت أقرأ....


كل التقدير
شكري الجزيل لكم أستاذتي الفاضلة وأسجل اعجابي الكبير لموقفكم المهني والاخلاقي
حقيقة دائما ما تهمل نصوص بغير تعمد وتذهب إلى الخلف مما يفقدها بريقها ويحبط همة الكاتب وطبعا هذا النص الثاني لي عانى بذلك ولربما هناك نصوص لزملاء عانت كذلك
أكرر واجزم انه غير متعمد فكل من في الفينيق هم اصدقاء نحترمهم ولكن العتب على السهو
شكرا لكم لهذه الالتفاتة المهنية الرائعة
تحياتي لكِ أديبتنا الفاضة مع شكري وامتناني






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-07-2023, 02:01 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
الأميرة
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: دفء مفقود

خوفًا من زوجها بدلت الطفلين ولكن تدخلت الظروف ليلتقي الطفل بوالدته الحقيقية

التي بعد معرفتها الحقيقة تفهمت الوضع وسمحت للطفل بالبقاء مع التي استبدلته معها

لتحمي عائلتها حتى لا تتدمر


للأسف هناك رجال لهذا الوقت يميزون بين الذكر والانثى ولا زال المجتمع يعير الرجل بابو البنات


قصة رائعة استمتعت بقراءتها


دام لك قلمك الذهب


ودمت بكل السعادة






https://www2.0zz0.com/2023/06/06/16/117851077.png
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-07-2023, 11:24 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دفء مفقود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة
خوفًا من زوجها بدلت الطفلين ولكن تدخلت الظروف ليلتقي الطفل بوالدته الحقيقية

التي بعد معرفتها الحقيقة تفهمت الوضع وسمحت للطفل بالبقاء مع التي استبدلته معها

لتحمي عائلتها حتى لا تتدمر


للأسف هناك رجال لهذا الوقت يميزون بين الذكر والانثى ولا زال المجتمع يعير الرجل بابو البنات


قصة رائعة استمتعت بقراءتها


دام لك قلمك الذهب


ودمت بكل السعادة
الرائع مروركم البهي ومداخلتكم القيمة
جزيل شكري لكم وامتناني وتقبلو فائق تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-08-2023, 02:30 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحمد صفوت الديب
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد صفوت الديب

افتراضي رد: دفء مفقود

أصابني shock
وأنا في نهاية القصة
وأقترب من الختام
أسلوب ماتع
الأم دائماً تعرف ولدها حتى ولو وسط مليون
أ. قصي تحياتي وفائق احترامي






أَلَا الْطُفْ إِلِهِي بِنَا أَمِنُّوا عَلَى دَعَوَاتِــي الَّتِي أَطْلُــبُ...

فَهَذَا الَحَبِيبُ الأَحَبُّ لَكُمْ بِلاداً وَشَعْباً هُوَ المَغْرِبُ!

مَدِينَةُ القَـــاهِـــــرَة -الأَحَدُ المُوَافِق:..............
25 صَفَر 1445هـــــــــــ 10 سِبْتَمْبِر 2023م.

  رد مع اقتباس
/
قديم 22-11-2023, 12:24 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
قصي المحمود
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دفء مفقود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد صفوت الديب مشاهدة المشاركة
أصابني shock
وأنا في نهاية القصة
وأقترب من الختام
أسلوب ماتع
الأم دائماً تعرف ولدها حتى ولو وسط مليون
أ. قصي تحياتي وفائق احترامي
شكري وامتناني لكم لمروركم الكريم
لكم تحياتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط