لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: الإحتظار الاخير / يحيى موطوال (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: *النصر قريب* (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: بيان تضامني مع الشعب الفلسطيني (آخر رد :جمال عمران)       :: الحــب (آخر رد :ياسر سالم)       :: نظرات .. من ثقب ذاتي ... (آخر رد :ياسر سالم)       :: رسالة عاشق (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: حين تغادرين//فاتي الزروالي (آخر رد :أحلام المصري)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: البلدة القديمة (آخر رد :أحلام المصري)       :: *مقال فى 3كلمات* (آخر رد :أحلام المصري)       :: أسنان الرغيف (آخر رد :زياد السعودي)       :: الوردةُ والكتابُ (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: * ياعباس * (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: *يا بحر غزة احكي لي*.... (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: الناس اجناس ،،، / زياد السعودي (آخر رد :فاتي الزروالي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-01-2021, 04:24 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي على جبين القدر ...!! عبير هلال

أشرقت الشمس ، لكن روحي لم تستيقظ معها . حتى مرآتي التي واجهتها بتذمر وتبرم قابلتني بنظرات قاتلة، لم تبتسم لي فقابلتها بالمثل.
ارتديت ملابسي على عجل وتناولت قطعة جبن مع قطعة خبز وضعتهما زوجتي على المائدة لئلا أغادر دون طعام لأنها تعلم ما أن أبدأ عملي حتى انهمك به فأنسى كل شيء . حياتي كرجل اطفاء ليست بالسهلة كما يعتقد البعض . أحيانا كثيرة أفقد أحد رجالي أو ممن أحاول انقاذهم . اليوم بالذات لست أبداً بخير . عندي شعور فظيع بالاكتئاب . أشعر أن شيئاً سيئا سيحدث . حتى زوجتي قبل ان أغادر البيت لاحظت تجهم وجهي وطلبت مني أن أتغيب عن عملي ، بحسب كلامها أنا مرهق وبحاجة للراحة .
جلست على مكتبي احتسي القهوة وكنت متأكد أنني لن أكملها .. هاتف ينبيء عن حريق بعمارة جعلني أضغط على الزر ليجتمع كل الطاقم ونهبط خلف بعض من سلم الحريق المخصص لذلك. ركبنا سيارة الاطفاء وزامورها المزعج يسبقنا إلى المكان .
كانت عمارة كاملة تندلع منها نيران ودخان ومجموعة من الشباب يقفون في الأسفل وينظرون إلى فوق وبالتحديد الطابق الثالث ، اختان تصرخان على الشرفة ولا تعلمان كيف ستهربان من الجحيم . قفزت الكبرى بناء على صيحات الشبان لها أنهم سيلتقطونها بأحرمة جلبوها من مكان قريب جدا لأنه لا مفر لها ، فارتطم رأسها بحديد الشرفة ثم لأنها مديدة القامة ولأن الشبان لم يرفعوا الأغطية للأعلى بشكل كاف هبطت الأحرمة مع قوة سقوطها إلى الأسفل . ارتطم رأسها وجسدها كله بالأرض فتحطمت عظامها وتوفيت على الفور.
حاولت التدخل قبل فوات الأوان وصرخت لهم ليتوقفوا لكن حدثت الكارثة ولم نتمكن من تفادي حدوثها . قفزت أختها بعدها لكنها كانت أكثر حظاً منها أصيبت بكسور وتم نقلها إلى المستشفى . سيطرنا على النيران المشتعلة . صورتها لم تفارق خيالي ...تمنيت لو أحطم رؤوس كل من تبرع للمساعدة وتسبب في قتلها ..
كان بإمكانها النجاة لو انتظرت أو تحررت من خوفها ..الدرج كان أمنا ..ظنت هي وشقيقتها وجميع من بالعمارة أن النيران بكل مكان ، لكن الحقيقة هي أنه لو نزلتا الدرج لما حدث ما حدث .
عدت منهارا إلى بيتي .. إلى متى سنبقى شعبا جاهلا ، ليست لديه أية فكرة عن كيفية المساعدة .. ما رأيته هو جريمة ..
غابت شمسي ذلك النهار .. قبلتني زوجتي على خدي حين رأتني أقف على مدخل بيتنا .. وقالت لي وعاصفة من الحزن تحرق قلبها ..
شاهدناك في التلفاز أنا والأولاد و أنت تطفيء الحريق في تلك العمارة وكيف أنقذت مع باقي رجالك طفلين كادا أن يموتا اختناقا وامرأة عجوز .
سألتني :هل تعرف سبب الحريق ؟
أجبتها وأنا أتمنى ان تتوقف عن طرح اسئلتها :
نعم . شجار بين عائلتين .. فأحرق أحد الشبان العمارة . ما ذنب كل هؤلاء ؟ كان فظيع جدا ما حدث .. كل ما أتمناه هذه اللحظة أن أنام حتى أنسى ما رأيته ..
- سأعد لك عصيرا باردا منعشا اشربه وبعدها أفعل ما يحلو لك.. لن أتأخر عليك حبيبي .
أترى حبيبي لم أتأخر عليك .. يبدو أنك نمت من الارهاق.. بديع انهض لتنام في سريرك!؟






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-01-2021, 05:40 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

ترحيبا بالأستاذة عبير بعد طول غياب .
(تثبيت ).
ولى عودة لتناول السردية.








المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-01-2021, 07:47 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
ترحيبا بالأستاذة عبير بعد طول غياب .
(تثبيت ).
ولى عودة لتناول السردية.

المبدع جمال عمران

سعدت جدا بتثبيتك نصي وبترحيبك الجميل بي فألف ألف شكر ..الفينيق بيتي الثاني ولا غنى لي عنه..


بانتظارعودتك مجددا ً


دمت






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-01-2021, 08:52 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

سرد رائع .. وقصة حدثت وتحدث كثيرا أبطالها دائما في الظل ..
وهنا تم القاء الضوء عليهم وعلى بطولاتهم ومعاناتهم التي تستحق كل تكريم ..


شكرا لك ا. عبير هلال






سهم مصري ..



عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-01-2021, 12:09 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
حنان عبد الله
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية حنان عبد الله

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

حنان عبد الله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

أهلا بالعبير اشتقنا الى كتاباتك وقصصك
كوني بخير ودام عطاؤك






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-01-2021, 07:03 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو المجلس الاستشاري
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

أهلا بعبير بعد غياب
مرور لواجب التحية والسلام
ولي عودة أخرى للنص بإذن الله تعالى
كل الود






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-01-2021, 12:29 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة
أشرقت الشمس ، لكن روحي لم تستيقظ معها . حتى مرآتي التي واجهتها بتذمر وتبرم قابلتني بنظرات قاتلة، لم تبتسم لي فقابلتها بالمثل.
ارتديت ملابسي على عجل وتناولت قطعة جبن مع قطعة خبز وضعتهما زوجتي على المائدة لئلا أغادر دون طعام لأنها تعلم ما أن أبدأ عملي حتى انهمك به فأنسى كل شيء . حياتي كرجل اطفاء ليست بالسهلة كما يعتقد البعض . أحيانا كثيرة أفقد أحد رجالي أو ممن أحاول انقاذهم . اليوم بالذات لست أبداً بخير . عندي شعور فظيع بالاكتئاب . أشعر أن شيئاً سيئا سيحدث . حتى زوجتي قبل ان أغادر البيت لاحظت تجهم وجهي وطلبت مني أن أتغيب عن عملي ، بحسب كلامها أنا مرهق وبحاجة للراحة .
جلست على مكتبي احتسي القهوة وكنت متأكد أنني لن أكملها .. هاتف ينبيء عن حريق بعمارة جعلني أضغط على الزر ليجتمع كل الطاقم ونهبط خلف بعض من سلم الحريق المخصص لذلك. ركبنا سيارة الاطفاء وزامورها المزعج يسبقنا إلى المكان .
كانت عمارة كاملة تندلع منها نيران ودخان ومجموعة من الشباب يقفون في الأسفل وينظرون إلى فوق وبالتحديد الطابق الثالث ، اختان تصرخان على الشرفة ولا تعلمان كيف ستهربان من الجحيم . قفزت الكبرى بناء على صيحات الشبان لها أنهم سيلتقطونها بأحرمة جلبوها من مكان قريب جدا لأنه لا مفر لها ، فارتطم رأسها بحديد الشرفة ثم لأنها مديدة القامة ولأن الشبان لم يرفعوا الأغطية للأعلى بشكل كاف هبطت الأحرمة مع قوة سقوطها إلى الأسفل . ارتطم رأسها وجسدها كله بالأرض فتحطمت عظامها وتوفيت على الفور.
حاولت التدخل قبل فوات الأوان وصرخت لهم ليتوقفوا لكن حدثت الكارثة ولم نتمكن من تفادي حدوثها . قفزت أختها بعدها لكنها كانت أكثر حظاً منها أصيبت بكسور وتم نقلها إلى المستشفى . سيطرنا على النيران المشتعلة . صورتها لم تفارق خيالي ...تمنيت لو أحطم رؤوس كل من تبرع للمساعدة وتسبب في قتلها ..
كان بإمكانها النجاة لو انتظرت أو تحررت من خوفها ..الدرج كان أمنا ..ظنت هي وشقيقتها وجميع من بالعمارة أن النيران بكل مكان ، لكن الحقيقة هي أنه لو نزلتا الدرج لما حدث ما حدث .
عدت منهارا إلى بيتي .. إلى متى سنبقى شعبا جاهلا ، ليست لديه أية فكرة عن كيفية المساعدة .. ما رأيته هو جريمة ..
غابت شمسي ذلك النهار .. قبلتني زوجتي على خدي حين رأتني أقف على مدخل بيتنا .. وقالت لي وعاصفة من الحزن تحرق قلبها ..
شاهدناك في التلفاز أنا والأولاد و أنت تطفيء الحريق في تلك العمارة وكيف أنقذت مع باقي رجالك طفلين كادا أن يموتا اختناقا وامرأة عجوز .
سألتني :هل تعرف سبب الحريق ؟
أجبتها وأنا أتمنى ان تتوقف عن طرح اسئلتها :
نعم . شجار بين عائلتين .. فأحرق أحد الشبان العمارة . ما ذنب كل هؤلاء ؟ كان فظيع جدا ما حدث .. كل ما أتمناه هذه اللحظة أن أنام حتى أنسى ما رأيته ..
- سأعد لك عصيرا باردا منعشا اشربه وبعدها أفعل ما يحلو لك.. لن أتأخر عليك حبيبي .
أترى حبيبي لم أتأخر عليك .. يبدو أنك نمت من الارهاق.. بديع انهض لتنام في سريرك!؟



سأبدأ من القفة المدهشة مع ربطها بالعنوان لأخرج
بما يثير الحزن على هذا الشخص (بديع) الذي مات مقهورا.


{{فالعنوان على جبين القدر ...!!}}

يربطنا بما كان عليه من انقباض وتجهم وإحساس بأن شيئا ما
سيحدث، هذا مع محاولة الزوجة إيقاظه حين وجدته نائما..


{{يبدو أنك نمت من الارهاق.. بديع انهض لتنام في سريرك!؟}}

شعوري بأنه فارق الحياة كان هو الأقوى والذي سيطر على كياني.

وبالعودة إلى أحداث القصة سنجد العدسة وقد سلطت على من يحاولون
المساعدة، لكنهم ولانعدام خبرتهم، يخلقون مشاكل إضافية نتائجها في
الغالب سيئة .. فالشباب المتحمس لفعل أي شئ كان سببا في مقتل الطفلة
الأولى وإن نجت الثانية مع إصابتها ببعض الكسور..


{{حاولت التدخل قبل فوات الأوان وصرخت لهم ليتوقفوا لكن حدثت الكارثة ولم نتمكن من تفادي حدوثها . قفزت أختها بعدها لكنها كانت أكثر حظاً منها أصيبت بكسور وتم نقلها إلى المستشفى . سيطرنا على النيران المشتعلة . صورتها لم تفارق خيالي ...تمنيت لو أحطم رؤوس كل من تبرع للمساعدة وتسبب في قتلها ..
كان بإمكانها النجاة لو انتظرت أو تحررت من خوفها ..الدرج كان أمنا ..ظنت هي وشقيقتها وجميع من بالعمارة أن النيران بكل مكان ، لكن الحقيقة هي أنه لو نزلتا الدرج لما حدث ما حدث .
عدت منهارا إلى بيتي .. إلى متى سنبقى شعبا جاهلا ، ليست لديه أية فكرة عن كيفية المساعدة .. ما رأيته هو جريمة ..}}


يصف ما حدث بالجريمة رغم ان النوايا لم تكن كذلك، لكن البعض وهو يحاول
القيام بأي عمل فيه الخير للجميع ، يقوم بعكس ما أراد بسبب ارتباكه وانعدام
خبرته فيزيد (الطين بلة) لكن وبالنظر إلى حال البطل رغم أهمية ما قاله نجد ان
هذا الحال هو امتداد لما كان عليه في الصباح قبل الانطلاق إلى العمل.


يقول البطل :

{{عدت منهارا إلى بيتي..}}


وللتذكير فقد خرج وهو يشعر بسوء
ما والأسباب غير معروفة فقد قال :



{{ اليوم بالذات لست أبداً بخير . عندي شعور فظيع بالاكتئاب . أشعر
أن شيئاً سيئا سيحدث .}}


على صعيد العمل ما حدث لم ولن يكون الوحيد بشهادته هو ، لذلك أجد
الشعور بالاكتئاب والشعور بأن شيئا سيئا سيحدث كان مصدره إحساسه
بدنو الأجل.. وقد حدث هذا مع أشخاص نعرفهم ، وحين نسمع بموتهم
تعود الذاكرة إلى ما قاله ذلك الشخص فندرك أنه كان يشعر باقتراب موته
لكننا لم نستوعب ذلك ولم ندركه إلا حين نسمع أنه مات.




{{غابت شمسي ذلك النهار .. قبلتني زوجتي على خدي حين رأتني أقف على مدخل بيتنا .. وقالت لي وعاصفة من الحزن تحرق قلبها ..
شاهدناك في التلفاز أنا والأولاد و أنت تطفيء الحريق في تلك العمارة وكيف أنقذت مع باقي رجالك طفلين كادا أن يموتا اختناقا وامرأة عجوز .
سألتني :هل تعرف سبب الحريق ؟
أجبتها وأنا أتمنى ان تتوقف عن طرح اسئلتها :
نعم . شجار بين عائلتين .. فأحرق أحد الشبان العمارة . ما ذنب كل هؤلاء ؟ كان فظيع جدا ما حدث .. كل ما أتمناه هذه اللحظة أن أنام حتى أنسى ما رأيته ..}
}

لقد قام بإنقاذ (طفلين وامرأة عجوز}} لكنه بقي على حاله يشعر بالسوء
وخصوصا حين بين أسباب الحريق..أجبتها وأنا أتمنى أن تتوقف عن طرح
الأسئلة..


حقيقة أنني أسأل الأطباء كلما سنحت لي الفرصة عن شعورهم وتعايشهم
مع ما يرونه وما يحدث معهم ..تعلمت طرح الأسئلة من وجودي في المستشفيات
لوقت طويل ..ولأنني كنت أرى بعض الأشخاص يموتون أمامي... وقد كانت الإجابات
مختلفة متعددة كل إجابة مزروعة بمشاعر مختلفة..


هنا وفي هذا القص الجميل وتسليط الضوء على مهنة صعبة
تحاول القاصة ان تبعث بمجموعة من الرسائل أهمها: لا تقم بعمل
لا تتقنه مهما كان شعورك ..لا بد من حضور متخصص وخبير وإلا
لعمت الفوضى ، كما أنها أشارت إلى تفاهة أسباب الحريق الذي تسبب
بوفاة وأصابة بعض السكان، فمن غير المعقول ان تشتعل النيران ببناية
كاملة بسبب شجار ما بين جارين ليس لديهما أي شعور بالمسؤولية .


الأديبة المتألقة عبير هلال..

يستحق هذا النص الصدارة ، وإن كانت غيبتكم طويلة هذه المرة
نص نقل الواقع من خلال وصف دقيق ورصف محكم وسرد جميل
وقفلة حققت الدهشة حين تناغمت مع الاستهلال المتقن والذي وصل
بنا دهشة النهاية الصادمة.

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري






قبل هذا ما كنت أميز..

لأنك كنت تملأ هذا الفراغ


صار للفراغ حــيــــز ..!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-01-2021, 10:35 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد على مشاهدة المشاركة
سرد رائع .. وقصة حدثت وتحدث كثيرا أبطالها دائما في الظل ..
وهنا تم القاء الضوء عليهم وعلى بطولاتهم ومعاناتهم التي تستحق كل تكريم ..


شكرا لك ا. عبير هلال

نعم ، هم يستحقون كل تكريم وتسليط ولو بعض الضوء على عملهم وبطولاتهم ..سعدت جدا بطلتك

الراقية .

دمت كل الخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-01-2021, 10:42 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنان عبد الله مشاهدة المشاركة
أهلا بالعبير اشتقنا الى كتاباتك وقصصك
كوني بخير ودام عطاؤك

الغالية حنان أنت بالقلب ..
سعيدة للغاية لأن قصتي قد حظيت باعجابك ، هذا يعني لي الكثير ..

محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-01-2021, 10:46 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
أهلا بعبير بعد غياب
مرور لواجب التحية والسلام
ولي عودة أخرى للنص بإذن الله تعالى
كل الود


سررت جدا لترحيبك الجميل ربنا يسعدك..سأحاول جهدي أن اتواجد أكثر .

انتظر عودتك بتعليقك ونقدك البناء للنص إن وجد..

لا تتاخر ..

شكري الكيير وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-01-2021, 10:51 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة

سأبدأ من القفة المدهشة مع ربطها بالعنوان لأخرج
بما يثير الحزن على هذا الشخص (بديع) الذي مات مقهورا.


{{فالعنوان على جبين القدر ...!!}}

يربطنا بما كان عليه من انقباض وتجهم وإحساس بأن شيئا ما
سيحدث، هذا مع محاولة الزوجة إيقاظه حين وجدته نائما..


{{يبدو أنك نمت من الارهاق.. بديع انهض لتنام في سريرك!؟}}

شعوري بأنه فارق الحياة كان هو الأقوى والذي سيطر على كياني.

وبالعودة إلى أحداث القصة سنجد العدسة وقد سلطت على من يحاولون
المساعدة، لكنهم ولانعدام خبرتهم، يخلقون مشاكل إضافية نتائجها في
الغالب سيئة .. فالشباب المتحمس لفعل أي شئ كان سببا في مقتل الطفلة
الأولى وإن نجت الثانية مع إصابتها ببعض الكسور..


{{حاولت التدخل قبل فوات الأوان وصرخت لهم ليتوقفوا لكن حدثت الكارثة ولم نتمكن من تفادي حدوثها . قفزت أختها بعدها لكنها كانت أكثر حظاً منها أصيبت بكسور وتم نقلها إلى المستشفى . سيطرنا على النيران المشتعلة . صورتها لم تفارق خيالي ...تمنيت لو أحطم رؤوس كل من تبرع للمساعدة وتسبب في قتلها ..
كان بإمكانها النجاة لو انتظرت أو تحررت من خوفها ..الدرج كان أمنا ..ظنت هي وشقيقتها وجميع من بالعمارة أن النيران بكل مكان ، لكن الحقيقة هي أنه لو نزلتا الدرج لما حدث ما حدث .
عدت منهارا إلى بيتي .. إلى متى سنبقى شعبا جاهلا ، ليست لديه أية فكرة عن كيفية المساعدة .. ما رأيته هو جريمة ..}}


يصف ما حدث بالجريمة رغم ان النوايا لم تكن كذلك، لكن البعض وهو يحاول
القيام بأي عمل فيه الخير للجميع ، يقوم بعكس ما أراد بسبب ارتباكه وانعدام
خبرته فيزيد (الطين بلة) لكن وبالنظر إلى حال البطل رغم أهمية ما قاله نجد ان
هذا الحال هو امتداد لما كان عليه في الصباح قبل الانطلاق إلى العمل.


يقول البطل :

{{عدت منهارا إلى بيتي..}}


وللتذكير فقد خرج وهو يشعر بسوء
ما والأسباب غير معروفة فقد قال :



{{ اليوم بالذات لست أبداً بخير . عندي شعور فظيع بالاكتئاب . أشعر
أن شيئاً سيئا سيحدث .}}


على صعيد العمل ما حدث لم ولن يكون الوحيد بشهادته هو ، لذلك أجد
الشعور بالاكتئاب والشعور بأن شيئا سيئا سيحدث كان مصدره إحساسه
بدنو الأجل.. وقد حدث هذا مع أشخاص نعرفهم ، وحين نسمع بموتهم
تعود الذاكرة إلى ما قاله ذلك الشخص فندرك أنه كان يشعر باقتراب موته
لكننا لم نستوعب ذلك ولم ندركه إلا حين نسمع أنه مات.




{{غابت شمسي ذلك النهار .. قبلتني زوجتي على خدي حين رأتني أقف على مدخل بيتنا .. وقالت لي وعاصفة من الحزن تحرق قلبها ..
شاهدناك في التلفاز أنا والأولاد و أنت تطفيء الحريق في تلك العمارة وكيف أنقذت مع باقي رجالك طفلين كادا أن يموتا اختناقا وامرأة عجوز .
سألتني :هل تعرف سبب الحريق ؟
أجبتها وأنا أتمنى ان تتوقف عن طرح اسئلتها :
نعم . شجار بين عائلتين .. فأحرق أحد الشبان العمارة . ما ذنب كل هؤلاء ؟ كان فظيع جدا ما حدث .. كل ما أتمناه هذه اللحظة أن أنام حتى أنسى ما رأيته ..}
}

لقد قام بإنقاذ (طفلين وامرأة عجوز}} لكنه بقي على حاله يشعر بالسوء
وخصوصا حين بين أسباب الحريق..أجبتها وأنا أتمنى أن تتوقف عن طرح
الأسئلة..


حقيقة أنني أسأل الأطباء كلما سنحت لي الفرصة عن شعورهم وتعايشهم
مع ما يرونه وما يحدث معهم ..تعلمت طرح الأسئلة من وجودي في المستشفيات
لوقت طويل ..ولأنني كنت أرى بعض الأشخاص يموتون أمامي... وقد كانت الإجابات
مختلفة متعددة كل إجابة مزروعة بمشاعر مختلفة..


هنا وفي هذا القص الجميل وتسليط الضوء على مهنة صعبة
تحاول القاصة ان تبعث بمجموعة من الرسائل أهمها: لا تقم بعمل
لا تتقنه مهما كان شعورك ..لا بد من حضور متخصص وخبير وإلا
لعمت الفوضى ، كما أنها أشارت إلى تفاهة أسباب الحريق الذي تسبب
بوفاة وأصابة بعض السكان، فمن غير المعقول ان تشتعل النيران ببناية
كاملة بسبب شجار ما بين جارين ليس لديهما أي شعور بالمسؤولية .


الأديبة المتألقة عبير هلال..

يستحق هذا النص الصدارة ، وإن كانت غيبتكم طويلة هذه المرة
نص نقل الواقع من خلال وصف دقيق ورصف محكم وسرد جميل
وقفلة حققت الدهشة حين تناغمت مع الاستهلال المتقن والذي وصل
بنا دهشة النهاية الصادمة.

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري


المبدع محمد خالد
وتحليل للنص من أبدع ما يكون سررت به للغاية..حين تكتب نصا وتجد من يقدره
تشعر أنك ملكت الدنيا وتجد الحماس لتكتب غيره ..
بكل صدق ، مهما كتبت لن أفيك حقك من الشكر..

عميق شكري وتقديري الكبير لك

ربنا يسعدك







  رد مع اقتباس
/
قديم 23-01-2021, 01:18 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

في البداية أو أن أرحب بزميلتنا وأديبتنا الفاضلة بعودتها
لنستمتع بقلمها ورفقتها كما نتمنى أن تستمتع هي
من الناحية الفنية للنص ..كان ذو جودة عالية في السرد
والتقطيع
هدف النص..
كان رائعا..نحتاج لنصوص توثق العمل الميداني للجنود
اللذين هم في الظل ولكنهم يعانون معاناة إنسانية لكونهم
بتماس مباشر مع المواطن
حقيقة ..النص استحق الصدارة لا لأنه ترحيب بعودة أديبة
نكن لها كل التقدير والأحترام بل لرؤية النص الإنسانية
وتسليط الضوء على سلبيات مجتمعنا وبنفس الوقت معاناة
أهل الخدمة
حقق النص هدفه بتوصيل رسالته الحكيمة المرشدة ذات
البعد الإنساني بسرد مشوق
تحياتي لأديبتنا الفاضلة






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-01-2021, 11:52 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
في البداية أو أن أرحب بزميلتنا وأديبتنا الفاضلة بعودتها
لنستمتع بقلمها ورفقتها كما نتمنى أن تستمتع هي
من الناحية الفنية للنص ..كان ذو جودة عالية في السرد
والتقطيع
هدف النص..
كان رائعا..نحتاج لنصوص توثق العمل الميداني للجنود
اللذين هم في الظل ولكنهم يعانون معاناة إنسانية لكونهم
بتماس مباشر مع المواطن
حقيقة ..النص استحق الصدارة لا لأنه ترحيب بعودة أديبة
نكن لها كل التقدير والأحترام بل لرؤية النص الإنسانية
وتسليط الضوء على سلبيات مجتمعنا وبنفس الوقت معاناة
أهل الخدمة
حقق النص هدفه بتوصيل رسالته الحكيمة المرشدة ذات
البعد الإنساني بسرد مشوق
تحياتي لأديبتنا الفاضلة

أستاذي المبدع الراقي قصي

عميق شكري لك وامتناني لكل ما ذكرته هنا ، بخصوصي وبخصوص النص..
لا تعلم كم سررت وأنا أقرأ ما كتبته ..
أتمنى أن أكون دوماً عند حسن ظنك بي..

باقات من التقدير لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-01-2021, 11:58 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
حسام فوزي سعيد
عضو أكاديمية الفينيق
لبنان
افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

قرأت فيها التضحية وفخر العائلة بالبطل المغوار .. دمتِ بتألق






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-01-2021, 12:37 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام فوزي سعيد مشاهدة المشاركة
قرأت فيها التضحية وفخر العائلة بالبطل المغوار .. دمتِ بتألق

المبدع حسام

تحليل جميل للنص تشكر عليه..


سررت جدا لطلتك الراقية


تحية وتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-01-2021, 11:43 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

مرحبا مجددا استاذة عبير..
قصة عميقة عالجت صفحة من حياة جندى مجهول فعلاً وهو رجل الاطفاء،ذاك الذى يستحق الثناء والشكر،وهو الشخصية الفدائية المجهولة فمثله مثل رجل الاسعاف ورجل المرور،نماذج فاعلة ومضحية لكنها بعيدة عن الأضواء رغم أهمية وسمو ماتقوم به..ورجل حكايتنا يشبه الى حد كبير جندى يزود بحياته من أجل أبناء وطنه (مع الفارق). القصة حملت الوجع فى لقطاتها خاصة لقطة الهروب من النار بالقفز.. وهى صورة واقعية الى حد بعيد،، القاء الضوء على الجانب الاجتماعى والأسرى فى حياة رجل المهام الصعبة جاء جيداً خاصة فى تشاركية الزوجة،، والتلميح الى البلطجة المنتشرة والتى تسبب ممتهنوها فى الحريق،، وختاماً بلقطة موجعة تبعث على الألم والشفقة على هذا الرجل الذى غلبه النوم تعباً وارهاقا،، وربما شعوراً بالمرارة مما مر عليه من أحداث.
مودتي








المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-01-2021, 07:44 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: على جبين القدر ...!! عبير هلال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
مرحبا مجددا استاذة عبير..
قصة عميقة عالجت صفحة من حياة جندى مجهول فعلاً وهو رجل الاطفاء،ذاك الذى يستحق الثناء والشكر،وهو الشخصية الفدائية المجهولة فمثله مثل رجل الاسعاف ورجل المرور،نماذج فاعلة ومضحية لكنها بعيدة عن الأضواء رغم أهمية وسمو ماتقوم به..ورجل حكايتنا يشبه الى حد كبير جندى يزود بحياته من أجل أبناء وطنه (مع الفارق). القصة حملت الوجع فى لقطاتها خاصة لقطة الهروب من النار بالقفز.. وهى صورة واقعية الى حد بعيد،، القاء الضوء على الجانب الاجتماعى والأسرى فى حياة رجل المهام الصعبة جاء جيداً خاصة فى تشاركية الزوجة،، والتلميح الى البلطجة المنتشرة والتى تسبب ممتهنوها فى الحريق،، وختاماً بلقطة موجعة تبعث على الألم والشفقة على هذا الرجل الذى غلبه النوم تعباً وارهاقا،، وربما شعوراً بالمرارة مما مر عليه من أحداث.
مودتي

المبدع جمال عمران وتحليل بديع ورؤية ثاقبة للنص سعدت بهما كثيرا.
نعم هم يعملون بجد وحين يحصدون ثمار عملهم بانقاذ الناس يشعرون بالفخر
وبقية عملهم، ولكن حين حين يفشلون بمهمتهم فانهم يصابون بالحزن والخيبة
الله يبارك جهودهم وجهود كل من جنودنا المجهولين
تحياتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط