لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: وداع رمضان :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: الصين :: شعر صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: متى تنتهي الحرب؟ (آخر رد :جمال عمران)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: قصيدتي // و لو بحرف واحد // مترجمة للانجليزية (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، إرهاصـــــات ! // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحمد العربي)       :: كأنه صهيل يأس (آخر رد :أحمد العربي)       :: بــــــــــــلا عُنْوَان . /متجدد (آخر رد :محمد داود العونه)       :: أجمل ما فيها ... أصعب ما فيها ... (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،حديث الصــــــــــــمت //أحلام المصري،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: اعترافات على صهيل الوقت (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،صباحـــــ هواك ــــــــــاتُ، // أحلام المصري (آخر رد :أحلام المصري)       :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :أحلام المصري)       :: أحاديث الليل (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، ما تيسّرَ من حزن ! // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > ⊱ قال المقال ⊰

⊱ قال المقال ⊰ لاغراض تنظيمية يعتمد النشر من عدمه بعد اطلاع الادارة على المادة ... فعذرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-03-2021, 11:28 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي مقومات للسعادة

السعادة
مقومات السعادة
تقوم سعادة الإنسان على أسس ونخطئ حين نظن إنها تقوم على مرتكز وحيد لا يحقق التوازن الذي نأمله

الإيمان
الإيمان بخالق للكون يدبر أمره يعدل في ميزانه تسود رحمته ويحق عقابه على المجرمين
يزرع الامل والسكينة والحياة الغضة في روح الإنسان

وإذا قال قائل وكيف حال الكافر؟
يسعد الكافر أيضا بما يقابل الإيمان لديه وهي اللذات

حياة اللامؤمن تقوم على كسب اللذات والعب منها
باتباع الهوى وخطوات الشيطان والشيطان يزين الشهوات والملذات فتصبح هدفه وسعادته

الصحة
التي هي معيار لسكينة وفاعلية الجسد الجسد الذي هو محطة الروح التي خلقها الله لتلازمه ما دامت الحياة متى يكون سليما لينعم بالحياة
إن الحياة في المرض نكد وغم و الحياة في صحة عمل وعلم ومغنم

العائلة
إنها نعمة أن تحظى بأب وأم وأخوة وأخوات
كنت دائما أنظر بعين الرأفة لمن عاش يتيما أو لا أهل له كونه سيقاسي في حياته
العائلة ليست الظل الذي تعيش تحته فحسب بل أيضا الشجرة التي تظللك كثمرة تتدلى من أغصانها!
تدرأ عنك الريح والشمس وتوفر لك العناية والاهتمام

بلا أسرة الإنسان مشرد يجوب الأماكن المهجورة
يتسول سكن وجدران

الحب
الوجه الآخر للمشاعر
الاجتياح السائد من الفرح أو الحزن من الهم أو الانبساط تفرض هيمنتها ليس على مذاق يومه فحسب بل على عقله وتغكيره
لترتفع به أو تهبط وتهبط
ويحط العشق في القلب ويدغدغ الجسد
وترفرف المحبة بأجواء طيبة من الخلق والكرم

المال
غالبا نتاج الجهد والعلم والعمل والاجتهاد أو الأرث
ومهما قل أو كثر لا يمكن الاستغناء عليه و يمكن استغلاله في رش القليل من السكر لإضفاء جو من البهجة لأجل حلى السعادة

المجتمع
ستحتاج أن تثبت لك ولهم أنك على درجة لائقة من التصرف بشكل طبيعي لا بل مؤثر
قدرتك على التأقلم و بث البهجة حيثما حللت على تقديم العون والمساعدة وقت الحاجة على أداء عملك بشكل جيد وكأساس يرتكز عليه
ثمة من سيلاحظ غيابك.. تأخرك..وفرق وجودك

السلام الداخلي
يعتمد على رضاك عن نفسك ووصولك لأهداقك
إذا كنت تتخبط في مسارك او غير متصالح مع تعثرك ، كبواتك، أو حائر في كيفية التصرف
تدخل دوامة لوم النفس، العتاب التذمر الشكوى
لتهدر في النهاية المزيد من الوقت
هذا لا يرجع بك فحسب للوراء بل لا يجعلك تتقدم

ثمة معززات و مثبطات أخرى للسعادة
فهم الذات والرغبات والعمل بنظام على تحقيقها.
استغلال الهوايات
المنصب، الأولاد، النكسات المترتبة على المشكلات الكثيرة التي تقابل الإنسان و تسبب له مشاعر سلبية
وربما كانت السعادة عموما نسبية والسعادة الكاملة غير حقيقية فما الحياة إلا دار عمل وشقاء وابتلاء

ودمتم.
2021/3/31






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-04-2021, 01:19 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: مقومات للسعادة

مرور لمصافحة مقومات السعادة في المقال الرائع

ولتحية الأديبة أ. فاطمة أحمد

ولي عودة بحول الله وقوته






سهم مصري ..



عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-04-2021, 09:01 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: مقومات للسعادة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
مرور لمصافحة مقومات السعادة في المقال الرائع

ولتحية الأديبة أ. فاطمة أحمد

ولي عودة بحول الله وقوته
أسعدني مرورك ومصافحتك الأديب أحمد علي
وظنك الجميل في المقال
لك الامتنان لكرم يحفنا بعطاء متجدد

تحيتي وتقديري لك






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-04-2021, 12:59 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: مقومات للسعادة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطِمة أحمد مشاهدة المشاركة
السعادة
مقومات السعادة
تقوم سعادة الإنسان على أسس ونخطئ حين نظن إنها تقوم على مرتكز وحيد لا يحقق التوازن الذي نأمله

الإيمان
الإيمان بخالق للكون يدبر أمره يعدل في ميزانه تسود رحمته ويحق عقابه على المجرمين
يزرع الامل والسكينة والحياة الغضة في روح الإنسان

وإذا قال قائل وكيف حال الكافر؟
يسعد الكافر أيضا بما يقابل الإيمان لديه وهي اللذات

حياة اللامؤمن تقوم على كسب اللذات والعب منها
باتباع الهوى وخطوات الشيطان والشيطان يزين الشهوات والملذات فتصبح هدفه وسعادته

الصحة
التي هي معيار لسكينة وفاعلية الجسد الجسد الذي هو محطة الروح التي خلقها الله لتلازمه ما دامت الحياة متى يكون سليما لينعم بالحياة
إن الحياة في المرض نكد وغم و الحياة في صحة عمل وعلم ومغنم

العائلة
إنها نعمة أن تحظى بأب وأم وأخوة وأخوات
كنت دائما أنظر بعين الرأفة لمن عاش يتيما أو لا أهل له كونه سيقاسي في حياته
العائلة ليست الظل الذي تعيش تحته فحسب بل أيضا الشجرة التي تظللك كثمرة تتدلى من أغصانها!
تدرأ عنك الريح والشمس وتوفر لك العناية والاهتمام

بلا أسرة الإنسان مشرد يجوب الأماكن المهجورة
يتسول سكن وجدران

الحب
الوجه الآخر للمشاعر
الاجتياح السائد من الفرح أو الحزن من الهم أو الانبساط تفرض هيمنتها ليس على مذاق يومه فحسب بل على عقله وتغكيره
لترتفع به أو تهبط وتهبط
ويحط العشق في القلب ويدغدغ الجسد
وترفرف المحبة بأجواء طيبة من الخلق والكرم

المال
غالبا نتاج الجهد والعلم والعمل والاجتهاد أو الأرث
ومهما قل أو كثر لا يمكن الاستغناء عليه و يمكن استغلاله في رش القليل من السكر لإضفاء جو من البهجة لأجل حلى السعادة

المجتمع
ستحتاج أن تثبت لك ولهم أنك على درجة لائقة من التصرف بشكل طبيعي لا بل مؤثر
قدرتك على التأقلم و بث البهجة حيثما حللت على تقديم العون والمساعدة وقت الحاجة على أداء عملك بشكل جيد وكأساس يرتكز عليه
ثمة من سيلاحظ غيابك.. تأخرك..وفرق وجودك

السلام الداخلي
يعتمد على رضاك عن نفسك ووصولك لأهداقك
إذا كنت تتخبط في مسارك او غير متصالح مع تعثرك ، كبواتك، أو حائر في كيفية التصرف
تدخل دوامة لوم النفس، العتاب التذمر الشكوى
لتهدر في النهاية المزيد من الوقت
هذا لا يرجع بك فحسب للوراء بل لا يجعلك تتقدم

ثمة معززات و مثبطات أخرى للسعادة
فهم الذات والرغبات والعمل بنظام على تحقيقها.
استغلال الهوايات
المنصب، الأولاد، النكسات المترتبة على المشكلات الكثيرة التي تقابل الإنسان و تسبب له مشاعر سلبية
وربما كانت السعادة عموما نسبية والسعادة الكاملة غير حقيقية فما الحياة إلا دار عمل وشقاء وابتلاء

ودمتم.
2021/3/31

السعادة هي شعور بالرضى يكتنف النفس كـ نتيجة لمحصلة تفاعلات داخلية
بين الجوارح لمحاولة الوصول لأهداف منشودة
وهي مفردة قلما يتم ممارستها فعليا لفتراة طويلة ..
فقد خلق الإنسان في كدح وعناء حتى يلاقي ربه ..
يختلف مفهوم السعادة من شخص لآخر ..
ولا ترتبط بالمال أو الفقر ..
يمكن السعي ورائها عن طريق فعل ما يرضي الله واتباع أوامره ونواهيه بقدر المستطاع ..
لكي يصل الإنسان لدرجة سعادة قد تكون مرضية لابد من انتهاجه أسلوب تفكير متطور ..
فيه الكثير من المنطق والموضوعية وتقبل صفعات الحياة وتحمل مرارتها ..



ولي عودة أخرى ..

تقبلي تحياتي وتقديري أ. فاطمة أحمد






سهم مصري ..



عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-04-2021, 05:45 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: مقومات للسعادة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
السعادة هي شعور بالرضى يكتنف النفس كـ نتيجة لمحصلة تفاعلات داخلية
بين الجوارح لمحاولة الوصول لأهداف منشودة
وهي مفردة قلما يتم ممارستها فعليا لفتراة طويلة ..
فقد خلق الإنسان في كدح وعناء حتى يلاقي ربه ..
يختلف مفهوم السعادة من شخص لآخر ..
ولا ترتبط بالمال أو الفقر ..
يمكن السعي ورائها عن طريق فعل ما يرضي الله واتباع أوامره ونواهيه بقدر المستطاع ..
لكي يصل الإنسان لدرجة سعادة قد تكون مرضية لابد من انتهاجه أسلوب تفكير متطور ..
فيه الكثير من المنطق والموضوعية وتقبل صفعات الحياة وتحمل مرارتها ..



ولي عودة أخرى ..

تقبلي تحياتي وتقديري أ. فاطمة أحمد
ربما كانت السعادة في الدار الآخر فقد خلق الإنسان في كبد
وحسبه التصالح مع الذات والاستقرار النفسي اللذان لن يتحققا دون الرضى

على الرحب دائما فاضلنا أحمد علي
دام قلمك






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-04-2021, 08:23 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مقومات للسعادة

مقال قيم وهادف ورزين
ولا نقول سوى الحمد لله على كل ما يصيبنا
ابتسامة كانت أو لحظة وجع فكل بمقدار

شكرا فاطمة قلمك عميق وجاد وهادف






زهرة الفينيق الزهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-04-2021, 02:55 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: مقومات للسعادة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
مقال قيم وهادف ورزين
ولا نقول سوى الحمد لله على كل ما يصيبنا
ابتسامة كانت أو لحظة وجع فكل بمقدار

شكرا فاطمة قلمك عميق وجاد وهادف
مساؤك سعادة الأديبة فاطمة الزهراء العلوي
سرني حضورك الراقي المشجع سيدتي
محبتي واحترامي






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-04-2021, 01:36 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: مقومات للسعادة

شكراً شاعرتنا على هذا المقال الجميل..
كل التقدير والاحترام..






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 10-04-2021, 02:08 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
فائزة بالمركز الثالث
مسابقة القصة القصيرة2018
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

افتراضي رد: مقومات للسعادة

مقال مدروس يستحق القراءة والتقدير
أسعدك الله في الدنيا والآخرة
تحياتي غاليتنا أ. فاطمة






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-04-2021, 12:27 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: مقومات للسعادة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
شكراً شاعرتنا على هذا المقال الجميل..
كل التقدير والاحترام..
ولك الشكر على حضورك الجميل
أخي محمد داود العونه
وجزيل التقدير والاحترام






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط