لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: أيهما الأصح كتابة (آخر رد :أحلام المصري)       :: بــــــــــــلا عُنْوَان . /متجدد (آخر رد :محمد داود العونه)       :: أحاديث الليل (آخر رد :أحمد العربي)       :: سرادق في الانتظار (آخر رد :أحمد العربي)       :: هـَــلْ تَذكــُرين ؟ (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، درس! // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحمد العربي)       :: أكرهك! (آخر رد :أحمد العربي)       :: أرجاء القصيد / يحيى موطوال (آخر رد :أحمد العربي)       :: صمت ..... / عايده بدر (آخر رد :أحمد العربي)       :: قراءة في نص ( روح) للمبدعة عايده بدر / جوتيار تمر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: ،،صباحـــــ هواك ــــــــــاتُ، // أحلام المصري (آخر رد :أحلام المصري)       :: ريمٌ من الْخوْفِ معْذورٌ إذا هرَبا (آخر رد :هيثم العمري)       :: اغتراب (آخر رد :هيثم العمري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-2021, 05:17 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،
.

.



،
،

للنورِ توقيعٌ كالماء، رقراق . .
للوقتِ توثيقٌ كالنار، حراق . .
و الوردُ صغيرُ الخطى،
حلمُه حقلُ فراشات !
كالوجدِ جميلُ اللظى،
قتلُه بدءُ حضارات !
للعشقِ فينا أصولٌ،
للحزنِ دوما دروبٌ،
و أنت !
وحدَك سرُّ المعادلة،
وحدَك أصلُ المسألة !
.
.
بعثِرني على دروبِ التيه، كما تشاء !
لملِمني كما حروفِ الشعر،
قصيدةً عصماء !
تخدعُني القوافي،
تغزوني رغما عني،
و أنا امرأةٌ كم كرهتُ القيود !
حين فاجأني وجهُك على دربِ التمني،
أنزلتُ راياتِ الحربِ ،
ما كنت أدري حينها أني،
خسرتُ كلَّ معارك الحب !

،
.
بجواري،
تكوّر ظلّي !
تماما كـ ( أنا ) التي خذلتني،
جلسَت هناك،
على ضفةِ اليأسِ،
تحصي الخيباتِ،
تطعمُ فرخَ الحزن من وجعي،
و نفسي !
( أنا ) التي -قبل الجميعِ- هزمتني،
بكت على أبوابِك العالية،
نظرت في انكسارٍ نحوي :
اعذريني،
إنه موسمُ حصادِ الخيبة !
،
.
أنا لستُ كـ ( أنا ) التي خذلتني !
ما زلتُ أفتحُ للدهشةِ أبوابا،
ما زلتُ أرسمُ للروعةِ حقولا !
رغمَ وجعِ انكسار الـ ( أنا )،
رغم صوتِ انهيار المنى،
ما زلتُ هنا . .
أرفضُ أن أسميَ الخيبةَ أنثى !
.
.










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-07-2021, 01:18 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفيني
المغرب
افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

النصر أنثى في هذي الخيبة
وتلك الأنا التي خذلت / تبقي على الجسد أجسادا لا تنحني
إيقاع النص راقني جدا وموسق القراءة على دفة إصغاء

همسة:
وحدُك سرُّ المعادلة،
وحدُك أصلُ المسألة !
حركات الضم في غير محلها على ما يبدو لي

محبتي أحلام الفينيق






"""" لا تحزن فالله يرسل الأمل في أكثر اللحظات يأسًا، فإن المطر الكثير لا يأتي إلا من الغيوم الأكثر ظلمة """
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-07-2021, 01:26 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
النصر أنثى في هذي الخيبة
وتلك الأنا التي خذلت / تبقي على الجسد أجسادا لا تنحني
إيقاع النص راقني جدا وموسق القراءة على دفة إصغاء

همسة:
وحدُك سرُّ المعادلة،
وحدُك أصلُ المسألة !
حركات الضم في غير محلها على ما يبدو لي

محبتي أحلام الفينيق
مرحبا بكِ زهراء الفينيق العزيزة،
شكرا لك على حضورك الجميل،
و على هذه القراءة الراقية،
،
و أكرر امتناني على همستك الناصحة،
لأنني كنتُ دوما أنصب (وحدك) لزوما، و اليوم كتبتها مرفوعة،
و همستك جعلتني أعيد الرجوع إلى مرجعي، فتأكدتُ أني أخطأت ،
و كان حضورك جميلا فاعلا كالعادة.
محبتي و تقديري للعزيزة زهراء الفينيق










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-07-2021, 05:10 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد خالد النبالي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

لغة رقيقة رغم الألم خفيفة على الروح
تكتبين فتشتعل الحروف لهيباً جميلاً
وتزهر الأبجدية بتراتيل عشق مخملي أصيل ما زال عالقى في حبال السماء
وما زالت تفاحة عربية عالقة على الغصن
تشنفين الروح وتزرعين بذور مدادك في مآقي الجمال
عشق ينقصه الاكتمال والتداول ولكن الآخر لا يجيد الدخول لأسرار وأغوار الأنثى
لذلك هو من يخسر معارك الحب فهو لا يرصف الطريق
فكيف لا يتعثر
فالخيبة خيبة رجل ذكوري
دمت بكل نقاء وشفافية شاعرتنا
مودتي الدائمة

النبالي






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-07-2021, 11:25 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

نص منصف للأنثى
حطم العنوان
ورفضه في القفلة
نص مفتوح على الألق المتنامي مضمونا وايقاعا

كامل التقدير للاحلام






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-07-2021, 12:42 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
علي البابلي*
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق
افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

ليت جميع خيباتنا كانت انثى لعاش كل هذا العالم بفرحٍ وسلام

اختي احلام ، لديك مخزون ادبي كبير لا ينضب ولن ينضب

احسدك ،،

كل التقدير والاحترام







كالرياح أنا
لا تنسخ الأماكن ظلي
بقايا ،،، حُلم
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-07-2021, 01:36 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أحمد العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية أحمد العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد العربي متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

للنورِ توقيعٌ كالماء، رقراق . .
ما أجملها من افتتاحية
عندما يتبعك ظلك تسقط الخيبات أيا كان جنسها
نص رقراق بديع






أنا العاشق الدمشقي
الظمآن إلى ظل الزيزفون ..فهل يرويني ماء؟
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=56808
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-07-2021, 03:28 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
فائزة بالمركز الثالث
مسابقة القصة القصيرة2018
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

أنا لستُ كـ ( أنا ) التي خذلتني !
ما زلتُ أفتحُ للدهشةِ أبوابا،
ما زلتُ أرسمُ للروعةِ حقولا !
رغمَ وجعِ انكسار الـ ( أنا )،
رغم صوتِ انهيار المنى،
ما زلتُ هنا . .
أرفضُ أن أسميَ الخيبةَ أنثى !


لكنك لم تنهزمي ولم تخسري وإن بدا لك ذلك
فهو الخاسر فقد تحررت من القيود التي كرهتيها
فبلا شك انتصرت على ما أصابك من وجع وضعف في لحظة ما
ولم تستسلمي للخيبة
"و أنا امرأةٌ كم كرهتُ القيود !"
نص جميل تميز بشاعريته وسلاسة اللغة
رائعة الغالية أحلام
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-07-2021, 03:30 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
فائزة بالمركز الثالث
مسابقة القصة القصيرة2018
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

يرفع للـ
تثبيت






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-07-2021, 04:27 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
Thumbs down رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،
.

.



،
،

للنورِ توقيعٌ كالماء، رقراق . .
للوقتِ توثيقٌ كالنار، حراق . .
و الوردُ صغيرُ الخطى،
حلمُه حقلُ فراشات !
كالوجدِ جميلُ اللظى،
قتلُه بدءُ حضارات !
للعشقِ فينا أصولٌ،
للحزنِ دوما دروبٌ،
و أنت !
وحدَك سرُّ المعادلة،
وحدَك أصلُ المسألة !
.
.
بعثِرني على دروبِ التيه، كما تشاء !
لملِمني كما حروفِ الشعر،
قصيدةً عصماء !
تخدعُني القوافي،
تغزوني رغما عني،
و أنا امرأةٌ كم كرهتُ القيود !
حين فاجأني وجهُك على دربِ التمني،
أنزلتُ راياتِ الحربِ ،
ما كنت أدري حينها أني،
خسرتُ كلَّ معارك الحب !

،
.
بجواري،
تكوّر ظلّي !
تماما كـ ( أنا ) التي خذلتني،
جلسَت هناك،
على ضفةِ اليأسِ،
تحصي الخيباتِ،
تطعمُ فرخَ الحزن من وجعي،
و نفسي !
( أنا ) التي -قبل الجميعِ- هزمتني،
بكت على أبوابِك العالية،
نظرت في انكسارٍ نحوي :
اعذريني،
إنه موسمُ حصادِ الخيبة !
،
.
أنا لستُ كـ ( أنا ) التي خذلتني !
ما زلتُ أفتحُ للدهشةِ أبوابا،
ما زلتُ أرسمُ للروعةِ حقولا !
رغمَ وجعِ انكسار الـ ( أنا )،
رغم صوتِ انهيار المنى،
ما زلتُ هنا . .
أرفضُ أن أسميَ الخيبةَ أنثى !
.
.

كانت البداية إقرار بأن "الخيبة أنثى" فرضية مسلمة
بدأت على وقع خطى وسط حقل فراشات
لترسم نقطة انطلاق أحلام طفولة بلون زهري
حتى يتعثر الدرب بالحزن وتصطدم بالخيبات
تلود بروحها ككل روح يقتاتها الوجع ويطعمها اليأس
أنثى ما عرفت سوى التحليق بحرية
يغتالها الوقت ...يقتل فيها التمني الـــ هو
لكنها وبتلك الروح القوية المقاتلة
تأبى إلا أن تنفض رماد الذل
لترفع الساعد إلى الأعالي
رافضة الامتثال ...حتى وإن كان للــ الــأنا ...
تدوس عليها لتمحي الفرضية "الخيبة أنثى"
فتصبح "الروعة والقوة أنثى"

الشاعرة أحلام
نص جميل أدخلنا بدائرة الأنا
وما تعانيه من أخذ ورد
مابين لحظات الفرح والانكسار والمخاض إلى لحظة الولادة المتجددة
فكانت الرحلة على متن سفين روحك
دائما وأبدا بروعة الاحساس وصدق التصوير وابداع الشعر
شكرا لك ولروحك باقات ورد تليق بحقول فراشاتك الرقيقة
محبتي وكل الود غاليتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-07-2021, 07:15 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبير محمد
رئيس المجلس الاستشاري
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،
.

.



،
،

للنورِ توقيعٌ كالماء، رقراق . .
للوقتِ توثيقٌ كالنار، حراق . .
و الوردُ صغيرُ الخطى،
حلمُه حقلُ فراشات !
كالوجدِ جميلُ اللظى،
قتلُه بدءُ حضارات !
للعشقِ فينا أصولٌ،
للحزنِ دوما دروبٌ،
و أنت !
وحدَك سرُّ المعادلة،
وحدَك أصلُ المسألة !
.
.
بعثِرني على دروبِ التيه، كما تشاء !
لملِمني كما حروفِ الشعر،
قصيدةً عصماء !
تخدعُني القوافي،
تغزوني رغما عني،
و أنا امرأةٌ كم كرهتُ القيود !
حين فاجأني وجهُك على دربِ التمني،
أنزلتُ راياتِ الحربِ ،
ما كنت أدري حينها أني،
خسرتُ كلَّ معارك الحب !

،
.
بجواري،
تكوّر ظلّي !
تماما كـ ( أنا ) التي خذلتني،
جلسَت هناك،
على ضفةِ اليأسِ،
تحصي الخيباتِ،
تطعمُ فرخَ الحزن من وجعي،
و نفسي !
( أنا ) التي -قبل الجميعِ- هزمتني،
بكت على أبوابِك العالية،
نظرت في انكسارٍ نحوي :
اعذريني،
إنه موسمُ حصادِ الخيبة !
،
.
أنا لستُ كـ ( أنا ) التي خذلتني !
ما زلتُ أفتحُ للدهشةِ أبوابا،
ما زلتُ أرسمُ للروعةِ حقولا !
رغمَ وجعِ انكسار الـ ( أنا )،
رغم صوتِ انهيار المنى،
ما زلتُ هنا . .
أرفضُ أن أسميَ الخيبةَ أنثى !
.
.
الانثى كبرياء
صدق ووفاء
مشاعر رقيقة
وروح تشع سحرا وجمالا رغم مايسكنها من اوجاع
ما ارقّها من لوحة جميلة ناطقة
عبّرت بعمق عن مايختلج قلب الشاعرة
بخيوط من نور
فوق اوراق من ورد.
دام الجمال رفيق نبضك بنت بلادي الغالية
محبتي واكثر








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-07-2021, 10:13 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،


الخيبةُ أُنثى !

للضوءِ توقيعٌ رقراقٌ كما الماءْ
وللوقتِ توثيقٌ حرّاقٌ كالأنواءْ
والوردةُ إنْ بدتْ صغيرةَ الخُطى
فحلمُها حقلُ فراشِاتٍ من الأنداءْ
كالوجدِ هفوةٌ أُولى في مجاهلِ النزواتْ
كالعشقِ في لظاهُ
مسالكُ من الوجعِ الحزينِ
قافيةٌ رخيمةٌ من الأناتْ
و أنتَ كما عرفتكَ
وحدَك سرُّ المعادلةِ،
وأصلُها الذي رصدتهُ المُسائلاتْ

بعثِرني في دروبِ التيهِ ، كما تشاءْ
لملِمني كأحرفٍ شعريةٍ
في القصيدةِ الخرساءْ
تخدعُني قوافيها في الهوى العُذريِّ
فتغزوني رُغماً عني،
أنا التي أسرَّتْ بوعودكَ
حتى اشتعلتْ بها القيودْ
حين فاجأني وجهُك عابراً
من جهةِ التمني
فطرحتُ رايتي
حين لم أدري
أني قد ضيَّعتُ في هوايَ الحدودْ !
هكذا تكوَّر ظلّي بين الظلالِ
كمثلِ أناي التي خذلتني
حتى تخلتْ عني
وحيدةً على ضفةِ يأسي
تُحصي في الظنونِ خيبتي الدانيةْ
كالطعنة المدهونةِ بعارِ العتمةِ
تطعمُ فرخَ الحزنِ من وجعي
و نفسي ،
أنا التي بكيتُ على أبوابِيَ العاليةْ

أنا لستُ كـمثل أنايَ التي خذلتني
فما زلتُ أفتحُ للدهشةِ كوىً
باباً تلوَ بابٍ يُنتظَرْ
وأرسمُ للروعةِ بستاناً من زهرْ
رُغمَ انكساري
وانهياري ،
والمنى ،
ما زلتُ شامخةً هنا
أرفضُ أنْ أسميَ الخيبةَ أُنثى !



العزيزة أحلام ،

هكذا قرأتُ من جديدٍ نصكِ " الخيبةُ أُنثى " فراقَ لي وأعجبني حتى سكنَ القلب .

ما أجملكِ

محبتي وتقديري






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-07-2021, 12:56 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

أنا لستُ كـ ( أنا ) التي خذلتني !
ما زلتُ أفتحُ للدهشةِ أبوابا،
ما زلتُ أرسمُ للروعةِ حقولا !
رغمَ وجعِ انكسار الـ ( أنا )،
رغم صوتِ انهيار المنى،
ما زلتُ هنا . .
أرفضُ أن أسميَ الخيبةَ أنثى !
/
نص بديع للغاية الغالية أحلام

قرأته عدة مرات ولم أشبع من لغتك الشهية.


محبتي للمبدعة التي تدهشني

في كل مرة بنصوصها المعطرة






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-07-2021, 08:13 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد النبالي مشاهدة المشاركة
لغة رقيقة رغم الألم خفيفة على الروح
تكتبين فتشتعل الحروف لهيباً جميلاً
وتزهر الأبجدية بتراتيل عشق مخملي أصيل ما زال عالقى في حبال السماء
وما زالت تفاحة عربية عالقة على الغصن
تشنفين الروح وتزرعين بذور مدادك في مآقي الجمال
عشق ينقصه الاكتمال والتداول ولكن الآخر لا يجيد الدخول لأسرار وأغوار الأنثى
لذلك هو من يخسر معارك الحب فهو لا يرصف الطريق
فكيف لا يتعثر
فالخيبة خيبة رجل ذكوري
دمت بكل نقاء وشفافية شاعرتنا
مودتي الدائمة

النبالي
القدير النبالي،
ممتنة لحضوركم الوارف،
ازدانت بكم كلماتي

كل الاحترام










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-07-2021, 03:06 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
نص منصف للأنثى
حطم العنوان
ورفضه في القفلة
نص مفتوح على الألق المتنامي مضمونا وايقاعا

كامل التقدير للاحلام
مرحبا بكم،
حضورا و تعليقا عميدنا المكرم

شكرا و كل التقدير










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-07-2021, 05:07 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي البابلي* مشاهدة المشاركة
ليت جميع خيباتنا كانت انثى لعاش كل هذا العالم بفرحٍ وسلام

اختي احلام ، لديك مخزون ادبي كبير لا ينضب ولن ينضب

احسدك ،،

كل التقدير والاحترام
مرحبا بك الشاعر الراقي أ/ علي البابلي،


بعضُ ما عندكم،
ثم إن عينُ الأخِ لأخته نماءٌ و زيادة

فشكرا لك و مرحبا بك ،
و بهذا المرور الجميل

تقبل امتناني و احترامي










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-07-2021, 11:29 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربي مشاهدة المشاركة
للنورِ توقيعٌ كالماء، رقراق . .
ما أجملها من افتتاحية
عندما يتبعك ظلك تسقط الخيبات أيا كان جنسها
نص رقراق بديع
نعم، شاعرنا القدير،
تتساقط الخيبات على مرمى البصر، و ما بعده،
و هناك على الأرصفة المهمَلة !
.
.
شكرا لمرورك الوارف

احترامي










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-07-2021, 12:29 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
أنا لستُ كـ ( أنا ) التي خذلتني !
ما زلتُ أفتحُ للدهشةِ أبوابا،
ما زلتُ أرسمُ للروعةِ حقولا !
رغمَ وجعِ انكسار الـ ( أنا )،
رغم صوتِ انهيار المنى،
ما زلتُ هنا . .
أرفضُ أن أسميَ الخيبةَ أنثى !


لكنك لم تنهزمي ولم تخسري وإن بدا لك ذلك
فهو الخاسر فقد تحررت من القيود التي كرهتيها
فبلا شك انتصرت على ما أصابك من وجع وضعف في لحظة ما
ولم تستسلمي للخيبة
"و أنا امرأةٌ كم كرهتُ القيود !"
نص جميل تميز بشاعريته وسلاسة اللغة
رائعة الغالية أحلام
مودتي
الحبيبة نوال،
ما أروعك و حضورك الذي يغوص في بحور المعنى،
لا امرأةَ حقيقية تستسلمُ للخيبة،
أو ترضى أن يقترن اسمها بالخيبات،
لأننا من ندفع الخيبات بعيدا لصناعة انطلاقةٍ متجددة نحو الجمال و الروعة،
كما فعلتِ الآن بهذا المرور الجميل،

شكرا لك غاليتي نوال
دمتِ رائعة الحضور و الألق

محبتي










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-07-2021, 12:31 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
يرفع للـ
تثبيت
رفعكِ ربي لاعلى الدرجات،

شكرا لكِ غاليتي










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-07-2021, 10:46 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
جوتيار تمر
فريق العمل
يحمل أوسمةالأكاديميّة للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
كردستان العراق

الصورة الرمزية جوتيار تمر

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

الصورة في النص هي الشكل في النص الادبي، وتقابل المضمون الذي هو الفكرة او المعنى في النص، وفي نصك هذا تظهر الصورة على انها الشكل في النص بواقع شمولي للعبارة، اي الاسلوب، وللخيال الذي يلون العاطفة ويصورها وذلك ما جعلنا نقف بين الشكل والمضمون، وفق معطيات تأويلية تفكيكية متعددة ومغايرة للسائد.

محبتي وتقديري
جوتيار






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-07-2021, 11:31 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
كانت البداية إقرار بأن "الخيبة أنثى" فرضية مسلمة
بدأت على وقع خطى وسط حقل فراشات
لترسم نقطة انطلاق أحلام طفولة بلون زهري
حتى يتعثر الدرب بالحزن وتصطدم بالخيبات
تلود بروحها ككل روح يقتاتها الوجع ويطعمها اليأس
أنثى ما عرفت سوى التحليق بحرية
يغتالها الوقت ...يقتل فيها التمني الـــ هو
لكنها وبتلك الروح القوية المقاتلة
تأبى إلا أن تنفض رماد الذل
لترفع الساعد إلى الأعالي
رافضة الامتثال ...حتى وإن كان للــ الــأنا ...
تدوس عليها لتمحي الفرضية "الخيبة أنثى"
فتصبح "الروعة والقوة أنثى"

الشاعرة أحلام
نص جميل أدخلنا بدائرة الأنا
وما تعانيه من أخذ ورد
مابين لحظات الفرح والانكسار والمخاض إلى لحظة الولادة المتجددة
فكانت الرحلة على متن سفين روحك
دائما وأبدا بروعة الاحساس وصدق التصوير وابداع الشعر
شكرا لك ولروحك باقات ورد تليق بحقول فراشاتك الرقيقة
محبتي وكل الود غاليتي
الشاعرة المتألقة،
وردية الفينيق الرائعة . .
دوما رائعتنا تمرين فتنهمرُ أمطار الورد على الحرف و المعاني،
على الكاتب و القارئ، و الجميع
يا لعينيك تمنح من جمالها للأشياء دون تقطير، أو بخل
قراءة عميقة، تغوص في بحر المعنى و تخرج بما يليق من لآلئ

شكرا لك أيتها البديعة المبدعة

محبتي و كل التقدير










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-07-2021, 11:35 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
الانثى كبرياء
صدق ووفاء
مشاعر رقيقة
وروح تشع سحرا وجمالا رغم مايسكنها من اوجاع
ما ارقّها من لوحة جميلة ناطقة
عبّرت بعمق عن مايختلج قلب الشاعرة
بخيوط من نور
فوق اوراق من ورد.
دام الجمال رفيق نبضك بنت بلادي الغالية
محبتي واكثر
مرحبا بالعبير الغالية،
أميرة الإحساس و سيدة الكلمة الطيبة،

شكرا لك غاليتي على حضورك الموشى بروعة روحك و جمال قلبك

احترامي و محبتي










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-07-2021, 11:36 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا حزبون مشاهدة المشاركة

الخيبةُ أُنثى !

للضوءِ توقيعٌ رقراقٌ كما الماءْ
وللوقتِ توثيقٌ حرّاقٌ كالأنواءْ
والوردةُ إنْ بدتْ صغيرةَ الخُطى
فحلمُها حقلُ فراشِاتٍ من الأنداءْ
كالوجدِ هفوةٌ أُولى في مجاهلِ النزواتْ
كالعشقِ في لظاهُ
مسالكُ من الوجعِ الحزينِ
قافيةٌ رخيمةٌ من الأناتْ
و أنتَ كما عرفتكَ
وحدَك سرُّ المعادلةِ،
وأصلُها الذي رصدتهُ المُسائلاتْ

بعثِرني في دروبِ التيهِ ، كما تشاءْ
لملِمني كأحرفٍ شعريةٍ
في القصيدةِ الخرساءْ
تخدعُني قوافيها في الهوى العُذريِّ
فتغزوني رُغماً عني،
أنا التي أسرَّتْ بوعودكَ
حتى اشتعلتْ بها القيودْ
حين فاجأني وجهُك عابراً
من جهةِ التمني
فطرحتُ رايتي
حين لم أدري
أني قد ضيَّعتُ في هوايَ الحدودْ !
هكذا تكوَّر ظلّي بين الظلالِ
كمثلِ أناي التي خذلتني
حتى تخلتْ عني
وحيدةً على ضفةِ يأسي
تُحصي في الظنونِ خيبتي الدانيةْ
كالطعنة المدهونةِ بعارِ العتمةِ
تطعمُ فرخَ الحزنِ من وجعي
و نفسي ،
أنا التي بكيتُ على أبوابِيَ العاليةْ

أنا لستُ كـمثل أنايَ التي خذلتني
فما زلتُ أفتحُ للدهشةِ كوىً
باباً تلوَ بابٍ يُنتظَرْ
وأرسمُ للروعةِ بستاناً من زهرْ
رُغمَ انكساري
وانهياري ،
والمنى ،
ما زلتُ شامخةً هنا
أرفضُ أنْ أسميَ الخيبةَ أُنثى !



العزيزة أحلام ،

هكذا قرأتُ من جديدٍ نصكِ " الخيبةُ أُنثى " فراقَ لي وأعجبني حتى سكنَ القلب .

ما أجملكِ

محبتي وتقديري
شكرا لك أ/ حنا حزبون

حضورك وارفٌ و فارق
كل الامتنان لحضرتك










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-07-2021, 11:40 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا حزبون مشاهدة المشاركة

الخيبةُ أُنثى !

للضوءِ توقيعٌ رقراقٌ كما الماءْ
وللوقتِ توثيقٌ حرّاقٌ كالأنواءْ
والوردةُ إنْ بدتْ صغيرةَ الخُطى
فحلمُها حقلُ فراشِاتٍ من الأنداءْ
كالوجدِ هفوةٌ أُولى في مجاهلِ النزواتْ
كالعشقِ في لظاهُ
مسالكُ من الوجعِ الحزينِ
قافيةٌ رخيمةٌ من الأناتْ
و أنتَ كما عرفتكَ
وحدَك سرُّ المعادلةِ،
وأصلُها الذي رصدتهُ المُسائلاتْ

بعثِرني في دروبِ التيهِ ، كما تشاءْ
لملِمني كأحرفٍ شعريةٍ
في القصيدةِ الخرساءْ
تخدعُني قوافيها في الهوى العُذريِّ
فتغزوني رُغماً عني،
أنا التي أسرَّتْ بوعودكَ
حتى اشتعلتْ بها القيودْ
حين فاجأني وجهُك عابراً
من جهةِ التمني
فطرحتُ رايتي
حين لم أدري
أني قد ضيَّعتُ في هوايَ الحدودْ !
هكذا تكوَّر ظلّي بين الظلالِ
كمثلِ أناي التي خذلتني
حتى تخلتْ عني
وحيدةً على ضفةِ يأسي
تُحصي في الظنونِ خيبتي الدانيةْ
كالطعنة المدهونةِ بعارِ العتمةِ
تطعمُ فرخَ الحزنِ من وجعي
و نفسي ،
أنا التي بكيتُ على أبوابِيَ العاليةْ

أنا لستُ كـمثل أنايَ التي خذلتني
فما زلتُ أفتحُ للدهشةِ كوىً
باباً تلوَ بابٍ يُنتظَرْ
وأرسمُ للروعةِ بستاناً من زهرْ
رُغمَ انكساري
وانهياري ،
والمنى ،
ما زلتُ شامخةً هنا
أرفضُ أنْ أسميَ الخيبةَ أُنثى !



العزيزة أحلام ،

هكذا قرأتُ من جديدٍ نصكِ " الخيبةُ أُنثى " فراقَ لي وأعجبني حتى سكنَ القلب .

ما أجملكِ

محبتي وتقديري


شكرا لك الشاعر القدير أ/ حنا حزبون


و كل الامتنان


http://www.fonxe.net/vb/showthread.p...=1#post1956999










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-07-2021, 02:19 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
أحلام المصري
فريق العمل
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، الخيبةُ أُنثى ! // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة
أنا لستُ كـ ( أنا ) التي خذلتني !
ما زلتُ أفتحُ للدهشةِ أبوابا،
ما زلتُ أرسمُ للروعةِ حقولا !
رغمَ وجعِ انكسار الـ ( أنا )،
رغم صوتِ انهيار المنى،
ما زلتُ هنا . .
أرفضُ أن أسميَ الخيبةَ أنثى !
/
نص بديع للغاية الغالية أحلام

قرأته عدة مرات ولم أشبع من لغتك الشهية.


محبتي للمبدعة التي تدهشني

في كل مرة بنصوصها المعطرة
الغالية عبير،
تسلمين أيتها الرائعة،
و سلم حضورك الفارق،

شكرا لكِ و الجمال في عينيك،
محبتي و تقديري










إلى هناك،
حيث بواباتٍ لا أراها،
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـأظل أعدو..!
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط