لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: مَعين الذكريات (آخر رد :أحلام المصري)       :: ذات وقت ..! (آخر رد :د.عايده بدر)       :: كلُّ شيءٍ صنعتهُ بنفسي ! (آخر رد :د.عايده بدر)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: قراءة في نص -انشقاق أخير- للمبدع القدير ابراهيم شحده / عايده بدر (آخر رد :ابراهيم شحدة)       :: الشمس التي أعرفها (آخر رد :ابراهيم شحدة)       :: صفعة.. (آخر رد :محمد تمار)       :: محراب المصابيح المصلوبة (آخر رد :عدنان حماد)       :: الحجر/ عايده بدر (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: تكلم الحب (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: مرايا (آخر رد :عدنان حماد)       :: إمام الفصول (آخر رد :احمد المعطي)       :: مِحرابُ الأفكار (آخر رد :جاد ابراهيم)       :: الإنسانية قيم ومعتقدات وأخلاق (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: وأنا بالباب انتظر(رداً علي رائعة الشاعر محمد ذيب سليمان*عُذراً لجرأتي) (آخر رد :صبري الصبري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-2021, 02:01 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي أصابع الغدر// أحمد علي

أصابع الغدر ..!



استقر ركاب الطائرة في مقاعدهم ، الفرح يتقافز بينهم ،
العودة للوطن أجمل ما في الحياة ..
في قمرة القيادة ، حملق الطيار الخبير في الشاشات في قلق وارتياب كبيرين ..!
لابد أن نهبط سريعا إلى ارتفاع أربع وعشرين ألف قدم ،
هتف زميله الآخر : هذه مخاطرة كبيرة ، فـ الطائرة حجمها كبير وقد لا تستطيع القيام بهذه المناورة بنجاح لا....
قاطعه الطيار في صرامة واضحة : هل ننتظر اصطدام الصاروخ بنا دون أدنى محاولة ..!؟
ازدرد زميله لعابه بصعوبة : حسنا ..! لنهبط كما أشرت سيدي ..
الصاروخ يقترب بسرعة مخيفة ويبدو أنه سيصيب منتصف الطائرة لا محالة ..
يقترب . .
ويقترب أكثر ..
فجأة تحولت الطائرة لصاروخ يهبط لأسفل بسرعة كبيرة قبل أن يتجاوزها الصاروخ بفارق بضعة أمتار قليلة ..
تنفس الطيار الصعداء ، شهق الجميع ،
انفجرت ضحكاتهم واحتفالاتهم مع اصطدام الصاروخ الثاني في جسم الطائرة .







إلى روحه التي لم تنتحر أبدا ..!






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-07-2021, 02:58 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحمد العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية أحمد العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى روحه التي لم تنتحر // أحمد علي

تبدو قصة واقعية تشبه الطائرة التي كانت تقل ضباطا مصريين وتم قصفها بعد اقلاعها من مطار امريكي
رحم الله الشهداء






أنا العاشق الدمشقي
الظمآن إلى ظل الزيزفون ..فهل يرويني ماء؟
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=56808
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-07-2021, 12:53 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: إلى روحه التي لم تنتحر // أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
أصابع الغدر ..

استقر ركاب الطائرة في مقاعدهم ،
الفرح يتقافذ بينهم ،
العودة للوطن أجمل ما في الحياة ..
في قمرة القيادة ، حملق الطيار الخبير في الشاشات
في قلق وارتياب كبيرين ..!
لابد أن نهبط سريعا إلى ارتفاع أربع وعشرين ألف قدم
هتف زميله الآخر : هذه مخاطرة كبيرة ، فـ الطائرة حجمها كبير
وقد لا تستطيع القيام بهذه المناورة بنجاح لا....
قاطعه الطيار في صرامة واضحة : هل ننتظر اصطدام الصاروخ بنا دون أدنى محاولة ..!؟
ازدرد زميله لعابه بصعوبة : حسنا ..!
لنهبط كما أشرت سيدي ..
الصاروخ يقترب بسرعة مخيفة ويبدو أنه سيصيب
منتصف الطائرة لا محالة .. يقترب .
ويقترب أكثر ..
فجأة تحولت الطائرة لصاروخ يهبط لأسفل بسرعة كبيرة
قيل أن يتجاوزها الصاروخ بفارق بضعة أمتار قليلة جدا ..
تنفس الطيار الصعداء ، شهق الجميع ، انفجرت ضحكاتهم
واحتفالاتهم مع اصطدام الصاروخ الثاني في جسم الطائرة .



سردية رائعة لعلها صدى لقصة وافعية حدثت بالفعل
بناء متين وسرد مشوق حتى انتهت القصة القصيرة بقفلة قاصمة مدهشة

إن سمح لي مبدعنا الكريم أ.أحمد علي أتوقف عند أمرين:

القصة كتصنيف هي قصة قصيرة لأنها بتفاصيلها خرجت من نطاق القصيرة جداً والومضة
ومع ذلك حافظت على عنصر التشويق والقفلة الصادمة التي تميز الأخيرتين
لكن طريقها طرحها على السطور قاربت للشعر أكثر
كنت أتمنى لو تمت كتابتها كفقرة تبدأ من جهة اليمين لتأخذ الشكل المعتاد للنص السردي.

القصة حملت عنوانين أحدهما عنوان رئيسي على رأس السرد
والآخر عنوان داخلي فأيهما انتقيت مبدعنا لعهنونة النص؟
مع مراعاة أن أحدهما إهداء لروح أحد الأبطال
فكان بالإمكان كتابته كهامش على زاوية النص بعد انتهائه.

بالطبع ما أشرت إليه هو مجرد رؤيا غير ملزمة

النص رائع في سرده المشوق وبقى محافظاً على حالة التواتر الحاصل من جراء تصاعد الحدث
وجاءت القفلة مدهشة بحيث حافظت على أنفاس القارئ في حالة ترقب وصدمة

مبدعنا القدير أ.أحمد علي
تقبل كل تقديري لروحك الراقية
ولنصك الفاره كل النور
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 24-07-2021, 03:18 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
أصابع الغدر ..!

استقر ركاب الطائرة في مقاعدهم ، الفرح يتقافذ بينهم ،
العودة للوطن أجمل ما في الحياة ..
في قمرة القيادة ، حملق الطيار الخبير في الشاشات في قلق وارتياب كبيرين ..!
لابد أن نهبط سريعا إلى ارتفاع أربع وعشرين ألف قدم ،
هتف زميله الآخر : هذه مخاطرة كبيرة ، فـ الطائرة حجمها كبير وقد لا تستطيع القيام بهذه المناورة بنجاح لا....
قاطعه الطيار في صرامة واضحة : هل ننتظر اصطدام الصاروخ بنا دون أدنى محاولة ..!؟
ازدرد زميله لعابه بصعوبة : حسنا ..! لنهبط كما أشرت سيدي ..
الصاروخ يقترب بسرعة مخيفة ويبدو أنه سيصيب منتصف الطائرة لا محالة ..
يقترب . .
ويقترب أكثر ..
فجأة تحولت الطائرة لصاروخ يهبط لأسفل بسرعة كبيرة قبل أن يتجاوزها الصاروخ بفارق بضعة أمتار قليلة ..
تنفس الطيار الصعداء ، شهق الجميع ،
انفجرت ضحكاتهم واحتفالاتهم مع اصطدام الصاروخ الثاني في جسم الطائرة .


أكثر ما لفت انتباهي هو مشهد الختام ،
كان مؤلما

قصة قصيرة جميلة ،
شكرا لهذا الحرف الراقي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-07-2021, 12:38 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 رسوخ
0 غصة
0 لا تذمر
0 أسى
0 ضميرا على يميني
0 قناص

عدنان حماد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

تحياتي
رغم غياب الجغرافيا والتأريخ غير ان القصة استطيع حسب اعتقادي ان اقول انها تتحدث عن الرحلة 114 لطائرة الخطوط الجوية العربية الليبية التي اسقطتها اسرائيل فوق جزيرة سيناء عام 1973
وان خاب تاويلي فيكفي انني قرات القصة لانعش ذاكرتي
سلمت يدك وبارك الله فيك
ولي اشارة اسمح لي ان اعرضها عليك
لفرح يتقافذ بينهم
يتقافذ من اللهجة المحكية المصرية الجميله ويقابلها في اللغة العربية يتقافز
بوركت وشكرا لك
اتمنى تثبيت النص ليكن عبرة وذكرى








لأن الخيل قد قلت تزيّت=حمير الحي بالسرج الأنيق
إذا ظهر الحمار بزي خيلٍ= تكشف أمره عند النهيق
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-07-2021, 01:16 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
غلام الله بن صالح
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

غلام الله بن صالح متواجد حالياً


افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

قصة رائعة
دام بديع سردك
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2021, 02:19 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: إلى روحه التي لم تنتحر // أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العربي مشاهدة المشاركة
تبدو قصة واقعية تشبه الطائرة التي كانت تقل ضباطا مصريين وتم قصفها بعد اقلاعها من مطار امريكي
رحم الله الشهداء

مرحبا د. أحمد العربي
طابت أوقاتك بالخير والنور

بالفعل سيدي هي قصة حقيقية وحدثت أكثر من مرة
والفاعل نفس الجهة ..

رحم الله كل الشهداء
محبتي واحترامي









سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-07-2021, 01:14 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: إلى روحه التي لم تنتحر // أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة
سردية رائعة لعلها صدى لقصة وافعية حدثت بالفعل
بناء متين وسرد مشوق حتى انتهت القصة القصيرة بقفلة قاصمة مدهشة

إن سمح لي مبدعنا الكريم أ.أحمد علي أتوقف عند أمرين:

القصة كتصنيف هي قصة قصيرة لأنها بتفاصيلها خرجت من نطاق القصيرة جداً والومضة
ومع ذلك حافظت على عنصر التشويق والقفلة الصادمة التي تميز الأخيرتين
لكن طريقها طرحها على السطور قاربت للشعر أكثر
كنت أتمنى لو تمت كتابتها كفقرة تبدأ من جهة اليمين لتأخذ الشكل المعتاد للنص السردي.

القصة حملت عنوانين أحدهما عنوان رئيسي على رأس السرد
والآخر عنوان داخلي فأيهما انتقيت مبدعنا لعهنونة النص؟
مع مراعاة أن أحدهما إهداء لروح أحد الأبطال
فكان بالإمكان كتابته كهامش على زاوية النص بعد انتهائه.

بالطبع ما أشرت إليه هو مجرد رؤيا غير ملزمة

النص رائع في سرده المشوق وبقى محافظاً على حالة التواتر الحاصل من جراء تصاعد الحدث
وجاءت القفلة مدهشة بحيث حافظت على أنفاس القارئ في حالة ترقب وصدمة

مبدعنا القدير أ.أحمد علي
تقبل كل تقديري لروحك الراقية
ولنصك الفاره كل النور
عايده


طابت أوقاتك بكل خير الراقية دوما د. عايده

حياك الله
بمثل هذه المداخلات أتشرف دائما

امتناني الكبير لحضرتك
وتم تعديل ما أشرتم إليه مع الشكر


تحياتي واحترامي ..






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-07-2021, 01:15 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
أكثر ما لفت انتباهي هو مشهد الختام ،
كان مؤلما

قصة قصيرة جميلة ،
شكرا لهذا الحرف الراقي
والقصة في الواقع كانت مؤلمة أكثر وأكثر


شاكر حضورك الرائع الأديبة الراقية أ. / أحلام المصري



تقديري واحترامي ..






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-07-2021, 01:16 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
تحياتي
رغم غياب الجغرافيا والتأريخ غير ان القصة استطيع حسب اعتقادي ان اقول انها تتحدث عن الرحلة 114 لطائرة الخطوط الجوية العربية الليبية التي اسقطتها اسرائيل فوق جزيرة سيناء عام 1973
وان خاب تاويلي فيكفي انني قرات القصة لانعش ذاكرتي
سلمت يدك وبارك الله فيك
ولي اشارة اسمح لي ان اعرضها عليك
لفرح يتقافذ بينهم
يتقافذ من اللهجة المحكية المصرية الجميله ويقابلها في اللغة العربية يتقافز
بوركت وشكرا لك
اتمنى تثبيت النص ليكن عبرة وذكرى

مرحبا بالشاعر القدير أ. عدنان حماد

تعددت القصص والحوادث والمتسبب واحد ،
عدو غاشم صهيوني
تم تعديل ما اقترحتم مع الشكر ،
ليس مهم التثبيت المهم تصل الفكرة وتجد متذوقا لها كأنت ..


تحياتي وتقديري






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-07-2021, 03:50 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو المجلس الاستشاري
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
تحياتي
رغم غياب الجغرافيا والتأريخ غير ان القصة استطيع حسب اعتقادي ان اقول انها تتحدث عن الرحلة 114 لطائرة الخطوط الجوية العربية الليبية التي اسقطتها اسرائيل فوق جزيرة سيناء عام 1973
وان خاب تاويلي فيكفي انني قرات القصة لانعش ذاكرتي
سلمت يدك وبارك الله فيك
ولي اشارة اسمح لي ان اعرضها عليك
لفرح يتقافذ بينهم
يتقافذ من اللهجة المحكية المصرية الجميله ويقابلها في اللغة العربية يتقافز
بوركت وشكرا لك
اتمنى تثبيت النص ليكن عبرة وذكرى
سلام الله
لم أنتبه لعدم تواجدي في الأيام القليلة الماضية
يثبت النص إكراما للعدنان ولأخي أحمد علي
ولي عودة أخرى للنص بإذن الله تعالى
محبتي






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-07-2021, 07:41 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

مرحبا بكل الإخوة والأخوات الأفاضل المارين والذين شرفوني
بحضورهم ،
سأعود لتكملة الردود
قريبا ..
تحياتي واحترامي للجميع






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-08-2021, 01:31 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو المجلس الاستشاري
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

نص نهايته مؤلمة جدا
أعجبني النص والتكثيف
سررت بمكوثي هنا
محبتي أخي أحمد






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-08-2021, 02:17 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غلام الله بن صالح مشاهدة المشاركة
قصة رائعة
دام بديع سردك
مودتي
أخي الأديب الجميل غلام صالح
ممتن جدا بحضورك
تقديري وتحياتي






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-08-2021, 02:57 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
خلود ماجد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / القدس
تحمل وسام الأكاديمة للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية خلود ماجد

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

أبدعت و بوركت لك قوافل من النرجس و الياسمين 🌹






في دستور كبريائي قانون ينص على أن من يرحل من دولتي متعمدا ينسى♡
  رد مع اقتباس
/
قديم 11-09-2021, 05:24 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
بسباس عبدالرزاق
عضو أكاديميّة الفينيق
يجمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية بسباس عبدالرزاق

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بسباس عبدالرزاق غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
أصابع الغدر ..!



استقر ركاب الطائرة في مقاعدهم ، الفرح يتقافز بينهم ،
العودة للوطن أجمل ما في الحياة ..
في قمرة القيادة ، حملق الطيار الخبير في الشاشات في قلق وارتياب كبيرين ..!
لابد أن نهبط سريعا إلى ارتفاع أربع وعشرين ألف قدم ،
هتف زميله الآخر : هذه مخاطرة كبيرة ، فـ الطائرة حجمها كبير وقد لا تستطيع القيام بهذه المناورة بنجاح لا....
قاطعه الطيار في صرامة واضحة : هل ننتظر اصطدام الصاروخ بنا دون أدنى محاولة ..!؟
ازدرد زميله لعابه بصعوبة : حسنا ..! لنهبط كما أشرت سيدي ..
الصاروخ يقترب بسرعة مخيفة ويبدو أنه سيصيب منتصف الطائرة لا محالة ..
يقترب . .
ويقترب أكثر ..
فجأة تحولت الطائرة لصاروخ يهبط لأسفل بسرعة كبيرة قبل أن يتجاوزها الصاروخ بفارق بضعة أمتار قليلة ..
تنفس الطيار الصعداء ، شهق الجميع ،
انفجرت ضحكاتهم واحتفالاتهم مع اصطدام الصاروخ الثاني في جسم الطائرة .







إلى روحه التي لم تنتحر أبدا ..!
السلام عليكم أستاذي أحمد

سررت بقراءة النص لعدة أسباب
أولا لأانه ممتاز في فكرته وبنائه ولغته السلسة التي تجبرك على القراءة
فأحيانا نعجز عن القراءة بسبب الكلمات التي تبدو مغردة عن إطار الفكرة وتكون غير موائمة
هنا اللغة كانت مناسبة للجو المشحون الذي يورط القاريء

ثانيا: وهو حجم النص، الذي كان مناسبا للفكرة، بمعنى أن الفكرة كانت تستدعي حجما قصيرا فكان النص مستعدا ولغتك مطواعة لك ليخرج النص بهذا الشكل

ثالثا وهو يختص بالتجنيس ونوع النوع، وهو مجرد نقاش وليس رأيا فنيا
هل يمكن أن نسمي نصك ق ق ج
وهذا هو الشكل والحجم الحقيقي لها عكس ما أراه في جناح ق ق ج
بمعنى هنا متعة ودهشة وفكرة ولغة جميلة
أما ما أراه في جناح الــــ ق ق ج هو مجرد مبارزات لغوية، تبرق وتومض ولكن لوهلة قصيرة جدا بحيث يصعب بعدها تذكرها

فماذا لو سككنا هاته السكة وكتبنا نصوصا بهذا الحجم أليس أفضل؟؟؟
أعتقد أنك منحتني والزملاء نموذجا حيا لمعنى الـــق ق ج

هو مجرد نقاش وربما نداء للزملاء
هيا لنكتب نصوصا مثل هذا وننشرها في جناحه وسترى كيف سيكون الإدهاش والصدم الحقيقي للقاريء
خاصة القاريء العادي


أحببت النص وأعذر مشاغباتي وهي مجرد فضفضة وليست رأيا فنيا كما قلت

أمتعتني وجعلتني أفكر في تغيير طريقة كتابة الـــ ق ق ج

محبتي أستاذي






حين يغرب القلم في سلة المهملات، يطل برأسه الرصاص
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-09-2021, 02:26 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
سلام الله
لم أنتبه لعدم تواجدي في الأيام القليلة الماضية
يثبت النص إكراما للعدنان ولأخي أحمد علي
ولي عودة أخرى للنص بإذن الله تعالى
محبتي

ثبتكم الله على الحق دائما أخي خالد يوسف أبو طماعة

والشكر موصول للراقي الشاعر / عدنان حماد


تحياتي وباقات الورد لكما






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-09-2021, 01:29 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

سأبدأ من حيث انتهت الدهشة
(إلى روحه التي لم تنتحر أبدا ..!)
مع أني لا أعرف احداثيات القصة في الحقيقة وخلفيتها، لكن النص استطاع أن يصفها لنا بدقة عالية وبطريقة تجعلك احد الركاب الشهداء!
لكن هل تم تحميل هذا الاغتيال على كاهل الطيار البطل، وبأنه انتحار!؟
هل أستعمل العدو الغاشم نفس اسلوب تفجير الجسد عن بعد، دون أن يعلم صاحب الجسد ذلك.. وتلصق له تهمة الانتحار والإرهاب!

نهاية..
كانت رائعة، مدهشة، تحتمل أكثر من تصنيف واحد!
كل التقدير والاحترام صديقي العزيز أحمد
محبتي..






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 02-10-2021, 01:46 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: أصابع الغدر// أحمد علي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
نص نهايته مؤلمة جدا
أعجبني النص والتكثيف
سررت بمكوثي هنا
محبتي أخي أحمد

مرحبا اخي الرائع خالد يوسف أبو طماعة
بالعكس أراها نهاية منطقية تعكس ما يدور على أرض الغابة ( أقصد الواقع )

الذي يأكل فيه القوي الضعيف ..
ترسيخا لمبدأ الغاية التي تبرر الوسيلة القذرة ..
وما أكثر الأمثلة التي نراها بأم أعيننا ..


وأنا سررت بحضورك وقراءتك

محبتي وزيادة ..






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط