لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: بــــــــــــلا عُنْوَان . /متجدد (آخر رد :محمد داود العونه)       :: أَنْتِ أشرِعَةُ الوُجُودِ (آخر رد :عمر الهباش)       :: وعكة عابرة! (آخر رد :محمد داود العونه)       :: غزيل (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: فتوحات وطنية (آخر رد :محمد داود العونه)       :: أعرفه و يعرفني! (آخر رد :محمد داود العونه)       :: اغـتـيـال (آخر رد :أحلام المصري)       :: إيه يا قلبُ (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: أكمل اللوحة (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: لو لوُّ تأتيني بها للويتها (آخر رد :ياسر أبو سويلم الحرزني)       :: ،،حديث الصــــــــــــمت //أحلام المصري،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،صباحـــــ هواك ــــــــــاتُ، // أحلام المصري (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، على هامش البوح! // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-09-2021, 08:47 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!



عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!








أعبرُ إليك من ثقبِ الحياة..
وكأني قطرةُ مطرٍ تنتظرُ الاصطدام!،
كومضةِ موعدٍ عجولٍ، شردهُ طغيانُ الوقت!

أعبرُ إليك..
وكَأننا كُنا، وكَأننا لم نكنْ!
وكأن ما كان قدر له ألا يكون!

قالت: أشعرُ بأني غارقةٌ فيكَ لدرجة النجاة !،
وكأن الأشياءَ دونك، تفقدُ دهشتَها وتصبحُ بلا مَأْوًى!
لتصبحَ الحياةُ من حولي.. كاللاأشياء!

.. وظلت تذكره حتى ارتجف قلبه، وفاضت عيناه!

أبرقت داخل غيمته:
آه يا مطر كم أنا حزينة!
أكاد أن أتلاشى!

أمطرَ من داخلها: كلا!
ستجمعُنا من جديد، لهفةُ اللقاء!

أيا سيدةَ الشتاء
أحبكِ..
بِأَكْثَرَ مما كنتُ أتمنى!
وبعكسِ ما تتمناه..
فلسفةُ المطر!

أحبكِ..
كغيمةٍ صماء،
كان قد مزجَ ألوانَ دهشتِها..
فنانٌ كَفيفُ الحلم!
أتعبه انحباس أصابعه..
يَلتمسُ لملامحِ الطين عذرا،
ويخشى عليه نخزة الماء..
وانكسار الصمت!

همست له:
دعني أغرقُ فيك أكثر،
لتمد لي قبلةَ النجاة وطوقَ الياسمين؛
كن سريَّ الأوحد، وحلميَ الوحيد!
اجعلني.. فوق محياك ابتسامةً خجولة وزنبقةً حمراء!
طفلةً مشاكسة، تقلبُ دهشةَ السكاكر..
وتغفو على همسِ الجنون!

تعالي..
لنخربشَ بأحلامنا فوق وجه المطر..

تعالي..
وانثري فوقَ عطشِ ثغري..
بكل عطور التراب!

أيا امرأة أشتاقُ الاحتراقَ بماء مطرها..
هل لي برقصةٍ وعناقٍ أخير..
تحت بسمة المطر!؟
.
.
٢٠٢١






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 16-09-2021, 12:32 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

تحت ضحكات وبسمة المطر ، قد يحدث ولا حرج ..
فهو الربيع عندما يطل من نافذة الحروف
ومن شرفة الهوى تتناثر زهور وفراشات ..
وعصافير تشقشق لعاشقين ..

حالمة رومانسية رائعة ..

تحياتي






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-09-2021, 02:26 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
احمد داود الطريفي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية احمد داود الطريفي

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة


عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!




أعبرُ إليك من ثقبِ الحياة..
وكأني قطرةُ مطرٍ تنتظرُ الاصطدام!،
كومضةِ موعدٍ عجولٍ، شردهُ طغيانُ الوقت!

أعبرُ إليك..
وكَأننا كُنا، وكَأننا لم نكنْ!
وكأن ما كان قدر له ألا يكون!

قالت: أشعرُ بأني غارقةٌ فيكَ لدرجة النجاة !،
وكأن الأشياءَ دونك، تفقدُ دهشتَها وتصبحُ بلا مَأْوًى!
لتصبحَ الحياةُ من حولي.. كاللاأشياء!

.. وظلت تذكره حتى ارتجف قلبه، وفاضت عيناه!

أبرقت داخل غيمته:
آه يا مطر كم أنا حزينة!
أكاد أن أتلاشى!

أمطرَ من داخلها: كلا!
ستجمعُنا من جديد، لهفةُ اللقاء!

أيا سيدةَ الشتاء
أحبكِ..
بِأَكْثَرَ مما كنتُ أتمنى!
وبعكسِ ما تتمناه..
فلسفةُ المطر!

أحبكِ..
كغيمةٍ صماء،
كان قد مزجَ ألوانَ دهشتِها..
فنانٌ كَفيفُ الحلم!
أتعبه انحباس أصابعه..
يَلتمسُ لملامحِ الطين عذرا،
ويخشى عليه نخزة الماء..
وانكسار الصمت!

همست له:
دعني أغرقُ فيك أكثر،
لتمد لي قبلةَ النجاة وطوقَ الياسمين؛
كن سريَّ الأوحد، وحلميَ الوحيد!
اجعلني.. فوق محياك ابتسامةً خجولة وزنبقةً حمراء!
طفلةً مشاكسة، تقلبُ دهشةَ السكاكر..
وتغفو على همسِ الجنون!

تعالي..
لنخربشَ بأحلامنا فوق وجه المطر..

تعالي..
وانثري فوقَ عطشِ ثغري..
بكل عطور التراب!

أيا امرأة أشتاقُ الاحتراقَ بماء مطرها..
هل لي برقصةٍ وعناقٍ أخير..
تحت بسمة المطر!؟
.
.
٢٠٢١
همسات اجتاحت روح سيدة الشتاء
برقراقٍ من عباراتٍ حالمة رومانسية
وعانقت السحابات حبات المطر ولازورديات حروفك
كل التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-09-2021, 02:31 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة


عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!




أعبرُ إليك من ثقبِ الحياة..
وكأني قطرةُ مطرٍ تنتظرُ الاصطدام!،
كومضةِ موعدٍ عجولٍ، شردهُ طغيانُ الوقت!

أعبرُ إليك..
وكَأننا كُنا، وكَأننا لم نكنْ!
وكأن ما كان قدر له ألا يكون!

قالت: أشعرُ بأني غارقةٌ فيكَ لدرجة النجاة !،
وكأن الأشياءَ دونك، تفقدُ دهشتَها وتصبحُ بلا مَأْوًى!
لتصبحَ الحياةُ من حولي.. كاللاأشياء!

.. وظلت تذكره حتى ارتجف قلبه، وفاضت عيناه!

أبرقت داخل غيمته:
آه يا مطر كم أنا حزينة!
أكاد أن أتلاشى!

أمطرَ من داخلها: كلا!
ستجمعُنا من جديد، لهفةُ اللقاء!

أيا سيدةَ الشتاء
أحبكِ..
بِأَكْثَرَ مما كنتُ أتمنى!
وبعكسِ ما تتمناه..
فلسفةُ المطر!

أحبكِ..
كغيمةٍ صماء،
كان قد مزجَ ألوانَ دهشتِها..
فنانٌ كَفيفُ الحلم!
أتعبه انحباس أصابعه..
يَلتمسُ لملامحِ الطين عذرا،
ويخشى عليه نخزة الماء..
وانكسار الصمت!

همست له:
دعني أغرقُ فيك أكثر،
لتمد لي قبلةَ النجاة وطوقَ الياسمين؛
كن سريَّ الأوحد، وحلميَ الوحيد!
اجعلني.. فوق محياك ابتسامةً خجولة وزنبقةً حمراء!
طفلةً مشاكسة، تقلبُ دهشةَ السكاكر..
وتغفو على همسِ الجنون!

تعالي..
لنخربشَ بأحلامنا فوق وجه المطر..

تعالي..
وانثري فوقَ عطشِ ثغري..
بكل عطور التراب!

أيا امرأة أشتاقُ الاحتراقَ بماء مطرها..
هل لي برقصةٍ وعناقٍ أخير..
تحت بسمة المطر!؟
.
.
٢٠٢١
هو المطر الذي يعزف فينا على وتر حساس
هو المطر الذي به يغسل أديم الأرض
كما يغسل القلوب من كل الشوائب
فلا عجب أن يجعل من الحروف معزوفة عشق فريدة
الأستاذ محمد داود
نص رقيق حاني
سطر ببسمة مطر
أنشودة عشق جميلة
تقديري وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-09-2021, 11:57 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

أعبرُ اليك يا فاتنة الدمعة،
بمنديلٍ أسمر اللون.. مخضب الأشواق!
أعبر اليك..
و كلي رجاء بابتسامة بيضاء..
خالدة الصدى!






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 19-09-2021, 02:40 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
تحت ضحكات وبسمة المطر ، قد يحدث ولا حرج ..
فهو الربيع عندما يطل من نافذة الحروف
ومن شرفة الهوى تتناثر زهور وفراشات ..
وعصافير تشقشق لعاشقين ..

حالمة رومانسية رائعة ..

تحياتي
مرحبا بجمالك هنا شاعرنا الرقيق وصديقي الجميل أحمد
شكرا لما نثرته هنا من حبق..
كل التقدير والاحترام شاعرنا






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 19-09-2021, 02:44 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة


عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!




أعبرُ إليك من ثقبِ الحياة..
وكأني قطرةُ مطرٍ تنتظرُ الاصطدام!،
كومضةِ موعدٍ عجولٍ، شردهُ طغيانُ الوقت!

أعبرُ إليك..
وكَأننا كُنا، وكَأننا لم نكنْ!
وكأن ما كان قدر له ألا يكون!

قالت: أشعرُ بأني غارقةٌ فيكَ لدرجة النجاة !،
وكأن الأشياءَ دونك، تفقدُ دهشتَها وتصبحُ بلا مَأْوًى!
لتصبحَ الحياةُ من حولي.. كاللاأشياء!

.. وظلت تذكره حتى ارتجف قلبه، وفاضت عيناه!

أبرقت داخل غيمته:
آه يا مطر كم أنا حزينة!
أكاد أن أتلاشى!

أمطرَ من داخلها: كلا!
ستجمعُنا من جديد، لهفةُ اللقاء!

أيا سيدةَ الشتاء
أحبكِ..
بِأَكْثَرَ مما كنتُ أتمنى!
وبعكسِ ما تتمناه..
فلسفةُ المطر!

أحبكِ..
كغيمةٍ صماء،
كان قد مزجَ ألوانَ دهشتِها..
فنانٌ كَفيفُ الحلم!
أتعبه انحباس أصابعه..
يَلتمسُ لملامحِ الطين عذرا،
ويخشى عليه نخزة الماء..
وانكسار الصمت!

همست له:
دعني أغرقُ فيك أكثر،
لتمد لي قبلةَ النجاة وطوقَ الياسمين؛
كن سريَّ الأوحد، وحلميَ الوحيد!
اجعلني.. فوق محياك ابتسامةً خجولة وزنبقةً حمراء!
طفلةً مشاكسة، تقلبُ دهشةَ السكاكر..
وتغفو على همسِ الجنون!

تعالي..
لنخربشَ بأحلامنا فوق وجه المطر..

تعالي..
وانثري فوقَ عطشِ ثغري..
بكل عطور التراب!

أيا امرأة أشتاقُ الاحتراقَ بماء مطرها..
هل لي برقصةٍ وعناقٍ أخير..
تحت بسمة المطر!؟
.
.
٢٠٢١

للمطر سطوة عجيبة على النفوس البشرية
يمنحها المطر عالماً وردياً ليس على الأرض ولا في السماء
فننادي فيه أحلامنا ونتأمل بتحقيق الأمنيات
كأننا نرحل إليه كلما عانقت حبات المطر وجه الأرض
ولأن الأرض ترقص اشتياقاً للمطر
فكان لرقصة تحت المطر ما ليس لسواها
ولحرفك المخملية بسطوة المطر عذوبة اللحن ودوزنة الخطوات
شاعرنا المتألق أ.محمد داود العونه
تقبل تقديري لروحك الراقية
ولحرفك الوجداني بالنابض بالجمال كل البهاء
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 20-09-2021, 04:11 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد داود الطريفي مشاهدة المشاركة
همسات اجتاحت روح سيدة الشتاء
برقراقٍ من عباراتٍ حالمة رومانسية
وعانقت السحابات حبات المطر ولازورديات حروفك
كل التقدير
شاعرنا المبدع / أحمد الطريفي
قدومك كغزارة المطر ودفء أوراق الشجر!
شكرا لما يرسمه قلبك الرقيق من واحات ونجوم،
دمت متألقا بالجمال..
محبتي وتقديري شاعرنا






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 22-09-2021, 02:20 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هو المطر الذي يعزف فينا على وتر حساس
هو المطر الذي به يغسل أديم الأرض
كما يغسل القلوب من كل الشوائب
فلا عجب أن يجعل من الحروف معزوفة عشق فريدة
الأستاذ محمد داود
نص رقيق حاني
سطر ببسمة مطر
أنشودة عشق جميلة
تقديري وكل الود
شاعرتنا المبدعة / فاتي الزروالي
حضورك كان كعزف بريشة المطر..
شكرا على هذه القراءة الجميلة..
كل الاحترام والتقدير






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 25-09-2021, 08:16 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
جوتيار تمر
فريق العمل
يحمل أوسمةالأكاديميّة للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
كردستان العراق

الصورة الرمزية جوتيار تمر

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

انسكاب الاحرف كالمطر، اعطى مساحة تشكيلية رائعة، المتلقي يجد نفسه عائماً فوق غيوم من التخيلات التي تجعله في النهاية يقف على لونية وجدانية عميقة وارئعة في النص.

محبتي وتقديري
جوتيار






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2021, 03:29 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة
للمطر سطوة عجيبة على النفوس البشرية
يمنحها المطر عالماً وردياً ليس على الأرض ولا في السماء
فننادي فيه أحلامنا ونتأمل بتحقيق الأمنيات
كأننا نرحل إليه كلما عانقت حبات المطر وجه الأرض
ولأن الأرض ترقص اشتياقاً للمطر
فكان لرقصة تحت المطر ما ليس لسواها
ولحرفك المخملية بسطوة المطر عذوبة اللحن ودوزنة الخطوات
شاعرنا المتألق أ.محمد داود العونه
تقبل تقديري لروحك الراقية
ولحرفك الوجداني بالنابض بالجمال كل البهاء
عايده

المطر هو بداية الحياة وسرها..
شاعرتنا المبدعة / عايدة بدر
مرحبا بهطولك هنا... كان للمطر معك فلسفة أخرى
جدا استمتعت بالقراءة..
كل التقدير والاحترام شاعرتنا






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 04-10-2021, 01:51 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: عناقٌ تحتَ دمعةِ المطر!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
انسكاب الاحرف كالمطر، اعطى مساحة تشكيلية رائعة، المتلقي يجد نفسه عائماً فوق غيوم من التخيلات التي تجعله في النهاية يقف على لونية وجدانية عميقة وارئعة في النص.

محبتي وتقديري
جوتيار
شاعرنا المبدع والرقيق / جوتيار
كل الشكر والامتنان لحضورك المطر
دوما أتشرف بطلتك المشرقة..
محبتي وباقة مطر






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط