لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: حزن السنين (آخر رد :أحلام المصري)       :: تفاصيلُ اشتياقي (آخر رد :أحلام المصري)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: حمولة زائدة (آخر رد :أحلام المصري)       :: من فتات الشعر... (آخر رد :ياسر سالم)       :: ومضةٌ (آخر رد :أحلام المصري)       :: مصيدة (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: المرأة المسلمة بين المساواة والطاعة والقبول (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: إفتـَح مساءَكَ ! (آخر رد :د. نديم حسين)       :: مَن هو الأديب؟ (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: بخيلةٌ (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: جراح الرفض / يحيى موطوال (آخر رد :يحيى موطوال)       :: ،،صباحـــــ هواك ــــــــــاتُ، // أحلام المصري (آخر رد :أحلام المصري)       :: غُفرَانُكِ .... (آخر رد :يحيى موطوال)       :: عَزيفُ الدموع (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-09-2021, 06:27 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي انهيار..//فاتي الزروالي

انهيار..//فاتي الزروالي


كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
مكناس 28/09/2020






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2021, 07:16 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالرشيد غربال
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل ألقاب فينيق الاعوام 2013/2020
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

مثلها - الطيبة، المؤمنة، ينبوع الحب والإيثار ،حري بها الآن ترتاح ويطمئن قلبها ..
لن يكون انهيار
لها - كلما رحل النهار
تصلي راضية
ولن يكون أبدا انهيار
بل شموخ وأغاريد وانتصار






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2021, 07:44 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
انهيار..//فاتي الزروالي


كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
مكناس 28/09/2020
الشعور بعدم الأمان يجعلها تفعل وزيادة..
ولهذا الشعور أسبابه الكثيرة،
تحاول أن تتحصن بما يتاح لديها،
كم هي مسكينة، وشجاعة في نفس الوقت..
،
،
شكرا لك وردية الفينيق الرائعة،
على هذه الالتقاطة المبدعة التي أوضحت بعض ملامح الخوف واحتمالات الانهيارات المحيطة بنا في هذا العالم..
شكرا فاتي الرائعة

محبتي والياسمين






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2021, 07:45 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
انهيار..//فاتي الزروالي


كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
مكناس 28/09/2020
ومشاركةً لها في لحظتها الإنسانية العميقة،

أثبت النص عاليا...

مع الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2021, 10:33 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرشيد غربال مشاهدة المشاركة
مثلها - الطيبة، المؤمنة، ينبوع الحب والإيثار ،حري بها الآن ترتاح ويطمئن قلبها ..
لن يكون انهيار
لها - كلما رحل النهار
تصلي راضية
ولن يكون أبدا انهيار
بل شموخ وأغاريد وانتصار
مرحى مرحى بالغريد ريح الوطن
ريح تحمل كل مافي جبال الأطلس من شموخ
ومافي البحرين من رقة وهدوء
الشاعر الجميل عبد الرشيد
راضية ومطمئنة برؤية اسمك يرفرف عاليا
شكرا لك ولروحك الطيبة باقات ورد جورية
تقديري وودي






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-09-2021, 01:34 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

من الجميل أنها استطاعت أن تنام رغم كل هذا الخوف والترقب!، أو لنفس السبب غلبها النعاس كل ليلة، فالخوف أحيانا ياخذك لاعماق النوم...

جميعنا في النهاية نترقب انهيار شيء ما من حولنا!

كانت ملهمة ورائعة شاعرتنا المبدعة / فاتي الزروالي
كل التقدير والاحترام






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 29-09-2021, 05:11 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
الشعور بعدم الأمان يجعلها تفعل وزيادة..
ولهذا الشعور أسبابه الكثيرة،
تحاول أن تتحصن بما يتاح لديها،
كم هي مسكينة، وشجاعة في نفس الوقت..
،
،
شكرا لك وردية الفينيق الرائعة،
على هذه الالتقاطة المبدعة التي أوضحت بعض ملامح الخوف واحتمالات الانهيارات المحيطة بنا في هذا العالم..
شكرا فاتي الرائعة

محبتي والياسمين
بتنا أحفاد الدونكيشوط
نصارع الطواحين
بزمن قل فيه الأمان
وكثرت الابتلاءات من كل نوع
وحتى المصائب باتت تتثاذف على الرؤوس من كل حذب وصوب

شاعرتي الجميلة احلام

دائما تفيضين علي من ماء روحك العطرة
لتملئي القلب بكل الحب
ففعلالمثل هذا المرور الاثر الاجمل
بطيبة ورقة وقراءة في صميم الروح
محبتي واكثر






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-09-2021, 05:13 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
ومشاركةً لها في لحظتها الإنسانية العميقة،

أثبت النص عاليا...

مع الود
غاليتي وثبيت أعتز به وأفخر
شكرا لك
وباقات ورد تليق بروحك الطيبة
محبااااات






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2021, 08:49 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطِمة أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية فاطِمة أحمد

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

ربما كانت ترتدي كل ملابس خزانتها كي لا ترتجف
فالبرد والخوف ثقلان
شكرا لقلمك الجميل
ومع المحبة العزيزة فاتي






سبحانك ربي
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-10-2021, 01:28 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
انهيار..//فاتي الزروالي


كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
مكناس 28/09/2020


السلام عليكم ..

في غياب الأمن والأمان ..
الأمن الداخلي في ظل توتر دائما وعدم استقرار قد نرتدي الدروع ونحكم القبض على السيوف
تحسبا لأي كابوس قد يتحول لواقع مرير يدمدم ويدمي الروح والجسد وقد يصيب الجميع بشظايا
غير قابلة للردع ..
وفي غياب الأمان الخارجي في ظل مجتمعات مبنية على أعمدة اسفنجية هشة تتداعى في أي لحظة ،
قد نرتدي كل ملابسنا احتياطيا فربما يثور بركان خارجي يداهم بيوتنا ،
أو بركان من الشريك في البيت الواحد والمأكل الواحد ..

والنتيجة سيان ..
انهيار للثقة ..
انهيار للعلاقات المتوترة ربما بلا أسباب واضحة ..
انهيار محتمع يلفظ تماسكه أنفاسه الأخيرة ..


مجرد زاوية رؤية ..
والفكرة الرئيسية تظل عند الكاتب ..
وثمة رؤى أخرى قد يجود بها السادة الزملاء ..

نص رائع كما عودتنا أ. فاتي
يمس جانب نفسي واجتماعي مهم جدا ..


شكرا لك
استمتعت بالقراءة ..






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-10-2021, 01:30 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

نسيت أن أقول أن النص استحق التثبيت عن جدارة ..






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-10-2021, 07:40 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فوزي بيترو
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية فوزي بيترو

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
انهيار..//فاتي الزروالي


كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
مكناس 28/09/2020
حذاء خفيف يساعدها للهروب والركض ، إذا لزم الأمر .
خوذة فولاذية تحمي جمجمتها إذا سقط السقف فوق رأسها .
كل ملابس خزانتها لأن مشوارها قد يطول !
إنهيار ... عنوان مناسب جاء اختيارة ذكيا ومحسوبا .
تحياتي أختنا فاتي الزروالي
فوزي بيترو






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-10-2021, 09:41 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
من الجميل أنها استطاعت أن تنام رغم كل هذا الخوف والترقب!، أو لنفس السبب غلبها النعاس كل ليلة، فالخوف أحيانا ياخذك لاعماق النوم...

جميعنا في النهاية نترقب انهيار شيء ما من حولنا!

كانت ملهمة ورائعة شاعرتنا المبدعة / فاتي الزروالي
كل التقدير والاحترام
هي الحياة بكل تقلباتها
وحتى حين تنقشع الغيوم وتشرق الشمس
يبقى في الخاطر هاتف يتمتم
العاصفة قادمة والانهيار محتم
الأستاذ محمد داود
مرور بقراءة راقية وحس جميل
شكرا لك
وكل التقدير والود






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2021, 12:51 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
انهيار..//فاتي الزروالي


كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
مكناس 28/09/2020
مرحبا بالاخت العزيزة فاتي ..
رايت ان النص يتحدث عن القهر وعن الخوف باسبابه غير المعقولة في كثير من الاحيان . وقد يبدو ان البطلة هنا تعاني وسواسا قهريا مرضيا يجعلها تظن ان سقفها سيقع عليها في اية لحظة ؟ .. السقف هنا وللاسف ياتينا وفق معنى واحد ومدلول واحد ولا يذهب بنا ابعد من : سقف الغرفة المكون من الاسمنت المسلح والحديد او الطين في افقر الحالات .. وذلك بدلالة تحوطها بلبس خوذتها الحديدية .. لماذا قد يلبس المرء خوذة حديدية على راسه ؟ لحمايته من الحجارة المتساقطة طبعا.
اما لماذا قد ينهار السقف متساقطا فقد تركت الكاتبة تاويل احتمالاته للمتلقي : فمن قذيفة عابرة / وهو ما سيدخلنا فناء الحرب واجوائها المشحونة بالقلق ْ.. ، او بسبب من تهالك البناء ورغبته الملحة في الانهيار في اية لحظة ؟ .. / وهو ما سيدخلنا فناء المجتمع بمعضلاته المحزنة ..
ولكن ما اثار اسئلتي حقا هو ما يلي :
* هل يعقل ان يلبس المرء كل ملابسه التي في خزانته دفعة واحدة ؟
* واذا افترضنا انها فقيرة جدا فهل من المعقول ان تكون ملابسها مجرد حذاءٍخفيف وخوذة فولاذية ، هذا ان افترضنا ان الخوذة معتبرة كجزء اصيل في تشكيل الملابس / ملابسنا اليومية ؟ ..
* نتيجة : قرات هنا مشهدا مشوشا عن القلق والخوف من وقوع البلاء .. والذي لم تفصح الكاتبة عن اسبابه من زاويتها هي، فاخترت انا كقارئ تجسيده في غرفة ، تقع في بيت ، يقع في مدينة غارقة في الحرب .. وهذا القلق سيدفعها بالضرورة الى : جمع ملابسها كلها مصرورة في أغطية النوم .. مرتدية حذاءها الخفيف ، معتمرة خوذتها الحديدية / الخوذة التي قد تحميها من شظايا القنابل ، ولكنها بالتاكيد لن تحميها من سقوط السقف .. !ستنتظر انتهاء الغارة الجوية مثلا .. لترحل بعدها ، رفقة اولادها ذاهلة ، صوب خوف أمَرّ واجهل .. لكته سيمنحها املا جديدا للعيش بخوف محتمل .
الاستاذة فاتي المقدرة / لم اقرا هنا قصة كاملة .. كان مشهدا من قصة يمكنك الاشتغال عليها من جديد ، بتحديد فكرتك التي تنوين ارسالها للقارئين ، الذين بدورهم سيسعدون بها فيلبسونها من احداثهم تفاصيل مهمة تسند الحكاية وتشد من ازرها .
اثق بقدرتك على فعل ذلك .. انا الذي رآك وانت تبدعين في كتابة قصص جميلة.. مازال وقعها يرن في ذاكرتي .
اشكرك .. واثق بعقلك الجميل في تحمل الراي الاخر .






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2021, 01:28 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدنان حماد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

سعة الافق واتساع الخيال قد تحمل الكاتب الاديب بعيدا لماذا نفترض ان السقف فقط سقف غرفة او سقف بيت
من زاوية اخرى الا يمكن ان نختصر سقف الغرفة للدلالة على سقف اكثر مثلا ( سقف السلم الاهي الذي نعيش في المدينة الواحدة او سقف الدولة التي نعيش في كنفها او سقف الوحدة العربية مثلا في حدها الادنى والذي بدا مهددا مؤخرا ما اقتضى اتخاذ كل وسائل الحيطة والسلامة

والامر المؤكد ان اغلب حالات الكتابة لا تلزم الكاتب ان يتحدث عن نفسه قد يتحدث عن دائرته وهو يعني الابعد
ولهذا قيل اجمل الشعر اكذبه
مع احترامي للجميع








لأن الخيل قد قلت تزيّت=حمير الحي بالسرج الأنيق
إذا ظهر الحمار بزي خيلٍ= تكشف أمره عند النهيق
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2021, 08:28 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
سعة الافق واتساع الخيال قد تحمل الكاتب الاديب بعيدا لماذا نفترض ان السقف فقط سقف غرفة او سقف بيت
من زاوية اخرى الا يمكن ان نختصر سقف الغرفة للدلالة على سقف اكثر مثلا ( سقف السلم الاهلي الذي نعيش في المدينة الواحدة او سقف الدولة التي نعيش في كنفها او سقف الوحدة العربية مثلا في حدها الادنى والذي بدا مهددا مؤخرا ما اقتضى اتخاذ كل وسائل الحيطة


والامر المؤكد ان اغلب حالات الكتابة لا تلزم الكاتب ان يتحدث عن نفسه قد يتحدث عن دائرته وهو يعني الابعد
ولهذا قيل اجمل الشعر اكذبه
مع احترامي للجميع
مرحبا اخي عدنان .. ساعتبر ردك هذا تعقيبا على ردي .. وهو بلا شك نهح حسن ، يخدم النصوص ويقويها فشكرا لك .
بالعودة الى تساؤلك فانني ارى الاتي : لم يات النص اساسا على ذكر كلمة "سقف " هذه المفردة هي من عندياتي .. استنتجتها قراءتي التي ربطت العنوان / انهيار ب السقوط .. اما سقوط ماذا بالضبط فقد تكفلت الكاتبة مشكورة بتوضيحه حين قالت ان شخصية النص، كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها ثم وضعت فاصلة التفصيل ، مضيفة انها ايضا كانت ترتدي حذاءها الخفيف ، وخوذتها الفولاذية .. لماذا كانت تفعل ذلك ؟ .. كان هذا تحسبا من انهيار ما ؟ .. والانهيار لغة يعني السقوط .. اما سقوط ماذا .. فكما قلت لك ان قراءتي فتحت علي بالسقف لانه ومن المؤكد ان الخزانة التي تحوي ملابسها موجودة في غرفة .. والغرفة كما نعلم جميعنا تتكون من سقف وجدران .. ؟ ...
استدراك مهم : بدات الكاتبة نصها بكانت .. وهي فعل ماض يشير الى انتهاء افعال الخوف والترقب المبالغة ، والتي كانت تفعلها البطلة .. اما لماذا انتهت ؟ فلانها ماتت ربما .. او انها استطاعت الهروب والنجاة بحياتها . ...
** لم اقل في تعليقي بضرورة تحدث الكاتب عن نصه .. وان كان قولك للعموم وللفائدة .. فانني اوافقك مع تعديل بسيط يختص بعبارتك الاخيرة .. هذه العبارة تصلح للشعر ولا تصلح للنثر . ... شكرا مرة اخرى مع احترامي الكبير اكيد .






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2021, 09:17 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدنان حماد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
مرحبا اخي عدنان .. ساعتبر ردك هذا تعقيبا على ردي .. وهو بلا شك نهح حسن ، يخدم النصوص ويقويها فشكرا لك .
بالعودة الى تساؤلك فانني ارى الاتي : لم يات النص اساسا على ذكر كلمة "سقف " هذه المفردة هي من عندياتي .. استنتجتها قراءتي التي ربطت العنوان / انهيار ب السقوط .. اما سقوط ماذا بالضبط فقد تكفلت الكاتبة مشكورة بتوضيحه حين قالت ان شخصية النص، كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها ثم وضعت فاصلة التفصيل ، مضيفة انها ايضا كانت ترتدي حذاءها الخفيف ، وخوذتها الفولاذية .. لماذا كانت تفعل ذلك ؟ .. كان هذا تحسبا من انهيار ما ؟ .. والانهيار لغة يعني السقوط .. اما سقوط ماذا .. فكما قلت لك ان قراءتي فتحت علي بالسقف لانه ومن المؤكد ان الخزانة التي تحوي ملابسها موجودة في غرفة .. والغرفة كما نعلم جميعنا تتكون من سقف وجدران .. ؟ ...
استدراك مهم : بدات الكاتبة نصها بكانت .. وهي فعل ماض يشير الى انتهاء افعال الخوف والترقب المبالغة ، والتي كانت تفعلها البطلة .. اما لماذا انتهت ؟ فلانها ماتت ربما .. او انها استطاعت الهروب والنجاة بحياتها . ...
** لم اقل في تعليقي بضرورة تحدث الكاتب عن نصه .. وان كان قولك للعموم وللفائدة .. فانني اوافقك مع تعديل بسيط يختص بعبارتك الاخيرة .. هذه العبارة تصلح للشعر ولا تصلح للنثر . ... شكرا مرة اخرى مع احترامي الكبير اكيد .
************************************
تحية واحترام اخي ابراهيم
اما عن ردي على ردك فلا اعتبر اني ارتكبت خطيئة بل بالعكس هذا يدلل على اهتمامي برايك واناقشك من خلال حرفك ولا اقاتلك ( اهاوشك ) بل لنحاول معا الوصول لاقصى نقطة في الجمال ان امكن
وبالعودة لتعقيبك الحالي والمقتبس اعلاه
الا تتفق معي ان اجمل وازخم النصوص هي تلك المفتوحة للتاويل والذي يستطيع المتلقي تاويلها حسب ظنه والتقاطه للنص
وهذا واقع في هذه الومضة:

كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
واذا كنا متفقين على حقيقة ان ليس بالضرورة ان يتحدث الاديب (الكاتب ) عن نفسه في نصوصه الا تعتقد ان هذا النص مفتوح على مصرعيه للتاويل
كانت نائمة من هي تلك التي كانت نائمة ايحق لي مثلا كمتلقي بان اتصور انها الدولة او الامة او رئيسة الوزارة او مديرة المدرسة او الممرضة او او او الخ
تحياتي والاحترام








لأن الخيل قد قلت تزيّت=حمير الحي بالسرج الأنيق
إذا ظهر الحمار بزي خيلٍ= تكشف أمره عند النهيق
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2021, 10:12 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

لكل حكاية مفتاح
مفتاح ترتكز عليه ليس فقط دخولا لدروبها وفصولها ، بل لأن المفتاح هو المحرك الأساس في تنوير القراءة
ومفتاح هذه اللقطة المصورة باحترافية وبعدسة جد قريبة من الحدث ومن زاوية متعامدة مع الحدث ، تخلق معه فضاءات كثيرة
المفتاح في النص
/ الحذاء الخفيف /
وتوصيف الحذاء بالخفة لم يكن اعتباطا ولا مجرد وصف لحالة ، بل مفكر فيه بدقة من الكاتبة
فالخفة هنا كناية عن السرعة
ولأننا في فضاء يستحوذ عليه الخوف فالخفة سرعة الخروج من المأزق عند حدوثه ؟؟ المصيبة؟؟ الانهيار هو المسلك الآمن
عند حدوث الانهيار يستوجب علينا الهروب من مسرحه قدرما نستطيع
لذلك جاءت مفردة الخفة لتعبر هذا الخوف بأمان وتخرج البطلة من ضجة اللامتوقع من الانهيار
فصورة الخفة في الحذاء تتقابل والثقل في الملابس بصيغة الجمع والـ كلية :
كل ملابس خزانتها
يتبادر الى الذهن مباشرة الانهيار المادي للاشياء كيفما كانت هذه الاشياء ولتكن الخزانة نفسها
ثم
يمتد الخيط من المادية الى حسية الصورة في معناها المبطن
فالخوذة / الملابس/ الفولاذ / حماية مادية
الانهيار / له شقان
شق المادي وقد يكون شخص ما قد يعرضها للضرب؟؟ للاعتداء؟؟
الشق الثاني / انهيار معنوي يرتبط أوتوماتيكيا بالانهيار المادي
وهنا القفلة تفتح مجالا للقراءة من خلال مفردة تحسبا
فالأمر لم يقع ؟؟ وقد يقع؟؟
وفي كلتا الحالتين فالانهيار قائم في زمنية مضت
ثم نعرج على :
تحسبا؟؟
نلاحظ تكثيف المفردات بطريقة رائعة جدا
تحسبا
تعني كان هناك انهيار قد سبق
ولانه قد سبق فمحتمل جدا أن يعود
لذلك كان الاحتياط واجبا تتمركز فيه الصيغتان : الماضية والمستقبلية
مفردة نوم ؟؟
المشكل إذا لا يتعلق بالمكان والانهيار المادي قد يتهاوى في تفكير القراءة
الانهيار اكبر من سقوط ما؟؟ هو متعلق بالذات؟؟ بالآخر ؟؟ بهما معا؟؟
البينة الهندسية :
بنية العتبة مكررة في القفلة كانت أيضا في خانة المفكر فيه
فالانهيار كحدث لم يفسره العنوان وفاجأتنا به القفلة
وهذا هو الجميل في ترابط وحدات النص من خلال ميكانزيمات القصة
وهذا المطلوب أيضا
الغموض الجميل ما بين وحدات النص في مراوغة القارىء
فالنص المهادن نص لا ينتج والنص المراوغ نص ثقيل المعنى جميل المبنى ، يحرك آلية القراءة من خلال جدلية اللحظيتن / لحظة الإبداع وسؤال الإرجاع

نصيص جميل ورائع ومتحرك ومنفتح على السؤال / حيث يضمن للقراءة مساحة تتسع فيها حدقتها حتى الإشباع


شكرا فاتي الغالية على لحظتي المؤانسة والإمتاع
مزيدا من عطاء يا زيتونة الاطلس






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2021, 10:39 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
************************************
تحية واحترام اخي ابراهيم
اما عن ردي على ردك فلا اعتبر اني ارتكبت خطيئة بل بالعكس هذا يدلل على اهتمامي برايك واناقشك من خلال حرفك ولا اقاتلك ( اهاوشك ) بل لنحاول معا الوصول لاقصى نقطة في الجمال ان امكن
وبالعودة لتعقيبك الحالي والمقتبس اعلاه
الا تتفق معي ان اجمل وازخم النصوص هي تلك المفتوحة للتاويل والذي يستطيع المتلقي تاويلها حسب ظنه والتقاطه للنص
وهذا واقع في هذه الومضة:

كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
واذا كنا متفقين على حقيقة ان ليس بالضرورة ان يتحدث الاديب (الكاتب ) عن نفسه في نصوصه الا تعتقد ان هذا النص مفتوح على مصرعيه للتاويل
كانت نائمة من هي تلك التي كانت نائمة ايحق لي مثلا كمتلقي بان اتصور انها الدولة او الامة او رئيسة الوزارة او مديرة المدرسة او الممرضة او او او الخ
تحياتي والاحترام
مرحبا اخي عدنان ..
لم اقل بارتكابك خطأ .. بل انني استحسنت منك ذلك .. وادعو من خلالك اخوتي الكرام باتباع هذا النمط سنة حميدة تهدف الى تحصين الجمال وصيانته من الابتذال والهوان .
وردا على رايك اقول انه يمكن ذلك باستحداث دوال جديدة تخدم المعنى الذي ذهبت اليه .. وهذا يتطلب تغيير الكلام ، فلاسقاط هي / التي كانت .. على الامة او الدولة لا بد ان تتخلى الكاتبة عن الخزانة والملابس والحذاء الرياضي ....
شكرا على اهتمامك اخي عدنان وعلى متابعتك القيمة .






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-10-2021, 02:52 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
سعة الافق واتساع الخيال قد تحمل الكاتب الاديب بعيدا لماذا نفترض ان السقف فقط سقف غرفة او سقف بيت
من زاوية اخرى الا يمكن ان نختصر سقف الغرفة للدلالة على سقف اكثر مثلا ( سقف السلم الاهي الذي نعيش في المدينة الواحدة او سقف الدولة التي نعيش في كنفها او سقف الوحدة العربية مثلا في حدها الادنى والذي بدا مهددا مؤخرا ما اقتضى اتخاذ كل وسائل الحيطة والسلامة

والامر المؤكد ان اغلب حالات الكتابة لا تلزم الكاتب ان يتحدث عن نفسه قد يتحدث عن دائرته وهو يعني الابعد
ولهذا قيل اجمل الشعر اكذبه
مع احترامي للجميع
اتفق مع هذا الطرح
وود






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-10-2021, 08:11 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو المجلس الاستشاري
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: انهيار..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
انهيار..//فاتي الزروالي


كانت تنام كل ليلة وهي ترتدي كل ملابس خزانتها،حذاءها الخفيف وخوذة فولادية فوق رأسها تحسبا لانهيار ما....
مكناس 28/09/2020
ربما تكون صحفية
أو أن البنية التحتية للوطن متهالكة
وأكلها الغش والتلاعب بحياة الناس
كل الود والتقدير أختي فاتي






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط