لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: * صراع الريح ...!!* (آخر رد :إيمان سالم)       :: الهجوم على النصوص بحجة القراءة وابداء الرأي (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: العـــزف على أوتــار الــذات (آخر رد :عبير محمد)       :: سِحْر..!// أحمد علي (آخر رد :إيمان سالم)       :: كابوس ،،، / زياد السعودي (آخر رد :إيمان سالم)       :: مصيدة.//فاتي الزروالي (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: تفاصيلُ اشتياقي (آخر رد :عبير محمد)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: لذوي الهمم:: شعر:: صبري الصبري (آخر رد :عبير محمد)       :: تساؤلات (آخر رد :عبير محمد)       :: خيط حلم_ (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: نبدأ رحلتنا ولا نكاد (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ،، كما القهوة.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: زراعة الحب (آخر رد :إيمان سالم)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-2021, 02:41 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي سقوط ../ زهراء /


سقوط .. / زهراء /

عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبََط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..




زهراء ذات سنة شمسية

ملاحظة : شْكارة : محفظة المال وهي مفردة سارية المفعول في دول المغرب العربي






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2021, 06:53 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة

سقوط .. / زهراء /

عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبََط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..




زهراء ذات سنة شمسية

ملاحظة : شْكارة : محفظة المال وهي مفردة سارية المفعول في دول المغرب العربي

مرحبا زهرائي الغالية مبدعتنا المتألقة
ومرحباً بحرفك القيم
يسعدني أن نستأنس ببعضنا أنا والحرف هنا
فتقبلي هذه الوقفة المتأملة في حرفك الذي أحب فبعد أن قرأته حضرني سؤال عفوي ..
هل يمكن أن تكون مفردة ما هي بطل الومض السردي؟ ولعل نصك هذا أجاب على سؤالي .. فتيمة السقوط التي اشتغل عليها النص حققت له اتجاهين ليسا مختلفين لكنهما يصبان في جهات متعددة فقد حققت الإيجاز والعمق في ذات الوقت
لم تقتصر الزهراء فقط على اختيار هذه التيمة القوية لكنها أيضاً استخدمت أدواتها الاحترافية في تشكيل البناء مستخدمة نفس المفردة بأكثر من صورة ... فقد جاء السقوط في النص بهيئتين مختلفتين : بهيئة اسم مرة نجدها في العنوان "سقوط" ثم بهيئة فعل مرة أخرى نجدها في جملة "سقطت المدينة"
وربما هذا ما منحنا العمق الذي نستشعره فالسقوط بهذا الشكل تم على مستويين مختلفين أيضا : فهو سقوط مادي وسقوط معنوي بذات الوقت
وسندرك من خلال تتبعنا لخط النص هنا كيف أن مفردة واحدة بإمكانها أن تصبح هي بطل الومض السردي بكل جدارة ... وكانت فرادة العنوان في اختيار حالة التنكير "سقوط" وليس "السقوط" فإن حالة التنكير إذا جاز لنا هذه التسمية تعطي معنى غير قابل للتحديد بحدود معينة فهذا السقوط ليس يعني حالة محددة .. هذا السقوط يتجاوز الحدود الجغرافية لمكان بعينه والحدود البشرية لفرد أو مجموعة محددة الأسماء ... وشخصياً أميل دائما لاستخدام العناوين النكرة للمساحة المتسعة التي تمنحها

يمكننا تقسيم النص إلى ثلاث مراحل متتالية:
المرحلة الأولى: عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
المرحلة الثانية: حين هَبََط َالليل ، انتزعَها
المرحلة الثالثة: وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة


عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
والشكارة كما عرفتها لنا الزهراء هي المحفظة المالية .... علقت على سور المدينة .. الصورة الأولية التي انتابتني وأنا أقرأ أن هذه المحفظة المالية سقطت من جيب أحدهم ... ولما وجدها آخر وضعها فوق أحد الأسوار ليعود إليها صاحبها وقت يكتشف فقدها

حين هَبََط َالليل ، انتزعَها
لعل هذالا يكمل الصورة الأولية .. فالمحفظة موضوعة فوق السور وبهذا الشكل قد تكون متاحة لأي يد تنتزعها أو أقلاً هي تغري أصحاب النفوس الضعيفة بالاستيلاء عليها .. وهذا ما حدث .. يبدو أن أحدهم انتزعها .. لم أتجه بفكري إلى أن يكون صاحب المحفظة هو نفسه الذي عاد ليلتقطها ويستعيد ماله
ذلك أن المفردات التي استخدمتها الزهراء هنا "هبط الليل" و " انتزعها" توحي تماماً أن من قام بهذا الفعل لم يكن صاحبها وإلا لجاء في وضح النهار يبحث عنها ويلتقطها من فوق السور بأمان .. لكن تزاوج الانتزاع بانتظار هبوط الليل أكدوا جميعاً على أن أحداً آخر غير صاحبها هو من انتزعها

وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة

رغم أن الفعلين هنا (يطلق ساقيه / سقطت المدينة) متتاليين ويوحيان بالارتباط بينهما كالقاعدة النحوية "أداة الشرط" .. إلا أن سقوط المدينة هنا لم يرتبط بإطلاق ساقيه للريح .. لكنه ارتبط بالدرجة الأولى بانتزاع المحفظة من فوق سور المدينة
إن إطلاق ساقيه للريح يعود ليؤكد مرة أخرى على أن من انتزع المحفظة لم يكن صاحبها وإلا لما فكر بإطلاق ساقيه للريح والهرب بغنيمته
نأتي للجزء الأخير والنتيجة والمحصلة من تتابع هذه الأفعال ... فكان "سقوط المدينة" وهنا نقف وقفة تأمل لأن سقوط المدينة يمكن أن يحدث على أكثر من مستوى
إذا كان سقوطاً مادياً أو معنوياً أو الاثنين معاً
هل نتصور أن سور المدينة وهذا رمز حمايتها وحصنها يسقط من جراء سقوط محفظة في يد لص؟! يمكن أن نفسر السقوط هنا بأنه سقوط معنوي أخلاقي فقدت فيه المدينة أدني صلات الترابط بين أفرادها فانتشرت أخلاق وصفات رذيلة ولم تستطع المدينة بصخبها وازدحامتها وانشغالاتها
يمكننا أيضا ان نقرأ سقوط المدينة بصورة مختلفة حيث أن السقوط قد يكون بمعنى الهبوط والاجتماع فكأن المدينة سقطت على رأسه أي اجتمع أفرادها حوله وأمسكوا به قبل أن يهرب
يمكن أيضا أن نقرأ سقوط المدينة سقوطا بأنه انهيار للمدينة وهنا ستعني "الوطن" وليس فقط "المدينة"وأن تلك المحفظة "الشيكارة" لا تعني فقط الأشياء المادية كالأموال لكنها أيضا تعني كل ما يملك الوطن من مقومات وهي ليست ملكية فردية بل ملكية عامة لجميع مواطنيه وحقه عليهم حمايته من لصوص الأوطان .. ذلك أن سرقة الوطن سبب أدعى لسقوطه وانهياره؟
روعة النص هنا تكتمل بهذا التوازن الذي خلقته في هندسة البناء فاستخدامك لمفردات قريبة لذهن القارئ وحتى حين استخدمتِ مفردة دارجة في اللهجات المغربية أشرت إليها في الهامش ... هذه المفردات القريبة مع ما حمل النص من رسالة قوية منحته هذا العمق الذي تعودناه من نصوصك المتميزة ... كذلك فإن استخدامك المتنوع للأفعال في أزمنتها مختلفة ما بين أفعال الماضي والمضارع جعالت المساحة الزمنية للنص لم تنتهي في الماضي بل هي تتجدد مع تجدد دلالة المضارع الذي نعيشه ... وكان استخدام المبني للمجهول في بداية النص قد أغلق على السؤال الذي من الممكن أن يأت في خاطر القارئ " من هو الذي وجد الشيكارة وعلقها" لأن الغرض من رسالة النص لم يكن في التركيز على من وجدها بقدر ما كان الهدف المطلوب أنها وجدت وعلقت وهي أمانة في أعناق سكان المدينة فماذا سيفعلون.
الحديث يطول مع حرفك القيم فأشكرك للسماح لنا بمشاركة ارهاصات الروح العاشقة للأوطان
تقبلي محبتي الدائمة وكل تقديري لروحك الغالية
ولحرفك الراقي الذي أستمتعت بالجلوس معه تحت صوت المطر أمس
والعذر الكبير منك إذا فاتني منه شيئاً
كل محبتي وعظيم تقديري واعتزازي
عايده
11-10-2021









روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2021, 11:06 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة

سقوط .. / زهراء /

عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبََط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..




زهراء ذات سنة شمسية

ملاحظة : شْكارة : محفظة المال وهي مفردة سارية المفعول في دول المغرب العربي
مصافحة أولى لهذه القصيرة المميزة ..
لي عودة بحول الله وقوته
شكرا الزهراء






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2021, 12:12 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة

سقوط .. / زهراء /

عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبََط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..




زهراء ذات سنة شمسية

ملاحظة : شْكارة : محفظة المال وهي مفردة سارية المفعول في دول المغرب العربي
وكم من مدينة أسقطتها الخيانات والرهانات والمقايضات!
إنها التجارة غاليتي زهراء بأسوأ صورها..
بوركت وهذا النص الموغل في الوجع والحزن، القابض على جمر الحقيقة بشجاعة..

شكرا لك صديقتي الرائعة ،
ومرحبا بعودة الزهراء إلى حقل القصيرة جدا..

محبتي وقوافل ورد






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2021, 12:13 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

وتثبيتٌ للألق بماسةٍ تليق،

مع محبتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2021, 06:18 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

السلام عليكم
احبتي كل باسمه أشكركم على اهتمامكم ومداخلاتكم / كن الرائعة وسأعود لاحقأ للرد على كل واحد منكم / منكن على حدة بحول الله
وأشكر أختي أحلام على تثبيت النص والذي أسعدني جدا
ولي عودة لاحقا بحول الله
تمنياتي لكم جميعا أحبتي بوافر الصحة يارب






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2021, 06:25 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فوزي بيترو
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية فوزي بيترو

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة

سقوط .. / زهراء /

عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبََط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..




زهراء ذات سنة شمسية

ملاحظة : شْكارة : محفظة المال وهي مفردة سارية المفعول في دول المغرب العربي

السؤال كيف ولماذا وما سبب التصاق الشكارة على سور المدينة
هل المدينة كانت محاصرة ؟ والذي خطف الشكارة كان ينوي إدخالها
إلى المدينة لكسر الحصار وإطعام أهلها ؟
لكن سقوط المدينة دفعه للهرب وترك الشكارة على سورها .
والعنوان " سقوط " مناسب

عفوا وعذرا أستاذتنا الفاضلة فاطمة
شكارة عندنا في الأردن وفلسطين تعني
شكارة : كيس من قماش أو ورق متين .
إذا كان من قماش فهو للمواد الغذائية كالقمح أو العدس ..
وإذا كان من الورق الخشن فهو لموادالبناء كالإسمنت ...

تحياتي
فوزي بيترو






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-10-2021, 08:12 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحمد علي
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد علي

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة

سقوط .. / زهراء /

عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبََط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..




زهراء ذات سنة شمسية

ملاحظة : شْكارة : محفظة المال وهي مفردة سارية المفعول في دول المغرب العربي
هو حال ينطبق على أنواع شتى ، حيث هناك من يبيع
كل شيء من أجل الوصول للذة ومكاسب مادية تلمع كثيرا ، ولكن
ليس كل ما يلمع ذهبا ، بالطبع قبيل غرق سفن الوطن يفر الجبناء سريعا ..
العنوان ، سقوط ، أوحى بحدوث الحدث تدريجيا وعلى مراحل ،
عتبة ، جذابة مناسبة ..
مكثفة وهادفة ..
سردية متوفرة ..
فيها من الجانب الحركي والدارمي ما يؤهلها للرفع في صدارة القصيرة جدا ..
هكذا قرأتها ..
شكرا الزهراء
أبدعت
تحياتي






سهم مصري ..
عابـــــــــــر سبيــــــــــــــــــــــل .. !
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-10-2021, 12:53 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة
مرحبا زهرائي الغالية مبدعتنا المتألقة
ومرحباً بحرفك القيم
يسعدني أن نستأنس ببعضنا أنا والحرف هنا
فتقبلي هذه الوقفة المتأملة في حرفك الذي أحب فبعد أن قرأته حضرني سؤال عفوي ..
هل يمكن أن تكون مفردة ما هي بطل الومض السردي؟ ولعل نصك هذا أجاب على سؤالي .. فتيمة السقوط التي اشتغل عليها النص حققت له اتجاهين ليسا مختلفين لكنهما يصبان في جهات متعددة فقد حققت الإيجاز والعمق في ذات الوقت
لم تقتصر الزهراء فقط على اختيار هذه التيمة القوية لكنها أيضاً استخدمت أدواتها الاحترافية في تشكيل البناء مستخدمة نفس المفردة بأكثر من صورة ... فقد جاء السقوط في النص بهيئتين مختلفتين : بهيئة اسم مرة نجدها في العنوان "سقوط" ثم بهيئة فعل مرة أخرى نجدها في جملة "سقطت المدينة"
وربما هذا ما منحنا العمق الذي نستشعره فالسقوط بهذا الشكل تم على مستويين مختلفين أيضا : فهو سقوط مادي وسقوط معنوي بذات الوقت
وسندرك من خلال تتبعنا لخط النص هنا كيف أن مفردة واحدة بإمكانها أن تصبح هي بطل الومض السردي بكل جدارة ... وكانت فرادة العنوان في اختيار حالة التنكير "سقوط" وليس "السقوط" فإن حالة التنكير إذا جاز لنا هذه التسمية تعطي معنى غير قابل للتحديد بحدود معينة فهذا السقوط ليس يعني حالة محددة .. هذا السقوط يتجاوز الحدود الجغرافية لمكان بعينه والحدود البشرية لفرد أو مجموعة محددة الأسماء ... وشخصياً أميل دائما لاستخدام العناوين النكرة للمساحة المتسعة التي تمنحها

يمكننا تقسيم النص إلى ثلاث مراحل متتالية:
المرحلة الأولى: عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
المرحلة الثانية: حين هَبََط َالليل ، انتزعَها
المرحلة الثالثة: وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة


عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
والشكارة كما عرفتها لنا الزهراء هي المحفظة المالية .... علقت على سور المدينة .. الصورة الأولية التي انتابتني وأنا أقرأ أن هذه المحفظة المالية سقطت من جيب أحدهم ... ولما وجدها آخر وضعها فوق أحد الأسوار ليعود إليها صاحبها وقت يكتشف فقدها

حين هَبََط َالليل ، انتزعَها
لعل هذالا يكمل الصورة الأولية .. فالمحفظة موضوعة فوق السور وبهذا الشكل قد تكون متاحة لأي يد تنتزعها أو أقلاً هي تغري أصحاب النفوس الضعيفة بالاستيلاء عليها .. وهذا ما حدث .. يبدو أن أحدهم انتزعها .. لم أتجه بفكري إلى أن يكون صاحب المحفظة هو نفسه الذي عاد ليلتقطها ويستعيد ماله
ذلك أن المفردات التي استخدمتها الزهراء هنا "هبط الليل" و " انتزعها" توحي تماماً أن من قام بهذا الفعل لم يكن صاحبها وإلا لجاء في وضح النهار يبحث عنها ويلتقطها من فوق السور بأمان .. لكن تزاوج الانتزاع بانتظار هبوط الليل أكدوا جميعاً على أن أحداً آخر غير صاحبها هو من انتزعها

وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة

رغم أن الفعلين هنا (يطلق ساقيه / سقطت المدينة) متتاليين ويوحيان بالارتباط بينهما كالقاعدة النحوية "أداة الشرط" .. إلا أن سقوط المدينة هنا لم يرتبط بإطلاق ساقيه للريح .. لكنه ارتبط بالدرجة الأولى بانتزاع المحفظة من فوق سور المدينة
إن إطلاق ساقيه للريح يعود ليؤكد مرة أخرى على أن من انتزع المحفظة لم يكن صاحبها وإلا لما فكر بإطلاق ساقيه للريح والهرب بغنيمته
نأتي للجزء الأخير والنتيجة والمحصلة من تتابع هذه الأفعال ... فكان "سقوط المدينة" وهنا نقف وقفة تأمل لأن سقوط المدينة يمكن أن يحدث على أكثر من مستوى
إذا كان سقوطاً مادياً أو معنوياً أو الاثنين معاً
هل نتصور أن سور المدينة وهذا رمز حمايتها وحصنها يسقط من جراء سقوط محفظة في يد لص؟! يمكن أن نفسر السقوط هنا بأنه سقوط معنوي أخلاقي فقدت فيه المدينة أدني صلات الترابط بين أفرادها فانتشرت أخلاق وصفات رذيلة ولم تستطع المدينة بصخبها وازدحامتها وانشغالاتها
يمكننا أيضا ان نقرأ سقوط المدينة بصورة مختلفة حيث أن السقوط قد يكون بمعنى الهبوط والاجتماع فكأن المدينة سقطت على رأسه أي اجتمع أفرادها حوله وأمسكوا به قبل أن يهرب
يمكن أيضا أن نقرأ سقوط المدينة سقوطا بأنه انهيار للمدينة وهنا ستعني "الوطن" وليس فقط "المدينة"وأن تلك المحفظة "الشيكارة" لا تعني فقط الأشياء المادية كالأموال لكنها أيضا تعني كل ما يملك الوطن من مقومات وهي ليست ملكية فردية بل ملكية عامة لجميع مواطنيه وحقه عليهم حمايته من لصوص الأوطان .. ذلك أن سرقة الوطن سبب أدعى لسقوطه وانهياره؟
روعة النص هنا تكتمل بهذا التوازن الذي خلقته في هندسة البناء فاستخدامك لمفردات قريبة لذهن القارئ وحتى حين استخدمتِ مفردة دارجة في اللهجات المغربية أشرت إليها في الهامش ... هذه المفردات القريبة مع ما حمل النص من رسالة قوية منحته هذا العمق الذي تعودناه من نصوصك المتميزة ... كذلك فإن استخدامك المتنوع للأفعال في أزمنتها مختلفة ما بين أفعال الماضي والمضارع جعالت المساحة الزمنية للنص لم تنتهي في الماضي بل هي تتجدد مع تجدد دلالة المضارع الذي نعيشه ... وكان استخدام المبني للمجهول في بداية النص قد أغلق على السؤال الذي من الممكن أن يأت في خاطر القارئ " من هو الذي وجد الشيكارة وعلقها" لأن الغرض من رسالة النص لم يكن في التركيز على من وجدها بقدر ما كان الهدف المطلوب أنها وجدت وعلقت وهي أمانة في أعناق سكان المدينة فماذا سيفعلون.
الحديث يطول مع حرفك القيم فأشكرك للسماح لنا بمشاركة ارهاصات الروح العاشقة للأوطان
تقبلي محبتي الدائمة وكل تقديري لروحك الغالية
ولحرفك الراقي الذي أستمتعت بالجلوس معه تحت صوت المطر أمس
والعذر الكبير منك إذا فاتني منه شيئاً
كل محبتي وعظيم تقديري واعتزازي
عايده
11-10-2021

سلام الله
قلت دوما بأن القراءة ماء الكتابة
تحيي الفصوص الملساء وتعيدها إلى لحظة المخاض فتتحرك اللحظة كما في الرعشة الأولى للمخيال
قراءة رائعة تورطت وفعل الكتابة حد الذوبان و جعلتني أعيد قراءة هذا السقوط من نوافذ عدة ربما لم تكن في مخيال التوثيق الباني لهذا السقوط
فجاءت القراءة وفتحت هذه النوافذ فانفتح النص على مدينة الضوء
تستحق القراءة ورقة مستقلة في البيادر وهذا ما فعلته وهذا ما يجب فعله مع إنصات هيكل النص من جديد وأنتجه من جديد وبـ حلة جديدة

شكرا بلا ضفاف الغالية البدر
حضورك ضوء وقراءتك ضوء وأنت ضوء

كل الحب






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-10-2021, 01:12 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة

سقوط .. / زهراء /

عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبََط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..




زهراء ذات سنة شمسية

ملاحظة : شْكارة : محفظة المال وهي مفردة سارية المفعول في دول المغرب العربي

سقوط
كلمة تعني الكثير خصوصا حين يتم مزجها بالمدينة
التي هي مرآة كل حضارة
فإن تم نهبها
فأكيد ستسقط
والمال السائب يعلم السرقة
لعل أهل المدينة
كان عليهم لا تعليق الشكارة بأسوارها
بل أن يجعلو لها حارسا
الغالية الزهراء
نص قال الواقع
وأوجز الوضع البائس لكثير من المجتمعات والدول
فشكرا لك و لحسك الجميل
محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-10-2021, 05:00 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

أعجبني النص كاملا ً بقفلته وبكل تفاصيله..
كانت نقلاته جدا ماهرة، وملفتة تشد القارئ بقوة، من العنوان وصولا للنهاية..
لكن لي سؤال من شاعرتنا / فاطمة العلوي
لو استبدلنا كلمة (الـ شكارة) بكلمة ( المفاتيح)، كيف سيكون المشهد ككل؟

أرجو أن لا تكون خربشتي هنا محل ازعاج..
وكل التقدير والاحترام






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 13-10-2021, 12:49 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هالة حبيب مشاهدة المشاركة
هلا الاستاذة /فاطمة الزهراء
حكاية موجزة وعميقة عن الخيانة والخونة فكم من خائن او خونة قبضوا ثمن الأوطان.. والعنوان كان فى صميم الحكاية فبمثل هكذا خيانة وخونة تسقط الدول ويسقطون وأمثلة التاربخ كثيرة والبعض تمت محاسبته والغالبية لحقت بطائرة الهرب خارج البلاد حيث الحماية وغسل الأموال.
هناكنت مع حكاية مكثفة تشى بأن الحكام الا من عصم ربى خونة وماصفقة القرن وقطار التطبيع ببعيدين. والشكائر مازالت تعبأ من ثروات البلاد وأقوات الشعوب.
شكرا جزيلا لك
مرحبا أستاذة هالة شرفت بحضورك نصي المتواضع
قراءة في الصميم وسّعت من مساحات متخيل الصورة
بارك الله فيك وممتنة جدا
وألف مرحبا






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-10-2021, 05:53 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
مصافحة أولى لهذه القصيرة المميزة ..
لي عودة بحول الله وقوته
شكرا الزهراء
مرحبا أحمد
يهمني جدا رأيك وأنت واحد من رواد هذا الجنس الأدبي الوعر جدا والصعب مراسه
مرحبا ألف مرحبا






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-10-2021, 01:35 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 رسوخ
0 غصة
0 لا تذمر
0 أسى
0 ضميرا على يميني
0 قناص

عدنان حماد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

أجدت الرسم والتصوير واقتصدت في الكلام فكانت البلاغة حاضرة
بورك الفكر والقلم








لأن الخيل قد قلت تزيّت=حمير الحي بالسرج الأنيق
إذا ظهر الحمار بزي خيلٍ= تكشف أمره عند النهيق
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-10-2021, 01:08 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

نص فيه شغل من الناصة
واصبح عليه شغل من المتلقي
وما جعل شغل المتلقي منحسرا هو:
مركب (المحفظة) فوق السور
وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2021, 09:41 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد علي مشاهدة المشاركة
مصافحة أولى لهذه القصيرة المميزة ..
لي عودة بحول الله وقوته
شكرا الزهراء
مرحبا بمدعنا الرائع احمد
وكم يسرني عودتك لحرفي وأنت العارف بأدوات هذه القصيرة جدا صعبة المراس

كل التقدير لأخي أحمد
وعيد مولد نبوي شريف لك ولكل العائلة الكريمة






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2021, 01:24 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
وكم من مدينة أسقطتها الخيانات والرهانات والمقايضات!
إنها التجارة غاليتي زهراء بأسوأ صورها..
بوركت وهذا النص الموغل في الوجع والحزن، القابض على جمر الحقيقة بشجاعة..

شكرا لك صديقتي الرائعة ،
ومرحبا بعودة الزهراء إلى حقل القصيرة جدا..

محبتي وقوافل ورد
شكرا لحضورك واهتمامك بمتواضع حرفي

ممتنة جدا سيدتي






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2021, 01:25 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
وتثبيتٌ للألق بماسةٍ تليق،

مع محبتي

أجدد شكري مع التحية






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2021, 01:07 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
أعجبني النص كاملا ً بقفلته وبكل تفاصيله..
كانت نقلاته جدا ماهرة، وملفتة تشد القارئ بقوة، من العنوان وصولا للنهاية..
لكن لي سؤال من شاعرتنا / فاطمة العلوي
لو استبدلنا كلمة (الـ شكارة) بكلمة ( المفاتيح)، كيف سيكون المشهد ككل؟

أرجو أن لا تكون خربشتي هنا محل ازعاج..
وكل التقدير والاحترام
مرحبا بالأستاذ محمد
شرفتني أخي الفاضل وقراءتك جميلة وفتحت السؤال على اتساع رقعة المدينة
بالنسبة لمفردة الشكارة مع احترامي لاقتراحك
لا أستطيع لأن لحظة المخاض تؤسس لهذه المفردة /
فقراءة ثانية من حضرتك ستجد المفتاح لهذي الومضة
المال ليس واردا بتاتا بقدر ما كان فقط في الملحوظة تفسيرا لإخواننا المشارقة عن ماهية الشكارة كمعنى في منطقة المغرب العربي

ومرحبا بك وبقراءتك
وعواشركم مباركة






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2021, 03:52 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان حماد مشاهدة المشاركة
أجدت الرسم والتصوير واقتصدت في الكلام فكانت البلاغة حاضرة
بورك الفكر والقلم
حضور وشهادة من نبع اللغة وخيمة الشعر وبلاغة المعنى شاعرنا العدنان يزيدني قوة في الحفر المستمر بالحبر
شكرا كبيرة صديقي
ومولد نبوي شريف يدخل عيلنا وعليك بالصحة والعافية يارب






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2021, 04:34 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
مرحبا بالأستاذ محمد
شرفتني أخي الفاضل وقراءتك جميلة وفتحت السؤال على اتساع رقعة المدينة
بالنسبة لمفردة الشكارة مع احترامي لاقتراحك
لا أستطيع لأن لحظة المخاض تؤسس لهذه المفردة /
فقراءة ثانية من حضرتك ستجد المفتاح لهذي الومضة
المال ليس واردا بتاتا بقدر ما كان فقط في الملحوظة تفسيرا لإخواننا المشارقة عن ماهية الشكارة كمعنى في منطقة المغرب العربي

ومرحبا بك وبقراءتك
وعواشركم مباركة



عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبَط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..

شكرا جزيلا للأستاذة فاطمة لتقبل القراءة والسؤال.. ومحاورة النتيجة التي أفترضتها باستبدال كلمة( الشكارة) بكلمة (المفاتيح)،

سأعود الآن لقراءة النص مرة أخرى بصوت عال وكأني لوحدي ، لعلي أصل لمكان المفتاح!

عنوان النص ( سقوط ..) ولكل سقوط يا محمد سبب، فالسقوط نتيجة شيء أو فعل، أو أمر، أو حال، أو تنبؤ في ابعد الحالات..
فضع بمخيلتك من البداية بأنه النتيجة النهائية للحكاية ستؤدي إلى (سقوط، وتذكر بأن العنوان جاء نكرا ً!
اتفقنا لهنا يا محمد؟، اتفقنا،/ انتظر قليلا ً.. هناك شيء أخير، تذكر بأن تبحث عن سبب ذك السقوط!
لنكمل التجول والنظر إذا..

(عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة)
ما بك سارح بالصورة؟
/أتعلم هناك أمر غريب!
لم َ!!
تأمل معي..
(عُلقت الشكارة)/ وكأن الكاتبة تريد أن تقول بأن الفاعل ليس فردا، بل مجموعة من أهل المدينة،ومن رفعة القوم تحديدا ً،وكأنه تعليق الشكارة تحت ساعة محددة من أشعة الشمس لهو أحد طقوس المدينة، وكان الجميع ينظر بأجلال لحظة ارتفاع الشكارة على أعلى مكان في السور المحيط بكل المدينة حماية لها..وكأنها تلك الشكارة اللامعة يا محمد تميمة حياة وقوة وتوحد المدينة!
طيب سؤال يا صديقي، وكيف علمت بأنه علقت على هذا النحو؟
تأمل معي، لو أن معلق الشكارة فرد ولا يريد لأحد أن يعلم مكانها لما كانت في وضح النهار، ثانيا الشيء الثمين لا يعلق على الأسوار بشكل واضح! بل يدفن أو يخبأ في مكان معتم!، أليس كذلك؟
ولو أن الكاتب أراد تلك الصورة، لقال مثلا، تحت ظلام الليل، ودون أن يلمحه أحد.. علق الشكارة فوق سور المدينة!، ولاحظ قالت الكاتبة فوق سور المدينة وليس أسوار، لا كأنها تؤكد بأن هناك مكان محدد للشكارة والشكارة لا تنقسم أو يوجد شبيه لها!

جميل يا صديقي.. أكمل..

(حين هَبَط َالليل ، انتزعَها ..)
حين هبط الليل،هذه الصورة تقول لي بأن هناك أحد ما.. و فرد ليس مجموعة،كان موجودا ً ينظر للشكارة ساعة عُلقت ويعلم مسبقا أهميتها في سقوط المدينة بحال انتزعت من مكانها أو بما تحويه وتمثله للمدينة وسكانها..فانتظر هبوط الليل لينتزعها!،لكن لماذا ينتزعها تحديدا،فكلمة ينتزعها تجعلني أشعر بأن هناك مقاومة ما اما من نفس الشكارة أو من بعض الأشخاص الضعفاء ممن حاولوا لحظتها بإيقاف الفعل!
كلمة انتزعها تقول ان هناك تحت أجنحة الليل حاول أحدهم أن يتصدى لهذه السرقة.. لكنه لم يفلح! واستطاع ذاك السارق أن ينتزعها في النهاية!

(وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة..)

إذاً سقطت المدينة قبل أن يخرج منها ذلك السارق أو المنتزع للشكارة!
سقطت وهو ما زال بداخلها، ممسكا بما اقترفته يداه!
سقطت المدينة عند أول الانتزاع، ولم يلحق أن يهرب!؟

نهاية التفكير بصوت عال..
لكن السؤال للأستاذة / فاطمة العلوي
هل الشكارة تميمة او شيء مقدس كانت تحويه؟! وعند أول الانتزاع حدث السقوط؟

أرجو أن لا أكون قد أفسدت وجه الحكاية..
بهذا الهذيان..
وكل التقدير والاحترام ومباركة دياركم و أيامكم..








كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 04-11-2021, 01:39 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

سلام الله
أضعت خيط البداية من سبق من من حضوركم الجميل أيها الإخوة والاخوات
ولي عودة لاحقا بحول الله بعد ترتيب المشاركات تاريخا

تقديري






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-11-2021, 02:48 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
نص فيه شغل من الناصة
واصبح عليه شغل من المتلقي
وما جعل شغل المتلقي منحسرا هو:
مركب (المحفظة) فوق السور
وكل الود
قراءة في الصميم فتحت الضوء على المتلقي وشجعت الناصة
فشكرا كبيرة عميدنا الفاضل
جئت وجاء الخير

تقديري بلا ضفاف






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-11-2021, 02:51 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
نورسة حرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للعطاء والإبداع
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبَط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..

شكرا جزيلا للأستاذة فاطمة لتقبل القراءة والسؤال.. ومحاورة النتيجة التي أفترضتها باستبدال كلمة( الشكارة) بكلمة (المفاتيح)،

سأعود الآن لقراءة النص مرة أخرى بصوت عال وكأني لوحدي ، لعلي أصل لمكان المفتاح!

عنوان النص ( سقوط ..) ولكل سقوط يا محمد سبب، فالسقوط نتيجة شيء أو فعل، أو أمر، أو حال، أو تنبؤ في ابعد الحالات..
فضع بمخيلتك من البداية بأنه النتيجة النهائية للحكاية ستؤدي إلى (سقوط، وتذكر بأن العنوان جاء نكرا ً!
اتفقنا لهنا يا محمد؟، اتفقنا،/ انتظر قليلا ً.. هناك شيء أخير، تذكر بأن تبحث عن سبب ذك السقوط!
لنكمل التجول والنظر إذا..

(عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة)
ما بك سارح بالصورة؟
/أتعلم هناك أمر غريب!
لم َ!!
تأمل معي..
(عُلقت الشكارة)/ وكأن الكاتبة تريد أن تقول بأن الفاعل ليس فردا، بل مجموعة من أهل المدينة،ومن رفعة القوم تحديدا ً،وكأنه تعليق الشكارة تحت ساعة محددة من أشعة الشمس لهو أحد طقوس المدينة، وكان الجميع ينظر بأجلال لحظة ارتفاع الشكارة على أعلى مكان في السور المحيط بكل المدينة حماية لها..وكأنها تلك الشكارة اللامعة يا محمد تميمة حياة وقوة وتوحد المدينة!
طيب سؤال يا صديقي، وكيف علمت بأنه علقت على هذا النحو؟
تأمل معي، لو أن معلق الشكارة فرد ولا يريد لأحد أن يعلم مكانها لما كانت في وضح النهار، ثانيا الشيء الثمين لا يعلق على الأسوار بشكل واضح! بل يدفن أو يخبأ في مكان معتم!، أليس كذلك؟
ولو أن الكاتب أراد تلك الصورة، لقال مثلا، تحت ظلام الليل، ودون أن يلمحه أحد.. علق الشكارة فوق سور المدينة!، ولاحظ قالت الكاتبة فوق سور المدينة وليس أسوار، لا كأنها تؤكد بأن هناك مكان محدد للشكارة والشكارة لا تنقسم أو يوجد شبيه لها!

جميل يا صديقي.. أكمل..

(حين هَبَط َالليل ، انتزعَها ..)
حين هبط الليل،هذه الصورة تقول لي بأن هناك أحد ما.. و فرد ليس مجموعة،كان موجودا ً ينظر للشكارة ساعة عُلقت ويعلم مسبقا أهميتها في سقوط المدينة بحال انتزعت من مكانها أو بما تحويه وتمثله للمدينة وسكانها..فانتظر هبوط الليل لينتزعها!،لكن لماذا ينتزعها تحديدا،فكلمة ينتزعها تجعلني أشعر بأن هناك مقاومة ما اما من نفس الشكارة أو من بعض الأشخاص الضعفاء ممن حاولوا لحظتها بإيقاف الفعل!
كلمة انتزعها تقول ان هناك تحت أجنحة الليل حاول أحدهم أن يتصدى لهذه السرقة.. لكنه لم يفلح! واستطاع ذاك السارق أن ينتزعها في النهاية!

(وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة..)

إذاً سقطت المدينة قبل أن يخرج منها ذلك السارق أو المنتزع للشكارة!
سقطت وهو ما زال بداخلها، ممسكا بما اقترفته يداه!
سقطت المدينة عند أول الانتزاع، ولم يلحق أن يهرب!؟

نهاية التفكير بصوت عال..
لكن السؤال للأستاذة / فاطمة العلوي
هل الشكارة تميمة او شيء مقدس كانت تحويه؟! وعند أول الانتزاع حدث السقوط؟

أرجو أن لا أكون قد أفسدت وجه الحكاية..
بهذا الهذيان..
وكل التقدير والاحترام ومباركة دياركم و أيامكم..


للكتابة خط الحرية
وللقراءة نفس الخط من الحرية
وكم جميل أن تتسع دائرة التلقي في فك خيوط لحظة المخاض
سيدي شكرا كبيرة على هذا الجهد في محاولة فكر أسر السور

تقديري بلا ضفاف






زهراء الفيلالية العلوية
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-11-2021, 01:38 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: سقوط ../ زهراء /

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة

سقوط .. / زهراء /

عُلقت ""الـ شكارة ""على سور المدينة
حين هَبََط َالليل ، انتزعَها ..
وقبل أن يطْلق ساقيه للريح
سقطت المدينة ..




زهراء ذات سنة شمسية

ملاحظة : شْكارة : محفظة المال وهي مفردة سارية المفعول في دول المغرب العربي

هل سقطت المدينة على رأسه، مادام سقوطها سبق إطلاق
ساقيه للريح؟

السقوط باشكاله المختلفة و معانيه المتباينة طغى على
المشهد و امتد للصورة المتخيلة في ذهني كقارئة..

ربما تم اختيار الشكارة هنا للدلالة على ثروات
البلاد و خيراتها
الامانة التي اوكلت مهمة صونها لهذه الشخصية
و لكن الذي وقع هو خيانة مؤتمن ..


لماذا لفظ "شكارة" ؟
ربما لأنها أبلغ واقرب لوجدان الانسان البسيط
و المواطن العادي و في هذا ملمح
جميل يعكس قرب المثقف من المجتمع و عمق ادراكه
و احاطته بطبيعة الواقع المعاش و تداعيته على
أي و كل شخص وضع ثقته في مسؤول ليأتي
هذا الأخير فعلا مشينا و جرما كبيرا يتعارض مع
الصورة التي يقدم لها نفسه كانسان متعلم يمتلك
مستوى اجتماعيا مميزا عن غيره ..

لصوص بربطات عنق .. مبتلون نحن بهم !!

ومضة في العمق مبدعتنا الغالية فاطمة الزهراء
تحياتي لك و محبتي الكبيرة

دمت بألف خير






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط