لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: حزن السنين (آخر رد :أحلام المصري)       :: تفاصيلُ اشتياقي (آخر رد :أحلام المصري)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: حمولة زائدة (آخر رد :أحلام المصري)       :: من فتات الشعر... (آخر رد :ياسر سالم)       :: ومضةٌ (آخر رد :أحلام المصري)       :: مصيدة (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: المرأة المسلمة بين المساواة والطاعة والقبول (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: إفتـَح مساءَكَ ! (آخر رد :د. نديم حسين)       :: مَن هو الأديب؟ (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: بخيلةٌ (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: جراح الرفض / يحيى موطوال (آخر رد :يحيى موطوال)       :: ،،صباحـــــ هواك ــــــــــاتُ، // أحلام المصري (آخر رد :أحلام المصري)       :: غُفرَانُكِ .... (آخر رد :يحيى موطوال)       :: عَزيفُ الدموع (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-10-2021, 11:34 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي العائدون من الحب


العائدون من الحب


تمهل.
دع في قلبك ما علق من فتات روحي،
ورعشتك التي ما زالت تسكن انحناءات جسدي اليتيم.

هبني فرصة لحياة..
لعلي انبت كالفطر ِخلف ظلك،
فأعود من جديدٍ بأبواغ عينيك

أرحني.
وأقطف بمنجلك رأسي المثقل بك

أو..
فلتتقدم نحوي كطفلٍ..
يقتلهُ الفضول،
لا يخشى ممارسة الغواية
تحت عطر الفُوذَنَج

تمهل.
أو فارحل بعيدًا..
خلف أفق اللامحتمل

كي أراك جيدًا، فلا أعود أراك.
فأنازع نفسي فيك مرة أخرى
واودعك فيّ..
عند نهاية كل فصل
للمرة التي لا أذكر رقمها
. . ما بعد، بعد الأخيرة

تمهل.
ففي الوداع حكايات خالدة لا تختلف كثيرا عن حكايات اللقاء،
غير أنها تجهل طريق العودة
وفلسفة الحلول واللاموت

ضحكاتنا الصاخبة صارت لقيطة الشفاه، يتيمة النبرة
وذكريات ما زالت
تَنشقُ عند بوابة كل مساء
كغيوم ٍ ثقيلة الحمولة،
عشوائية الهطول واللامنحنيات

فما زلنا،
كعصفورين تائهين
نبحث عن غصنٍ طري اللون،
يقوى على حملِ بعض براعم المستحيل
لتزهر هناك...
ثمرة شاردة الدهشة منهكة الصدفة

ما زلنا نسأل عند قارعة الوعود
وطنا لا يشترط للجوء انقطاعَ الانفاس
لا يشترط للتيه نهاية مؤلمة،
أو بداية بريئة الملامح

هو عصر الجليد قد أطل
لتتلاشى فوق انهاري المتجمدة
أم الخرائط
لأسيلَ اختناقا
كعاصفة ٍثلجيةٍ لا محطة لها،
لا رصيف

كي ما أقنع الحطب بأن احتراقه سيجلبُ لنا الدِفء
كما الشموع تحرق أجسادها
فيولد النور

وكطفلٍ كنت وما أزال..
أجمع عن صمت ِ العبارة أجمل الفراشات،
أهمس لها ببعض رحيق..
وأعيدها للفضاء بأجنحة ٍلا تحترق

ما زلتُ
امرر أصابعي بخفة ٍفوقَ جدائل الماضي،
أضحكُ لي..قبل غيابي،
وارتدي الربيع ربطة عنقٍ انيقة
فاتحا ذراعيّ لصبيّة حسناء تتبسم بخجلٍ،
لعطرِ سجائري الملوث

لكنها تعشق الانعتاق.. والاختناق

فنحلقُ معا بعيدا،
بعيدا...
بما يضمن
أن لا تُطاردنا غصة الأمنيات


لتبقى قصص الهوى معلقة
على جدار الحلم
كما دهشة الموت،
كما ابتسامة الحياة
.
.
.
10/2021






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 25-10-2021, 11:38 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عادل ابراهيم حجاج
عضو المجلس الاستشاري
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية عادل ابراهيم حجاج

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عادل ابراهيم حجاج متواجد حالياً


افتراضي رد: العائدون من الحب!

تلوت الكلمات أيها الأنيق..
دروس هي الحياة ..
قطفنا لكم ورودا في أول القطاف..






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-10-2021, 03:33 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: العائدون من الحب!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة

العائدون من الحب!


تمهل.
دع في قلبك ما علق من فتات روحي،
ورعشتك التي ما زالت تسكن انحناءات جسدي اليتيم!

هبني فرصة لحياة..
لعلي انبت كالفطر ِخلف ظلك،
فأعود من جديدٍ بأبواغ عينيك!

أرحني.
وأقطف بمنجلك رأسي المثقل بك!

أو..
فلتتقدم نحوي كطفلٍ..
يقتلهُ الفضول،
لا يخشى ممارسة الغواية
تحت عطر الفُوذَنَج!

تمهل.
أو فارحل بعيدًا..
خلف أفق اللامحتمل!

كي أراك جيدًا، فلا أعود أراك.!
فأنازع نفسي فيك مرة أخرى
واودعك فيّ..
عند نهاية كل فصل
للمرة التي لا أذكر رقمها!
. . ما بعد، بعد الأخيرة!

تمهل.
ففي الوداع حكايات خالدة لا تختلف كثيرا عن حكايات اللقاء،
غير أنها تجهل طريق العودة
وفلسفة الحلول واللاموت!

ضحكاتنا الصاخبة صارت لقيطة الشفاه، يتيمة النبرة!
وذكريات ما زالت
تَنشقُ عند بوابة كل مساء
كغيوم ٍ ثقيلة الحمولة،
عشوائية الهطول واللامنحنيات!

فما زلنا،
كعصفورين تائهين
نبحث عن غصنٍ طري اللون،
يقوى على حملِ بعض براعم المستحيل
لتزهر هناك...
ثمرة شاردة الدهشة منهكة الصدفة!

ما زلنا نسأل عند قارعة الوعود
وطنا لا يشترط للجوء انقطاعَ الانفاس!
لا يشترط للتيه نهاية مؤلمة،
أو بداية بريئة الملامح!

هو عصر الجليد قد أطل
لتتلاشى فوق انهاري المتجمدة
أم الخرائط!
لأسيلَ اختناقا!
كعاصفة ٍثلجيةٍ لا محطة لها،
لا رصيف!

كي ما أقنع الحطب بأن احتراقه سيجلبُ لنا الدِفء!
كما الشموع تحرق أجسادها
فيولد النور!

وكطفلٍ كنت وما أزال..
أجمع عن صمت ِ العبارة أجمل الفراشات،
أهمس لها ببعض رحيق..
وأعيدها للفضاء بأجنحة ٍلا تحترق!

ما زلتُ
امرر أصابعي بخفة ٍفوقَ جدائل الماضي،
أضحكُ لي..قبل غيابي،
وارتدي الربيع ربطة عنقٍ انيقة
فاتحا ذراعيّ لصبيّة حسناء تتبسم بخجلٍ،
لعطرِ سجائري الملوث!

لكنها تعشق الانعتاق.. والاختناق!

فنحلقُ معا بعيدا،
بعيدا...
بما يضمن
أن لا تُطاردنا غصة الأمنيات!


لتبقى قصص الهوى معلقة
على جدار الحلم
كما دهشة الموت،
كما ابتسامة الحياة!
.
.
.
10/2021


العائدون من الحب
ومن يعود من هذا الطريق
حتى وإن ضاعت خرائطه وتاهت العناوين
حرف يحمل من اصداء التناقضات التي ترسمها الحياة
وتبقى قصص الهوى معلقة حتى إشعار آخر
مبدع حرفك الراقي شاعرنا المتألق
أ.محمد داود العونه
تقبل تقديري الدائم لروحك الراقية وحرفك الباهي
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 26-10-2021, 10:17 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: العائدون من الحب!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة

العائدون من الحب!


تمهل.
دع في قلبك ما علق من فتات روحي،
ورعشتك التي ما زالت تسكن انحناءات جسدي اليتيم!

هبني فرصة لحياة..
لعلي انبت كالفطر ِخلف ظلك،
فأعود من جديدٍ بأبواغ عينيك!

أرحني.
وأقطف بمنجلك رأسي المثقل بك!

أو..
فلتتقدم نحوي كطفلٍ..
يقتلهُ الفضول،
لا يخشى ممارسة الغواية
تحت عطر الفُوذَنَج!

تمهل.
أو فارحل بعيدًا..
خلف أفق اللامحتمل!

كي أراك جيدًا، فلا أعود أراك.!
فأنازع نفسي فيك مرة أخرى
واودعك فيّ..
عند نهاية كل فصل
للمرة التي لا أذكر رقمها!
. . ما بعد، بعد الأخيرة!

تمهل.
ففي الوداع حكايات خالدة لا تختلف كثيرا عن حكايات اللقاء،
غير أنها تجهل طريق العودة
وفلسفة الحلول واللاموت!

ضحكاتنا الصاخبة صارت لقيطة الشفاه، يتيمة النبرة!
وذكريات ما زالت
تَنشقُ عند بوابة كل مساء
كغيوم ٍ ثقيلة الحمولة،
عشوائية الهطول واللامنحنيات!

فما زلنا،
كعصفورين تائهين
نبحث عن غصنٍ طري اللون،
يقوى على حملِ بعض براعم المستحيل
لتزهر هناك...
ثمرة شاردة الدهشة منهكة الصدفة!

ما زلنا نسأل عند قارعة الوعود
وطنا لا يشترط للجوء انقطاعَ الانفاس!
لا يشترط للتيه نهاية مؤلمة،
أو بداية بريئة الملامح!

هو عصر الجليد قد أطل
لتتلاشى فوق انهاري المتجمدة
أم الخرائط!
لأسيلَ اختناقا!
كعاصفة ٍثلجيةٍ لا محطة لها،
لا رصيف!

كي ما أقنع الحطب بأن احتراقه سيجلبُ لنا الدِفء!
كما الشموع تحرق أجسادها
فيولد النور!

وكطفلٍ كنت وما أزال..
أجمع عن صمت ِ العبارة أجمل الفراشات،
أهمس لها ببعض رحيق..
وأعيدها للفضاء بأجنحة ٍلا تحترق!

ما زلتُ
امرر أصابعي بخفة ٍفوقَ جدائل الماضي،
أضحكُ لي..قبل غيابي،
وارتدي الربيع ربطة عنقٍ انيقة
فاتحا ذراعيّ لصبيّة حسناء تتبسم بخجلٍ،
لعطرِ سجائري الملوث!

لكنها تعشق الانعتاق.. والاختناق!

فنحلقُ معا بعيدا،
بعيدا...
بما يضمن
أن لا تُطاردنا غصة الأمنيات!


لتبقى قصص الهوى معلقة
على جدار الحلم
كما دهشة الموت،
كما ابتسامة الحياة!
.
.
.
10/2021
سياتيك محمود ومعه اثنان من الشهود .. سيقول لك سجل في الشهر العقاري يا محمد ما يلي : لقد بعت انا العربي الشاعر محمد العونة ( هبني فرصة للحياة..
لعلي انبت كالفطر ِخلف ظلك ) .. للسيد الشاعر محمود درويش مقابل قصيدته (سجل انا عربي) مضافا اليها نسخة من ديوانه في حضرة الغياب . وست وخمسون دينارا اردنيا ، وكروزين دخان مارلبورو وكرتونة قهوة عميد مبكتة اواق اواق . لو حصل هذا

يا محمد فلا ترض .. مش يضحك عليك ، اشكره برقة وأدب وقل له يفتح الله يا حبيبي .. كان غيرك اشطر .

لقد نمت بالامس زعلانا .. لامر لا يخصك .. وافقت زعلانا ايضا .. وانا حين ازعل " بتعرفنبش يا محمد " يرق قلبي وتصفو قريحتي على غير عادة الناس .. المهم انني وصلت اخيرا اليك .. فقرات ما قرات وانبسطت كثيرا كثيرا .. حتى رضيت .. الشاعر الجميل محمد / عنجد عنجد يسعد دينك يا زلمة ) ... القصيدة رائعة من العنوان ابتداء وحتى النفس الاخير .. ساعود لا بد بقراءة جديدة اثبت فيها بعضا من الهنات .. التي
لم تمنعني من الاستمتاع بالشعر والجمال . شكرا شكرا لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2021, 08:40 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
جوتيار تمر
فريق العمل
يحمل أوسمةالأكاديميّة للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
كردستان العراق

الصورة الرمزية جوتيار تمر

افتراضي رد: العائدون من الحب

انسيابة اللغة بين الحراك البلاغي والتشبيهات التي اقتحمت حركيتها لتتشكل من خلالها تلازمية صورية تمنحنا لذة القراءة والتخييل معاً.

محبتي وتقديري
جوتيار






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2021, 10:18 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: العائدون من الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة

العائدون من الحب


تمهل.
دع في قلبك ما علق من فتات روحي،
ورعشتك التي ما زالت تسكن انحناءات جسدي اليتيم.

هبني فرصة لحياة..
لعلي انبت كالفطر ِخلف ظلك،
فأعود من جديدٍ بأبواغ عينيك

أرحني.
وأقطف بمنجلك رأسي المثقل بك

أو..
فلتتقدم نحوي كطفلٍ..
يقتلهُ الفضول،
لا يخشى ممارسة الغواية
تحت عطر الفُوذَنَج

تمهل.
أو فارحل بعيدًا..
خلف أفق اللامحتمل

كي أراك جيدًا، فلا أعود أراك.
فأنازع نفسي فيك مرة أخرى
واودعك فيّ..
عند نهاية كل فصل
للمرة التي لا أذكر رقمها
. . ما بعد، بعد الأخيرة

تمهل.
ففي الوداع حكايات خالدة لا تختلف كثيرا عن حكايات اللقاء،
غير أنها تجهل طريق العودة
وفلسفة الحلول واللاموت

ضحكاتنا الصاخبة صارت لقيطة الشفاه، يتيمة النبرة
وذكريات ما زالت
تَنشقُ عند بوابة كل مساء
كغيوم ٍ ثقيلة الحمولة،
عشوائية الهطول واللامنحنيات

فما زلنا،
كعصفورين تائهين
نبحث عن غصنٍ طري اللون،
يقوى على حملِ بعض براعم المستحيل
لتزهر هناك...
ثمرة شاردة الدهشة منهكة الصدفة

ما زلنا نسأل عند قارعة الوعود
وطنا لا يشترط للجوء انقطاعَ الانفاس
لا يشترط للتيه نهاية مؤلمة،
أو بداية بريئة الملامح

هو عصر الجليد قد أطل
لتتلاشى فوق انهاري المتجمدة
أم الخرائط
لأسيلَ اختناقا
كعاصفة ٍثلجيةٍ لا محطة لها،
لا رصيف

كي ما أقنع الحطب بأن احتراقه سيجلبُ لنا الدِفء
كما الشموع تحرق أجسادها
فيولد النور

وكطفلٍ كنت وما أزال..
أجمع عن صمت ِ العبارة أجمل الفراشات،
أهمس لها ببعض رحيق..
وأعيدها للفضاء بأجنحة ٍلا تحترق

ما زلتُ
امرر أصابعي بخفة ٍفوقَ جدائل الماضي،
أضحكُ لي..قبل غيابي،
وارتدي الربيع ربطة عنقٍ انيقة
فاتحا ذراعيّ لصبيّة حسناء تتبسم بخجلٍ،
لعطرِ سجائري الملوث

لكنها تعشق الانعتاق.. والاختناق

فنحلقُ معا بعيدا،
بعيدا...
بما يضمن
أن لا تُطاردنا غصة الأمنيات


لتبقى قصص الهوى معلقة
على جدار الحلم
كما دهشة الموت،
كما ابتسامة الحياة
.
.
.
10/2021
هنا الحياة والموت معا
الدعوة للقاء ومر الفراق
ثنائيات قلما تتجانس في نص لتعلن جماله
الأستاذ محمد داود
كنت هنا بارع التصوير جميل الاحساس
فشكرا لك ولروحك باقات ياسمين






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-10-2021, 04:36 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: العائدون من الحب!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل ابراهيم حجاج مشاهدة المشاركة
تلوت الكلمات أيها الأنيق..
دروس هي الحياة ..
قطفنا لكم ورودا في أول القطاف..
مرورك هو الأنيق سيدي..
كل التقدير والاحترام لحضورك الشهد
محبتي وتقديري






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 30-10-2021, 02:52 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: العائدون من الحب!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة
العائدون من الحب
ومن يعود من هذا الطريق
حتى وإن ضاعت خرائطه وتاهت العناوين
حرف يحمل من اصداء التناقضات التي ترسمها الحياة
وتبقى قصص الهوى معلقة حتى إشعار آخر
مبدع حرفك الراقي شاعرنا المتألق
أ.محمد داود العونه
تقبل تقديري الدائم لروحك الراقية وحرفك الباهي
عايده

شاعرتنا المبدعة / عايدة بدر
كل الشكر والامتنان على هذا العبور الساحر..
أتشرف بك دوما..
كل التقدير والاحترام






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 02-11-2021, 06:49 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: العائدون من الحب!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
سياتيك محمود ومعه اثنان من الشهود .. سيقول لك سجل في الشهر العقاري يا محمد ما يلي : لقد بعت انا العربي الشاعر محمد العونة ( هبني فرصة للحياة..
لعلي انبت كالفطر ِخلف ظلك ) .. للسيد الشاعر محمود درويش مقابل قصيدته (سجل انا عربي) مضافا اليها نسخة من ديوانه في حضرة الغياب . وست وخمسون دينارا اردنيا ، وكروزين دخان مارلبورو وكرتونة قهوة عميد مبكتة اواق اواق . لو حصل هذا

يا محمد فلا ترض .. مش يضحك عليك ، اشكره برقة وأدب وقل له يفتح الله يا حبيبي .. كان غيرك اشطر .

لقد نمت بالامس زعلانا .. لامر لا يخصك .. وافقت زعلانا ايضا .. وانا حين ازعل " بتعرفنبش يا محمد " يرق قلبي وتصفو قريحتي على غير عادة الناس .. المهم انني وصلت اخيرا اليك .. فقرات ما قرات وانبسطت كثيرا كثيرا .. حتى رضيت .. الشاعر الجميل محمد / عنجد عنجد يسعد دينك يا زلمة ) ... القصيدة رائعة من العنوان ابتداء وحتى النفس الاخير .. ساعود لا بد بقراءة جديدة اثبت فيها بعضا من الهنات .. التي
لم تمنعني من الاستمتاع بالشعر والجمال . شكرا شكرا لك

لقد نقشت أعلاه بعفويتك الساحرة أروع كلمات، جعلتها حكاية ووهبتها بشعورك فرصة الحياة.. جعلت قلبي يتدفق فوق سطورك..
صديقي وشاعرنا المبدع / إبراهيم شحدة
أنا من يشكرك وجدا لأنك كنت هنا تقرأ كعادتك بقلبك الرقيق..
سأنتظرك لتعود.. كما المطر، كما الحياة!

كل الحب والتقدير والاحترام






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 07-11-2021, 05:09 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: العائدون من الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
انسيابة اللغة بين الحراك البلاغي والتشبيهات التي اقتحمت حركيتها لتتشكل من خلالها تلازمية صورية تمنحنا لذة القراءة والتخييل معاً.

محبتي وتقديري
جوتيار
جوتيار أيها الجميل..
شكرا لماء حضورك العذب، فها أنا أجمع الياسمين..
محبتي وتقديري شاعرنا المبدع والرقيق..






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 18-11-2021, 01:56 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: العائدون من الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هنا الحياة والموت معا
الدعوة للقاء ومر الفراق
ثنائيات قلما تتجانس في نص لتعلن جماله
الأستاذ محمد داود
كنت هنا بارع التصوير جميل الاحساس
فشكرا لك ولروحك باقات ياسمين
نعم شاعرتنا الرقيقة / فاتي الزروالي
اللقاء والفراق كما الموت.. كما الحياة!
دوما أتشرف بطلتك وتفرح له الحروف..
دام مداد ريشتك..
كل التقدير والاحترام






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 20-11-2021, 12:32 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: العائدون من الحب

قرأت اليوم نص مدهش ومختلف يستحق التصفيق بحرارة لساعات طويلة


مساؤك شعلة ابداع






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-11-2021, 11:18 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

افتراضي رد: العائدون من الحب

وما زالت القصائد تترا
وما زال الوطن باذخ يبسط فينا روافدا من الجمال

ما زلنا نرتشف من النسمة نبذة من أمل ونغلف الآمال بسولفان الطموح
نقتدي بأسلاف النور وأقمار ذكرت مع السيرات في ألف ليلة وليلاك






  رد مع اقتباس
/
قديم يوم أمس, 01:56 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: العائدون من الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هلال مشاهدة المشاركة
قرأت اليوم نص مدهش ومختلف يستحق التصفيق بحرارة لساعات طويلة


مساؤك شعلة ابداع

شكرا على حضورك الرقيق شاعرتنا، وعلى التصفيق..
شهادة منك أفتخر بها..
دوما أتشرف بطلتك المطر،
كل التقدير والاحترام






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم يوم أمس, 05:02 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عبير محمد
رئيس المجلس الاستشاري
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: العائدون من الحب


وكطفلٍ كنت وما أزال..
أجمع عن صمت ِ العبارة أجمل الفراشات،
أهمس لها ببعض رحيق..
وأعيدها للفضاء بأجنحة ٍلا تحترق

ما زلتُ
امرر أصابعي بخفة ٍفوقَ جدائل الماضي،
أضحكُ لي..قبل غيابي،
وارتدي الربيع ربطة عنقٍ انيقة
فاتحا ذراعيّ لصبيّة حسناء تتبسم بخجلٍ،
لعطرِ سجائري الملوث

لكنها تعشق الانعتاق.. والاختناق

فنحلقُ معا بعيدا،
بعيدا...
بما يضمن
أن لا تُطاردنا غصة الأمنيات


لتبقى قصص الهوى معلقة
على جدار الحلم
كما دهشة الموت،
كما ابتسامة الحياة



لوحة ناطقة قالت وبصدق "العائدون من الحب"
بإحساس جميل ناصع النقاء
وبأسلوب رقراق تجسّد في نص ٍ
عذب البوح والمعنى
بوركت والمداد شاعرنا الوارف
وكل الود والورد








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط