وأد! - ۩ أكاديمية الفينيق ۩



لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: خيوط المستحيل (آخر رد :عبدالماجد موسى)       :: أنفاس لا تسمح باللمس (آخر رد :عبدالماجد موسى)       :: ،، يومياتُ امرأة مجنونة! // أحلام المصري ،، (آخر رد :دوريس سمعان)       :: تراتيل عاشـقة .. على رصيف الهذيان (آخر رد :دوريس سمعان)       :: استرخاء (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: وجبة عزاء (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: أصوات تنادي العدالة (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: ميت في قلبي ...... (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: رثاء لأخي في ذكرى وفاته .. (آخر رد :آذار العماني)       :: كل العصافير قد رزئت ... (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: كثير من الريش / قليل من الحبر .. (آخر رد :راحيل الأيسر)       :: ياغزة .. (آخر رد :راحيل الأيسر)       :: روح الروح … (آخر رد :آذار العماني)       :: جمان من تراتيل الروح (آخر رد :ناظم العربي)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :ناظم العربي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2023, 05:52 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو مجلس إدارة
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي وأد!




وأد!

( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ )
هَكَذَا قَرَأَ ..
قِبَلَ أَنْ يَئِدَ مِثْلِيَّةَ اَلشَّيْطَانِ !
.
.
.









أحبّك..
كطفلٍ ساعة المطر!
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2023, 04:18 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية إيمان سالم

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وأد!

تعذر علي الفهم و أخفقت في الخروج بملمح واضح
بمجرد بلوغ القفلة !!

شياطين الانس و الجن معنى مفهوم .. لكن الإشارة
للـ "مثلية " أضفى ضبابية على المشهد بالنسبة لي طبعا

عسى أن تتوارد المداخلات و تتضح معها الصورة أكثر

تحياتي شاعرنا أ. محمد العونه






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2023, 10:22 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: وأد!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة



وأد!

( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ )
هَكَذَا قَرَأَ ..
قِبَلَ أَنْ يَئِدَ مِثْلِيَّةَ اَلشَّيْطَانِ !
.
.
.
وأد
كلمة أعادت الذاكرة لوأد البنات
وكما ورد في كتاب الله
إذ قال تعالى:
وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِٱلْأُنثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُۥ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ
(النحل - 58)
وهذا يعيدنا لنظرة العرب للأنثى
وتلك النظرة التي لاتزال عالقة بالتمثلات
ليس الكل ..لكن الأغلب

( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ )
والتتمة من القرآن الكريم :
' إِلَّاۤ أَصۡحَـٰبَ ٱلۡیَمِینِ ۝٣٩ فِی جَنَّـٰتࣲ یَتَسَاۤءَلُونَ ۝٤٠ عَنِ ٱلۡمُجۡرِمِینَ ۝٤١ مَا سَلَكَكُمۡ فِی سَقَرَ ۝٤٢ قَالُوا۟ لَمۡ نَكُ مِنَ ٱلۡمُصَلِّینَ ۝٤٣ وَلَمۡ نَكُ نُطۡعِمُ ٱلۡمِسۡكِینَ ۝٤٤ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ ٱلۡخَاۤىِٕضِینَ ۝٤٥﴾ [المدثر ٣٨-٤٥]
وكأني ببطل الأقصوصة
الذي هو شيطان
قرأ ما أراد قراءته
كم يقرأ "ويل للمصلين.." ويكتفي
ولعل القصد هنا
أن الكثير من من نفوسهم مريضة
تعلق سلوكياتها
بما في القرآن الكريم
وبتفسير يجعل الاسلام في خطر
فهو بمثابة وأد للأسلام
ووأد للأنثى
وأد لأنوثتها بانتشار المثلية وما إلى ذلك

الأستاذ القدير محمد داود العونه
لعله نص صعب
لأن مكوناته من القرآن الكريم
والغوض فيه مخاطرة كبيرة
أتمنى أن أكون قد وفقت في قراءتي
ومعذرة منكم إن لم أتوفق
شكرا لكم
وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-10-2023, 12:38 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
افتراضي رد: وأد!

[quote=محمد داود العونه;2081576][size="6"][center]


وأد!

( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ )
هَكَذَا قَرَأَ ..
قِبَلَ أَنْ يَئِدَ مِثْلِيَّةَ اَلشَّيْطَانِ !
.
.

مرحبا اخي محمد ..

العنوان مشتق من العبارة الثانية في النص ومرتبط بها معنويا .. تقول العبارة أن فلانا وأد المثلية // بمعنى قتلها // تخلص منها بدفنها حية .. فعل ذلك بعد أن قرأ آية 38 من سورة الدثر ( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ) متحصنا بها ربما ، أو متأسيا بما جاء فيها ! .. المعنى المباشر للآية يوضح أن الناس حبيسوا افعالهم .. وهذا المعنى يؤكده ما جاء في سورة الزلزلة (5) يَوۡمَئِذٖ يَصۡدُرُ ٱلنَّاسُ أَشۡتَاتٗا لِّيُرَوۡاْ أَعۡمَٰلَهُمۡ (6) فَمَن يَعۡمَلۡ مِثۡقَالَ ذَرَّةٍ خَيۡرٗا يَرَهُۥ (7) وَمَن يَعۡمَلۡ مِثۡقَالَ ذَرَّةٖ شَرّٗا يَرَهُۥ (8) .. وقد رآى بطل العبارة أن مقاومة المثلية و المثليين ( و الذين هم صنائع الشيطان بالضرورة ) إنما هي كسب كبير يصب في ميزان حسناته .. فهل ما قرأته صحيح اخي محمد ؟
ولي عودة مع الحب .






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2023, 03:11 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو مجلس إدارة
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: وأد!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
تعذر علي الفهم و أخفقت في الخروج بملمح واضح
بمجرد بلوغ القفلة !!

شياطين الانس و الجن معنى مفهوم .. لكن الإشارة
للـ "مثلية " أضفى ضبابية على المشهد بالنسبة لي طبعا

عسى أن تتوارد المداخلات و تتضح معها الصورة أكثر

تحياتي شاعرنا أ. محمد العونه

بعد التحية الطيبة..
مرحبا بشاعرتنا المبدعة / إيمان سالم
شكرا كثيرا لحضورك المتأمل.. بكل تأكيد بمقدورك..
أنتظر عودتك..
.
. كل الاحترام والتقدير









أحبّك..
كطفلٍ ساعة المطر!
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-11-2023, 03:39 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو مجلس إدارة
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: وأد!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
وأد
كلمة أعادت الذاكرة لوأد البنات
وكما ورد في كتاب الله
إذ قال تعالى:
وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِٱلْأُنثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُۥ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ
(النحل - 58)
وهذا يعيدنا لنظرة العرب للأنثى
وتلك النظرة التي لاتزال عالقة بالتمثلات
ليس الكل ..لكن الأغلب

( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ )
والتتمة من القرآن الكريم :
' إِلَّاۤ أَصۡحَـٰبَ ٱلۡیَمِینِ ۝٣٩ فِی جَنَّـٰتࣲ یَتَسَاۤءَلُونَ ۝٤٠ عَنِ ٱلۡمُجۡرِمِینَ ۝٤١ مَا سَلَكَكُمۡ فِی سَقَرَ ۝٤٢ قَالُوا۟ لَمۡ نَكُ مِنَ ٱلۡمُصَلِّینَ ۝٤٣ وَلَمۡ نَكُ نُطۡعِمُ ٱلۡمِسۡكِینَ ۝٤٤ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ ٱلۡخَاۤىِٕضِینَ ۝٤٥﴾ [المدثر ٣٨-٤٥]
وكأني ببطل الأقصوصة
الذي هو شيطان
قرأ ما أراد قراءته
كم يقرأ "ويل للمصلين.." ويكتفي
ولعل القصد هنا
أن الكثير من من نفوسهم مريضة
تعلق سلوكياتها
بما في القرآن الكريم
وبتفسير يجعل الاسلام في خطر
فهو بمثابة وأد للأسلام
ووأد للأنثى
وأد لأنوثتها بانتشار المثلية وما إلى ذلك

الأستاذ القدير محمد داود العونه
لعله نص صعب
لأن مكوناته من القرآن الكريم
والغوض فيه مخاطرة كبيرة
أتمنى أن أكون قد وفقت في قراءتي
ومعذرة منكم إن لم أتوفق
شكرا لكم
وكل الود

مرحبا بشاعرتنا المبدعة / فاتي الزروالي
شكرا كثيرا لطلتك البهية وهذه القراءة التي اهديتني..
.
. نتمنى أن تكوني بألف بخير وسلامة..
وننتظر عودتك معنا..
.
. كل التقدير والاحترام









أحبّك..
كطفلٍ ساعة المطر!
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2023, 02:59 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو مجلس إدارة
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: وأد!

[quote=ابراهيم شحدة;2081728]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
[size="6"][center]


وأد!

( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ )
هَكَذَا قَرَأَ ..
قِبَلَ أَنْ يَئِدَ مِثْلِيَّةَ اَلشَّيْطَانِ !
.
.

مرحبا اخي محمد ..

العنوان مشتق من العبارة الثانية في النص ومرتبط بها معنويا .. تقول العبارة أن فلانا وأد المثلية // بمعنى قتلها // تخلص منها بدفنها حية .. فعل ذلك بعد أن قرأ آية 38 من سورة الدثر ( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ) متحصنا بها ربما ، أو متأسيا بما جاء فيها ! .. المعنى المباشر للآية يوضح أن الناس حبيسوا افعالهم .. وهذا المعنى يؤكده ما جاء في سورة الزلزلة (5) يَوۡمَئِذٖ يَصۡدُرُ ٱلنَّاسُ أَشۡتَاتٗا لِّيُرَوۡاْ أَعۡمَٰلَهُمۡ (6) فَمَن يَعۡمَلۡ مِثۡقَالَ ذَرَّةٍ خَيۡرٗا يَرَهُۥ (7) وَمَن يَعۡمَلۡ مِثۡقَالَ ذَرَّةٖ شَرّٗا يَرَهُۥ (8) .. وقد رآى بطل العبارة أن مقاومة المثلية و المثليين ( و الذين هم صنائع الشيطان بالضرورة ) إنما هي كسب كبير يصب في ميزان حسناته .. فهل ما قرأته صحيح اخي محمد ؟
ولي عودة مع الحب .

بعد التحية الطيبة..
بداية شكرا لحضورك المتعمق وهذه القراءة الرائعة للنص.. والتي أضافت وفتحت نافذة جديدة للمعنى.
بكل تأكيد أن ما تفضلت به أحاط بدائرة من دوائر المقصود.. والمنشود.. أشكرك عليه كثيرا
وتبقى بعض الدوائر متروكة لخيال القارئ وفسحة التأويل..
.
. تشرفت بحضورك أديبنا / إبراهيم شحدة
دام مدادك..
.
كل التقدير والاحترام









أحبّك..
كطفلٍ ساعة المطر!
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط